المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:49


[ 1 ]


ترتيب اصلاح المنطق " لابن السكيت ره " رتبه وقدم له وعلق عليه الشيخ محمد حسن بكائى



[ 2 ]


الكتاب: ترتيب اصلاح المنطق المولف: الشيخ محمد حسن بكائي العدد: 3000 نسخه نشر: مجمع البحوث الاسلامية ايران - مشهد - ص ب 3663 / 91375 الطبعة الاولى: 1412 ه‍ الامور الفنية: نشر ميقات - طهران - 660303 الطبع: مؤسسة الطبع والنشر في الاستانة الرضوية المقدسة حقوق الطبع والترجمة محفوظة



[ 3 ]


بسم الله الرحمن الرحيم



[ 5 ]


بسم الله الرحمن الرحيم اللهم لك الحمد على أن هديتنا لاسلام وجعلتنا من أمة محمد - ص - التي عرفتها خير أمة، فصلواتك وسلامك على جميع الانبياء والمرسلين سيما أعلمهم وأفضلهم وخاتمهم محمد وآله الطيبين الطاهرين. عندما كنت بصدد البحث عن مصدر لكتابي " الدليل إلى الفروق في اللغة العربية " (1) تعرفت على كتاب " إصلاح المنطق " في بيت رجل صالح من كبار رجال الحوزة العلمية الدينية بمدينة قم. وعرفت هذا الكتاب اكثر عندما كنت أتصفحه لاعثر على بعض ما أريد اقتباسه لكتابي المذكور آنفا، وأدركت أنه كنز من أنفس الكنوز النادرة، وأنه أحسن كتاب ألف في اللغة وآدابها حتى أن بعض العلماء قد عده من الكتب الفذة والفريدة في بابه. وقد كان المبرد العالم المعروف، يقول: " ما رأيت للبغداديين كتابا أحسن من كتاب يعقوب ابن السكيت في المنطق " ونقل أحدهم عن بعض العلماء قوله: " ما عبر على جسر بغداد كتاب في اللغة مثل إصلاح المنطق " ولا شك في أنه من الكتب النافعة الممتعة الجامعة لكثير من اللغة. وقد نهض رجال العرب وكبار اللغويين بمهمة محاربة " اللحن " والخطاء في الكلام الذي استشرى لدى العامة، مؤاخذينهم على ذلك ومحذرينهم من هذا " اللحن " وبلغ اهتمام العرب بهذا

(1) منذ أكثر من سبع سنوات وأنا أبذل جهدي في تأليف هذا الكتاب فبالاضافة إلى مراجعة عشرات الكتب المخطوطة والمطبوعة وتسجيل الجذاذات والبطاقات فقد أضفت إليها كل ما عثرت عليه خلال مطالعاتي المختلفة فيما يتعلق بموضوع الكتاب، ومن المؤمل أن يخرج بعون الله تعالى على شكل موسوعة تحتوي على الالفاظ العربية المختلفة من زوايا متعددة يستفيد منه طلاب العلم والمعرفة. [ * ]

[ 6 ]


الموضوع إلى حد أن المرأة العربية إذا سمعت من ابنها " لحنا " في الكلام لا تجلس مكتوفة الايدي، ولا تتخذ موقف اللامبالاة، بل تحاسب ابنها حسابا عسيرا وتعلمه الاستعمال الصحيح، وعندما كان عبد الملك بن مروان يسأل عن اسباب سريان الشيخوخة والكبر إليه مسرعا، كان يجيب لقد شيبتني اثنان: 1 - الصعود على المنبر، 2 - سماع الالحان والاخطاء. وكل هذا كان من أجل الدفاع عن لغتهم. وقد اراد ابن السكيت مؤلف كتاب " اصلاح المنطق " ان يعالج ايضا داء " اللحن " والخطأ الذي كان قد استشرى وترسخ في لغة العرب التي هي لغة القرآن. فعمد إلى تأليف كتابه هذا وضمنه ابوابا ضبط بها جمهرة من لغة العرب وأنه جمع في كتابه هذا الالفاظ المتفقة في الوزن الواحد مع اختلاف المعنى، أو المختلفة فيه مع اتفاق المعنى، وما فيه لغتان أو اكثر، وما يعل ويصح وما يهمز وما لا يهمز، وما يشدد وما تغلط فيه العامة، ومع ملاحظة أن المقصود " بالمنطق " المعنى اللغوي له في تسمية الكتاب يعلم بالوضوح ان قصد المصنف من تأليف هذا الكتاب كان الاصلاح في منطق العامة ومعالجة داء " اللحن " فيه. وكل ما جاء في هذا الكتاب، الكلمات المستعملة التي ينبغي لكل عربي ان يعرفها. وقد عرف هذا الكتاب، واشتهر قديما واهتم به كبار اللغويين، وقد قال صاحب كتاب كشف الظنون: هو من الكتب المعتبرة المصنفة في الادب العربي، ولذلك تلاعب الادباء فيه بأنواع من التصرفات. إن مؤلف الكتاب هو يعقوب بن إسحق السكيت الخوزى الدورقي الاهوازي وكان من الشيعة الامامية ويكنى بابي يوسف ويعرف ب‍ " ابن السكيت " و " السكيت " لقب أبيه إسحق، لانه كان كثير السكوت طويل الصمت، وأبوه كان من اصحاب الكسائي النحوي المعروف وأحد علماء اللغة والشعر. وكان ابن السكيت من أعلم الناس باللغة والشعر والنحو والادب وحامل راية العلوم العربية ومن الرجال الثقات وافاضل الامامية وكان ثقة لدى علماء الرجال وارباب السير، وكان عالما بالقرآن ونحو الكوفيين، وأخذ عن الفراء وابن الاعرابي وأبي عمر والشيباني، وكانت له مع فصحاء العرب لقاءات، ونقل ما سمعه عنهم في كتبه.. ويقول ثعلب: ان ابن السكيت كان يمتلك القدرة على التصرف بالعريبة ولا نعرف في اللغة بعد ابن الاعرابي من هو أعلم منه. وعلى الرغم من ان ابن السكيت كان من خاصة الامام محمد الجواد والامام علي الهادي عليهما السلام ومن محبي الامام علي امير المؤمنين - ع - وأهل بيت النبي - ص - إلا أنه كان في الوقت نفسه معلما للمعتز والمؤيد ابني المتوكل العباسي. ونقل صاحب قاموس الاعلام أن المتوكل سأله يوما حينما كان مشغولا بتعليم ولديه: أيهما



[ 7 ]


تحت اكثر ولدي هذين أم الحسن والحسين - ع - ؟ فاجابه بأنه غير مستعد ليبادل قنبرا خادم الامام علي (ع) به وبولديه ؟ فغضب المتوكل وأمر بقطع لسانه. وفي رواية أخرى أن المتوكل سئله أيحترم عليا والحسنين أكثر أم هو وولديه ؟ فأجابه ابن السكيت أن قنبر خادم علي أحسن منك ومن ولديك، أو أنه بادر إلى تعداد فضائل الحسنين - ع - أمام المتوكل ولم يذكر شيئا عن ولدي المتوكل المعتز والمؤيد. فأمر المتوكل بإخراج لسانه من قفاه. أو أن غلمان المتوكل طرحوه ارضا وبدأوا يركلونه ويدوسون بطنه بأرجلهم، أو أنه أمر بالعقوبتين معا، واخيرا فإنه ارتحل إلى ربه في تلك الساعة أو في غد ذلك اليوم المصادف لليوم الخامس من رجب سنة 243 أو 244 أو 246 ه‍. وتبقى هذه الحادثة نقطة عار في تاريخ البشرية. وقد ذكرها العلامة الحلي في " الخلاصة " والمرحوم الشيخ البهائي في تعليقاته على " الخلاصة " وأضاف المرحوم العلامة ان ابن السكيت كان يحتل مكانة خاصة لدى الامامين الهمامين الجواد والهادي - ع - وأنه كان قد التقى مرات عديدة على انفراد بهما. ولذا فقد نقلت عنه روايات واحاديث واسئلة واجوبة عن الامام الجواد - ع - وأن المتوكل لم يقتله إلا لكونه شيعيا. إن كتاب " اصلاح المنطق " الذي هو كتاب لغوي كالعشرات من امثاله كان لا يعد من المؤلفات التي لها ترتيب مألوف. بل الالفاظ في هذا الكتاب قد ردفن بملاحظة اشتراك جزئي في اللفظ أو المعنى، وهذا المنوال مما يجعل الاستفادة من الكتاب والرجوع إليه أمرا ليس بسهل، ويحتاج إلى صرف مزيد من الوقت في الحال الذي ينبغي ان يسهل الكتاب اللغوي على مراجعيه الوصول إلى الحقايق باسرع ما يمكن، فالشخص الذي تصادفه كلمة لا يفهم معناها يلجأ المعجم ويجب ان يكون المعجم منظما بطريقة تساعده في الحصول على بغيته باسرع وقت ولاول وهلة لئلا يفوته الموضوع الذي بصدده وحتى لا يجد حاجة إلى إعادة ما قرأه سابقا وإلا فان الدور الذي يلعبه كتاب اللغة (المعجم) لا قيمة له. وكما أن الغالب في كتاب اللغة ان يضع المعنى للفظ المبهم، لا أن يضع اللفظ للمعنى الموجود في ذهن الباحث. ومن المؤسف أن كنوزا عديدة من الكتب اللغوية العربية التي لم ترتب كلماتها بحسب حروف المعجم تعيش هذا الوضع، وبالتالي فانها تكون مهجورة في زوايا المكتبات بعيدة عن ايدي الباحثين والطلاب، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق ابناء أمتنا ليعيدوا ترتيبها بالشكل المألوف ليخرجوها من العزلة والفرقة. (1).

(1) ومن الجدير بالذكر إنني قمت بإعادة ترتيب كلمات " كتاب العين " الذي يعد أول معجم احصائي ألفه أعجوبة عصره الخليل بن أحمد الفراهيدي والذي يعد من ابداعاته واختراعاته، بحسب الحروف المعجمية المألوفة مع مقدمة مسهبة وفهارس علمية وقمت بطبعها. وقد تمت لحد الآن ترتيب الحروف وتصفيفها وبعون الله ستشرق شمسه في سماء عالم المطبوعات بعد مدة قصيرة إن شاء الله. (*)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:51

[ 8 ]


إنني بعد أن أدركت أهمية كتاب " إصلاح المنطق " وقيمته العلمية ودوره في صيانة اللغة العربية مع كثرة أشغالي الاخرى، شمرت عن ساعدي الجد لاعادة ترتيب هذا الكتاب الثمين بالشكل المعجمي المألوف حاليا، وضحيت بساعات عمري الثمينة فداء للحظات أعمار الباحثين المفيدة، فاخرجت الكتاب من زوايا المكتبات حيث لم يكن له أي أثر إلا زيادة عدد كتب هذه المكتبات واخرجته إلى ميدان التحقيق وحررته من الهجران والنسيان لاضعه تحت تصرف الباحثين، حيث احتاج هذا العمل إلى اكثر من ثلاث سنوات، واقدمه بشكله الحالي إلى عالم التحقيق والبحث وسميته ب‍ " ترتيب اصلاح المنطق لابن السكيت ". وقد ركزت جهدي على نسخة حققها احمد محمد شاكر رئيس محكمة المنصورة الابتدائية الشرعية بمساعدة عبد السلام محمد هارون " عضو لجنة احياء آثار أبى العلاء المعري " وطبعت لاول مرة بمصر. وقد اعتمد الاستاذ محمد احمد شاكر في تحقيقه على النسخة الخطية الموجودة في مكتبة مدينة المنصورة المصرية. وانه في معرض حديثه عن هذه النسخة يقول: وزاد في نفاسة هذه النسخة أنها أصل الاصول العالية المعتمدة، وأنها قرئت في سنة 372 على الامام الكبير (احمد بن فارس) استاذ الصاحب بن عباد، ومؤلف مقاييس اللغة والصاحبي والمجمل وغيرها، وإن ثبت القراءة مكتوب على النسخة بخطه في سنة 375 ه‍. ونص ما كتب احمد بن فارس: قرأ علي أبو القاسم أحمد بن الحسن صانه الله كتاب إصلاح المنطق لابي يوسف يعقوب ابن السكيت من أوله إلى آخره عن ظهر قلبه غير مرة وهو يومئذ على ما ذكره أبوه حفظه الله ابن ثلاث عشرة سنة وذلك في سنة اثنين وسبعين وثلاثمأة وكتب احمد بن فارس في شهر رمضان من سنة خمس وسبعين وثلاثمأة وصلى الله على محمد وآله. وكما قيل آنفا: إن الاصل الاول لهذا التحقيق هي النسخة المودعة بمكتبة المنصورة ومن مزاياها أنها قرأت على احمد بن فارس، وفي أثنائها شروح وتعليقات منسوبة إليه، ومما انفردت به ايضا تعليقات لابي الحسن علي بن عبد الله الطوسي وكان معاصرا لابن السكيت، قرينا له في الاخذ عن ابن الاعرابي ونصران الخراساني اللغوي، قال ابن النديم: " وكانت كتب نصران لابن السكيت حفظا، وللطوسي سماعا ". وهذه النسخة أقدم الاصول وقد أشير إليها بالرمز (1). والنسخة الثانية التي اعتمدها المحقق في تحقيقه هي مخطوطة دار الكتب المصرية المودعة برقم 27 لغة، وهي من أغزر النسخ جميعها مادة، إذ بها كثير من الزيادات التي ليست من أصل الكتاب، كما أنها تحوي في أثنائها مقابلات لنسخ مختلفة من أصول الكتاب يشار إليها برموز مختلفة، كما نجد فيها عناية خاصة بنسبة الاشعار والارجاز إلى قائليها. وتاريخ



[ 9 ]


كتابة هذه النسخة هو العشر الاول من ذي القعدة سنة 785 ه‍، وقد أشير إلى هذه النسخة بالرمز (ب). وأما النسخة الثالثة التي اعتمدها المحقق في تحقيقه مخطوطة دار الكتب المصرية المودعة برقم 431 لغة وهي تلي نسخة الاسكوريال في القدم، إذ فرغ من كتابتها في ربيع الآخر سنة 476 ه‍. وهي مضبوطة وعليها تعليقات وحواش، ولكنها مبتورة من أولها وفي أثنائها أيضا. وقد أشير إلى هذه النسخة بالرمز (ج) فالنسخة الرابعة التي اعتمد عليها في هذا التحقيق هي نسخة مكتبة الاسكوريال المودعة فيها برقم (خ 11) وكتب عليها أنها رواية أبي العباس أحمد بن يحيى النحوي المعروف بثعلب، وأبي علي إسماعيل بن القاسم البغدادي. وعليها سماع أبي محمد عبد الله بن إسماعيل بن فرج، علي جعفر بن محمد بن مكي ابن أبي طالب القيسي في جمادي الاول سنة 431 ه‍. وهي منقولة عن أصل قديم تاريخ تصحيحه وقراءته شوال من سنة 298 ه‍. وعليه تعليقات بخط ثعلب. وهذه النسخة مكتوبة بخط مغربي، وعليها طرر وتعليقات كثيرة. وبتعاون هذه النسخ الاربعة أمكن إخراج كتاب " اصلاح المنطق " بهذا الشكل الحالي الذي يرى النور لاول مرة، وندعو الله أن يكون له دور مهم في صيانة اللغة العربية من " اللحن " والخطأ كما اراد مؤلفه ذلك. أما طريقة عملي فهي أني رتبت الكلمات الواردة فيه بحسب الحروف المعجمية المألوفة حاليا، آخذا بنظر الاعتبار الحرف الاول ثم الثاني ثم الثالث للكلمة. وإذا وردت في أثناء الشرح حول كلمة ما كلمات إضافية جديدا فقد رتبتها ووضعتها في مكانها بحسب الحروف المعجمية ومشيرا بسهم إلى الكلمة التي وردت هذه الكلمات خلال شرحها. وثم جهزت الكتاب بفهارس فنية منوعة تساعد الباحث والطالب على الاستفادة منه والرجوع إليه. ونظمت فهرسا للآيات القرآنية بحسب ترتيب السور القرآنية، أما بخصوص الاحاديث والامثال فقد أخذت بنظر الاعتبار في تنظيمها أرقام صفحات الكتاب. أما في تنظيم فهرس الاشعار والارجاز فبالنسبة لتلك المجموعة من الاشعار والارجاز التي نص الكتاب على قائليها فقد جمعت أشعار كل شاعر تحت اسمه بحسب ترتيب أرقام الصفحات وكتبت ترجمة مختصرة لكل شاعر ثم نظمت اسماء الشعراء بحسب الحرف الاول والثاني والثالث لكل منهم. أما الاشعار الاخرى المستشهد بها في الكتاب والتي لم يرد اسم قائلها فقد رتبتها بحسب أرقام الصفحات، وبذلت جهدي للعثور على منشديها، وكل من عثرت عليه فقد كتبت ترجمة مختصرة له في الهامش.



[ 10 ]


وليست لى في هذا الكتاب فضيلة امت بها ولا وسيلة اتمسك بسببها سوى أنى رتبت الكلمات بترتيب " الفبا " وسهلت لرواد العلم وطلابه الحصول على ما يريدونه من اللغات في هذا الكتاب، فمن وقف فيه على صواب أو زلل، أو صحة أو خلل فعهدته على من عمل فيه في الاول، وحمده وذمه لاصله الذي عليه المعول لاني نقلت ما فيه ورتبت شتاته ولم ابدل منه شيئا فيقال: فانما إثمه على الذين يبدلونه، بل اديت الامانة في نقل الاصول اللهم انت الشاهد والعالم أنني لم أقصد من بذل الجهد في هذا الكتاب الا القيام بخدمة القرآن حتى يستطيع عطاشى الحقيقة بواسطة الاستعانة بهذا الكتاب ان يستفيدوا الاستفادة الكافية من حقائق القرآن اللامتناهي وليس لي اي دافع آخر.. إنني وإن قضيت وقتا من عمري في كتابة تراجم للشعراء الجاهليين وغيرهم، فإن ذلك يعود إلى أن قيمة ما ورد في الكتاب تعتمد على أشعار الشعراء، وقد قيل: إن الشعر ديوان العرب. كما أن استعمال كلمة أو جملة بمعنى معين إنما يصح ويتأكد عند استعمالها بنفس المعنى في اشعار الشعراء، وقد نقل أن عمر سأل اصحابه وهو على المنبر عن معنى " التخوف " في قوله تعالى: " أو يأخذكم على تخوف " فسكتوا فقام شيخ من هذيل فقال: هذه لغتنا، التخوف: التنقص، قال عمر: فهل تعرف العرب ذلك في اشعارها ؟ قال: نعم، قال شاعرنا زهير: تخوف الرجل منها تاركا فردا * كما تخوف النبعة السفن ولهذا وبعد الاخذ بنظر الاعتبار ما قلته آنفا فاني اردت أن أعرف الشعراء الذين استشهد الكتاب بأشعارهم لامنح الكتاب قوة اكثر واعتماد اقوى. ولا يفوتني هنا أن أزجى وافر شكري للسيد حامد صدقي الاستاذ المساعد بجامعة الامام الصادق - ع - لما بذل من وقت وجهد للعناية بهذا العمل الثمين واحمد ايضا لثلة من طلابنا الاعزاء في هذه الجامعة لما بذلوا من جهد في تبويب بعض القسائم أثناء العمل وما شاكل ذلك من مسائل كانت لهم تمرينا على البحث العلمي. فجزاهم الله خير الجزاء وأخذ بأيديهم لما يحب ويرضى وختاما أرجو من كرم الله تعالى أن يجعل عملي هذا من الثلاث التي ينقطع عمل ابن آدم إذا مات إلا عنها، وأن أنال به الدرجات بعد الوفاة بانتفاع كل من عمل بعلمه أو نقل عنها، وأن يجعل تأليفه خالصا لوجه الجليل وحسبنا الله ونعم الوكيل. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. والسلام على من يخدم الحق لذات الحق خادم أهل العلم والدين محمد حسن - بكائي ربيع المولد 1412



[ 1 ]


بسم الله الرحمن الرحيم حرف الهمزة [ آبل - - > ابؤر ] [ آبل ] ورجل آبل: حاذق برعية الابل. وقد أبل الرجل فهو مؤبل، إذا كثرت إبله. ويقال: فلان من آبل الناس، أي أشدهم تأنقا في رعية الابل. [ آبى - - > أبو ] [ ائتجر - - > ائتمر ] [ ائتزر - - > ائتمر ] [ ائتسى - - > ائتمر ] [ ائتلى - - > درى ] [ ائتمر ] وتقول: قد ائتمر بخير. وقد ائتجر عليه. قد ائتزر بإزاره. وقد ائتسى به. [ آتى ] وقد آتيته على ذلك الامر، ولا تقل واتيته. [ آتى ] ويقال: قد آتيته، إذا أعطيته، وقد أتيته، إذا جئته. [ آثار ] ويقال: أصابت فلانا الجراحات أو آثار سياط فيه منها آثار، وبه حبارات، وبه منها حبور. وبه منها أبلاد، وبه منها ندوب، وبه منها علوب. وواحد الحبارات حبار. وواحد الحبور حبر، وواحد الا بلاد بلد، وواحد الندوب ندب، وواحد العلوب علب، وقد علبته أعلبه. قال الراجز: * لا تملا الدلو وعرق فيها * * ألا ترى حبار من يسقيها * وقال الآخر (1). * لقد أشمتت بى أهل فيد وغادرت * * بجسمى حبرا بنت مصان باديا * أي أثر جلد. * وما فعلت بى ذاك حتى تركتها *



[ 2 ]


* تقلب رأسا مثل جمعى عاريا * أي عاريا من الشعر، وكان حلق رأس امرأته فاستعدت عليه، فجلده الوالى وأغرمه * وأفلتني منها حماري وجبتى * * جزى الله خيرا جبتى وحماريا * وقال القطامى: * ليست تجرح فرارا ظهورهم * * وبالنحور كلوم ذات أبلاد * (1) هو مصبح بن منظور الاسدي. [ آجد - - > اوجد ] [ آجر - - > آخذ ] [ آجد ] وحكى الفراء عن بعض الاعراب: معى عشرة فاحدهن لى أي صيرهن أحد عشر. [ آخذ ] وقد آخذته بذنبه. وقد آمرته في أمرى. وقد آخيته. وقد آجرته غلامي وقد آزرته على الامر، أي أعنته وقويته. ومنه قوله: (* أشدد به أزرى *) [ آخرة - - > مؤخر ] [ آخى - - > آخذ ] [ الآخية ] ويقال: هي الآخية وجمعها أواخى، وهو أن يدفن طرفا قطعة من حبل في الارض، وتظهر منه مثل العروة تشد إليه الدابة. وقد أخيت للدابة آخية. وهى العارية وجمعها عوارى. ويقال: تعورنا العوارى بيننا، وقد أعرته الشئ إعارة وعارة. [ آد - - > العم ] [ الآد - - > الايد ] [ آدر ] تقول: هذا رجل آدر، مطولة الالف خفيفة، ولا تقل أدر، وهى الادرة [ الآدم - - > الاسمر ] [ آدى ] [ وقد آديت للسفر فأنا مؤد له، إذا كنت متهيئا له (1) ]. وقد آديتك على فلان، أي أعنتك عليه. وذهب فلان يستأدى الامير على فلان، في معنى يستعدى. قال الاصمعي: وقول الاسود بن يعفر: * ما بعد زيد في فتاة فرقوا * * قتلا وسبيا بعد حسن تآدى * أي أخذ الدهر أداته. وقد أوديت يا فلان، أي هلكت. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ آدى ] ويقال: آداه يوديه إيداء، إذا أعانه. وقد أدا له يأدوله أدوا، إذا ختله. قال الشاعر: * أدوت له لآخذه * * فهيهات الفتى حذرا * نصبه على الحال [ آدى ] وقد آداه يوديه إيداء، إذا أعانه. يقال: من يؤديني على فلان ؟ أي من يعيننى عليه. وقد استأديت الامير على فلان. ويقال: قد وأدوت له ودأوت له، إذا ختلته. [ آذن - - > اذناء ] [ آرك - - > عادية ] [ آرك - - > هارم ] [ آركة - - > حمض ]



[ 3 ]


[ آرى ] وتقول: هو آرى الدابة، مثقل، لمحبسها، والجمع أوارى، ويقال: أريت له آريا. وقد تأرى الرجل، إذا تحبس. قال الاصمعي: ومنه يقال أرت القدر تأرى أريا، إذا لزق بأسفلها شئ من الاحتراق. وأنشد الاصمعي: * لا يتأرى لما في القدر يرقبه * * ولا يزال أمام يقتفر (1) * أي لا يتحبس ليدرك القدر فيأكل منها. قال أبو يوسف: وأنشد ابن الاعرابي: * لا يتأرون في المضيق وإن نا * * دى مناد كى ينزلوا نزلوا * (1) البيت من مرثية أعشى باهلة المشهورة. [ آرى ] قولهم للمعلف: آرى، إنما الآرى محبس الدابة، وهى الاوارى، والاواخي، والواحدة آخية. وآرى من الفعل فاعول. ويقال: قد تأرى بالمكان، إذا تحبس به. ومنه أرت القدر، إذا لصق بأسفلها شئ من الاحتراق، تأرى. قال أعشى باهلة: * لا يتأرى لما في القدر يرقبه * * ولا يزال أمام القوم يفتقر * وقال الآخر (1): * لا يتأرون في المضيق، وإن نا * * دى مناد كى ينزلوا نزلوا * وقال العجاج: * واعتاد أرباضا لها آرى * اعتاد، أي أتاها ورجع إليها. والارباض. جمع ربض، وهو المأوى. وقوله " لها آرى "، أي لها آخية من مكانس البقر لا يزول لها أصل. وقال الآخر. (2) وذكر فرسا: * داويته بالمحض حتى شتا * * يجتذب الآرى بالمرود * أي مع المرود. (1) ل فقط: " وقال عدى بن زيد ". (2) ب فقط: " وقال المثقب ". وفى اللسان: " وأنشد ابن السكيت للمثقب العبدى ". [ آزر - - > آخذ ] [ آزر - - > آسى ] [ آزى ] وقد آزيته، إذا حاذيته، ولا تقول وازيته. [ آسال - - > شاجر ] [ آسان - - > شاجر ] [ آسد ] وقد آسدت الكلب وأوسدته، إذا أغريته بالصيد، ولا يقال أشليته، إنما الاشلاء الدعاء. يقال أشليت الشاة والناقة، إذا دعوتها إليك بأسمائها لتحتلبها (1). قال الراعى: * وإن بركت منها عجاساء جلة * * بمحنية أشلى العفاس وبروعا * وهما ناقتان. وقال الآخر: * أشليت عنزي ومسحت قعبى * (1) ب، ج‍، ل: " إذا دعوتهما بأسمائهما لتحلبهما ". [ آسد - - > اشلى ] [ آسى ] [ وتقول: قد آسيته بمالى، أي جعلته إسوتى فيه (1) ]. وتقول: لا تأتس بمن ليس لك بإسوة، ولا تقتد بمن ليس لك بقدوة. (1) التكملة من ب، ح‍، ل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:53


[ 4 ]


[ آصد ] وقد آصدت الباب وأوصدته. وقرى: (* إنها عليهم موصدة *) و (مؤصدة)، أي مطبقة، أنشدنا أبو عمر وعن الكسائي: * تحن إلى أجبال مكة ناقتي * * ومن دونها أبواب صنعاء مؤصده * [ آكف ] وقد آكفت البغل واوكفته، وهو الاكاف والوكاف والالاف والولاف. [ آكل ] وقد آكلته، إذا أكلت معه، ولا تقل واكلته. [ آل - - > مجرب ] [ آلف - - > احد عشر ] [ آم - - > عام ] [ آمر ] ويقال: آمرته، إذا كثرته. وقد أمرته بالشئ يفعله. وقال أبو عبيدة: يقال: آمرته وأمرته، إذا كثرته. ومنه قولهم: " خير المال مهرة مأمورة، أو سكة مأبورة ". مأمورة، أي كثيرة النتاج والنسل. السكة: الطريقة من النخل. والمأبورة: الملقحة المصلحة، يقال: أبرت النخل آبره أبرا، إذا أصلحته. [ آمر - - > آخذ ] [ آمين - - > امين ] [ آنة - - > حانة ] [ آنف ] ويقال: قد آنفت، إذا وطئت كلا انفا، وهو الذى لم يرع. ويقال: روضة أنف، وكأس أنف: لم يشرب بها قبل ذلك، كأنه استؤنف شرابها. وقد أنفته، إذا ضربت أنفه. وقال أبو عمرو في تفسير الحديث الذى جاء: " إن المؤمن مثل البعير الانف " وهو الذى يشتكى أنفه من البرة، فهو ذلول منقاد، فأراد أن المؤمن سهل لين. [ آنف - - > انيفة ] [ آنية - - > رافهة ] [ آنيات ] وتقول: بينى وبين مكة عشر ليال آنيات وآينات، أي وادعات. ومن ذلك قوله: * غير يا بنت الحليس لوني * * مر الليالى واختلاف الجون * * وسفر كان قليل الاون * ويقال: أن على نفسك، أي ارفق بها في السير. وتقول إذا طاش (1): أن نفسك، أي اتدع. (1) ب: " طاش في السير " [ آونة ] ويقال: فلان يصنع ذلك الامر آونة، إذا كان يصنعه ويدعه مرارا. ويقال: هو يصنع ذلك الامر تارات، ويصنع ذلك تيرا، ويصنع ذلك ذات المرار، يعنى بذلك يصنعه مرارا ويدعه مرارا. [ آهة ] وقولهم: " آهة وأميهة " فالآهة من التأوه، وهو التوجع، يقال: تأوهت آهة. قال المثقب: * إذا ما قمت أرحلها بليل * * تأوة آهة الرجل الحزين * والاميهة: جدري الغنم، يقال: أمهت الغنم فهى مأموهة. قال: وأنشدنا ابن الاعرابي: * طبيخ نحاز أو طبيخ أميهة *



[ 5 ]


* صغير العظام سئ القسم أملط (1) يقول: كان في بطن أمه وبها نحار أو أميهة فجاءت به ضاويا صغيرا ضعيفا. (1) القسم، كذا وردت بالسين المهملة في الاصل، وب، ح‍. ورسمت في ل لتقرأ بالسين والشين. ورواية الشين المعجمة، هي الثابتة في لسان العرب (قشم). وفسر القشم بمعنى الجسم. [ آنيات - - > آنيات ] [ اباء - - > بوال ] [ الابار - - > الحنذ ] [ ابؤر ] وهى البئر، والجمع القليل أبؤر وأبآر، الهمزة بعد الباء، ومن العرب من يقلب الهمزة فيقول آبار، فإذا كثرت فهى البئار. ويقال بأرت بئرا. [ الابازير - - > شذر ] [ ابة - - > قضأة ] [ اباع ] وقد أبعت الشئ، إذا عرضته للبيع. وقد بعته أنا من غيرى. قال الهمداني (1): * فرضيت آلاء الكميت فمن يبع * * فرسا فليس جوادنا بمباع * أي بمعرض للبيع. (1) هو الاجدع بن مالك الهمداني. حواشى المقاييس (1: 327). [ ابان ] ويقال: قد اعتقل لسان فلان فما يبين كلمة، واعتقل لسانه فما يفيض كلمة. [ ابتأر ] ويقال قد ابتأر فلان خيرا، إذا ادخره. وقد ابتار الفحل الناقة وبارها، إذا نظر ألاقح هي أم غير لاقح. وقد بأر فلان بئرا، إذا حفرها. وقد بار فلان ما عند فلان. وتقول بر لى ما في نفس فلان، أي اعلم ما في نفسه. [ الابتران ] والابتران: العير والعبد، سميا أبترين لقلة خيرهما. [ ابترد ] ويقال ابتردت بالماء، أي صببت على ماء باردا واقتررت به. وقد استحممت به، إذا صببت عليك ماء حارا. [ ابتسم - - > تبسم ] [ ابح - - > الكسر ] [ ابحر ] ويقال: أبحر فلان، إذا ركب البحر والماء. وقد أبر، إذا ركب البر. [ ابدر ] وتقول: قد أبدرنا فنحن مبدرون، إذا طلع البدر. وقد بدرنا إلى كذا وكذا نبدر إليه. [ ابر - - > آمر ] [ ابر - - > ابحر ] [ ابرأ - - > تبرأ ] [ ابرة - - > حمة ] [ ابردة ] وتقول: بالرجل إبردة الثرى، أي برد الثرى. وتقول: غسلة مطراة (1)، ولا تقل غسلة. وهى اللثة. (1) في اللسان: " قيل هواس يطرى بأفاويه من الطيب يمتشط به ".



[ 6 ]


[ ابرق - - > برق ] [ ابرك - - > برك ] [ ابرى ] وقد أبريت الناقة أبريها إبراء، إذا عملت لها برة. وقد بريتها أبريها، إذا حسرتها وأذهبت لحمها. وقد بريت القلم وغيره أبريه بريا. [ ابرى - - > تبرأ ] [ ابرين - - > يبرين ] [ ابز - - > صدع ] [ ابس ] ويقال أبسست بالغنم إبساسا وهو إشلاوكها إلى الماء، وأبسست بالابل عند الحلب. ويقال: ناقة بسوس، إذا كانت تدر عند الابساس. وقد بسست السويق والدقيق أبسه بسا، إذا بللته بشئ من الماء وهو أشد من اللت، وبللا. ويقال: قد بس عقاربه، إذا أرسل نمائمه وأذاه. [ ابشر ] ويقال: قد أبشرت الارض، عند أول نبتها، وما أحسن بشرتها. وقد بشرت الاديم أبشره بشرا، إذا أخذت باطنه بشفرة أو بسكين. [ الابط ] والابط مذكر وقد يؤنث. حكى الفراء عن بعض الاعراب: رفع السوط حتى برقت إبطه. [ ابطأ ] وقد استبطأتك، وقد أبطأت علينا، ولا تقل أبطيت. وقد بطو مجيئك. ويقال بطآن ذا خروجا، وبطآن ذا خروجا. [ ابغى - - > اذاد ] [ ابقل ] ويقولون: قد ابقل الرمث إذا مطر فظهر اول نبته، فهو باقل، ولا يقولون مبقل. [ ابقل - - > بقل ] [ ابقل ] ويقال: قد أبقل الرمث فهو باقل. ولم يقولوا مبقل، كما قالوا: أورس فهو وارس. وأعشب البلد فهو عاشب ومعشب. وأمحل فهو ماحل وممحل. وأغضى الليل فهو غاض ومغض، إذا أظلم. قال رؤبة: * يخرجن من أجواز ليل غاض * [ ابلاد - - > آثار ] [ الابلة ] وتقول: هي الابلة لابلة البصرة. والابلة: الفدرة من التمر. قال الشاعر: * فيأكل مارض من زادنا * * ويأبى الابلة لم ترضض * رض ورض، رفع ونصب. [ ابلم - - > تبلم ] [ ابلمة ] ويقال إبلمة وأبلمة، قال وحكيت لى أبلمة، وهى الخوصة. [ بلمة - - > عجلزة ] [ ابلى - - > شاوى ] [ ابنا خال - - > ابنا عم ] [ ابنا عم ] ويقول: هما ابنا عم، ولا تقل هما ابنا خال، وتقول: هما ابنا خالة، ولا هما ابنا عمة.



[ 7 ]


[ أبو ] وتقول: قد أبوت الرجل آبوه إذا كنت له أبا. ويقال ما له أب يأبوه، وقد أبيت الشئ آباه إباء. [ الابوان ] الابوان: الاب والام. [ الابوز - - > الجدابة ] [ آبة ] ويقال: ما أبهت له وما أبهت له، وما بهت له وما بهت له، وما وبهت له وما وبهت له، وما بهأت له وما بأهت له، يريد ما فطنت له. [ الابهام ] وتقول: هي الابهام، للاصبع، ولا تقل البهام. والبهام: جمع البهم، والبهم: جمع بهمة، وهى أولاد الضأن. والبهمة: اسم للمذكر والمؤنث. والسخال: أولاد المعزى، الواحدة سخلة للمؤنث والمذكر، فإذا اجتمعت البهام والسخال قيل لهما جميعا: بهام. ويقال هم يبهمون البهم، إذا خرموه عن أمهاته فرعوه وحده. [ ابى ] ولم يأت الماضي والمستقبل بالفتح إذا لم يكن فيه أحد هذه الحروف الستة، إلا حرفا واحدا جاء نادرا، وهو أبى يأبى. وزاد أبو عمرو: ركن يركن. [ وخالفه أهل العربية، الفراء وغيره، فقالوا: يقال: ركن يركن وركن يركن (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ ابى - - > أبو ] [ ابيت اللعن ] وقولهم في تحية الملوك في الجاهلية " أبيت اللعن " أي أبيت أن تأتى من الامور ما تلعن عليه. [ ابيض - - > اسود ] [ ابيض - - > سبط ] [ الابيضان ]. والابيضان: اللبن والماء. قال شاعر (1): * ولكنه يأتي لى الحول كاملا * * ومالى إلا الابيضين شراب * (1) بعده في ب: " هذيل الاشجعى. من شعراء الحجازيين ". [ اتأب - - > قضأة ] [ اتام ] وقد أتأمت المرأة، إذا ولدت اثنين في بطن، فهى متئم، فإذا كان ذلك من عادتها قيل: متآم. وأذكرت، إذا أتت بولد ذكر، فإن كان ذلك عادة لها قيل: مذكار. وكذلك آنثت وهى مؤنث، إذا ولدت أنثى، فإذا كان ذلك من عادتها قيل: مئناث. [ اتان ] وتقول: هذه أتان، ولا تقل أتانة. [ الاتاويون - - > الاهيفان ] [ اتبع ] ويقال: أتبعت القوم، إذا كانوا سبقوك فلحقتهم. واتبعت القوم، إذا مروا بك فمضيت معهم. وتبعتهم تبعا مثله. [ اتر - - > اطن ] [ اترأد - - > اهتز ] [ اترب ] وتقول: قد أترب الرجل فهو مترب، وأثرى فهو مثر، إذا كثر ماله. وقد ترب إذا افتقر. [ الاترجة - - > تعهد ]



[ 8 ]


[ اترمى ] وتقول: خرجت أترمى، إذا جعلت ترمى في الاغراض وفى أصول الشجر. وخرجت أرتمى، إذا رميت القنص. [ اتلد ] قال أبو عبيدة: يقال: أتلد فلان، إذا اتخذ تلادا من المال. ويقال: تلد في أرض كذا، وتلد في بنى فلان، إذا أقام فيهم. [ اتلى - - > درى ] [ الاتم ] والاتم: من الخرز أن ينفتق الخرزتان، فتصيرا واحدة. ويقال امرأة أتوم، إذا التقى مسلكاها. ويقال في سيره أتم ويتم، أي إبطاء. [ اتو - - > اتى ] [ اتو ] الاصمعي: ما أحسن أتو يدى الناقة، وما أحسن أتى يديها، يعنى رجع يديها في سيرها. [ اتوم - - > الاتم ] [ اتهم ] وقد أتهم القوم، إذا أتوا تهامة. قال العبدى: * وإن تتهموا أبحد خلافا عليكم * * وإن تعمنوا مستحقبى الحرب أغرق * وقد أعمنوا، إذا أتوا عمان. وقد أشاموا، إذا أتوا الشام. وقد يامنوا، إذا أتوا اليمن، وأيمنوا. وقد عالوا، إذا أتوا العالية. وقد انحجز القوم واحتجزوا، إذا أتوا الحجاز. وقد أخافوا، إذا أتوا خيف منى فنزلوا. وقد امتنى القوم، [ إذا أتوا منى. عن يونس. وقال ابن الاعرابي: أمنى القوم (1) ]. ويقال: قد نزلوا، إذا أتوا منى. قال عامر بن طفيل: * أنازلة أسماء أم غير نازله * * أبينى لنا يا أسم ما أنت فاعله * وقال ابن أحمر: * وافيت لما أتانى أنها نزلت * * إن المنازل مما تجمع العجبا * أي أتت منى وقد غاروا، إذا أتوا الغور. وقد ساحلوا، إذا أخذوا على الساحل. وقد أجبلوا، إذا صاروا إلى الجبل. وقد أسهلوا، إذا صاروا إلى السهل، وقد ألووا، إذا صاروا إلى لوى الرمل. وقد أجدوا، إذا صاروا إلى الجدد. وقد بصروا، إذا صاروا إلى البصرة وقد كوفوا. إذا أتوا الكوفة. وقد أفلوا، إذ صاروا إلى الفلاة. وقد أريفنا، أي صرنا إلى الريف. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ اتى ] وقد أتيته وأتونه. قال الراجز (1): * يا قوم ما لى وأبا ذؤيب * * كنت إذا أتونه من غيب * * يشم عطفى ويبز ثوبي * كأنما أربته بريب * (1) خالد بن زهير الهذلى، كما في التبريزي. [ اتى - - > اتو ] [ اتى - - > آتى ] [ اثتمد - - > احتسى ] [ انجم - - > الغطا ] [ اثر ] ويقال: خرج فلان على إثر فلان وعلى أثره. ويقال: سيف بين الاثر، وهو فرنده. ويقال: هذا جرح قبيح الاثر. والاثر: خلاصة السمن.



[ 9 ]


[ الاثر ] والاثر: فرند السيف، قال الاصمعي: انشدني عيسى بن عمر الثقفى: * جلاها الصيقلون فأخلصوها * * خفافا كلها يتقى بأثر * أي كلها يتقى بفرنده. يقال اتقاه بحقه يتقيه، وتقاه يتقيه، قال الشاعر (1): * زيادتنا نعمان لا تنسينها * * تق الله فينا والكتاب الذى تتلو * وقال خداش: * تقوه أيها الفتيان إنى * رأيت الله قد غلب الجدودا * وقال الآخر: * ولا أتقى الغيور إذا رأني * * ومثلى لز بالحمس الربيس (2) * وقال أوس بن حجر: * تقاك بكعب واحد وتلذه * * يداك إذا ما هز بالكف يعسل * أي يضطرب. والاثر: خلاصة السمن. ويقال خرجت في إثره وفى أثره. (1) عبد الله بن همام السلولى كما في التبريزي. وفى ب: " أبن همام ". (2) ألحق بعدها في هامش الاصل: " والربيس: الداهية، ويقال داهية ربساء، ودواهى ربس ". [ اثرا ] ويقال: ما رأيت له أثرا ولا عيثرا. [ اثربى - - > يثربى ] [ أثرة - - > كدمة ] [ اثرى ] ويقال: أثرى يثرى إثراء، إذا كثر ما له. وقد أثرت الارض تثرى، إذا كثر ثراها. وقد ثرى بذلك يثرى به إذا فرح به. وقد ثرونا القوم نثروهم، إذا كثرناهم. [ اثرى - - > اترب ] [ اثغى ] ويقال: أتيته فما أثغى ولا أرغى، أي ما أعطاني إبلا ولا غنما. [ اثفر - - > ازلل ] [ اثفية ] أبو زيد: يقال اثفية وإثفية، وأضحية وإضحية. [ اثكال - - > شمراخ [ اثكول - - > شمراخ ] [ اثل ] ويقال: أثل الرجل فهو مثل، إذا كثرت ثلته. والثلة: الصوف. ويقال للصوف والشعر. والوبر إذا اجتمع: ثلة، فإذا انفرد الشعر وحده أو الوبر وحده لم يقل له ثلة. ويقال: كساء جيد الثلة، أي جيد الصوف. ويقال للضأن الكثيرة: ثلة، ولا يقال للمعزى ثلة، فإذا اجتمعت قيل لهما جميعا: ثلة. ويقال: قد ثل [ الله (1) ] عرشه يثله، وثل عرشه أجود، إذا ذهب عزه وشرفه (1) هذه من ل فقط. [ اثل ] ويقال: قد أثللت الشى، إذا أمرت بإصلاحه. وقد ثللته، إذا هدمته وكسرته. ويقال للقوم إذا ذهب عزهم: قد ثل عرشهم.



[ 10 ]


[ الاثلب ] ويقال بفيه الاثلب والاثلب، وهو حجارة وتراب. [ الاثلب - - > جنجن ] [ الاثمد - - > الصنارة ] [ اثنان - - > واحد ] [ اثنى عشر - - > احد عشر ] [ اثو ] وقد أثوت به وأثيت به إثارة وإثاية، إذا وشيت به إلى السلطان. [ الاثوم - - > القتيت ] [ اثى - - > اثو ] [ الاثيم - - > القتيت ] [ اجاب ] ويقال: قد أجبته بكذا وكذا إجابة وجابة. ويقال في مثل: " أساء سمعا فأساء جابة ". ويقال: قد جبت الصخرة، إذا خرقتها. قال أبو عبيدة: وسمى رجل من بنى كلاب جوابا، لانه كان لا يحفر صخرة ولا بئرا إلا أماهها. وقد جبت القميص، إذا قورت جيبه. [ اجاح - - > جزاز ] [ اجاز ] وقد أجرت على اسمه، [ إذا أسقطته وضربت عليه (1). ولا تقل أجزت على الجريح ]. (1) هذه التكملة إلى هنا من ب وما بعدها من ب ول. [ الاجاص ] ويقال هو الاجاص، ولا تقل إنجاص. وهى الاجابة ولا تقل إنجانة. [ الاجانه - - > الاجاص ] [ الاجئيون - - > الجبلان ] [ اجبر - - > ازلل ] [ اجبر ] ويقال أجبرته على الامر فهو مجبر. وقد أجبر القاضى فلانا على النفقة على ذى محرمه، وقد جبرته من فقر أجبره جبرا (1)، وقد جبر الله فلانا فجبر. قال العجاج: * قد جبر الدين الاله فجبر * (1) بدل ما سيأتي من بقية المادة في ب، ح‍، ل: " وقد جبرت عظم الكسير فجبر عظمه، أي انجبر ". [ اجبل - - > اتهم ] [ اجتر ] ويقال للبعير إذا اجتر: دسع بجرنه، [ وقد قصع بجرته (1) ]، وقد أفاض بجرنه (1) التكملة من ب، ل. وبدلها في ح‍: " وقد مرسها ". [ اجتمل - - > جمل ] [ اجتمل - - > اجمل ] [ اجحد ] ويقال أجحد فهو الرجل فهو مجحد، إذا كان ضيقا قليل الخير. قال: وحكى لنا أبو عمرو عن بعضهم: هو الانكد القليل الخير الضيق مسكا. ويقال أيضا في هذا المعنى: قد جحد يجحد جحدا. وأنشد للفرزدق: * بيضاء من أهل المدينة لم تذق * * بئيسا ولم تتبع حمولة مجحد (1) * وقد جحدت الشى أجحده جحدا. (1) صدره في اللسان: * لخلابة العينين كذابة المنى * [ اجد - - > اتهم ] [ الاجدان - - > الجديدان ]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:54


[ 11 ]


[ الاجدان - - > الملوان ] [ اجدع ] ويقال: أجدع عذاءه، إذا اسى غذاؤه. وقد جدع أنفه وأذنه يجدعها جدعا (1). (1) وقع بعد هذه الكلمة اضطراب في نسخة الاصل بتداخل الابواب والنصوص بعضها بالبعض وقد اعتمدنا ترتيب سائر النسخ، مع احتفاظنا بأرقام نسخة الاصل في موضعها. [ اجر ] ويقال: أجررت الفصيل، إذا شققت لسانه لئلا يرضع. قال عمرو بن معدى كرب: * فلو أن قومي أنطقتني رماحهم * * نطقت ولكن الرماح أجرت * إى لو قاتلوا وأبلوا لذكرت ذلك وفخرت به، ولكن رماحهم أجرتني، أي قطعت لساني عن الكلام، لانهم لم يقاتلوا. ويقال: قد أجره الرمح، إذا طعنه وترك الرمح فيه. قال الشاعر: * ونجر في الهيجا الرماح وندعى (1) * ويقال قد أجررته رسنه، إذا تركته يصنع ما شاء. ويقال: جررت الشئ فأنا أجره جرا. وقد جرت الناقة تجر، إذا أتت على مضريها ثم جاوزته يأيام ولم تنتج. وقد جر عليهم جريرة يجر جرا، إذا جنى عليهم جناية. (1) للحادرة الذبيانى، كما في اللسان (جزر). وصدره: * ونقى بصالح مالنا أحسابنا * [ اجر ] وتقول: أجر فلان خمسة من ولده، أي ماتوا فصاروا أجره. [ اجرب ] وتقول: قد أجرب الرجل، إذا جربت إبله. وقد جربت الابل وغيرها تجرب جربا. [ الاجربان ] ويقال لبنى عبس وذبيان الاجربان. قال عباس بن مرداس: * وفى عضادته اليمنى بنو أسد * * والاجربان بنو عبس وذبيان * [ اجرم ] ويقال: قد أجرم يجرم إجراما وجريمة. ويقال: قد جرم النخل يجرمه جرما، إذا صرمه. وقد جرم صوف الشاة، إذا جزه. وقد جرم منه إذا أخذ منه. [ اجرم ] ويقال: قد أجرم، من الجرم. ويقال: قد جرم النخلة يجرمها جرما، إذا صرمها. وهذا زمن الجرام والجرام، أي الصرام حكاها أبو عمرو. والجرام: الصرام. قال: * يحصر دونها جرامها (1) * وتمر جريم، أي مصروم. (1) للبيد في معلقته. وهو بتمامه. أسهلت وانتصبت كجذع منيفة جرداء يحصر دونها جرامها [ اجرنمز - - > اقرعب ] [ اجز ] ويقال: قد أجز النخل، إذا حان له أن يجز، أي يصرم. وحكى أبو عمرو: وقد جز التمر يجز جزوزا، إذا يبس، وتمر فيه جزور. ويقال: قد جززت الكبش والنعجة. ويقال في العنز والتيس: قد حلقتهما، ولا يقال جززتهما.



[ 12 ]


[ اجزر ] وقال (1): أجزرت القوم، إذا أعطيتهم جزرة يذبحونها، وهى الشاة السمينة، والجمع جزر. وقد جزرت الجزور، إذا نحرتها وجلدتها. والتجليد للابل بمنزلة السلخ للشاة، وقد جزر المأ، إذا حسر وغار، وقد جزر النخل، إذا صرمه. (1) ب " ويقال ". [ اجزر ] وتقول: قد أجزرته شاة، إذا أعطيته شاة يذبحها، نعجة أو كبشا، وهى الجزرة إذا كانت سمينة، والجمع جزر. ولا تكون الجزرة إلا من الغنم. ولا يقال أجزرته ناقة. [ اجل ] قال أبو يوسف: وحكى لى ابن الاعرابي: أتيت فلانا فما أجلني ولا أحشانى. أي ما أعطاني جليلة ولا حاشية. والحواشي: صغار الابل. [ الاجل ] والاجل: مصدر أجل عليهم شرا يأجله أجلا، إذا جناه عليهم وجره. قال الشاعر (1): * وأهل خباء صالح ذات بينهم * * قد احتربوا في عاجل أنا آجله * أي أنا جانيه. والاجل، بالكسر: القطيع من البقر، وجمعه آجال (2). قال الفراء: والاجل وجع في العنق، حكاه عن أبى الجراح (3)، أنه قال " بى إجل فأجلوني "، أي داوونى منه. ومثله الا دل (4). (1) التبريزي: " خوات بن جبير الانصاري ". (2) ألحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " قال النابغة ": * عهدت بها حيا كراما فبدلت * * خناطيل آجال النعام المطافل " * (3) هو أبو الجراح العقيلى، أحد فصحاء الاعراب الذين أخذت عنهم اللغة. ويروى ابن النديم 76 أنه كان حكما من الحكام اللغويين في مجالس الولاة منهم. (4) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " والادل اللبن الحامض من ألبان الابل لا غير ". ونص التبريزي: " والادل هو اللبن الحامض ". [ اجل ] وفعلت ذاك من أجلك ومن إجلك. [ اجلا ] قال الفراء: قال الكسائي: فعلت ذاك من إجلاك، وأجلاك، منقوصان، ومن جلالك. [ اجلب ] ويقال: أجلب قتبه فهو مجلب، إذا جعل عليه جلدة رطبة فطيرا ثم تركها عليه حتى تيبس. قال الجعدى: * كتنحية القتب المجلب (1). * وقد أجلب الجرح، إذا علته جلدة للبرء. وقد جلب على فرسه يجلب جلبا، إذا صاح به من خلفه واستحثه ليسبق. ومنه الحديث: " لا جلب ولا جنب ". وقد جلب الجلب. وقد أجلب، إذا صاح. وأنشد: * على نفث راق خشية العين مجلب (2) * وقد جلب الجلب يجلبه جلبا (1) صدره كما في ب واللسان: * أمر ونحى عن صلبه * (2) لعلقمة الفحل، كما في اللسان (جلب). وصدره: * بغوج لبانه يتم بريمه * [ اجم ] ويقال: قد أجم الامر، إذا دنا وحضر. وأنشد



[ 13 ]


الاصمعي: * حييا ذلك الغزال الاحما * * إن يكن ذاكم الفراق أجما * ويقال: قد جم الماء يجم جموما، إذا كثر في البئر واجتمع بعد ما استقى ما فيها. وقد جم الفرس يجم جماما، إذا ترك من الركوب أياما. [ اجم - - > سائف ] [ اجمع ] ويقال: قد أجمع أمره فهو مجمع، إذا عزم عليه. قال الراجز: * يا ليت شعرى والمنى لا تنفع * * هل أغدون يوما وأمري مجمع * ويقال: لهب مجمع، إذا حزق وضم من طوائفه. ويقال: قد أجمع ناقته إذا صر أخلافها جمع. وكذلك أكمش بها. فإن صر ثلاثة أخلاف قيل: ثلث بها. فإن صر خلفين قيل: شطر بها، فإن صر خلفا قيل: خلف بها. ويقال: جمعت الشئ المتفرق أجمعه جمعا. ويقال للجارية إذا شبت: قد جمعت الثياب، أي لبست الدرع والخمار والملحفة. [ اجمع ] وجاء القوم بأجمعهم وبأجمعهم. [ اجمع - - > ضجة ] [ اجمل ] ويقال: قد أجمل الحساب يجمله إجمالا. وأجمل في صنيعته يجمعل إجمالا. وقد جمل الشحم يجمله جملا، إذا أذابه. وقد أجمل الرجل، إذا أذاب الشحم والالية. ويقال لما أذيب منه: الجميل. قال الهذلى (1): * نقاتل جوعهم بمكللات * * من الفرنى يرعبها الجميل * (1) هو أبوخراش الهذلى، كما في اللسان (جمل). [ اجمل ] ويقال: أجملت الحساب أجملة إجمالا. وأجمل فلان في صنيعه يجمل إجمالا. وجملت الشحم والالية واجتملت، إذا أذبتها. [ اجن - - > جن ] [ اجنب - - > جنب ] [ اجنة ] وأجنة ووجنة عن أهل اليمامة. قال الفراء: وسمعت من بعض كلب وجنة ووجنة، لبعض العرب بكسر الجيم وفتح الواو. [ اجنى ] ويقال أجنى الشجر، إذا أدرك ثمره للاجتناء. وقد جنى الثمرة يجنيها جنيا. [ اجنى - - > استخنى ] [ اجواد - - > جيد ] [ الاجوفان - - > الغاران ] [ الاجوه - - > وسادة ] [ اجهز ] وقال الاصمعي: يقال: أجهزت على الجريح، إذا أسرعت قتله، وقد تممت عليه مثله. ويقال: فرس جهيز، إذا كان سريع الشد. وقد ذففت عليه. ومنه قيل: خفيف ذفيف. ومنه اشتق ذفافة. [ اجيد - - > ارقب ] [ احاك ] ويقال: ما أحاك فيه السيف، وهذا سيف لا يحيك



[ 14 ]


شيئا. ويقال: قد حاك في مشيته يحيك حيكا وحيكانا. ويقال: ما حك في صدري منه شئ [ احاك ] ويقال: ضربه باليف فما أحاك فيه. ويقال: قد حاك في مشيته يحيك حيكا. [ احال ] ويقال: قد أحال، إذا أتى عليه حول. وقد أحال، إذا حالت إبله فلم تحمل، وهى إبل حيال. وقد أحال الماء من الدلو في الحوض، إذا صبه. وقد أحال فلان فلانا على فلان ماله عليه من الدين. ويقال: قد حال يحول، إذا انقلب عن العهد. وقد حالت القوس، إذا انقلبت عن عطفها الذى عطفت عليه. وقد حال الشئ يحول، إذا تحرك. ويقال في الحول: قد حال الحول وأحال. وقد أحال عليه بالسوط يضربه. وقد حال في متن دابته يحول حولا، إذا وثب في متنها. قال الشاعر: * وكنت كذئب السوء لما رأى دما * * بصاحبه يوما أحال على الدم * أي أقبل عليه. [ احام - - > زوان ] [ احبر ] ويقال: قد أحبر بجلده، إذا ترك به حبرا وحبارا، وهو الاثر. قال الراجز: * لا تملا الدلو وعرق فيها * * ألا ترى حبار من يسقيها * وقال آخر: * ولم يقلب أرضها البيطار * * ولا لحبليه بها حبار * وقال الآخر (1): * لقد أشمتت بى أهل فيد وغادرت * * بجسمى حبرا بنت مصان باديا * * وما فعلت بى ذاك حتى تركتها * * تقلب رأسا مثل جمعى عاريا * * وأفلتني منها حماري وجبتى * * جزى الله خيرا جبتى وحماريا * وقد حبره يحبره حبرا، إذا سره. والحبرة والحبر: السرور. قال الله تعالى: (* فهم في روضة يحبرون *) أي يسرون. قال العجاج: * فالحمد لله الذى أعطى الحبر * (1) هو مصبح بن منظور الاسدي، والشعر وقصته في اللسان (حبر). [ احبس ] ويقال: قد أحبست فرسى في سبيل الله فهو حبيس محبس. وقد حبست الرجل في الحبس أحبسه حبسا. [ احتجز - - > اتهم ] [ احتسب ] وتقول: قد احتسب فلان ابنا أو بنتا له، إذا ماتا وهما كبيران. ويقال قد أفرط فلان فرطا، إذا مات ولده وهم صغار ولم يبلغوا الحلم. [ احتسى ] وقد احتسيت حسيا، وقد اثتمدت ثمدا. [ احتظر ] وتقول: قد احتظروا واستوصدوا: اتخذوا وصيدة، وهى تكون في الجبال من حجارة، مثل الحجرة تتخذ للمال. [ احتنك - - > الحنك ]



[ 15 ]


[ احجل ] ويقال: قد أحجل بعيره، إذا أطلق قيده من يده اليسرى وشده في يده اليمنى. ويقال قد حجل الغراب وغيره يحجل. [ احجم ] ويقال: أحجم من الامر وأحجم عنه، إذا جبن عنه ولم يقدم عليه. وقد حجم الحاجم يحجم. وقد حجم ثدى الجارية، إذا نتأ. ويقال: حجم الصبى ثدى أمه، أي مصه. ويقال: قد حجمت الجمل أحجمه، إذا جعلت على فيه حجاما لئلا يعض. وهو جمل محجوم. [ الا حجية - - > الاغلوطة ] [ احد ] ويقال: قد أحد السكين والشفرة يحدها إحدادا. ويقال: قد حد الرجل يحد حدة، إذا احتد. وقد حددت حدود الدار أحدها حدا. وقد حددته عن كذا وكذا أحده حدا، إذا منعته منه. ومنه سمى الحاجب حدادا، لانه يمنع. ويقال: دونه حدد، أي منع. ويقال: حدت المرأة على زوجها وأحدت، وهى حاد ومحد. [ احد ] يقال: ما بالدار أحد، وما بها صافر، وما بها وابر، وما بها عريب، وما بها كتيع، وما بها دبيج، وما بها نافخ ضرمة، وما بها شفر، وما بها ديار، وما بها طوئى وطوري. [ احدر - - > عاب ] [ احد عشر ] والعدد منصوب ما بين أحد عشر إلى تسعة عشر في الرفع والنصب والخفض، إلا اثنى عشر فإنه يعرب لانه على هجاءين، وإنما نصب لان الاصل أحد وعشرة، فأسقطت الواو وصيرا جميعا اسما واحدا، كما تقول: هو جارى بيت بيت، منصوب غير منون، والاصل بيت لبيت أو بيت إلى بيت، فألقيت الصفة (1) وصيرا جمعيا اسما واحدا. وكذلك: لقيته كفة كفة، فإذا جاءوا باللام أعربوا ونونوا، قالوا لقيته: كفة لكفة. وتقول في المؤنث: إحدى عشرة. ومن العرب من يكسر الشين فيقول: عشرة، وكذلك اثنتا عشرة وثنتا عشرة. وتسقط الهاء من النيف فيما بين ثلاث عشرة، إلى تسع عشرة، وتثبتها في العشرة. والواحد المفسر منصوب فإذا صرت إلى العشرين وسائر العقود استوى المذكر والمؤنث، فقلت: عشرون رجلا وعشرون امرأة، والمفسر منصوب في ذلك كله. فإذا بلغت المائة كان المفسر مخفوضا، فقلت: مائة رجل ومائة امرأة، فيستوى في ذلك المذكر والمؤنث. وكذلك في الالف. والالف مذكر، يقال: ألف واحد، ولا يقال ألف واحدة. وتقول: هذا ألف، وألف أقرع، ولا يقال قرعاء. ولو قلت هذه ألف، تعنى هذه الدراهم ألف لجاز. وتقول: قد آلف القوم، إذا صاروا ألفا. وقد أمأت الدراهم، إذا صارت مائة. وتقول: ثلاثمائة، ولو قلت: ثلاث مئين لكان جائزا، وثلاث مئ مثل معى. وقال مزرد: * وما زودوني غير سحق عمامة * * وخمس مئ منها قسى وزائف * ولو قلت: مئات، لجاز. (1) الكوفيون يسمون حرف الجر " صفة ". [ الاحدوثة - - > الاغلوطة ] [ احذى ] ويقال: قد أحذيته نعلا. وقد حذوته، إذا قعدت



[ 16 ]


بحذائه. وقد حذوت النعل بالمثال، إذا قابلتها به. وقد حذت الشفرة يده تحذيها، إذا قطعتها. ونبيذ يحذى اللسان [ احذى ] ويقال: أحذيته من الغنيمة أحذيه إحذاء، إذا أعطيته منها، والاسم الحذوة والحذية والحذيا (1). ويقال: حذيت يده بالسكين، إذا قطعتها، أحذيها. ويقال: هذا شراب يحذى اللسان. وقد حذوت النعل بالنعل، إذا قدرتها عليها مثلها. ومنه: حذو القذة (2) بالقذة. (1) ويقال أيضا " الحذيا " بضم الحاء وفتح الذال وتشديد الياء. (2) المادة التالية ساقطة من ب. [ احر ] ويقال: قد أحر الرجل فهو محر، إذا كانت إبله حرارا، أي عطاشا. وقد حر يومنا يحر حرارة وحرا، وبعضهم يقول: يحر. [ احرب ] ويقال: قد أحربته، إذا دللته على ما يغنمه من عدو. وقد حربت الرجل، إذا أخذت ماله. [ احرف ] ويقال: أحرقت ناقتي، إذا هزلتها. ومنه قيل للناقة المهزولة: حرف. وقد حرفت الشئ عن جهته، حكاها أبو عبيدة. [ احسب ] ويقال: أحسبه، إذا أكثر له. قال الشاعر (1): * ونقفى وليد الحى إن كان جائعا * * ونحسبه إن كان ليس بجائع * أي نكثر له ونعطيه حتى يقول حسب. ومنه قوله: (* عطاء حسابا *) أي كثيرا. وقد حسبت الشئ أحسبه حسابا وحسبانا وحسبة. قال الله عزوجل: (* الشمس والقمر بحسبان *) أي بحساب وقال الاسدي، أنشدنيه ابن الاعرابي (2): * يا جمل أسقاك بلا حسابه * * سقيا مليك حسن الربابه * وقال النابغة: * وأسرعت حسبة في ذلك العدد * ويقال: قد أنهدت الحوض، إذا ملاته، وهو حوض نهدان. وقد نهدت للعدو، إذا نهضت لهم. (1) هو امرأة من بنى قشير، كما في اللسان (حسب). (2) زاد في ب: " لمنظور بن مرثد الاسدي ". [ احشأ - - > اجل ] [ احصر ] ويقال: قد أحصره المرض، إذا منعه من السفر أو من حاجة يريدها. قال الله عزوجل: (* فإن حصرتم *) وقد حصره العدو يحصرونه حصرا، إذا ضيقوا عليه. ومنه قوله: (* أو جاؤكم حصرت صدورهم *) أي ضاقت. ومنه: * جرداء يحصر دونها جرامها (1) * أي تضيق صدورهم من طول هذه النخلة. ومنه قيل للمحبس حصير، أي يضيق به على المحبوس. قال الله عزوجل (* وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا *) أي محبسا. ومنه رجل حصور وحصير، وهو الضيق الذى لا يخرج مع القوم ثمنا إذا اشتروا الشراب. وقال الاخطل: * وشارب مربح بالكأس نادمنى * لا بالحصور ولا فيها بسوار * [ أي بمعربد (2) ] (1) للبيد في معلقته. وصدره:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:56


* أعرضت وانتصبت كجذع منيفة * (2) التكملة من ب، ل. [ احصف - - > الهب ] [ احفظ ] وقد أحفظت الرجل إحفاظا، إذا أغضبته. وقد حفظت العلم وغيره أحفظه حفظا. [ احلب ] ويقال: قد أحلبه، إذا أعانه على الحلب. وقد حلب وحده يحلب حلبا. [ احمأ ] وقد أحمأت البئر، إذا ألقيت فيها الحمأة، وحمأتها، إذا نزعت حمأتها. [ احمد - - > اذم ] [ احمر - - > اسود ] [ الاحمران ] والاحمران: الشراب واللحم. فإذا قيل الاحامرة ففيها الخلوق. قال الشاعر (1): * إن الاحامرة الثلاثة أهلكت * * مالى وكنت بهن قدما مولعا * * الراح واللحم السمين وأطلى * * بالزعفران فلن أزال مولعا * والاصمعان: القلب الذكى والرأى العازم. وقولهم: " إنما المرء بأصغريه " يعنى بقلبه ولسانه. (1) هو الاعشى، كما في اللسان (خمر). وفى ب بعد إنشاد الشعر: " زعموا أن هذين البيتين لعمر بن عبد العزيز، وذكروا أنه قالهما قبل. نسكه، حين كان والى المدينة، وكان حينئذ مستهترا بالغناء، وله في تلك الحال أشعار جياد ". [ احمض - - > حمض ] [ الاحمق - - > الاسمر ] [ احمى ] وقد أحميت المسمار فهو محمى، ولا يقال حميته. [ احمى - - > حمى ] [ احنة ] ويقول: في صدره على إحنة، وقد أحنت عليه، وهى الاحن، ولا تقل حنة. قال الشاعر: * إذا كان في صدر ابن عمك إحنة * * فلا تستشرها سوف يبدو دفينها * [ احنق ] ويقال: قد أحنق البعير، إذا ضمر. ويقال: قد حنقت عليه أحنق حنقا، من الغضب. [ احور ] ويقال ما يعيش بأحور، أي ما يعيش بعقل. [ احوص - - > الحوص ] [ الاحوصان ] والاحوصان: الاحوص بن جعفر بن كلاب، واسمه ربيعة، وكان صغير العينين، وعمرو بن الاحوص، وقد رأس. وقول الاعشى: * أتانى وعيد الحوص من آل جعفر * * فيا عبد عمر ولو نهيت الاحاوصا * يعنى عبد عمرو بن شريح بن الاحوص. وعنى بالاحوص من ولده الاحوص، منهم عوف بن الاحوص: وعمرو بن الاحوص، وشريح، بن الاحوص وقد رأس، وهو الذى قتل لقيط بن زرارة يوم جبلة، وربيعة بن الاحوص، وكان علقمة بن غلاثة بن عوف بن الاحوص نافر عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر، فهجا الاعشى علقمة ومدح عامرا، ومدح الحطيئة علقمة.



[ 18 ]


[ احول ] وتقول: ما كان أحوله، إذا كان محتالا، وقد تحول، إذا احتال، وهو رجل حول، إذا كان كثير الاحتيال، وما أحيله لغة. وهى الحول والحيل. [ احول - - > احيل ] [ احيد - - > ارقب ] [ احيل - - > احول ] [ احيل ] الفراء: يقال هو أحيل منك، وأحول منك، من الحيلة [ آخا ] وتقول: لا أخالك بفلان، أي ليس هو لك بأخ. [ اخاف - - > اتهم ] [ اخال ] ويقال: قد أخلت فيه الخير، إذا رأيت فيه مخيلته. وقد أخلت السحابة وأخيلتها، إذا رأيتها مخيلة للمطر. ويقال: ما أحسن مخيلتها وخالها، أي خلاقتها للمطر. وقد خلت الشئ أخاله خيلا ومخيلة، إذا ظننته. وقد خلت المال أخوله، إذا أحسنت القيام عليه. ويقال: هو خال مال وخائل مال، إذا كان حسن القيام عليه. وجاء في الحديث: " كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتخولنا بالموعظة "، أي يصلحنا بها ويقوم عليها بها. وكان الاصمعي يقول: يتخولنا أي يتعهدنا. [ اخبى - - > استخبى ] [ الاختان ] وكل شئ من قبل الامرأة فهم الاختان، والصهر يجمع هذا كله. ويقال: صاهر فلان إلى بنى فلان، وأصهر إليهم. [ اختبأ ] وقد اختبأت من فلان، إذا استحييت. [ اختز - - > انتظم ] [ اختل - - > انتظم ] [ اختلف ] وتقول: ألححت على فلان في الاتباع حتى اختلفته (1)، أي جعلته خلفي. (1) ب فقط: " أخلفته ". وفى اللسان: " واختلفه وخلفه وأخلفه: جعله خلفه ". [ اخدج ] وتقول: قد أخدجت الشاة والناقة، إذا جاءت بولدها ناقص الخلق وقد تم وقت حملها. ومنه حديث على في ذى الثدية: " مخدج اليد "، أي ناقص اليد. وقد خدجت، إذا ألقت ولدها قبل تمام الوقت. ومنه حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " كل صلاة " لا يقرأ فيها بأم الكتاب فهى خداج "، أي نقصان [ اخذ ] ويقال: ذهب بنو فلان ومن أخذ إخذهم، يكسرون الالف ويضمون الذال، وإن شئت فتحت الالف وضممت الذال. وقوم ينصبون الالف ويفتحون الذال. [ اخذ ] وتقول: استعمل فلان على الشأم وما أخذ إخذه، ولا تقل أخذه. وتقول لو كنت فينا لاخذت بإخذنا، أي بخلائقنا وشكلنا. [ الاخر ] وتقول: أبعد الله الاخر، ولا تقل للانثى شيئا. [ اخر - - > اطن ] [ اخرة - - > المعدلة ]



[ 19 ]


[ اخرج - - > الخرج ] [ اخرس - - > الخرس ] [ اخرط - - > الخرط ] [ اخرط ] ويقال: قد أخرطت الشاة تخرط إخراطا، إذا جعل لبنها يخرج مثل قطع الاوتار، من فساد يصيبها في ضرعها. وقد خرطت الورق أخرطه خرطا. [ الاخرق - - > الاسمر ] [ اخرم - - > الخرم ] [ اخر نمس - - > خرس ] [ اخرى - - > حن ] [ اخس ] ويقال: أخسست إخساسا، إذا فعلت فعلا خسيسا. ويقال: قد خسست بعدى تخس خسة وخساسة، إذا كان في نفسه خسيسا. [ اخطأ ] وتقول: إن أخطأت فخطئني، وإن أصبت فصوبني، وإن أسأت فسوى على، أي قل لى: قد أسأت. ويقال: سوأت عليه ما صنع، أي قبحته. [ اخطأ - - > اصاب ] [ اخطب ] ويقال: قد أخطبك الصيد، أي أمكنك ودنا منك، عن أبى زيد. وقد أخطب الحنظل إذا صار خطبانا، وهو أن يصير فيه خطط (1) خضر. وقد خطب الخاطب على المنبر يخطب خطبة. وقد خطب في النكاح يخطب خطبة. (1) ب، ح‍، ل: " خطوط ". [ اخطئ ] ويقال: لان تخطى في العلم أيسر من أن تخطأ في الدين. يقال قد خطئت، إذا أثمت، فأنا أخطأ خطئا، وأنا خاطئ. قال الله عزوجل: (* إنه كان خطئا كبيرا *) وقال أيضا: (* كنا خاطئين *) أي آثمين. وقال أبو عبيدة: يقال أخطأت وخطئ، لغتان. وأنشد: * يا لهف هند إذ خطئن كاهلا (1) * أي أخطأن كاهلا. قال: ويقال في مثل: " مع الخواطى سهم صائب "، يضرب للذى يكثر الخطأ ويأتى الاحيان بالصواب. (1) لامرئ القيس في ديوانه 158. [ اخفق ] ويقال: أخفقت النجوم إخفاقا، إذا تولت للمغيب. ويقال: طلب حاجة فأخفق، وغزا فأخفق، أي لم يصب شيئا. وخفقت الدابة تخفق وتخفق خفقا وخفقانا. وخفق الفؤاد يخفق ويخفق خفقا وخفقانا، وخفق البرق خفقا، وخفقت الريح خفقانا، وهو حفيفها. قال الشاعر: * كأن هويها (1) خفقان ريح * * خريق بين أعلام طوال * وخفقته بالسيف أخفقه، إذا ضربته ضربة خفيقة. (1) في الاصل: " هديها " صوابه في ب، ل، واللسان (خفق). وفى ب رواية " كأن هبوبها ". [ اخفق ] وقد أخفق القوم، إذا غزوا فلم يغنموا شيئا. وقد أخفق النجم، إذا تولى للمغيب. وقد خفق الطائر بجناحه يخفق خفقا وخفقانا، وخفق قلبه يخفق. [ اخفى ] ويقال: قد أخفيت الشئ، إذا كتمته. وقد



[ 20 ]


خفيته، إذا أظهرته. فهذا المعروف من كلام العرب. قال أبو عبيدة: ويقال: أخفيته، في معنى خفيته، إذا أظهرته [ اخلد ] ويقال: قد أخلد بالمكان يخلد إخلادا، إذا أقام. وقد خلد يخلد خلودا، إذا بقى. ويقال: رجل مخلد إذا أسن ولم يشأ [ اخلف ] ويقال: أخلف الرجل فهو مخلف، إذا استعذب الماء. واستخلف الرجل يستخلف. ويقال: قد أخلفت النجوم إخلافا، إذا أمحلت فلم يكن فيها مطر، وقد أخلف الرجل في ميعاده. ويقال لمن ذهب منه مال أو ما يستعاض: أخلف الله عليك. ويقال لمن هلك له والد أو عم: خلف الله عليك، أي كان الله عليك خليفة والدك. وقد خلف فلان فلانا، إذا كان خليفته. ويقال: خلفته، إذا جئت بعده. وقد خلف فوه من الصيام يخلف خلوفا، إذا تغير. وقد خلف فلان، إذا فسد. وفلان خالف أهل بيته، وخالفة أهل بيته. والخلف من القول: الردى. [ اخلف ] ويقال للرجل إذا ذهب منه شئ: أخلف الله عليك ! وإذا هلك أبوه وأخوه أو من لا يستعيضه قلت: خلف الله عليك، أي كان خليفة عليك من مصابك الذى أصبت به [ اخلي ] ويقال: وقد أخليت المكان إذا صادفته خاليا. وقد خليت الخلا، إذا جززته. قال عتى بن مالك العقيلى (1): * أتيت مع الحداث ليلى فلم أبن * * وأخليت فاستعجمت عند خلائى * (1) في الاصل: " العقبى " صوابه في ب، ح‍، ل واللسان (خلا). [ اخوال ] ويجمع خال الرجل أخوالا، والخال الذى في الجسد خيلانا. ورجل أخيل: به خيلان، وأشيم: به شامة. [ اخوة ] الفراء: ثلاثة إخوة وأخوة. [ اخوة - - > منية ] [ اخياف - - > الخيف ] [ الاخيذ - - > الاسير ] [ اخيذة ] ويقال للمرأة تسبى: أخيذة. [ الاخيذة ] والاخيذة: المرأة تسبى. [ الاخيذة ] والاخيذة: المرأة تسبى [ اخير - - > مؤخر ] [ اخير - - > خير ] [ اخيف - - > الخيف ] [ اخيل - - > اخوال ] [ ادا - - > آدى ] [ الاداس - - > الحداس ] [ ادان ] ويقال: قد أدنته، إذا بعته بالدين وقد دنته، إذا جزيته.



[ 21 ]


[ ادان ] ويقال: قد أدان يدين، إذا باع بدين، إدانة. ودان يدين دينا، إذا كثر دينه. وقد دانه بما فعل يدينه، إذا جازاه. وقد دان له يدين، إذا كان في طاعته. [ الاداوة - - > علاوة ] [ ادحى ] ويقال هو أدحى النعامة، لموضع بيضها، وهو أفعول من دحوت، لان النعامة تدحوه برجلها ثم تبيض فيه. [ الادحى - - > وكر ] [ ادخل - - > سقط ] [ ادرأ ] أبو عبيدة: قد ادرأت للصيد، أي اتخذت له دريئة، وهو أن تستتر ببعير أو غيره، فإذا أمكنك الرمى رميته، وقد ادريت غير مهموز، وهو من الختل. قال سحيم بن وثيل الرياحي: * وماذا يدرى الشعراء منى * * وقد جاوزت رأس الاربعين * [ ادراع - - > درع ] [ الادرة - - > آدر ] [ ادرع - - > درع ] [ ادرى ] ويقال: قد أدريته بكذا وكذا، أي أعلمته. وما أدراك بكذا وكذا، أي ما أعلمك. وقد دريت أدرى، إذا ختلت. قال الشاعر: * فإن كنت لا أدرى الظباء فإننى * * أدس لها تحتي التراب الدواهيا * وقال الآخر (1): * فإن كنت قد أقصدتنى إذ رميتني * * بسهمك فالرامي يصيد ولا يدرى * أي ولا يختل. (1) هو الاخطل، كما في اللسان (درى). [ الادعية - - > الاغلوطة ] [ الا دل - - > الاجل ] [ ادمى - - > الاجل ] [ ادلج ] ويقال: أدلجت، إذا سرت في الليل، وهى الدلجة، مفتوح. وقد ادلجت بتشديد الدال، إذا سرت من آخر الليل، وهى الدلجة. ويقال: قد دلج يدلج، إذا أخذ الدلو حين تخرج من البئر فمشى بها إلى الحوض حتى يفرغها فيه. وهو الدالج. [ ادلى - - > اطرى ] [ ادو - - > آدى ] [ ادى ] وحكى: قطع الله أديه، يريد يديه. ويقال ثوب يدى وأدى، إذا كان واسعا. [ ادى - - > آدى ] [ ادى - - > اديه ] [ إذ ] وتقول الحمد لله إذ كان كذا وكذا، ولا تقل الحمد لله الذى كان كذا وكذا، حتى تقول: به، أو منه، أو بأمره، أو بصنعه. [ اذؤب ] وهو الذئب، والجمع القليل أذؤب والكثير الذئاب. وهم ذؤبان العرب، للخبثاء الذين يتلصصون. [ اذاد ] ويقال: قد أذدته، إذا أعنته على ذياد إبله. وقد ذدت



[ 22 ]


أنا الابل أذودها ذودا. قال: وأنشدنا الطوسى: * ناديت في الحى ألا مذيدا * * فأقبلت فتيانهم تخويدا * وقد أبغيته، إذا أعنته على بغاء حاجته. وقد بغيت أنا الحاجة أبغيها. [ اذال ] ويقال: أذال فرسه وغلامه، إذا استهان به ولم يحسن القيام عليه. وجاء في الحديث: " نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن إذالة الخيل ". وقد ذال يذيل، إذا تبختر. [ اذال - - > اغدف ] [ اذانى - - > ارقب ] [ اذبة - - > ذباب ] [ الاذخر - - > الصناره ] [ اذرى ] ويقال: طعنه فأذراه عن ظهر فرسه، أي ألقاه. وقد ذرته الريح تذروه، إذا نسفته. ويقال: اعل على الوسادة. وقد علوتها. وقد علوت الجبل. [ اذرى - - > درأ ] [ اذلال ] وتقول: أمور الله جارية على أذلالها، أي على مجاريها. قال: وأنشدني أبو عمرو: * لتجر المنية بعد الفتى ال‍ * * مغادر بالمحو أذلالها * [ اذم ] ويقال: قد أذممت الرجل، إذا صادفته مذموما. وقد ذممته إذا شكوته. ويقال: قد أذمت الركاب، إذا تأخرت عن جماعة الابل ولم تلحق بها. [ اذم ] ويقال: قد أذممت، إذا فعلت ما تذم عليه. ويقال: قد أذمت ركاب القوم، إذا تأخرت عن جماعة الابل ولم تلحق بها. وأتيت موضع كذا وكذا فأذممته. وقد ذممت فلانا، إذا شكوته. وأتيت موضع كذا وكذا فأحمدته، إذا صادفته موافقا (1). وقد حمدت فلانا، إذا أثنيت عليه. (1) ب، ح‍: " محمودا موافقا ". وفى الاصل: " هو آنفا " تحريف. [ الاذن ] ويقال: فلان عظيم الاذنين وعظيم المسمعين، كل ذلك سواء. [ اذناء ] وتقول: نعجة أذنا، وكبش آذن. [ ارأس - - > ارقب ] [ ارأس - - > ترأس ] [ اراض ] ويقال: قد أراض الحوض، إذا غطى المأ أسلفه. وحكى أبو عمرو في الحوض: روضة من ماء. وأنشد: * وروضة سقوت منها نضوتى * وقد أراض هذا المكان وأروض، إذا كثرت رياضه. وقد راض الدابة يروضها روضا. [ اراق - - > اورق ] [ الارامل ] والارامل: المساكين من جماعة رجال ونساء، ويقال لهم الارامل وإن لم يكن فيهم نساء. ويقال (1) جاءت أرملة من نساء ورجال محتاجين. ويقال للرجال المحتاجين الضعفاء: أرملة وأرامل، وإن لم يكن فيهم نساء. وقد أرمل القوم، إذا نفد زادهم. وعام أرمل: قليل المطر. وسنة رملاء.



[ 23 ]


(1) الكلام بعده إلى كلمة " فيهم نساء " ساقط من ب. [ الارب ] وتقول: ما أربك إلى هذا ؟ ما حاجتك إليه. ولى في هذا الشئ أرب وإربة ومأربة، أي حاجة. قال الله جل ثناؤه. (* ولى فيها مآرب أخرى *) وقال: (* غير أولى الاربة من الرجال *) أي غير ذوى الحاجة من الرجال إلى النساء. [ ارب - - > ضنن ] [ الارباض - - > الربض ] [ الاربان - - > العربان ] [ الاربة - - > الارب ] [ اربع ] ويقال: أربع الرجل يربع، إذا ولد له في فتاء سنه، وولده ربعيون. قال الراجز (1): * إن بنى صبية صيفيون (2) * * أفلح من كان له ربعيون * ويروى " غلمة ". ويقال: قد أربع وربع، إذا حم حمى الربع. قال الهذلى (3): * من المربعين ومن آزل * * إذا جنه الليل كالناحط * ويقال: قد ربع الحجر، إذا رفعه. ويقال: قد ربعت الحمل، وذلك إذا أدخلت عصية تحيه فأخذت بطرفها وصاحبك الآخر بطرفها، ثم رفعته على بعير. قال: أنشدني ابن الاعرابي: * يا ليت أم الغمر كانت صاحبي * * مكان من أنشا على الركائب (4) * * ورابعتنى تحت ليل ضارب * * بساعد فعم وكف خاضب * ويقال: ربع حبله يربعه، إذا فتله على أربع قوى. ويقال: ربع يربع، إذا وقف وتحبس. ويقال: ربع في الجاهلية، وخمس في الاسلام. (1) أكثم بن صيفي، أو سعد بن مالك بن ضبيعة. اللسان (صيف). (2) ب، ل: " غلمة صيفيون ". (3) هو أسامة الهذلى، كما في اللسان (ربع، نحط). (4) بعده في ب: " أنشأ: ابتدأ السير ". [ اربع ] ويقال للرجل إذا ولد له في فتاء سنه: قد أربع، وهو مربع، وولده ربعيون. وإذا تأخر ولده إلى آخر عمره قيل: أصاف فلان وهو مصيف، وولده صيفيون. قال الراجز: * إن بنى صبية صيفيون * * أفلح من كان له ربعيون * [ الاربعاء ] وتقول: هذا يوم الاربعاء، بفتح الهمزة وكسرة الباء، ولا تقل الاربعاء، وقد حكى هذا الاصمعي. [ اربعاء - - > اربعة ] [ اربعة ] ويجمع ربيع الكلا أربعة، ويجمع ربيع الجدول أربعاء. [ اربعة - - > واحد ] [ الاربعة - - > ستة ] [ الاربون - - > العربان ] [ اربى - - > ارمى ] [ الاربى - - > النفساء ] [ ارتعج - - > انتشر ] [ ارتعص - - > تلوى ] [ ارتكض - - > متعظم ]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:58


[ 24 ]


[ ارجع ] ويقال: قد أرجع يرجع إرجاعا، أذا أهوى بيده إلى خلفه ليتناول شيئا. ويقال: ما رجع إلى جوابا يرجع رجعا ورجعانا. وقد رجعته إلى كذا. قال الله تبارك وتعالى: (* فإن رجعك الله إلى طائفة منهم *) [ الارجوحة ] يقال هي الارجوحة. [ ارخ ] وقد أرخت الكتاب تأريخا، وورخته تاريخا، ويقال أيضا: أرخته أرخا، وورخته ورخا. [ اردأ ] وقد أردأت الرجل إذا أعنته، قال الله عزوجل: (* أرسله (1) معى ردء *) وقد أرديته إذا أهلكته. (1) ب: " فارسله ". ح‍ " ردءا يصدقني " فقط. [ الاردن ] وتقول: هو الاردن، بالتثقيل وضم الهمزة، ولا تقل الاردن. والاردن أيضا: النعاس. قال الراجز (1): * قد أخذتنى نعسة أردن * * وموهب مبربها مصن * موهب: اسم رجل. ويقال هو مبر بهذا الامر، أي قوى عليه ضابط له. والمصن: الشامخ بأنفه. (1) هو أباق الدبيرى، كما في اللسان (ردن). [ اردى - - > اردأ ] [ ارذال - - > رذالة ] [ ارز ] ويقال أرز، وأرز وأرز مثل رسل، وأرز مثل حجر، ورز ورنز. وأنشدنا محمد بن قادم: * يا خليلي كل أوزه * * واجعل الجوذات رنزه * [ ارزم ] ولا أفعله ما أرزمت أم حائل، أي حنت في إثر ولدها، وهى الرزمة. ويقال للذكر سقب وللانثي حائل. [ الارض ] والارض: التى عليها الناس. والارض: سفلة البعير والدابة، ويقال بعير شديد الارض إذا كان شديد القوائم. قال حميد وذكر فرسا: * ولم يقلب أرضها البيطار * * ولا لحبليه بها حبار * الحبار: الاثر، يعنى أنه لم يقلب قوائمها لعلة كانت بها. وقال سويد بن أبى كاهل: * فركبناها على مجهولها * * بصلاب الارض فيهن شجع * وقال خفاف بن ندبة: * إذا ما استحمت أرضه من سمائه * * جرى وهو مودوع وواعد مصدق * والارض: الرعدة، قال ابن عباس " أزلزلت الارض، أم بى أرض ؟ "، أي رعدة. والارض: الزكام. قال ذو الرمة: * إذا توجس ركزا من سنابكها * أو كان صاحب مأروض أوبه الموم * يقال رجل مأرض. والارض: مصدر أرضت الخشبة تؤرض، فهى مأروضة أرضا، إذا وقعت فيها الارضة. والارض: مصدر أرضت القرحة تأرض، إذا تمشت (1) ومجلت، ومعنى تمشت: اتسعت.



[ 25 ]


(1) ب: " تفشت " في هذا الموضع وتاليه. [ ارطاة - - > الاضحية ] [ ارعد - - > برق ] [ الارعن - - > الاسمر ] [ ارعن - - > الرعن ] [ ارعى ] ويقال: قد أرعى الله الماشية، أي أنبت لها ما ترعى. وقد أرعيت عليه، إذا أبقيت عليه. وقد رعيت الماشية أرعاها رعيا. وقد رعيت حرمته رعاية. [ ارعى ] ويقال: قد أرعى الله الماشية يرعيها إرعاء، أي أنبت لها ما ترعى. وقد رعاه الله، أي حفظه. وقد رعيت ماشيتي أرعاها. وقد رعيت له حرمة. [ ارغى - - > اثغى ] [ ارفاض - - > رفض ] [ ارفد - - > عاب ] [ ارقأ - - > رقأ ] [ الارقان - - > اليرقان ] [ ارقب ] وتقول: رجل أرقب، أي غليظ الرقبة. وأجيد: طويل الجيد. وأعين: عظيم العينين. ورجل أفوه: عظيم الفم طويل الاسنان، وكذلك محالة فوهاء، إذا طالت أسنانها التى يجرى الرشا بينها. ورجل أسوق: طويل الساقين. ورجل أرأس ورؤاسى، إذا كان عظيم الرأس. وشفاهى، إذا كان عظيم الشفتين. وأيارى: عظيم الذكر. وأنا في: عظيم الانف. وعضادى: عظيم العضد. وأذاني: عظيم الاذنين. [ ارك ] ويقال أركت الابل بمكان كذا وكذا، أي لزمت المكان، فلم تبرح. وعدنت بمكان كذا وكذا، أي أقامت، ومنه: (* جنات عدن *) أي جنات إقامة. ومنه سمى المعدن معدنا لان الناس يقيمون به في الصيف والشتاء. وقال غير الاصمعي: أركت: أقامت في الاراك. هكذا قرأه، وكان في كتابه. قال: وأظنه الاراك وهو الحمض. [ اركض ] ويقال: أركضت الفرس، إذا عطم ولدها في بطنها وتحرك. وقد ركضت الفرس برجلي، إذا استحثثته. [ الا ركوب - - > راكب ] [ ارم ] ويقال: أرم القوم، إذا سكتوا. قال الراجز (1): * يردن والليل مرم طائره * * مرخى رواقاه هجود سامره * * ورد المحال قلقت محاوره * ويقال: قد أرمت عظام الشاة، إذا كان فيها رم، وهو المخ. ويقال للشاة المهزولة: ما يرم منها مضرب، أي إذا كسر عظم من عظامها لم يصب فيه مخ. ويقال: قد رمت الغنم النبت ترمه رما، إذا أكلته. (1) هو حميد الارقط، كما في اللسان (رمم). [ الارم - - > العصب ] [ ارم - - > لاع ] [ ارم - - > خرس ] [ ارمأز ] ويقال: ما ارمأز من ذاك، أي ما تحرك. وما بان من مكانه، أي ما برح. [ ارمل ] ويقال: قد أرمل القوم إذا نفد زادهم. وقد أرمل سريره وحصيره ورمله، إذا نسج شريطا أو غيره فجعله



[ 26 ]


ظهرا له. ويقال: قد رمل بين الصفا والمروة يرمل رملا ورملانا. [ ارملة - - > الارامل ] [ ارمى ] ويقال: قد أرمى على السبعين، إذا زاد عليها. ويقال: سابه فأرمى عليه، وأربى عليه، أي زاد عليه. وطعنه فأرماه عن ظهر دابته، كما يقال أذراه. وقد رمى الرمية يرميها رميا. [ ارمينية ] وتقول: هي إرمينية بكسر الالف. وهى الاهليلجة وهو الاهليلج. [ ارنا - - > رغلا ] [ الارندج ] وهو الارندج واليرندج، للجلود السود. [ الارندج - - > اليرندج ] [ اروى ] ويقال قد أروى فلان رأسه دهنا، وسغل فلان رأسه دهنا، وسغسغ. [ اروية ] عن اللحيانى: أروية وإروية. [ ارهق ] ويقال: أرهقنا الصلاة إرهاقا، إذا أخرناها عن وقتها. ويقال: أرهقته عسرا، إذا كلفته عسرا. ويقال لا ترهقني أرهقك الله، أي لا تعسرنى أعسرك الله. ويقال: أرهقني إثما حتى رهقته له رهقا، أي حملني إثما حتى حملته له. ويقال طلبت الشئ حتى رهقته أرهقه، أي حتى دنوت منه فربما أخذه وربما لم يأخذه. [ ارهن ] وقد أرهن في كذا وكذا يرهن إرهانا، إذا سلف فيه. قال الشاعر: * عيدية أرهنت فيها الدنانير (1) * وقد رهنته كذا وكذا أرهنه رهنا. قال الاصمعي: ولا يقال أرهنته. قال: وقول عبد الله بن همام السلولى: * فلما خشيت أظافيرهم * * نجوت وأرهنهم مالكا * قال: هو كقولك قمت وأصك عينه. قال: ورواية من روى: " نجوت وأرهننهم مالكا " خطأ. وأرهن لهم الشراب والطعام، إذا أقام عندهم. (1) في صدر هذا البيت روايتان في اللسان (رهن). [ ارهن - - > اضج ] [ اريضة ] وحكى لنا: نزلنا أرضا أريضة، أي معجبة للعين. يقال: تركتهم يتأرضون للمنزل، أي يتخيرون قال: وقال الهذلى: البتيلة من النخل الودية. وقال الاصمعي: هي الفسيلة التى قد بانت عن أمها. ويقال للام مبتل. [ اريف - - > اتهم ] [ اريكة ] ويقال قد ظهرت أريكته، إذا ذهبت غثيثته وظهر اللحم صحيحا أحمر ولم يعله الجلد، وليس بعد ذلك إلا علو الجلد والجفوف. [ ازال ] ويقال: أزاله عن مكانه يزيله إزالة. ويقال: أزال



[ 27 ]


الله زواله، إذا دعى عليه بالبلاء والهلاك. ويقال: قد زال الشئ من الشئ، إذا مازه منه. ويقال: زلته فلم ينزل، ومزته فلم ينمز. [ ازبد ] ويقال: قد أزبد المأ وغيره يزبد إزبادا. ويقال قد زبده يزبده زبدا، إذا أعطاه ووهب له. وجاء في الحديث: " نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن زبد المشركين ". وقد زبدت فلانة شقاءها تزبده، إذا مخضته حتى يخرج زبده. وقد زبدت القوم أزبدهم، إذا أطعمتهم الزبد. [ ازج ] وقد أزججت الرمح فهو مزج إذا عملت له زجا، وقد زججته أزجه، إذا طعنته بالزج. [ الازدران ] ويقال جاء يضرب أزدريه، إذا جاء فارغا. قال عنترة: * أحولى تنفض استك مذرويها * * لتقتلني فهأنذا عمارا * [ ازدف - - > بنى ] [ ازدهد ] وتقول: فلان يزدهد عطاء من اعطاه أي يعده زهيدا. [ ازدهى - - > استخف ] [ الازربة ] وتقول هي الازرية للتى يضرب بها، مشددة الباء، فإذا قالوها بالميم خففوا الباء ولم يشددوها. قال أبو يوسف: قال الفراء: أنشدني بعضهم: * ضربك بالمرزبة العود النخر * [ ازرى ] ويقال: قد أزريت به، إذا قصرت به. وقد زريت عليه، إذا عبت عليه فعله. قال الشاعر: * يأيها الزارى على عمر * * قد قلت فيه غير ما تعلم * [ ازغل - - > اوزغ ] [ ازكن ] ويقال: قد أزكنتك كذا وكذا، أي أعلمتك. وقد زكنت منك كذا وكذا، أي علمته. قال الشاعر (1): * زكنت منهم على مثل الذى زكنوا (2) * (1) ب: " قال قعنب الغطفانى "، وكذا في اللسان (زكن). (2) صدره: * وان يراجع قلنى ودهم أبدا * [ ازكن - - > زكنا ] [ الازل ] والازل: الضيق والحبس، يقال قد أزلوا مالهم يأزلونه أزلا، إذا حبسوه عن المرعى من خوف، قال أبو يوسف: وحكى أبو عمرو وابن الاعرابي: الازل الكذب. والازل القدم (1). قال: وأنشد ابن الاعرابي لابن دارة (2): * يقولون إزل حب ليلى وودها * * وقد كذبوا ما في مودتها إزل * * فياليل إن الغسل ما دمت أيما * * على حرام لا يمسني الغسل * (1) التبريزي: " ويقع في بعض النسخ: والازل القدم، وليس بعربي، وإنما هو كلام ولدوه من قولهم لا يزال ". (2) هو عبد الرحمن بن دارة، كما في اللسان (غسل) حيث البيت. [ ازلل ] قال أبو عمرو: يقال: أزللت له زلة، ولا يقال زللت.



[ 28 ]


وقد أغلقت الباب فهو مغلق، ولا يقال مغلوق. وقد أقفلته فهو مقفل، ولا يقال مقفول. وقد أثفرت البرذون فهو مثفر. وألبدته فهو ملبد. وألببته فهو ملبب. وأعقدت العسل فهو معقد، وقد عقدت الخيط والعهد أعقده عقدا. وقد عقد عقدة النكاح، وقد عقد له عقدا. [ ازنى - - > يزنى ] [ ازهر ] ويقال: قد أزهر النبت، إذا ظهر زهره. ويقال: قد زهرت النار، إذا أضاءت. ويقال في مثل: " زهرت بك نارى " أي قويت بك وكثرت. كما يقال: " وريت بك زنادى ". [ الازهران ] والازهران: الشمس والقمر [ اس ] أبو عبيدة: يقال فعلت ذاك على أس الدهر وأس الدهر وإس الدهر، وعلى است الدهر، أي على وجه الدهر.. قال أبو نخيلة: * ما زال مجنونا على است الدهر * [ اس ] وتقول: هو أس الحائط، والجمع آساس. ويقال أيضا، هو أساس الحائط، والجمع إساس. [ اسا - - > اسوا ] [ اساء - - > ساء ] [ اساء - - > اخطأ ] [ اسادة - - > وسادة ] [ اساس - - > اس ] [ اساف ] ويقال: أساف الرجل فهو مسيف، إذا هلك ماله. وقد ساف المال يسوف، إذا هلك. ويقال: رماه الله بالسواف. كذا قال أبو عمرو الشيباني وعمارة. قال: وسمعت هشاما النحوي يقول لابي عمرو: إن الاصمعي يقول السواف بالضم. وقال: الادواء كلها تجئ بالضم، نحو النحاز، والدكاع، والقلاب، والخمال. فقال أبو عمرو: [ لا، إنما (1) ] هو السواف ويقال: قد ساف الشئ يسوفه سوفا، إذا شمه. (1) الكلمة الاولى من ب، ل. والثانية من ب، وكلاهما في ح‍. [ اساف - - > كسرى ] [ اسام ] ويقال: قد أسمت الماشية، إذا أخرجتها إلى الرعى. وقد سمته خسفا، إذا أردته عليه. [ اسامة ] وهذا أسامه عاديا، وهو اسم للاسد، وهو معرفة. قال زهير: * ولانت أجرأ من أسامة إذ * * دعيت نزال ولج في الذعر * [ اسبع ] وقد أسبع الراعى، إذا وقعت السباع في غنمه. وقد أسبع فلان عبده، إذا أهمله. وقد سبع فلان فلانا، إذا وقع فيه. وقد سبعت الذئاب الغنم، إذا فرستها. [ اسبع ] ويقال: قد أسبعت عبدى، إذا أهملته، فهو مسبع. وقد أسبعته، إذا أطعمته السبع. وقد سبعته، إذا وقعت فيه. ويقال: قد أسبع الرعيان، إذا وقع السبع



[ 29 ]


في ماشيتهم. قال أبو ذؤيب الهذلى: * صخب الشوارب لا يزال كأنه * * عبد لآل أبى ربيعة مسبع * أي مهمل. وقال رؤبة: * إن تميما لم يراضع مسبعا * أي لم يدفع إلى الظؤورة: [ اسبغ ] ويقال قد أسبغ قناعه، وأغدف قناعه، إذا أرخى القناع على وجهه. [ اسبل - - > اغدف ] [ اسبوبة - - > الاغلوطة ] [ است - - > اس ] [ استتيس ] وقد استتيست الشاة: صارت تيسا [ استجمل - - > مفذ ] [ استحد - - > استعان ] [ استحمم - - > ابترد ] [ استخبى ] وتقول: قد استخبينا خباء، إذا نصبناه ودخلنا فيه. وأخبيناه: نصبناه. [ استخذأ ] وقد استخذأت له، وخذأت، وخذيت لغة. [ استخف ] ويقال للرجل إذا فرح فرحا شديدا: استخفه الفرح، وازدهاه الفرح. ويقال: في الغضب مثل ذلك [ استخلف - - > اخلف ] [ استرى ] وتقول: استريت الابل، والغنم والناس، أي اخترتهم. وكذلك استرى الموت بنى فلان، أي اختار سراتهم. قال الاعشى: * فقد أخرج الكاعب المسترا * * ة من خدرها وأشيع القمارا * / [ استسعل ] وتقول: قد استسعلت المرأة، أي صارت سعلاة. [ استطب ] وتقول: جاء فلان يستطب لوجعه، أي يستوصف. [ إستظرب - - > الظرب ] [ استعان ] وتقول: قد استعان فلان، إذا حلق عانته. وكذلك استحد. وزعموا أن بشر بن عمرو بن مرثد، حين قتله الاسدي قال له: " أجر لى سراويلي فإنى لم أستعن "، أي لم أحلق عانتي (1). (1) زاد في ب: " أجر، أي أجعلها في جوارك ". [ استعرف ] وتقول إيت فلانا فاستعرف إليه حتى يعرفك. [ استغاث ] ويقال: قد استغاثني فلان فأغثته. وقد غاث الله البلاد يغيثها غيثا، إذا أنزل بها الغيث. وقد غيثت الارض تغاث، وهى أرض مغيثة ومغيوثة. قال الاصمعي: أخبرني عيسى بن عمر الثقفى وأبو عمرو (1) بن العلاء قال: سمعت ذا الرمة يقول: " قاتل الله أمة بنى فلان ما أفصحها ! قلت (2): كيف كان المطر عندكم ؟ فقالت: غثنا ما شئنا ".



[ 30 ]


(1) ب: " أو أبو عمرو ". وأشير في ل إلى الروايتين. (2) ح‍، ل: " قلت لها " ب: " قلنا لها " مع الاشارة إلى الرواية الاولى. [ استغدر ] وتقول: قد استغدرت ثم غدر، أي صارت ثم غدران. [ استغرب - - > تبسم ] [ استفرد ] ويقال: قد استفرد فلان فلانا، أي انفرد به. [ استقرم - - > مفذ ] [ استكف - - > عصب ] [ استلام ] قالوا استلامت الحجر، وإنما هو من السلام، وهى الحجارة، وكان الاصل استلمت. [ استنجل - - > النجل ] [ استنسر ] وقد استنسر البغاث، أي صار نسرا. ومثل من الامثال: " إن البغاث بأرضنا يستنسر "، أي إن الضعيف يصير قويا. والبغاث: طائر أبغث إلى الغبرة، دوين الرخمة، بطى الطيران. قال يونس: فمن جعل البغاث واحدا فجمعه بغثان. ومن قال للذكر والانثى (1) بغاثة فالجمع بغاث، مثل نعام ونعامة - يكون النعام الذكر والانثى - وطغام وطغامة. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ استنوق ] وقد استنوق الجمل، أي صار ناقة. [ استوخ ] ويقال: استوخ لنا بنى فلان ما خبرهم، أي استخبرهم [ استوده - - > استيده ] [ استوصد - - > احتظر ] [ استه - - > الية ] [ استه ] ورجل أسته: عظيم الاست. وامرأة ستها وستهم. [ استهزأ ] وتقول قد استهزأت به وهزأت به، وهزئت به. [ استيده ] ومما جاء نادرا مما قلبت فاء الفعل منه واوا: يقال استيدهت الابل واستودهت، إذا اجتمعت وانساقت. وقد استيده الخصم، إذا غلب وملك عليه أمره [ اسجد ] ويقال: قد أسجد الرجل والبعير، إذا طأطأ رأسه وانحنى. قال حميد بن ثور: * فضول أزمتها أسجدت * * سجود النصارى لاربابها * والاسجاد أيضا: فتور الطرف (1). قال كثير: * أغرك منا أن دلك عندنا * * وإسجاد عينيك الصيودين رابح * ويقال: قد سجد يسجد، إذا وضع جبهته بالارض. (1) في الاصل: " كسور الطرف " في ب، ح‍، ل. [ اسحق ] ويقال: قد أسحق الثوب، إذا أخلق وبلى. وهو ثوب سحق. وقد أسحق خف البعير، إذا مرن. وقد سحقت الطيب والدواء وغيرهما أسحقه سحقا. [ اسخات - - > انفش ]



[ 31 ]


[ الاسد ] ويقال: هم الاسد أسد شنوءة، وهى أفصح من الازد. [ اسد ] ويقال: قد أسد، إذا قال السداد. وقد سد الجحر وغيره يسده سدا. [ اسر ] وتقول هو عود أسر، للذى يوضع على بطن المأسور الذى يحتبس بوله، ولا تقل يسر. [ اسر ] وتقول أصابه أسر، إذا احتبس بوله، وهو عود أسر ولا تقل يسر. وهو رجل مأسور، وهو سور الطعام مهموز، وقد أسأرت في الاناء، والجمع أسار. وسور المدينة غير مهموز. [ اسر ] قال: ويقال: أسررت الشئ إذا كتمته، ويقال أيضا: أسررته، إذا أعلنته، حكى ذلك أبو عبيدة، وهو من الاضداد. وقد سررت الصبى أسره سرا، إذا قطعت سره والسر: ما قطع. ويقال: قطع سره وسرره. والسرة: التى تبقى. وقد سررت الزند أسره سرا، إذا جعلت في طرفه عويدا تدخله في قلبه ليقدح به. يقال: سر زندك فإنه أسر، أي أجوف. قال: وحكى لنا أبو عمرو: قناة سراء، أي جوفاء. وقد سررته من السرور. [ اسروع - - > يسروع ] [ اسرى - - > سرو ] [ اسعر - - > سعر ] [ اسعف - - > الفالوذ ] [ اسفر ] ويقال: أسفر لونه، إذا أشرق. وقد أسفر الصبح، إذا أضاء. وقد سفرت البيت، إذا كنسته. وقد سفرت الريح السحاب، إذا قشعته. وقد سفرت بين القوم أسفر سفارة، إذا سعيت بينهم بالصلح. وقد سفرت المرأة نقابها تسفره سفرا. قال الاصمعي: ويقال لما سقط من ورق الشجر وتحات منه: السفير، وإنما سمى سفيرا لان الريح تسفره، أي تكنسه. [ الاسفى - - > السكن ] [ اسقط - - > سقط ] [ اسقف - - > السقف ] [ آسقى ] وحكى أيضا: أسقني إهابك، أي اجعله لى سقاء. ويقال: أسقيته، إذا جعلت له شربا لارضه. ويقال: سقيته ماء، إذا أعطيته ماء يشربه، ويقال: سقاه الله الغيث وأسقاه. ويقال: سقى بطنه يسقى، إذا استسقى. [ اسقى - - > اقاد ] [ اسل ] ويقال: قد أسل يسل، إذا سرق. ويقال: في بنى فلان سلة أي سرقة. ويقال: أتيناهم عند السلة، أي عند استلال السيوف. قال الراجز: * هذا سلاح كامل وأله * * وذو غرارين سريع السله * وجأ في الحديث: " لا إغلال ولا إسلال ". وقد سل الشئ يسله سلا. [ اسم - - > دبى ] [ الاسمر ] وما حاء على أفعل وفعلاء من غير ذوات التضعيف،





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 5:59


[ 32 ]


فإن الكسائي قال: يقال فيه فعل يفعل، إلا ستة أحرف، فإنها جاءت على فعل: الاسمر، والآدم، والاحمق، والاخرق، والارعن، والاعجف. يقال: قد سمر، وأدم، وحمق، وخرق، ورعن، وعجف. قال الاصمعي: والاعجم أيضا، يقال عجم. قال الفراء: يقال: عجف وعجف. وحمق وحمق، وسمر وسمر. قال: وقالت قريبة (1) الاسدية: قد اسمار. وقد خرق وخرق. قال أبو عمرو: يقال: أدم وأدم، وسمر وسمر. قال أبو محمد: وأخبرنا الطوسى عن ابن الاعرابي: يقال: أدم وأدم. (1) ب: " قرينة " بالنون وفتح القاف. ل، ح‍ " قريبة " بالباء وبفتح القاف [ اسمل ] ويقال: قد أسمل الثوب إسمالا، إذا أخلق. ويقال: قد سمل الله بصره. وسلمت عينه أسملها سملا، إذا فقأتها. قال الاصمعي: قال رجل من العرب: لطم أحدنا عين رجل في الجاهلية ففقأها، فسمينا بنى سمال ". [ اسمية - - > سماء ] [ اسن ] وقد أسن الرجل ووسن، إذا غشى عليه من نتن ريح البئر. وقد وقت. وأقت، من الوقت. [ أسن - - > شاجر ] [ اسوا ] ويقال: قد أسوت الجرح فأنا آسوه أسوا، إذا داويته. وقد أسيت على الشئ فأنا آسى عليه أسى إذا حزنت عليه. [ اسوا ] وجاءنا فلان يلتمس لجراحه أسوا، يعنى دواء يأسو به جرحه. والاسو المصدر. [ اسوا ] الفراء: يقال قد أسوت الجرح آسوه أسوا وأسا، إذا داويته. قال الاعشى: * عنده البر والتقى وأسا الش‍ * * ق وحمل لمضلع الاثقال * [ اسوار ] الكسائي: يقال للرامي إسوار وأسوار. [ اسوة - - > كسوة ] [ اسود ] قال الاصمعي: يقال: أتانى كل أسود منهم وأحمر، ولا يقال أبيض، يحكيها عن أبى عمرو بن العلاء. ويقال: كلمت فلانا فمارد على سوداء ولا بيضاء، أي كلمة ردية ولا حسنة. قال الشاعر: * جمعتم فأوعبتم وجئتم بمعشر * * توافت به حمران عبد وسودها * يريد بعبد عبد بن أبى بكر (1). (1) زاد في ب: " بن كلاب ". وفى ح‍: " يريد بعبد عبد بن أبى كلاب ". [ اسود - - > اقصى ] [ الاسودان ] والاسودان: التمر والماء. قال: وضاف قوم مزبدا المدنى فقال: " ما لكم عندي إلا الاسودان " فقالوا: إن في ذلك لمقنعا. التمر والماء. فقال: ما لذاك عنيت، إنما أردت الحرة والليل. [ اسوق - - > ارقب ] [ اسهل - - > اتهم ]



[ 33 ]


[ اسى - - > اسوا ] [ الاسير ] قال الاصمعي: وأصل " الاسير " أنه ربط بالقد فأسره، أي شده، فاستعمل حتى صار الاخيذ الاسير. قال الله جل ثنأوه: (* وشددنا أسرهم *) أي خلقهم. ويقال إنه لشديد الاسر. قال أبو النجم: * ملبونة شد المليك أسرها * * أسفلها وبطنها وظهرها * ويقال: " ما أجود ما أسر قتبه "، أي ما أجود ما شد القد عليه. [ اسيف - - > عسيف ] [ اسيمر - - > شرج ] [ اشاح - - > وشاح ] [ اشاح - - > وساد ] [ اشاد ] ويقال: قد أشاد بذكره، إذا رفع ذكره. قال أبو عمرو: قال العبسى: أشدت بالشئ: عرفته. وقد شاده يشيده شيدا، إذا جصصه. والشيد: الجص. [ اشاف ] ويقال: أشاف على كذا وكذا يشيف إشافة وأشفى يشفى إشفاء، إذا أشرف عليه. ويقال: قد شاف الشئ يشوفه شوفا، إذا جلاه [ اشأم - - > اتهم ] [ اشأم ] وتقول: ما أشأم فلانا على نفسه، والعامة تقول ما أيشمه. وقد شأم فلان قومه يشأمهم، إذا كان عليهم مشؤوما. وقد شئم عليهم، وهم قوم مشائيم. وأنشد أبومهدى: * مشائيم ليسوا مصلحين عشيرة * * ولا ناعب إلا بشؤم غرابها (1) * (1) للاحوص اليربوعي، كما في التبريزي واللسان. [ اشب ] وقد أشب الرجل بنين، أي شب له بنون، فهو مشب. ويقال: شب الغلام يشب شبابا، وشبت النار شبا وشبوبا. والشبوب: ما تشب به النار. ويقال: شب لون المرأة خمار أسود، أي لبسته، أي زاد في بياضها وحسنه. ويقال: شب الفرس يشب شبابا وشبيبا. [ اشب ] وتقول: أشب الله قرنه، بألف. وقد شب الغلام يشب شبابا. وقد شب النار والحرب يشبها شبا. وقد شب الفرس يشب شبابا وشبيبا [ اشب - - > لطخ ] [ اشبر - - > شبر ] [ اشتاتا - - > شت ] [ اشتعل ] ويقال نفخ فلان النار فاشتعلت، ونفخها فثقبت، وهى تثقب ثقوبا. وما تشعل به النار من حطب أو حطام فهو الثقوب. [ اشتهى ] وإذا اشتهى الرجل اللحم قيل: قد اشتهى فلان اللحم. فإذا اشتدت شهوته جدا قيل: قد قرم إلى اللحم يقرم قرما، وهو رجل قرم إلى اللحم.



[ 34 ]


[ اشتهى ] وإذا اشتهى الرجل اللبن قيل: قد اشتهى فلان اللبن. فإذا أفرطت شهوته قيل: قد عام إلى اللبن يعام عيمة، وهو رجل عيمان وامرأة عيمى. ولما أنشد جرير عبد الملك بن مروان قوله: * تشكت أم حزرة ثم قالت * رأيت الموردين ذوى لقاح * * تعلل وهى ساغبة بنيها * * بأنفاس من الشم الفراح قال عبد الملك، لا أروى الله عيمتها. [ اشتهى ] ويقال للمرأة إذا حبلت واشتهت قيل: قد اشتهت على حبلها. فإذا اشتدت شهوتها جدا، قيل: وحمت فهى توحم وحما، وامرأة وحمى ونساء وحامى. قال أبو عمرو: قد وحمناها، أي أطعمناها شهوتها. [ اشجى ] ويقال: قد أشجاه يشجيه إشجاء، إذا أغصه. وقد شجاه يشجوه شجوا، إذا حزنه. [ اشجى ] ويقال: قد أشجاه يشجيه إشجاء، إذا أغصه. وقد شجاه يشجوه شجوا، إذا حزنه. وقد شجى يشجى شجى، منها جميعا. [ اشحن ] وقد أشحن الصبى للبكاء، إذا تهيأ للبكاء. قال الهذلى: * وقد همت بإشحان (1) * ويقال: قد شحنهم يشحنهم شحنا، إذا طردهم وقد شحنت السفينة أشحنها شحنا إذا ملاتها. (1) لابي قلابة الهذلى. والبيت كما في اللسان (شحن): * إذ عارت النبل والتف واللفوف إذا * * سلوا السيوف وقد همت بإشحان * [ اشخس - - > اشخص ] [ اشخص ] ويقال: قد أشخص الرامى، إذا جاز سهمه الغرض من أعلاه. وهو سهم شاخص. قال أبو عبيدة: ويقال: أشخص فلان بفلان وأشخس، إذا اغتابه. وقد شخص الرجل لسفره يشخص شخوصا. قال الاعشى: * أأزمعت من آل ليلى شخوصا * وقد شخص بصره، إذا فتح عينيه وجعل لا يطرف. [ اشر ] ويقال: أشررت الشئ، إذا أظهرته. قال الشاعر (1) في يوم صفين: * فما برحوا حتى رأى الله صبرهم * * وحتى أشرت بالاكف المصاحف * أي أظهرت. وقد شررت الاقط فأنا أشره، إذا جعلته على خصفة ليجف. وكذلك شررت الملح. (1) هو الحصين بن الحمام المرى. اللسان (شرر). [ اشر - - > شطب ] [ اشر - - > خير ]



[ 35 ]


[ اشر - - > يقط ] [ اشرج - - > الشرج ] [ اشرط ] ويقال: قد أشرط من إبله وغنمه، إذا أعد منها شيئا للبيع. وقد أشرط نفسه لكذا وكذا، أي أعلمها له وأعدها قال الاصمعي: ومنه سمى الشرط شرطا، لانهم جعلوا لانفسهم علما يعرفون به. ومنه أشراط الساعة، أي علاماتها. قال أبو عبيدة: سموا شرطا لانهم أعدوا. وقد شرط له شرطا. وقد شرط الحاجم يشرط ويشرط. [ اشرع ] وقد أشرعت بابا إلى الطريق، وقد أشرعت الرمح قبله، وقد شرعت لكم في الدين شريعة. وقد شرعت في هذا الامر. وقد شرعت الدواب في الماء تشرع شروعا. [ اشرى ] قال اابو عمرو: يقال: أشريت الجفنة والحوض، إذا ملاتهما. وقد شريت، إذا بعت، وشريت، ذا اشتريت. [ اشطر ] وتقول: حلب الدهر أشطره، أي ضروبه، أي مر به خير وشر. وللناقة شطران قادمان وآخران، فكل خلفين شطر. [ اشعب ] ويقال: قد أشعب الرجل، إذا مات أو فارق فراقا لا يرجع. وقد شعب الشئ، إذا الاءم بينه وأصلحه. وقد شعبه إذا فرقه، ومنه سميت المنية " شعوب ". لانها تفرق. [ اشعر - - > اظهر ] [ اشعل ] ويقال: قد نفخ ناره فأشعلها وأثقبها. ويقال: قد شيع ناره، وهو أن يجعل تحت الحطب الجزل من دق العيدان والحطام، ليسرع اشتعال النار فيه. ويقال لذلك الدق الشياع. [ اشغل - - > شغل ] [ اشفى ] وحكى أبو عبيدة: أشفني عسلا، أي اجعله لى شفاء. وقد شفيته مما به أشفيه شفاء. [ اشفى - - > اشاف ] [ اشكل ] ويقال: قد أشكل الامر على. وقد شكلت الكتاب والطائر، فهما مشكولان. [ اشكى ] وقد أشكيت الرجل، إذا ألجأته أن يشكوك. وقد أشكيته، إذا نزعت عن شكايته. قال الراجز: * تمد بالاعناق أو تلويها * * وتشتكى لو أننا نشكيها * * مس حوايا قلما نجفيها * وقد شكوت فلانا أشكوه شكاية وشكاة، إذا أخبرت عنه بسوء فعله. [ اشلى ] وتقول: قد أشليت الكلب، إذا دعوته إليك.



[ 36 ]


وكذلك أشليت الناقة والعنز: إذا دعوتهما لتحلبهما. قال الراعى: * وإن بركت عنها عجاساء جلة * * بمحنية أشلى العفاس وبروعا * العفاس وبروع: ناقتان. قال الآخر (1): * أشليت عنزي ومسحت قعبى * * ثم تهيأت لشرب قأب *. ولا يقال أشليته، إذا أغريته بالصيد، ولكن يقال: آسدته وأوسدته. (1) هز أبو نخيلة الراجز، كما في اللسان (قأب). [ اشلى - - > آسد ] [ اشم ]. وقال إبو عمرو: يقال: أشم يشم إشماما، وهو أن يمر رافعا رأسه. وحكى عن بعضهم قال: تقول: عرضت عليه كذا وكذا فإذا هو مشم لا يريده. وقال: بيناهم في وجه إذ أشموا، أي عدلوا. قال وسمعت الكلابي يقول: قد أشموا، إذا جاروا عن وجههم يمينا وشمالا. ويقال: شممت الشئ أشمه شما وشميما. [ اشمل - - > جنب ] [ اشنق ] ويقال: أشنقت راحلتي وشنقتها، إذا رفعت رأسها بالزمام. وأنشد طلحة قصيدة فما زال شانقا راحلته حتى كتبت له. [ اشهد ] ويقال: قد أشهد الرجل، إذا أمذى. حكاه عن أبى عمرو. وقد شهد، إذا حضر. ويقال: قد شهد بالشهادة. [ اشهر ] ويقال: قد أشهرنا في هذا المكان، أي أقمنا فيه شهرا. وقد شهر سيفه يشهره شهرا، وشهر بالامر يشهر (1) شهرا وشهرة. (1) ب، ح‍، ل: " وشهر الامر يشهره ". [ أشهر ] ويقال: قد أشهرنا في هذا الموضع: أقمنا فيه شهرا. وقد شهرنا فلانا في الناس نشهره شهرة. وقد شهرنا سيوفنا نشهرها شهرا. [ اشيم - اخوال ] [ اصاب ] وتقول: إن أصبت فصوبني، وإن أخطأت فخطني، وإن أسأت فسوى على. [ اصاب - - > اخظأ ] [ اصاخ ] وتقول: قد أصاخ الرجل للشئ (1)، إذا استمع له. (1) كذا، على الصواب في ح‍، ل. وفى الاصل: " بالشئ " وفى ب: " الشئ ". [ اصاف ] وقد أصاف الرجل يصيف إصافة، إذا ولد له بعد ما يسن - ويروى: بعد ما كبر سنه - وولده صيفيون. ويقال: قد صاف بموضع كذا يصيف صيفا، إذا أقام به صيفته. وقد صاف السهم عن الغرض وضاف، إذا عدل عنه.



[ 37 ]


[ اصاف - - > اربع ] [ اصبأ - - > صبأ ] [ الاصبع ] وتقول: هي الاصبع، فهذه اللغة الفصيحة، وقد قالوا: إصبع وأصبع وأصبع. [ اصبغ - - > اضمم ] [ اصح ] ويقال: أصح القوم فهم مصحون، إذا كان قد أصاب أموالهم عاهة ثم ارتفعت. وقد صح الرجل وغيره يصح صحة. [ اصحب ] ويقال: قد أصحب البعير والدابة، إذا انقاد بعد صعوبة. وحكى أبو عمرو: قد أصحب المأ إذا علاه الطحلب. ويقال: إهاب مصحب، وقد أصحبته إذا تركت عليه صوفه ولم تعطنه. وقد صحبت الرجل فأنا أصحبه صحبة. [ اصحى ] ويقال: قد أصحت السماء فهى تصحى إصحاء، وهى مصحية، وقد صحا السكران من سكره يصحو صحوا فهو صاح. [ اصر - - > اصرى ] [ اصرد ] ويقال: قد أصرد سهمه، إذا أنفذه من الرمية. وقد صرد السهم يصرد صردا. وقد صرد من البرد يصرد صردا. [ الاصرمان ] والاصرمان: الذئب والغراب، لانهما انصرما من الناس، أي انقطعا. قال المرار: * على صرماء فيها أصرماها * وخريت الفلاة بها مليل * [ اصرى ] قال أبو يوسف: يقال: هو منى أصرى وإصرى وصرى وصرى. وهى مشتقة من أصررت على الشئ، إذا أقمت ودمت عليه. قال أبو سمال الاسدي وضلت ناقته: " أيمنك لئن لم تردها على لا عبدتك ! "، فأصاب ناقته وقد تعلق زمامها بشجرة، فأخذها وقال: علم ربى أنها منى أصرى. ويقال: رجل صرورة وصارورة وصرورى، وهو الذى لم يحج. وحكى الفراء عن بعض العرب قال: رأيت قوما صرارى، واحدهم صرارة. والصرورة الذى في شعر النابغة: الذى لم يأت النساء، كأنه أصر على تركهن. ويقال درهم صرى وصرى، للذى له طنين إذا نقر. ويقال للبرد: صر وقولهم: " ريح صرصر " فيها قولان: يقال أصلها صرر، من الصر، فأبدلوا مكان الراء الوسطى فاء الفعل. وكذلك قوله عزوجل: (* فكبكبوا فيها *)، أصلها: فكببوا. ويقال تجفجف الثوب، وأصلها: تجفف. قال الكلابي: * فقام على قوائم لينات * * قبيل تجفجف الوبر الرطيب * ويقال: لقيته فتبشبش بى، أصلها: فتبشش بى. ويقال: قد صر نابيه، وصر ناقته. والصرار: الخيط الذى يشد فوق الخلف والتودية. والصرة: الصيحة والشدة. قال امرؤ القيس: * جواحرها في صرة لم نزيل * وقال الله عز وجل: * (فأقبلت امرأته في صرة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:01


[ 38 ]


*). ويقال: المحمل يصر صريرا. ويقال: قد صر الفرس اذنيه. فإذا لم يوقعوا قالوا: اصر الفرس. [ اصطلب - - > الصلب ] [ اصعد ] ويقال: قد أصعد في الارض إصعادا. وقد صعد في الجبل وعلى الجبل. قال أبو زيد: ولم يعرفوا صعد. [ اصفح ] ويقال: أتيته في حاجة فأصفحنى عنها، أي ردنى. وقد صفحت عن ذنبه أصفح صحفا. [ اصفد ] ويقال: أصفدته إصفادا، إذا أعطيته مالا أو وهبت له عبدا. ويقال من الوثاق: قد صفدته وصفدته. [ الاصفران ] والاصفران: الذهب والزعفران، ويقال الورس والزعفران. [ اصفق ] ويقال: قد أصفقوا على ذلك الامر، إذا اجتمعوا عليه. ويقال: قد صفقهم يصفقهم، إذا صرفهم، وقد صفق عينه يصفقها. [ الاصمعان - - > الاحمران ] [ الاصيدة ] والاصيدة: الحظيرة من الغصنة: جمع غصن. [ الاصيلة ] ويقال جاءوا باصيلتهم، أي بأجمعهم. [ اضاع ] وقد أضاع فهو مضيع إذا كثرت ضيعته. وقد ضاع الشئ يضيع ضيعة وضياعا. [ اضاع ] ويقال: أضاع الرجل فهو مضيع إذا فشت ضيعته وكثرت. ويقال: قد ضاعه ذلك يضوعه ضوعا، إذا حركه. قال الشاعر: * يضوع فؤادها منه بغام (1) * أي يحركه. وقال الهذلى (2): * فريخان ينضاعان في الفجر كلما * * أحسادوى الريح أو صوت ناعب * ومنه تضوع الطيب، أي تحرك وانتشرت رائحته. قال الشاعر (3): * تضوع مسكا بطن نعمان أن مشت * * به زينب في نسوة عطرات * (1) لبشر بن أبى خازم، كما في اللسان (ضوع). وصدره: * وصاحبها غضيض الطرف أحوى * (2) هو أبو ذؤيب الهذلى، كما في اللسان (ضوع). (3) ب: " وهو عبد الله بن نمير الثقفى ". [ اضاف ] وتقول: قد أضفت الرجل، إذا أنزلته عليك. وقد أضفته إلى كذا وكذا (1)، إذا ألجأته. وقد أضفت من ذلك الامر، ذا أشفقت منه. والمضوفة: الامر يشفق منه. وقد ضفت فلانا، إذا نزلت عليه. وقد ضاف السهم عن الهدف وصاف، إذا عدل، بالضاد والصاد. (1) في الاصل، ل: " أضفت إليه كذا وكذا " صوابه في ب،



[ 39 ]


[ اضب ] ويقال: قد أضب القوم، إذا تكلموا جميعا. ويقال: قد ضبها يضبها، وضفها يضفها، وهو الحلب بالكف جميعا. [ اضبارة - - > لارب ] [ اضج ] وقد أضج القوم، إذا صاحوا وجلبوا. وإذا جزعوا من شئ وغلبوا قيل: ضجوا يضجون ضجيجا ويقال: قد أرهنت لهم الطعام والشراب، إذا أدمته ويقال رهنته أيضا، إذا أدمته لهم. وهو طعام راهن. رواه عن أبى عمرو. وأنشد للاعشى: * لا يسفيقون منها وهى راهنة * * إلا بهات وإن علوا وإن نهلوا * وقد أرهنت في ثمن السلعة، إذا سلفت فيه. قال الشاعر: * عيدية أرهنت فيها الدنانير * وقد رهنت عنده رهنا، بغير ألف. قال الاصمعي: ومن روى بيت ابن همام: * فلما خشيت أظافيرهم * نجوت وأرهنتهم مالكا * فقد أخطأ، إنما الرواية: " نجوت وأرهنهم " كما تقول: وثبت إليه وأصك عينه، ونهضت إليه وآخذ بشعره. [ اضحاة - - > الاضحية ] [ الاضحى ] والاضحى مؤنثة وهى جمع أضحاة، وقد تذكر يذهب بها إلى اليوم. قال الشاعر (1): * رايتكم بنى الخذواء لما * * دنا الاضحى وصللت اللحام * * تولتيم بودكم وقلتم * * لعك منك أقرب أو جذام * (1) هو أبو الغول الطهوى. [ الاضحى ] وتقول: قد دنت الاضحى وهى مؤنثة. وسميت الاضحى بجمع أضحاة، وهى الشاة التى يضحى بها، يقال أضحاة وأضحى وأضحية والجمع أضاحى، وضحية والجمع ضحايا. ولو قلت قد دنا الاضحى تذهب إلى اليوم لجاز. قال الشاعر (1): * رأيتكم بنى الخذواء لما * * دنا الاضحى وصللت اللحام * * توليتم بودكم وقلتم * * لعك منك أقرب أو جذام * (1) هو أبو الغول الطهوى، كما في اللسان (خذا). والخذواء: الاتان المسترخية الاذن. [ الاضحية ] وهى الاضحية. قال الاصمعي: فيها أربع لغات، يقال أضحية وإضحية وجمعها أضاحى. وضحية وجمعها ضحايا، وأضحاة وجمعها أضحى، كما يقال أرطأة وأرطى. قال: وبه سمى يوم الاضحى. وقال الفراء: الاضحى مؤنثة وقد تذكر يذهب بها إلى اليوم. وأنشد: * رأيتكم بنى الخذواء لما * * دنا الاضحى وصللت اللحام * * فوليتم بودكم وقلتم * * لعك منك أقرب أم جذام (1) *



[ 40 ]


(1) الشعر لابي الغول الطهوى، كما في اللسان (ضحا). ورواية ب واللسان: " أو جذام " [ اضحية - - > اثفية ] [ الاضحية - - > الاضحى ] [ اضرب ] ويقال: قد أضرب عن الامر يضرب اضرابا. ويقال: قد أضرب في بيته، إذا أقام في بيته. حكاها أبو زيد. قال أبو يوسف: وسمعتها من جماعة من الاعراب: قد أضرب الرجل الفحل الناقة، وقد ضرب الفحل الناقة يضربها ضرابا. وقد ضرب العرق يضرب ضربا (1). وضرب الرجل يضرب، إذا خرج في ابتغاء الرزق. (1) يقال أيضا " ضربانا " وهى رواية ب، ح‍، ل. [ اضل ] ويقال: أضللت فرسى وبعيري، إذا ذهب منك. وقد ضللت المسجد والدار، إذا لم تعرف موضعهما. إذا كان الشئ مقيما قلت: قد ضللت، فإذا ذهب عنك قلت: أضللت. [ اضمامة - - > لارب ] [ أضمم ] ويقال: أضمم متاعك في وعائك. ويقال: اغفر متاعك في وعائك ويقال: اصبغ ثوبك فهو أغفر للوسخ، أي أحمل له. [ اط - - > حن ] [ اطاع ] ويقال: قد أطاع النخل والشجر، إذا أدرك ثمره وأمكن أن يجنى. ويقال: قد اطاع له المرتع، إذا اتسع عليه المرتع وأمكنه من الرعى، وقد يقال في هذا المعنى: طاع. ويقال: أمره بأمر فأطاعه، بألف لا غير. وقد طاع له، إذا انقاد له، بغير ألف. [ اطاف ] ويقال: قد أطاف به، إذا ألم به. وقد طاف حول الشئ يطوف طوفا، إذا دار حوله. وقد طاف يطوف طوفا واطاف يطاف اطيافا، إذا ذهب إلى البراز ليتغوط (1). وقد طاف الخيال يطيف طيفا. وأنشد: * أنى ألم بك الخيال يطيف * * ومطافه لك ذكرة وشعوف (2) * (1) ب: " إذا قضى حاجته من التغوط في البراز "، ل: " إذا قضى حاجته " إذا ذهب إلى البراز ". (2) بالعين المهملة. والبيت لكعب بن زهير في اللسان (طيف، شعف). [ اطال ] ويقال: أطال الحديث وأكرى الحديث البارحة، أي أطال. [ إطام - - > زوان ] [ اطايب ] وتقول: أطعمنا من أطايب الجزور، ولا تقل من مطايب. [ اطبخ - - > انطبخ ] [ اطر ] ويقال: أطر، إذا أدل. ويقال غضب مطر، أي كأن فيه إدلالا. وقال: خالد: غضب (1) مطر: جاء من أطراف البلاد. ويقال: طر الابل يطرها



[ 41 ]


طرا، إذا مشى من أحد جانبيها ثم من الآخر ليقومها. (1) كلمة: " خالد " من ا، ج‍، و " غضب " هي في اللسان ول: " جلب ". [ اطر - - > اطن ] [ الاطراف - - > صلح ] [ اطرد - - > اقتتل ] [ اطرف ] ويقال: قد أطرف البلد، إذا كثرت طريفته. والطريفة: النصى إذا ابيض، فإذا يبس فهو حلى. ويقال: قد طرفه [ إلى (1) ] كذا وكذا يطرفه، إذا صرفه إليه قال الشاعر (2): * إنك والله لذوملة * * يطرفك الادنى عن الابعد * ويقال: ما أقرفت لذلك، أي ما دانيته ولا خالطت أهله. ويقال: قد قرفت القرحة أقرفها قرفا، وكذلك قرفت الرمانة. ويقال: قرفت فلانا بكذا وكذا، إذا اتهمته ونسبته إليه. (1) هذه من ب فقط. (2) هو عمر بن أبى ربيعة، كما في اللسان (طرف). [ اطرق ] ويقال: قد أطرق الرجل يطرق إطراقا، إذا سكت فلم يتكلم. ويقال: قد أطرقته فحلا، إذا أعطيته فحلا يضرب في إبله. ويقال: قد أطرقت الابل، إذا تبع بعضها بعضا. وهى الطرقة، لآثار الابل إذا كان بعضها خلف بعض. قال الراجز: * جاءت معا وأطرقت شتيتآ * * وهى تثير الساطع السختيتا * وقد طرقت الصوف أطرقه طرقا، إذا ضربته بالمطرق، وهو القضيب. وقد طرقت الابل الماء تطرقه طرقا، إذا خاضته وبالت فيه وبعرت، وهو ماء طرق. ويقال: طرقت الرجل أطرقه طروقا، إذا أتيته ليلا. [ اطرى ] [ وكذلك قولهم (1) ]: " أطرى إنك ناعلة " يضرب للمذكر والمؤنث والاثنين والجميع. قوله: أطرى إنك ناعلة، أي خذى في أطرار الوادي، فإن عليك نعلين. وقال غيرهما: أي أدلى. وقال الشاعر (1): * غضبتم علينا أن قتلنا بمالك * * بنى عامرها إن ذا غضب مطر * (1) الحطيئة، كما في اللسان (طرر) [ الاطرية - - > صوان ] [ اطفأ ] وقد أطفأت المصباح، وقد طفئ المصباح يطفأ طفوءا. [ اطل ] ويقال: قد أطل الرجل على الشئ يطل إطلالا، إذا أشرف عليه. وقد طل دمه يطله طلا، إذا أهدره، وهو دم مطلول. [ اطلب ] ويقال: قد أطلب الماء فهو مطلب، إذا كان بعيدا من الكلاء. وقد طلبت الشئ فأنا أطلبه طلبا [ اطلع ] ويقال: قد أطلع النخل يطلع إطلاعا، إذا



[ 42 ]


خرج طلعه. ويقال: نخلة مطلعة، إذا طالت النخل، أي كانت أطول من سائره. وقد أطلعت من فوق الجبل واطلعت. وقد طلعت على القوم أطلع، إذا أتيتهم. وقد طلعت عنهم أطلع، إذا غبت عنهم. [ اطلى ] ويقال: قد أطلى الرجل، إذا مالت عنقه لموت أو لغيره. قال الشاعر: * تركت أباك قد أطلى ومالت * * عليه القشعمان من النسور * وقد طليت الابل من الجرب أطليها طليا. ويقال: هو يطليه، أي يمرضه. [ اطن ] ويقال: ضرب فلان يد فلان فأطنها، إذا أندرها. [ وضرب فلان يد فلان فأترها، وضرب فلان يد فلان فأطرها (1) ]، وضرب فلان يد فلان فأخرها [ وخرت (2) ]: كل ذلك سواء. وقد طنت [ وترت (3) ] وخرت هي. (1) و (2) و (3) التكملة من ب، ل. [ الاطيبان ] وقولهم: ذهب منه الاطيبان، يعنى النوم والنكاح، ويقال الاكل والنكاح. [ اظفر ] ويقولون: هذا رجل أظفر، أي طويل الاظفار، كما تقول أشعر، أي طويل الشعر. [ اظهر ] ويقال: قد أظهرنا، أي سرنا في وقت الظهيرة. وقد ظهرت على كذا وكذا أظهر عليه، إذا اطلعت عليه.. [ اعاء - - > وسادة ] [ اعاب - - > عاب ] [ اعار ] وقد أعرته كذا وكذا، وهم يتعورون العوارى بينهم. وقد عرته، إذا صيرته أعور. [ اعار - - > الآخية ] [ اعاف ] وقد أعاف القوم يعيفون إعافة، إذا عافت إبلهم الماء فلم تشربه، وقد عافت الابل الماء تعافه عيافا. وقد عاف الرجل الطير يعيفها عيافة، إذا زجرها. [ اعان ] وتقول: قد أعنته من العون، وهو معان. وقد عنته، إذا أصبته بعين، فهو معين ومعيون. [ اعبر ] ويقال: قد أعبرت الكبش فهو معبر، إذا تركت عليه صوفه ولم تجزه. وقد عبرت الرؤيا فأنا أعبرها عبارة. وعبرت النهر فأنا أعبره عبرا وعبورا. [ اعتق ] ويقال: قد أعتقت العبد فعتق، وهو يعتق عتقا وعتاقة وعتاقا. وهو عبد معتق وعتيق. ويقال: عتقت فرس فلان، أي سبقت ونجت. ويقال: قد عتقت عليه يمين، أي تقدمت



[ 43 ]


ووجبت. قال أوس: * على ألية عتقت قديما * * فليس لها وإن طلبت مرام * [ اعتقب - - > عقب ] [ اعتم - - > عتم ] [ اعثر - - > عثارا ] [ الاعجف - - > الاسمر ] [ اعجف - - > العجف ] [ اعجم ] وتقول: قد أعجمت الكتاب فأنا أعجمه إعجاما، وهى حروف المعجم. وقد عجمت النوى فأنا أعجمه عجما، إذا لكته، وقد عجمت العود، إذا عضضته بأسنانك لتنظر أصلب هو أم خوار، وقد عجمت فلانا فوجدته صلبا من الرجال. [ اعجوبة ] ويقال هي أعجوبة. وهى الاوقية وجمعها أواقى، ومن العرب من يخفف فيقول أواق. قال الشاعر: * فما زلت أبقى الظعن حتى كأنها * * أواقى سدى تغتالهن الحوائك (1) * أي أرقبها وأنظر إليها. (1) البيت للكميت أو لكثير، كما في اللسان (بقى): [ اعدى ] ويقال: قد أعداه يعديه إعداء، إذا أعانه وقد أعدى فلان فلانا من خلقه أو من علة. [ اعرج - - > العرج ] [ اعرض ] وقد أعرضت عن الشئ أعرض إعراضا. وقد عرضت العود على الاناء أعرضه عرضا. وعرضت السيف على فخذي وقد عرضت عليه الحاجة أعرضها عرضا، وكذلك عرضت الجند أعراضهم عرضا. قال: قال يونس: قد فاته العرض. مفتوحة الراء، كما يقال: قبضه يقبضه قبضا، وقد ألقاه في القبض. [ اعرق ] وتقول: قد أعرق القوم، إذا أتوا العراق، وأنجدوا، إذا أتوا نجدا، وجلسوا، إذا أتوا جلسا، وهى نجد. قال الشاعر (1): * شمال من غاربه مفرعا * * وعن يمين الجالس المنجد * وقال الآخر (2): * قل للفرزدق والسفاهة كاسمها * * إن كنت تارك ما أمرتك فاجلس * أي أئت نجدا. (1) ب: " وهو العرجى ". (2) هو عبد الله بن الزبير، كما في اللسان (جلس). [ الاعرم - - > المسك ] [ اعرى ] ويقال: قد أعريته نخلة أعريه إعراء، إذا أعطيته نخلة يأكل ثمرها، وهى العرايا من النخل، الواحدة عرية. وقد عروته أعروه عروا، إذا ألممت به أي أتيته. [ اعزل - - > متقوس ] [ اعسر ] ويقال: فلان أعسر يسر، إذا كان يعمل بكلتا



[ 44 ]


يديه. وكان عمر بن الخطاب، رحمة الله عليه، أعسر يسرا. ولا يقال أعسر أيسر. [ اعشب - - > ابقل ] [ أعصر ] يقال: أعصر ويعصر. ويلملم وألملم: واد من أودية اليمن. وطير يناديد. وأناديد: متفرقة. [ اعصم ] ويقال: قد أعصم الرجل يعصم إعصاما، إذا تشدد واستمسك بشئ من أن يصرعه فرسه وراحلته. قال الشاعر: * كفل الفروسة دائم الاعصام (1) * وقال طفيل: ولم يشهد الهيجا بألوث معصم (2) * وقد عصمه يعصمه عصما وعصمة، إذا منعه. وقد عصمه الطعام، أي منعه من الجوع. وقد أعصمت القربة، إذا جعلت لها عصاما. (1) للجحاف بن حكيم. وصدره في ب واللسان: * والتغلبى على الجواد غنيمة * (2) صدره في ب واللسان: * إذا ما عدا لم يسقط الروع رمحه * [ اعق ] ويقال: قد أعقت الفرس فهى عقوق، ولا يقال معق. وهى فرس عقوق، إذا انفتق بطنها واتسع للولد وكل انشقاق فهو انعقاق، وكل شق وخرق فهو عق. ومنه يقال للبرقة إذا انشقت: عقيقة. وقد عق عن ولده يعق عقا، إذا ذبح عنه يوم. أسبوعه. وقد عق أباه يعق عقوقا. [ اعقب - - > عقب ] [ اعقد - - > ازلل ] [ اعقى ] ويقال أعقى الشئ فهو يعقى إعقاء، إذا اشتدت مرارته. ويقال في مثل: " لا تكن مرا فتعقى، ولا حلوا فتزدرد ". ويقال: عقى الصبى يعقى عقيا، إذا أحدث حين يخرج من بطن أمه وبعد ذلك، مادام صغيرا، واسم حاجته: العقى. ويقال: " أحرص من كلب على عقى صبى ". [ اعلف ] وقد أعلف الطلح، إذا خرج علفه، وقد علفت الدابة أعلفها. [ اعلق ] ويقال: قد أعلق الحابل يعلق إعلاقا، إذا علق الصيد في حبالته. ويقال: قد علقت الابل تعلق، إذا تناولت من ورق الشجر، وهى إبل عوالق. وجاء في الحديث: " أرواح الشهداء في " أحواف طير خضر تعلق من ورق الجنة ". [ اعلم ] ويقال: قد أعلم ثوبه فهو معلم. وقد علم شفته يعلمها علما، إذا شقها. [ اعلى - - > سقط ] [ اعمر ] ويقال: قد أعمرته دارا وأرضا وإبلا، إذا أعطيته إياها فكانت للباقى منكما. وقد عمرت الارض فأنا أعمرها عمارة. [ اعمن - - > اتهم ]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:01


[ 45 ]


[ الاعميان - - > الايهمان ] [ اعوج - - > اعيج ] [ اعيج ] وحكى: ما أعيج من كلامه بشئ، أي ما أعبا. وبنو أسد يقولون: ما أعوج بكلامه، أي ما ألتفت إليه أخذوه من عجت الناقة. [ اعين - - > ارقب ] [ اعيى ] ويقال: اعييت في المشى أعيى إعياء، وأنا معى، ولا يقال عيان. وقد عييت بالمنطق فأنا أعياعيا، وأنا عيى وعى، إذا لم تتجه له. [ اغاث - - > استغاث ] [ اغار ] ويقال: قد أغرت على العدو إغارة وغارة. وقد أغرت الحبل إغارة، إذا شددت فتله. وقد أغار يغير إغارة، إذا شد العدو. وقد غار على أهله يغار غارا وغيرة. وقد غارت عينه تغور غؤورا. وقد غار الماء يغور غورا وغؤورا. قال الله عزوجل: (* إن أصبح ماؤكم غورا *)، سماه بالمصدر، كما تقول: ماء سكب، أذن حشر، وإنما هو حشرت حشرا. وكذلك درهم ضرب. وقد غار أهله يغيرهم غيارا، إذا مارهم. وقد غارهم الله بالغيث وبالخير يغورهم ويغيرهم. وحكى الفراء: اللهم غرنا منك بخير، وغرنا. وقد غار يغور، إذا أتى الغور، فهو غائر. قال الاصمعي: ولا يقال أغار. وزعم الفراء أنها لغة، واحتج صاحب هذه اللغة ببيت الاعشى: * نبى يرى ما لا ترون وقوله * * أغار لعمري في البلاد وأنجدا * [ اغال ] ويقال: أغالت المرأة تغيل، وأغيلت، فهى مغيل، مكسورة الغين ساكنة الياء، ومغيل بسكون الغين وكسرة الياء، إذا سقت ولدها الغيل، وهى أن ترضع المرأة ولدها وهى حامل. ويقال: قد غاله يغوله، إذا اغتاله. وكل ما أهلك الانسان فهو غول. ويقال: الغضب غول الحلم، أي يغتاله ويذهب به. [ الاغباط - - > لغطا ] [ اغبر ] ويقال: قد أغبر في طلب الحاجة، إذا جد في طلبها. وقد أغبر، إذا أثار الغبار. وقد غبر يغبر، إذا بقى. والغابر: الباقي. والغبر: البقية من اللبن تبقى في الضرع. وغبر الليل: بقاياه، وكذلك غبر المرض، وغبر الحيض. قال أبو كبير: * ومبرا من كل غبر حيضة * * وفساد مرضعة وداء مغيل * [ اغبر ] ويقال: قد أغبرت في طلب الحاجة، إذا جددت في طلبها. ويقال: قد غبرت فيهم، إذا بقيت. [ اغبر - - > غبر ] [ اغبط ] ويقال: قد أغبطت عليه الحمى إذا دامت عليه. وقد أغبطت عليه السماء، إذا دام مطرها، ويقال: قد أغبطت الرحل على ظهر البعير، إذا أدمته



[ 46 ]


عليه ولم تحطه عنه. قال الراجز (1): * وانتسف الجالب من أندابه * * إغباطنا الميس على أصلابه * وقد غبطت الرجل أغبطه غبطة، إذا اشتهيت أن يكون لك مثل ما له وأن يدوم له ما هو فيه، وقد غبطت الكبش أغبطه غبطا، إذا حست أليته لتنظر أبه طرق أم لا. قال الشاعر: * إنى وأتى ابن غلاق لقرينى * * كالغابط الكلب يرجو الطرق في الذنب (2) * (1) حميد الارقط، أو أبو النجم العجلى. اللسان (غبط). (2) ب: " وأتيى ابن غلاق ". وفى ل بالروايتين في الكلمتين. [ اغبط - - > غبط ] [ اغث ] وقد أغث حديث القوم، إذا فسد. وقد غثت الشاة تغث، إذا كانت مهزولة. [ اغدف ] ويقال للرجل إذا أرخى إزاره: قد أغدف فلان إزاره، ورفل إزاره، وأسبل إزاره، وأذال إزاره. [ اغدف - - > اسبغ ] [ اغرى ] وقد أغريته بكذا وكذا. وقد غروت السهم أغروه غروا فهو مغرو، إذا جعلت عليه الغراء. ومثل للعرب: " أدركني ولو بأحد المغروين " أي بأحد السهمين. [ اغضن - - > لغطا ] [ اغضى - - > ابقل ] [ اغفر - - > اضمم ] [ اغفل - - > ساء ] [ اغفى - - > املح ] [ اغل ] ويقال: قد أغل الجازر والسالخ يغل إغلالا، إذا ترك في الاهاب من اللحم شيئا. وقد أغل يغل إغلالا، إذا خان. قال النمر بن تولب: * جزى الله عنا جمرة ابنة نوفل * * جزاء مغل بالامانة كاذب (1) * وقال آخر: * حدثت نفسك بالوفاء ولم تكن * * للغدر خائنة مغل الاصبع (2) * وأما في المغنم فلم نسمع فيه الاغل يغل غلولا. وقرئ في كتاب الله عزوجل: (* وما كان لنبى أن يغل *) و (يغل) فمعنى يغل: يخون. ومعنى يغل: يخون (3). ويقال: قد غل صدره يغل غلا، إذا كان ذا غش. ويقال: قد أغل يغل، إذا كانت له غلة. قال الراجز: * أقبل سيل كان من أمر الله (4) * * يحرد حرد الجنة المغله * أي يقصد قصدها. (1) زيد بعده في ب " جمرة كانت أخيذة عنده فسألته أن يزيرها قومها ففعل. فلما أتهم منعوها الرجوع، فأدركوها ومنعوها ". (2) وكذا في اللسان. وفى ب " حائنة " ول: " راوية ". وبعده في ب: " ويروى: للغدر راوية. مغل الاصبع، على النداء ". (3) " يغل " بفتح الياء وضم الغين: قراءة ابن كثير وأبى عمرو وعاصم. وبضم الياء وفتح الغين: قراءة باقى القراء السبعة. إتحاف فضلاء البشر 181. (4) ب، ح‍، ل: " جاء من عند الله ". [ اغنق - - > ازلل ]



[ 47 ]


[ الاغلوطة ] وهى الاغلوطة للشئ يغلط به. وهى الاحدوثة. ويقال انتشر في الناس أحدوثة حسنة. وبينهم أسبوبة، أي يتسابون بها، وأدعية يتداعون بها، وأحجية يتحاجون بها. وقد تغنى أغنية. [ اغم - - > الغم ] [ اغمز ] ويقال أغمزني الحر، أي فتر فاجترأت عليه وركبت الطريق. قال: وحكى لنا أبو عمرو: قد غمزت الشئ أغمزه غمزا. [ الاغنية - - > الاغلوطة ] [ افاد ] ويقال: قد أفاد مالا وأفاد علما. ويقال: فاد يفيد فيدا، إذا تبختر. وفاد يفود فودا، إذا مات [ افاض ] ويقال: ما أفاض بكلمة، أي ما تخلصها ولا أبانها. [ افاض - - > اجتر ] [ افاض - - > ابان ] [ افاض ] ويقال: أفاض بالقداح، إذا دفع بها. ويقال: قد أفاض الناس من عرفات، أي دفعوا. وقد أفاض البعير بجريه، إذا اخرجها من كرشه. وقد أفاض القوم في الحديث، إذا اندفعوا فيه. ويقال: قد فاض الماء يفيض فيضا. [ افاك - - > كذاب ] [ افتأ ] وقد افتأت بأمره، إذا استبد به. [ افتر - - > تبسم ] [ افتق ] ويقال: قد أفتق قرن الشمس، إذا أصاب فتقا من السحاب فبدا منه. وقد أفتقنا، إذا صادفنا فتقا، وهو الموضع الذى لم يمطر وقد مطر ما حوله. قال الراجز (1): * إن لها في العام ذى الفتوق * * وزلل النية والتصفيق * وقال الراعى: * كقرن الشمس أفتق ثم زالا (2) * وقد فتق الطيب يفتقه. وفتق الخياطة يفتقها فتقا. (1) أبو محمد الحذلمى، كما في اللسان (فتق). (2) صدره في اللسان: * تريك بياض لبتها ووجها * [ افتلق - - > افلق ] [ افحل ] ويقال: أفحلته فحلا إذا أعطيته فحلا يضرب في إبله. وقد فحلت إبلى فحلا، إذا أرسلت فيها فحلا. قال الراجز: * إنا إذا قلت طخارير القزع * * وصدر الشارب فيها عن جرع * * نفحلها البيض القليلات الطبع * * من كلت عراص إذا هز اهتزع * * مثل قدامى النسر ما مس بضع *



[ 48 ]


[ افحم ] ويقال: خاصمته حتى أفحمته، أي قطعته عن الخصومة. ويقال: هاجيت فلانا فأفحمته، أي صادفته مفحما لا يقول الشعر. وقال عمرو بن معدى كرب لبنى سليم: " لقد قاتلناكم فما أجبناكم، وسألناكم فما أبخلناكم، وهاجيناكم فما أفحمناكم " أي فما صادفناكم مفحمين. والمفحم: الذى لا يقول الشعر. ويقال: بكى الصبى حتى فحم، أي حتى انقطع صوته من البكاء. [ افحم - - > غشى ] [ افحوص ] وهو أفحوص القطاة، وهو عش الطائر والعصفور، للذى يجمعه من العيدان وغيرها فيبيض فيه. وقد عشش الطائر، إذا اتخذ عشا. والوكر في الجبل. قال: وسمعت أبا عمرو يقول: الوكر العش حيثما كان، في جبل أو شجرة. [ الافحوص - - > وكر ] [ افخ ] وتقول: قد أفخته، إذا ضربت يافوخه. وقد ترقيته، إذا ضربت ترقوته. وقد جبهته، إذا صككت جبهته. وقد أنفته، إذا ضربت أنفه. وقد عضدته، إذا ضربت عضده أعضده عضدا. وقد بطنته أبطنه، إذا ضربت بطنه. قال الراجز: * إذا ضربت موقرا فابطن له * * فوق قصيراه ودون الجله * وقد ستهته، إذا ضربت استه. [ افخر ] ويقال: قد أفخرت فلانا على فلان، إذا فضلته عليه في الفخر. وقد فخرت فلانا، إذا كنت أكرم منه أبا وأما. [ افرا ] ويقال: أفر يأفر أفرا، إذا شد الاحصار. وقد أفر البعير يأفر أفرا، وهو أن ينشط ويسمن بعد الجهد. [ افرة ] قال: ويقال أتانا في أفرة الحر، وبعضهم يقول في أوله، وبعضهم يقول في شدته. ومنهم من يقول في فرة الحر، ومنهم من يقول: أتانا في أفرة الحر فيفتح الالف. وقال. وحكى الكسائي أن منهم من يجعل الالف عينا، فيقال أتانا في عفرة وعفرة. [ افرث ] ويقال: أفرثت أصحابي إفراثا، إذا عرضتهم للائمة الناس، أو كذبتهم عند قوم لتصغر بهم. وقد فرثت للقوم جلة فأنا أفرثها وأفرثها، إذا شققتها ثم نثرت ما فيها. وقد فرثت كبده أفرثها فرثا، وقد فرثتها تفريثا، وهو أن تضربه وهو حى حتى تنفرث كبده انفراثا. وأفرثت الكرش إفراثا إذا شققتها وألقيت ما فيها. [ افرس ] ويقال: أفرس الراعى، إذا فرس الذئب شاة من غنمه. ويقال: قد فرس الذئب الشاة يفرسها فرسا. وأصل الفرس: دق العنق، ثم كثر واستعمل حتى صير كل قتل فرسا.



[ 49 ]


[ افرش ] ويقال: ما أفرش عنه، أي ما أقلع عنه. قال الراجز (1): * نعلوهم بقضب منتخله * * لم تعد أن أفرش عنها الصقله * أي أقلع. وقد فرش الفرش يفرشه فرشا. (1) هو العامري يزيد بن عمرو بن الصعق، كما في ب. [ افرش - - > اقلع ] [ افرض ] ويقال: أفرضت الابل، إذا وجبت فيها الفريضة وقد فرضت المسواك والزند، إذا حززت فيهما. وقد فرضت له في الديوان. [ افرط - - > احتسب ] [ افرق ] ويقال: قد أفرق من علته يفرق إفراقا. ويقال: قد فرق شعره يفرقه ويفرقه فرقا. وقد فرق بين الحق والباطل يفرق فرقا وفرقانا. [ افرى ] ويقال: قد أفريت، إذا شققت. وقد أفرى الذئب بطن الشاة، إذا شقه. وقد أفرى أوداجه. وقد فريت، إذا كنت تقطع للاصلاح. [ افرى ] وقال ابن الاعرابي: قد أفرى أوداجه، أي قطعها. ويقال قد أفرى الذئب بطن الشاة، إذا شقها. ويقال: قد فرى يفرى، إذا خرز. قال الراجز: * شلت يدا فارية فرتها * مسك شبوب ثم وفرتها * ويقال: هو يفرى الفرى، إذا جاء بالعجب في عمل عمله أو في سرعة عدو. [ افرى - - > بط ] [ افسال - - > فسالة ] [ افسخ ] وقد أفسخت القرآن، إذا نسيته. حكاها الفراء. وقد فسخت يده أفسخها فسخا. وقد فسخت ثوبي عنى، أي طرحته. [ افصح ] ويقال للاعجمي إذا تكلم بالعربية: قد أفصح. ويقال: قد أفصحت الشاة، إذا انقطع لبوها وخلص لبنها. وقد أفصح النصارى، إذا دنا فصحهم. ويقال للرجل إذا كان يتكلم بالعربية ويلحن ثم حسنت لغته ولم يلحن: قد فصح. [ افصى ] وتقول قد أفصى عنك الحر، أي خرج، ولا يقال أفصى البرد. [ افقر ] ويقال: قد أفقرته بعيرا، إذا أعرته بعيرا يركب ظهره لسفر، ثم يرده عليك، وهى الفقرى. ويقال: قد أفقرك الصيد، إذا قرب منك وأمكنك من رميه. وقد فقرت أنف البعير أفقره، إذا حززته بحديدة أو مروة ثم وضعت على موضع الحز الجرير وعليه وتر ملوى لتذله به وتروضه. ومنه قيل: " عمل به الفاقرة ". [ آفقى ] ويقال رجل أفقى، مفتوح الالف والفاء، إذا



[ 50 ]


أضفته إلى الآفاق، وبعضهم يقول أفقى، بضم الالف والفاء. [ افقي ]. ويقال أفقى: منسوب إلى الآفاق. [ الافك ] والافك: مصدر أفكه عن الشئ يأفكه أفكا، إذا صرفه عنه وقلبه. قال عروة بن أذينة (1): * إن تك عن أحسن المروة مأ * * فوكا ففى آخرين قد أفكوا * وزعم الاصمعي عن بعض الاعراب قال: إذا كثرت المؤتفكات زكت الارض، يعنى الرياح. وإذا اختلفت كأنها تقلب الارض. والافك: الكذب. (1) في الاصل: " عمر بن أذنية " وصوابه في ب والتبريزي. [ افل ] وقد أفللت، إذا صادفت أرضا فلا: التى لم تمطر. وقد فللت الجيش أفلة فلا، إذا هزمته. [ افلج - - > الفلج ] [ افلق ] ويقال: قد أفلق في كذا وكذا، إذا جاء فيه بالعجب. وقد جاء بالفلق. وقال سويد بن كراع: * إذا عرضت داوية مدلهمة * * وعرد حاديها فرين بها فلقا (1) * وقد فلق الصخرة يفلقها فلقا. (1) ب، ح‍، " وغرد " وفى ل بالعين والغين معا. [ افلق ] ويقال: قد أفلق في العلم وغيره، إذا برع فيه. ويقال: مر يفتلق، أي يجئ بالعجب في عدوه. والفلق والفليقة: الداهية. ويقال: قد فلق هامته يفلقها فلقا. [ افلى ] ويقال: قد أفليت، إذا صرت في الفلاة. وقد فليت رأسه أفليه فليا. وقد فليت بالسيف. وقد فليت الشعر، إذا تدبرته واستخرجت معانيه وغريبه. [ افلى - - > اتهم ] [ افوه - - > ارقب ] [ الافيكة ] والافيكة: الكذب، وهى الافائك. [ اقاء - - > وسادة ] [ اقات ] ويقال: قد أقات على الشئ يقيت إقاتة، إذا اقتدر عليه. قال الشاعر (1): * وذى ضغن كففت النفس عنه * وكنت على مساءته مقيتا (2) * أي مقتدرا. وقال الله عزوجل: (* وكان الله على كل شئ مقيتا *). والمقيت: الحافظ الشاهد للشئ. قال الشاعر (3): * ليت شعرى وأشعرن إذا ما * * قربوها منشورة ودعيت * * ألى الفضل أم على إذا حو * * سبت إنى على الحساب مقيت * ويقال: قد قات أهله يقوتهم قوتا، والاسم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:02


[ 51 ]


القوت. ويقال: ما عنده قيت ليلة وقيتة ليلة. (1) هو أبو قيس بن رفاعة، أو الزبير بن عبد المطلب. (2) في الاصل: " الناس عنه " صوابه في اللسان وسائر النسخ. (3) هو السمول بن عادياء، كما في اللسان (قوت). [ اقاد ] ويقال: قد أقدته خيلا، إذا أعطيته خيلا يقودها. وقد أسقته إبلا، أي أعطيته إبلا يسوقها. وقد قدت الخيل أقودها قودا، وسقت الابل أسوقها سوقا وسياقا. [ الاقاوم ] قال: وقال أبو صخر: * فإن يعذر القلب العشية في الصبا * * فؤادك لا يعذرك فيه الاقاوم * و " الاقايم " جميعا، يعنى القوم. يقال أقاوم وأقايم. [ الاقايم - - > الاقاوم ] [ اقبح ] ويقال: أقبحت يا هذا، أي أتيت بقبيح. وقبحت له وجهه قبحا. [ اقبر - - > اقتتل ] [ اقبس ] ويقال أبو زيد: يقال: أقبست الرجل علما، بالالف. وقبسته نارا أقبسه، إذا جئت بها. فإن طلبتها له قلت: أقبسته بالالف. [ اقت - - > اسن ] [ اقتل ] وقد أقتلته، إذا عرضته للقتل. وقد قتلته، إذا وليت ذلك منه أو أمرت به. وقد أطردته، إذا صيرته طريدا. وقد طردته، إذا نفيته عنك. وقد أقبرته، إذا صيرت له قبرا يدفن فيه. قال الله جل ثناؤه. (* ثم أماته فأقبره *). قال أبو عبيدة: وقالت بنو تميم للحجاج، وكان قتل صالحا وصلبه: " أقبرنا صالحا (1) " وقد أقبرته، إذا دفنته. (1) صالح بن عبد الرحمن كاتب الوليد بن عبد الملك. الحيوان (3: 412) واللسان (قبر). [ اقتتل - - > قتل ] [ اقتدر ] وتقول: قد أقتدرنا، إذا طبخوا في قدر. وتقول: أتقتدرون أم تشتوون. [ اقترر - - > ابترد ] [ اقتفر - - > اقفر ] [ الاقذ ] وما له أقذ ولا مريش. والاقذ: السهم الذى لا قذذ عليه. والمريش الذى عليه الريش. [ اقر ] ويقال: قد أقرت الناقة تقر إقرارا، إذا ثبت حملها. وقد قر يقر قرارا إذا سكن. وقد قر يومنا يقر قرا إذا كان باردا. وقد قرت عينى به تقر وتقر، مكسورة القاف، قرة وقرورا. [ اقرأ ] ويقال: قد أقرأت المرأة، إذا طهرت، وإذا حاضت، وهو من الاضداد، والقرء: الطهر، والقرء: الحيض. ويقال: قرأت حاجتك، أي



[ 52 ]


دنت. ويقال: ما قرأت الناقة سلا قط، أي ما حملت ولدا. وكذلك ما قرأت جنينا. وقد قرأت الكتاب والقرآن قراءة وقرآنا. [ اقرح - - > القرح ] [ اقرش ] ويقال: قد أقرش به يقرش إقراشا، إذا سعى به ووقع فيه. وقد قرش يقرش، إذا كسب وجمع. [ اقرص - - > القرصة ] [ اقرع ] ويقال: قد أقرعوه خير ما لهم وخير نهبهم، إذا أعطوه خير قرعتهم (1)، وهى الخيار. وقد أقرع الدابة بلجامها، إذا كبحها به. وقد قرع الفحل الناقة قرعا وقراعا، وقد قرع رأسه بالعصا يقرعه قرعا. (1) ب، ح‍، " اعطوه قرعته " ل: " اعطوه قرعتهم ". [ اقرع - - > كاملا ] [ الاقرعان ] والاقرعان: الاقرع بن حابس وأخوه مرثد. [ اقرعب ] ويقال للرجل إذا اجتمع وتقارب بعضه إلى بعض من برد أو غيره: مررت بفلان وقد اقرعب اقرعبابا، ومررت بفلان وقد اجر نمز اجر نمازا. [ اقرف - - > اطرف ] [ اقرم ] ويقال: قد أقرمت الفحل فهو مقرم، وهو أن يودع للفحلة من الحمل والركوب. وهو القرم أيضا. ويقال: قد قرم يقرم قرما، إذا أكل أكلا ضعيفا. ويقال: هو يتقرم تقرم البهمة [ اقرن ] ويقال: قد أقرن له إذا أطاقه، قال الله عزوجل: (* وما كنا له مقرنين *) أي مطيقين. والمقرن أيضا: الذى قد غلبته ضيعته، وهو أن تكون له إبل وغنم ولا معين له عليهما، أو يكون يسقى إبله ولا ذائد له يذودها. وقد أقرن رمحه، إذا رفعه. وقد قرن له يقرن له، إذا جعل له بعيرين في حبل. وقد قرن بين الحج والعمرة. وفلان قارن، إذا كان معه سيف ونيل. [ اقرن - - > القرن ] [ اقرى ] وحكى أبو عمرو: قد أقريت الجل عن الفرس، إذا ألزمته ظهره. ويقال: قد قريت الماء في الحوض، إذا جمعت، فأنا أقريه قريا. والقرى الاسم. وقد قرى البعير العلف في شدقه يقريه، إذا جمعه. وقد قريت فلانا أقرته قرى وقراء (1). وقد قريت الارضين فأنا أقروها قروا، إذا تتبعتها، وهو أن تخرج من أرض إلى أرض. (1) في اللسان: " إذا كسرت القاف قصرت،. وإذا فتحت مددت ". [ اقصر - - > تخون ] [ اقصر ] ويقال: قد أقصرت النعجة والعنز فهى مقصر، إذا أسنت حتى تقصر أطراف أسنانها. وقد قصر طرفه يقصره قصرا. وقد قصر العشى يقصر



[ 53 ]


قصورا. ويقال: أتيته قصرا ومقصرا (1) (1) ضبط في الاصل، ح‍ بكسر الصاد، وفى ب، ل بالفتح. وكلاهما صحيح. [ اقصى ] ويقال: اجعل ذك الامر في أقصى قلبك، واجعل ذلك الامر في سويداء قلبك، وفى أسود قلبك، وفى سواد قلبك، وفى حبة قلبك، وفى حماطة قلبك، واجعل ذلك الامر في جلجلان قلبك. [ اقصى ] ويقال: قد أقصيته عنى، إذا باعدته. ويقال: قصوت البعير فهو مقصو، إذا قطعت طرف أذنه، ويقال: ناقة قصواء وجمل مقصو [ ومقصى (1) ]. ولا يقال أقصى. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. وزاد قبل هذه في ب: " ومقصى ". [ اقطع ] ويقال: قد أقطع الرجل، إذا انقطع عن الجماع. وقد قطعت الشئ فأنا أقطعه قطعا. وقد قطعت الطير، إذا جاءت من أرض إلى أرض. [ اقعر ] ويقال: قد أقعرت البئر، إذا جعلت لها قعرا. وقد قعرتها: نزلت حتى انتهيت إلى قعرها. وكذلك الاناء، إذا شربت ما فيه حتى تنتهى إلى قعره. وقد قعرت النخلة، إذا قطعتها من أصلها حتى تسقط. وقد انقعرت هي. [ اقفر ] ويقال: قد أقفر فلان يقفر إقفارا، إذا لم يكن له أدم. ويقال: أكل خبزه قفارا بغير أدم. ويقال: قد أقفرنا، إذا صرنا في القفر. ويقال: قفر أثره يقفره قفرا، واقتفره افتقارا، إذا تتبعه. قال الباهلى (1): * ولا يزال أمام القوم يقتفر * (1) هو أعشى باهلة، من مرثيته للمنتشر. وصدر البيت: * لا يغمز الساق من أين ومن وصب * [ اقفل - - > ازلل ] [ اقفل ] وتقول: قد أقفلت الجند من مبعثهم، وقد قفلواهم يقفلون ويقفلون، خفض ورفع، قفولا وقفلا. وقد أقفله الصوم إذا أيبسه. ومنه قيل خيل قوافل، أي ضوامر. ويقال لما يبس من الشجر: القفل. قال أبو ذؤيب: * فخرت كما تتايع الريح بالقفل * [ اقلب - - > قلبه ] [ اقلب - - > قلب ] [ الاقلح ] وقال أبو عبيدة: قال أبو ذبيان بن الرعبل: " أبغض الشيوخ إلى الاقلح الاملح الحسو الفسو "، الاقلح: من صفرة أسنان، والاملح: من بياض شعره، والحسو: الشروب (1). (1) زاد في ب فقط: " للحساء " [ اقلص ] ويقال: قد أقلص البعير، إذا ظهر سنامه شيئا. ويقال: قد قلص الظل يقلص قلوصا. وقد قلص ثوبه يقلص. وقد قلص الماء، إذا



[ 54 ]


ارتفع في البئر، وهو ماء قليص وقلاص. قال الراجز: * يا ريها من بارد قلاص * * قد جم حتى هم بانقياص * وقال امرؤ القيس: * بلاثق خضرا ماؤهن قليص (1) * وهى قلصة البئر، وجمعها قلصات، للماء الذى يجم فيها ويرتفع. (1) صدره في اللسان: * فأوردها من آخر الليل مشربا * [ اقلع ] ويقال: ما أقلعت عنه الحمى. وتركت فلانا في إقلاع من الحمى، وقى قلع من حماه. ويقال: قد أقلع فلان عما كان عليه. وقد قلع الشئ يقلعه قلعا. [ اقلع ] ويقال: ضرب فلان فلانا فما أقلع عنه حتى صاح [ وما أنجم عنه حتى صاح (1) ]، وما أفرش عنه حتى صاح، وما أنقر عنه حتى صاح، كل ذلك سواء. وجاء في الحديث: " ما كان الله لينقر عن قاتل المؤمن ". وقال الشاعر (2): * وما أنا عن أعداء قومي بمنقر (3) * وقال الآخر (4): * نعلوهم بقضب منتخله * * لم تعد أن أفرش عنها الصقله * وقال الآخر: * أنجمت قرة الشتاء وكانت * * وقد أقامت بكلبة وقطار * (1) التكملة من ب، ح‍، ل. (2) هو ذؤيب بن زنيم الطهورى، كما في اللسان (نقر). (3) صدره: * لعمرك ما ونيت في ود طيئ * (4) هو يزيد بن عمرو بن الصعق، كما في اللسان (فرش). [ اقم ] ويقال: قد أقم الفحل الابل، إذا ألقحها جمعاء. ويقال: قد قم البيت يقمه قما، إذا كنسه. [ اقمأ ] وقد أقمأت الرجل إقماء، وقد قمؤ الرجل قماء وقماءة، إذا صغر. [ اقمع ] ويقال: أقمعت الرجل عنى إقماعا، إذا اطلع (1) عليك فرددته عنك. وقد قمعته أقمعه قمعا، إذا قهرته وأذللته. (1) ب، ل: " طلع ". [ اقنع ] ويقال: قد أقنع رأسه، إذا رفعه. قال الله جل ثناؤه: (* مهطعين مقنعي رؤسهم *). وقد أقنعني كذا وكذا. وقد قنعت الابل والنعم (1) للمرتع إذا مالت. وقد أقنعتها أنا، وقد قنعت لمأواها، إذا مالت إليه. (1) ب، ح‍، ل: " والغنم) [ الاقنى - - > السكن ] [ الاقهبان ] والاقهبان: الفيل والجاموس. قال رؤبة:



[ 55 ]


* والاقهبين الفيل والجاموسا * [ اكاس ] ويقال: قد أكاس الرجل فهو مكيس (1)، إذا ولد له أولاد أكياس وقد كاس الرجل يكيس كيسا، قال الشاعر: * ألا هل غير عمكم ظلمتم * * إذا ما كنتم متظلمينا (2) * * غفارتيا على وأكل مالى * * وجبنا عن رجال آخرينا * * ولو كنتم لمكيسة أكاست * * وكيس الام يعرف في البنينا (3) * * ولكن أمكم حمقت فجئتم * * غثاثا ما نرى فيكم سمينا * (1) هذا ضبط جمع النسخ. والشعر بعده يقتضى ضبطا آخر فيه. (2) ب، ح‍، ل: " فهلا غير عمكم ". والشعر لرافع بن هريم. (3) كذا ورد ضبط " لمكيسة " واشير في ل إلى رواية " الكيسة ". [ الاكاف ] وقد آكفت البغل وأوكفته، وهو الاكاف والوكاف. والالاف والولاف. [ اكالا ] وما ذاق أكالا، وما ذاق لماقا. فاللماق يكون في الطعام والشراب. قال نهشل بن حرى: * كبرق لاح يعجب من رآه * * ولا يشفى الحوائم من لماق * [ اكب ] ويقال: أكب على العمل إكبابا. ويقال: قد كببت الاناء وغيره أكبه كبا. وقد كبه الله لوجهه. [ اكب ] وتقول: قد أكب على الامر يكب إكبابا. [ اكتب ] ويقال: أكتبت السقاء أكتبه إكتابا فهو مكتب وكتيب، إذا شددته (1). وقد كتبت البغلة أكتبها كتبا، إذا قاربت بين شفريها بحلقة. وكذلك كتبت الكتاب أكتبه كتبا. (1) ب: " إذا ملاته وشددت فمه. وكتبته أكتبه كتبا وهو مكتوب إذا شددته وخرزته ". [ اكتف - - > الكتف ] [ اكتنف ] وتقول: قد اكتنفوا، أي اتخذوا الكنيف، وهو الحظيرة من الشجر. وقد كنفت الابل. [ اكد - - > وكد ] [ اكرى ] ويقال: قد أكرى الكرى ظهره يكريه إكراء. ويقال أعط الكرى كروته. حكاها أبو زيد. وقد أكرى يكرى إكراء، إذا نقص. وأكرى يكرى إكراء، إذا زاد، وهو من الاضداد. ويقال: قد أكرينا الحديث، إذا أطلناه. وقد أكرى زاده، إذا نقص. قال: وأنشدني ابن الاعرابي: * كذى زاد متى ما يكرمنه * * فليس وراءه ثقة بزاد * وقال الآخر، وذكر قدرا: * نقسم ما فيها فإن هي قسمت *



[ 56 ]


* فذاك، وإن أكرت فعن أهلها تكرى * أي وإن نقصت فعن أهلها تنقص. وقال عمرو بن الاحمر الباهلى: * وتواهقت أخفافها طبقا * * والظل لم يفضل ولم يكر * أي ولم ينقص. وذاك عند انتصاف النهار. وقد أكريت، إذا أخرت. وأنشد أبو عبيدة: * وأكريت العشاء إلى سهيل * * أو الشعرى فطال بى الاناء (1) * ويروى " الكراء ". قال: وقال فقيه العرب: " من سره النساء ولا نساء، فليكر العشاء، وليباكر الغداء، وليخفف الرداء وليقل غشيان النساء ". وقد كروت الكرة أكرو كروا، إذا ضربت بها. قال المسيب بن علس: * مرحت يداها للنجاء كأنما * * تكرو بكفى لاعب في صاع * * الصاع هاهنا: المتطامن من الارض، كالحفرة. (1) البيت للحطيئة. كما في اللسان (كر). [ اكرى - - > اطال ] [ اكزم - - > الكزم ] [ اكشف - - > شائف ] [ اكشف - - > الكشف ] [ اكفأ ] وقد أكفأت في الشعر إكفاء. والاكفاء والاقوء واحد، وقد كافأته على ما كان منه. [ اكفأ ] وقد أكفأت البيت فهو مكفأ، إذا عملت له كفاء، وكفاء البيت: مؤخره (1). وقد أكفأت في الشعر إكفاء، إذا خالفت بين قوافيه. وقد أكفأته ناقة، إذا أعطيته ناقة ينتفع بولدها ولبنها ووبرها. وقد كفأت الاناء، إذا قلبته. (1) ب، ل: " شقة في مؤخره " وكلاهما صحيح. [ اكفأ - - > كفأ ] [ الاكل ] والاكل: مصدر أكلت. والاكل: ما أكل. ويقال فلان ذو أكل، إذا كان ذا حظ من الدنيا. [ اكلب ] وقد أكلب الرجل، إذا وقع في إبله الكلب، وهو شبيه بالجنون. وقد كلبت الابل تكلب كلبا. قال الجعدى: * وقوم يهينون أعراضهم * * كويتهم كية المكلب * ويروى: " يهينون أموالهم " [ اكلة ] وتقول: هم أكله رأس، أي هم قليل كقوم اجتمعوا على رأس يأكلونه [ اكلة ] ورجل أكلة شربة: كثير الاكل والشرب. [ الاكلة ] اللحيانى: يقال للغيبة (1)، الاكلة والاكلة. و (* إنا وجدنا آباءنا على أمة *) و (على إمة). (1) ب: " للغثية " تحريف. انظر اللسان (13: 23).



[ 57 ]


[ اكمأ - - > كم ء ] [ اكمش - - > اجمع ] [ اكن ] ويقال: قد أكننت الشئ، إذا سترته. قال الله عزوجل: (* أو أكننتم في أنفسكم *). وقد كننته، إذا صنته. قال الله عزوجل،: (* كأنهن بيض مكنون *). وقال الشماخ: * ولو أنى أشاء كننت جسمي * * إلى بيضاء بهكنة شموع * [ اكنب - - > جرن ] [ الاكنة - - > الوكنة ] [ اكنف - - > كنف ] [ الاكولة - - > الجزورة ] [ اكولة - - > شريب ] [ الاكيله - - > بهيم ] [ اكيلة - - > شريب ] [ الال ] والال: جمع ألة، وهى الحربة. والال: مصدر أله يؤله ألا، إذا طعنه بالالة، قال الاصمعي: قيل لا مرأة من الاعراب قد أهترت: إن فلانا قد أرسل يخطبك ! فقالت: " هل يعجلنى (1) أن أحل ماله أل وغل ! " دعت عليه. والال: مصدر أل يؤل ألا، إذا أسرع، وأل المشى يولة ألا، إذا أسرع. وأنشد: * وإذ يؤل المشسى ألا ألا (2) * وقال الراجز (3): * مهر أبى الحبحاب لا تشلى (4) * * بارك فيك الله من ذى أل (5) * وهو فرس مئل، أي سريع. والال: العهد والذمة (6) (1) في المقاييس (1: 19): " أمعجلي أن أدرى وأدهن ". (2) لم يرد هذا الانشاد في ب ولا التبريزي. وفى اللسان (13: 23): " وإذا أول ". (3) في اللسان: " قال أبو الخضر اليربوعي يمدح عبد الملك بن مروان ". (4) أي لا تشل. قال الجوهرى: " حركه للقافية. والياء من صلة الكسر ". (5) بعده في الهامش: " أي من ذى سرعة ". (6) بعده في الهامش: " والال القرابة، والال الربوبية، ومنه قول أبى بكر لوفد بنى حنيفة، وسألهم عن قول مسيلمة فتكلموا بشئ منه، فقال: أعلم أن هذا كلام لم يخرج من إل. وفى بعض القراءة: جبر إل. قال ابن عباس: جبر رجل، وإل هو الله. كما تقول عبد الله وعبد الرحمن ". [ الاح ] ويقال: ألاح من ذلك الامر يليح إلاحة. قال: وأنشدنا أبو عمرو: * إن دليما قد ألاح بعشى * * وقال أنزلنى فلا إيضاع بى * وأنشدنا أيضا: * يلحن من ذى زحل شرواط * * محتجر بخلق شمطاط * وأنشدنا أيضا: * يلحن من أصوات حاد شيظم * * صلب عصاه للمطى منهم * * ليس يمانى عقب التجشم * قال: والشيظم: الطويل الشديد. والمنهم: الزاجر. [ الاح ] ويقال: ألاح بحقى، إذا ذهب به. ويقال: لاح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:03


[ 58 ]


السيف والبرق يلوح لوحا. [ الاح - - > لاح ] [ الالاف - - > الاكاف ] [ الب - - > لبيك ] [ الب - - > لبأ ] [ البب - - > ازلل ] [ البد - - > ازلل ] [ البد ] ويقال: قد ألبد البعير يلبد إلبادا، إذا ضرب بذنبه على عجزه في هياجه وقد ثلط على عجزه وبال، فتصير على عجزه لبدة من ثلطه وبوله. ويقال: قد ألبدت الابل، إذا أخرج الربيع ألوانها. وأوبارها وتهيأت للسمن. ويقال: قد ألبدت القربة، وهو أن تصيرها في لبيد، واللبيد: الجوالق الصغير. ويقال: قد ألبدت الفرس فهو ملبد. ويقال: لبد بالارض يلبد لبودا، إذا لصق بالارض. ويقال: قد لبدت الابل تلبد لبدا، إذا دغصت من الصليان، وهو التواء في حيازيمها وفى غلاصمها إذا أكثرت منه، فتغص به فلا تمضى. يقال: هذه إبل لبادى، وناقة لبدة. [ البن ] ويقال: قد ألبن الرجل، إذا كثر لبنه. وقد لبنت الرجل ألبنه، إذا سيقته اللبن. [ التأم ] وتقول: قد التأم الشئ التئاما، وقد لاءم بينهم زيد (1) ملاءمة (1) ب، ل: " ذلك ". [ التوى ] وتقول قد التوت المرأة لوية، أي ادخرت ذخبرة. [ الث - - > لغطا ] [ الجأ - - > لجأ ] [ الجن - - > الاح ] [ الدة - - > احد عشر ] [ الل - - > يلل ] [ الل - - > صم ] [ الم - - > رشد ] [ المأ - - > عار ] [ المس ] ويقال ألمس البعير، وهو إذا شك في سنامه أبه طرق أم لا. ويقال: قد لمست الشئ فأنا ألمسه لمسا. ولمست المرأة فأنا ألمسها لمسا، إذا غشيتها. [ المع ] ويقال: ألمع ضرع الفرس وضرع الاتان وأطباء اللبوة، إذا أشرق للحمل. وقد لمع البرق يلمع لمعا ولمعانا. وكذلك لمع السيف. [ المعى ] وهو رجل المعى ويلمعى، للذكي المتوقد. [ الملم - - > اعصر ] [ النجوج - - > يلنجوج ] [ الندد - - > يلندد ] [ الوة ] ويقال ألوة وألوة وإلوة، لليمين. [ الوى ] ويقال: قد ألوى به، إذا ذهب به يلوى إلواء. وقد



[ 59 ]


ألوى القوم، إذا بلغوا لوى الرمل. وقد ألوى البقل فهو يلوى، إذا صار لويا، وهو الذى بعضه فيه ندوة وبعضه يابس. وقد لوى يده يلويها ليا، وقد لواه بدينه ليانا. [ الوى - - > اتهم ] [ الهب ] ويقال: ألهب فلان في العدو، إذا شد العدو، وأهذب في العدو، وأحصف فيه وعجر في العدو، وهو يعجر عجرا. وأهرب، وهو يهرب إهرابا، كل ذلك في شدة العدو. [ الية ] وهو ألية الشاة، مفتوحة الالف، والجمع أليات. ولا تقل لية ولا إليه، فإنهما خطأ. وتقول كبش أليان ونعجة أليانة، وكبش آلى ونعجة ألياء، وكباش ألى ونعاج ألى. وتقول: رجل آلى وأسته وستهم، إذا كان عظيم الاست، ولا يقال أعجز، وامرأة ستهاء وعجزاء. [ الاليل - - > الويل ] [ الاليل - - > الخرير ] [ الام ] والام القصد. يقال أممته أؤمه أما، إذا قصدت له، وقد أممته أؤمه أما، إذا شججته أمة والامم: بين القرب والبعد. ويقال ظلمته ظلما أمما. قال زهير: * كأن عينى وقد سال السليل بهم * * وجيرة ما هم لو أنهم أمم * [ اما ] وقد يبدلون بعض الحروف ياء، قالوا: أما وأيما. [ امأى - - > احد عشر ] [ امات ] ويقال: أمات فلان، إذا مات له ابن أو بنون. وقد مات الرجل وغيره يموت موتا. [ اماه - - > ماه ] [ امة - - > الاكلة ] [ امة ] أبو زيد: يقال فلان لا إمة له، أي لا دين له، ويقال أيضا ليس له أمة بالضم. [ امتحش - - > امحش ] [ امتع ] قال أبو عمرو: قال النميري: أمتعت عن فلان، أي استغنيت عنه. قال الاصمعي: وقول الراعى: * خليطين من شعبين شتى تجاورا * * قديما وكانا بالتفرق أمتعا * قال الاصمعي: ليس من أحد يفارق صاحبه إلا أمتعه بشئ يذكره به، فكان ما أمتع كل واحد من هذين صاحبه أن فارقه. وقال أبو زيد: أمتعا، أراد تمتعا. ويقال: متع النهار، إذا ارتفع. ويقال: نبيذ ماتع، إذا اشتدت حمرته. ويقال: حبل ماتع، وشئ ماتع، إذا كان جيدا. [ امتلخ - - > نزع ] [ امتنى - - > اتهم ] [ الامحاق ] قال أبو عمرو: الامحاق: أن يهلك كمحاق الهلال. وأنشد: * الماء الذى يطوى أنوف عنوقه *



[ 60 ]


* بأظفاره حتى أنس وأمحقا (1) * أنس ينس [ أي بلغ نسيس الموت (2) ]. قال الاصمعي: يقال: جاءنا في ما حق الصيف، أي في شدة حره. قال ساعدة بن جوية: * ظلت صوافن بالارزان صادية * * في ما حق من نهار الصيف محتدم * ويقال: يوم ما حق، إذا كان شديد الحر، أي إنه يمحق كل شئ ويحرقه. وقد محقت الشئ أمحقه محقا. (1) البيت لسبرة بن عمرو الاسدي، كما في اللسان. (2) التكملة من ب، ح‍ فقط. [ امحش ] وقال أبو صاعد الكلابي: يقال: أمحشه الحر، إذا أحرقه. ويقال: امتحش غضبا، إذا احترق. وقال أبو عمرو: سنة قد أمحشت كل شئ، إذا كانت جدبة. وقال: قد أمحشته بالنار، إذا أحرقته، وقد صار محاشا. ويقال: خبز محاش، وشواء محاش. قال: ويقولون مرت غرارة فمحشتنى، أي سحجتنى. وقال الكلابي: مرت غرارة فمشنتنى، وأصابتني مشنة، وهو الشئ له سعة ولا غور له، منه ما قد بض منه دم ومنه ما لم يجرح الجلد. [ امحل - - > ابقل ] [ الامر ] والامر: من الامور، والامر: مصدر أمرت أمرا. والامر: الشئ العجيب، قال الله جل ثناؤه: (* لقد جئت شيئا إمرا *). [ امر - - > آمر ] [ الامر - - > ورع ] [ امر ] وما له إمر ولا إمرة. والامر: الصغير من ولد الضأن. [ امرأ - - > هنأ ] [ امرأة ] الفراء: يقال هذه أمرأة ومرأة، ثم يترك الهمز ويقال هذه مرة ومراة (1). ويقال مررت بمرء صالح. وهذا مر صالح، ومررت بمرء صالح، ورأيت مرأ. وهذا امرؤ، وهذا امرؤ بفتح الراء. الفراء: يقال هذا مرء صالح، ومررت بمرء صالح ورأيت مرءا صالحا، وهذا مرء صالح ومررت بمرء صالح ورأيت مرءا صالحا، وهذا مرء صالح وهذا امرؤ صالح، بفتح الراء. (1) الكلام بعده ليس في ح‍. [ امرة ] وتقول لك على أمرة مطاعة، ولا تقل إمرة، إنما الامرة من الولاية. [ امرض ] ويقال: قد أمرض الرجل، إذا وقع في ماله العاهة. ويقال: قد مرض الرجل وغيره يمرض مرضا. [ امرط - - > المرط ] [ امس ] وتقول: ما رأيته مذ أمس. فإن لم تره يوما قبل ذلك قلت: ما رأيته مذ أول أمس (1).



[ 61 ]


(1) زاد في ب: " فان لم تره يومين قبل ذلك قلت ما رأيته مذ اول من اول امس ". [ امصل ] ويقال: قد أمصلت بضاعة اهلك، أي أفسدتها وصرفتها فيما لا خير فيه. وقد مصلت هي. ويقال: تلك امرأة ما صلة، وهى أمصل الناس. قال: وأنشدني الكلابي: * لقد أمصلت عفراء مالى كله * * وما سست من شئ فربك ما حقه * ويقال: أعطى عطاء ماصلا، أي قليلا. وإنه ليحلب من الناقة لبنا ماصلا، أي قليلا. وحكى الاصمعي: مصلت استه، إذا قطرت. والمصالة: قطارة الحب (1). وقال أبو زيد: والمصل: ماء الاقط حين يطبخ ثم يعصر، فعصارة الاقط: المصل. (1) زاد في ب: " يريد حب الماء إذا رشح ". [ امغر ] الاصمعي: يقال: أمغرت الشاة وأنغرت، فهى شاة ممغر ومنغر، إذا حلبت فخرج مع لبنها دم. فإذا كان ذلك من عادتها قيل ممغار ومنغار. أبو جميل الكلابي: يقال: قد مغر في البلاد، إذا ذهب فأسرع. ورأيته يمغر به بعيره. وقال أبو صاعد: يقال: مغرت في الارض مغرة من مطر، وهى مطرة صالحة. [ امغل ] ويقال: قد أمغلت عنز (1) فلان. والمغلة: النعجة أو العنز تنتح في السنة مرتين، وغنم مغال. قال: * بيضأء محطوطة المتنين بهكنة * * ريا الروادف لم تمغل بأولاد (2) * قال أبو عمرو: المغل التى تحمل قبل فطام الصبى وتلد كل سنة. قال: وقال الوالبى: أمغل بى فلان عند السلطان، أي وشى بى. قال: ويقال: قد مغل فلان بفلان عند فلان، إذا وقع فيه، يمغل به مغلا. وإنه لصاحب مغالة. ويقال: قد مغل الدابة يمغل مغلا، إذا أكل التراب فاشتكى بطنه. ويقال: به مغلة شديدة. ويكوى صاحب المغلة ثلاث لذعات بالميسم خلف السرة. (1) ب، ح‍: " غنم ". (2) البيت للقطامي، كما في اللسان (مغل). [ امقر ] ويقال: أمقر الشئ فهو ممقر، إذا كان مرا. ويقال للصبر المقر. قال لبيد: * ممقر مر على أعدائه * * وعلى الاذنين حلو كالعسل * ويقال: مقر عنقه يمقرها، إذا دقها. [ املا ] وقد أملات النزع في القوس، إذا شددت النزع فيها. وقد أمليت له في غيه، إذا أطلت له، وقد أمليت للبعير في قيده إذا وسعت له في قيده. [ املا ] الفراء: يقال: أملا النزع في قوسه، إذا شد النزع. وقد ملات الاناء أملؤه ملئا. [ املح ] وقد أملحت القدر، إذا أكثرت ملحها، وقد



[ 62 ]


ملحتها، إذا ألقيت فيها محلها بقدر. ويقال: قد أغفيت ولا يقال أغفوت. [ الاملح - - > الاقلح ] [ املط - - > المرط ] [ املق ] ويقال: قد أملق الرجل يملق إملاقا، إذ افتقر. وقد ملقه بالسوط ملقات، وملقا وملقا جميعا، إذا ضربه. ويقال: ملق الجدى أمه، إذا رضعها. [ املك ] وقد أملكت فلانا فلانة إذا زوجتها منه. وقد ملكت المرأة، إذا تزوجتها. وقد ملكت العجين، إذا شددت عجنه. [ املود - - > يمؤد ] [ املى - - > املا ] [ امني - - > اتهم ] [ امور ] وإنه الامور بالمعروف نهو عن المنكر. وناقة رغو، وهذا فلو. [ امى ] قال: وأنشدني بعضهم: * فما إمى وأم الوحش لما * * تفرع في مفارقي المشيب * * فما أرمى فأقتلها بسهم * * ولا أعدو فأدرك بالوثيب * يريد الوثوب. [ امين ] تقول: إذا قرأ الامام فاتحة الكتاب: أمين، فتقصر الالف وتخفف الميم، وآمين مطولة الالف مخففة الميم، لغة بنى عامر. ولا تقل آمين بتشديد الميم وقال الشاعر: * تباعد عنى فطحل وابن مالك * * أمين فزاد الله ما بيننا بعدا * ورواه عن يعقوب: * تباعد منى فطحل وابن أمه * وقال الآخر (1): * يا رب لا تسلبني حبها أبدا * * ويرحم الله عبدا قال آمينا * (1) هو عمر بن ابى ربيعة، كما في اللسان (امن). [ الاميهة ] والاميهة: بثر يخرج بالغنم، كالحصبة أو الجدرى. [ اميهة - - > آهة ] [ ان ] ولا أفعله ما أن السماء سماء. [ ان ] ولا أفعله ما أن في السماء نجما، أي ما كان في السماء نجم،. وما عن في السماء نجم، أي ما عرض. وما أن في الفرات قطرة، أي ما كانت في الفرات قطرة. [ اناديد - - > اعصر ] [ انافى - - > ارقب ] [ الانام - - > البرنساء ]



[ 63 ]


[ الانام - - > الناس ] [ انان - - > كبير ] [ انبذ - - > نبذ ] [ انبل ] ويقال: قد أنبلته سهما، إذا أعطيته. ويقال: قد نبله بالنبل ينبله، إذا رماه بالنبل. وقد نبل الابل ينبلها نبلا، إذا ساقها سوقا شديدا. قال الراجز: * لا تأويا للعبس وانبلاها * * فإنها ما سلمت قواها * * بعيدة المصبح من ممساها * [ انت ] وتقول: في سبيل الله أنت ! ولا تقل في سبيل الله عليك [ انتبل - - > نبل ] [ انتج ] ويقال: قد أنتجت الفرس، إذا استبان حملها، وهى نتوج، ولا يقال منتج. وقد نتجت ناقتي، وقد نتجت هي. [ انتخى ] ويقال. انتخى فلان علينا، إذا افتخر علينا وتكبر. [ انتشر ] ويقال للرجل إذا كثر ماله أو عدده: قد انتشرت حجرته، وقد ارتعج ماله، وارتعج عدده. [ انتظم ] ويقال: رمى فلان صيدا فانتظمه بسهم، واختله بسهم، واختزه بسهم. [ انثا ] وتقول: هذا طائر وأنثاه، ولا تقل أنثاته. [ انجد - - > اعرق ] [ انجع - - > نجع ] [ انجى ] ويقال: قد أنجت السماء، إذا ولت. وقد نجا من كذا وكذا ينجو نجاء ونجاة مقصور. [ انحجز - - > اتهم ] [ انحمص - - > انفش ] [ اندرأ ] وتقول: اندرأت عليه اندراء، والعامة تقول اندريت. [ انس ] وقد أنست به آنس وأنست به أنس أنسا. أخبرني أبو الحسن الطوسى قال: قال ابن الاعرابي: يقال: أنست به قال: ويقال: كيف أنسك. وقد نقهت الحديث ونقهته. وقد زهقت نفسه وزهقت. وشغبت وشغبت. وقد قزح الكلب ببوله وقزح يقزح، في اللغتين جمعيا. [ انس - - > الامحاق ] [ انس ] وتقول: كيف ابن أنسك وإنسك، يعنى نفسه. [ انسان - - > بعير ] [ انسل ] وقد أنسلت الناقة وبرها، إذا ألقته. وقد



[ 64 ]


نسلت بولد كثير تنسل. وقد نسل الوبر ينسل وينسل، إذا سقط، نسلانا. قال الله عزوجل: (* إلى ربهم ينسلون *) [ انشد ] ويقال: أنشدت الضالة، إذا عرفتها. وقد نشدتها أنشدها نشدانا، إذا طلبتها. [ انصف ] وقد أنصف الرجل صاحبه إنصافا، وقد أعطاه النصفة. ويقال: قد نصف النهار ينصف، إذا انتصف. قال المسيب بن علس: * نصف النهار الماء غامره * * وشريكه بالغيب ما يدرى * أراد انتصف النهار والماء غامره لم يخرج. قال: ذكر غائصا أنه غاص فانتصف النهار فلم يخرج من الماء. ويقال: قد نصف الازار ساقه ينصفها، إذا بلغ نصفها. قال الشاعر (1): * وكنت إذا جارى دعا لمضوفة * * أشمر حتى ينصف الساق مئزري * ومضوفة: أمر يشفق منه. وقال ابن ميادة: * ترى سيفه لا تنصف الساق نعله * * أجل لا وإن كانت طوالا حمائله * وقد نصف القوم ينصفهم نصافة، إذا خدمهم. والناصف والمنصف: الخادم. (1) هو أبو جندب الهذلى، كما في اللسان (نصف). [ انصل ] وقد أنصلت الرمح فهو منصل، إذا نزعت نصله، وقد نصلته إذا ركبت عليه النصل وهو السنأن. وكان يقال لرجب في الجاهلية: منصل الاسنة، ومنصل الال، لانهم كانوا ينزعون الاسنة فيه ولا يغزون، ولا يعير بعضهم على بعض. قال الاعشى: * تداركه في منصل الال بعد ما مضى غير دأداء وقد كاد يعطب * الدأداء: آخر ليالى الشهر. [ الانضباح - - > مانى ] [ انضى ] وقد أنضيت البعير، إذا حسرته، أنضيه إنضاء، وهو نضو، والجمع أنضاء. وقد نضوت السيف وانتضيته، إذا سللته من غمده. وقد نضوت ثوبي عنى، إذا ألقيته عنك. وقد نضا خضابه ينضو. وقد نضا الفرس الخيل، إذا تقدمها وانسلخ منها. [ انطبخ ] ويقال: قد انطبخ اللحم، وقد اطبخ القوم، وقد يكون الاطباخ اشتواء واقتدارا. وتقول: اقتدروا لنا. وتقول: هذه خبزة جيدة الطبخ، وآجرة جيدة الطبخ. قال العجاج: * تالله لولا أن يحش الطبخ * * بى الجحيم حين لا مستصرخ * ويقال: اطبخوا لنا قرصا. ويقال هذا مطبخ القوم، وهذا مشتواهم [ انعث - - > اوعب ] [ انعش - - > نعش ] [ انفر - - > امفر ] [ انعطن - - > العطن ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:04


[ 65 ]


[ انعقاق - - > اعق ] [ انغر - - > مغر ] [ الانف ] ويقال: كان ذلك على رغم [ أنف فلان، وعلى رغمه، وعلى رغم معطس وفلان، و (1) ] عرتمة فلان، وعلى رغم مرسنه. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ الانف ] وتقول هو حسن الانف، ولا يقال الانف ويقال في أذن الجارية شنف، ولا تقل شنف. [ الانف ] وألانف: أنف الانسان، وأنف الجبل: نادر يشخص منه، وأنف البرد: أشده. ويقال جاء يعدو آنف الشد، أي أشده. وأنف النبات: طرفه حين يطلع. والانف: مصدر أنفت من الشئ آنف منه أنفا وأنفة. [ انف - - > آنف ] [ انف - - > افخ ] [ انفأى - - > فأو ] [ انفحة ] وهى إنفحة الجدى وإنفحة، ولا تقل أنفحة. قال أبو يوسف: وحضرني أعرابيان من بنى كلاب، فقال أحدهما: إنفحة، وقال الآخر: منفحة، ثم افترقا على أن يسألا جماعة الاشياخ من بنى كلاب، فاتفق جماعة على قول ذا، وجماعة على قول ذا، وهما لغتان. [ انفش ] ويقال: أنفشت الابل والغنم إنفاشا، إذا أرسلتها ترعى بالليل بلا راع. وهى إبل نفاش ونفش [ ونفش (1) ]. وقد نفشت الصوف أنفشه نفشا. (1) هذه من ب، والكلام من " وهى إبل " إلى هنا ساقط من [ انفش ] ويقال لليد أو الرجل إذا ورمت ثم سكن ورمها: قد أنفشت يده، وقد اسخاتت يده، وقد انحمصت. [ انقب - - > اشعل ] [ انقحل - - > هم ] [ انقر ] ويقال: ما أنقر عنه، أي ما أقلع عنه. ويروى عن ابن عباس أنه قال: " ما كان الله لينقر عن قاتل المؤمن "، أي يقلع. قال الشاعر (1): * وما أنا عن أعداء قومي بمنقر * وقد نقره ينقره، إذا عابه ووقع فيه. (1) بعده في ب: " أنشد أبو زيد هذا البيت لذؤيب بن زنيم الطهوى ". وصدره في اللسان (نقر): * لعمرك ما ونيت في ود طيئ * [ انقر - - > اقلع ] [ الانكدان ] والانكدان: مازن بن مالك بن عمرو بن تميم، ويربوع بن حنظلة. قال الراجز: * الانكدان مازن ويربوع * * ها إن ذا اليوم لشر مجموع *



[ 66 ]


[ انكر ] وقولهم: " ما أنكرك من سوء " أي ليس إنكارى إياك من سوء رأيته بك، إنما هو لقلة المعرفة. ويقال إن السوء البرص. قال الله جل ثناؤه: (* أدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء *) أي من غير برص [ انكل - - > تبسم ] [ انملح - - > نزع ] [ أنوق ] ومن ذوات الثلاثة: يقال ناقة وأنوق وأنيق وأؤنق، قالها بعض الطائيين. [ انهد - - > احسب ] [ انهم - - > ذاب ] [ انهم - - > اهم ] [ انيثة ] الكلابي: يقال أرض أنيثة: تنبت البقل سهلة. [ انيس - - > طورى ] [ انيفة ] الطائى: يقال أرض أنيفة النبت، إذا أسرعت النبات، وتلك الارض آنف بلاد الله. وآنف الارض ما استقبل الشمس من الجلد ومن ضواحي الجبال. [ انيق ا - - > انوق ] [ انين - - > كبير ] [ اوأب - - > قضأة ] [ الاواخى - - > آرى ] [ الاوارى - - > آرى ] [ اواق - - > اعجوبة ] [ اواقى - - > بخاتى ] [ اوان - - > حزار ] [ الاوبة ] أبو عبيدة: يقال إن فلانا سريع الاوبة. وقوم يحولون الواو ياء كقولك سريع الايبة. [ اوبص ] ويقال: قد أو بصت الارض في أول ما يظهر نبتها. وقد أو بصت نارى، وذلك أول ما يظهر لهيبها. وقد وبص الشئ يبص وبيصا، إذا برق، وبص يبص بصيصا. [ اوبى - - > نزح ] [ اوجد ] وقال الاصمعي: يقال الحمد لله الذى أوجدني بعد فقر، أي أغنائي. والواجد: الغنى. وأنشد: * الحمد لله الغنى الواجد * ويقال: الحمد لله الذى آجدنى بعد ضعف، أي قوانى. ويقال ناقة أجد، إذا كانت قوية موثقة الخلق. وبناء مؤجد. [ اوجس ] الاموى عبد الله ابن سعيد: ما ذقت عندهم أوجس، يعنى الطعام. [ الاوجس - - > سمر ] [ اودى - - > آدى ] [ اورس - - > ابقل ] [ اورس ] وكذلك اورس الرمث إذا اصفر فصار عليه مثل الملاء الصفر، فهو وارس.



[ 67 ]


[ اورق ] ويقال: قد أورق الحابل، إذا لم يقع في حبالته صيد. وقد أورق الغازى، إذا لم يغنم شيئا. وقد ورقت الشجرة أرقها، أذا أخذت ورقها. ويقال: أرقت الماء فأنا أريقه. وكذلك أرقت الدم. ويقال: قد راقه كذا وكذا يروقه، إذا أعجبه. وقد راق الشراب يروق، إذا صفا [ اوزع ] وقد أوزعه يوزعه إيزاعا، إذا أغراه. وقد أوزعه، إذا ألهمه. قال الله جل ثناؤه: (* رب أوزعني أن أشكر نعمتك *) أي ألهمنى. ويقال: وزعته أزعه وزعا، إذا كففته. وقال الاصمعي: وجاء في الحديث: " من يزع السلطان أكثر ممن يزع القرآن ". ويقال: لا بد للناس من وزعة، أي من كففة (1). ويقال: زعته أزوعه، إذا عطنته. قال ذو الرمة: * وخافق الرأس مثل السيف قلت له * * زع بالزمام وجوز الليل مركوم * (1) الكلام بعده إلى نهاية البيت التالى ليس في ب، ح‍، وقد أشير في ل إلى أنه زيادة في النص. [ اوزغ ] ويقال للناقة إذا بالت فدفعت بولها دفعا: قد أوزغت إيزاغا. ويقال هي تقطع بولها زغلة زغلة. وكذلك يقال في الطعنة: قد أوزغت بالدم وقد أزغلت. ويقال للمرأة الحامل هي موزغ أيضا. قال ابن أحمر وذكر القطاة وفرخها وأنها سقته مما شربت: * فأزغلت في حلقه زغلة * * لم تخطئ الجيد ولم تشفتر * أي تتفرق [ اوسد - - > اشلى ] [ اوسد - - > آسد ] [ اوشى ] ويقال: قد أوشاه يوشيه، إذا استحثه بكلاب أو محجن. قال جندل بن الراعى: * جنادف لاحق بالرأس منكبه * * كأنه كودن يوشى بكلاب * وقال ساعدة بن جوية: * يوشونهن إذا ما آنسوا فزعا * * تحت السنور بالاعقاب والجذم * [ اوصد - - > آصد ] [ اوعب ] ويقال: جدعه الله جدعا موعبا، إى مستأصلا، وقد أوعب القوم كلهم إذا حشدوا، وجاء القوم موعبين. وقد أوعب بنو فلان جلاء فلم يبق منهم ببلدهم أحد. [ اوعب ] ويقال للرجل إذا أسرف في ماله: قد أوعب (1) فلان في ماله، وقد طأطأ الركض في ماله، وقد أنعث في ماله. (1) في سائر النسخ: " أوعث " بالثاء، وكلاهما صحيح. [ اوعث - - > اوعب ] [ اوعد - - > برق ] [ اوعد - - > وعد ] [ اوعد - - > وحد ] [ اوعز - - > وعز ]



[ 68 ]


[ اوعى ] ويقال: قد أوعيت المتاع، إذا جعلته في الوعاء. وقد وعيت ما قلت لى، ووعيت العلم إذا حفظته. [ اوغل ] ويقال: قد أوغل في البلاد، إذا أبعد فيها. ويقال: قد وغل يغل، إذا توارى بشجر أو نحوه. وقد وغل أيضا يغل، إذا دخل على القوم في شرابهم فشرب من غير أن يدعى إليه. الواغل في الشراب: مثل الوارش في الطعام. قال امرؤ القيس: * فاليوم فاشرب غير مستحقب * * إثما من الله ولا واغل (1) * قال أبو يوسف: وسمعت أبا عمرو يقول للشراب الذى يشربه الرجل لم يدع إليه: الوغل. وأنشد لعمرو بن قمية: * إن أك مسكيرا فلا أشرب ال‍ * * وغل ولا يسلم منى البعير * (1) ب، ح‍، " أشرب ". وفيه ضرورة الشعر. [ أو فاز - - > وفز ] [ أو فاض - - > وفز ] [ اوقف - - > وقف ] [ الاوقيه - - > اعجوبة ] [ أو كف - - > آكف ] [ اول ] ويقال: لقيته عاما أول، ولا تقل عام الاول. [ اولع ] وقد أولع بكذا وكذا إيلاعا وولعانا، والاسم الولوع. وأولعته إيلاعا. وقد ولع الرجل يلع ولعا وولعانا، إذا كذب. قال ذو الاصبع العدواني: *................... ولا * * آمن أن تكذبا وأن تلعا (1) * وقال الآخر: * وهن من الاخلاف والولعان (2) * أراد من أهل الخلاف والكذب. (1) ب: " لبيضاء " وهى رواية الديوان 180. (2) صدره في المفضليات: " إلا بأن تكذبا على ولم أملك بأن ". [ اومأ ] ويقول أومأت إليه، ولا تقل أوميت. [ الاون - - > العدل ] [ اونق - - > انوق ] [ اوهم ] ويقال: قد أوهم صلاته (1) إذا تركها. ويقال: قد وهمت في هذه المسألة، أي غلطت فيها. ويقال: وهمت إلى كذا وكذا: ذهب وهمى إليه. (1) ب: " في صلاته ". ل كذلك مع وضع " في " في دائرة. [ اوهم ] ويقال: أوهمت من الحساب مائة، أي أسقطت منه مائة. وأوهمت من صلاتي ركعة. وقد وهمت في كذا وكذا فأنا أوهم وهما، إذا سهوت. وقد وهمت إلى كذا وكذا أهم وهما، إذا ذهب وهمك إليه. [ اهاء - - > هاء ] [ أهبة ] ويقال: قد أخذ لذلك الامر أهبته، ولا تقل هبته. وقد تأهبت له.



[ 69 ]


[ اهتز ] ويقال للغصن إذا كان ناعما يهتز: هو يهتز من النعمة، وهو يترأد من النعمة، وهو يمأد مأدا حسنا. [ اهتزع - - > الطبع ] [ اهتم - - > الهتم ] [ اهجد ] ويقال: قد أهجد البعير فهو مهجد، إذا ألقى جرانه على الارض. ويقال: قد هجد يهجد، إذا نام ليلا. [ اهدأ - - > هدأ ] [ اهدأ - - > اهدى ] [ اهدى ] ويقال: أهديت الهدية أهديها إهداء، فهى مهداة. وأهديت الهدى إلى بيت الله هديا، والهدى، لغتان، بالتشديد والتخفيف، وقرأ بهما جميعا القراء: (* حتى يبلغ الهدى محله *) و (الهدى محله)، والواحدة: هدية وهدية. وهديته الطريق هداية، وهديته إلى الدين وللدين هدى. وهديت العروس إلى زوجها أهديها هداء، فهى مهدية وهدى. ويقال: أهدأت الصبى أهدئه إهداء، إذا جعلت تضرب عليه بكفك وتسكنه لينام. ويقال: قد هدأت. إذا سكنت. [ اهذب - - > الهب ] [ اهر - - > الهب ] [ اهرب ] ويقال: قد أهرب الرجل، إذا جد في الذهاب مذعورا. وقد هرب العبد وغيره يهرب هربا، إذا ذهب. [ اهرت - - > الهرت ] [ اهزع ] ويقال: ما في كنانته أهزع، أي ما فيها سهم. فيتكلم به مع الجحد، إلا أن النمر أتى به مع غير جحد: * فأرسل سهما له أهزعا * * فشك نواهقه والفما * [ اهزع - - > سهم ] [ اهزل ] ويقال: قد أهزل الناس، إذا أصابت أموالهم سنة فهزلت. وقد هزلت دابتي أهزلها هزلا، إذا عملت بها عملا تهزل منه. [ اهزل - - > هزل ] [ اهلا - - > مرحبا ] [ الاهليلجة - - > ارمينية ] [ اهم ] ويقال: قد اهمنى الامر، إذا اقلقك وحزنك. ويقال: قد همنى المرض: أذابنى. ويقال: قد انهمت الشحمة والبردة، إذا ذابتا. ويقال لما اذيب من السنام: الهاموم. وقال العجاج: * وانهم هاموم السديف الوارى * * عن جرز منه وجوز عارى * وقال الآخر: * يضحكن عن كالبرد المنهم * ويقال: همك ما أهمك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:05


[ 70 ]


[ اهوية ] ويقال وقع في أهوية. [ الاهيغان ] ويقال إنهم لفى الاهيغين من الخصب وحس الحال. ويقال عام أهيغ، إذا كان مخصبا كثير العشب والمحلتان: القدر والرحى. فإذا قيل المحلات فهى القدر والرحى والدلو والشفرة والفأس والقداحة. أي من كان عنده هذا حل حيث شاء، وإلا فلا بدله من أن يجاور الناس يستعير بعض هذه الاشياء منهم. قال الشاعر: * لا تعدلن أتاويين تضربهم * * نكباء صر بأصحاب المحلات * والاتاويون: الغرباء. [ اهيف - - > الهضم ] [ ايابا ] ويقال: أتانا إيابا، إذا جاء ليلا، وأتانا تأويبا، وأتانا طروقا. [ ايارى - - > ارقب ] [ الايبة - - > الاوبة ] [ ايبس - - > يبس ] [ الايد ] وهو الايد والآد للقوة، قال الله جل ثناؤه: (* والسماء بنيناها بأيد *) أي بقوة. وقال: (* واذكر عبدنا داود ذا الايد *). ثم قال العجاج: * من أن تبدلت بآدى آدا * * لم يك ينآد فأمسى أنآدا * وقال الاعشى: * قطعت إذا خب ريعانها * * بعرفاء تنهض في آدها * [ إير ] الفراء: إير وأير. [ ايس - - > يئس ] [ ايشم - - > اشأم ] [ ايضا ] وتقول: افعل ذاك أيضا، وهو مصدر آض يئيض أيضا، إذا رجع. وإذا قال فعلت ذاك أيضا، قلت: أكثرت من أيض، ودعني من أيض. [ الايعاد - - > برق ] [ ايفع ] ويقال: قد أيفع الغلام فهو يافع. [ ايل - - > مجرب ] [ ايم ] ويقال: فلانة أيم، إذا لم يكن لها زوج، بكرا كانت أو ثيبا، والجمع أيامى. والاصل أيائم، فقلبت. ورجل أيم: لا امرأة له. وقد آمت المرأة من زوجها تئيم أيمة وأيما. وقد تأيمت المرأة زمانا، وتأيم الرجل زمانا، إذا مكث زمانا لا يتزوج. قال: وسمعت العلاء بن أسلم يقول: حدثنى رجل قال: سمعت رجلا من العرب يقول: " أي يكونن على الايم نصيبي " يقول: ما يقع بيدى بعد ترك التزويج، أي امرأة صالحة أو غير ذلك. ولقد إمتها أئيمها. ويقال: الحرب مأيمة، أي تقتل الرجال فتدع النساء بلا أزواج. [ ايما - - > اما ] [ ايمن - - > اتهم ]



[ 71 ]


[ ايه ] وتقول للرجل إذا استزدته من حديث. أو عمل: ايه، فإن وصلت قلت إيه حدثنا. وقول ذى الرمة: * وقفنا فقلنا إيه عن أم سالم * * وما بال تكليم الديار البلاقع * فلم ينون وقد وصل، لانه نوى الوقف، فإذا أسكته وكففته قلت: إيها عنا. فإذا أغويته بالشئ قلت: ويها يا فلان، فإذا تعجبت من طيب الشئ قلت: واها له ما أطيبه. قال أبو النجم: * واها لريا ثم واها واها * * يا ليت عينيها لنا وفاها (1) * * بثمن نرضى به أباها * وقال الآخر: * وهو إذا قيل له ويها كل * فإنه مواشك مستعجل * * وهو إذا قيل له ويها قل * * فإننى أحجوبه أن ينكل * أي أخلق به أن ينكل. (1) رواية النحويين: " ياليت عيناها " لغة من يلزم المثنى الالف. [ الايهمان ] وقال أبو عبيدة: الايهمان عند أهل البادية. السيل والجمل الهائج، يتعوذ منهما، وهما الاعميان، وعند أهل الامصار: السيل والحريق



[ 73 ]


* (حرف الباء) * [ البئار - - > ابؤر ] بأجا ] ويقال اجعل هذا الشئ بأجا واحدا، مهموز. [ باجل - - > كهيم ] [ بار - - > ابتأر ] [ بارأ - - > برأ ] [ بارض - - > مبرض ] [ بارى - - > برأ ] [ الباري ] ويقال هو الباري، وهو البارياء. قال العجاج: * كالخص إذ جلله الباري * وهو الطريان للذى يؤكل عليه. وهى الدوخلة، وهى القوصرة، وربما خففتا. [ البارياء - - > الباري ] [ بازلة ] ويقال: ما عنده بازلة، أي ليس عنده شئ من مال، ولا ترك الله عنده بازلة. ويقال، لم يعطهم بازلة، أي لم يعطهم شيئا. [ الباسطة - - > جوادا ] [ باسقه - - > بخص ] [ باصر ] وقال: قولهم اراه لمحأ باصرا، أي نظرا بتحديق شديد. ومخرج باصر مخرج رجل تامر ذو تمر، ولا بن ذو لبن، وخابز ذو خبز، ورامح ذو رمح. فمعنى باصر ذو بصر. وهو من أبصرت، مثل موت مائت، وهو من أمت [ باع - - > اباع ] [ باعد - - > ضعف ] [ باقل ] ويقولون: قد أبقل الرمث إذا مطر فظهر أول نبته فهو باقل، ولا يقولون مبقل. [ باقل - - > ابقل ]



[ 74 ]


[ الباقلاء - - > الهندباء ] [ الباقلى - - > الهندباء ] [ بالة ] ويقال: لا تبلة عندي بالة أبدا ولا تبلة عندي بلال. قالت ليلى: * فلا وأبيك يا ابن أبى عقيل * * تبلك بعدها فينا بلال * [ بان - - > رام ] [ بتة - - > ملتخ ] [ بتلة - - > ملتخ ] [ البتيلة - - > اريضة ] [ البثق ] وهو البثق والبثق، إذا انبثق الماء. [ بحج - - > بط ] [ بجال - - > كهيم ] [ البجباجة - - > لغطا ] [ بجباج ] فإذا كان سمينا ثم اضطرب لحمه قيل: هذا رجل بجباج، وهذا رجل وخواح. [ بجح ] وبجحت وبجحت. [ بجدة ] ويقال هو عالم ببجدة أمرك، مضمومة الباء والجيم. ويقال ببجدة أمرك، مضمومة الباء ساكنة الجيم. وبجدة أمرك، مفتوحة الباء ساكنة الجيم، يقول: بدخيلة أمرك. ويقال عنده بجدة ذاك، أي علم ذاك. [ بجيل - - > كهيم ] [ بحح ] وقد بححت أبح بححا. قال أبو عبيدة: وبححت أبح لغة. [ بخ - - > صه ] [ بخاتى ] وتقول: هذه بخاتى سمان، وهذه علالى واسعة، وهذه سرارى كثيرة، وعنده أواقى من ذهن. وكل ما كان واحده مشددا شددت جمعه، وإن شئت خففت الجمع. [ البخس - - > البخص ] [ البخص ] ويقال: قد بخصت عينه، ولا تقل بخستها إنما البخس النقصان من الحق، تقول: قد بخسته حقه. ويقال للبيع إذا كان قصدا: لا بخس ولا شطط. [ البخص ] والبخص: مصدر بخصت عينه أبخصها. والبخص: لحم القدم، ولحم الفرسن. [ البخق ] والبخق: مصدر بخقت عينه ابخقها بخقا، إذا عرتها، والبخق: العور. قال رؤبة: * وما بعينيه عواوير البخق * [ البخل - - > السقم ] [ البخور - - > الطهور ] [ بد ] ويقال: ما أجد من ذاك بدا، وما أجد منه وعلا،



[ 75 ]


وما أجد منه محتدا ولا ملتدا ولا حنتألا. وما له حم ولا رم غير كذا وكذا. وما له هم ولا وسن [ بد ] أبو زيد: يقال مالى من ذاك بد، ومالى عنه وعى، ومالى عنه عندد ومعلندد. وكذلك مالى عنه حنتأل ومحتد وملتد، معنى هذا كله، مالى منه بد. [ بدأ ] وقد بدأت بالشئ (1). وقد بدوت له إذا ظهرت له. (1) ب: " بالمشى ". ح‍: " في كذا ". [ البدء - - > الريم ] [ البداوة ] الاصمعي: هي البداوة والحضارة. وأنشد: * فمن تكن الحضارة أعجبته * * فأى رجال بادية ترانا (1) * أبو زيد: هي البداوة والحضارة. (1) للقطامي، كما في التبريزي. [ البدد ] والبدد في الناس: تباعد ما بين الفخذين من كثرة لحمهما، وفى ذوات الاربع في اليدين. [ بدر - - > ابدر ] [ بدرة - - > شكوة ] [ بدن ] ويقال: قد بدن الرجل يبدن بدنا وبدانة، إذا ضخم، فهو بادن. وقد بدن نبدينا إذا أسن وكبر. وهو رجل بدن، إذا كان كبيرا. قال الاسود: * هل لشباب فات من مطلب * * أم ما بكاء البدن الاشيب * وقال آخر (1): * وكنت خلت الهم والتبدينا * * والشيب مما يذهل القرينا * وفى الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: " إنى قد بدنت فلا يبادروني بالركوع والسجود ". (1) هو حميد الارقط، كما في اللسان (بدن). [ بدو - - > بدأ ] [ بدوى ] وتقول: فلان بدوى. وفلان حضرى. ويقال: على الماء حاضر، وهولاء قوم حضار، إذا حضروا المياه. [ بذ - - > غلب ] [ بذر - - > شذر ] [ برأ ] وقد برأت من المرض أبرأ وأبرؤ برءا وبروءا وبرئت أبرأ. وأصبح فلان بارئا من مرض. وقد بريت القلم. وقد بارأت شريكي، إذا فارقته. وقد بارأ الرجل امرأته. وقد باريت فلانا. إذا كنت تفعل مثل ما يفعله. وتقول: فلان يبارى الريح سخاء. [ برأ - - > ضرب ] [ برأ - - > ربى ] [ برة - - > خضاره ]



[ 76 ]


[ برح - - > زال ] [ برح - - > فاض ] [ البرحين ] ويقال لقيت منه البرحين والبرحين، والفتكرين والفتكرين. وهى الدواهي. [ بردا - - > شفيعا ] [ بردا ] ويقال: ما وجدنا لها العام بردا، وما وجدنا لها العام مصدة. وتبدل الصاد زايا فيقال مزدة. [ البردان - - > القرنان ] [ برر ] وقد بررت والدى، وقد بررت في يمينى. وقد صدقت يا فلان وبررت وقد لعقت العسل والسمن. وقد لحست الاناء فأنا ألحسه لحسا. وقد مصصت الرمان. وقد معضت من ذاك الامر أمعض منه معضا (1)، إذا امتعضت منه. وقد شركت الرجل في أمره أشركه شركا. وقد نفست على بخير تنفس نفاسة. (1) وكذا في ح‍. وفى ب: " معضا ومعضا " بفتحة وبفتحتين. ل: " معضا بفتحتين ". [ البرز - - > النفط ] [ البرز - - > الصنارة ] [ البرس - - > القطن ] [ البرشاء - - > البرنساء ] [ البرص - - > انكر ] [ البرصة - - > سام ] [ برق ] وقد برق البرق يبرق، وقد برق في الوعيد ورعد يبرق ويرعد. قال الاصمعي: ولا يقال أرعد وأبرق. وحكى اللغتين أبو عبيدة وأبو عمرو، فاحتج على الاصمعي ببيت الكميت: * أرعد وأبرق يا. يزي‍ * * د فما وعيدك لى بضائر * فقال: ليس [ قول الكميت (1) ] بحجة هو مولد. واحتج ببيت المتلمس: * فإذا حللبت ودون بيتى غاوة * * فابرق بأرضك ما بدالك وارعد (2) * وببيت ابن أحمر: * يا جل ما بعدت عليك بلادنا * * فابرق بأرضك ما بدالك وارعد * ويقال: قد برق طعامه بزيت أو بسمن يبرقه برقا، وهو شئ منه قليل لم يسبغسغه، والسغسغة: كثرة الادم. ويقال قد برق السيف يبرق، وقد برق البصر يبرق برقا، إذا تحير، فلم يطرف، وكذلك برق الرجل يبرق برقا. قال العقيلى: * لما أتانى ابن عمير راغبا * * أعطيته عيساء منها فبرق * ويقال: قد برقت الغنم تبرق، إذا اشتكت بطونها عن أكل البروق، وهو نبت. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. (2) غاوة: اسم جبل، كما في اللسان (19: 380) عند إنشاده. [ برق ] ويقال: قد برقت السماء وأرعدت، وقد برق ورعد إذا تهدد وأوعد. قال: ولم يكن يرى بيت الكميت حجة لانه عنده مولد، وهو قوله:



[ 77 ]


* أبرق وأرعد يا يزيد * * فما وعيدك لى بضائر * وحكى أبو عبيدة وأبو عمرو: برق ورعد، وأبرق وأرعد، إذا تهدد [ وأوعد (1) ]. الفراء: يقال: وعدته خيرا ووعدته شرا، بإسقاط الالف، فإذا أسقطوا الخير والشر قالوا في الخير: وعدته، وفى الشر: أوعدته، وفى الخير: الوعد والعدة، وفى الشر: الايعاد والوعيد. وإذا قالوا: أوعدته بالشر أو بكذا، أثبتوا الالف مع الباء. وأنشد: * أوعدنى بالسجن والاداهم * * رجلى ورجلي شثنة المناسم * (1) من ب، ح، ل. [ البرق ] والبرق: الذى يبرق في الغيم. والبرق أيضا: مصدر برق طعامه يبرقه برقا، إذا صب عليه شيئا من زيت قليل. والبرق: أن يبرق البصر، وهو أن يتحير فلا يطرف. وقال الشاعر (1): * لما أتانى أبن عمير (2) راغبا * * أعطيته عيساء منها فبرق * والبرق: أيضا الحمل، وأصله فارسي معرب. (1) التبريزي: " الاعور بن براء الكلابي ". (2) التبريزي: " ابن صبيح ". قال: " وكان الاعور خاله ". [ برقع ] الفراء: يقال برقع وبرقع وبرقوع (1). وأنشد: * وخد كبرقوع الفتاة ملمع * * وروقين لما يعدوا أن تقشرا (2) * أي لم يجاوزا. (1) التكملة من ب، ح‍، ل والتبريزي. (2) للنابغة الجعدى كما في التبريزي. [ برقوع - - > برقع ] [ البرك ] والبرك: الصدر، عن أبى عمرو. والبرك أيضا: الابل الكثيرة الباركة. وبرك: اسم (1) موضع. (1) هذه الكلمة مطموسة في الاصل، وإثباتها من ب والتبريزي. [ برك ] وتقول: أنخت البعير فبرك، ولا يقال فناخ. وتقول: تنوخ الجمل الناقة، إذا أبركها ليضربها. [ البرم - - > ورع ] [ البرنساء ] وقال أبو زيد: أي البرنساء هو، وما أدرى أي الانام هو، وما أدرى أي الدهدأ هو، وما أدرى أي النخط هو، وأى البرشاء هو. [ برنساء - - > الناس ] [ البرود - - > القرور ] [ برهة - - > بقعة ] [ برى - - > برأ ] [ برى - - > ابرى ] [ البرية ] والبرية: الخلق، وهو من برأ الله الخلق، أي خلقهم. وقال الفراء: فإن أخذت البرية من البرى، وهو التراب فأصلها غير الهمز. [ البرية - - > النبئ ] [ البرية ] والبرية الخلق، وأصلها من برأ الله الخلق، أي



[ 78 ]


خلقهم، فترك همزها كما ترك الهمز من النبي صلى الله عليه وسلم. [ البريقة ] وقال أبو صاعد الكلابي: البريقة، وجمعها البرائق، يقال برقوا اللبن، إذا صبوا عليه إهالة أو سمنا. ويقال ابرقوا الماء بسمن أو زيت (1)، وهى التباريق، وهو شئ [ منه (2) ] قليل لم يسغسغوه، أي لم يكثروا من الاهالة والادم. (1) ب، ح‍، ل: " ابرقوا الماء بزيت، أي صبوا عليه زيتا قليلا. وقد برقوا لنا طعامنا بزيت أو سمن ". (2) من ب، ح‍، ل. [ بريمان ] أبو عبيدة: يقال اشولنا من بريميها شيئا، أي من الكبد والسنام. [ بزاع ] أبو عبيدة عن يونس قال: تقول العرب: رجل بزاع، إذا كان بزيعا. [ البراق - - > البصاق ] [ بزر ] وبزرو بزر. [ البزر - - > النفط ] [ بس - - > ابس ] [ بسأ - - > ربى ] [ البسر ] والبسر: مصدر بسر الرجل، إذا كلح. والبسر أيضا: أن يضرب الفحل الناقة على غير ضبعة. والبسر: أن ينكا الحبن قبل أن ينضج. الحبن: ما يعترى في الجسد فيقيح ويرم، والجميع الحبون. والبسر: الماء الطرى الحديث العهد بالمطر. [ بسم - - > تبسم ] [ البسوق - - > البصاق ] [ البسملة ] يقال: قد أكثرت من البسملة، إذا أكثر من قوله (* بسمم الله الرحمن الرحيم *). وقد أكثرت من الهيللة، إذا أكثرت من قول (* لا إله إلا الله *). وقد أكثرت من الحولقة، إذا أكثرت من قول (* لا حول ولا قوة إلا بالله *). [ البسيسة ] والبسيسة: دقيق أو سويق يثرى بسمن أو بزيت، وهو أشد من اللت بللا. [ البسيسة ] والبسيسة من الدقيق والسويق والاقط، يلت الدقيق والسويق بالسمن أو بالزبد ثم يؤكل ولا يطبخ. وهو أشد من اللت بللا. والاقط يدق أو يطحن ثم يلبك بالسمن أو بالزبد المختلط بالرب. ويقال في مثل: " غرثان فاربكواله " وذلك أن رجلا أتى أهله فبشر بغلام ولد له، فقال: ما أصنع به ؟ آكله أو أشربه ؟ فقالت امرأته: غرثان فاربكواله. فلما شبع قال: كيف الطلا وأمه ؟. [ البشارة ] الكسائي: يقال هي البشارة والبشارة. قال الكسائي: وقال البكري: الزوارة يريد الزيارة. [ بشاشة - - > نهكا ] [ بشاك - - > خفيفة ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:06


[ 79 ]


[ البشر ] والبشر: بشر الاديم، وهو أن يؤحذ باطنه بشفرة،، يقال بشرت الاديم أبشره بشرا. والبشر: جمع بشرة، وهو ظاهر الجلد. والبشر أيضا: الخلق. [ البشر ] والبشر: مصدر بشرت الاديم أبشره بشرا، ويقال بشرت فلانا أبشره بشرا، إذا بشرته. ويقال إن فلانا لحسن البشر. [ بشر - - > ابشر ] [ البشك ] ويقال للرجل إذا خاط خياطة مستعجلة: رأيته بشك ثوبه، وهو يبشكه بشكا، وشمج ثوبه فهو يشمجه شمجا. فإذا باعد بين الغرز وأساء الخياطة قيل: شمرج ثوبه شمرجة. [ بشكى ] ويقال: ناقة بشكى، إذا كانت سريعة. ويقال للكذاب بشك يبشك. [ بشكى - - > حفيفة ] [ البصاق ] وتقول: قد بصق الرجل، وهو البصاق، وقد بزق، وهو البزاق، ولا تقل بسق، إنما البسوق في الطول، ويقال: نخلة باسقة. قال الله عزوجل: (* والنخل باسقات *) وقد بسق الرجل، إذا طال، وقد بسق في علمه، إذا علا. ويقال لحجر أبيض يتلالا: بصاقة القمر. [ البصاق - - > المخاط ] [ بصبص - - > لالا ] [ البصر ] وحكى أبو عمرو: البصر: أن يضم أديم إلى أديم يخاطان كما يخاط حاشية الثوب. والبصر: الحجارة إلى البياض، فإذا جاءوا بالهاء قالوا بصرة. قال ذو الرمة: * تداعين باسم الشيب في متثلم * * جوانبه من بصرة وسلام * وقال آخر (1). * إن كنت جلمود بصر لا أو بسه * * أوقد عليه فأحميه فينصدع * أؤ بسه: أؤثر فيه. (1) التبريزي: " العباس بن مرداس لخفاف بن ندبة ". [ بصر - - > اتهم ] [ البصيرة ] قال أبو عمر والشيبانى: البصيرة من الدم: ما استدل به على الرمية. وقال أبو عبيدة: البصيرة الترس، وهى الدرع أيضا. والبصيرة أيضا: مثل فرسن البعير من الدم. [ بضة - - > غضة ] [ البضع ] والبضع: جمع بضعة. والبضع: النكاح، يقال ملك فلان بضع فلانة. [ بضع ] أبو زيد: يقال أقمت عنده بضع سنين. وقال بعضهم: أقمت عنده بضع سنين. [ البضعة - - > الكثرة ]



[ 80 ]


[ بط ] ويقال: قد بط فلان الجرح، وبج الجرح، وهو يبجه بجا. وقد أفراه يفريه إفراء. قال جبيهاء الاشجعى: * فجاءت كأن القسور الجون بجها * * عساليجه والثامر المتناوح * [ بطؤ - - > ابطأ ] [ بطان - - > ابطأ ] [ البطان - - > الغزر ] [ بطر - - > رشد ] [ البطن ] والبطن: بطن الانسان وغيره. والبطن من بطون العرب: دون القبيلة. والبطن: الغامض من الارض. والبطن: مصدر بطنت البعير أبطنه، إذا ضربت بطنه. والبطن: مصدر بطن يبطن بطنا وبطنة، إذا امتلا بطنه من كثرة الاكل. [ بطن - - > افخ ] [ البطيخ ] وتقول: هي البطيخ والطبيخ، والعامة تقول بطيخ. وهذا أبو مجلز، والعامة تقول مجلز. وهو مشتق من جلز السنان، وهو أغلظه، ومن جلز السوط وهو مقبضه. [ بطين - - > مبطن ] [ بعد - - > بعيد ] [ بعد - - > ضعف ] [ البعر ] ويقال: أرض كذا وكذا وقودهم البعر، ووقودهم الجلة، ووقودهم الوألة. ويقال: فلان يلقط البعر، ويجتل الجلة. وإنما سميت الدابة التى تأكل العذرة الجلالة بهذا. [ البعر - - > النطع ] [ البعر - - > الشعر ] [ البعضة - - > الكثرة ] [ البعل ] والبعل: الزوج، يقال هو بعلها وهى بعله وبعلته. والبعل أيضا: النخل الذى يشرب بعروقه، وقد يجزأ فيستغنى عن السقى، يقال قد استبعل النخل. قال الشاعر (1): هنالك لا أبالى نخل بعل * * ولا سقى وإن عطم الاتاء * والبعل: مصدر بعل الرجل بأمره يبعل بعلا، إذا برم به فلم يدر كيف يصنع فيه. (1) هو عبد الله بن رواحة، كما في التهذيب واللسان. [ بعلا ] وقد بعل الرجل يبعل إذا صار بعلا، حكاها يونس، وأنشد: * يا رب بعل ساء ما كان بعل * [ بعلا ] ويقال: قد بعل فلان عند القتال يبعل بعلا، إذا شده فلم يقاتل. [ بعيد ] وتقول: ما أنت منا ببعيد، وما أنت منا ببعد، وما أنتم منا ببعيد. [ البعير ] وقال الاصمعي: البعير بمنزلة الانسان، يكون



[ 81 ]


للمذكر والمؤنث. يقال للرجل: هذا إنسان، والمرأة هذه إنسانة. وكذلك تقول للجمل هذا بعير. وللناقة هذه بعير. وحكى عن بعض العرب: صرعتني بعير [ لى (1) ]، أي ناقة. وتقول: شربت من لبن بعيرى أي من لبن ناقتي. ويقال له بعير إذا أجذع. والجمل بمنزلة الرجل لا يكون إلا للمذكر، والناقة بمنزلة المرأة، والبعير يجمعها جميعا. والبكرة بمنزلة الفتاة، والبكر بمنزلة الفتى، والقلوص بمنزلة الجارية. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ بغاث - - > جزاز ] [ بغال - - > راكب ] [ بغر - - > شذر ] [ بغى - - > اذاد ] [ البغايا - - > والد ] [ بغية ] ويقال جاءت بغية القوم وسيقتهم. ولم يقرأه، قال: لا أدرى ما هو (1) ؟ وسيقتهم، أي طليعتهم، مثل فيعلة. (1) من " لم يقرأه " إلى هنا في ب فقط. [ بقع - - > ودس ] [ بقعة ] وحكى عن بعضهم: جلسنا في بقعة طيبة، وأقمت برهة من الدهر. والكلام بقعة وبرهة. [ بقل ] ويقال: قد بقل وجهه يبقل بقولا، إذا خرج شعر وجهه. وقد بقل ناب البعير بقولا، إذا طلع. [ بقل ] وتقول: هو غلام حين بقل وجهه، خفيفة، ولا تقل بقل. وتقول: قد أبقلت الارض، إذا خرج بقلها. ويقال: قد تبقلت الماشية، إذا رعت البقل. [ بقير - - > بهيم ] [ بكأ ] وقد بكأت الشاة وبكؤت، إذا قل لبنها بكأ وبكوءا. وقد بكت المرأة تبكى بكاء. [ البكاء ] قال: ولم يأت في الاصوات إلا الضم، مثل البكاء والدعاء والرغاء، غير غواث. وقد أتى مكسورا نحو النداء والصياح. وهو فواق الناقة وفواقها، وهو ما بين الحلبتين، يقال لا تنتظره فواق ناقة وفواق ناقة. وقرأت القراء: (* ما لها من فواق *) و (فواق). وأما الفواق الذى يأخذ الرجل فمضموم لا غير. [ البكر ] والبكر: الفتى من الابل، وجمعه أبكار (1). والبكر: الجارية التى لم تفتض، وجمعها أبكار. والبكر أيضا: الناقة التى حملت بطنا واحدا، وبكرها ولدها. (1) ألحق بعدها بهامش الاصل: " والانثى بكرة، وجمع البكرة بكارة، وتجمع البكرة بكارا ". [ البكر - - > البعير ] [ بكر - - > يقظ ] [ بكرة - - > ضجة ] [ البكرة - - > البعير ]



[ 82 ]


[ البكلة ] والبكلة: السويق والتمر يؤكلان في إناء واحد وقد بلا باللبن. وقد بكل الدقيق بالسويق، إذا خلطه. وقد بكل علينا حديثه، أي خلطه. وقال الكلابي: والبكيلة: الاقط المطحون تبكله بالماء فتثريه، كأنك تريد أن تعجنه. [ بكى - - > بكأ ] [ البكيلة ] والبكيلة، الجاف يبكل به الرطب. يقال ابكلى. ويقال للغنم إذا لقيت غنما أخرى فدخلت فيها: ظلت عبيثة واحدة، وبكيلة واحدة، أي قد اختلط بعضها ببعض. وهو مثل. وأصله من الاقط والدقيق يبكل بالسمن فيؤكل. قال أبو عمرو: قال الطائى: البكيلة طحين وتمر يخلط يصب عليه السمن أو الزيت ولا يطبخ. [ البكيلة - - > البكلة ] [ البل ] والبل: مصدر بللت الشئ أبله بلا. والبل: المباح. قال العباس بن عبد المطلب (1) في زمزم: " لا أحلها لمغتسل، وهى لشارب حل وبل ". قال الاصمعي: كنت أرى أن بلا [ إتباع لحل، حتى زعم المعتمر بن سليمان أن بلا (2) ] لغة حمير مباح. (1) يروى أيضا لعبد المطلب والده. (2) التكملة من هامش الاصل وب والتبريزي. [ بل - - > حن ] [ بلا ] ويقال: قد بللت الشئ أبله بلا. وقد بللت من المرض، وأبللت واستبللت. قال الشاعر: * إذا بل من داء به خال أنه * * نجاو به الداء الذى هو قاتله * وقال الآخر: * صمحمحة لا تشتكى الدهر رأسها * * ولو نكزتها حية لابلت * ويقال: قد بللت به أبل به. إذا ظفرت به وصار في يديك. قال ابن أحمر: * وبلى إن بللت بأريحى * * من الفتيان لا يضحى بطينا * [ بلال - - > بالة ] [ بلة - - > هلة ] [ البلجة ] الفراء: يقال هي البلجة والبلجة. وخرجنا بسدفة من الليل وسدفة. وشدفة وشدفة. ودلجة ودلجة. وهو ينام الصبحة والصبحة. [ بلع - - > لقم ] [ بلغ - - > سمع ] [ بلل - - > خطئ ] [ بلو ] وهو بلو سفر وبلى سفر، للذى قد بلاه السفر. [ بلها ] وقد بلهت أبله بلها، إذا تبلهت. [ بلى - - > بلو ] [ البلية ] والبلية: الناقة تعقل عند قبر صاحبها فلا تعلف ولا تسقى حتى تموت. هو شئ كان



[ 83 ]


يفعله أهل الجاهلية، يقولون: يحشر صاحبها عليها. [ بندق - - > حدأ ] [ بنى ] وتقول: قد بنى فلان على أهله، وقد زفها وازدفها. وتقول العامة. بنى فلان بأهله. [ البنية ] والبنية: الكعبة، يقال: لا ورب هذه البنية ما كان كذا وكذا ! وإذا كان فعيل في تأويل فاعل فإن مؤنثه بالهاء، نحو كريم وكريمة، وشريف وشريفة، ورحيم ورحيمة، وعتيق في الرقة والجمال وعتيقة. وسعيد وسعيدة. وإذا كان فعول في تأويل فاعل فإن مؤنثه بغير هاء، نحو قولك رجل صبور وامرأة صبور، ورجل غدور وامرأة غدور، ورجل كفور وامرأة كفور، ورجل غفور وامرأة غفور، ورجل شكور وامرأة شكور. إلا حرفا نادرا، قالوا: هي عدوة الله. فإذا كانت في تأويل مفعول بها جاءت بالهاء نحو الحمولة للابل التى يحتمل عليها. والحلوبة: ما يحتلبونه. وما كان على مثال مفعيل أو مفعال كان مذكره ومؤنثه بغير الهاء، نحو رجل معطير وامرأة معطير وهما الكثيرا العطر. [ وهذا فرس مئشير من الاشر، وهذه فرس مئشير ] (1)، وهذا فرس محضير. وتقول: هذا رجل معطاء وامرأة معطاء وامرأة مئناث ومذكار، وما أشبهه. وما كان من النعوت على فعلان فأنثاه فعلى، هذا هو الاكثر، نحو غضبان وغضبى، وعجلان وعجلى، وسكران وسكرى، وغرثان وغرثى، وشبعان وشبعى، وغديان وغديا، وهو المتغدى، وصبحان وصبحي، وملآن وملاى. ولغة بنى أسد: سكرانة وملآنة وأشباهمها. وقالوا رجل سيفان وامرأة سيفانة. وهو الطويل الضامر الممشوق. ورجل مونان الفؤاد وامرأة موتانة. وما كان على فعلان أتى مؤنثه بالهاء، نحو خمصان وخمصانة، وعريان وعريانة. وتقول هذا ثوب سبع في ثمانية، لان الاذرع مؤنثة. تقول هذه ذراع. وقلت ثمانية لان الاشبار مذكرة. وتقول: هذا شبر، وتقول: هذا بطة ذكر، وهذا حمامة ذكر، وهذا شاة إذا عنيت كبشا، وهذا بقرة إذا عنيت ثورا. وهذا حية ذكر، وإن عنيت مؤنثا قلت هذه حية. وتقول هي السراويل، وهى العرس. قال الراجز: * إنا وجدنا عرس الحناط * * لئيمة مذمومة الحواط * * ندعى مع النساج والخياط * (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ بوال ] وتقول: أخذه بوال، إذا جعل يكثر البول، وأخذه قياء، إذا جعل يكثر القئ، وأخذه أباء، إذا جعل يأبى الطعام. وما فعل قوام كان يعترى هذه الدابة، أي تقوم فلا تنبعث (1). (1) في ا، ل: " أي لا تنبعث وتقوم " صوابه في ب، ح‍ واللسان (قوم). [ البور ] والبور: مصدر بار يبور بورا، إذا اختبر. والبور: الرجل الفاسد الهالك الذى لا خير فيه. قال



[ 84 ]


عبد الله بن الزبعرى: * يا رسول المليك إن لساني * * راتق ما فتقت إذ أنا بور * [ البوص ] والبوص: السبق، يقال باصه يبوصه بوصا. ويقال ما أحسن بوصه، أي سحنته ولونه. والبوص: العجيزة عجيزة المرأة. [ بوص ] قال: ويقال لعجيزة المرأة بوص مضمومة الاول، وإن شئت مفتوحة. [ بون ] وتقول بين الرجلين بون بعيد، أي تفاوت وقد بان صاحبه يبونه بونا، فهذه اللغة العالية، ومنهم من يقول: بينهما بين بعيد، وقد بان صاحبه يبينه بينا. [ بونا ] ويقال إن بينهما بونا في الفضل وبينا، لغتان. فأما في البعد فيقال إن بينهما لبينا. [ بهأ - - > ابه ] [ بهأ - - > ربى ] [ الهام - - > الابهام ] [ البهر ] والبهر: الغلبة، يقال بهرنى الشئ يبهرني. وقد بهر ضؤ القمر ضؤ الكواكب، أي غلبها. ويقال بهرا له، أي تعسا له. حكاها أبو عمرو. وقال ابن ميادة: * تفاقد قومي إذ يبيعون مهجتي * * بجارية بهرا لهم بعدها بهرا * وقال أيضا: بهرا له، في معنى عجبا له. والبهر، من الابتهار. [ البهرة - - > السرة ] [ بهلول - - > زنبور ] [ بهمة - - > الابهام ] [ بيا - - > حيا ] [ بهيم ] وتقول: هذا فرس جواد بهيم، وهذه فرس جواد بهيم، وهو الذى لا يخلط لونه شئ سوى لونه. وعين كحيل. وناقة بقير، إذا شق بطنها عن ولدها وامرأة لعين وجريح وقتيل. فإذا لم تذكر المرأة قلت هذه قتيلة بنى فلان وكذلك مررت بقتيلة. وقد تأتى فعيلة بالهاء وهى في تأويل مفعول بها، تخرج مخرج الاسماء ولا يذهب بها مذهب النعوت، نحو النطيحة، والذبيحة والفريسة، وأكيلة السبع، والجنيبة والعليقة، وهما البعير يوجهه الرجل مع القوم يمتارون فيعطيهم دراهم ليمتاروا له معهم عليه. وقد علقت مع فلان بعيرا لى. قال الراجز: * أرسلها عليقة وقد علم * * أن العليقات يلاقين الرقم * [ بياك - - > حياك ] [ البيت ] والبيت، من البيوت. ويقال ما عنده بيت ليلة وبيتة ليلة، وقوت ليلة وقيت ليلة. [ بيت بيت - - > احد عشر ]



[ 85 ]


[ بيد ] وبيد في معنى غير، يقال فلان كثير المال بيد أنه بخيل. أي غير أنه بخيل. وأنشد الاصمعي: * عمدا فعلت ذاك بيد أنى * * إخال إن هلكت لم ترنى * والبيد: جمع بيداء، وهى الفلاة. [ بيض - - > حيص ] [ بيض ] ويقال: بيضت السقاء وبيضت الاناء، أي ملاته. [ بيضاء - - > سوداء ] [ بيضاء - - > اسود ] [ البين ] والبين: الفراق. والبين: القطعة من الارض قدر مد البصر. قال ابن مقبل: * بسرو حمير أبوال البغال به * * أنى تسديت وهنا ذلك البينا * وقوله: " تسديت " علوت (1) (1) ألحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " وركبت. قال جرير: * وما ابن حناءة بالرث الوان * * يوم تسدى الحكم بن مروان * وهى من التبريزي أيضا. [ بينا - - > بونا ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:07


[ 87 ]


* (حرف التاء) * [ التؤدة ] وعليك بالتؤدة في أمرك. [ تارات - - > آونة ] [ تأرى - - > آرى ] [ تئقا - - > الغيل ] [ تالك - - > تلك ] [ تامر - - > باصر ] [ تامور ] ويقال: أكل الذئب الشاة فما ترك منها تامورا، أي شيئا. قال الاصمعي: وقول أوس: * أنبيت أن بنى سحيم أدخلوا * * أبياتهم تامور نفس المنذر * أي مهجة نفسه. وكانوا قتلوه. [ تأويبا - - > ايابا ] [ تأيى ] ويقال: قد تأييت، إذا تلبثت وتحبست. وليس منزلكم هذا بمنزل تئية، أي بمنزل تلبث وتحبس. قال الكميت: * قف بالديار وقوف زائر، * وتأى إنك غير صاغر * وقال ألحويدرة: * ومناخ غير تئية عرسته * * قمن من الحدثان نابى المضجع * وقد تأييته، أي تعمدت آيته، أي شخصه. قال: وحكى لنا أبو عمرو: خرج القوم بآيتهم، أي بجماعتهم لم يدعوا وراهم شيئا. قال ومعنى آية من كتاب الله، أي جماعة حروف. وأنشدنا لبرج الطائى: * خرجنا من النقبين لاحى مثلنا * * بآيتنا نزجى اللقاح المطافلا * [ التباريق - - > البريقه ] [ تباعد - - > تفاقم ]



[ 88 ]


[ تبرأ ] وقد تبرأت منه تبروأ، وقد تبريت لمعروفه تبريا، إذا تعرضت له. وأنشد: * وأهلة ود قد تبريت ودهم * * وأبليتهم في الحمد جهدي ونائلى (1) * يقال أهل وأهلة. وقد أبرأته مما عليه من الدين. وقد أبريت الناقة، إذا عملت لها برة. (1) لابي الطمحان، كما في اللسان (أهل). [ تبرى - - > تبرأ ] [ تبسم ] ويقال للرجل إذا تبسم: تبسم فلان، وبسم، وابتسم، وكشر، وانكل، وافتر، كل ذلك منه تبدو الاسنان. فإذا اشتد ضحكه قيل: قهقه، وكركر، وزهزق. فإذا أفرط قيل: استغرب ضحكا. [ تبع - - > اتبع ] [ تبعصص - - > تلوى ] [ تبقل - - > بقل ] [ تبلم ] وقولهم: لا تبلم عليه. أي لا تقمح عليه. وأصله من: أبلمت الناقة، إذا ورم حياؤها من شدة الضبعة وقولهم: قد أبلم الرجل إذا ورمت شفتاه. [ تبوغ ] الفراء: يقال تبوغ الرجل بصاحبه، فغلبه، وتبوغ الدم بصاحبه فقتله. وقد جاء في الحديث: " إذا تبيغ الدم بصاحبه فليحتجم "، يعنى إذا هاج فكاد يقهره. [ تبيض - - > لالا ] [ تبيغ - - > تبوغ ] [ تتضوع ] وتتضوع ريحه وتتضيع ريحه. [ تتضيع - - > تتضوع ] [ تثاءب ] وتقول قد تثاءبت تثاؤبا، وهو الثوباء، ولا تقل تثاوبت. [ تثنى - - > تلوى ] [ تثوخ ] وثاخت رجله في الوحل تثوخ وتثيخ. [ تثيخ - - > تثوخ ] [ تجاوز ] ويقال: اللهم تجاوز عنى وتجوز عنى. [ تجسم - - > تجشم ] [ تجشأ ] وقد تجشأت تجشوءا، والاسم الجشاءة. وقد جشأت نفسي، إذا ارتفعت. [ تجشم ] ويقال: قد تجشمت الامر، إذا تكلفته على مشقة. وقد تجسمته إذا ركبت جسيمه ومعظمه، وكذلك تجسمت الرمل والحبل، أي ركبت أعظمه. [ التجشم ] والتجشم: تجشم الارض، إذا أخذت نحوها تريدها. ويقال: تجشمت الامر، إذا ركبت



[ 89 ]


أجشمه. وتجشمته، إذا تكلفت. [ تجفجف ] ويقال لذلك وللثوب إذا ابتل ثم جف وفيه ندى: قد تجفجف، فإذا يبس كل اليبس قيل قد قف. ويقال ليبيس البقل: القف. قال الكلبى: * فقام على قوائم لينات * * قبيل تجفجف الوبر الرطيب * [ تجفجف - - > اصرى ] [ تجلل ] ويقال للرجل إذا وثب على الفرس فركبه: وثب على الفرس فتجلله، ووثب عليه فتدثره، وقد حال في متنه. [ تجلل - - > تقمم ] [ تجوز - - > تجاوز ] [ تحاتن - - > حتن ] [ التحفة - - > التهمة ] [ تحمد - - > توفر ] [ تحوز ] ويقال: مالك تحوز كما تتحوز الحية، ومالك تحيز كما تتحيز الحية. وقد تحيزت إلى حصن وإلى فئة، أي انحزت إليه. وقد تحوزت: تلبثت وتمكثت (1). (1) في الاصل: " تلببت وتمكنت " صوابه في ب، ج‍، ل واللسان. [ تحول - - > احول ] [ تحيز - - > تحوز ] [ تخطأ ] وتقول قد تخطأت له في هذه المسألة، وقد تخطيت القوم، لانه من الخطوة. [ تخطى - - > تخطأ ] [ تخلص ] ويقال ما كدت أتخلص من فلان، وما كدت أتملص من فلان، وما كدت أتملز من فلان، وما كدت أتلمس من فلان، وما كدت أتفصى من فلان. ويقال رشاء ملص، إذا كانت الكف تزلق عنه ولا تستمكن من القبض عليه. قال الراجز: * فر وأنطانى رشاء ملصا * * كذنب الذيب يعدى هبصا (1) * ويقال: قد فصيته منه أفصيه، إذا خلصته. (1) في اللسان " الهبصى " وهو اسم من الهبص. [ التخمة - - > التهمة ] [ تخوف - - > تخون ] [ تخوم ] ويقال: هي تخوم الارض، والجمع تخم. قال: وسمعتها من أبى عمرو، قال الشاعر (1): * يا بنى التخوم لا تظلموها * * إن ظلم التخوم ذو عقال * (1) ب: " وهو أبو قيس بن الاسلت ". [ تخون ] ويقال: الحمى تخونه، أي تعهده. قال ذو الرمة:



[ 90 ]


* لا ينعش الطرف الا ما تخونه * * داع يناديه باسم الماء مبغوم * والتخون في غير هذا: النقص، والتخوف أيضا: التنقص. قال الله جل ثناؤه: (* أو يأخذهم على تخوف *) أي تنقص. وقال لبيد: * تخونها نزولي وارتحالي (1) * أي تنقص لحمها وشحمها. وقال عبدة بن الطبيب: * عن قانى لم تخونه الاحاليل (2) * * حتى إذا ما قصر العشى * ويقال: قد أقصرت المرأة، إذا ولدت ولدا قصارا. وقد أطالت، إذا ولدت ولدا طوالا. وفى بعض الحديث: " إن الطويلة قد تقصر، والقصيرة قد تطيل ". ويقال: قد قصره يقصره، إذا حبسه، ومنه قول الله عزوجل: (* حور مقصورات في الخيام *). قال الباهلى (3) وذكر فرسا: * تراها عند قبتنا قصيرا * * ونبذ لها إذا باقت بؤوق * أي مقصورة مقربة لا تترك ترود، لنفاستها عند أهلها. ويقال للجارية المصونة التى لا تترك أن تخرج: قصيرة وقصورة. قال كثير عزة: * وأنت التى حببت كل قصيرة * * إلى وما تدرى بذاك القصائر * * عنيت قصيرات الحجال ولم أرد * * قصار الخطى، شر النساء البحاتر * قال: وأنشد الفراء: " كل قصورة ". (1) صدره: * عذا فرة تقمص بالردافى * (2) صدره كما في ب: * تمر مثل عسيب النخل ذا خصل * (3) ب، ح‍، ل: " وقال مالك بن زغبة الباهلى ". ويقال: قد أقصر عن الشئ، إذا نزع عنه وهو يقدر عليه. وقد قصر عنه، إذا عجز عنه. ويقال: قد أقصرنا، أي دخلنا في العشى. وقد قصر العشى يقصر قصورا. قال العجاج: [ تدأم - - > تقمم ] [ تدثر - - > تجلل ] [ تدثر - - > تقمم ] [ تدويخا - - > تدييخا ] [ تدييخا ] أبو زيد: يقال قد ديخوا الرجل تدييخا، وقد يقال دوخوا الرجل تدويخا. [ تذاءب ] وقد تذاءبت الريح وتذأبت، أذا جاءت مرة من هاهنا ومرة من هاهنا. وأصله من الذئب إذا حذر من وجه جاء من وجه آخر. [ تراءى ] ويقال: وهو يتراءى في المرآة والسيف، أي ينظر إلى وجهه فيها. [ ترادف ] وتقول: هذه دابة لا ترادف، ولا تقل تردف. [ ترأس ] وتقول قد ترأست على القوم، وقد رأستك على القوم، وهو رئيس القوم، وهم الرؤساء، ولا تقل



[ 91 ]


تريست، والعامة تقول ريسا. وتقول شاة رئيس، إذا أصيب رأسها، في غنم رآسى. تقول هو رئيس الكلاب، فهو في الكلاب بمنزلة الرئيس في القوم. وتقول: هذا رجل روأسى، وأرأس، للعظيم الرأس. وتقول شاة أرأس، ولا تقل رؤاسى. ويقال هذا رجل رأس، للذى يبيع الرؤوس. [ ترأس - - > سائف ] [ ترب - - > اترب ] [ الترب ] والترب: السن، وأكثر ما يقال في المؤنث، هي تربها وهن أتراب. والترب: التراب. [ ترب - - > اترب ] [ تربة ] وتربة: واد من أودية اليمن. [ تربوت - - > ذلول ] [ ترخم ] ويقال: ما أدرى أي ترخم هو، وأى ترخم هو، أي أي الناس هو. [ ترخم - - > الناس ] [ تردف - - > ترادف ] [ الترسة ] وهى الترسة لجمع ترس، ولا تقل أترسة. [ ترع - - > ورع ] [ ترعية ] ورجل ترعية وترعية، للذى يجيد رعية الابل. [ ترعية ] وتقول: هذا رجل ترعية، إذا كان جيد الرعية للمال من إبل أو غنم. [ الترقوة ] وهى الترقوة والعرقوة وعرقوة الدلو، ولا تقل ترقوة ولا عرقوة، وقد ترقيت الرجل إذا أصبت ترقوته وقد عرقيت الدلو عرقاة. [ ترقى - - > افخ ] [ ترمى ] وتقول: خرجت اترمى إذا جعلت ترمى في الاغراض وفى اصول الشجر. وخرجت ارتمى إذا رميت القنص. [ الترياق - - > الشعار ] [ تريس - - > ترأس ] [ التريكة ] والتريكة من النساء التى تترك فلا تتزوج. [ تزلج ] ويقال للطعام إذا كان كالخطمى، أو للطيب: قد تزلج، وقد تلجن. ويقال للخبط اللجين. وقد تلزج رأسه وتلجن، إذا غسله فلم ينق وسخه. [ تسحن ] وتقول: تسحنت المال فرأيت سحناءة حسنة. [ تسدى - - > علو ] [ تسرد - - > تسنه ] [ تسرى - - > تسنه ] [ التسع - - > الخمس ]



[ 92 ]


[ تسلم ] ويقال: لا بذى تسلم ما كان كذا وكذا، وتثنى: لا بذى تسلمان، وللجماعة: لا بذى تسلمون، وللمؤنث: لا بذى تسلمين، وللجميع: لا بذى تسلمن. والتأويل: لا والله يسلمك ما كان كذا وكذا، لا وسلامتك ما كان كذا وكذا. [ تسنه ] قال: وسمعت أبا عمرو يقول: قول الله جل ثناؤه: (* انظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه *). أي لم يتغير، من قوله: (* من حمإ مسنون *). قال: فقلت له: إن مسنونا من ذوات التضعيف ويتسن من ذوات الياء ؟ قال: أبدلوا النون من يتسنن ياء، كما قالوا: تظنيت، وإنما الاصل تظننت. وقال العجاج: * تقضى البازى إذا البازى كسر * أراد تقضض. وحكى الفراء عن القنانى: قصيت أظفاري. وحكى ابن الاعرابي: خرجنا نتلعى أي نأخذ اللعاعة، وهو بقل ناعم في أول ما يبدو. قال الاصمعي: وقولهم تسريت، أصلها تسررت من السر، وهو النكاح. [ تسنى ] وتقول: قد تسنت فلان بنت فلان، وذلك إذا تروج اللئيم المرأة الكريمة لكثرة ماله وقلة مالها. [ تشاخص - - > تفاقم ] [ التشريق ] وأيام التشريق ثلاثة أيام بعد النحر، لان اللحم يشرق فيها، أي يشرر في الشمس. وسميت أيام التشريق، لانهم كانوا يقولون في الجاهلية: " أشرق ثبير، كما نغير ". الاغارة: الدفع، أي ندفع للنفر. [ التصدير - - > الغزر ] [ تصوح - - > تصيح ] [ تصوع - - > تصيح ] [ تصيح ] وحكى أبو عمرو: قد تصيح البقل إذا هاج، وتصوح، وصوح، وقال العنبري: قد تصيح البقل مثله. ويكون أيضا تصوع. [ التضع - - > الوضع ] [ تضوع - - > اضاع ] [ تطنى ] ويقال هذه حية لا تطنى، يقول: لا يعيش صاحبها، تقتل من ساعتها. [ تضعن ] وتقول: هذا بعير تظعنه المرأة، أي تركبه. [ تظنن - - > تسنه ] [ تظنى - - > تسنه ] [ تعادى - - > تفاقم ] [ تعاشيب ] ويقال أرض فيها تعاشيب، لا واحد لها، إذا كان فيها عشب نبذ متفرق. [ تعاظم ] وتقول: اصابنا مطر لا يتعاظمه شئ. [ تعامس ] وتقول: تعامس على فلان، أي تعامى فتركني في



[ 93 ]


شبهة من أمره. والامر العماس: الامر المظلم الذى لا يدرى كيف يؤتى له. ومنه: جاء بأمور معمسات، أي مظلمة ملوية عن جهتها. [ تعاهد - - > تعهد ] [ تعترى - - > العادة ] [ تعتفى - - > العادة ] [ تعجز ] ويقال تعجزت البعير، إذا ركبت عجزه. وقد تقفيت فلانا، إذا اتبعته من ورائه. [ تعرو - - > العادة ] [ تعشى - - > تغدى ] [ تعفو - - > العاده ] [ تعهد ] ويقال قد تعهد فلان ضيعته، وإن شئت تعاهد. وهى الاترجة، والاترنج لغة. وهى القبرة والقبر. قال الراجز: * يالك من قبرة بمعمر * * خلالك الجوفبيضى واصفرى * * ونقرى ما شئت أن تنقري * * وهى الحمرة. قال الشاعر (1): * قد كنت أحسبكم أسود خفية * * فإذا لصاف تبيض فيها الحمر * * قال: وأنشدني: * علق حوضى نغر مكب * * إذا غفلت غفلة يعب * * وحمرات شربهن غب * ويقال: قد جاء نعى فلان. ويقال: فلان ينعى على فلان ذنوبه. أي يظهرها ويشهره بها. قال الاصمعي: وكانت العرب إذا مات منها ميت له قدر ركب رجل فرسا وجعل يسير في الناس، ويقول: نعاء فلانا ! وسمعت الطوسى يقول: يحكى عن أبى عبد الله: نعاء العرب، أي انع العرب. وأنشد للكميت: * نعاء جذاما غير هلك ولا قتل (2) * (1) هو ابو مهوش الاسدي، يهجو تميما. (2) صدر بيت له، كما في اللسان (نعا). وعجزه: * ولكن فراقا للدعائم والاصل * [ تغدى ] وإذا قيل لك: تغد، قلت: ما بى تغد يا هذا. وإذا قيل لك تعش، قلت: ما بى تعش. ولا تقل: ما بى غداء وما بى عشاء. وهو رجل غديان، وهو رجل عشيان. وهو من ذوات الواو، لانه يقال: عشيته وعشوته فأنا أعشوه. يقال: قد عشى يعشى إذا تعشى فهو عاش. ويقال في مثل: " العاشية تهيج الآبية "، أي إذا رأت التى تأبى أن ترعى، التى تتعشى، هاجتها للرعى فرعت. [ تفاقم ] ويقال للقوم إذا فسد ما بينهم: قد تفاقم ما بينهم، وقد تعادى ما بينهم، وقد تشاخس ما بينهم، وقد تمأى ما بينهم، مثل تمعى، وقد تباعد ما بينهم. [ تفاوت ] قال أبو زيد: قال الكلابيون: تفاوت الامر تفاوتا، ففتحوا الواو. وقال العنبري تفاوتا فكسر الواو من المصدر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:08


[ 94 ]


[ تفتى - - > يشهد ] [ تفقى - - > تعجز ] [ التفل ] والتفل: مصدر تفلت إذا بزقت. ويروى إذا بصقت. والتفل: ترك الطيب. [ تقرأ ] وقد تقرأت وقد توكأت عليه، وضربته حتى أتكاته، أي حتى اتكأ. [ تقسس - - > تقصص ] [ تقشقش - - > توسف ] [ تقصص ] وقال الفراء: يقال تقصصت أثره، ويقال: تقسست أصواتهم بالليل، إذا سمعتها. [ تقضى - - > تخلص ] [ تقضى - - > تسنه ] [ تقعد ] ويقال ما تقعد بى عنك إلا شغل، أي ما حبسني. [ تقفى - - > تعجز ] [ تقمم ] ويقال شد الفرس على الحجر فتقممها وتجللها، وتدثرها، وتدأمها. [ تقيأ ] وتقول قد تقيأت وقد قيأته. وجاء في الحديث: " الراجع في هبته كالراجع في قيئه ". [ تكاءد ] وقد تكاءدنى الشئ وتكأدني، إذا شق عليك، وهو من قولهم عقبة كؤود، إذا كانت شاقة المصعد. [ تكتل ] ويقال: مر فلان يتكتل، إذا مر يقارب الخطو ويحرك منكبيه. ويقال: مر يتودف أيضا. ومنه الحديث " خرج الحجاج يتوذف في سبتين له، حتى دخل على أسماء بنت أبى بكر ". [ تكفف ] ويقال: ترك فلان عياله فقراء يتكففون. [ تكلة - - > وكلة ] [ تلاوة ] ويقال: تلوت القرآن فأنا أتلوه تلاوة. وتلوت الرجل فأنا أتلوه تلوا، إذا اتبعته، ويروى إذا تبعته. ويقال: ما زلت أتلوه حتى أتليته، أي حتى تقدمته وصار خلفي. ويقال تليت لى من حقى تلاوة [ وتلية (1) ] أتتلاها، أي بقيت. (1) هذه من ب، ح‍. [ التلبب - - > العم ] [ تلجن - - > تزلج ] [ تلد - - > اتلد ] [ تلعى - - > تسنه ] [ تلقاء - - > عند ] [ تلك ] وتقول: تلك فعلت ذاك، وتيك فعلت ذاك، ولا تقل ذيك فعلت. [ تلك ] وتقول: تلك فعلت ذاك، وتيك فعلت ذاك، وتالك فعلت ذاك، وتلك لغة ردية. ولا تقل



[ 95 ]


ذيك. وتقول: ذلك فعل ذاك، وذاك فعل ذاك، واللام في ذلك زائدة. وفى الاثنين ذانك وذانك، والجميع أولئك وألاك وألالك. وقال الشاعر: * ألا لك قوم لم يكونوا أشابة * * وهل يعط الضليل إلا ألالكا (1) * وللمرأتين تانك وتانك، والجمع مثل جمع المذكر. (1) ب، ج‍، ل: " الالك قومي ". [ تلكأ ] وقد تلكأت تلكؤا. [ تلمج ] ويقال: ما تلمج عندنا بلماج، وما تلمك عندنا بلماك. [ تلمس - - > تخلص ] [ تلمك - - > تلمج ] [ تلنة ] ويقال لى فيهم تلنة وتلنة أي لبث. [ تلو - - > تلاوة ] [ تلوى ] ويقال للحية إذا قتلت فتلوت وتثنت: قد ارتعصت، وقد تبعصصت. قال العجاج: لناقة ينعتها: * كأن تحتي حية تبعصص * وقال: * إنى لا أسعى إلى داعيه * * إلا ارتعاصا كارتعاص الحيه * [ تلى - - > درى ] [ تلية - - > تلاوة ] [ تم ] وقال يونس: أبى قائلها إلا تما وتما وتما، ثلاث لغات، يعنى تمام الكلام. [ تمام - - > حجاج ] [ تمأى - - > تفاقم ] [ تمتع - - > امتع ] [ تمعى - - > تفاقم ] [ تمقق ] ويقال: أصابه جرح فما تمققه، أي لم يضره ولم يباله. [ تملا ] وتقول: قد تملات من الطعام والشراب تملؤا، وقد تمليت العيش تمليا، إذا عشت مليا أي طويلا. [ تملا - - > تخلص ] [ تملص - - > تخلص ] [ تملى - - > تملا ] [ تمم - - > اجهز ] [ تن ] ويقال: فلان تن فلان، وحتن فلان، يعنى بذلك أنهما سواء في أمرهما مستويان في عقل، أو ضعف أو شدة، أو مروة. [ تنادى - - > العم ] [ تندى ] ويقال للبخيل: ما تندى صفاته، وما يندى الوتر. [ التنزه ] ومما تضعه العامة في غير موضعه قولهم: خرجنا



[ 96 ]


نتنزه. إذا خرجوا إلى البساتين، وإنما التنزه التباعد عن المياه والارياف. ومنه قيل فلان يتنزه عن الاقذار، أي يتباعد منها. ومنه قول الهذلى (1): * أقب طريد بنزه الفلا * * ة لا يرد الماء إلا ائتيابا (2) * بنزه الفلاة، يعنى ما تباعد من الفلاة عن المياه والارياف. وظللنا متنزهين إذا تباعدوا عنه. وإن فلانا لنزيه كريم، إذا كان بعيدا من اللؤم. وهو نزيه الخلق. ويقال: تنزهوا [ بحرمكم عن القوم. وهذا مكان نزيه، أي خلاء ليس فيه أحد فانزلوا فيه بحرمكم (3) ]. (1) أسامة بن حبيب الهذلى. كما في اللسان (نزه). (2) استشهد في ح‍، ل بلفظ " بنزه الفلاة " فقط. وورد في ب: " انتيابا ". (3) التكملة من ب، ح‍، ل. [ تنزه ] وقولهم: خرج يتنزه، إذا خرج إلى البستان، وإنما المتنزه البعيد من الماء والريف، يقال: ظللنا متنزهين، إذا تباعدوا عن الماء. ويقال: سقيت إبلى ثم نزهتها، إذا باعدتها عن الماء. ومنه: تنزه عن الشئ، إذا تباعد عنه. ويقال: إن فلانا لنزيه كريم، إذا كان بعيدا من اللوم. ومنه يقال. فلان ينزه نفسه عن كذا وكذا، وهو نزيه الخلق (1) (1) الكلام بعد: " أي مع المرود " من الاصل فقط. والكلام التالى لا يتجه أن يكون تحت عنوان الباب، وإنما هو تفسير لبعض الامثال والعبارات. [ تنوح - - > برك ] [ تو ] وهذا مال تو، إذا ذهب وهلك، وهو التوى مقصور. [ توأم ] وتقول: هما توأمان وهذا توأم، وهذه توأمته، والجميع توائم وتوأم. قال الشاعر: * قالت لنا ودمعها توأم * * كالدر إذ أسلمه النظام * * على الذين ارتحلوا السلام * وقال أبودواد: * نخلات من نخل بيسان أينع‍ * ن جميعا ونبتهن توأم * [ توأم ] قال: ولم يأت شئ من الجمع عل فعال إلا أحرف: توأم جمع توأم، وشاة ربى وغنم رباب، وظئر وطؤار، وعرق وعراق، ورخل ورخال، وفرير وفرار، ولا نظير لها. والفرير: الحمل، وهو أيضا ولد البقرة. [ التوت ] وتقول: هو التوت والفرصاد، ولا تقل التوث. [ التوث - - > التوت ] [ توجأ - - > رزأ ] [ توحش ] وقولهم: " توحش للدواء " أي أخل جوفك من الطعام. ويقال: بات الرجل وحشاء، إذا لم يطعم شيئا. وبتنا أو حاشا، وقد أو حشنا مذ ليلنا، أي ذهب زادنا. قال حميد:



[ 97 ]


* وإن بات وحشا ليلة لم يضق بها * * ذراعا ولم يصبح لها وهو خاشع * [ توذف - - > تكتل ] [ التوس - - > الطبيعة ] [ توسف ] ويقال للقرح وللجدرى إذا يبس وتقرف، وللحرب في الابل إذا قفل: قد توسف جلده، وتقشقش جلده. قال الاصمعي: وكان يقال [ (* قل يأيها الكافرون *) و (* قل هو الله أحد *): المقشقشتان، أي إنهما تبرئان من النفاق. [ توضأ ] وقد توضأت للصلاة، وقد وضؤ الغلام يوضؤيا هذا. [ توطأ ] وقد توطأته برجلي. وقد وطأت له فراشه، وقد وطؤ فراشه وطاءة. [ توفاق - - > تيفاق ] [ توكأ - - > تقرأ ] [ التولة - - > الدولة ] [ تومرى - - > طورى ] [ توه‍ ] ويقال توهت الرجل وتيهته، وكذلك طوحته وطيحته. [ تويلة ] وقال أبو صاعد: تويلة (1) من الناس، أي جماعة جاءت من بيوت وصبيان ومال. وقال: الوقيعة تكون في جبل، أو صفا، تكون على متن حجر في سهل أو جبل، وهى تصغر وتعطم حتى تجاوز حد الوقيعة فتكون وقيطا. (1) في الاصل: " خويلة " صوابه في ح‍، ل. وفى ب " ثويلة " تحريف. [ تهام ] وتقول: هذا رجل تهام وامرأة تهامية، ورجل يمان وامرأة يمانية، ورجل شام وامرأة شامية. وهو فرس رباع، وهى فرس رباعية. [ التهمة ] وهى التهمة، واللقطة، والتخمة، والتحفة [ تهور - - > تهير ] [ تهيأ ] وقد تهيأت لكذا وكذا، وقد هيأت لك كذا وكذا. [ تهير ] ويقال قد تهير الجرف، وأكثرهم: تهور الجرف. [ تيرا - - > آونة ] [ تيفاق ] الكسائي: يقال أتانا لتيفاق الهلال، ولتوفاق الهلال، ولميفاق الهلال. [ تيك - - > تلك ] [ التيمم ] وأصل التيمم: القصد، ويقال: تيممته إذا



[ 98 ]


قصدت له. قال الله عزوجل: (* فتيمموا صعيدا طيبا *) أي اقصدوا لصعيد طيب، ثم كثر استعمالهم هذه الكلمة حتى صار التيمم مسح الوجه واليدين بالتراب. [ تيه - - > توه ]



[ 99 ]


* (حرف الثاء) * [ ثاخ ] وثاخت رجله في الوحل تثوخ وتثيخ. [ ثأداء ] قال: وليس في الكلام فعلاء ممدودة مفتوح الفاء والعين إلا حرف واحد، وهو ابن ثأداء، وهى الامة. وقد يقال: ثأداء بتسكين الهمزة. قال الكميت: * وما كنا بنى الثأداء حتى * * شفينا بالاسنة كل وتر * قال: وليس في ذوات الاربعة مفعل بكسر العين إلا حرفان: مأقى العين، وماوى الابل، قال الفراء: سمعتها بالكسر، والكلام كله مفعل، نحو رميته مرمى، ودعوته مدعى، وغزوته مغزى. [ ثاغ - - > ناخر ] [ ثاغية ] وما له ثاغية ولا راغية. [ ثالث - - > ثانى ] [ ثالثا ] وتقول جاء فلان ثالثا، وجاء فلان رابعا، وجاء فلان خامسا وخاميا، وجاء فلان سادسا وساديا وساتا قال الشاعر: * مضى ثلاث سنين منذ حل بها * * وعام حلت وهذا التابع الخامى * وقال الآخر: * إذا ما عد اربعة فسال * * فزوجك خامس وحموك سادى * فمن قال: سادس بناه على السدس، ومن قال ساتا بناه على لفظ ستة وست والاصل سدسة فادغمت الدال في السين فصارت تاء مشددة ومن قال ساديا وخاميا أبدل من السين ياء. [ ثانى ] وتقول: هو ثانى واحد وثان واحدا، بمعنى ثنى



[ 100 ]


واحدا. وكذلك: ثالث اثنين أي ثلث اثنين، صيرهم ثلاثة بنفسه. [ وتقول في المؤنث: هي ثانية اثنين وثنتين، وهى ثالثة ثلاث إلى العشر وتقول: هي عاشرة عشر، فإذا كان فيهن مذكر قلت: هي ثالثة ثلاثة، وهى عاشرة عشرة، فيغلب المذكر المؤنث. وتقول: هو ثالث ثلاثة عشر، أي هو أحدهم. وفى المؤنث: هي ثالثة ثلاث عشرة لا غير، الرفع في الاول لا غير (1) ]. وتقول: هذا ثالث عشر وثالث عشريا هذا، بالرفع والنصب، وكذلك إلى تسعة عشر. فمن رفع قال: أردت ثالث ثلاثة عشر فألقيت الثلاثة وتركت ثالثا على إعرابه. ومن نصب قال: أردت ثالث ثلاثة عشر فلما أسقطت الثلاثة ألزمت إعرابها الاول، ليعلم أن هاهنا شيئا محذوفا. وتقول في المؤنث: هي ثالثة عشرة، وثالثة عشرة، وتفسير المؤنث مثل المذكر. وتقول: هذا الحادى عشر، وهذا الثاني عشر، وكذلك الثالث عشر إلى العشرين، مفتوح كله، وفى المؤنث: هذه الحادية عشرة والثانية عشرة إلى العشرين، تدخل الهاء فيها جميعا. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ الثاني - - > الواحد ] [ ثاية - - > مبارك ] [ الثجير ] وتقول: هو الثجير، لا تقلها بالتاء. [ ثدى ] وهو ثدى المرأة ولا تقل ثدى. [ ثدياء - - > معجزة ] [ ثرو - - > اثرى ] [ ثرى - > اثرى ] [ الثعلبتان ] الثعلبتان: ثعلبة بن جدعاء بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة ابن سعد بن فطرة بن طيئ، وثعلبة بن رومان بن جندب. قال الشاعر (1): * يأبى لى الثعلبتان الذى * * قال خباج الامة الراعيه * خباج: ضراط. وأم جندب جديله بنت سبيع بن عمرو، من حمير، إليها ينسبون. (1) ب: " قال الشاعر عمرو بن ملقط "، وهو بهذه النسبة في اللسان (خبج). [ ثغا ] ويقال: قد ثغا وهو يثغو ثغاء. فإذا كان في صوته بحوحة قيل: قد فحم وهو يفحم فحما. [ ثغر - - > ثلم ] [ ثغرة - - > ثلم ] [ ثفروق ] ويقال: ما أعطاه ثفروقا وما بقى من ذلك الشئ ثفروق. وأصل الثفروق قمع البسرة والتمرة. [ ثقال - - > ثقيل ] [ ثقب - - > اشتعل ] [ ثقف ] ويقال ثقف لقف. يقال لقف الشئ يلقفه لقفا. [ واللقف: سقوط الحائط (1) ]. (1) هذه التكملة من ب. [ الثقوب - - > اشتعل ]



[ 101 ]


[ ثقيل ] وتقول: هذا شئ ثقيل، وهذه امرأة ثقال، وهذا شئ رزين، وهذه امرأة رزان، إذا كانت رزينة في مجلسها. قال الشاعر (1): * حصان رزان لا تزن بريبة * * وتصبح غرثى من لحوم الغوافل * (1) هو حسان بن ثابت يمدح عائشة. اللسان (حصن، وزن). [ الثكل - - > السقم ] [ ثل - - > اثل ] [ ثلا ] وقد ثللت التراب في القبر فأنا أثلة ثلا. وقد ثل الدراهم يثلها ثلا. وقد سحلها يسحلها، إذا صبها. ويقال: قد كمن له يكمن كمونا. [ الثلاثة - - > ستة ] [ ثلاثة - - > واحد ] [ الثلة - - > اثل ] [ ثلة ] ويقال للضان الكثيرة ثلة، ولا يقال للمعزى الكثيرة ثلة، ولكن حيلة، فإذا اجتمعت الضأن والمعزى فكثرتا قيل لهما: ثلة. والثلة: الصوف، ويقال: كساء جيد الثلة، ولا يقال للشعر ثلة ولا للوبر ثلة. فإذا اجتمع الصوف والشعر والوبر قلت: عند فلان ثلة كثيرة. ورجل مثل: كثير الثلة. [ ثلث - - > ثنى ] [ ثلث - - > اجمع ] [ ثلث ] وتقول: قد ثلثت القوم أثلثهم ثلثا، إذا أخذت ثلث أموالهم، وكذلك تضم المستقبل إلى العشرة إلا في ثلاثة أحرف: الاربعة والسبعة والتسعة. قال الشاعر: * إن تثلثوا نربع وإن يك خامس * * يكن سادس حتى يبيركم القتل * [ ثلث ] وتقول قد ثلثت القوم أثلثهم ثلثا، إذا كنت ثالثهم أو كملتهم ثلاثة بنفسك. وكذلك هو مكسور في الاستقبال إلى العشرة، إلا الاربعة والسبعة والتسعة، فإن المستقبل فيها مفتوح لمكان العين [ الثلج ] والثلج: الذى يسقط من السماء. والثلج: مصدر ثلجت بما خبرني به، إذا شفيت منه وسكنت نفسك إليه. [ ثلم ] ويقال: مدينة فيها ثلم، وفيها ثغر، الواحدة ثغرة وثلمة. [ ثلم ] ويقال في الاناء ثلم، إذا انكسر من شفته شئ، فيه ثلم وفى السيف ثلم. والثلم: ثلم الوادي، وهو أن ينثلم جرفه. [ ثلمة - - > ثلم ] [ ثم ] ويقال ماله ثم ولارم، وما يملك ثما ولا رما، فالثم قماش الناس: أساقهم وانيتهم. والرم:



[ 102 ]


مرمة البيت [ ثمانية - - > سبع ] [ الثمن ] والثمن: مصدر ثمنت القوم أثمنهم إذا أخذت ثمن أموالهم، ومصدر ثمنتهم أثمنهم إدا كنت لهم ثامنا. والثمن: ثمن السعلة. [ ثمنان - - > الموقفان ] [ الثميرة ] والثميرة: أن يظهر الزبد قبل أن يجتمع ويبلغ إناه من الصلوح. يقال قد ثمر السقاء وأثمر. [ الثميلة ] والثميلة: بقية الطعام والشراب في الجوف. وقال يونس: يقال ما ثملت شرابي بشئ من طعام. ومعناه ما أكلت قبل أن أشرب طعاما. وذلك يسمى الثميلة. [ ثناى ] وتقول: قد عقل بعيره بثنايين، غير مهموز، لانهما ليس لهما، واحد ولو كان لهما واحد لهمزا. [ الثندءة ] وهى الثندؤة، للحم الذى حول الثدى، فمن همزها ضم أولها، ومن لم يهمزها فتح أولها. [ الثندوة ] ويقال هي الثندوة، بالفتح وترك الهمز، والثندؤة بالضم والهمز، فإذا همزت فهى فعللة، وإذا فتحت فهى فعللة أو فعلوة. قال أبو عبيدة: كان رؤبة يهمز الثندؤة والسيئة سية القوس، والعرب لا تهمز واحدا منهما. [ ثنى ] وناقة ثنى، إذا ولدت بطنين، وثنيها ولدها، وثلثها ولدها الثالث، ولا يقال ناقة ثلث، ولكن يقال قد ولدت ثلثها. [ ثنى - - > مر ] [ الثوباء - - > تثاءب ] [ ثورة ] ثورة وثيرة وثيرة. [ الثول ] والثول: النحل. والثول: كالجنون يصيب الشاة فلا تتبع الغنم، فتستدير في مرتعها. يقال شاة ثولاء بينة الثول. [ ثولاء - - > الثول ] [ ثيب ] ويقال: فلانة ثيب، وفلان ثيب، للذكر والانثى سواء، وذلك إذا كانت المرأة قد دخل بها، أو كان الرجل قد دخل بامرأة.



[ 103 ]


* (حرف الجيم) * [ جائبة ] ويقال: هل جاءك جائبة خبر، وهل جاءك مغربة خبر، يعنى الخبر الذى طرأ عليه من بلد سوى بلده. [ جائع - - > شبع ] [ جأب ] وقد جأب يجأب جأبا إذا كسب. قال الشاعر (1): * والله راع عملي وجأبى * * وقد جاب يجوب، إذا خرق. قال الله جل ثناؤه: (* وثمود الذين جابوا الصخر بالواد *). (1) رؤبة بن العجاج، كما في اللسان (جأب). [ جاب - - > اجاب ] [ جابة ] وتقول: " أساء سمعا فأساء جابة " بمنزلة الطاعة والطاقة، كذا يتكلم به بهذا الحرف. [ جابر بن خبة - - > خضارة ] [ الجؤجؤ ] وهو الجؤجؤ، والجميع جاجئ. [ جادب ] ويقال: جادبت الابل العام، إذا ما كان العام محلا فصارت لا تأكل إلا الدرين الاسود درين الثمام والعضاء. [ جؤذر - - > دخلل ] [ جؤر - - > جور ] [ جأر - - > هجيرا ] [ جأشأ ] وتقول ربطت لهذا الامر جأشا. وتقول هي الفأس، والرأس، والكأس مهموزات كلهن. [ الجال - - > الجول ] [ جب - - > علب ]



[ 104 ]


[ جبأ ] وقد جبأت عنه أجبأ جبأ وجبوءا، إذا نكصت عنه. وقد جبيت الخراج أجبيه جباية. [ الجباب - - > العصب ] [ الجباب - - > القرع ] [ الجباب - - > الزبد ] [ الجبأة - - > الخزم ] [ جبر - - > اجبر ] [ الجبروت - - > خلاب ] [ الجبلان ] والجبلان،: جبلا طيئ: سلمى وأجأ، ينسب إليهما الاجئيون. [ جبن ] ويقال جبن وجبنة، بضم الجيم. والباء وتسكينها أيضا. وبعضهم يضم الجيم والباء ويثقل النون فيقول جبن وجبنة، وبعضهم يضم أولها ويسكن ثانيها. [ جبنة - - > جبن ] [ جبو ] الفراء: جبوت الماء وجبيت، إذا قرى الماء في الحوض. [ الجبوب - - > الصعود ] [ جبه - - > افخ ] [ جبى - - > جبو ] [ جبى - - > جبأ ] [ جبى - - > جبية ] [ جبية ] ويقال جبية وجبية وجبى وجبى. ومرية ومرية، من مريت الناقة، إذا مسحت ضرعها لتدر. والمرية من الشك. ومرتة الناقة مكسور. وقال أبو عبيدة، يقال مرية ومرية من الشك. ومرية الناقة مكسورة وهى درتها، وكذلك مرتة الفرس وهو أن تمريه بساق أو بسوط أو بزجر، مكسور لا غير. [ جبير - - > حريف ] [ الجبيرة ] والجبيرة، وجمعها جبائر، وهى العيدان تجبر بها العظام. [ جبيهة ] ويقال وردنا ماء له جبيهة، إذا كان ملحا فلم ينصح ما لهم الشرب وإما كان آجنا، وإما كان بعيد القعر غليظا سقيه شديدا أمره. [ الجثاله - - > الجثولة ] [ جثامة - - > جثمة ] [ جثل - - > وحف ] [ الجثل - - > اجثولة ] [ جثمة ] ورجل جثمة وجثامة للنؤوم. [ جثوة ] الفراء: يقال جثوة وجثوة وجثوة. [ الجثوة ] أبو عمرو: الجثوة والجثوة: الحجارة المجموعة. وهى جثى الحرم وجثى الحرم. [ الجثوله ] أبو زيد: الجثل: الكير من الشعر، ومثله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:09


[ 105 ]


الوحف، والوحف أحسنهما، والاسم الجثولة والجثالة، والوحوفة والوحافة. [ جثى - - > الجثووة ] [ الجحد ] والجحد: مصدر جحدت. والجحد: مصدر جحد النبت، إذا قل ولم يطل. ويقال كدأ النبت (1). ويقال رجل جحد ومجحد، إذا كان قليل الخير. ويقال نكدا له وجحدا له. (1) ب: " كدى النبت ". وهما لغتان. [ جحد - - > احجد ] [ الجحد - - > السقم ] [ جحش ] ويقال: أصابه شئ فجحش وجهه وبه جحش، وسحج وجهه وبه سحج، وكدح وجهه وبه كدح، وبه كدهة، وبه كدح وكدهة وكدوح وكدوه. ويقال: أصابه خدش واصابه مرش، وهى الخدوش والمروش. وحكى أبو عمرو والقطوف للخدوش، واحدها قطف. وقد قطفه يقطفه، إذا خدشه. وأنشد لحاتم: * ولكن وجه مولاك تقطف (1) * (1) صدره في اللسان (قطف): * سلاحك مرقى فما أنت ضائر * [ جحف - - > المجن ] [ حجونا - - > جوادا ] [ جخاف ] ويقال: فلان جخاف وجفاح ونفاج. وكل ذلك سواء. ويقال هو ذو نفج وذو نفخ وذو جخف، وهو ذو جفخ. [ الجد ] والجد: القطع. والجد: أبو الأب وأبوالام. والجد: العظمة، من قوله تعالى (* جد ربنا *) أي عظمة ربنا. والجد: الحظ والبخت، ومنه قوله: " لا ينفع ذا الجد منك الجد "، أي من كان له حظ في الدنيا لم ينفعه ذلك عندك في الآخرة. والجد، بكسر الجيم: الانكماش في الامر، يقال جددت في الامر فأنا أجد فيه جدا، وأجد جدا أيضا (1). (1) ألحق بعده بهامش الاصل: " وأجددت أيضا أجد إجدادا. والجد خلاف اللعب، تقول العرب: أبجد تفعل هذا، أي بحق ". وليست في ب ولا التبريزي. [ جد - - > مجدود ] [ جدا ] وتقول: محسن جدا، ولا تقل جدا. وتقول: هو الديوان، والديباج. [ الجداء - - > الجدود ] [ جداد - - > جزاز ] [ الجداية ] أبو زيد: الجداية والجداية: الغزال الشادن. قال الراجز (1): * لقد صبحت حمل بن كوز * * علالة من وكرى أبوز * * يريح بعد النفس المحفوز * * إراحة الجداية النفوز * وهى القفوز. والابوز: التى تأبز، وهى التى تعدو عدوا شديدا. (1) هو جران العود، كما عند التبريزي.



[ 106 ]


[ جدة - - > صحرور ] [ الجدد ] وتقول هذه ثياب جدد، ولا يقال جدد، إنما الجدد الطرائق. قال الله عزوجل: (* ومن الجبال جدد بيض *) أي طرائق. [ جدرة - - > سعلة ] [ الجدرى ] ويقال هو الجدرى والجدري، لغتان جيدتان. [ الجدرى ] قال أبو عبيدة: يقال أصابه الجدرى، الجيم مضمومة والدال مفتوحة، وإن شئت قلت الجدرى، ففتحت الجيم والدال. [ جدع - - > اجدع ] [ جدع ] ويقال: قد جدع أنفه وأذنه يجدعها جدعا. ويقال: قد جدع يجدع، إذا كان سيئ الغذاء، وهو صبى جدع. [ الجدل - - > العصب ] [ الجدود ] والجدود: النعجة التى قل لبنها من غير بأس. ويقال للعنز: مصور، ولا يقال جدود. والجداء: التى ذهب لبنها من عيب. والجبة: النعجة التى قل لبنها، ولا يقال للعنز لجبة. [ الجدى ] ويقال: سمعته من فلق فيه. وهو ابين من فلق لصبح وفرق الصبح وهو الجدى وثلاثة اجد، فإذا كثرت فهى الجداء ولا تقل الجدايا ولا الجدى بكسر الجيم. [ جدية ] وتقول: هي جدية الرحل والسرج، والجميع جديات. [ جديد ] تقول هذه ملحفة جديد وهذه ملحفة خلق، ولا تقل جديدة ولا خلقة. وإنما قيل جديد بغير هاء لانها في تأويل مجدودة، أي مقطوعة حين قطعها الحائك. قد جددت الشئ أي قطعته. وإذا كان فعيل نعتا لمؤنث، وهو في تأويل مفعول، كان بغير هاء، نحو لحية دهين، لانها في تأويل مدهونة، وكف خضيب، لانها في تأويل مخضوبة، وملحفة غسيل وامرأة لديغ، ودابة كسير، وركية دفين إذا اندفن بعضها، وركايا دفن. [ جديد - - > مجدود ] [ الجديدان ] وهما الجديدان، والا جدان، والعصران. ويقال العصران: الغداة والعشي. قال حميد بن ثور: * ولن يلبث العصران يوم وليلة * * إذا طلبا أن يدركا ما تيمما * وقال الآخر: * وأمطله العصرين حتى يملني * * ويرضى بنصف الدين والانف راغم * [ الجديدان - - > الملوان ] [ الجديرة - - > الحظيرة ]



[ 107 ]


[ الجذب ] والجدب: مصدر جذبت. والجذب: الجمار. [ الجذع ] والجذع: حبس الدابة على غير علف. قال العجاج: * كأنه من طول جذع العفس * * ورملان الخمس بعد الخمس * * ينحت من أقطاره بفأس * والجذع: جذع النخلة. [ الجذمار ] الفراء: يقال الجذمار والجذمور، إذا قطعت السعفة فبقيت منها قطعة. ويقال عنقاد وعنقود. [ الجذمور - - > الجذمار ] [ جذوة ] ابن الاعرابي: يقال جذوة وجذوة وجذوة. [ جذوة ] أبو عبيدة: يقال جذوة من النار وجذوة. [ جر - - > اجر ] [ جرأ ] وقد جرأتك على فلان حتى اجترأت عليه جرأة. وقد جريت جريا، أي وكلت وكيلا. [ جراء - - > الرضاع ] [ الجراب ] ويقال: اكتال فلان طعاما في الجراب، واكتال في السلف، ويقال اكتال في المزود. [ الجراب ] وتقول: هو الجراب ولا تقل الجراب. [ الجراد ] وقال الباهلى: ما أدرى أي الجراد هو. [ الجرام ] وحكى أبو عمرو: الجرام والجريم: النوى، وهما أيضا التمر اليابس. [ الجرام - - > جزاز ] [ الجرام ] قال: وقال الكسائي: سمعت الجرام والجرام وأخواتها، إلا الرفاع فإنى لم أسمعها مكسورة. [ الجرام - - > اجرم ] [ الجراية - - > المهارة ] [ جرب - - > اجرب ] [ الجرة - - > الدرة ] [ الجرتان ] قال: وقال بعض العرب: سئل ابن لسان الحمرة عن الضأن فقال: " مال صدق قرية لاحمى بها، إذا أفلتت من جرتيها ". يعنى من المجر في الدهر الشديد، ومن النشر وهو أن تنتشر بالليل فتأتى عليها السباع. ويقال مجرة وممجر، وهو أن يعظم ما في بطنها من الحمل وتكون مهزولة لا تقدر على النهوض. قال ابن لجأ: * وتحمل الممجر في كسائها * * قال الاصمعي: ومنه قيل للجيش العظيم مجر،



[ 108 ]


لثقله وضخمه. [ جرج - - > قلق ] [ جرجير - - > حريف ] [ الجرد ] والجرد: الثوب الخلق. والجرد: أن يشرى جلد الانسان عن أكل الجراد، يقال جرد يجرد جردا. والجرد: موضع في بلاد بنى تميم. قال الراجز (1): * يا ريها اليوم على مبين * * على مبين جرد القصيم * * مبين: مكان. (1) حنظلة بن مصبح، كما في التبريزي واللسان (جرد). [ الجرزة ] وهى الجرزة لجمع جرز (1)، ولا تقل أجرزة. (1) الجرز: الارض لانبات بها. وفى الاصل بتقديم الزاى في الكلمات الثلاث، صوابها ما أثبتنا من ب، ح‍، ل بتقديم الراء. [ الجرس ] قال الاصمعي: الجرس والجرس، وهو الصوت. [ الجرس - - > النفش ] [ الجرس ] والجرس: أكل النحل الشجر، يقال جرست تجرس وتجرس جميعا. والجرس والجريس: الصوت، يقال قد أجرس الطائر، إذا سمعت صوت مره. وقد أجرس الحى، إذا سمعت صوت جرسه وجرسه. وقد أجرسنى السبع، إذا سمع جرسي وجرسي جميعا. قال الراجز (1): * حتى إذا أجرس كل طائر * * قامت تعنظى بك سمع الحاضر * ويجوز أيضا " سمع الحاضر (2) ". والجرس: الذى يضرب به. ويقال قد عنظى به وخنذى به، وحنظى به، وخنظى به، إذا ندد به وأسمعه المكروه. ويقال رجل خنظيان، إذا كان فاحشا. (1) هو جندل بن المثنى الطهوى، كما في اللسان (غنط). (2) هذه العبارة انفرد بها الاصل. وضبطت السين في ب بالفتح والكسر معا. [ جرس - - > هزيع ] [ جرع - - > لثم ] [ الجرع ] والجرع: مصدر جرع الماء يجرعه جرعا. والجرع: جمع جرعة وجرع: دعص من الرمل لا ينبت شيئا. [ جرعا - - > نفيا ] [ جرعة - - > خطوة ] [ الجرم ] والجرم: الصوت والجسد جميعا. والجرم: الذنب. [ الجرم ] والجرم: القطع، يقال جرمه يجرمه إذا قطعه. والجرم: الجسد. والجرم: اللون، عن ابن الاعرابي ثلاثتها. والاصمعى وأبو عبيدة يقولان: الجرم إنما هو البدن لا غير. والجرم. الصوت. وحكى أبو عمرو: جلة جريم، أي عظام الاجرام، أي الاجساد.



[ 109 ]


[ جرم - - > اجرم ] [ جرن ] ويقال للرجل والدابة إذا تعود الامر وجرى عليه: قد جرن يجرن جرونا، ومرن يمرن مرونا ومرانة. ويقال: قد مرنت يده على العمل، وقد أكنبت. قال الراجز: * قد أكنبت يداك بعد لين * * وبعد دهن البان والمضنون * * وهمتا بالصبر والمرون * [ الجرن - - > الحضيرة ] [ جرو ] ويقال: جرو وجرو. [ جرو - - > الصنارة ] [ جرو ] ويقال جرو وجرو. [ جرى - - > جرأ ] [ جريح - - > بهيم ] [ الجريس - - > الجرس ] [ جريم - - > الجرم ] [ الجريم - - > الجرام ] [ الجرين - - > الحضيرة ] [ جز - - > قب ] [ جز - - > اجز ] [ جزء ] وتقول هذا جزء وأبو جزء. [ جزأ ] ابن الا عربي: يقال جزأت الابل بالرطب عن الماء وجزئت. وقد لجأت إليه ولجئت. الكسائي: خذأت له أخذ أخذوءا وخذئت له. وقد هزئت به وهزأت به. وما رزأته شيئا وما رزئت. [ جزأ ] وقد جزأت الشئ أجزؤه، إذا جزأته. وقد جرأت الابل بالرطب عن الماء، وقد جزيته ما صنع جزاء. [ الجزاز ] الفراء: يقال هذا وقت الجزاز والجزاز، يعنى حين تجز الغنم. [ جزاز ] وحكى جزاز النخل وجزاز. وصرام النخل وصرام. وجداد النخل وجداد. وقطاع وقطاع. وحصاد وحصاد. وصداق وصداق. ورفاع ورفاع، إذا رفع الزرع. قال: وقال ابن الاعرابي: الوثاق يريد الوثاق. وحكى هو قوامهم وقوامهم. وقال سداد من عور وسداد، كل يقال. الفراء يقال بغاث الطير وبغاث. ويقال ليس بينى وبينه وجاح ووجاح وأجاح وأجاح، أي ليس بينى وبينه ستر. وهو جهاز العروس، وقال بعضهم: هو جهاز العروس، والكلام الفتح. ويقال سرار الشهر وسرار الشهر، والفتح أجود. ويقال هذا ملاك الامر، وسمع ملاك بالفتح. وحكى الكسائي قال: قال أبو جامع: هذا إوان ذاك، والكلام الفتح، هذا أوان ذاك. [ جزر - - > اجزر ]



[ 110 ]


[ الجزع ] والجزع، من الخرز اليماني. والجزع أيضا: مصدر جزعت الوادي، إذا قطعته إلى جانبه الآخر. والجزع: مصدر جزعت. [ جزع - - > ضراوة ] [ الجزع ] والجزع: الخرز اليماني (1)، والجزع: جزع الوادي، وهو منعطفه، قال الاصمعي: هو منحناه، وقال أبو عبيدة: وهو إذا قطعته إلى الجانب الآخر، وقال ابن الاعرابي: ما انثنى منه. (1) في الاصل: " والجزع جزع خرز اليماني " صوابه من ب والتبريزي. وقد ألحق بهامش الاصل بعد هذه الكلمة: " والجزع أيضا القطع " وليست في التبريزي [ جزور ] ابو صاعد: تقول: جزور نهية: ضخمة سمينة. [ الجزورة ] والجزوزة: ما يجز من الغنم. والقتوبة: ما يقتب بالاقتاب. والعلوفة: ما يعلفون. والحلوبة: ما يحلبون. والنسولة: التى يتخذ نسلها. والاكولة من الغنم: التى تعزل للاكل. ومما جاء على فعول مما آخره واوان فيصيران واوا مشددة للادغام. [ جزى - - > جزأ ] [ الجساد - - > مشبع ] [ جسام - - > كبير ] [ جسام - - > عظام ] [ جسر ] وجسر وجسر. [ جسيم - - > كبير ] [ جشأ - - > تجشأ ] [ الجشاءة - - > تجشأ ] [ جشش - - > خمم ] [ الجص ] وهو الجص والجص. [ الجص - - > الصنارة ] [ الجصاص - - > جصص ] [ جصص ] ويقال: جصص فلان داره، وشيد داره. والشيد: الجص. وقصص داره. والقصاص والجصاص سواء، وقصص وجصص. والقصة والجص (1) (1) ب، ل: " والجص والقصة سواء ". ح‍: " والجص والشيد والقصة سواء ". [ جعبوب - - > دعبوب ] [ جعشوش - - > دعبوب ] [ جعظارة - - > حيفس ] [ جعما ] وقد جعمت الابل تجعم جعما، وهو طرف من القرم، إذا لم تجد حمضا (1) ولا عضاها فتقرم إلى ذلك فتقضم العظام وخروء الكلاب. (1) في الاصل: " خضما " صوابه من سائر. [ جف ] ويقال: قد جف الثوب وغيره (1) يجف جفوفا وجفافا، وقد جففت يا فلان. وقال ابو زيد: ويقال: جففت تجف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:10


[ 111 ]


(1) ب، ح‍، ل: " جف الشئ " فقط. [ جفأ ] ويقال قد جفأت القدر بزبدها، إذا ألقته عند الغليان. وقد جفت المرأة ولدها. [ جفافا - - > جفوفا ] [ جفالا - - > الجفلى ] [ الجفان ] والجفان: بكر وتيم. [ جفر ] وتقول: قد جفر الفحل وحسر وعدل، إذا ترك الضراب. يقال: ذلك في الجمل. ويقال في الكبش: ربض عن الغنم، ولا يقال: جفر. [ جفل ] ويقال للسحاب إذا هراق ماءه: جفل وسيق. [ الجفلى ] الاصمعي: دعاهم الجفلى، أي دعاهم جماعتهم. ولم يعرف الاجفلى. وأنشد لطرفة: * نحن في المشتاة ندعو الجفلى * * لا ترى الآدب فينا ينتقر * والانتقار: أن يخص بدعوته. يقال دعاهم النقرى. ومنه انجفل القوم أي انقلعوا كلهم فمضوا. والجفل من السحاب سمى جفلا لانه فرغ ماءه ثم انجفل. قال: ومنه قول العرب فيما يحكى عن ألسن البهائم، قالوا: قالت الضائنة: " أولد رخالا، وأجز جفالا، وأحلب كثبا ثقالا، ولم ترمثلى مالا " قال: قوله جفالا، يقول أجز بمرة. وذلك أن الضائنة إذا جزت فليس يسقط من صوفها إلى الارض شئ حتى تجز كلها. والكثب: جمع كثبة، وهى قدر حلبة. وكل ما انصب في شئ فقد انكثب فيه. ومنه سمى الكثيب من الرمل، لانه انصب في مكان فاجتمع فيه. قال الراجز: * برح بالعينين خطاب الكثب * * يقول إنى خاطب وقد كذب * * وإنما يخطب عسا من حلب * يعنى الرجل يأتي بعلة الخطبة وإنما يريد القرى. [ جفن ] وتقول هو جفن السيف وجفن العين، ولا تقل جفن. [ الجفنة ] وتقول هي الجفنة، ولا تقل الجفنة. وهى فلكة المغزل، ولا تقل فلكة. [ جفو ] جفوت الرجل فهو مجفو. وقال بعضهم مجفى. ولا تقل جفيته. قال: وأنشدني الفراء: * ما أنا بالجافى ولا المجفى * قال: وإنما قال الجفى لانه بناه على جفى، وهو من جفوت، فلما انقلب الواو ياء في جفى بناه مفعولا عليه. [ الجفوة - - > سروة ] [ جفوفا ] ويقال: قد جف الثوب وغيره (1) يجف جفوفا



[ 112 ]


وجفافا، وقد جففت يا فلان. وقال أبو زيد: ويقال: قد جففت تجف. (1) ب، ح‍، ل: " جف الشئ " فقط. [ جفى - - > جفأ ] [ جفينة ] وتقول: " عند جفينة الخبر اليقين " وهو اسم خمار، ولا تقل جهينة. وتقول: " افعل كذا وكذا وخلاك ذم " ولا تقل ذنب. والمعنى خلا منك ذم، أي لا تذم. [ الجل ] والجل: قصب الزرع إذا حصد. وجل الشئ: معظمه. [ الجل ] والجل: شراع السفينة. والجل أيضا: مصدر جل البعر يجله جلا، إذا لقطه. والجل: جل الدابة. وجل الشئ: معظمه. [ الجلادة ] ورجل جلد بين الجلادة والجلودة. [ الجلاعة - - > جلعة ] [ الجلالة - - > البعر ] [ جلالك - - > اجلاك ] [ جلب ] ويقال: هذا غيم جلب، وهو الغيم الذى لا ماء فيه. وهذا غيم هف مثله. ويقال: هذه شهدة هف، ليس فيها عسل. [ جلب - - > اجلب ] [ جلب ] قال أبو عمرو: يقال جلب الرحل وجلبه، وهو أحناؤه. قال: والجلب أيضا من السحاب تراه كأنه جل، وهو الجلب. وأنشد لتأبط شرا: * ولست بجلب جلب ريح وقرة * * ولا بصفا صلد عن الخير معزل * [ الجلة - - > البعر ] [ جلجلان - - > اقصى ] [ جلحا ] ويقال: قد جلح المال الشجر، فهو يجلحه جلحا، إذا أكل أعلاه. قال الراجز: * ألا ازحميه زحمة فروحي * * وجاوزى ذا السحم المجلوح * * وكثرة الاصوات والنبوح * ويقال: ما كان الرجل أجلح، وقد جلح يجلج جلحا. [ جلد ] ورجل جلد بين الجلادة والجلودة. [ الجلد ] والجلد: جلد يجلد. والجلد: الابل التى لا أولاد لها. والجلد: الابل التى لا ألبان لها. والجلد أن يسلخ جلد الحوار ثم يحشى ثماما أو غيره من الشجر ثم يعطف عليه أمه فترأمه. قال ابن الاعرابي: الجلد والجلد واحد، وليس بمعروف، مثل شبه وشبه. قال العجاج: وقد أرانى للغوانى مصيدا، * ملاوة كأن فوقى جلدا *



[ 113 ]


أي يرأمننى ويعطفن على كما ترأم الناقة الجلد. والجلد: الغليظ من الارض قال النابغة: * إلا أوارى لاياما أبينها * * والنوى كالحوض بالمظلومة الجلد * [ جلد - - > سلخ ] [ جلس - - > اعرق ] [ الجلسة - - > اللعبة ] [ جلعة ] ويقال للمرأة التى تكلم بالفحش: امرأة جلعة، وهى امرأة مجعة، وهى الجلاعة والمجاعة، وهى امرأة بذيئة. [ جلف ] وقولهم: " أعرابي جلف " أصله من أجلاف الشاة، وهى الشاة المسلوخة بلا قوائم. ولا رأس ولا بطن [ الجلف ] والجلف: مصدر جلفت أجلف جلفا إذا قشرت. ويقال جلفت الطين عن رأس الدن، إذا قشرته. والجلف: الاعرابي الجافي. والجلف: بدن الشاة بلا رأس ولا قوائم. [ الجلم ] والجلم: مصدر جلم الجزور يجلمها جلما، إذا أخذ ما على عظامها من اللحم. ويقال أخذ جلمة الجزور، أي أخذ لحمها أجمع. ويقال قد أخذ الشئ بجلمته، بإسكان اللام، إذا أخذه أجمع. وقد جلم صوف الشاة، إذا جزه. والجلم: الذى يجز به. [ الجلمة - - > الحذافير ] [ الجملة - - > الجلم ] [ جلو ] ويقال: قد جلوت الصفر وغيره أجلوه جلاء، ولا تقل جليته. وقد جلوت عن البلد فأنا أجلو جلاء. [ الجلودة - - > الجلادة ] [ الجلودى ] ويقال لهذا القائد: هو الجلودى، بفتح الجيم. قال الفراء: وهو منسوب إلى جلود: قرية من قرى إفريقية. ولا تقل جلودي. [ جليفة ] ويقال اصابتهم جليفة عظيمة، إذا اجتلفت أموالهم، وهم قوم مجتلفون. [ جليلة - - > دقيقة ] [ الجليهة ] والجليهة: الموضع تجله حصاه أي تنحيه. ويقال جلهت عن هذا المكان الحصى. [ الجم ] والجم: الكثير، يقال عدد جم ومال جم. ويقال اسقنى من جم بئرك، ومن جمة بئرك. والجمم: مصدر كبش أجم، إذا لم يكن له قرنان. [ جم - - > سم ] [ جم - - > اجم ] [ جمال - - > كريم ] [ جمام ] وقال الفراء: تقول عنده جمام القدح ماء، ولا



[ 114 ]


تقل جمام إلا في الدقيق وأشباهه. تقول: أعطاني جمام المكوك دقيقا، إذا أردت أنه حط ما يحمله رأسه، فذلك الجمام. [ جمام - - > طفاف ] [ جمام - - > ذجاجة ] [ جمع ] ويقال: أمر بنى فلان بجمع، إذا كان مكتوما لم يفشوه، ولم يعلم به أحد. ويقال: ماتت فلانة بجمع، إذا ماتت وولدها في بطنها. ويقال: فلانة من فلان بجمع، إذا لم يفتضها. ويقال: جاء فلان بقبضة مثل جمعه. وجمعه: كفه حين يقبضها. ويقال: أخذ فلان بجمع ثياب فلان. [ جمع ] وقال أبو عبيدة: يقال جاء بحجر جمع الكف، وجمع الكف، ووجأته بجمع كفى وجمع كفى. ويقال: هلكت فلانة بجمع أي وولدها في بطنها، وجمع لغة. ويقال أيضا للعذراء هي بجمع وجمع. وقالت الدهناء ابنة مسحل امرأة العجاج، حين نشزت عليه، للوالى: " أصلحك الله، إنى منه بجمع " وإن شئت بجمع، أي عذراء لم يفتضنى. [ جمع - - > اجمع ] [ جمل ] ويقال: جملت الشحم إذا أذبته، وكذلك اجتملت. وقال الآخر (1): * بذى هيدب أيما الربا تحت ودقه * * فتروى وأيما كل واد فيرعب * أيما: في معنى أما. (1) هو مليح بن الحكم الهذلى، كما في اللسان (رعب). [ الجمل - - > البعير ] [ جمل - - > رجل ] [ جمل - - > اجمل ] [ جمم - - > عفف ] [ جمودا - - > ذبولا ] [ جميل - - > كريم ] [ جن ] وتقول جن عليه الليل، بإسقاط الالف مع الصفة. وقد أجنه الليل إجنانا، وجنه يجنه جنونا، لغة ويروى بيت دريد بن الصمة: * ولو لا جنان الليل أدرك ركضنا * * بذى الرمث والارطى عياض بن ناشب * ويروى: " ولو لا جنون الليل " أي ما ستر من ظلمته. [ جن - - > حدثان ] [ جن - - > القلع ] [ جنأ ] وتقول: قد جنأت إذا انحنيت على الشئ. وقد جنيت الثمرة أجنيها. [ الجنازة - - > المهارة ] [ الجنازة - - > الصنارة ] [ جنب ] قال الاصمعي: يقال: جنبت الريح وشملت وقبلت وصبت ودبرت، كله بغير ألف. ويقال: قد أجنبنا وأشملنا، أي دخلنا في الجنوب



[ 115 ]


والشمال. [ جنبا - - > جنوبا ] [ الجنبذة ] وتقول: هو الجنبذة، وهو ما ارتفع من الارض (1) والعامة تقول جنبذة. وهى قطر بل. وهو القرطم والقرطم لغتان. وذبيان وذبيان لغتان. (1) ب، ل: " من شئ ". والمعنيان في اللسان (جنبذ). [ جنجن ] أبو عمرو: واحد الجناجن جنجن وجنجن. [ جنجن ] أبو عمرو: يقال جنجن وجنجن وجنجنة، لواحد الجناجن، وهى عظام الصدر. الفراء: يقال بفيه الاثلب والاثلب، أي الحجارة والتراب. وبفيه الكثكث والكثكث، أي التراب. [ جنح ] ويقال أتيته في جنح الليل وجنح الليل. [ جنفا ] وقد جنفت عليه أجنف جنفا، إذا ملت عليه. قال الله جل وعز: (* فمن خاف من موص جنفا أو إثما *). [ جنفى - - > النفساء ] [ جنوبا ] وقد جنبت الريح تجنب جنوبا. وقد جنب البعير يجنب جنبا. قال الاصمعي: هو إذا التصقت رئته بجنبه من العطش. وقال بعض الاعراب: هو أن يلتوى من شدة العطش. [ جنى - - > اجنى ] [ جنى - - > جنأ ] [ الجنيبة ] والجنيبة: الناقة يعطيها الرجل القوم يمتارون ويعطيهم دراهم ليمتاروا له عليها. [ الجنيبة - - > بهيم ] [ جواد - - > جيد ] [ جوادا ] ويقال سرنا عقبة جوادا، وعقبتين جوادين، وعقبا جيادا، وعقبة حجونا (1)، وهى الطويلة البعيدة، وكذلك الباسطة. (1) في الاصل: " زلوحا " صوابه في سائر النسخ. [ الجوار ] وتقول: أنه لحسن الجوار، هو في جوار الله، فهذه اللغة الفصيحة. والضم لغة. [ الجوب - - > المجن ] [ جور ] ويقال: غيث جور، إذا كان غزيرا كثير المطر، ورواه الاصمعي غيث جور بالتخفيف والهمز، مثال نغر. وأنشد الاصمعي: * لا تسقه صيب عزاف جؤر (1) * ويقال: قد جأر بالدعاء، إذا رفع به صوته. (1) لجندل بن المثنى، كما في اللسان (جأر). [ الجورب - - > الكوسج ] [ جوش - - > هزيع ] [ جوعان - - > شبع ]



[ 116 ]


[ الجول ] والجول: مصدر جال يجول جولا. والجول والجال: جانب البئر. ويقال هذا رجل ليس له جول وليس له جال، أي ليست له عزيمة. [ الجول ] وهو الجول والجال لجانب البئر والقبر. ويقال ليس له جول، أي ليست له عزيمة تمنعه مثل جول البئر. وأنشد: * وكائن ترى من يلمعى محظرب * * وليس له عند العزائم جول (1) * وقال آخر (2): * رماني بأمر كنت منه ووالدى * * بريا ومن جول الطوى رماني * معنى ومن جول الطوى رماني، أي رماني من جول البئر فرجع عليه. والمحظرب: الشديد الفتل. يقول: هو مشدد حديد اللسان حديد النظر، فإذا نزلت به الامور وجدت غيره ممن ليس نظره أقوى بها منه. وأنشد: * وصادفت قد أخضر الجالين صلالا (3) * ويقال قد حظرب قوسه وحصرم قوسه، إذا شدد توتيرها. ويقال للرجل الضيق البخول حصرم. (1) نسبه التبريزي إلى طرفة. وقبله في ل: " وأنشد لطرفة ". (2) اللسان: ابن أحمر، أو الازرق بن طرفة بن العمرد الفراصى. (3) للنابغة الجعدى كما في اللسان. وفى الاصل: " وصادفت أكثر " تحريف. وصدره: * ردت معاوله خثما مفللة * [ جوى - - > دو ] [ جهاز - - > جزاز ] [ جهجه - - > نهن ] [ الجهد ] ويقال فعل ذلك بعد الجهد وبعد الكد، وبعد الهياط وبعد المياط وبعد اللتيا والتى. [ الجهد ] وقال الفراء: يقال بلغت به الجهد أي الغاية. وتقول: اجهد جهدك في هذا الامر، أي ابلغ غايتك. وأما الجهد فالطاقة. قال الله جل وعز: (* والذين لا يجدون إلا جهدهم *) أي طاقتهم. قال: ويقال اجهد جهدك. [ الجهد ] والجهد والجهد. قال: قرى: (* والذين لا يجدون إلا جهدهم *) و (جهدهم). قال الفراء: الجهد الطاقة، يقال جهدي أي طاقتي. وتقول: اجهد جهدك. [ جهد - - > كلل ] [ جهمة ] الفراء: يقال جهمة من الليل وجهمة. قال: وأنشدني الكسائي: * قد أغتدى بفتية أنجاب * * وجهمة الليل إلى ذهاب * وقال الاسود: * وقهوة صهباء باكرتها، * بجهمة والديك لم ينعب * وقال أبو زيد: هي أول مآخير الليل. [ جهيزة ] وقولهم: " أحمق من جهيزة " وهى أم شبيب



[ 117 ]


الخارجي بن زيد بن نعيم بن قيس بن عمرو الصلت بن قيس بن شراحيل بن مرة بن همام بن ذهل بن شيبان بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن على بن بكر بن وائل. وكان أبو شبيب من مهاجرة الكوفة، فغزا سلمان بن ربيعة الباهلى في سنة خمس وعشرين، فأتوا الشام، فأغاروا على بلاد فأصابوا سبيا وغنموا، وأبو شبيب في ذلك الجيش، فاشترى جارية من ذلك السبى حمراء طويلة جميلة، فقال لها: أسلمى، فأبت، فضربها فلم تسلم، فواقعها فحملت، فتحرك الولد في بطنها، فقالت: في بطني شئ ينقز (1)، فقيل: " أحمق من جهيزة "، ثم أسلمت فولدت شبيبا سنة ست وعشرين يوم النحر، فقالت لمولاها، إنى رأيت قبل ألد كأنى ولدت غلاما فخرج منى شهاب من نار، فسطع بين السماء والارض، ثم سقط في ماء فخبا، وولدته في يوم هريقت فيه الدماء، وقد زجرت أن ابني يعلوا أمره ويكون صاحب دماء يهريقها. (1) النقر: الوثوب. ب فقط: " ينقر " بالراء المهملة. [ جهنية - - > جفينة ] [ جياد - - > جيد ] [ جيد ] ونقول: هذا شئ جيد بين الجودة، من أشياء جياد. وهذا رجل جواد بين الجود من قوم أجواد. وهذا فرس جواد بين الجودة والجودة، من خيل جياد. ويقال الجودة في كل صورة. وهذا مطر جود بين الجود. وقد جيدت الارض. ويقال هاجت بنا سماء جود. وقد جاد بنفسه عند الموت يجود جؤودا. وقد جيد من العطش يجاد جوادا. والجواد: العطش قال ذو الرمة: * تظل تعاطيه إذا جيد جودة * * رضابا كطعم الزنجبيل المعسل * أي إذا عطش عطشة. وقال الباهلى: * ونصرك خاذل عنى بطئ * * كأن بكم إلى خذلى جوادا *



[ 119 ]


* (حرف الحاء) * [ حائر ] ويقال: حائر وحوران وحيران. [ حائل - - > ارزم ] [ حابل - - > ساح ] [ الحاج - - > دب ] [ حاذ ] ويقال: هذا رجل حاذ، أي عليه حذاء. [ الحارثان ] والحارثان في باهلة: الحارث بن قتيبة، والحارث بن سهم بن عمرو بن ثعلبة بن غنم ابن قتيبة. [ الحارثان - - > الذهلان ] [ حاسر - - > سائف ] [ الحاشية - - > عشوا ] [ الحاشيتان ] والحاشيتان: ابن المخاض وابن اللبون. يقال أرسل بنو فلان رائدا فانتهى إلى أرض قد شبعت حاشيتاها. [ حاصن - - > حصان ] [ الحافرة ] وتقول في مثل: " النقد عند الحافرة "، أي عند أول كلمة. ويقال: التقى القوم فاقتتلوا عند الحافرة، أي عند ما التقوا. قال الله تبارك وتعالى: (* أئنا لمردودون في الحافرة *)، أي في أول أمرنا. قال: وأنشدني ابن الاعرابي: * أحافرة على صلع وشيب * * معاذ الله من سفه وعار * كأنه قال: أأرجع في صباي وأمري الاول بعد أن صلعت وشبت. [ حاك - - > احاك ] [ حال - - > احال ] [ حامض - - > غاض ] [ حامل - - > والد ]



[ 120 ]


[ حانة ] ويقال: ما له حانة ولا آنة، أي ناقة ولا شاة. [ حانية - - > حنو ] [ حب ] قال: وسمعت الكلابي يقول: اعمل لى في هذا عمل من طب لمن حب. يقال حببته وأحببته ومحبوب (1) ومحب. (1) ح‍، ل والتبريزي: " فهو محبوب ". [ حباجى - - > الحبج ] [ الحبار - - > الارض ] [ حبارات - - > آثار ] [ حبال - - > الفرغ ] [ حبة - - > اقصى ] [ حبج ] وقد حبج يحبج حبجا وخبج يخبج خبجا، إذا ضرط. وقد حبجت الابل تحبج حبجا. والحبج يصيبها عن أكل العرفج والضعة، وهو أن يلتبد في بطونها وتلتوى عليه مصارينها. [ الحبج ] والحبج: مصدر حبجه يحبجه حبجا. وقد حبجه بالعصا حبجات، في معنى خلجه بالعصا، إذا ضربه بها. والحبج: أيضا مصدر حبج يحبج، في معنى حبق، إذا ضرط. والحبج: انتفاخ في بطون الابل عن أكل العرفج يتعقد في بطونها وييبس حتى تمرغ من وجعه وتزحر. يقال إبل حباجى. [ حبر ] وحبر وحبر من العلماء. [ حبر - - > احبر ] [ الحبر - - > السير ] [ الحبس ] والحبس: مصدر حبست. والحبس: حجارة تبنى في مجرى الماء لتحبس الماء، فيشرب منه القوم ويسقون أموالهم. [ حبس - - > احبس ] [ حبض - - > شقذ ] [ الحبط ] والحبط: مصدر حبط عمله يحبط حبطأ وحبوطا. والحبط: مصدر حبطت الشاة تحبط حبطا، وهو أن ينتفخ بطنها عن أكل الذرق، وهو الحندقوقى (1). (1) ح‍: " الحندقوق " وهما لغتان. [ الحبق - - > الكذب ] [ الحبل ] والحبل: حبل العاتق. والحبل أيضا من الرمل: رمل يستطيل. والحبل أيضا: واحد الحبال. والحبل أيضا: الوصال (1). والحبل بالكسر: الداهية، وجمعها حبول. قال كثير: * فلا تعجلى يا عز أن تتفهمى * * بنصح أتى الواشون أم بحبول (2) * (1) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " والحبل: العهد والعقد، قال الله عزوجل: " واعتصموا بحبل الله جميعا ". وهذه ليست في التبريزي. (2) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " وروى أبو عمرو بخبول، والخبل: الفساد ". وهذه في التبريزي بدون ذكر أبى عمرو.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:11


[ 121 ]


[ الحبن - - > البسر ] [ حبنطأ ] فإذا كان قصيرا سمنا ضخم البطن قيل: رجل حبنطأ وحبنطأة وحبنطى بغير همز، وهذا رجل حفيثأ وحفيسأ، ورجل درحاية. [ حبنطأة - - > حبنطأ ] [ حبنطى - - > حبنطأ ] [ حبوة - - > رشوة ] [ حبور - - > آثار ] [ الحترة - - > الوكيرة ] [ حتن ] الفراء: يقال حتن وحتن، للمثل. قال: وقال الكسائي: ويقال للمتناضلين إذا استويا في الرمى: قد تحاتنا. [ حتن - - > تن ] [ حثاثا ] ويقال: ما جعلت في عينى حثاثا ولا غمضا. [ حثو ] أبو عبيدة. يقال حثوت عليه التراب وحثيت، حثوا وحثيا. قال الشاعر: * الحصن أدنى لو تريدينه * * من حثيك التراب على الراكب (1) * (1) ب، ح‍، ل والتبريزي: " لو تأييته ". [ حثى - - > حثو ] [ الحج ] وهو الحج والحج. [ حج - - > دعا ] [ حجاب - - > العادة ] [ حجاج ] أبو عمرو والفراء: يقال ححاج العين وحجاجها، للعظم الذى عليه الحاجب. وحكى أبو عمرو: ألقت ولدها لغير تمام وتمام، ولغير تم. [ الحجام - - > مكموم ] [ حجر ] وحجر الانسان وحجره. ويقرأ (حجرا محجورا). و (وحجرا محجورا). [ الحجر ] والحجر: مصدر حجرت عليه حجرا. والحجر: حجر الانسان، وقد يقال بكسر الحاء. وحجر: قصبة اليمامة. والحجر: العقل، قال الله عزوجل: (* هل في ذلك قسم لذى حجر *). والحجر: الحرام: قال الله عزوجل: (* ويقولون حجرا محجورا *) أي حراما محرما. والحجر: الفرس الانثى. والحجر: حجر الكعبة. والحجر: ديار ثمود. قال الله جل ثناؤه: (* ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين *). [ حجرا - - > عود ] [ الحجران ] والحجران: الذهب والفضة. [ الحجرة - - > انتشر ] [ الحجل ] والحجل: مصدر حجل يحجل حجلا. والحجل: الخلخال. والحجل: القيد، من قول عدى بن زيد:



[ 122 ]


* أعاذل قد لاقيت ما يزع الفتى * * وطابقت في الحجلين مشى المقيد * [ حجل - - > سجل ] [ حجل - - > سوار ] [ حجل - - > احجل ] [ حجم - - > احجم ] [ حجئ - - > ضنن ] [ حد - - > احد ] [ الحدأ ] والحدأ: الفؤوس، واحدتها حدأة. [ حدأ ] وقال ابن الكلبى: قال الشرقي في قول الناس: " حدأ حدأ وراك بندقة " - الطوسى بالكسر حدأ، ويعقوب بفتح حدأ - قال: هو حدأ بن نمرة بن سعد العشيرة، وهم بالكوفة. وبندقة بن مظة، وهو سفيان بن سلهم بن الحكم بن سعد العشيرة وبندقة باليمن. فأغارت حدأ على بندقة فنالت منهم، ثم أغارت بندقة على حدأ فأبادتهم. [ الحداء - - > الجدود ] [ الحدأة ] ويقال هي الحدأة والجمع حدأ مكسور الاول مهموز، ولا تقل حدأة. وتقول في هذه الكلمة " حدأ حدأ، وراك بندقة "، وهو ترخيم حدأة. وزعم ابن الكلبى عن الشرقي أن حدأة وبندقة قبيلتان من قبائل اليمن. وقال النابغة: * فأوردهن بطن الاتم شعثا * * يصن المشى كالحدإ التؤام (1) * وتقول هذه مرآة جيدة، والجمع مراء، وتقول العامة مراة بلا همز. (1) التبريزي: " يقال صان الفرس يصون صونا، إذا توجى من الحفا ". ا: " يصر الوجه " صوابه في ب، ح‍، ل والتبريزي واللسان (حدأ) وديوان النابغة. [ حداثة - - > حدثان ] [ حداد - - > احد ] [ الحداس ] وتقول: بلغت به الحداس، أي الغاية التى يجرى إليها أو يعدى، ولا تقل الاداس. [ حدث ] وتقول: هذا رجل حدث وحدث، إذا كان حسن الحديث. ورجل حديث: كثير الحديث. ويقال: هو حدث ملوك، إذا كان صاحب حديثهم وسمرهم. وتقول: هذا رجل حدث، وهو رجل حديث السن، وهم غلمان حدثان السن. ويقال: هل حدث أمر. ويقال: أخذه ما قدم وما حدث. [ حدث - - > يقظ ] [ حدثان ] ويقال: افعل ذلك الامر بحدثان ذلك، وافعل ذلك الامر بجن ذلك. قال المتنخل الهذلى: * أروى بجن العهد سلمى ولا * * ينصبك عهد الملق الحول * وافعل بحداثة ذلك الامر، وبربان ذلك الامر. قال ابن أحمر: وإنما العيش بربانه * * وأنت من أفنانه مقتفر *



[ 123 ]


قال: ومنه قيل شاة ربى وغنم رباب، أي حديثة الولادة وهى في ربابها. [ الحدج ] والحدج: مصدر حدجت البعير أحدجه حدجا. إذا شددت عليه أداته، ويقال حدجه ببصره إذا رماه به، يحدجه حدجا. قال العجاج: * إذا اثبجرا من سواد حدجا * وحدجه بسهم، إذا رماه به. ويقال حدجه بذنب غيره، إذا حمله عليه. والحدج: مركب من مراكب النساء. [ حدر - - > عاب ] [ حدور - - > الصعود ] [ حديث - - > حدث ] [ حذافة ] ويقال ما في رجله حذافة، أي شيئ من طعام واكل الطعام فما ترك منه حذافة. واحتمل رحله فما ترك منه حذافة. [ الحذافير ] ويقال: أخذت الشئ كله وأخذته بحذافيره، وأخذته بزوبره، وأحذته بجلمته، وأخذته بزأمجه وزأبحه (1)، أي لم أدع منه شيئا. (1) التكملة من ب، ل، وفى ح‍: " رأيت في يد فلان نظما حسنا من لؤلؤ، وفى يد فلان سمطا من لؤلؤ، وهما سواء ". [ حذاقا - - > حذقا ] [ حذاقة - - > حذقا ] [ حذة - - > نسبة ] [ حذر - - > يقظ ] [ الحذف ] والحذف: مصدر حذفه بالعصا يحذفه، يقال: بين حاذف وقاذف، فالحاذف بالعصا، والقاذف بالحجر. والحذف: غنم صغار. [ حذق ] وحكى حذق يحذق حذقا وحذقا. [ حذقا ] وقد حذق الغلام القرآن والعمل، يحذق حذقا وحذقا وحذاقة وحذاقا. وقد حذق يحذق، لغة. وقد حذقت الحبل أحذقه حذقا، إذا قطعته، بالفتح لا غير. وقد حذق الخل يحذق حذوقا، إذا كان حامضا. [ حذو - - > احذى ] [ الحذو - - > احذى ] [ حذوة - - > نسبة ] [ حذوة - - > قدوة ] [ حذوقا - - > حذقا ] [ حذى - - > احذى ] [ الحذيا - - > احذى ] [ الحذية - - > احذى ] [ حر - - > احر ] [ الحرائق ] يقال وجدت بنى فلان ما لهم عيش إلا الحرائق. [ الحران ] والحران: الحر وأبى، وهما أخوان. قال الشاعر: * ألا من مبلغ الحرين عنى * * مغلغلة وخص بها أبيا *



[ 124 ]


* يطوف بى عكب في معد * * ويطعن بالصملة في قفيا * [ الحرب ] والحرب من القتال. والحرب: مصدر حرب يحرب حربا إذا اشتد غضبه والحرب أيضا: أن يحرب الرجل ماله. [ الحرب - - > الفأس ] [ حرب - - > احرب ] [ حرج ] قال يونس: ناس من العرب يقولون: ليس في هذا الامر حرج، يعنون ليس فيه حرج. [ حرج - - > سبط ] [ حرجا ] وقد حرجت من ظلمه أحرج حرجا. [ الحرد ] والحرد: القصد، يقال حرد حرده، إذا قصد قصده قال الله عزوجل: (* وغدوا على حرد قادرين *). ثم قال الراجز (1): * أقبل سيل كان من أمر الله * * يحرد حرد الجنة المغله * وقال الجميح: * أما إذا حردت حردى فمجرية * * ضبطا تسكن غيلا غير مقروب * * أي لا يقرب. والحرد: الغيظ. والحرد: أن ييبس عصب البعير من عقال، أو يكون خلقة، فيخبط بها إذا مشى. يقال جمل أحرد وناقة حرداء وإبل حرد. (1) التبريزي: " وأنشد لحسان بن ثابت ". [ حردى ] وتقول: هذه غرفة محردة، فيها حرادى القصب، الواحد حردى. ولا تقل هردى. [ حرر ] الكسائي: يقال: قد حررت يا يوم فأنت تحر، وحررت فأنت تحر، إذا اشتد حر النهار. وقد حررت يا رجل فأنت تحر، من الحرية، لا غير. ويقال: قد ضحيت للشمس وضحيت. والمستقبل أضحى في اللغتين جميعا. [ حرص - - > عتب ] [ حرف - - > احرف ] [ الحرق ] والحرق: أن يصيب الثوب احتراق. والحرق أيضا: مصدر حرق ناب البعير ويحرق، إذا صرف. والحرق في الثوب من الدق. [ الحرقتان ] الحرقتان: تيم وسعد ابنا قيس بن ثعلبة. [ الحرم ] الحرم: الحرام، يقال هذا شئ حرم وحرام، وحل وحلال. ويقال كنت أطيبه لحرمه، أي عند إحرامه. [ حرما - - > المر ] [ الحرمان ] والحرمان: مكة والمدينة.



[ 125 ]


[ حروة ] وتقول: إنى لاجد لهذا الطعام حروة أي حرارة وحراوة، من الفلفل وما أشبهه. [ الحرور - - > السموم ] [ الحرورية ] والحرورية قال الفراء: يقال حر بين الحروية. [ الحرورية - - > خصوصية ] [ حروف الحلق ] وإذا كانت عين الفعل أو لام الفعل أحد الستة الاحرف، وهى حروف الحلق، أتى كثيرا على فعل يفعل. وقد يأتي على القياس فيأتى مستقبله مكسورا ومضموما. وحروف الحلق: الحاء والخاء والعين والغين والهمزة والهاء. [ حرى ] وتقول هو حرى من ذاك وهما حريان وهم حريون وهى حرية وهن حريات، وهو حرى من ذاك وهما حرى وهم حرى، لا يثنى ولا يجمع ولا يؤنث. وهو قمن وهما قمن وهم قمن وهى قمن، لا يثنى ولا يجمع ولا يؤنث. وهو قمن أن يفعل كذا وهما قمنان وهم قمنون وهى قمنة، وكذلك قمين يثنى ويجمع ويؤنث. وهو قمن وهما قمن وهم قمن وهى قمن وهن قمن. [ حرى - - > سبط ] [ حرى - - > حزنى ] [ الحريرة ] والحريرة: أن تنصب القدر بلحم يقطع صغارا على ماء كثير، فإذا نضج ذر عليه الدقيق، فإن لم يكن فيها لحم فهى عصيدة. [ الحريرة - - > اللهيدة ] [ الحريسة ] والحريسة: الشاة تحرس، أي تسرق ليلا. ويقال قد احترسها، إذا سرقها ليلا، وهى الحرائس. [ الحريصة ] قال الاصمعي: الحريصة سحابة تقشر وجه الارض. [ حريف ] وما كان على مثال فعيل أو فعليل فهو مكسور الاول، نحو قولك بصل حريف، ورجل سكير، إذا كان كثير الكسر، وفسيق، إذا كان كثير الفسق، [ وخمير: كثير الشرب للخمر، وعشيق: كثير العشق، وفخير: كثير الفخر (1) ]، وجبير: كثير التجبر، وصريع: شديد الصراع، [ وغليم: شديد الغلمة (2) ]، وظليم: إذا كان شديد الظلم، وضليل: كثير التتبع للضلال، وجرجير [ للبقل ]، وسفسير: للفيج والتابع. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. (2) هذه من ل فقط. مع سقوط الكلمة التى بعدها فيها. [ حريف ] وتقول: هذا بصل حريف. ولا تقل حريف [ الحريقة ] والحريقة: الماء يغلى ثم يذر عليه الدقيق فيلعق، وهو أغلط من الحساء.



[ 126 ]


[ الحريقة - - > النفيتة ] [ حزا ] وتقول قد حزا السراب الشخص يحزوه حزوا، إذا رفعه. وحزأه، يحزؤه، بالهمز لغة. ويقال: قد حزا فلان الشئ يحزيه حزيا، إذا خرصه، يقال: تحزى هذا النخل، أي كم تخرصه. [ الحزام ] وتقول قد بلغ الحزام الطبيين، الضم، والكسر لغية. [ الحزم ] والحزم: حزم الانسان في أمره. والحزم: كالغصص في الصدر، يقال حزم يحزم حزما. قال: حكاه لى الكلابي والباهلي. [ الحزن ] والحزن: الغليظ من الارض، والجمع حزون. والحزن: ضد الفرح. [ الحزن - - > السقم ] [ حزنى ] ويقال بعير حزنى يرعى في الحزن من الارض. وبعير حرى يرعى في الحرة. وبعير سهلى (1) يرعى في السهولة. (1) ضبط في الاصل وب بالفتح. وفى ل، ح‍ بالضم، وكلاهما صواب. [ حزو ] ويقال حزوت الطير وحزيتها، إذا زجرتها. [ حزور ] ويقال للغلام الذى كاد يدرك ولم يفعل: هو غلام حزور، وغلام يافع، وهو غلام يفعة، وهو غلام ملم. [ حزى - - > حزو ] [ الحزيمتان ] والحزيمتان والزبينتان من باهلة، من عمرو بن ثعلبة، وهما حزيمة وزبينة. قال أبو معدان الباهلى: * جاء الحزائم والزبائن دلدلا * * لا سابقين ولا مع القطان * * فعجبت من عوف وماذا كلفت * * ويجى عوف آخر الركبان * وقوله: دلدلا، أي يتدلدلون بين الركبان، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء. [ الحس ] والحس: مصدر حسست القوم أحسهم حسا، إذا قتلتهم، وحسست الدابة أحسها حسا. والحس من أحسست بالشئ. والحس أيضا: وجع يأخذ النفساء بعد الولادة. [ حساء - - > حسوا ] [ حسان - - > كريم ] [ حسان - - > كرام ] [ حسب ] وتقول: حسبى من كذا وكذا. وقد أحسبنى الشئ، إذا كفاك. ولا تقل بسى. [ حسب - - > احسب ] [ الحسب - - > الشرف ]



[ 127 ]


[ حسب ] واعلم ان كل فعل كان ماضيه على " فعل " مكسور العين، فان مستقبله يأتي بفتح العين، نحو علم يعلم، وكبر يكبر، وعجل يعجل، الا اربعة احرف [ جاءت نوادر. قالوا حسب يحسب ويحسب يئس ييئس وييأس. ويبس ييبس وييبس، ونعم ينعم وينعم فان هذه الاحرف (1) من الفعل السالم جاءت بالفتح والكسر. ومن الفعل المعتل ما جاء ماضيه ومستقبله بالكسر ومق يمق، ووفق يفق، ووثق يثق، وورع يرع، وورم يرم، وورث يرث، وورى الزنديرى، وولى يلى. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ حسر - - > جفر ] [ حسرا ] ويقال: قد حسرت العمامة عن رأسي، وحسرت كمى عن ذراعي أحسره حسرا. وقد حسر الرجل يحسر حسرا وحسرة، إذا تلهف على ما فاته. [ حسرة - - > حسرا ] [ حسس ] ويقال حسست له أحس حسا، وحسست له أحس حسا إذا رققت له. قال القطامى: * أخوك الذى لا تملك الحس نفسه * * وترفض يوم المحفظات الكتائف * قال الكميت: * هل من بكى الدار راج أن تحس له * * أو يبكى الدار ماء العبرة الخضل * قال الفراء: [ قال أبو الجراح: ما رأيت عقيليا إلا حسست له. [ حسوا ] يقال: شربت حسوا وحساء، وشربت مشوا ومشيا، وهو الدواء الذى يسهل. [ الحسو - - > الاقلح ] [ حسو - - > عدو ] [ حسوة - - > خطوة ] [ حسيب - - > الشرف ] [ الحسيلة ] وقال الطائى: الحسيلة حشف النخل الذى لم يك حلا بسره فييبسونه حتى ييبس، فإذا ضرب انفت عن نواه ويدنونه باللبن ويمر دون له تمرا حتى يحليه فيأكلونه لقيما. يقال بلوالنا من تلك الحسيلة. وربما ودن بالماء. [ حسين - - > كريم ] [ حش ] وهذا رجل حش إذا أصابه الحشى، وهو الربو. قال النسماخ: * تلاعبني إذا ما شئت خود * * على الانماط ذات حشى قطيع * أي يأخذها الربو إذا مشت من ثقل أرادفها (1) (1) زاد في ب: " ويقال أرنب محشية الكلاب، أي تعدو والكلاب خلفها حتى تنبهر ". [ الحش - - > الضوء ] [ حش - - > علف ] [ حشأ ] وقد حشأ الرجل امرأته يحشوها حشأ، إذا



[ 128 ]


نكحها. وقد حشأته بالسهم، إذا أصبت به جوفه. وقد حشا الوسادة يحشوها حشوا. [ حشاد ] وكذلك أرض حشاد، وأرض زهاد، وأرض شحاح. [ الحشاش ] والحشاش: الذين يحتشون. والمختلون والخالون: الذين يختلون الخلا ويخلونه. [ الحشاش - - > لمعة ] [ حششت - - > علف ] [ حشف - - > قشر ] [ حشفا ] وتقول: " أحشفا وسوء كيلة "، أي أتجمع أن تعطيني حشفا وأن تسئ لى الكيل. والكيلة: مثل قولك القعدة والركبة، أي الحال التى يقعد فيها، والحال التى يركب فيها. [ الحشم ] والحشم: مصدر حشمته أحشمه، إذا أغضبته. وأنشد الفراء: * لعمرك إن قرص أبى خبيب * * بطئ النضج محشوم الاكيل * [ الحشم ] والحشم: قرابة الرجل وعياله. [ حشوا ] وقد حشوت الوسادة والوعاء أحشوها حشوا. وقد حشى الرجل يحشى حشى، إذا أخذه الربو. وأنشد الاصمعي للشماخ: * تلاعبني إذا ما شئت خود * * على الانماط ذات حشى قطيع * [ حشوة ] ويقال أخرج حشوة الشاة وحشوتها، أي جوفها. [ حشى - - > هيف ] [ حشى - - > حشوا ] [ حشى - - > حشأ ] [ الحشيش - - > الخلاء ] [ الحصا - - > العدد ] [ حصاد - - > جزاز ] [ حصان ] وتقول: هذه امرأة حصان وحاصن. وقد حصنت تحصن حصنا. وهى العفيفة. قال الشاعر: * الحصن أدنى لو تأييته * * من حثيك الترب على الراكب * وكذلك امرأة محصنة إذا أحصنت فرجها. وامرأة محصنة كذلك، إذا أحصنها زوجها. [ الحصبة ] وهى الحصبة، والحصبة لغة. وهى الوسمة التى يختضب بها. [ حصر ] ويقال: حصر فلان بوله، وحقن بوله، وصرى وصرب بوله. ويقال ماء صرى وصرى، إذا طال إنقاعه حتى يصفر. [ حصر - - > احصر ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:12


[ 129 ]


[ حصرم - - > قوق ] [ الحصور - - > الحصير ] [ حصور - - > احصر ] [ الحصير ] أبو عمرو: الحصير: الذى لا يشرب الشراب مع القوم من بخله، وهو الحصور أيضا، وأنشد عن بعضهم للاخطل: * وشارب مربح بالكأس نادمنى * * لا بالحصير ولا فيها بسوار (1) * (1) ب والتبريزي: " لا بالحصور ". [ حصير - - > احصر ] [ الحضارة - - > البداوة ] [ حضجر - - > سبحل ] [ حضر ] الفراء: يقال: حضرته وحضرته. قال: وأنشدني أبوثروان العكلى لجرير: * ما من جفانا إذا حاجاتنا حضرت * * كمن لنا عنده التكريم واللطف * [ حضرة ] الفراء عن الكسائي: يقال كلمته بحضرة فلان، وبعضهم يقول بحضرة وحضرة. وكلهم يقول بحضر فلان (1). (1) زاد في ب، ل: " محرك الحاء والضاد ". [ حضرى - - > بدوى ] [ حضم - - > زاوية ] [ الحضن ] والحضن: مصدر حضن الطائر بيضه يحضنه حضنا. وحضن: اسم جبل في أعالي نجد، يقال " أنجد من رأى حضنا ". [ الحضيرة ] وهى الحضيرة: الخمسة والاربعة يغزون. قال الهذلى (1): * رجال حروب يسعرون وحلقة * * من الدار لا تأتى عليها الحضائر * وقالت الجهنية: * يرد المياة حصيرة ونفيضة * * ورد القطاة إذا اسمأل التبع * (1) ب: " أبو شهاب الهذلى ". [ الحضيرة ] وقال الباهلى: الحضيرة: موضع التمر. قال: واهل الفلج يسمونها الصوبة وتسمى ايضا الجرن والجرين. [ الحطم ] والحطم: مصدر حطمت الشئ أحطمه حطما. والحطم: مصدر حطمت الدابة تحطم حطما. [ حطمة ] ورجل حطمة: كثير الاكل. [ حطوط - - > الصعود ] [ حظ - - > مجدود ] [ حظة - - > نسبة ] [ حظر - - > نسبة ] [ حظوة ] اللحيانى: يقال حظى فلان حظوة وحظوة



[ 130 ]


وحظة. ويقال لى بك قدوة وقدوة وقدة. ويقال دارى حذوة دارك وحذوة دارك وحذة دارك. [ حف ] وتقول: هذا رجل حنف، إذا رقت قدماه من المشى، وقد حفى يحفى حفى، مقصور. [ الحف ] والحف: مصدر حف يحف. والحفف: قلة المأكول وكثرة الاكلة. [ حفر ] وفى أسنانه حفر، وهو سلاق في أصول الاسنان، ويقال: أصبح فم فلان محفورا. [ حفر ] وتقول: بأسنانه حفر بالتخفيف، وهو أفصح من حفر، وبنو أسد يقولون حفر. [ حفر - - > سعفة ] [ الحفض ] والحفض: مصدر حفضت العود وغيره أحفضه حفضا، إذا حنيته. قال رؤبة: * إما ترى دهرا حناني حفضا * والحفض: البعير الذى يحمل خرثى البيت، والجمع أخفاض. قال رؤبة: * يا بن قروم لسن بالاحفاض * والحفض: متاع البيت أيضا. ويروى بيت عمرو بن كلثوم: * ونحن إذا عماد الحى خرت * * عن الاحفاض نمنع من يلينا * أي خرت عن الابل التى تحمل خرثى المتاع. ويروى " خرت على الاحفاض " أي على المتاع. [ حفظ - - > احفظ ] [ الحفف - - > الحف ] [ حفف ] وتقول: ما رئى عليهم حفف ولا ضفف، أي أثر عوز. ويقال: قوم محفوفون، وقد حفتهم الحاجة حفا شديدا، تحفهم، إذا كانوا محاويج. [ حفيثأ - - > حبنطأ ] [ حفيظ - - > مجدود ] [ حفيف ] ويقال: سمعت حفيف الرحى، وسمعت سحيف الرحى، وهو صوتها إذا طحنت. [ حقدا ] وحقدت عليه أحقد حقدا، وحقدت أحقد لغة. [ حقن - - > حصر ] [ حك - - > احاك ] [ حكو ] أبو عبيدة: يقال حكوت عنه الكلام، أي حكيت. [ حكى - - > حكو ] [ حلا ] ويقال: حلوت فلانا على ذلك مالا، فأنا أحلوه حلوا وحلوانا. قال علقمة بن عبدة: * ألا رجل أحلوه رحلى وناقتي *



[ 131 ]


* يبلغ عنى الشعر إذ مات قائله * وقوله " ألا رجل أحلوه "، يريد: ألا من رجل، كما قال الآخر (1): * ألا رجل جزاه الله خيرا * * يدل على محصلة تبيت * محصلة: تحصل تراب المعدن لتنخله. وقال أوس: * كأنى حلوت الشعر يوم مدحته * * صفا صخرة صماء يبس بلالها * وجاء في الحديث: " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حلوان الكاهن ". (1) هو عمرو بن قعاس المرادى. انظر مقاييس اللغة (2: 68). [ حلا ] وقد حلات له حلوءا، إذا حككت له حجرا ثم جعلت الحكاكة على كفك وصدأت به المرآة ثم كحلته به. وقد حلوته إذا وهبت له شيئا على شئ فعله بك، أحلوه حلوانا قال الشاعر: * ألا رجل أحلوه رحلى وناقتي * * يبلغ عنى الشعر إذ مات قائله * [ حلا ] وقالوا حلات السويق، وإنما هو من الحلاوة. [ حلا ] وقد حلات الابل عن الماء، إذا طردتها عنه ومنعتها من أن ترده. وقد حليت الشئ في عين صاحبه. [ حلا - - > علو ] [ حلاوة ] وتقول: وقع على حلاوة القفا، ووقع على حلاوى القفا. [ حلب - - > احلب ] [ الحلبة - - > ظلمة ] [ حلبى - - > مغلوث ] [ الحلف ] والحلف: مصدر حلفت أحلف حلفا. والحلف: العهد يكون بين القوم. [ الحلف - - > الكذب ] [ حلفة - - > قصبة ] [ الحلفة - - > الطرفة ] [ الحلق ] والحلق: الواحد من الحلوق. والحلق: مصدر حلقت الشئ حلقا. والحلق: المال الكثير، والحلق أيضا: خاتم الملك. قال المخبل السعدى: * وأعطى منا الحلق أبيض ماجد * * رديف ملوك ما تغب نوافله * [ حلقة ] وتقول: هي حلقة الباب، وحلقة القوم، والجميع حلق وحلاق. قال أبو يوسف: وسمعت أبا عمرو الشيباني يقول: ليس في الكلام حلقة، إلا جمع حالق، تقول: هؤلاء قوم حلقة للذين يحلقون الشعر. ويقال قد حلق معزه وجز صانه، وهى حلاقة المعزى. [ حلما ] وقد حلم الرجل في منامه يحلم حلما. وقد حلم الاديم يحلم حلما، إذا كان فيه الحلمة، وهى دودة في الجلد. وقال: وأنشدني أبو عمرو:



[ 132 ]


* فإنك والكتاب إلى على * * كدابغة وقد حلم الاديم (1) * (1) للوليد بن عقبة، كما في اللسان (حلم) وكذلك في ب. [ حلو ] ويقال: قد حلوت الرجل حلوانا إذا وهبت له. قال الشاعر: * ألا رجل أحلوه رحلى وناقتي * * يبلغ عنى الشعر إذ مات قائله * وقد حليت المرأة أحليها، إذا حليتها. [ حلو - - > حلى ] [ حلو - - > حلا ] [ الحلوء ] والحلوء: حجر يدلك عليه دواء ثم تكحل به العين. ويقال: حلات له حلوءا. [ حلوبة - - > الركوب ] [ الحلوبة - - > الجزورة ] [ حلى ] ويقال حليت المرأة فأنا أحليها، إذا جعلت لها حليا. وبعضهم يقول حلوتها في هذا المعنى. [ حلى ] ويقال: حلى بعينى وبصدري وفى عينى وفى صدري، وحلا بعينى وفى عينى حلاوة فيهما جميعا. [ حلى - - > اطرف ] [ حلى - - > علو ] [ حلى - - > حلو ] [ حلى - - > حلا ] [ الحليجة ] وقال ابو صاعد الكلابي: الحليجة عصارة نحى أو لبن أنقع فيه تمر. وقال أبومهدى وغنية (1): هي السمن على المحض. (1) في الاصل: " وغيره "، وأثبتنا ما في سائر النسخ. [ حم - - > سم ] [ حم ] ويقال: لا حم من ذلك، أي لا بد منه. [ حم - - > بد ] [ حمأ - - > احمأ ] [ حماة ] قال الاصمعي: حماة المرأة: أم زوجها، لا لغة فيه غير هذه. وكل شئ من قبل الزوح - أخوه أو أبوه أو عمه - فهم الاحماء. ويقال: هذا حموها، ومررت بحميها، ورأيت حماها. وهذا حم في الانفراد. ويقال: حماها، بمنزلة قفاها، ورأيت حماها ومررت بحماها، وهذا حما. وزاد الفرا حم ء، ساكنة الميم مهموزة، وحمها بترك الهمزة. قال حميد: * وبجارة شوهاء ترقبني * * وحما يخر كمنبذ الحلس * وقال الآخر: * قلت لبواب لديه دارها * * تيذن، فإنى حمؤها وجارها * وإن شئت حمها. [ حمار - - > راكب ] [ حماطة - - > اقصى ]



[ 133 ]


[ حمة ] وتقول هي حمة العقرب بتخفيف الميم للسم، والجمع حمات، ولا تقل حمة بالتشديد. ويقال للتى تلسع بها الابرة، وقد أبرته العقرب تأبره أبرا. ويقال: إنه لذو مئبر في الناس، إذا كان يسعى بينهم بالفساد والنمائم. [ حمد - - > اذم ] [ الحمد ] وتقول الحمد لله إذ كان كذا وكذا، ولا تقل الحمد لله الذى كان كذا وكذا، حتى تقول: به، أو منه أو بأمره. أو بصنعه. [ حمدة ] ورجل حمدة: يكثر حمد الاشياء ويزعم فيها أكثر مما فيها. ورجل هقعة: يكثر الاضطجاع والاتكاء بين القوم. [ حمر - - > ظفارى ] [ حمرا ] ويقال قد حمر شاته، يحمرها حمرا، إذا نتفها. ويقال: قد حمر الخارز سيرة يحمره، وهو أن يحسى باطنه ويدهنه ثم يخرز به فيسهل. ويقال: قد حمر البرذون من الشعير يحمر حمرا. [ حمرة ] ويقال للحمرة حمرة. قال ابن أحمر: * تبيض على أرجائها الحمر (1) * (1) البيت بتمامه، كما في اللسان (حمر): * إن لا تداركم تصبح منازلهم * * قفرا تبيض على أرجائها الحمر * [ الحمرة - - > تعهد ] [ حمض ] وتقول: قد حمضت الابل فهى حامضة، إذا كانت ترعى الخلة، وهو من النبت ما كان مالحا أو ملحا، وأحمضتها أنا. فإذا كانت مفيمة في الحمض قيل: إبل حمضية وإبل واضعة. وهؤلاء قوم أصحاب وضيعة، إذا كانت إبلهم ترعى الحمض، وهذه إبل آركة، إذا كانت مقيمة في الحمض، وإبل زاهية لا ترعى الحمض، وإبل عادية، إذا كانت لا ترعى الحمض. قال كثير: * وإن الذى ينوى من المال أهلها * * أوارك لما تأتلف وعوادى * ذكر امرأة وأن أهلها يطلبون من المهر ما لا يمكن، كما لا تأتلف هذه الاوارك والعوادي. [ حمضانة - - > خميصة ] [ حمضي - - > غاض ] [ حمضية - - > حمض ] [ الحمل ] والحمل: ما كان في بطن أو على رأس شجرة، وجمعه أحمال. والحمل: ما حمل على ظهر أو رأس. قال الفراء: ويقال امرأة حامل وحاملة، إذا كان في بطنها ولد. وأنشد الاصمعي: * تمخضت المنون له بيوم * * أنى ولكل حاملة تمام (1) * فمن قال حامل قال: هذا نعت لا يكون إلا للمؤنث. ومن قال حاملة بنى على حملت. فإذا



[ 134 ]


حملت شيئا على ظهر أو رأس فهى حاملة لا غير، لان هذا قد يكون للمذكر. (1) البيت لعمرو بن حسان، من ابيات ذكر فيها الملوك من المنادرة والاكاسرة على طريق الاعتبار. عن التبريزي. [ حمو ] الكسائي: يقال اشتد حمو الشمس، وحمى الشمس. [ حموان - - > قطيات ] [ حمولة - - > الركوب ] [ حمى ] وعن غير يعقوب: حميت المكان وأحميته، أي جعلته حمى لا يقرب ومنعت الناس منه، وكذلك المسمار، وأحميته. أنشدنا أبو الحسن ويعقوب وغيره: * حمى أجماته فتركن قفرا * * وأحمى ما يليه من الاجام (1) * (1) في اللسان (18: 218): " وأحمى ما سواه ". [ حمى - - > علف ] [ حمى - - > حمو ] [ حمى - - > احمى ] [ الحميت - - > السقاء ] [ الحميمة ] والحميمة، وجمعها حمائم: كرائم الابل. يقال أخذ المصدق حمائم الابل، أي كرائمها. [ الحميمة ] والحميمة: الماء يسخن. يقال: أحموا لنا الماء. وهو من المحض إذا أسخن. [ حن ] ولا أفعله ما حنت النيب، وما أطت الابل، وما غرد راكب، وما غرد الحمام، وما بل بحر صوفة. ولا أفعله أخرى المنون، أي أخرى الدهر. ولا أفعله يد الدهر، وقفا الدهر وحيرى الدهر. ولا أفعله سمير الليالى. قال الشنفرى: * هنالك لا أرجو حياة تسرني * * سمير الليالى مبسلا بالجرائر * مبسل: مسلم، من قول الله تعالى: (* اؤلئك الذين أبسلوا *). [ حنأ ] ويقال قد حنأت لحيتى بالحناء، وقد قنأت لحيتى بالخضاب. وقد قنأت، إذا اشتدت حمرتها. [ حنان - - > لبأ ] [ جنة - - > احنة ] [ حنتال - - > بد ] [ الحنتفان ] والحنتفان: الحنتف وأخوه سيف، ابنا أوس بن حميري بن رياح بن يربوع. [ حندورة - - > حنديرة ] [ حنديرة ] الفراء: يقال جعلته على حنديرة عينى، وحندورة عينى، إذا جعلته نصب عينك. [ الحنذ ] والحنذ: مصدر حنذت الجدى أحنذه، إذا شويته وجعلت فوقه حجارة محماة لتنضجه. قال الله عزوجل: (فجاء بعجل



[ 135 ]


حنيذ). ويقال حنذت الفرس أحنذه، إذا ألقيت عليه الجلال ليعرق. وحنذ: موضع قريب من المدينة. قال الراجز (1): * تأبري يا خيرة الفسيل (2) * * تأبري من حنذ وشولى * * إذ ضن أهل النخل بالفحول * أي تأبري اقبلي التلقيح. والابار هو تلقيح النخل. (1) التبريزي: " أحيحة بن الجلاح ". (2) في الاصل: " يا خيرة من خير الفسيل ". وأثبتنا ما في ب، ح‍، والتبريزي. [ حنزقرة - - > دعبوب ] [ حنظى - - > الجرس ] [ حنق - - > احنق ] [ الحنك ] والحنك: مصدر حنك الدابة يحنكها حنكا، إذا شد في حنكها الاسفل حبلا يقودها به، وقد احتنك دابته مثل حنكها. ويقال قد احتنك الجراد الارض، إذا أتى نبتها. وقول الله جل ذكره: (* لاحتنكن ذريته إلا قليلا *) مأخوذ من أحد هذين. والحنك: حنك الانسان وغيره، ويقال: أسود مثل حنك الغراب، يعنى منقاره. [ حنو ] وتقول حنوت عليه فأنا أحنو، إذا عطفت عليه وحدبت عليه. ويقال: امرأة حانية، إذا قامت على ولدها ولم تزوج، وقد حنت عليهم تحنو. وتقول: حنيت العود وحنيت ظهرى، وحنوت لغة. [ حنى - - > حنو ] [ حنيذ - - > الحنذ ] [ حنين ] وقولهم: " رجع بخفى حنين "، للرجل إذا رد عن حاجته. قال أبو اليقظان: كان حنين رجلا شديدا، ادعى إلى أسد بن هاشم بن عبد مناف، فأتى عبد المطلب وعليه خفان أحمران، فقال: يا عم، أنا ابن أسد بن هاشم. فقال عبد المطلب: لا وثياب هاشم، ما أعرف شمائل هاشم فيك، فارجع. فقالوا: رجع بخفى حنين. [ الحوأب ] وهى كلاب الحوأب، ولا تقل الحوب. قال الفراء: أنشدني بعضهم: * ما هي إلا شربة بالحوأب * * فصعدى من بعدها أو صوبي * [ الحوار ] يقال: هو الحوار لولد الناقة، والحوار لغة رديئة. ويقال إنه لحسن الحوار، أي المحاورة. [ حوار - - > قصاص ] [ حوارى ] وتقول: هذا دقيق حوارى مضمومة، وهو من البياض. [ حوارى - - > لفيف ] [ الحواشى - - > اجل ] [ حوبة ] وحوبة الرجل: أمه. وقال بعضهم: حوبة.



[ 136 ]


[ حوبة ] ويقال لفلان في بنى فلان حوبة. وبعضهم يقول حيبة، فتذهب الواو إذا انكسر ما قبلها، وهى الام أو الاخت أو البنت، وهى في موضع آخر الهم والحاجة. قال الفرزدق: * لحوبة أم ما يسوغ شرابها (1) * وقال أبو كبير: * ثم انصرفت ولا أبثك حيبتى * رعش العظام أطيش مشى الاصور * (1) صدره عند التبريزي: * فهب لى خنيسا واحتسب فيه منة * [ حوث - - > حيث ] [ حوجاء - - > سوداء ] [ حور ] وأنشد: * أزمان عينا سرور المسرور * * عينأ حوراء من العين الحير (1) * قال الفراء: إنما قيل الحير لمكان العين، كما قالوا " إنى لآيته بالغدايا والعشايا " والغداة لا يجمع غدايا. (1) نسبه التبريزي إلى منظور بن مرثد الاسدي. [ الحور - - > ذات النحيين ] [ الحور ] والحور، يقال حار يحور حورا، إذا رجع. ويقال نعوذ بالله من الحور بعد الكور. والحور. النقصان. قال الشاعر (1): * واستعجلوا عن خفيف المضغ فازدردوا * * والذم يبقى وزاد القوم في حور * والحور: جمع حوراء. ويقال في مثل: " حور في محارة " أي نقصان في نقصان. (1) التبريزي: سبيع بن الحظيم التيمى. [ حوران - - > حائر ] [ حوشب - - > مجفر ] [ الحوص ] والحوص: الخياطة، يقال حص عين صقرك، أي خطها. وقد حاص شقاقا برجله، أي خاطه. ويقال شقوق أيضا. قال الراجز (1): * ترى برجليه شقوقا في كلع * * من بارئ حيص ودام منسلع والحوص: ضيق في مؤخر العينين، يقال رجل أحوص وامرأة حوصاء، بينة الحوص. (1) التبريزي: " وهو أبو محمد الحذلمى " [ حوصاء - - > الحوص ] [ حوض - - > دور ] [ حوط - - > دور ] [ الحوقلة - - > البسملة ] [ حول ] وتقول هم حوله وحوليه، وحواليه ولا تقول حواليه. [ حول - - > احول ] [ الحولاء ] وهو الحولاء والحولاء، للجلدة التى تخرج مع الولد فيها أغراس وفيها خطوط حمر وخضر. [ حولة ] ورجل حولة: محتال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:12


[ 137 ]


[ الحولقة - - > البسملة ] [ حوير - - > معنى ] [ حيا ] وقولهم: " حياك الله وبياك "، معنى حياك الله: ملكك، والتحية: الملك. وقولهم: " التحيات لله " أي الملك لله. قال عمرو بن معد يكرب: * أسير به إلى النعمان حتى * * أنيخ على تحيته بجند * أي على ملكه. وقال زهير بن جناب الكلبى: * ولكل ما نال الفتى * * قد نلته إلا التحيه * أي إلا الملك. وقولهم " بياك "، أي اعتمدك بالتحية. قال الراجز: * باتت تبيا حوضها عكوفا (1) * أي تعتمد حوضها. وقال الآخر: * لما تبيينا أخا تميم * * أعطى عطاء اللحز اللئيم * (1) بعده في سائر النسخ: * مثل الصفوف لاقت الصوفا * والرجز لابي محمد الفقعسى، كما في اللسان. [ حيبة - - > حوبة ] [ حيث ] ومن حيث لا تعلم ومن حوث لا تعلم. [ الحير - - > حور ] [ حيران - - > حائر ] [ حيرى - - > حن ] [ حيص ] وحكى: وقع فلان في حيص بيص، وحيص بيص، إذا وقع في أمر شديد. وحكى عن بعضهم: إنك لتحسب الارض على حيصا بيصا، وحيصا بيصا. وأنشد لامية بن أبى عائذ الهذلى: * قد كنت خراجا ولوجا صيرفا * * لم تلتحصنى حيص بيص لحاص * وقوله. تلتحصنى، أي لم أنشب فيها. ولحاص فعال منه. [ حيفس ] ويقال للرجل إذا كان قصيرا غليظا: هذا رجل حيفس، ورجل كلكل وكلاكل، وهذا رجل جعظارة. [ حيلة - - > ثلة ] [ الحين - - > الميل ] [ الحينة ] الفراء: هو يأكل الحينة، والحينه لاهل الحجاز، أي وجبة في اليوم. [ حيى - - > قتل ]



[ 139 ]


* (حرف الخاء) * [ خائل - - > خال ] [ خابز - - > باصر ] [ خابط - - > ناطح ] [ خابط ] وقال أبو سليمان الحنظلي: ما أدرى أي خابط الليل هو. [ الخابية ] والخابية غير مهموز من خبأت الشئ. ويقولون " رأيت " فإذا صاروا إلى الفعل المستقبل قالوا: أنت ترى، ونحن نرى، وهو يرى، وأنا أرى، فلم يهمزوها. [ خاثرا ] ويقال للرجل إذا أصبح كسلان خبيث النفس: أصبح خاثرا، وأصبح فلان متبغثرا، وأصبح فلان متمقسا. [ الخازباز - - > القلع ] [ خاس ] وقولهم: " قد خاس البيع والطعام "، وأصله من خاست الجيفة في أول ما تروح، فكأنه كسد حتى فسد. [ خاصم - - > فاعل ] [ خاطئ - - > اخطء ] [ الخافقان ] والخافقان: المشرق والمغرب، لان الليل والنهار يخفقان فيهما. [ خال ] ورجل خال: ذو خيلاء. [ خال ] ورجل خال مال وخائل مال، إذا كان حسن القيام على ماله يصلحه.



[ 140 ]


[ خال - - > اخال ] [ الخالدان ] والخالدان: خالد بن نضلة بن الاشتر بن جحوان بن فقعس، وخالد بن قيس بن المضلل بن مالك الاصغر بن منقذ بن طريف بن قعين. وقال الشاعر (1): * وقبلي مات الخالدان كلاهما * * عميد بنى جحوان وابن المضلل * (1) هو الاسود بن يعفر. كما في اللسان (خلد). [ خامسا ] وتقول جاء فلان ثالثا، وجاء فلان رابعا، وجاء فلان خامسا وخاميا، وجاء فلان سادسا وساديا وساتا. قال الشاعر: * مضى ثلاث سنين منذ حل بها * * وعام حلت وهذا التابع الخامى * وقال الآخر: * إذا ما عد أربعة فسال * * فزوجك خامس وحموك سادى * فمن قال: سادس بناه على السدس، ومن قال ساتا بناه على لفظ ستة وست والاصل سدسة، فأدغمت الدال في السين فصارت تاء مشددة ومن قال ساديا وخاميا أبدل من السين ياء. [ خاميا - - > خامسا ] [ الخب ] والخب ء: ما خبئ، خبأت الشئ أخبؤه. وقد خبت النار تخبو خبوا، إذا ذهب لهبها. [ الخبأة - - > طلعة ] [ خبت ] ويقال: قد خبت النار، إذا سكن لهبها. وقد كبت، إذا غطاها الرماد والجمر تحته. وقد همدت، إذا طفت [ ولم يبق منها شئ البتة (1) ]. (1) التكملة من ب، ج‍، ل. [ خبج - - > حبج ] [ الخبر ] والخبر: المزادة، وجمعها خبور. ويقال ناقة خبر، إذا كانت غزيرة، تشبه بالمزادة في غزرها. والخبر من الاخيار. [ الخبر ] والخبر: المزادة. ويقال للناقة إذا كانت غزيرة: خبر، تشبه بالمزادة. والخبر: العلم بالشئ. [ الخبر - - > القسم ] [ خبرا ] ويقال: قد خبرت الرجل فأنا أخبره خبرا وخبرة. ويقال: من أين خبرت هذا، أي من أين علمته. [ خبرة - - > خبرا ] [ الخبز ] ويقال خبز خبزا. والخبز الاسم. [ الخبط ] والخبط: مصدر خبط الرجل القوم بسيفه يخبطهم خبطا، وقد خبط البعير بقوائمه يخبط. والخبط: ما سقط من ورق الشجر إذا خبط



[ 141 ]


بالعصى ليعلفه الابل. [ الخبط ] وقد خبطت الشجر خبطا إذا ضربت ورقه بعصا ليسقط فتعلفه الغنم. ويقال: لما سقط الخبط. [ الخبط ] وقد خبطت الشجر أخبطه خبطا. ويقال لما سقط من ورقه: الخبط. [ خبط - - > رمح ] [ الخبل ] والخبل: فساد الاعضاء. يقال بنو فلان يطالبون بنى فلان بدماء وخبل، أي بقطع أيد وأرجل. والخبل: الجن، يقال به خبل، أي شئ من أهل الارض. [ الخبيبان ] والخبيبان: عبد الله بن الزبير، وأخوه مصعب وكان يقال لعبد الله بن الزيبر أبو خبيب. وقال الراعى: * وما أتيت أبا خبيب وافدا * * يوما أريد لبيعتي تبديلا (1) * وقال الراجز (2): * قدنى من نصر الخبيبين قدى * * ليس الامام بالشحيح الملحد * يعنى أبا خبيب ومن كان على رأيه. (1) بعده في ب: " ويروى: ما إن أتيت ". (2) هو حميد الارقط، كما في اللسان. [ الخبيبة ] والخبيبة: صوف الثنى. والخبيبة: من الصوف أفضل من العقيقة وأكثر. [ خثر - - > طهر ] [ خجأة ] ورجل خجأة، ورجل ضجعة، أي عاجز لا يكاد يبرح بيته. [ خجل ] وقولهم: " قد خجل فلان "، قال أبو تمام الاعرابي (1): الخجل: سوء احتمال الغنى. والدقع: سوء احتمال الفقر. ومنه جاء الحديث في النساء " إنكن إذا شبعتن خجلتن، وإذا جعتن دقعتن ": قال الكميت: * ولم يدقعوا عند ما نابهم * * لصرفي زمان ولم يخجلوا * (1) هذه الكلمة من ب، ل. [ خداج - - > اخدج ] [ خدج - - > اخدج ] [ خدش - - > جحش ] [ خدع ] وخدعته خدعا وخدعا. [ خدعة ] الكسائي وأبو زيد قالا: " الحرب خدعة ". [ خدعه - - > هزأة ] [ خدعة ] يونس: يقال الحرب خدعة وخدعة.



[ 142 ]


[ خدن ] ويقال: فلان خدن فلان، وخلم فلان، هما سواء. ويقال: فلان صديق فلان، وفلان خلة فلان وخلصأنه، وفلان دخلل فلان ودخلله، وفلان شجير فلان. [ الخدوش - - > جحش ] [ خدمة - - > سوار ] [ خدى - - > اخذي ] [ خذء - - > استخذأ ] [ خذء - - > جزأ ] [ خذلة - - > هزأة ] [ خذى - - > استخذأ ] [ الخراتان ] والخراتان: نجمان. [ خراج ] وتقول: لعب الصبيان خراج يا هذا، مكسورة الجيم، بمنزلة دراك وقطام. [ الخراس - - > الخرس ] [ خربصيصة ] قال الاصمعي: يقال جاءت وما عليها خربصيصة، أي شئ من الحلى. وكذلك هلبسيسة. [ خربصيصة - - > قذعملة ] [ الخرج ] والخرج باليمامة (1). والخرج: الخراج. والخرج: سواد وبياض، يقال نعامة خرجاء وظليم أخرج بين الخرج. وعام فيه تخريج، أي خصب وجدب. قال العجاج: * ولبست للموت جلا أخرجا * (1) عند التبريزي فقط: " بلد باليمامة ". [ الخرج ] ويقال: جعل فلان متاعه في خرجه، وجعل متاعه في كرزه. والكرز والخرج، سواء. ويقال للكبش الذى يحمل خرج الراعى: كراز. قال الراعى: * يا ليت أنى وسبيعا في الغنم * * والخرج منها فوق كراز أجم * [ خرجاء - - > الخرج ] [ خرجة ] ورجل خرجة ولجة: كثير الخروج والؤلوج. [ خرزة ] وخرزة يقال لها خرزة العقرة تشدها المرأة في حقويها لئلا تحمل. [ الخرس ] والخرس: الدن، يقال للذى يعمل الدنان الخراس. والخرس: مصدر الاخرس. [ خرس ] ويقال: خرس فلان فلم يتكلم، واخرنمس وأرم فما يتكلم. قال الراجز: * يردن والليل مرم طائره * * مرحى رواقاه هجود سامره * * ورد المحال قلقت محاوره * [ خرص ] وتقول: خرصت النخل خرصا، وكم خرص



[ 143 ]


أرضك، مكسورة الخاء. ويقال: ما في أذنها خرص أي حلقة. [ خرص ] ويقال: خرص النخل خرصا بكسر الخاء وسكون الراء، وإن شئت خرصا. [ خرص ] وهو خرص وخرص وخرص، وهو ما علا الجبة من السنان. [ الخرص ] والخرص: مصدر خرصت النخل أخرصه خرصا. والخرص: جوع مع برد. ويقال رجل خرص، إذا كان جائعا مقرورا. [ الخرص ] والخرص: خرص النخل. والخرص: الحلقة، يقال ما في أذن الجارية خرص. [ الخرص - - > الخصر ] [ خرصا ] ويقال ما تملك خرصا وخرصا [ الخرط ] والخرط: مصدر خرط الورق يخرطه خرطا. والخرط: داء يصيب الناقة والشاة في ضروعها. وهو أن يجمد اللبن في ضروعها، فيخرج مثل قطع الاوتار. يقال أخرطت الشاة فهى مخرط. [ خرط - - > اخرط ] [ الخرف ] والخرف: مصدر خرفت الارض تخرف خرفا. إذا أصابها مطر الخريف، وهو المطر الذى يأتي عند صرام النخل. والخرف: مصدر خرفت النخلة أخرفها، إذا جنيت رطبها. والخرف: الهرم. [ خرف - - > ربع ] [ الخرق ] والخرق في الثوب وغيره. والخرق: الفلاة المتسعة. والخرق: أن يخرق الغزال من الفرق فلا يقدر على النهوض، والطائر فلا يقدر على الطيران. [ الخرق ] والخرق الفلاة الواسعة (1). والخرق: الذى يكون في الثوب وغيره. والخرق: السخى الكريم يتخرق في السخاء. وإنما سموا الفلاة خرقا لا نخراق الريح فيها. قال أبودواد الايادي: * وخرق سبسب يجرى * * عليه موره سهب * (1) الحق هنا بهامش الاصل العبارة الآتية: " وإنما سموا الفلاة " إلى آخر بيت أبى دواد. [ الخرم ] والخرم: مصدر خرمت المزادة والخرزة أخرمها. ويقال ذهب فلان دليلا فما خرم عن الطريق. ويقال رجل أخرم بين الخرم، إذا كان منخرم إحدى المنخرين. [ خرماء ] ويقال: ما نبست فيه بخرماء (1)، يعنى أنه كذب.



[ 144 ]


(1) في الاصل: " لبست منه بخرماء ". وفى ب: " ما لبست منه بخرماء "، صوابها في اللسان (خرم). [ الخرنوب - - > الخروب ] [ خروب ] وكل ما كان على مثال فعول مشدد العين فهو مفتوح الاول، نحو خروب، وسفود، وكلوب، وسنوت - وهو الكمون - قال الشاعر (1): * هم السمن بالسنوت لا ألس فيهم * * وهم يمنعون جارهم أن يقردا * إلا ثلاثة أحرف جاءت نوادر مضمومة الاول، وهى سبوح، وقدوس، [ وذروح لواحد الذراريح. وقد قال بعضهم: سبوح وقدوس (2) ] ففتح أولها. (1) هو الحصين بن القعقاع، كما في اللسان (سنت، ألس). (2) التكملة من ب، ح‍، ل. [ الخروب ] ويقال هو الخروب والخرنوب، ولا تقل خرنوب. [ خريت - - > خروت ] [ الخريدة ] والخريدة من النساء: الحيية. [ الخرير ] ويقال: سمعت خرير الماء، وسمعت أليل الماء، أي صوت جريه. [ خزاية - - > خزيا ] [ الخزرة ] والخزرة: وجع يأخذ في الظهر. [ خزعال ] قال الفراء: وليس في الكلام فعلال مفتوح الفاء إذا لم يكن من ذوات التضعيف إلا حرف واحد، يقال: ناقة بها خزعال، أي ظلع. فأما ذوات التضعيف ففعلال فيها كثير، نحو الزلزال. والقلقال وأشباهه، إذا فتحته فهو اسم وإذا كسرته فهو مصدر، نحو قولك: زلزلته زلزالا شديدا وقلقلته قلقالا شديدا. [ الخزم ] والخزم: مصدر خزمت البعير أخزمه خزما. والخزم،: شجر يتخذ من لحائه الحبال. قال الاصمعي: وبالمدينة سوق يقال لها سوق الخزامين. وقال الجعدى: * في مرفقيه تقارب وله * * بركة زور كجبأة الخزم * والجبأة: الخشبة التى يحذو عليها الحذاء، وهو الفرزوم (1)، أي خشبة الحذاء. (1) ب: " الفرزوم " وهما لغتان. وفى تهذيب اصلاح المنطق: " البصريون يقولون القرزوم بالقاف، ويعقوب رواهما جميعا ". [ خزوا - - > خزيا ] [ خزيا ] وتقول: قد خزى الرجل يخزى خزيا، إذا وقع في بلية. وقد خزى يخزى خزاية، إذا استحيا. وقد خزاه يخزوه خزوا، إذا ساسه وقهره. وقال ذو الاصبع: * لاه ابن عمك لا أفضلت في حسب * * عنى ولا أنت ديانى فتخزونى *



[ 145 ]


أي ولا أنت مالك أمرى فتسوسنى. وقال لبيد: * غير أن لا تكذبنها في التقى * * واخزها بالبر لله الاجل * من الجلالة. [ خس - - > اخس ] [ خساسة ] وحكى الفراء: خسست بعدى خساسة وخسست بعدى خسة. [ خسة - - > خساسة ] [ الخسف ] وقد سامه الخسف والخسف. [ الخشاء ] قال: وليس في الكلام فعلاء مضمومة الفاء ساكنة العين ممدودة، إلا حرفان: الخشاء خشاء الاذن، وهو العظم الناتى وراء الاذن. وقوباء، والاصل فيها تحريك العين، وهو خششاء وقوباء. [ الخشاش ] أبو عمرو: الخشاش والخشاش: الماضي من الرجال. أبو زيد: يقال بالثوب عوار وعوار. الفراء: يقال أجاب الله دعاءه وغواثه وغواثه. [ خشاش ] الفراء: يقال رجل خشاش وخشاش، وهو السمعمع، وهو اللطيف الرأس، الضرب، الخفيف الجسم. [ الخشب ] والخشب: مصدر خشبت الشعر أخشبه، إذا قلته كما يجئ ولم تتنوق فيه. وقد خشبت النبل، إذا بريتها البرى الاول. والخشب: الخشب. [ الخصر ] والخصر: الذى يجد البرد. والخرص: الجائع المقرور. [ الخصف ] والخصف: مصدر خصفت النعل أخصفها خصفا. والخصف: الجلال البحرانية. [ الخصم ] وتقول هو خصمى، ولا تقل خصمى، وهما خصمى (1). قال الله عزوجل: (* وهل أتاك نبو الخصم *). ومن العرب من يثنيه ويجمعه، فيقول هما خصمان وهم خصوم. ويقال أيضا للخصم خصيم والجمع خصماء. (1) زاد في ب، ح‍، ل " وهم خصمى ". [ الخصوصية ] وتقول: فعلت ذاك بك خصوصية، وهو لص بين اللصوصية، وهو حر بين الحرورية. [ خصية ] وتقول: ما أعظم خصيته وخصيتيه. ولا تكسر الخاء. قال الراجز: * كأن خصييه من التدلدل * * ظرف عجوز فيه ثنتا حنظل * الواحد خصى وخصية. وقالت امرأة من العرب:



[ 146 ]


* لست أبالى أن أكون محمقه * * إذا رأيت خصية معلقه * وقال أبو عمرو الشيباني: الخصيتان البيضتان. والخصيان: الجلدتان اللتان فيهما البيضتان وكذلك الكلية مضمومة، وهما الكليتان. [ خصية - - > نسوة ] [ خضارة ] وتقول: هذا خضارة طاميا، اسم للبحر وهو معرفة. وهذا جابر بن حبة: اسم للخبز، وهو معرفة. وقول النابغة: * إنا احتملنا خطتينا بيننا * * فحملت برة واحتملت فجار * فبرة: اسم للبر، وهو معرفة. وفجار: اسم للفجور. [ خضما ] ويقال قضمت الدابة شعيرها تقضمه قضما، وقد خضمت الشئ فأنا أخضمه خضما. والخضم: أكل بسعة. قال الاصمعي: أخبرنا ابن أبى طرفة قال: قدم أعرابي على ابن عم له بمكة فقال: " إن هذه بلاد مقضم وليست ببلاد مخضم ". والخضم: أكل بجميع الفم، والقضم دون ذلك. ويقال: " قد يبلغ الخضم بالقضم ". [ خضيب - - > جديد ] [ الخضيمة ] قال أبومهدى: الخضيمة أن تؤخذ الحنطة فتنقى وتطيب، ثم تجعل في القدر ويصب عليها ماء فتطبخ حتى تنضج. [ خطأ - - > اخطئ ] [ خطئا - - > اخطئ ] [ الخطار - - > الخطيرة ] [ الخطب ] والخطب: الامر، يقال ما خطبك ؟ أي ما أمرك. والخطب: الذى يخطب المرأة، ويقال هو خطبها وهى الخطبه خطبته للتى تخطب. [ خطب - - > اخطب ] [ الخطر ] والخطر: مصدر خطر البعير بذنبه يخطر خطرا وخطرانا. والخطر: مائتان من الابل والغنم. والخطر: الذى يختضب به. [ خطرب - - > قوق ] [ خطوة ] اللحيانى يقال خطوة وخطوة. وحسوة وحسوة. وغزفة وغرفة، أي الجرعة. وجرعة وجرعة. ونغبة ونغبة. مثل جرعة. وكذلك عجبت عجبة وعجبة (1). ولحست من الاناء لحسة ولحسة. وسرينا سرية من الليل وسرية. وفرق الفراء ويونس هذا، فقال يونس: غرفت غرفة واحدة، وفى الاناء غرفة. وحسوت حسوة واحدة، وفى الاناء حسوة واحدة. وقال الفراء: خطوت خطوة، والخطوة ما بين القدمين. (1) ب: " وكذلك عجمة وعجمه لما تعقد من الرمل ". وفى اللسان " عجمة وعجمة ". ل: " وكذلك غمجة وغمجة ". [ خطئ ] الفراء: خطئ السهم وخطأ. أبو عبيدة: رشد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:13


[ 147 ]


يرشد، ورشد يرشد. ويقال شححت أشح، وشححت أشح. وقد بللت بجاهل فأنا أبل وبللت به أبل. [ خطئ - - > اخطأ ] [ خطئ ] وتقول خطئ عنك السؤ، أي يدفع عنك السوء. [ الخطير - - > الخطيرة ] [ الخطيرة ] ويقال: جاءت سوابق الخيل فدخلت الحظيرة والكنيف، ودخلت العنة، ودخلت الحظار، ودخلت الحظير، كل ذلك من أسماء الحجرة تعمل من شجر. وتعمل هذه الاشياء للابل لتقيها من البرد والريح. ودخلت الجديرة، وهى مثل الكنيف، إلا أنها من صخر. [ الخطيفة ] والخطيفة: الدقيق يذر على اللبن ثم يطبخ فيلعقه الناس. [ خفارة ] وخفرته خفارة وخفارة. [ خفاف - - > خفيف ] [ خفف - - > عفف ] [ خفق - - > اخفق ] [ خفى - - > اخفى ] [ خفيان ] قال: وقال بعض العرب: إذا حسن من المرأة خفياها حسن سائرها. يعنى صوتها وأثر وطئها، لانها إذا كانت رخيمة الصوت دل ذلك على خفرها، وإذا كانت متقاربة الخطى وتمكن أثر وطئها ذل ذلك على أن لها أرادافا وأوراكا. [ خفية ] ويقال لكل ركية كانت حفرت ثم تركت حتى اندفنت ثم نثلوها فاحتفروها وشأوها: خفية، والجمع خفايا. المشاة: الزبيل، شأوها: أخرجوا ترابها. [ خفية - - > نسبة ] [ خفيف ] ورجل خفيف وخفاف، وعريض وعراص، وطويل وطوال، فإذا أفرط في الطول قيل طوال. [ خفيف - - > اجهز ] [ خفيفة ] ويقال هذه ناقة خفيفة، وهذه ناقة شوشاة، وهذه ناقة مزاق ونزاق، وهذه ناقة بشكى، وهذه ناقة دمشق، كل ذلك خفة المشى والروح. ويقال: قد بشك، إذا خاط خياطة سريعة، ويقال للكذاب: قد بشك وهو بشاك. [ الخل ] والخل: الطريق في الرمل. والخل: خلك الشئ بالخلال. والخل: الذى يصطبغ به. والخل الخليل. والخل من الرجال: المختل الجسم (1). (1) ألحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل هذه العبارة التى يوردها التبريزي: " وكذلك فصيل خل. قال تأبط شرا: * فاسقنيها يا سواد بن عمرو * * إن جسمي بعد خالي لخل * وقال آخر في الخل إنه الطريق في الرمل:



[ 148 ]


* كأنهم اساد حلية أصبحت * * خوادر تحمى الخل ممن دنا لها * والبيت الاخير فقط استشهد به التبريزي: [ خلا ] ويقال للوعاء إذا فرغ فلم يكن فيه شئ: قد خلا وعاء فلان، وصفر صفرا. وهو يصفر صفرا شديدا. [ الخلا ] والخلا: الرطب، الواحدة خلاة. وقد خليت فرسى وبعيري أخليه خليا. والمخلى: ما يخلى به الخلا، وهو المنجل، وما يخلى فيه سمى المخلاة. والحشيش: اليابس. ولا يقال له وهو رطب حشيش. ويقال: قد ألقت الناقة ولدا لها حشيشا، إذا يبس في بطنها. [ الخلا ] والخلا: الرطب، الواحدة خلاة. والحشيش هو اليابس ولا يقال وهو رطب حشيش. ويقال لمعة قد أحشت، أي قد أمكنت لان تحتش، وذلك إذا يبست. [ خلا - - > ودا ] [ خلاب ] ويقال للرجل الخداع الكذاب: هذا رجل خلاب، وهذا رجل خلبوت. وأنشد: * وشر الرجال الخالب الخلبوت (1) * ومثل هذه اللفظة الجبروت من التجبر، والملكوت من الملك، والرهبوت من الرهبة، والرغبوت من الرغبة. (1) في اللسان (خلب): * ملكتم فلما أن ملكتم خلبتم * * وشر الملوك الغادر الخلبوت * [ خلالة - - > خله ] [ خلبوت - - > خلاب ] [ خلة ] يقال ما أحب إلى خلة فلان، يعنى مودته ومواخاته، وخلالته وخلالته، وخلولته، مصدر خليل. وأنشدنا أبو الحسن: * وكيف وصالك من أصبحت * * خلالته كأبى مرحب * [ خلة - - > خدن ] [ الخلج ] والخلج: الجذب، يقال خلجه يخلجه خلجا، إذا جذبه. قال العجاج: * فإن يكن هذا الزمان خلجا * ومنه ناقة خلوج، إذا جذب عنها ولدها بذبح أو موت. قال: * فقد ولهت شهرين فهى خلوج * ومنه سمى الخليج خليجا، ومنه قيل للحبل خليج، لانه يجذب ما يشد به. ويقال خلجه بعينه، إذا غمزه. قال الراجز (1): * جارية من شعب ذى زعين * * حياكة تمشى بعلطتين * * قد خلجت بحاجب وعين * * يا قوم خلوا بينها وبيني * * أشد ما خلى بين اثنين * والخلج: أن يشتكى الرجل لحمه وعظامه من عمل عمله، ومن طول مشى وتعب.



[ 149 ]


(1) هو حبينة بن طريف. التبريزي واللسان. [ خلخال - - > سوار ] [ خلد - - > اخلد ] [ خلصان - - > خدن ] [ الخلع - - > القرف ] [ الخلف ] والخلف: الاستقاء، عن ابى عمرو. وانشد للحطيئة: * لزغب كأولاد القطاراث خلفها * * على عاجزات النهض حمر حواصله * والمخلف: المستقى. والخلف: الردى من القول. ويقال في مثل: " سكت ألفا، ونطق خلفا "، للرجل يطيل الصمت فإذا تكلم تكلم بالخطأ. ويقال هذا خلف سوء، وهؤلاء خلف سوء، قال الله عزوجل: (* فخلف من بعدهم خلف *). قال لبيد: * ذهب الذين يعاش في اكنافهم * * وبقيت في خلف كجلد الاجرب * ويقال هذه فأس ذات خلفين، إذا كان لها رأسان. قال: وحدثني ابن الاعرابي قال: كان أعرابي مع قوم فحبق حبقة فتشور، فأشار بإبهامه نحو استه، فقال: " إنها خلف نطقت خلفا ". والمستخلف: الذى يحمل الماء من بعد إلى أهله. والخلف، بالكسر: واحد الاخلاف، وهى أطراف جلد الضرع. [ خلف - - > اجمع ] [ خلف - - > اخلف ] [ خلف - - > شطر ] [ الخلف ] والخلف: الاستقاء. وأنشد أبو عمرو للحطيئة: * لزغب كأولاد القطاراث خلفها * * على عاجزات النهض حمر حواصله * والخلف: الردى من القول. يقال " سكت ألفا ونطق خلفا "، أي سكت عن ألف كلمة ثم تكلم بالخطأ. قال أبو يوسف: وحدثني ابن الاعرابي قال: كان أعرابي مع قوم، فحبق حبقة فتشور - فأشار بإبهامه نحو استه - وقال: " إنها خلف نطقت خلفا ". ويقال هؤلاء خلف سوء، لناس لاحقين بناس أكثر منهم. قال لبيد * ذهب الذين يعاش في أكنافهم * * وبقيت في خلف كجلد الاجرب * قال الله جل ثناؤه: (* فخلف من بعدهم خلف *)، ويقال هذه فأس ذات خلفين (1) إذا كان لها رأسان. ويقال هذا خلف صدق، وهذا خلف سوء، وهذا خلف من هذا. (1) ضبطت في الاصل بالكسر، وفى ب بالفتح. وكلاهما صحيح. [ خلفة - - > رية ] [ خلق - - > جديد ] [ خلم - - > خدن ] [ خلو ] وتقول: قد خلوت به فأنا أخلو به خلوة، بالواو لا غير، وقد خليت دابتي أخليها خليا، إذا جززت لها الخلى، وهو الرطب. وسميت المخلاة مخلاة لانه يجعل فيها الخلى. والمخلى، بالقصر: ما يختلى به الخلى، أي يجز.



[ 150 ]


[ خلولة - - > خلة ] [ خلى - - > غاض ] [ خلى - - > اخلي ] [ خلى - - > خلو ] [ الخلية ] والخلية: أن تعطف ناقتان أو ثلاث على ولد واحد فيدررن عليه، فيرضع من واحدة ويتخلى أهل البيت لانفسهم واحدة أو ثنتين. [ الخليج - - > الخلج ] [ خمار - - > الضراء ] [ خمال - - > اساف ] [ الخمان - - > الشرط ] [ الخمر - - > الضراء ] [ خمر - - > نعر ] [ خمس ] وتقول: صمنا خمسا من الشهر، فيغلبون الليالى على الايام إذا لم يذكروا الايام، وإنما يقع الصيام على الايام لان ليلة كل يوم قبله. فإذا أظهروا الايام قالوا صمنا خمسة أيام. وكذلك: أقمنا عنده عشرا، فإذا قالوا: أقمنا عنده عشرا بين يوم وليلة غلبوا التأنيث. قال الجعدى: * أقامت ثلاثا بين يوم وليلة * وكان النكير أن تضيف وتجأرا * وتقول: له خمس من الابل، وإن عنيت أجمالا، لان الابل مؤنثة. وكذلك له خمس من الغنم، وإن عنيت أكبشا، لان الغنم مؤنثة. [ خمس - - > اربع ] [ الخمس ] والخمس: مصدر خمست القوم أخمسهم خمسا إذا أخذت خمس اموالهم. وإذا كنت لهم خامسا، وكذلك إلى العشرة. والخمس من الاظماء، وكذلك السدس والسبع والتسع والعشر فأما السدس فهو مصدر سدست القوم أسدسهم سدسا، إذا أخذت سدس أموالهم أو كنت لهم سادسا. وكذلك سبعتهم إذا كنت لهم سابعا، أو أخذت سبع أموالهم. [ الخمص - - > انفش ] [ خمم ] ويقال: قد خممت البيت وقد خممت البئر، وقد جششتها، وذلك كسح ما فيها من الحمأة والتراب وإخراج ما فيها. [ خمودا - - > زبولا ] [ خمير - - > حريف ] [ خميصة ] ويقال: هذه امرأة خميصة، وامرأة خمصانة، وامرأة مبطنة، وامرأة مهفهفة، وامرأة قباء بينة القبب. [ الخميلة - - > وديقة ] [ خن ] وهذا الكلام خن وكلمة خنية، من الخنى. وقد أخنى عليه في منطقه. [ خنذى - - > الجرس ] [ خنظى - - > الجرس ] [ خنظيان - - > الجرس ] [ خواء ] ويقال: قد خوت الدار تخوى خواء وخويا. وقد



[ 151 ]


خويت المرأة تخوى خوى، وقد خوى الرجل والبعير إذا خلا جوفه من الطعام. [ الخوان ] هو الخوان الذى يؤكل عليه. [ خوان - - > زجاجة ] [ الخور ] والخور من الارض: المنخفض بين نشزين. والخور: الغزار من الابل. [ الخوزرى - - > الخوزلى ] [ الخوزلى ] ويقال هو يمشى الخوزلى والخيزلى، والخيزرى والخوزرى، وهى مشية فيها تفكك. وأنشد: * والناشيات الماشيات الخوزرى (1) * (1) نسبه التبريزي لطرفة. [ خيالة - - > رجالة ] [ الخير ] والخير ضد الشر. والخير الكرم، يقال فلان ذو خير، أي ذو كرم. [ خير ] وتقول: فلان خير الناس، وفلان شر الناس، ولا تقل أخير الناس ولا أشر الناس. [ خيرة ] يقال: محمد صلى الله عليه وسلم خيرة الله من خلقه. ويقال إياك والطيرة. [ الخيزرى - - > الخوزلى ] [ الخيزلى - - > الخوزلى ] [ الخيط ] والخيط، من الخيوط. والخيط: قطعة من النعام، وقد يقال فيه خيط وخيطي مثل سكرى. [ خيطى - - > الخيط ] [ الخيف ] والخيف: ما انحدر عن الجبل وارتفع عن المسيل، وبه سمى مسجد الخيف. والخيف أيضا: جلد الضرع. والخيف: جمع خيفة، قال صخر الغى: * فلا تقعدن على زخة * * وتضمر في القلب وجدا وخيفا * الزخة: الغيظ والحقد. [ الخيف ] والخيف: جلد الضرع، يقال ناقة خيفاء، إذا كانت ضخمة الخيف، وبعير أخيف، إذا كان واسع الثيل. وهو وعاء قضيبه. وأنشد: * صوى لها ذا كدنة جلذيا * * أخيف كانت أمه صفيا * والخيف: ما انحدر عن الجبل وارتفع عن مسيل الوادي، ومنه سمى مسجد الخيف. والخيف: أن تكون إحدى العينين زرقاء والاخرى كحلاء، ومنه قيل " الناس أخياف " أي مختلفون. [ خيل ] وتقول: قد خيلت السماء للمطر، والسماء مخيلة للمطر. وما أحسن مخيلتها وخالها، أي خلاقتها للمطر. وقوله: افعل ذاك على ما خيلت، أي على ما شبهت. وأنه لمخيل للخير، أي



[ 152 ]


خليق له. وقد أخلت فيه خالا من الخير وتخولت فيه خالا. ووجدت أرضا متخيلة، إذا بلغ نبتها المدى وخرج زهرها. [ خيلان - - > اخوال ] [ الخيم ] والخيم: جمع خيمة، وهى اعواد تنصب في القيظ ويجعل لها عوارض وتظلل بالشجر (1) فتكون أبرد من الاخبية. ويقال: إنه لكريم الخيم، أي الطبيعة. (1) في الاصل: " بالشجرة " صوابه في ب والتبريزي. [ الخيم - - > الطبيعة ]



[ 153 ]


حرف الدال [ داء ] ورجل داء: به الداء. وقد دئت يا رجل تداء داء. [ داء ] وتقول: قد دئت يا رجل فانت تداء داء. [ دأب ] وقد دأبت أدأب دأبا ودؤوبا. [ الدأب - - > الشعر ] [ الداج - - > دب ] [ الدأداء - - > انصل ] [ دار ] وتقول: ما له دار ولا عقار. فالعقار من النخل. ويقال أيضا: في البيت عقار حسن، أي متاع وأداة. [ دارع - - > سائف ] [ الدأظ - - > الغرض ] [ داع - - > قرو ] [ الدؤل ] وهو أبو الأسود الدؤلى مفتوحة مهموزة، وهو منسوب إلى الدؤل من كنانة. والدول في حنيفة، ينسب إليهم الدولي. والديل في عبد القيس، ينسب إليهم الديلى. والدئل: دويبة صغيرة شبيهة بابن عرس. وأنشد الاصمعي: * جاءوا بجيش لو قيس معرسه * * ما كان إلا كمعرس الدئل * [ دأ - - > آدى ] [ الدئل - - > الدؤل ] [ دالق - - > دلق ] [ دان - - > ادان ] [ داين - - > فاعل ] [ دب ] ويقال للناس والدواب إذا مرت جماعة منهم تمشى مشيا ضعيفا: مروا يدبون دبيبا، ومروا يدجون دجيجا. ولا يقال يدجون حتى يكونوا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:14


[ 154 ]


جميعا، ولا يقال للواحد. ويقال هم الحاج والداج، فالداج الاعوان والمكارون. [ دب ] وقولهم: " هو أكذب من دب ودرج " أي هو أكذب الاحياء والاموات. يقال للقوم إذا انقرضوا: درجوا. قال الشاعر (1): * قبيلة كشراك النعل دارجة * * إن يهبطوا العفو لا يوجد لهم أثر * أي إن هبطوا العفو من الارض. والعفو: الذى ليست به آثار. (1) وهو الاخطل، كما في اللسان (درج). [ دباع - - > تهام ] [ الدبر ] والدبر: المال الكثير. والدبر دبر البيت، مؤخره. [ دبر - - > جنب ] [ الدبر ] والدبر: النحل. وجمعه دبور. قال لبيد: * وأرى دبور شاره النحل عاسل (1) * والدبر: المال الكثير، يقال مال دبر، ومالان دبر، وأموال دبر. ويقال مال دثر بالثاء. (1) صدره كما في اللسان (دبر): * بأشهب من أبكار مزن سحابة * ولزيد الخيل بيت نظير هذا أوله: " بأبيض من أبكار ". [ دبى ] ويقال ما بها دبى وما بها دبى، الاول بضم الدال والثانى بكسرها، أي ما بها أحد. ويقال اسم واسم وسم وسم. قال: وأنشدني القنانى: * الله أسماك سما مباركا * * آثرك الله به إيثاركا * قال: وأنشدني الكلبى: * وعامنا أعجبنا مقدمه * * يدعى أبا السمح وقرضاب سمه * * مبتركا لكل عظم يلحمه * وقال العامري: " يلحمه ". [ دبى - - > ناخر ] [ دبيج - - > احد ] [ الدبير - - > القبيل ] [ دج - - > دب ] [ الدجاج ] وتقول: هي الدجاجة وهو الدجاج، ولا يقال الدجاج، وهى لغة ردية. [ الدجاج ] وحكى الفراء: هو الدجاج والدجاج، وكذلك واحدها قال أبو زيد: سمعت أبا مرة الكلابي وأعرابيا من بنى عقيل يقولان: فكاك الرقبة والرهن جميعا. وقال غيرهما: فكاك. [ دجص - - > متعظم ] [ دحض ] ويقال للمقام إذا كان يزلق فيه: هو مقام دحض، وهو مقام دحض، وهو مقام مولة، وهو مقام مزلقة، وهو مقام زلج، قال الراجز: * قام على منزعة زلج فزل * [ دحية ] وهو دحية الكلبى. وفلان بن شجنة.



[ 155 ]


[ دخان - - > قلاعة ] [ دخل - - > دخن ] [ دخل - - > ادخل ] [ دخلل ] وهو دخلله ودخلله أي خاصته. يقال إنى لاعرف دخللك ودخللك ودخيلتك. ويقال: قنفذ وقنفذ. وجؤذر وجؤذر، لولد البقرة. ورجل قعدد وقعدد، إذا كان قريب الآباء إلى الجد الاكبر. وعبد الصمد بن على في بنى هشم قعدد، قال: هذا ذم. وإذا كان كثير الآباء فهو الطريف، وهو أمدح (1). وأنشدنا يعقوب: * أمرون ولا دون كل مبارك * * طرفون لا يرثون سهم القعدد (2) * ويقال طحلب وطحلب. ويقال في غير هذا الباب منخل ومنخل ومنصل ومنصل للسيف. (1) في الاصل: " مدح " والتكملة قبله من ب، ح‍، ل. (2) البيت للاعشى كما في اللسان (4: 363). [ دخلل - - > خدن ] [ دخن ] وقد يجئ على القياس وإن كان فيه أحد هذه الحروف، فيأتى مستقبله بالضم أو الكسر، نحو دخنت النار تدخن، ودخل يدخل. [ دخيلة - - > بجدة ] [ درأ ] وتقول: درأته عنى، إذا دفعته أدرؤه درءا. ومنه " ادرؤا الحدود بالشبهات ". وقد دريته أدريه دريا، إذا ختلته. وقد دارأته، إذا دفعته عنك بخصومة. وقد داريته، إذا خاتلته. قال الشاعر: * فإن كنت لا أدرى الظباء فإننى * * أدس لها تحت التراب الدواهيا * وقال آخر: * كيف تراني أذرى وأدرى * * غرات جمل وتدرى غررى * أذرى أفتعل من ذريت، وكان يذرى تراب المعدن، ويختل هذه المرأة بالنظر إذا اغترت. [ دراك - - > خراج ] [ درب - - > ضرى ] [ دربا - - > ضراوة ] [ دربة - - > ضراوة ] [ الدربة - - > العادة ] [ الدرة ] ولا أفعله ما اختلفت الدرة والجرة. واختلافهما أن الدرة تسفل والجرة تعلو. [ درج - - > دب ] [ الدرجة ] والدرجة: طائر أسود باطن جناحيه وظاهرهما أغبر على خلقة القطاة، الا أنه ألطف. [ درحاية - - > حبنطأ ] [ الدرع ] ويقال: لبس فلان درعه من الحديد، فهذه تجمع السابغة والقصيرة. فإذا قيل لبس دنه، أو شليله، فهى القصيرة التى ليست بسابغة. [ درع ] وهى درع الحديد، والجمع القليل أدرع وأدراع،



[ 156 ]


فإذا كثرت فهى الدروع. وهو درع المرأة لقميصها، والجمع أدراع. [ درقة - - > المجن ] [ الدرك ] وهو الدرك والدرك. وقرأت القراء بهما جميعا: (* في الدرك الاسفل من النار *) و (* في الدرك الاسفل *). ويقال شبح وشبح للشخص. [ درما ] ويقال قد درمت الارنب تدرم درما [ ودرمانا (1) ]، إذا قاربت بين الخطى. وقد درم كعب المرأة ومرفقها يدرم، إذا واراه اللحم فلم يستبن له حجم. قال الراجز: * قامت تريك خشية أن تصرما * * ساقا بخنداة وكعبا أدرما * ويقال: مرافقها درم. (1) هذه من ب. [ درنا ] وقد درن الثوب يدرن درنا، ونكد الشئ ينكد نكدا. [ الدروع - - > درع ] [ درهم ] قال الاصمعي: وليس في الكلام فعلل مكسور الفاء مفتوح اللام، إلا درهم، ورجل هجرع للطويل المفرط الطول. [ درى ] وقولهم: " لا دريت ولا أتليت "، يدعو عليه بأن لا تتلى إبله، أي لا يكون لها أولاد، عن يونس، ويقال " لا دريت ولا ائتليت " هي " افتعلت " من قولك: ما ألوت هذا ولا أستطعته، أي ولا استطعت. وقال: بعضهم يقول: " لا دريت ولا تليت " تزويجا للكلام. [ درى - - > درأ ] [ درى - - > ادرى ] [ الدرياق - - > الشعار ] [ الدرية ] والدرية البعير يستتر به من الوحش يختل، حتى إذا أمكن رميه رمى. وقال أبو زيد: هي مهموزة، لانها تدرأ نحو الصيد أي ترفع. والدرية حلقة يتعلم فيها الطعن. قال عمرو بن معد يكرب: * ظللت كأنى للرماح درية * * أقاتل عن أبناء جرم وفرت * [ دسع - - > اجتر ] [ دعا ] ولا أفعله ما دعا الله داع، وما حج لله راكب. [ دعا - - > الخشاش ] [ الدعاء - - > البكاء ] [ دعبوب ] ويقال للرجل إذا كان قصيرا دميما: هذا رجل دعبوب وجعبوب، وهذا رجل جعشوش، وهذا رجل حنزقرة. [ دعض - - > لبد ] [ دعوى - - > ناخر ] [ دغوات ] وهو ذو دغوات، وأنشد لرؤبة:



[ 157 ]


* ذا دغوات قلب الاخلاق * أي ذو أخلاق ردية. قال: ولم نسمع دغيات ولا دغية، إلا في بيت لرؤبة، فإنه زعموا قال (1): " نحن نقول دغية وغيرنا دغوة ". (1) ا: " فإنهم زعموا قالوا ". صوابه في ب، ح‍، ل. وفى التبريزي: " فإنهم زعموا أنه قال ". وفى اللسان: " فإنه قال ". والبيت المشار إليه أنشده في اللسان، وهو: * ودغية من خطل مغدودن * [ دغيات - - > دغوات ] [ الدف - - > الضوء ] [ دفار - - > دفر ] [ دفر ] وتقول: قد دفرته دفرا، إذا دفعت في صدره. والدفر أيضا: النتن ويقال للدنيا: أم دفر. ويقال للامة إذا شتمت: يا دفار ! أي يا منتنة. وجاء في الحديث عن عمر رحمة الله عليه، أنه سأل بعض أهل الكتاب عن من يلى الامر من بعده، فسمى غير واحد، فلما انتهى إلى صفة أحدهم فقال عمر: وادفراه وادفراه ! أي وانتناه. ويقال دفرا دافرا لما يجئ به فلان ! وذلك إذا قبحت الامر أو نتنته. [ دفين - - > جديد ] [ الدقع - - > خجل ] [ دقيقة ] ويقال: ما له دقيقة ولا جليلة، معناه ما له ناقة ولا شاة. [ الدكاع - - > اساف ] [ الدلالة ] الفراء: يقال دليل بين الدلالة والدلالة. [ دلج - - > ادلج ] [ دلجة - - > البلجة ] [ الدلجة - - > ادلج ] [ دلع ] ويقال: دلع لسان الرجل. وحكى الفراء: قد دلع فلان لسانه، فتصير مرة فاعلا ومرة مفعولا به. [ دلق ] ويقال قد دلقوا عليهم الغارة. وكان يقال لعمارة بن زياد العبسى أخى الربيع بن زياد " دالق ". ويقال غارة دلق. ويقال طعنه فاندلقت أقتاب بطنه، إذا خرجت أمعاؤه، واحدها قتب، وهى مؤنثة، وتصغيرها قتيبة. وبه سمى قتيبة. [ الدلو ] والدلو الغالب عليها التأنيث، وتصغيرها دلية. وقد تذكر. قال عدى: * فهى كالدلو بكف المستقى * * خذلت منه العراقى فانجذم * وقال الراجز: * يمشى بدلو مكرب العراقى * [ دلوق - - > لحج ] [ دم ] وتقول: هذا دم، ولا تقل دم. [ دمشق - - > خفيفه ] [ دمع ] ويقال: دمعت عينه. ويقال رعفت أرعف، والضم لغة. وقد عطست أعطس. وقد



[ 158 ]


سعلت بالفتح لا غير. وقد سبحت. وقد لمحته بعينى. وقد نقمت عليه أنقم، والكسر لغة، والفتح الكلام. وقد ذهلت عنه، والكسر لغة. وقد نكلت عنه أنكل. قال الاصمعي: ولا يقال نكلت. [ دمع - - > ضرب ] [ دمغ - - > ضرب ] [ دملج - - > سوار ] [ الدممة - - > القصعة ] [ دنأ - - > دنو ] [ دناءة - - > قضأة ] [ دنف - - > مدنف ] [ دنف - - > سبط ] [ دنو ] ويقال: قد دنوت من فلان أدنو منه دنوا، وما كنت يا فلان دنيا، ولقد دنوت، غير مهموز، تدنو دناوة. ويقال: ما تزداد منا إلا قربا ودناوة. ويقال: ما كنت دانئا ولقد دنأت تدنأ، أي مجنت. [ دنيا - - > لحا ] [ دو ] وهذا رجل دو وامرأة دوية. ورجل جوى الجوف وامرأة جوية (1). ورجل شج إذا غص باللقمة، وامرأة شجية. ورجل كر من النعاس، وامرأة كرية. (1) في الاصل: " خو الجوف وامرأة خوية " صوابه في ب، ح‍، ل. [ الدواء - - > الرفاع ] [ الدواء - - > السكن ] [ دواية ] أبو عمرو: يقال دواية اللبن، وقال بعضهم: دواية، وهى الجليدة الرقيقة التى تعلو اللبن الحليب إذا برد، يقال لبن مدو. وقد ادويت الدواية إذا أخذت ذاك. [ الدواية - - > الرغوة ] [ دوخ - - > ديخ ] [ الدوخلة - - > الباري ] [ دور ] ويقال: أنا أدور حول ذلك الامر، وأنا أحوط حول ذلك الامر، وأنا أحوض حول ذلك الامر، كل ذلك سواء. [ دورى - - > طورى ] [ دوكة ] الكسائي: يقال إن بنى فلان لفى دوكة ودوكة، يعنون خصومة وشرا. [ الدولة ] قال أبو يوسف: أخبرني محمد بن سلام الجمحى قال: سألت يونس عن قول الله عزوجل: (* كى لا يكون دولة *) فقال: قال أبو عمرو بن العلاء: الدولة في المال، والدولة في الحرب قال: وقال عيسى بن عمر: كلتاهما تكون في الحرب والمال سواء. قال: وقال أما أنا فوالله ما أدرى ما بينهما. [ الدولة ] ويقال: هي الدولة والتولة: الداهية، يقال: جاءنا بدولاته وبتولاته. [ دوى - - > سبط ]



[ 159 ]


[ الدهدأ - - > البرساء ] [ دهم ] وقد دهمهم الامر يدهمهم. وقد دهمهم الخيل. قال أبو عبيدة: ودهمهم يدهمهم لغة وقال أبو عمرو: يقال: طبنت فأنا أطبن طبنا، وطبنت أطبن طبانة وطبانية وطبونا. قال: وقال الغنوى: قد طبنت بهذا الامر. وقال منقذ: قد طبنت بهذا الامر. قال: وقال الغنوى: إن كنت ذا طب فطب لعينيك وقال منقذ: فطب لعينيك. [ الدهن ] ويقال دهنه دهنا، والدهن الاسم. ويقال دهنه بالعصا يدهنه، إذا ضربه بها. [ دهواء - - > دهياء ] [ دهياء ] ويقال: داهية دهياء، وداهية دهواء. [ دهين - - > جديد ] [ دئ ] وتقول: قد دئت يا رجل فأنت تداء داء. [ ديار - - > احد ] [ الديباج - - > جدا ] [ ديث ] ويقال للرجل إذا غلب الرجل، أو الدابة إذا غلبت الدابة وأذله، يقال: شد فلان على فلان فديثه. [ ديخ ] ابو زيد: يقال قد ديخوا الرجل تدييخا، وقد دوخوا الرجل تدويخا. [ ديكه - - > الفيلة ] [ الديل - - > الدؤل ] [ الديوان - - > جدا ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:15


[ 161 ]


حرف الذال [ الذئاب - - > اذؤب ] [ الذؤابة ] وهى الذؤابة. وتقول: هذا غلام مذأب ومذأب أي له ذؤابة. [ ذاب ] ويقال: قد ذاب جسم فلان، وانهم جسم فلان، هما سواء. [ الذاب - - > العيب ] [ ذابل - - > ضامر ] [ ذات المرار - - > آونة ] [ ذات النحيين ] وقولهم: " أشغل من ذات النحيين " هي من تيم الله بن ثلعبة، وكانت تبيع السمن في الجاهلية، فأتى خوات بن جبير الانصاري يبتاع منها سمنا، ولم ير عندها أحدا، فساومها نحيا مملوا، فنظر إليه ثم قال لها: أمسكيه حتى أنظر إلى غيره. فقالت: حل نحيا آخر. ففعل، ونظر إليه، فقال أريد غير هذا، فأمسكي هذا، فأمسكته فلما شغل يديها ساورها، فلم تقدر على دفعه عنها حتى فعل ما أراد وهرب. وقال: * وذات عيال واثقين بعقلها * * خلجت لها جاراستها خلجات * * شددت يديها إذ أردت خلاجها * * بنحيين من سمن ذوى عجرات * * فكان لها الويلات من ترك سمنها * * ورجعتها صفرا بغير بتات * * فشدت على النحيين كفا شحيحة * * على سمنها والفتك من فعلاتي * * فأخرجته ريان ينطف رأسه * * من الرامك المدموم بالثفرات (1) * ثم أسلم خوات وشهد بدرا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا خوات كيف شراؤك ؟ " وتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم،



[ 162 ]


فقال: يا رسول الله، قد رزق الله خيرا، وأعوذ بالله من الحور بعد الكور. فهجا رجل بنى تيم الله فقال: * أناس ربة النحيين منهم * * فعدوها إذا عد الصميم * (1) هذا البيت من الاصل فقط. [ ذاد - - > اذاد ] [ ذئر - - > ضرى ] [ ذاك - - > تلك ] [ ذال - - > اذال ] [ الذام - - > العيب ] [ ذأى - - > ذويا ] [ ذباب ] وتقول: وقع في المرق ذباب ولا تقل ذبابة، والجمع القليل أذبة، والكثير الذبان. [ ذبابة - - > ذباب ] [ الذباح - - > شوكة ] [ الذبان - - > ذباب ] [ الذبح ] والذبح: مصدر ذبحت. قال الاصمعي: والذبح أيضا: الشق. وأنشد: * كأن بين فكها والفك * * فارة مسك ذبحت في سك (1) * أي شقت وفتقت. والذبح: ما ذبح. قال الله عزوجل: (* وفديناه بذبح عظيم *) يعنى كبش إبراهيم صلى الله عليه وسلم. (1) لمنظور بن مرثد الاسدي، كما ذكر التبريزي. [ ذبح - - > ضرب ] [ ذبولا ] وقد ذبل الشئ يذبل ذبولا. وقد جمد الماء والسمن يجمد جمودا. وقد خمدت النار تخمد وخمودا، إذا ذهب لهبها. وقد همدت تهمد همودا، إذا طفئت. وقد همد الثوب يهمد، إذا بلى. [ ذبيان - - > المغيرة ] [ ذبيان - - > الجنبذة ] [ الذبيحة - - > بهيم ] [ ذرأ ] وقد ذرأ الله الخلق يذرؤهم ذرءا، أي خلقهم. وقد ذرا الشئ يذروه ذروا، إذا نسفه. وذرا يذرو ذروا، إذا أسرع في عدوه. قال العجاج: * ذار وإن لاقى العزاز أحصفا * وذرا ناب البعير، إذا كل وضعف. قال أوس: * وإن مقرم منا ذرا حد نابه * * تخمط فينا ناب آخر مقرم * [ ذرى - - > اذرى ] [ ذرآنى - - > سطر ] [ ذراعا - - > ذروحا ] [ الذراعان ] والذراعان: نجمان. [ الذرع ] والذرع: مصدر ذرعت. والذرع: ولد البقرة. [ ذرف ] وما ذرفت عينى الماء.



[ 163 ]


[ ذرق - - > زج ] [ ذروة - - > منية ] [ الذروة - - > السنام ] [ ذروح - - > خروب ] [ الذرور - - > الطهور ] [ ذرئ ] الكسائي: يقال للرجل إذا شمط في مقدم رأسه قد ذرئ شعره وذرأ. [ الذرية - - > النبي ] [ الذفر ] والذفر: كل ريح ذكية من طيب أو نتن. يقال: مسك أذفر، أي ذكى الريح. ويقال للصنان ذفر، وهذا رجل ذفر، أي له صنان وخبث ريح. قال لبيد وذكر كتيبة وأنها سهكة من الحديد وصدئه: * فخمة ذفرأء ترتى بالعرى * * قرد مانيا وتركا كالبصل * وقال الآخر (1): * ومؤولق أنضجت كية رأسه * * فتركته ذفرا كريح الجورب * وقال الراعى وذكر إبلا قد رعت العشب وزهره، وأنها إذا شربت وصدرت من الماء نديت جلودها ففاحت منها رائحة طيبة فيقال لتلك فارة الابل، فقال: * لها فارة ذفراء كل عشية * * كما فتق الكافور بالمسك فاتقه * وقال ابن أحمر: * بهجل من قسا ذفر الخزامى * * تداعى الجربياء به الخنينا * أي ذكى ريح الخزامى طيبها. قال الاصمعي: قلت لابي عمرو بن العلاء: الذفرى من الذفر ؟ فقال: نعم. وقلت له: المعزى من المعز ؟ فقال: نعم. والذفراء: غشبة خبيثة الريح لا يكاد المال يأكلها. (1) هو نافع بن لقيط الاسدي. كما في اللسان (الق). [ الذفراء - - > الذفر ] [ ذفيف - - > اجهز ] [ ذفف - - > اجهز ] [ الذقن ] الذقن: مصدر ذقنه يذقنه ذقنا، إذا ضرب ذقنه، ومصدر ذقنه بالعصا يذقنه، إذا ضربه بها. والذقن: ذقن الانسان. [ ذكاء ] وتقول: هذه ذكاء طالعة: اسم للشمس، وهى معرفة. [ ذكر ] قال الفراء: جاءنا فلان على ذكر، ولا تقل ذكر، إنما يقال ذكرت الشئ ذكرا. قال أبو عبيدة: يقال هو منى على ذكر وعلى ذكر، لغتان. [ ذكر ] ويقال ما ذاك منى على ذكر وذكر. [ الذل ] والذل: ضد العز. يقال رجل ذليل بين الذل والذلة والمذلة.



[ 164 ]


[ الذل - - > القل ] [ ذلك - - > تلك ] [ ذلول ] ويقال جمل ذلول، وجمل تربوت. ويقال ناقة ذلول، وناقة تربوت الذكر والانثى فيهما سواء. [ ذلول - - > ذليل ] [ ذلول - - > الذل ] [ ذليل ] وتقول: هذا رجل ذليل بين الذل، من قوم أذلاء وأذلة. ودابة ذلول بين الذل، من دواب ذلل. والذل: ضد العز. والذل: ضد الصعوبة. [ ذم - - > جفينة ] [ ذم - - > اذم ] [ الذمر ] والذمر: مصدر ذمرت الرجل فأنا أذمره ذمرا، إذا حضضته على القتال. والذمر: الرجل الشجاع، وجمعه أذمار. [ ذمر - - > نمر ] [ ذمم - - > اذمم ] [ ذنابة - - > السمانى ] [ ذنابى - - > السمانى ] [ الذنان - - > الذنين ] [ ذنب - - > جفينة ] [ الذنوب ] والذنوب: الدلو فيها ماء قريب من المل ء، تؤنث وتذكر. قال لبيد: * على حين من تلبث عليه ذنوبه * * يجد فقدها إذ في المقام تداثر (1) * (1) كذا وردت هذه العبارة مقحمة في الاصل، مع صحة مادتها. [ الذنوب - - > السجل ] [ الذنوب ] والذنوب: لحم أسفل المتن. والذنوب أيضا: الدلو فيها ماء. والقيوء: الدواء الذى يشرب للقئ. والعقول: الدواء الذى يمسك البطن. [ الذنين ] وهو الذنين والذنان، للمخاط الذى يسيل من الانف. [ ذوأكل - - > موجح ] [ الذود - - > الفأس ] [ ذويا ] وقد ذوى العود يذوى ذويا، وقد ذأى يذأى ذأوا. وقال الاصمعي: ولا يقال ذوى. وقال أبو عبيدة: قال يونس: هي لغة. [ ذهابا ] وقد ذهب الرجل يذهب ذهابا. وقد ذهب الرجل يذهب ذهبا، إذا رأى ذهبا في المعدن فبرق من عظمه في عينه. قال: أنشدنا ابن الاعرابي: * ذهب لما أن رآها ثرمله * * وقال يا قوم رأيت منكره * * شذرة واد أو رأيت الزهره * ثرملة فاعل ذهب. [ ذهب - - > ضرب ] [ ذهبا - - > ذهابا ] [ ذهل - - > دمع ]



[ 165 ]


[ الذهلان ] الاصمعي: الذهلان: ذهل بن ثعلبة، وذهل بن شيبان. والحارثان: الحارث بن ظالم بن حذيمة بن يربوع بن غيظ بن مرة. والحارث ابن عوف بن ابى حارثة بن مرة بن نشبة بن غيظ بن مرة، صاحب الحمالة. [ الذيم - - > العيب ] [ الذين - - > العيب ]



[ 167 ]


حرف الراء [ رئاب - - > رؤبة ] [ رائحة - - > سارحة ] [ رؤاسى - - > ارقب ] [ رؤاسى - - > ترأس ] [ الرؤال - - > المخاط ] [ رؤبة ] وهذا رئاب، هو السموأل بن عاديا، ورؤبة بن العجاج مهموز. والرؤبة: القطعة التى يسد بها الثلم في الاناء. وقد رأبت الاناء. وروبة اللبن بلا همز: خميرته التى يروب بها، غير مهموز. وقد راب اللبن يروب. وروبة الفحل غير مهموز، وهو جمام مائه. ويقال مضت روبة من الليل. ويقال ما يقوم بروبة أهله، أي بشأنهم وصلاحهم. [ رابضة ] ويقال: فلان ما تقوم رابضته، إذا كان يرمى أو يعين فيقتل، أي يصيب بالعين. وأكثر ما يقال في العين. [ راحة - - > رويحة ] [ الرئد - - > الريد ] [ الراد - - > الرود ] [ رادة - - > ريدة ] [ رار - - > الكيح ] [ الرأس ] وتقول: افعل ذلك من رأس، ولا تقل من الرأس. [ الرأس - - > جأشا ] [ رأس - - > ترأس ] [ رأس ] وتقول: خذه من رأس، ولا تقل من الرأس. وتقول: قد قدم من رأس عين، ولا تقل من رأس العين. [ راض - - > اراض ] [ الراعف - - > الوجه ] [ راغ - - > ناخر ] [ راغية - - > ثاغية ]



[ 168 ]


[ الرافدان ] والرافدان: دجلة والفرات. قال الشاعر (1): * بعثت على العراق ورافديه * * فزاريا أحذ يد القميص * (1) ب: " قال الشاعر، الكميت ". [ رافضة - - > رفض ] [ رافهة ] ويقال: بين أرضك وأرض فلان ليلة رافهة، وبينهما ليلة آنية، وليلة قادرة، وليلة قاصدة، كل ذلك إذا كانت هينة السير. [ راق - - > اورق ] [ راكب ] وتقول: مر بنا راكب، إذا كان على بعير. والركب: أصحاب الابل، وهو العشرة فما فوقها. والاركوب أكثر من الركب. والركبه أقل من الركب. والركاب: الابل، واحدتها راحلة، ولا واحدة لها من لفظها. ومنه زيت ركابي أي يحمل على ظهور الابل، فإذا كان على حافر، (برذونا كان أو فرسا أو بغلا أو حمارا، قلت: مر بنا فارس على حمار، ومر بنا فارس على بغل. وقال عمارة بن عقيل: لا أقول لصاحب الحمار فارس، ولكن أقول: حمار، ولا أقول لصاحب البغل فارس، ولكني أقول: بغال. [ رام ] ويقال: مات رام من مكانه ولا بان. [ رامح - - > باصر ] [ رامح - - > شائف ] [ الرامك ] الفراء: يقال هو الرامك والرامك. [ رأوة ] وتقول على وجهه رأوة الحمق، إذا عرفت الحمق فيه قبل أن تخبره. [ الراوية - - > المزادة ] [ ربأ ] وقد ربأت القوم، إذا كنت لهم ربيئه أربا ربأ، وقد ربوت من الربو. [ رباب - - > توأم ] [ رباع - - > تهام ] [ الرباعية ] وتقول: هي الرباعية ولا تقل الرباعية. [ ربان - - > حدثان ] [ رباه ] قال أبو يوسف: يقال يا رباه بضم الهاء، ويا رباه بكسر الهاء. أنشدنا الفراء: * يا رب يا رباه إياك أسل * عفراء يا رباه من قبل الاجل * و " يا رباه " بضم الهاء. وأنشد: * يا مرحباه بحمار عفراء * * إذا أتى قربته لما شاء * * من الشعير والحشيش والماء * [ الربض ] والربض: مصدر ربض الدابة يربض. والربض: كل ما أويت إليه من امرأة أو أخت أو قرابة. قال الشاعر:



[ 169 ]


* جاء الشتاء ولما أتخذ ربضا * * يا ويح كفى من حفر القراميص * والربض: ربض البطن، وهو ما تحوى من مصارينه. والارباض: الحبال، واحدها ربض. قال ذو الرمة: * إذا غرقت أرباضها ثنى بكرة * * بتيهاء لم تصبح رؤوما سلوبها * [ ربض - - > جفر ] [ الربع ] والربع: منزل القوم. والربع: مصدر ربعت القوم إذا أخذت ربع أموالهم، وإذا كنت لهم رابعا. والربع: مصدر ربعت الوتر، إذا جعلته على أربع قوى. والربع من أظماء الابل: أن ترد الماء يوما وتدعه يومين ثم ترد اليوم الرابع. [ ربع - - > اربع ] [ الربع ] والربع (1): دار القوم ومنزلهم (2). والربع: الحمى، من قولهم يحم الربع. قال الهذلى (3): * من المزبعين ومن آزل * * إذا جنه الليل كالناحط * نحط، إذا زفرها هنا من شدة الحمى. (1) هذه المادة جميعها (ربع) لم يوردها التبريزي في هذا الموضع، بل ذكرها على نحو آخر بعد مادة (القرف) في ص 18 من الاصل. (2) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " والربع مصدر " ربعت الشئ أربعه ربعا، إذا حملته، ومصدر ربعت الحجر، إذا شلته، ومصدر ربعت القوم إذا أخذت ربع أموالهم، وإذا كنت رابعا والربع من أضماء الابل ". (3) هو أسامة الهذلى، كما نص التبريزي. [ الربع ] والربع: ان ترد الابل الماء يوما وتدعه يومين وترد يوم الرابع (1). وربع الشئ: نصف النصف، وكذلك الخمس والسدس إلى العشر من الاظماء والخمس، والسدس إلى العشر: جزء من أجزاء الشئ. (1) في ب " اليوم الرابع ". [ ربع ] وتقول: قد ربعنا، إذا أصابنا مطر الربيع. وقد خرفنا، إذا أصابنا مطر الخريف. وقد صفنا إذا أصابنا مطر الصيف تشير بالضم، وهذه أرض مربوعة، إذا أصابها مطر الربيع، وأرض مصيفة ومصيوفة، إذا أصابها مطر الصيف، وأرض مخروفة إذا أصابها مطر الخريف. وتقول: قد أصابتنا صيفة غزيرة، يعنى مطر الصيف. [ الربع ] والربع: ما نتج في الربيع. قال الاصمعي: وسألت جبر بن حبيب: لم سمى الهبع هبعا ؟ فقال: لان الرباع تنتج في ربعية النتاج، أي أوله، وينتج الهبع في الصيفية، فإذا ماشى الرباع أبطرنه ذرعه، لانها أقوى منه فهبع، أي استعان بعنقه في مشيه. وقوله: إبطرته ذرعه، أي كلفته من طوفه. [ ربع - - > هبع ] [ الربعة ] وهى الربعة، والذكر الربع. وهو ما نتج في الصيف.



[ 170 ]


[ ربعيون - - > اربع ] [ الربق ] والربق: مصدر ربق البهم يربقها، إذا جعل رؤوسها في عرى حبل. والربق: الحبل. [ ربو - - > ربى ] [ ربو - - > ربأ ] [ ربوه - - > رغوة ] [ ربى ] وقد ربيت وربوت (1) وقد بهأت به وبهئت، وبسأت به وبسئت، إذا أنست به. وأنشد: * وقد بسأت بالحاجلات إفالها * وسيف كريم لا يزال يصوعها (2) * ويروى: " فقد بهأت بالحاجلات ". وقد برأت من المرض وبرئت. (1) ب، ل: " ربيت في حجره وربوت في حجره ". (2) ب، ل: " فقد بهأت ". وفى اللسان: " وقد بهأت ". وهى رواية ح‍. [ ربيثة ] ويقال: إنما قلت ذلك لك ربيثة منى، أي خديعة وخيسا. وقد ربثته أربثه ربثا. [ الربيطة ] ويقال: نعم. الربيطة. هو لما ارتبط من الدواب. [ ربيعتان ] وفى عقيل ربيعتان: ربيعة بن عقيل، وهو أبو الخلعاء، وربيعة بن عامر ابن عقيل، وهو أبو الابرص (1) وقحافة وعرعرة وقرة وهما ينسبان إلى الربيعتين (2). (1) ل: " أبو الأحوص ". (2) ب، ح‍، ل: " ينسبان الربيعتين ". [ الربيقة ] والربيقة: البهيمة المربوقة في الربق. [ الربيكة ] والربيكة: تمر يعجن بسمن وأقط فيؤكل، وربما صب عليه ماء فشرب شربا. [ الربيكة ] وقالت غنية الكلابية [ أم الحمارس (1) ]: الربيكة الاقط والتمر والسمن يعمل رخوا ليس كالحيس. (1) التكملة من ب، ل. [ رتج ] رتج فلان في منطقه وبكم، إذا أرتج عليه في كلامه. [ رتل - - > سبط ] [ الرتم ] والرتم: الدق والكسر، يقال رتم أنفه. قال أوس بن حجر: * لاصبح رتما دقاق الحصى * * مكان النبي من الكاثب * الكاثب: المرتفع من الارض. والرتم: شجر. قال الراجز: * نظرت والعين مبينة التهم * * إلى سنا نار وقودها الرتم * * شبت بأعلى عاندين من إضم *



[ 171 ]


وهما واديان. وقال الآخر: هل ينفعنك اليوم إذ همت بهم * * كثرة ما توصى وتعقاد الرتم * قوله: تعقاد الرتم، كان الرجل إذا خرج في سفر عمد إلى هذا الشجر فعقد بعض أغصانه ببعض، فإذا رجع من سفر فأصابه على تلك الحال قال: لم تخنى امرأتي، وإن أصابه وقد انحل قال: قد خانتني. [ رثأ ] وقالت امرأة: رثأت زوجي: بإثبات الهمز. [ رثأ - - > رثو ] [ رثاءة - - > غطاءة ] [ رثاية - - > غطاءة ] [ الرثد ] والرثد: مصدر رثدت المتاع، إذا نضدته بعضه فوق بعض، وهو متاع مرثود ورثيد. ويقال تركت فلانا مرتثدا ما تحمل بعد، أي ناضدا متاعه، ومنه اشتق مرثد. قال ثعلبة بن صعير المازنى، يذكر النعامة والظليم، وأنهما تذكرا بيضهما فأسرعا إليه: * فتذكرا ثقلا رثيدا بعد ما * * ألقت ذكاء يمينها في كافر * ذكاء، يعنى الشمس، أي بدأت في المغيب. والكافر: الليل. والرثد: متاع البيت المنضود بعضه فوق بعض. [ رثد - - > نضد ] [ رثو ] ويقال: رثوت زوجي ورثيت ورثأت. [ رثى - - > رثو ] [ الرثيئة ] والرثيئة: لبن حامض يحلب عليه فيشرب، يقال رثأت الضيف. [ رثيد - - > نضد ] [ رثيد - - > الرثد ] [ الرجاج - - > محوة ] [ رجالة ] وتقول: هؤلاء قوم رجالة، وهؤلاء قوم خيالة، أي أصحاب خيل. [ رجز ] ويقال رجز ورجز للعذاب. [ الرجس ] والرجس: صوت الرعد وتمخضه (1). والرجس: الشئ القذر. (1) ب: " وضجته ". [ رجع - - > ارجع ] [ الرجل ] والرجل: الرجالة. والرجل: مصدر رجل الرجل يرجل رجلا، إذا صار راجلا، ويقال شعر رجل ورجل إذا لم يكن شديد الجعودة ولا سبطا. والرجل أن ترسل البهم مع أمهاته ترضعها، والبهمة مع أمها ترضعها. يقال بهمة رجل وبهم أرجال (1)، وقد رجل أمه يرجلها رجلا، إذا رضعها. (1) في الاصل: " أرجل " صوابه من ب والتهذيب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:16


[ 172 ]


[ الرجل ] والرجل: الرجالة. والرجل: رجل الانسان وغيره. ويقال: كان ذاك على رجل فلان، أي في حياته ودهره. والرجل: القطعة من الجراد. [ رجل ] ويقال: لا يضرك عليه رجل، أي لا يزيدك عليه، ولا يضرك عليه جمل. [ رجل - - > سبط ] [ الرجم ] والرجم: مصدر رجمته أرجمه. والرجم من الظن. والرجم: القبر. [ رجن ] قال الفراء: يقال: رجنت الابل ورجنت فهى راجنة، وقد رجنتها وأرجنتها، إذا حبستها لتعلفها ولم تسرحها. [ الرجيعة ] والرجيعة: بعير ارتجعته من أجلاب الناس، ليس من البلد الذى هو به، وهى الرجائع. ارتجعته، أي اشتريته. قال: وأنشدني الطائى: * على حين ما بى من رياض لصعبة * * وبرح بى إنقاضهن الرجائع * [ رحلة ] وقد دنت [ رحلتنا، وأنتم (1) ] رحلتنا، أي الذين نرتحل إليهم. وهو البزيون. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ رحلة - - > غلظة ] [ الرحى ] وتقول هي الرحى وهما الرحيان ولا تقل الرحى. وهو عرق النسا وهما النسيان، ولا تقل النسا. قال الاصمعي: هو النسا ولا يقال عرق النسا، كما لا يقال عرق الاكحل ولا عرق الانجل. قال: * فأنشب أظفاره في النسا * * فقلت هبلت ألا تنتصر (1) * (1) البيت لامرى القيس في ديوانه ص 11. [ رخال - - > توأم ] [ رخالا - - > الجفلى ] [ الرخصاء - - > النفساء ] [ رخصة ] ويقال: في هذا رخصة ورخصة، بضمتين. ويقال في المذكر: قفل، وقفل، وغفل وغفل. [ رخل - - > توأم ] [ رخو - - > الصنارة ] [ رد ] وهذا رجل رد، للهالك وامرأة ردية، وقد ردى يردى ردى. [ الرداءة ] وهو شئ ردئ بين الرداءة، ولا تقل الرداوة. [ ردد - - > عفف ] [ الردفان - - > الفتيان ] [ الردن - - > الكم ] [ ردى ] وقد ردى الفرس يردى رديا ورديانا، قال الاصمعي: سالت منتجع ابن نهبان عن



[ 173 ]


الرديان، فقال: هو عدو الحمار بين آريه ومتمعكه. وقد رديت الحجر بصخرة وبمعول، إذا ضربته بها لتكسره. والمرداة: الصخرة التى تكسر بها الحجارة. وقد ردى الرجل يردى ردى، إذا هلك. [ رذالة ] ورذل يرذل رذالة ورذولة، وهو رجل رذل من قوم رذول وأرذال ورذلاء. [ رذل - - > رذالة ] [ رذلاء - - > رذالة ] [ رذول - - > رذالة ] [ رذولة - - > رذالة ] [ الرذية ] والرذية: الناقة ترذى، أي تخلف. [ رز - - > ارز ] [ رزأ ] وتقول: ما رزأته شيئا أرزؤه رزءا ومرزئة، وما رزئته لغة. [ رزأ - - > جرأ ] [ رزاحا - - > زروحا ] [ رزان - - > ثقيل ] [ الرزداق ] وتقول: هو الرزداق والرسداق، ولا تقل الرستاق. [ الرزمة - - > ارزم ] [ رزوحا ] الكسائي: يقال رزحت الناقة ترزح رزوحا، إذا سقطت. [ رزين - - > ثقيل ] [ الرساغ - - > الرسغ ] [ الرستاق - - > الرزداق ] [ الرسداق - > الرزداق ] [ الرسغ ] والرسغ بالسين، والرساغ حبل يشد في الرسغ شدا شديدا، فيمنع البعير من الانبعاث في المشي. [ رسل ] ويقال بعير رسل: وناقة رسلة، إذا كانا سهلى السير. وشعر رسل، إذا كان مسترسلا. والرسل: اللبن. ويقال افعل كذا وكذا على رسلك، جميعا مكسوران، أي اتئد فيه. [ الرسن ] والرسن: مصدر رسنت الفرس أرسنه رسنا، إذا شددته بالرسن. والرسن: الحبل. [ رسن - - > علف ] [ رشا ] ويقال: رشوت فلانا على ذلك مالا، إذا أعطاه مالا على أمر فعله. [ رشح - - > نضح ] [ رشد - - > خطئ ] [ رشد ] قال الكسائي: يقال: رشدت أمرك، ووفقت أمرك، وبطرت عيشك، وغبنت رأيك، وألمت بطنك، وسفهت نفسك. وكان الاصل رشد أمرك، ووفق أمرك، وغبن رأيك، ثم حول الفعل منه إلى الرجل فانتصب ما بعده.



[ 174 ]


وهو نحو قولك ضقت به ذرعا، المعنى: ضاق ذرعي به، وطبت بن نفسا، المعنى: طابت نفسي به. [ الرشد - - > السقم ] [ رشدة - - > غية ] [ الرشم ] والرشم: مصدر رشم الطعام يرشمه رشما. والرشم: آول ما يظهر من النبت. [ رشوة ] أبو عبيدة: رشوة ورشا ورشوة ورشا، وقوم يكسرون أولها فيقولون رشوة فإذا جمعوها ضموا أولها فقالوا رشا، فيجعلونها لغتين. وقوم يضمون أولها فإذا جمعوا كسروا أولها فقالوا: رشا مكسورا. وكذلك حبوة وجماعها حبا مكسور الاول، وقوم يقولون حبوة، فإذا جمعوا قالوا حبا. [ رشوة - - > كسوة ] [ الرصاص ] وهو الرصاص، ولا تقل الرصاص. [ الرصف ] والرصف: مصدر رصفت السهم أرصفه، إذا شددت عليه الرصاف، وهى عقبة تشد على الرعظ. والرعط: مدخل سنخ النصل. ويقال سهم رعظ، إذا انكسر رعطه. والرصف: حجارة مرصوف بعضها إلى بعض. قال العجاج: * فصب في الابريق منها نزفا * من رصف نازع سيلا رصفا * [ الرضاع ] الكسائي: هو الرضاع والرضاع. قال أبو عبيدة: وقال الاعشى: * والبيض قد عنست وطال جراؤها * * ونشأن في قن وفى أذواد * الاصمعي يرويها " في فنن (1) " وهو مصدر جارية، فبعضهم يكسر أولها وبعضهم يفتحه، فيقول جراؤها وجراؤها. (1) الفنن: النعمة، كما في التبريزي، وفى الاصل " قين " صوابه ما اثبتنا من ب، ح‍، ل. ويروى أيضا " في فن ". والفن: طرد الابل. [ الرضاعة ] الكسائي: هي الرضاعة والرضاعة. [ رضع ] الاصمعي: رضع الصبى يرضع ورضع يرضع. قال: وأخبرني عيسى بن عمر أنه سمع العرب تنشد هذا البيت لابن همام السلولى: * وذموا لنا الدنيا وهم يرضعونها * * أفاويق حتى ما يدر لها ثعل * [ رضم - - > وضر ] [ رضوان - - > قطيات ] [ الرطانة ] الكسائي: الرطانة والرطانة: المراطنة. [ الرطبة - - > القصعة ] [ رطل ] الكسائي: رطل ورطل، للذى يكال فيه. [ الرطل - - > الصنارة ] [ الرعام - - > المخاط ]



[ 175 ]


[ رعب ] وقد رعبته إذا أفزعته، وكذلك رعبت الحوض إذا ملاته، وهو مرعوب. قال الهذلى (1): * نقاتل جوعهم بمكللات * * من الفرنى يرعبها الجميل * ويروى: " نقابل جوعهم ". أي تملؤها الاهالة. (1) هو أبوخراش الهذلى، كما في اللسان (فرن). [ رعد - - > برق ] [ رعدة ] قال الاصمعي: يقال ما سمعنا العام لها رعدة، وما سمعنا قابة، يذهب به إلى القبيب، أي الصوت. ولم يرو هذا أحد غيره، والناس على خلافه. [ الرعظ - - > الرصف ] [ رعف - - > دمع ] [ الرعن ] والرعن: أنف الجبل المتقدم منه، ومنه سمى الجيش أرعن، يشبه برعن الجبل. والرعن: الاسترخاء، والحمق: يقال امرأة فيها رعونة ورعن. قال الراجز: * ورحلوها رحلة فيها رعن (1) * (1) لخطام المجاشعى كما في التهذيب واللسان. ونسب في اللسان إلى الاغلب العجلى أيضا. [ الرعى ] والرعى: مصدر رعيت. والرعى: الكلا، مقصور. [ رعى - - > ارعى ] [ الرغاء - - > البكاء ] [ رغاب ] ويقال أرض رغاب: لا تسيل إلا من مطر كثير. [ رغاوة ] الفراء: يقال رغاوة اللبن ورغاوته ورغايته. قال: ولم أسمع رغاية. [ رغاوة ] ويقال رغاوة اللبن ورغايته. [ رغاية - - > رغاوة ] [ الرغب - - > السقم ] [ الرغبوب - - > خلاب ] [ الرغثاء - - > النفساء ] [ الرغم ] والرغم والرغم والرغم. [ رغم ] ويقال رغم أنفى لله رغما ورغما. ويقال هو الفقد والفقد. [ رغو - - > امور ] [ رغو - - > عدو ] [ رغوة ] وهى رغوة اللبن ورغوة ورغوة. وهى ربوة وربوة وربوة. [ الرغوة ] وتقول: هي الرغوة والنشافة، لما يعلو ألبان الابل والغنم إذا حلبت. وقد انتشفت، إذا شربت النشافة. ويقول الصبى: أنشفنى، أي أعطني النشافة أشربها. وقد ارتغيت، إذا أخذت الرغوة



[ 176 ]


بيدك فهويت بها إلى فيك. ويقال: أمست إبلكم تنشف وترغى، أي لها نشافة ورغوة. وقد أدويت، إذا أخذت الدواية، وهى كالقشرة تعلو اللبن الحليب. [ الرغيدة ] والرغيدة: اللبن الحليب يغلى ثم يذر عليه الدقيق ثم يساط حتى يختلط، ثم يلعق لعقا. [ رفأ ] وقد رفأت الثوب أرفؤه رفأ. وقولهم بالرفاء والبنين، أي بالالتئام والاجتماع. وأصله الهمز، وإن شئت كان معناه بالسكون والطمأنينة، ويكون أصله غير الهمز. يقال رفوت الرجل إذا سكنته، قال الهذلى (1): * رفونى وقالوا يا خويلد لا ترع * * فقلت وأنكرت الوجوه هم هم * (1) للعفيف العبدى، كما في اللسان (زنأ). [ الرفاع ] والرفاع أن يحصد الزرع ويرفع، وقال الفراء: هو الدواء، وقال أبو الجراح: الدواء فكسر. وأنشد: يقولون مخمور وذاك دواؤه * * على إذا مشى إلى البيت واجب * قال أبو يوسف: سمعت جماعة من الكلابيين يقولون: هو الدواء مكسور (1) ممدود. (1) التكملة من ب والتبريزي وفى ح‍، " ممدود بالكسر "، ل: " ممدود " فقط. [ الرفاع - - > الجرام ] [ رفاع - - > جزاز ] [ رفاعة ] الفراء: يقال إنه لرفيع الصوت، وفى صوته رفاعة ورفاعة (1). (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ رفاعة ] الفراء: يقال في صوته رفاعة ورفاعة، إذا كان رفيع الصوت. [ رفد - - > عاب ] [ الرفض ] والرفض: مصدر رفضت الشئ أرفضه، إذا تركته. قال الاصمعي: ومنه سميت الرافضة، لانهم تركوا زيدا. ويقال: في القربة والمزادة رفض من ماء، وهو الماء القليل. والرفض: النعم المتبددة، ويقال إبل رافضة. قال الراجز: * سقيا بحيث يهمل المعرض * * وحيث يرعى ورع (1) وأرفض * يعنى نعما وسمه العراض، وهو خط في الفخذ عرضا وسم سمة. والورع: الضعيف. وقوله: أرفض، أي أدع إبلى تبدد في المرعى. (1) ب والتبريزي: " ورعى ". [ رفض ] وقد رفضت إبلى رفضا، إذا خليتها ترعى حيث أحبت ولم تثنها عن وجه تريده. وهى إبل رفض وأرفاض. [ رفض ] وقد رفضت الابل، إذا تركتها تبدد في مرعاها



[ 177 ]


وترعى حيث [ أحبت (1) ] لا تثنيها عما تريد. وهى إبل رافضة، وإبل رفض. وقد رفضت هي ترفض: ترعى وحدها والراعي يبصرها قريبا منها، أو بعيدا، لا تتعبه ولا يجمعها. قال: وقال الراجز: * سقيا بحيث يهمل المعرض (2) * * وحيث يرعى ورعى وأرفض (3) * والورع: الضعيف الذى لا غناء عنده. والمعرض: الذى وسمه العراض، وهو خط في الفخذ عرضا. (1) من ب، ح‍، ل. (2) ضبطت في ل فقط " يمهل " كينصر، من قولهم: هملت الابل تهمل، إذا لم يكن معها راع، ويقال أيضا قد أهملها راعيها. (3) زاد بعده في ب: " أراد أن الموضع كثير المرعى قليل الخوف يقوم به الضعيف من الغلمان ". [ رفض ] وقد رفضت الابل ترفض رفضا، إذا انتشرت في مرعاها، وهى إبل رفض. [ رفضة - - > قبضة ] [ الرفغ - - > اللحد ] [ رفقة - - > غلظة ] [ رفقة - - > اللعبة ] [ رفل - - > اغدف ] [ رفو - - > رفأ ] [ الرق ] والرق: ما يكتب فيه. والرق من الملك، ويقال عبد مرقوق. [ رقأ ] وقد رقأ الدمع يرقأ رقوءا، وأرقأته أنا إرقاء. قال: والرقوء: الدواء الذى يرقى الدم. ويقال: " لا تسبوا الابل فإنها رقوء الدم " أي تعطى في الديات فتحقن بها الدماء. وقد رقا يرقى من الرقية رقيا. أبو محمد قال: أخبرني الطوسى عن أبى عبد الله قال: يقال كيف رقيك. وقد رقى في الدرجة يرقى رقيا. [ رقاع ] ويقال: ما ترتقع منى برقاع، أي لا تطيعني فلا تقبل مما أنصحك به شيئا (1). (1) فيما عدا الاصل: " لياق "، وكلاهما صحيح. [ الرقبة - - > العنق ] [ الرقص ] والرقص: مصدر رقص يرقص رقصا. والرقص: ضرب من الخبب. [ رقو ] ورقوت يا طائر ورقيت. [ الرقوء ] والرقوء: الدواء الذى يرقى الدم. يقال: " لا تسبوا الابل فإن فيها رقوء الدم " أي تعطى في الديات فتحقن بها الدماء. [ رقى - - > رقأ ] [ رقى - - > رقو ] [ الركاب - - > راكب ] [ الركب ] والركب، جمع راكب، وهو صاحب البعير خاصة،



[ 178 ]


ولا يكون الركب إلا أصحاب الابل. والركب: منبت العانة. [ الركب - - > راكب ] [ ركب ] ويقال: قد ركبته فأنا أركبه، إذا ضربته بركبتك، وقد ركبت الدابة أركبها. [ الركبة - - > راكب ] [ الركبة - - > حشفا ] [ ركض - - > اركض ] [ ركض - - > متعظم ] [ ركل - - > رمح ] [ ركن ] وقد ركنت إلى الامر أركن إليه ركونا. وركنت أركن لغة، إذا ملت إليه. قال الله جل ثناؤه: (* ولا تركنوا إلى الذين ظلموا *). [ ركن - - > ابى ] [ الركوب ] [ والركوب: ما يركب. قال الله جل ذكره: (* فمنها ركوبهم *) أي فمنها يركبون. وكذلك ركوبتهم، مثل حلوبتهم أي ما يحتلبون. وحمولتهم: ما يحملون عليه (1). وقال الله عزوجل: (* ومن الانعام حمولة وفرشا *) فالحمولة: ما حمل الاثقال من كبار الابل. والفرش: صغارها. (1) التكملة إلى " ما يركب " من ب فقط. وبقيتها من سائر النسخ. [ رم - - > ثم ] [ رم - - > ارم ] [ رم - - > بد ] [ الرمادة - - > الرمد ] [ الرمام ] ويقال: مررنا بمصارع القوم فما رأينا إلا العظام وما رأينا إلا الرمام، وهى العظام البالية، واحدها رمة، وقد رمت عظامه ترم. [ رمح ] وتقول: قد رمح الفرس والحمار والبغل والحافر. ويقال للبعير: قد ركل (1) برجله، ولا تقل رمح. وقد خبط البعير بيده، وقد زبنت الناقة، إذا ضربت بثفنات رجليها عند الحلب. فالزبن بالثفنات. (1) ب، ل: " ركض " بالضاد. [ الرمد ] والرمد: الهلاك. يقال رمدت الغنم إذا هلكت من برد أو صقيع. قال أبو وجزة السريدي * صببت عليكم حاصبى فتركتكم * * كالصرام عاد حين جللها الرمد * والرمد في العين. [ الرمد ] ويقال: قد رمدنا القوم نرمدهم، إذا أتينا عليهم. والرمد الهلاك، ومنه قيل: عام الرمادة، أي هلك فيه الناس وهلكت الاموال من الجدب. قال أبو وجزة: * صببت عليكم حاصبى فتركتكم * * كأصرام عاد حين جللها الرمد * أي الهلاك. وقد رمدت عينة ترمد رمدا، فهو



[ 179 ]


أرمد ورمد. [ الرمص ] والرمص: مصدر، يقال رمص الله مصيبته يرمصها رمصا، أي جبرها. والرمص في العين. [ الرمض ] والرمض: مصدر رمضت النصل أرمضه رمضا، إذا جعلته بين حجرين ثم دققته ليرق. والرمض: مصدر رمض الرجل يرمض رمضا، إذا احترقت قدماه من شدة الحر من الشمس. ويقال قد رمضت الغنم ترمض رمضا، إذا رعت في شدة الحر فتحبن رئاتها وأكبادها، يصيبها فيها قرح. [ رمض ] ويقال: قد رمضت النصل فأنا أرمضه رمضا، وهو أن تجعله بين حجرين أملسين ثم تدقه ليرق. ويقال نصل رميض وشفرة رميض، في معنى وقيع. ويقال قد رمضت الشاة أرمضها رمضا، وهو أن يوقد على الرضف ثم تشق الشاة شقا وعليها جلدها ثم تكسر ضلوعها من باطن لتطئن على الارض وتحتها الرضف وفوقها الملة قد أوقدوا عليها، فإذا نضجت قشروا جلدها ثم أكلوها. يقال: ارمض لنا شاتنا هذه، وهو لحم مرموص، ووجدت مرمض شاة اليوم للموضع الذى ترمض فيه. ويقال: رمض الرجل يرمض رمضا، إذا أحرقته الرمضاء. وهو يترمض الظباء، وهو أن يأتيها في كنسها في الظهيرة في أشد ما يكون الحر، وقد تجورب جوربين، فيخرجها من الكنس، ومعه شكية من لبن أو ماء فيتبعها ويسوقها حتى تفسخ قوائمها من الرمضاء، فيأخذها حينئذ. [ رمل - - > ارمل ] [ رمى ] وتقول: قد رميت عن القوس، ورميت عليها، ولا تقل رميت بها. قال الراجز: * أرمى عليها وهى فرع أجمع * * وهى ثلاث أذرع والاصبع (1) * * وهى إذا أنبضت فيها تسجع * * ترنم النخل أبى لا يهجع (2) * (1) ب، ح‍: " واصبع ". (2) ب فقط: " أبت لا تهجع "، وفى ح‍: " ترنم الفعل ". [ رمى - - > ارمى ] [ الرندج - - > اليرندج ] [ رنز - - > ارز ] [ روأ ] يقولون: قد روأت في هذا الامر، مهموز، وقد رويت رأسي بالدهن. [ الرواق - - > الشعار ] [ روبة - - > رؤبة ] [ روبة - - > رئاب ] [ الرود ] والرود والراد: أصل اللحى، والجمع أرآد. [ الروشم - - > ظهرانى ] [ الروشن ] وتقول: هو الروشن، وهى الروزنة، وهو البثق. [ الروع ] تقول العرب: وقع ذاك في روعى، أي في خلدي.



[ 180 ]


والروع: الفزع. ويقال رعته أروعه روعا. [ الروق ] والروق: مقدم البيت، ويقال فعل ذلك في روق شبابه، وفى ريق شبابه، أي في أوله. والروق: طول في الاسنان والثنايا، يقال رجل أروق بين الروق. [ الروقان - - > العمران ] [ روى - - > روأ ] [ روية ] يقولون: ليست له روية، وهو من روأت في الامر. [ رويحة ] ويقال: مالك في هذا رويحة ولا راحة، عن أبى زيد. [ الرهب - - > السقم ] [ الرهبوب - - > خلاب ] [ الرهطة - - > القصعة ] [ رهق - - > ارهق ] [ رهن - - > اضج ] [ رياس ] وتقول: أنت على رياس أمرك، والعامة تقول على رأس أمرك. ورياس السيف: مقبضه. [ رية ] وتقول: من أين رية أهلك، أي من أين يرتوون. ويقال: من أين خلقتكم، أي من أين تستقون. [ الريح - - > الضح ] [ الريد ] والريد: حرف من حروف الحبل، وجمعه ريود. والرئد: الترب، يقال هذه رئد هذه، أي تربها، وهو مهموز، والجمع أرآد. [ ريدة ] ويقال ريح ريدة ورادة، إذا كانت لينة الهبوب. وأنشد: * جرت عليها كل ريح ريدة * * هو جاء سفواء نؤوج الغدوة (1) * (1) الرجز لعلقمة التيمى، كما في التبريزي. [ رير - - > الكيح ] [ الريش ] والريش: مصدر راش السهم يريشه ريشا، إذا ركب عليه الريش. والريش: جمع ريشة. [ الريطة ] والريطة:: كل ملاءة لم تكن لفقين، ولا تكون الحلة إلا ثوبين. [ ريطه - - > عائشة ] [ ريق ] وتقول: أتيته على ريق نفسي، وأتيته ريقا، أي لم أطعم شيئا. [ الريع ] والريع: الزيادة، يقال طعام كثير الريع. والريع: المرتفع من الارض، من قوله تعالى: (* أتبنون بكل ريع آية تعبثون *). قال عمارة (1): الريع هو الجبل. والريع: مصدر راع عليه القى يريع ريعا، إذا رجع.


(1) هو عمارة بن عقيل بن بلال بن جرير بن عطية بن الخطفى، (*)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
 
كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: منتدى البرنامج التعليمي التربوي المدرس في زوايا ومراكز الطريقة الشاذلية المشيشية :: علوم اللغة العربية و آدابها-
انتقل الى: