المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:18


[ 181 ]


من شعراء الدولة العباسية. وكان النحويون البصريون يأخذون عنه اللغة. الاغانى (20: 183 - 188). [ الريم ] والريم: الفضل، يقال لهذا على هذا ريم أي فضل. قال العجاج: * مجرسات غرة الغرير * * بالزجر والريم على المزجور * أي من زجر فعليه الفضل. والريم: عظم يبقى بعد ما يقسم لجم الجزور. قال الشاعر (1): * وكنتم كعظم الريم لم يدر جازر * * على أي بدء مقسم اللحم يوضع * البدء: القطعة من اللحم. ويروى: " على أي أدنى مقسم اللحم يوضع (2) ". وزعم ابن الاعرابي الريم: القبر. وأنشد: * إذا مت فاعتادى القبور وسلمى * * على الريم أسقيت الغمام الغواديا (3) * والريم: الدرجة أيضا، قال وأنشدنا في الريم، وهو الفضل: * فأقع كما أقعى أبوك على استه * * رأى أن ريما فوقه لا يعادله (4) * وحكى أن الريم وسط القبر. والريم: الظبى الخالص البياض. (1) هو أوس بن حجر كما في ب. (2) وهذه هي الرواية المثبتة في ب. ورواية اللسان: " على أي بداى مقسم اللحم يجعل ". وقد تكلم في القافيتين. (3) لمالك بن الريب، كما في اللسان. (4) نسبه التبريزي إلى المخبل السعدى يهجو الزبرقان.



[ 183 ]


حرف الزا [ الزأبج - - > الخدافير ] [ زئبر ] وهو زئبر الثوب، وقد قيل زيبر ولا تقل زيبر. وقد زأبر الثوب فهو مزأبر. [ زأرا ] وقد زأر الاسد يزئر زأرا وزئيرا. [ زاع - - > اوزع ] [ زال - - > ازال ] [ زأمة ] ويقال ما عصيته زأمة (1) ولا وشمة. (1) ب فقط " نأمة ". [ الزأمج - - > الحذافير ] [ زامح - - > متعظم ] [ زاهية - - > حمض ] [ زاوية ] ويقال للمتاع إذا وقع في زاوية الوعاء من خرج أو جوالق أو عيبة: وقع في زاوية الوعاء، ووقع في خصم الوعاء. [ زبال - - > عبكة ] [ زبالة ] ويقال ما في الاناء زبالة، وكذلك في السقاء وفى البئر. [ زبانى - - > السمانى ] [ زبد ] وتقول: هو زبد الغنم، وهو جباب الابل، وهو شئ يعلو ألبانها كالزبد. ولا زبد لالبان الابل. [ الزبد - - > العصب ] [ زبد - - > ازبد ] [ زبن - - > رمح ] [ الزبينتان - - > الخريمتان ]



[ 184 ]


[ زج ] ويقال للرجل إذا رمى برمحه رميا ولم يطعن به طعنا: زج فلان فلانا برمحه، ونجله برمحه وزرقه. [ زج - - > ازج ] [ زجاجة ] أبو عبيدة: يقال للقدح زجاجة، مضمونة الاول، وإن شئت فمكسورة، وإن شئت فمفتوحة، وكذلك جماعها زجاج، وجمع زج الرمح مكسور لا غير. وحكى جمام المكوك وجمامه وجمامه: ما ملا أصباره. وقصاص الشعر مثله: قصاص وقصاص وقصاص. وحكى خوان وخوان للذى يؤكل عليه. [ الزججة ] والزججة: جمع زج، ولا تقل أزجة. [ زحار - - > كبير ] [ زحير - - > كبير ] [ الزخه - - > الخيف ] [ زرب ] وهو زرب البهم والغنم، وبعضهم يقول زرب. [ زرد - - > لقم ] [ زرع ] وما له زرع ولا ضرع ولا كثير. [ الزرق ] والزرق: مصدر زرقه بالرمح يزرقه زرقا، ومصدر زرق الطائر يزرق إذا ذرق. والزرق: الزرقة في العينين. ويقال نصل أزرق بين الزرق، إذا كان شديد الصفاء. ويقال للماء الصافى أزرق. [ زرى - - > ازرى ] [ دزيبة ] قال: وزريبه السبع: موضعه الذى يكتن فيه. [ زعارة ] ويقال: في خلق فلان زعارة، ولا تقل زعارة بالتخفيف. [ زعر ] ويقال للشعر إذا كان قليلا رقيقا، هو شعر زعر، وهو شعر معر. ويقال أرض معرة إذا كانت قليلة النبت. [ زعلا ] وقد زعلت أزعل زعلا، إذا نشطت. وقد أرنت آرن أرنا، وهبصت أهبص هبصا، وعرصت أعرص عرصا، بمعنى واحد. [ الزعم ] وهو الزعم والزعم والزعم. [ زغلة - - > اوزع ] [ زف - - > نبى ] [ زكأ - - > نقد ] [ زكاء ] ورجل زكأة، أي حاضر النقد موسر. [ زكن - - > ازكن ] [ زكنا ] وقد زكنت من أمره شيئا أزكن زكنا، قد أزكنته فلانا أي أعلمته. [ زل ] وقد زللت يا فلان تزل، إذا زل في طين أو



[ 185 ]


منطق. وقال الفراء: يقال زللت تزل. [ زلج - - > دحض ] [ الزلزال - - > خزعال ] [ زلل - - > ازلل ] [ زلمة ] ويقال هو العبد زلمة وزلمة، أي قده قد العبد [ زليم - - > مقذذ ] [ الزم ] والزم: مصدر زممت البعير إذا علقت عليه الزمام. وحكى ابن الاعرابي عن بعض الاعراب: " لا والذى وجهى زمم بيته ما كان كذا وكذا " أي قبالته. [ زماجر - - > زمجرة ] [ زماجير - - > زمجرة ] [ الزمام - - > اللجام ] [ الزماورد ] وتقول: هو الزماورد، للذى تقوله العامة بزماورد (1). وهو الشفارج، للذى تقوله العامة بشبارج. (1) ضبط في ب بضم الباء وفى ل بكسرها. [ زمجرة ] ويقال للرجل إذا أكثر الصخب والصياح والزجر: سمعت لفلان زمجرة، وسمعت لفلان غذمرة، وفلان ذو زماجر وزماجير وغذامير. قال الراعى: * تبصرتهم حتى إذا حال دونهم * * ركام وحاد ذو غذامير صيدح * [ الزمرد ] وتقول: هو الزمرد. [ زميل - - > هيف ] [ زنأ ] ويقال: قد زنأ عليه، إذا ضيق عليه. والزناء: الضيق. قال أبو يوسف: وأنشدني ابن الاعرابي (1): * لا هم إن الحارث بن جبله * * زنا على أبيه ثم قتله * * وركب الشادخة المحجله * * وكان في جاراته لا عهد له * * فأى أمر سيئ لا فعله * قوله " وركب الشادخة المحجله " أي ركب فعلة قبيحة مشهورة. ويقال قد شدخت الغرة، إذا اتسعت في الوجه. وكان أصله زنأ على أبيه بالهمز، فتركه للضرورة. وقد زناه من التزنية. ويقال قد زنأ يزنأ زنأ إذا صعد في الجبل. وقد زنا يزنى من الزناء. قالت المرأة من العرب وهى ترقص بنيا لها: * أشبه أبا أمك أو اشبه عمل * * ولا تكونن كهلوف وكل * * يصبح في مضجعه قد انجدل * * وارق إلى الخيرات زنأ في الجبل * (1) هو أبوخراش الهذلى، كما في اللسان. [ زنبور ] وكل ما جاء على فعلول فهو مضموم الاول، نحو زنبور، وقرقور، وبهلول، وعمروس، وعصفور، وما أشبه ذلك، إلا حرفا جاء نادرا، وهم بنو



[ 186 ]


صعفوق، لخول. باليمامة. قال العجاج: * من آل صعفوق وأتباع أخر * [ زنج ] أبو عمرو: يقال زنج وزنج، وزنجي وزنجي. [ الزنفليجة - - > الكنف ] [ الزنفليجة ] وتقول: هي الزنفليجة ولا تقل الزنفليجة. [ زنى - - > زنأ ] [ زنية - - > غية ] [ الزوارة - - > البشارة ] [ زوان ] الفراء: يقال في طعامه زوان وزوان، غير مهموز جميعا، وزؤان مهموزة. وسمع الصياح والصياح. وأصابه إطام وأطام إذا اؤتطم عليه، أي أحتبس عليه بطنه. [ الزوبر - - > الحذافير ] [ زوج ] وتقول: هي زوجه وهو زوجها. قال الله جل و عز: (* أمسك عليك زوجك *). وقال أيضا: (* وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج *)، أي امرأة مكان امرأة. والجميع أزواج. وقال: (* يأيها النبي قل لازواجك *). وقد يقال زوجته. قال الفرزدق: * وإن الذى يسعى ليفسد زوجتى * * كساع إلى أسد الشرى يستبيلها * وقال الآخر: * يا صاح بلغ ذوى الزوجات كلهم * * أن ليس وصل إذا انحلت عرى الذنب * وقال يونس: تقول العرب: زوجته امرأة، وتزوجت امرأة. وليس من كلام العرب تزوجت بامرأة، قال: وقول الله جل ثناؤه: (* وزوجناهم بحور عين *) أي قرناهم. وقال: (* احشروا الذين ظلموا وأزواجهم *) أي وقرناءهم. وقال الفراء: هي لغة في أزد شنؤة. وتقول: عندي زوجا نعال، وزوجا حمام، وزوجا خفاف، وإنما تعنى ذكرا وأنثى. قال الله جل ثناؤه: (* فاسلك فيها من كل زوجين اثنين *). ويقال للنمط: زوج. قال لبيد: * من كل محفوف يظل عصيه * * زوج عليه كلة وقرامها * [ الزور ] والزور: أعلى الصدر. والزور: الباطل والكذب. قال أبو عبيدة: وكل ما عبد من دون الله فهو زور وزون. ويقال هذا رجل ليس له زور، أي ليس له صيور، أي رأى يرجع إليه. [ زون - - > الزور ] [ زهاء - - > زهاق ] [ زهاد - - > حشاء ] [ زهادة - - > زهدا ] [ زهاق ] أبو زيد: يقال القوم زهاق مائة وزهاق مائة. وهم زهاء مائة في معنى واحد. [ زهدا ] وقد زهد في الشئ يزهد زهدا وزهادة، وقد زهد يزهد.



[ 187 ]


[ الزهدمان ] والزهدمان: زهدم وقيس، من بنى عوير بن رواحة بن ربيعة بن مازن ابن الحرث بن قطيعة بن عبس بن بغيض، وهما ابنا حزن بن وهب بن عوير، اللذان أدركا حاجب بن زرارة يوم جبلة ليأسراه، فغلبهما عليه مالك ذو الرقيبة القشيرى. ولهما يقول قيس بن زهير: * جزاني الزهدمان جراء سوء * * وكنت المرء يجزأ بالكرامه * عن ابن الكلبى (1). وقال أبو عبيدة: هما زهدم وكردم. (1) ب فقط: " عن ابى الكلبى ". [ زهر - - > ازهر ] [ الزهرة ] الزهرة: النجم، والزهرة: البياض، ويقال أزهر بين الزهرة. والزهر زهرة النبت، وهى نوره ونواره. والزهرة: زهرة الدنيا: غضارتها وحسنها. [ زهزق - - > تبسم ] [ رهق - - > انس ] [ زهوقا - - > نزقا ] [ الزهمة ] والزهمة: الريح المنتنة. والزهم: الشحم. قال أبو النجم: * يذكر زهم الكفل المشروحا * والزهم: السمين. قال زهير: * القائد الخيل منكوبا دوابرها * * منها الشنون ومنها الزاهق الزهم * [ الزهو - - > الضوء ] [ زيادة ] وتقول: افعل ذاك زيادة ولا تقل زائدة.



[ 189 ]


حرف السين [ ساء ] وتقول: سؤت به ظنا وأسأت به الظن، يثبتون الالف إذا جاؤوا بالالف. وتقول: قد غفلت عنه وقد أغفلته. [ ساء ] وتقول: له عندي ما ساءه وناءه، وما يسوءه و ينوءه. [ سائف ] وتقول: هذا رجل سائف وسياف، إذا كان معه سيف. وهذا رجل تراس، إذا كان معه ترس. فإذا لم يكن معه ترس قيل: أكشف. فإذا كان معه سيف ونبل قلت: قارن. وهذا رجل سالح: معه سلاح. وهذا رجل دارع: عليه درع. وحاسر: لا درع عليه. ورجل رامح، معه رمح. فإذا لم يكن معه رمح قيل: أجم. قال أوس: * ويل أمهم معشرا جما بيوتهم * * من الرماح وفى المعروف تنكير * وقال عنترة: * ألم تعلم لحاك الله أنى * * أجم إذا لقيت ذوى الرماح * [ سابغ ] ويقال: فلان سابغ الفضل على قومه، وفلان ضافى الفضل على قومه، وقد ضفا يضفو ضفوا. ويقال للفرس ضافى السبيب، إذا كان سابغ الذنب والعرف. والسبيب: شعر العرف والذنب. [ السابغة - - > الدرع ] [ سابق - - > فاعل ] [ سئة ] وقال أبو عبيدة: كان رؤبة يهمز سئة القوس، وهى طرفها المنحني، وسائر العرب لا يهمزونها.



[ 190 ]


[ الئسة ] والسئة سية القوس، والعرب لا تهمز واحدا منها. [ ساتا - - > خامسا ] [ ساح ] ويقال ضب ساح وحابل: يرعى السحاء والحبلة. [ ساحل - - > اتهم ] [ سادسا - - > خامسا ] [ ساديا - - > خامسا ] [ سارحة ] وما له سارحة ولا رائحة. فالسارحة: المتوجهة إلى الرعى. والرائحة: التى تروح بالعشى إلى مراحها. [ سازب - - > ضامر ] [ ساس - - > مجرب ] [ ساسب - - > ضامر ] [ ساعى - - > عهر ] [ ساغ ] ويقال: ساغ الرجل طعامه يسيغه، وبعضهم يقول يسوغه، الجيد اساغ الطعام بالالف. [ ساف - - > سائف ] [ ساف - - > اساف ] [ سافرة - - > سفرا ] [ سافرة - - > سفار ] [ ساق ] وتقول: ولدت فلانة ثلاثة بنين على ساق واحدة، أي بعضهم على إثر بعض، ليس بينهم جارية. وولدت ثلاثة بنين على غرار واحد، ورميت بثلاثة أسهم على غرار واحد، أي على مجرى واحد. [ سولة ] ورجل سؤلة، أي كثير السؤال. [ سالح - - > سائف ] [ السالحون - - > السيلحون ] [ سام ] ويقال: هذا سام أبرص، وهذان ساما أبرص، وهؤلاء سوام أبرص، وإن شئت قلت هؤلاء السوام، وإن شئت قلت هؤلاء البرصة. [ سام - - > اسام ] [ السب ] والسب: مصدر سببته. والسب: الخمار. والسب: الذى يسابك. وأنشد: * لا تسبننى فلست بسبي * * إن سبى من الرجال الكريم (1) * قال: وأنشدنا أبو عمرو للاخطل: * بنى اسد لستم بسبي فتشتموا * * ولكنما سبى سليم وعامر * والطعن في السبة: سب (2). (1) لم ينسبه التبريزي. وهو لعبد الرحمن بن حسان يهجو مسكينا الدرامى، كما في اللسان (سبب). وفى ب: " وأنشد لحسان ". (2) انفرد الاصل بهذه العبارة. وقد ألحق بعدها في هامش الاصل: " والسب: الحمار والعمامة الصفراء والخمار من خز وغيره. وأنشد للمخبل السعدى: * وأشهد من عوف حلولا كثيرة * * يحجون سب الزبرقان المزعفرا * والسب: الحبل، بلغة هديل ". وليست في ب ولا التبريزي. [ السب - - > محجوج ] [ سبأ ] وقد سبأت الخمر أسبؤها سبأ مسبأ. والسباء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:19


[ 191 ]


الاسم، إذا اشتريتها لتشربها. وأنشد: * يغلو بأيدى التجار مسبؤها (1) * وقد سبيت العدو أسبيهم سبيا. (1) لابراهيم بن هرمة، كما في اللسان (سبأ). وصدره: * كاسا بفيها صهباء معرقة * [ سبأ - - > ربى ] [ السبت ] والسبت: الحلق، يقال سبت رأسه يسبته سبتا. والسبت أيضا. السير السريع. قال الشاعر (1). * ومطوية الاقراب أما نهارها * * فسبت وأما ليلها فذميل * والسبت: برهة من الدهر. قال لبيد: * وغنيت سبتا قبل مجرى داحس * * لو كان للنفس اللجوج خلود * والسبت: من الايام. والسبت: جلود البقر المدبوغة بالقرظ. (1) التبريزي: " حميد بن ثور يمدح عبد الله بن جعفر ". [ سبح - - > دمع ] [ سبحل ] ويقال للسقاء وللوطب والزق، إذا كان عظيما: هذا سقاء سبحل، وسقاء سبحلل وسحبل، وسقاء جحل وسقاء حضجر. وقالت امرأة وهى تنعت بنتها: * سبحلة ربحله * * تنمى نبات النخله * [ سبحلل - - > سبحل ] [ سبد ] وما له سبد ولا لبد، أي كثير ولا قليل، عن الاصمعي. وقال غير الاصمعي: السبد من الشعر، واللبد من الصوف. ويقال قد سبد الفرخ، إذا ظهر ريشه. وقد سبد رأسه بعد الحلق. [ سبر ] ويقال: قد أرسلت فلانا يسبر ذلك الامر ويسم ذلك الامر، معناه ينظر ما غوره. والسبار: ما سبرت به الجرح. [ السبر ] والسبر مصدر سبرت الجرح أسبره سبرا. ويقال: إنه لحسن السبر، إذا كان حسن السحناء والسحنة: الهيئة، والجمع أسبار، وجاء في الحديث: " يخرج من النار رجل قد ذهب حبره وسبره "، أي هيئته. [ سبرة - - > قر ] [ سبروت - - > سبريت ] [ سبروت ] ويقال رجل سبروت في رجال سباريت، وهم المساكين المحتاجون. وامرأة سبروتة. قال: وسمعت بعض بنى قشير يقول رجل سبريت وامرأة سبريتة، في رجال ونساء سباريت. [ سبط ] يقال رجل سبط وسبط. وشعر رجل ورجل. وثغر رتل ورتل، إذا كان مفلجا. وكذلك كلام رتل ورتل إذا كان مرتلا. ويقال أبيض



[ 192 ]


يقق ويقق، حكاهما الكسائي. ولهق ولهق: الشديد البياض. ورجل دوى ودو: الفاسد الجوف. وضنى وضن. ويقال تركته ضنى وضنيا. وفرس عتد وعتد، وهو الشديد التام الخلق المعد للجرى. ويقال كتد وكتذ، وهو مجتمع الكتفين. وحرج وحرج، وبكل قرأت القراء: (* يجعل صدره ضيقا حرجا *) و (حرجا). وهو حرى بكذا وحر (1) أي خليق له. وأنشد الكسائي: * وهن حرى ألا يثبنك نقرة * * وأنت حرى بالنار حين تثيب * ورجل قمن لكذا وقمن له أي خليق له. وما أقمنه أن يفعل كذا وكذا. ورجل دنف ودنف. فمن قال قمن وحرى فهو للجميع والواحد بلفظ واحد موحد. الفراء: يقال رجل وحد فرد، ووحد فرد. أبو عبيدة: يقال وتد، تقديرها قطم، وقوم يقولون وتد، تقديرها جبل. وأهل نجد يقولون ود. (1) التكملة من ب، ح‍، ل، والتبريزي. [ سبع - - > اسبع ] [ سبع ] وتقول: هذه أثواب سبع في ثمانية، فقلت سبع لان الذراع مؤنثة، وقلت ثمانية لانك تعنى الاشبار والشبر مذكر. [ السبع - - > الخمس ] [ سبع - - > سدس ] [ السبع ] والسبع: مصدر سبعت القوم أسبعهم سبعا إذا تنفصتهم، أي طعن عليهم. يقال سبعته إذا طعنت عليه. [ سبعة ] وقولهم: " أخذه أخذ سبعة " إنما أصلها [ سبعة، ثم خففت. واللبؤة أنزق من الاسد. وقال ابن الكلبى: هو (1) ] سبعة بن عوف بن ثعلبة بن سلامان بن ثعل بن عمرو بن الغوث من طيى، وكان رجلا شديدا. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ السبق ] والسبق: مصدر سبقت. والسبق: الخطر. [ سبوح ] ويقال: سبوح قدوس، وسبوح قدوس. [ سبوح - - > خروب ] [ سبى - - > سبأ ] [ السبيب - - > سابغ ] [ السبيبة ] والسبيبة: الشقة. [ سبيخة ] وقال أبو عمرو: يقال سبيخة من قطن، وعميتة من وبر، وفليلة من شعر. [ سبيخة ] أبو عمرو: ويقال سبيخة من قطن. [ السبيل ] والسبيل والطريق يذكران ويؤنثان، يقال الطريق



[ 193 ]


وقال: (* قل هذه سبيلى *). [ ستة ] وتقول: عندي ستة رجال ونسوة، أي عندي ثلاثة من هؤلاء وثلاث من هؤلاء. وإن شئت قلت: عندي ستة رجال ونسوة، فنسقت بالنسوة على الستة، أي عندي ستة من هؤلاء وعندي نسوة. وكذلك كل عدد احتمل أن يفرد منه جمعان، فلك فيه الوجهان. فإذا كان عدد لا يحتمل أن يفرد منه جمعان فالرفع لا غير. تقول: خمسة رجال ونسوة، ولا يكون الخفض وكذلك الاربعة والثلاثة. [ ستوق ] ويقال درهم ستوق، وإن شئت ستوق. [ سته - - > افخ ] [ ستهاء - - > استه ] [ ستهم - - > استه ] [ سج - - > جحش ] [ سجد - - > اسجد ] [ سجف ] ويقال سجف وسجف. [ السجل ] والسجل ذكر، وهو الدلو ملاى ماء، ولا يقال لها وهى فارغة سجل ولا ذنوب. قال الراجز: * السجل والنطفة والذنوب * * حتى ترى مركوها يثوب * [ السجور - - > الطهور ] [ سجيس - - > سمر ] [ سجيلة ] وقال أبومهدى: يقال دلو سجيلة، أي ضخمة وأنشد: * خذها وأعط عمك السجيله * * إن لم يكن عمك ذا حليله * [ السحال - - > شحيح ] [ سحبل - - > سبحل ] [ السحر ] والسحر: الرئة، يقال للجبان قد انتفخ سحره. والسحر: الذى يسحر به. [ سحر ] ويقال سحر وسحر للرئة. [ سحر ] ويقال انتفخ سحره وسحره: رئته. [ سحف - - > قشر ] [ سحق - - > اسحق ] [ سحل - - > نقد ] [ سحل - - > ثلا ] [ السحلة ] والسحلة: الارنب الصغيرة التى ارتفعت عن الخرنق وفارقت أمها. [ سحناءة ] وتقول: تسحنت المال فرأيت سحناءة حسنة. [ سحو ] ويقال سحوت الطين عن الارض وسحيته، إذا قشرته، وسحوت السحاءة وسحيتها. [ السحور - - > الطهور ]



[ 194 ]


[ سحوف ] وإذا بلغ ذلك سمن الشاة قيل: هي شاة سحوف، وناقة سحوف. والسحفة للشحمة فيما بين الكتفين إلى الوركين. [ سحى - - > سحو ] [ سحيف - - > خفيف ] [ السحيل - - > شحيح ] [ سخا - - > غسا ] [ السخال - - > الابهام ] [ سخام ] ويقال: هذا ثوب سخام المس، إذا كان لينا مثل الخز. وريش سخام، أي لين المس رقيق. وقطن سخام، وليس هو من السواد. قال جندل: * كأنه بالصحصحان الانجل * * قطن سخام بأيادى غزل * [ سخر ] تقول: سخرت من فلان، فهذه اللغة الفصيحة. قال الله جل ثناؤه: (* فيسخرون منهم سخر الله منهم *)، وقال: (* فإن تسخروا منا فإنا نسخر منكم *). [ سخر ] وتقول: قد سخرت منه، ولا تقل سخرت به. قال الله عزوجل: (* إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون *). وقال أيضا: (* والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم *). [ سخرة - - > هزأة ] [ السخط - - > السقم ] [ سخلة - - > الابهام ] [ سخو ] ويقال سخوت النار أسخاها سخوا، ويقال أيضا سخيت أسخى سخيا، وذاك إذا أوقدت فاجتمع الرماد والجمر، ففرجته. يقال إسخ نارك، أي أجعل لها مكانا توقد عليه. وأنشد: * ويرزم أن يرى المعجون يلقى * * بسخى النار إرزام الفصيل * [ سخى ] ويقال قد سخت نفسه تسخو، وبعضهم يقول: قد سخيت تسخى، مثل حشيت تخشى. وانشد: * إذا ما الماء خالطها سخينا (1) * (1) لعمرو بن كلثوم في معلقته. وصدره: مشعشعة كان الحص فيها. [ سخى - - > سخو ] [ السخينة ] قال: والسخينة: التى ارتفعت عن الحساء وثقلت أن تحسى، وهى دون العصيدة. [ سد - - > اسد ] [ سد - - > صد ] [ سداج - - > كذاب ] [ سداد - - > حزاز ] [ السدس - - > الخمس ] [ السدس ] فاما السدس فهو مصدر سدست القوم اسد سهم الاعظم والطريق العطمى. وقال الله جل وعز: (* وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا *)



[ 195 ]


سدسا، إذا اخذت سدس اموالهم أو كنت لهم سادسا. وكذلك سبعتهم إذا كنت لهم سابعا، أو اخذت سبع اموالهم. [ سدفة - - > البلجة ] [ سدم - - > هم ] [ السدوس ] والسدوس: الطيلسان. قال الاصمعي: واسم الرجل سدوس بالضم. [ سدى ] ويقال هو سدى، وبعضهم سدى، إذا كان مهملا. [ سدية - - > ندية ] [ سر ] وتقول: لقد تعلمت العلم قبل أن يقطع سرك وسررك، وهو ما يقطع من المولود مما يكون متعلقا بالسرة، ولا تقل قبل أن تقطع سرتك، إنما السرة الباقية على البطن. ويقال: قد سر الصبى إذا قطع سره. [ سر - - > اسر ] [ السر ] والسر: مصدر سر الزند يسره سرا، إذا كان أجوف فجعل في جوفه عودا ليقدح به. يقال " سر زندك فإنه أسر " بمعنى أجوف. حكى لنا أبو عمرو: قناة سراء، إذا كانت جوفاء. والسر: النكاح. قال الله عزوجل: (* ولكن لا تواعدوهن سرا (1) *). وقال رؤبة بن العجاج: * فعف عن أسرارها بعد العسق * والعسق: اللزوم. قال الاعشى: * ولا تقربن جارة إن سرها * * عليك حرام فانكحن أن تأبدا * وقال امرؤ القيس: * وأن لا يحسن السر أمثالى (2) * والسر: واحد الاسرار، وهى خطوط الكف. قال: * فانظر إلى كف وأسرارها * * هل أنت إن أو عدتني ضائري (3) * ويقال فلان في سرقومه، إذا كان في أفضلهم. وسر الوادي: أفضل موضع فيه، وهى السرارة أيضا. والسر، من الاسرار التى تكتم (4) (1) من الآية 235 في البقرة. وقد سقطت كلمة " لكن " من الاصل وب. (2) هو بتمامه كما في الديوان. * الا زعمت بسباسة اليوم أننى * * كبرت وأن لا يحسن السر أمثالى * (3) البيت للاعشى في ديوانه 107. (4) الحق بعدها في هامش الاصل: " والسر ذكر الرجل، وأنشد للافوه: * لما رأت سرى تغير وانثنى * * من دون نهمة نشرها حين اثنى " * [ سرار - - > جزاز ] [ سرارى - - > بخاتى ] [ السرب ] والسرب: المال الراعى، يقال: أغير على سرب القوم. والسرب أيضا: الطريق والوجه. ويقال للمرأة عند الطلاق: " اذهبي فلا أنده سربك " أي لا أرد إبلك. والسرب: القطيع من ضباء أو بقر أو خيل أو نساء. ويقال فلان آمن في سربه، أي في نفسه. [ سرب - - > ورع ]



[ 196 ]


[ السرب ] والسرب: المال الراعى. ويقال خل سربه، أي طريقه. والسرب: الماء يصب في القربة الجديدة أو المزادة حتى ينتفخ السير وينسد موضع الخرز. ويقال قد سرب الماء يسرب سربا، إذا سال. [ سربا - - > سروبا ] [ السرة ] ويقال: نزل فلان سرة الوادي، ونزل فلان بهرة الوادي، وهما أوسط الوادي. [ السرة - - > اسر ] [ السرة - - > سر ] [ سرر ] وقد قطع سرر الصبى. [ سرر - - > اسر ] [ سرر - - > قمع ] [ سرط - - > لقم ] [ السرع - - > النطع ] [ سرع - - > سرعة ] [ سرعان - - > شتان ] [ سرعة ] يقال: عجبت من سرعة ذلك الامر، وعجبت من سرع ذلك الامر، وعجبت من وشكان ذلك الامر ووشكان. [ السرف ] والسرف: مصدر سرفت الشجرة تسرف سرفا، إذا وقعت فيها السرفة، وهى دويبة صغيرة. والسرف: ضد القصد. والسرف: الاغفال، يقال مررت بكم فسرفتكم، أي أغفلتكم. قال جرير: * أعطوا هنيدة يحدوها ثمانية * * ما في عطائهم من ولا سرف * وقال طرفة: * إن امرأ سرف الفؤاد يرى * * عسلا بماء سحابة شتمى * أي مخطئ الفواد غافله. قال الهذلى: * حلف امرئ برسرفت يمينه * * [ ولكل ما قال الرجال مجرب (1) ] * (1) هذه التكملة من ب، ح‍ وديوان الهذليين 171. [ السرفة - - > السرف ] [ سرف ] ويقال: قد سرفت السرفة الشجرة تسرفها سرفا، إذا أكلت ورقها، فهى شجرة مسروفة، وهى ذويبة سوداء الرأس وسائرها أحمر، تعمل لنفسها بيتا من دقاق العيدان، وتضم بعضها إلى بعض بلعابها، ثم تدخل فيه. يقال في مثل: " هو أصنع من السرفة ". ويقال: سرفت الشئ أسرفه سرفا، إذا أغفلت وجهلت (1). وحكى عن بعض الاعراب، وواعده أصحاب له من المسجد مكانا، فأخلفهم، فقيل له في ذلك فقال: " مررت بكم فسرفتكم " أي أغفلتكم. ومنه قول جرير: * أعطوا هنيدة يحدوها ثمانية * * ما في عطائهم من ولا سرف * أي إغفال. ومنه قول طرفة: * إن امرأ سرف الفؤاد يرى * * عسلا بماء سحابة شتمى * (1) ب. ح‍، ل: " اغفلته وجهلته ".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:20


[ 197 ]


[ السبرق - - > الكذب ] [ سرو ] وتقول: قد سروت ثوبي عنى أسروه سروا، إذا ألقيته، وقد سروت عنى درعى، بالواو لا غير. وقد سريت بالليل وأسريت، إذا سرت ليلا. [ سروبا ] ويقال: سرب الفحل يسرب سروبا، إذا توجه للرعى، قال: أنشد الاصمعي للتغلبي (1): * وكل أناس قاربوا قيد فحلهم * * ونحن خلعنا قيده فهو سارب * وقد سربت المزادة تسرب سربا، إذا خرج الماء من خرزها وهى جديد قبل أن تستد الخرز. (1) هو الاخنس بن شهاب التغلبي. وقصيدته في المفضليات. (1: 4) [ سروة ] أبو عمرو: سروة وسروة من السهام، وهى النصال القصار. وهو جاف بين الجفوة والجفوة. وحكى: إنها لذات كدنة، وكدنة، أي ذات غلظ ولحم. [ سرى - - > سرو ] [ السريبة ] والسريبة من الغنم: التى تصدرها إذا رويت فتتبعها الغنم. [ سرية - - > خطوة ] [ سريط - - > لقما ] [ سطا ] ويقال للرجل إذا سطا على الفرس، أي أدخل يده في ظبيتها فأنقى رحمها وأخرج ما فيها: قد سطا عليها، وقد مسطها. ويقال إذا سطا عليها فأخرج النطفة أو الدم بعد ما تكون النطفة دما: مساها مسيا. [ سطر ] ويقال سطر وسطر، فمن قال سطر فجمعه القليل أسطر، وسطور للكثير، ومن قال سطر قال أسطار. قال جرير: * من شاء بايعته مالى وخلعته * * ما تكمل التيم في ديوانهم سطرا * [ سطر ] ويقال سطر وأسطار، سطر وسطور. وهذا ملح ذرآنى وذرآنى، بتحريك الراء وتسكينها والالف مهموزة فيهما جميعا، للملح الشديد البياض، ولا تقل أنذراني، وهو مأخوذ من الذرأة، والررأة: البياض. ويقال قد ذرى الرجل، إذا شاب في مقدم رأسه، وبه ذرأة من شيب. قال الراجز (1): * رأين شيخا ذرئت مجاليه * * يقلى الغوانى والغواني تقليه * وقال الآخر (2): * وقد علتنى ذرأة بادى بدى * ورثية تنهض بالتشدد * * وصار للفحل لساني ويدى * أي نزعت إلى أبى في الشبه. ويقال شاة ذرآء، إذا كان في أذنيها بياض. (1) هو أبو محمد الفقعسى. كما في اللسان (ذرأ). (2) هو أبو نخيلة السعدى. كما في اللسان (ذرأ).



[ 198 ]


[ سطى - - > عصو ] [ سعديك - - > لبيك ] [ سعديك - - > لبأ ] [ السعر ] والسعر: مصدر سعرت الحرب، إذا هيجتها وألهبتها، يقال إنه لمسعر حرب، أي تحمى به الحرب. قال بعضهم: " ضرب هبر " أي يلقى قطعة من اللحم إذا ضربه. " وطعن نتر " أي مختلس. و " رمى سعر ". والسعر من الاسعار. [ سعر ] ويقال: قد سعرهم شرا، ولا يقال أسعرهم. [ السعف - - > الفالوذ ] [ سعفة ] يقال: في رأسه سعفة، ساكنة العين، وهو داء يأخذ في الرأس. [ سعفة - - > الفالوذ ] [ سعل - - > دمع ] [ سعلاة ] وتقول: قد استسعلت المرأة، أي صارت سعلاة. [ سعنة ] وما له سعنة ولا معنة، أي قليل. [ السعوط - - > الطهور ] [ سغبل - - > اروى ] [ سغسغ - - > اروى ] [ السغسغة - - > برق ] [ سفادا ] يقال: قد سفد الطائر الانثى يسفدها سفادا. قال أبو عبيدة: وسفد يسفد لغة. [ سفار ] وتقول: نحن ننتظر سفارنا وسافرتنا وسفرنا، ونحن ننتظر ميارتنا وميارنا. [ سفارا - - > سفرا ] [ سفر - - > اسفر ] [ سفرا ] وتقول: لقينا قوما سفرا، أي قوما مسافرين. ولقينا سافرة وسفارا. [ سفسير - - > حريف ] [ سفف - - > لثم ] [ سفل ] ويقال سفل الدار وعلوها، وسفلها وعلوها. [ السفلة ] وهم السفلة، ومن العرب من يخفف فيقول السفلة. ويقال فلان من سفلة الناس وفلان من علية الناس. وعلية: جمع رجل على، أي شريف رفيع، كما يقال صبى وصبية. [ السفن ] والسفن: القشر، يقال قد سفنه يسفنه سفنا، إذا قشره. قال امرؤ القيس وهى تروى لبعض الطائيين: * فجاء خفيا يسفن الارض بطنه * * ترى الترب منه لازقا كل ملزق * والسفن: جلد خشن يكون على قوائم السيوف. [ سفوان - - > الودعة ] [ سفود - - > خروب ]



[ 199 ]


[ السفوف - - > الطهور ] [ سفه ] ويقال: سفه الرجل وسفه لغتان، فإذا قالوا سفه رأيه كسروا الفاء لا غير، لان فعل لا يكون واقعا (1). (1) الواقع: الذى يتعدى إلى المفعول. [ سفه - - > رشد ] [ سفيان ] ويقال سفيان وسفيان. قال: وسمع يونس سفيان. [ السقاء ] والسقاء يكون للبن وللماء، والجمع القليل أسقية والكثير أساق. والوطب للبن خاصة، والنحئ للسمن، فإذا جعل في نحى السمن الرب فهو الحميت. وإنما سمى حميتا لانه متن بالرب. قال رؤبة: * حتى يبوخ الغضب الحميت * أي الشديد، أي ينكسر ويسكن. [ سقاءة - - > غطاءة ] [ سقاية - - > غطاءة ] [ سقب - - > ازرم ] [ سقط ] ويقال: تكلم بكلام فما سقط بحرف. وما أسقط حرفا، وهو كما تقول: دخلت به وأدخلته، وخرجت به وأخرجته، وعلوت به وأعليته. [ سقط ] وهو سقط الرمل وسقط وسقط. وكذلك سقط النار والولد. [ السقف ] والسقف: سقف البيت. والسقف: طول في انحناء. يقال رجل أسقف بين السقف. [ السقم ] يقال هو السقم والسقم، والعدم والعدم، والسخط والسخط، والرشد والرشد، والرهب والرهب، والرغب والرغب، والعجم والعجم والعرب والعرب، والصلب والصلب. قال العجاج: * في صلب مثل العنان المؤدم * والبخل والبخل، والشغل والشغل، والثكل، والثكل، والجحد والجحد من قلة الخير. ويقال رجل جحد وجحد. قال: أنشدنا أبو عمرو: * لبيضاء من أهل المدينة لم تذق * * بئيسا ولم تتبع حمولة مجحد (1) * الكسائي: يقال هو الخبر والخبر، يقال لاخبرن خبرك وخبرك. وهو السكر والسكر، يقال سكر يسكر سكرا وسكرا. قال الشاعر (2): * وجاءونا بهم سكر علينا * * فأجلى اليوم والسكران صاح * * أسود شرى لقين أسود غاب * * ببرز ليس بينهم وجاح * * وكانوا إخوة وبنى أبينا * فيالله للقدر المتاح * * فلما أن أبوا إلا علينا * * علقناهم بكاسرة الجناح *



[ 200 ]


* لقد صبرت حنيفة صبر قوم * * كرام تحت أظلال النواحى * * تصيح بنا حنيفة حين جئنا * * وأى الارض تذهب للصياح (3) * نصب " أي " بتذهب وألقى الصفة، قال الكسائي: أراد النوائح (4) فقلب. يعنى جبلان يتقابلان (5). ويقال جبلان يتناوحان، أي يتقابلان، وكذلك الشجر، ومنه سمى النوائح لانهما يتناوحان. وهو الحزن والحزن. أبو زيد: لامه العبر والعبر. (1) البيت للفرزدق كما في التبريزي. (2) التبريزي: " غني بن مالك العقيلى في يوم الفلج ". (3) ب: " نذهب " بالنون (4) أي أراد بكلمة " النواحى " النوائح. (5) ب والتبريزي: " يعنى الرايات المتقابلات " ونحوه في ج‍، ل. [ السقى ] والسقى: مصدر سقيت. والسقى: الحظ والنصيب. يقال كم سقى أرضك، أي كم حظها من الشرب. [ سقى - - > اسقى ] [ سقى - - > اقاد ] [ سكاتا ] أبو زيد: يقال سكت الرجل سكتا وسكاتا وسكوتا، وصمت صمتا وصماتا. [ سكارى ] وأهل الحجاز يقولون: سكارى وكسالى وغيارى بالضم، وبنو تميم يفتحون. [ سكتا - - > سكاتا ] [ السكر - - > السقم ] [ سكرا ] ويقال: قد سكرت الريح، تسكر سكورا، إذا سكنت بعد الهبوب. وقد سكرت النهر أسكره سكرا إذا سددته. وقد سكر الرجل يسكر سكرا. [ سكع - - > ودس ] [ السكن ] والسكن: أهل الدار. قال سلامة بن جندل: * ليس بأسفى ولا أقنى ولا سغل * * يعطى دواء قفى السكن مربوب * وقوله " ليس بأسفى ولا أقنى " الاسفى: الخفيف الناصية، وهو السفا. والاقنى: [ الذى (1) ] في أنفه احديداب، وهو عيب في الخيل، والسغل: المضطرب الاعضاء السيئ الخلق والغذاء. والدواء: ما عولج به الفرس من نفس أو حنذ العرق (2)، وما عولجت به الجارية حتى تسمن. والقفية: شئ يؤثر به الصبى والضيف، يقال قد أقفيته بكذا وكذا، إذا آثرته. ويقال هو مقتفى به، إذا كان مكرما مؤثرا. مربوب: يربى. والسكن: ما سكنت إليه. قال الله عزوجل: (* وجعل الليل سكنا *). وقال الزاجز: * أقامها بسكن وأدهان * أي ثقفها بالنار والدهن. قال: وأنشدني آخر، وهو الكلابي: * ألجأنى الليل وريح بله * * إلى سواد إبل وثله *



[ 201 ]


* وسكن توقد في مظله * (1) هذه من ب. (2) ح‍: " من تضمير ". [ سكوتا - - > سكاتا ] [ سكير - - > حريف ] [ السكين ] وهو السكين. قال الشاعر (1): * يرانى ناصحا فيما بدا وإذا خلا * * فذلك سكين على الحلق حاذق * قال الكسائي والفراء: وقد يؤنث. (1) ب " قال أبو ذؤيب ". [ السكينه ] وتقول: هي السكينة، في الوقار، مفتوحة السين غير مشددة. [ سل - - > اسل ] [ سلا ] أبو محمد: سلات السمن أسلؤه سلا. والسلاء الاسم. وسلوت عنه وسليت. هذا الحرف عن غير يعقوب. [ السلاح ] والسلاح مؤنث وقد يذكر. قال الطرماح وذكر ثورا يهز قونه للكلاب ليطعنها به: * يهز سلاحا لم يرثها كلالة * * يشك بها منها أصول المغابن * [ السلاف - - > السلف ] [ سلج - - > لقم ] [ سلجان - - > لقم ] [ سلخ ] وتقول قد سلخ فلان شاته. وقد جلد جزوره، إذا نزع عنها جلدها. ولا يقال: سلخ جزوره. [ سلس - - > لحج ] [ السلطان ] والسلطان مؤنثة، يقال قضت به علينا (1) السلطان، وقد آمنته السلطان. (1) ب، ح‍: " عليك " ل: " عليه ". [ السلع ] والسلع: الشق، يقال سلع رأسه يسلعه سلعا. ويقال للشق في الجبل سلع. والسلع: شجرة مرة. وقال بشر: * يسومون الصلاح بذات كهف * * وما فيها لهم سلع وقار * الصلاح، من المصالحة، ويقال بيننا وبينهم صلح وصلاح. [ سلعة ] ويقال: بهذا الرجل والبعير سلعة، وبه جدرة، وبه ضواة. قال مزرد: * قذيفة شيطان رجيم رمى بها * * فصارت ضواة في لهازم ضرزم * الضرزم: الناقة الكبيرة. [ سلعوس ] وهى سلعوس اسم بلد.



[ 202 ]


[ السلف ] والسلف: الجراب الضخم. والسلف: ما سلفت: (1) في طعام أو غيره. والسلف: المتقدمون، وهم السلاف. (1) ح‍: " أسلفت ". [ سلف ] وتقول سلف الرجل، والعامة تقول سلفه. [ السلف - - > الجراب ] [ السلف - - > المضاربة ] [ السلق ] والسلق: شدة الصوت. قال الله جل ثناؤه: (* سلقوكم بألسنة حداد *). والسلق: المطمئن بين الربوتين يتسع. والسلق أيضا بالتخفيف: أن تدخل إحدى عروتي الجوالق في الاخرى. قال الراجز: * وحوقل ساعده قد انملق * * يقول قطبا ونعما إن سلق * أراد إن سلق نعم الشئ إن فعل. والقطب: أن: تدخل العروة في الاخرى ثم تثنيها مرة أخرى. [ السلكة ] والسلكة: الانثى من أولاد الحجل، والذكر سلك، وبهما سمى سليك بن السلكة. [ السلم ] والسلم: الدلو التى لها عروة واحدة، والسلم والسلم: الصلح. والسلم: شجر من العضاه. والسلم: الاستسلام. والسلم: السلف، يقال أسلم في كذا وكذا، وأسلف. [ السلم ] ويقال، هي السلم والسلم، للصح، وقوم يفتحون أوله. قال عباس بن مرداس: * السلم تأخذ منها ما رضيت به * * والحرب يكفيك من أنفاسها جرع * [ السلم ] والسلم: الدلو، من قول أبى عمرو، لها عروة واحدة، نحو دلو الساقئين. والسلم: الصلح، وقد يقال فيه سلم. [ السلم ] والسلم مفتوح والسلم مكسور: الصلح، يذكران ويؤنثان. والسلم: الدلو (1). قال الله عزوجل: (* وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله *)، ثم قال الشاعر: * السلم تأخذ منها ما رضيت به * * والحرب يكفيك من أنفاسها جرع * (1) في الاصل " من تلت " صوابه في سائر النسخ. [ السلم - - > مضاربة ] [ سلمتان ] وفى بنى قشير سلمتان: سلمة بن قشير، وهو سلمة الشر، وأمه لبينى بنت كعب بن كلاب. وسلمة بن قشير، وهو سلمة الخير [ وهو ابن القسرية ] (1). (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ سلو ] الاصمعي يقال: سلوت عن الشئ أسلو سلوا،



[ 203 ]


وسليت أسلى سليا. قال رؤبة: * لو أشرب السلوان ما سليت * وقد علوت أعلو علو، وعليت أعلا علاء. [ سلو - - > علو ] [ سلوا - - > سلا ] [ سلى - - > سلو ] [ سلى - - > سلا ] [ سلى ] ويقال: ما قرأت الناقة سلى قط، أي ما حملت ولد قط، كما يقال ما حملت نعرة. وأتى بها العجاج بغير جحد. وقال: * والشدنيات يساقطن النعر * [ السليخة ] والسليخة سليخة الرمث وسليخة العرفج الذى ليس فيه مرعى، إنما هو خشب يابس. [ السليقة - - > الطبيعة ] [ السليقة - - > النحيتة ] [ سليك - - > السلكة ] [ سليلة ] ويقال سليلة من شعر، وهى صريبته، وهو شئ ينفش ثم يطوى ويشد، ثم تسل منه المرأة الشئ بعد الشئ تغزله. [ سم ] ويقال ما له سم ولا حم غيرك، بالفتح والضم. [ سم - - > سبر ] [ سم - - > دبى ] [ سم ] أبو زيد: يقال سم الخياط وسم للثقب. والسم القاتل مثلهما، وجمعه سمام. قال: وقال العدوى (1): (* حتى يلج الجمل في سم الخياط *). وقال يونس: أهل العالية يقولون السم والشهد، وتميم تقول السم والشهد. (1) أي قرأ. وفى ح‍: " العدوى البصري ". [ سماء ] ويقال: أصابتنا سماء، أي مطر. وأصابتنا أسمية وسمى. وتقول: ما زلنا نطأ السماء حتى أتيناكم. تعنى المطر. قال العجاج: * تلفه الرياح والسمى * يعنى الامطار [ السماكان ] والسماكان: السماك الرامح والسماك الاعزل، وسمى رامحا لان قدامه كوكبا. وسمى الآخر أعزل لانه ليس قدامه شئ. [ السمانى ] وتقول هي السمانى خفيفة، ولا تقل سمانى مشددة. وهى زبانى العقرب. وهو ذنابى الطير، وهى أكثر من ذنب، وهو ذنب الفرس وذناباه، وذنب أكثر من ذنابى، وهى ذنابة الوادي للموضع الذى ينتهى إليه سيله، وذنب وذبانة أكثر من ذنب. [ سمح - - > ضرب ] [ سمر ] ولا أفعله ما سمر ابنا سمير، ولا أفعله سجيس عجيس، وسجيس الاوجس، وما غبا غبيس. وأنشد الاموى:



[ 204 ]


* وفى بنى أم دبير كيس (1) * * على الطعام ما غبا غبيس * (1) في سائر النسخ " زبير ". وأشير إلى " دبير " في هامش ل. [ شمس ] ابو عبيدة: شمس يومنا يشمس، تقديره علم يعلم. [ سمطا - - > نظما ] [ سمع ] الفراء: اللهم سمع لا بلغ، وسمع لا بلغ، معناه يسمع به ولا يتم. قال الكسائي: إذا سمع الرجل الخبر لا يعجبه قال سمع لا بلغ، وسمعا لا بلغا، وسمعا لا بلغا، أي أسمع بالدواهى ولا تبلغني. [ السمع ] والسمع: سمع الانسان وغيره. ويقال ذهب سمعه في الناس وصيته، أي ذكره. والسمع أيضا: ولد الذئب من الضبع [ السمل ] والسمل: مصدر سمل عينه يسملها إذا فقأها، ومصدر سمل بين القوم يسمل إذا سعى بينهم بالصلح. والسمل الثوب الخلق، والجميع أسمال، يقال ثوب أسمال وسمل. والسمل: جمع سملة، وهى البقية من الماء تبقى في الحوض. [ سمل - - > اسمل ] [ سمن - - > ملبن ] [ السموم ] وهى السموم والحرور. قال أبو عبيدة: السموم بالنهار وقد تكون بالليل. والحرور بالليل وقد تكون بالنهار. قال العجاج: * ونسجت لوامع الحرور * [ سمى - - > سماء ] [ سمير - - > حن ] [ السن ] والسن: مصدر سن الحديد سنا، وسن للقوم سنة يتبعونها يسنها سنا. وسن عليه الدرع يسنها سنا، إذا صبها عليه. وكذلك سن الماء على وجهه. ويقال سن الابل يسنها سنا، إذا أحسن رعيتها، حتى كأنه صقلها. والسنن: استنان الابل والخيل، يقال تنح عن سنن الخيل. ويقال جاء من الابل والخيل سنن ما يرد وجهه. ويقال تنح عن سنن الطريق وعن سننه، بالرفع والنصب. [ سن ] قال الاصمعي: يقال: سن عليه درعه، أي صبها، ولا يقال شن. ويقال: قد شن عليهم الغارة، أي فرقها. وقد شن الماء على شرابه، أي فرقه عليه. وقد شن الماء على وجهه، أي صب عليه صبا سهلا. [ سن ] وتقول قد سن عليه درعه، ولا يقال شن وكل صب سهل فهو سن. وكذلك سن الماء على وجهه. ويقال شن الماء على شرابه، إذا صبه عليه صبا متفرقا في نواحيه. وقد شن عليهم الغارة إذا فرقها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:21


[ 205 ]


[ السنام ] ويقال: هذا بعير عظيم السنام، وعظيم القحدة، وعظيم الهودة، وعظيم الدروة، وعظيم الشرف. وكل ذلك من أسماء السنام. [ سنح - - > ضرب ] [ سنوت - - > خروب ] [ سنن - - > شطب ] [ السنون - - > الطهور ] [ السنينة ] والسنينة، وجمعها سنائن: رمال مرتفعة تستطيل على وجه الارض. [ السوء - - > انكر ] [ سوء - - > اخطأ ] [ سوأ ] وقد سوأت عليه ما صنع، إذا قلت له أسأت. وقد سويت الشئ. [ سواء ] الفراء: يقال ما أتيت أحدا سواءك، وبعضهم يضم السين وينقص، وهى قليلة. وفى القرآن: (* مكانا سوى *) و (سوى). وسواءك بالفتح والمد لا غير. [ السواء - - > السوط ] [ سوار ] ويقال: هذه امرأة في يدها سوار. وهذه امرأة في يدها مسكة، وهذه امرأة في رجلها خلخال، وفى رجلها حجل، وفى رجلها خدمة، كل ذلك الخلخال. ويقال: هذه امرأة في عضدها معضد. وفى عضدها دملج. [ سوار - - > اقصى ] [ سوار ] الكسائي: هو سوار المرأة وسوارها. [ سوائية - - > شناحية ] [ السواف - - > اساف ] [ السواك - - > الشعار ] [ سوداء ] ويقال: كلمته فمارد على سوداء ولا بيضاء، أي لا كلمة قبيحة ولا حسنة. وما رد على حوجاء ولا لو جاء. [ سوداء - - > اسود ] [ السوس - - > الطبيعة ] [ السوق ] والسوق مؤنثة وقد تذكر. قال الشاعر: * بسوق كثير ريحه وأعاصره (1) * والصاع مذكر وقد يؤنث. (1) صدره في اللسان: * ألم يعظ الفتيان ما صار لمتى * [ السوق ] والسوق: مصدر سقت. والسوق: حسن الساقين. [ سوى - - > فعل ] [ سوى - - > سوأ ] [ سويداء - - > اقصى ] [ سويطة ] ويقال أموالهم سويطة بينهم، أي مختلطة.



[ 206 ]


[ سهرة ] ورجل سهرة: قليل النوم. [ سهريز - - > شهريز ] [ السهك ] والسهك: السحق، وهو السهج أيضا. يقال سهكت المرأة طيبها وسهجته، إذا سحقته. ومنه ريح سيهوك وسيهوج. والسهك: سهك اللحم. [ سهلى - - > حزنى ] [ سهم ] ويقال ما في كنانة فلان سهم، وما في كنانته أهزع. [ سهوما - - > طهر ] [ السى ] والسئ: لبن يكون في أطراف الاخلاف قبل نزول الدرة. قال زهير: * كما استغاث بسئ فزغيطلة * * خاف العيون فلم ينظر به الحشك * والسى غير مهموز: أرض. ويقال هما سيان أي مثلان، والوحد سى. [ سياف - - > سائف ] [ السيب ] والسيب: العطاء. والسيب: مجرى الماء، وجمعه سيوب. ويقال قد ساب يسيب سيبا، إذا جرى. [ السيف ] والسيف. الذى يضرب به. والسيف شاطئ البحر. [ سيق - - > جفل ] [ سيقة - - > بغية ] [ سيل ] ويقال: مررت بالنهر وله سيل شديد، ومررت بالنهر وله قسيب شديد، كل ذلك الجرية. وقد قسب يقسب. [ السيلحون ] وهو السيلحون للذى تقوله العامة: السالحون.



[ 207 ]


حرف الشين [ شآم - - > تهام ] [ شائم - - > يامن ] [ شاجر ] وتقول: قد شاجر المال، إذا رعى العشب والبقل فلم يبق منهما شئ فصار إلى الشجر يرعاه. قال الراجز: * تعرف في أوجهها البشائر * * آسان كل آفق مشاجر * وتقول: هو على آسان من آبيه وآسال، أي شبه وعلامات، واحدتها أسن. قال: ولم أسمع بواحدة الآسال. [ شاحم - - > شحيم ] [ شاحم - - > مشحم ] [ شاد - - > اشاد ] [ شاسف - - > ضامر ] [ شاعر - - > الشعار ] [ شأف ] ويقال: استأصل الله شأفته، بتخفيف الفاء، ولا تقل شافته بتشديد الفاء، وهى قرحة تخرج في أصل القدم فتقطع، فيقول: أذهبه الله كما تذهب هذه. ويقال: قد شئفت رجله. [ شاف - - > اشاف ] [ شاكة ] وتقول: هذه شجرة شاكة، إذا كانت كثيرة الشوك. وأرض شاكة: كثيرة الشوك ومشوكة فيها السحأء والقتاد والهراس. [ شال ] ويقال للناقة إذا رفعت ذنبها: قد شالت بذنبها، وقد عسرت، وشمذت. [ الشأم - - > اخذ ] [ شأمة - - > يامن ] [ شامخ - - > متعظم ]



[ 208 ]


[ الشأنان ] والشأنان: عرقان ينحدران من الرأس إلى الحاجبين ثم العينين. [ شانفا - - > اشنف ] [ شأوا ] وقد شأوت القوم شأوا وشأوتهم شأيا، إذا سبقتهم. [ شاوى ] ويقولون: هذا رجل شاوى، إذا كان صاحب شاء. ورجل معاز، إذا كان صاحب معزى. قال الراجز (1): * إذ رضى المعاز باللعوق * ورجل إبلى: صاحب إبل. (1) ب " الراجز أبو محمد الاسدي ". [ شأيا - - > شأوا ] [ شب - - > اشب ] [ الشباب - - > العضاض ] [ شبج - - > الدرك ] [ الشبر ] ويقال شبرت فلانا مالا وسيفا، أي أعطيته. ومصدره الشبر. وحركه العجاج فقال: * الحمد لله الذى أعطى الشبر (1) * وقال بعضهم: أشبرته بالالف. قال أوس بن حجر: * وأشبرنيه الهالكى كأنه * * غدير جرت في متنه الريح سلسل * (1) صدره كما في التبريزي والديوان 69: * مولى الريح روقيه وجبهته * [ شبع ] وتقول: قد شبعت شبعا. والشبع: ما أشبعك. وتقول: هذا رجل شبعان، وجوعان وجائع. وتقول: هذا بلد قد شبعت غنمه. إذا قاربت الشبع ولم تشبع. [ الشبع - - > قمع ] [ الشبع - - > النطع ] [ شعبان - - > شبع ] [ شبم - - > قر ] [ الشبم - - > ورع ] [ شبوب ] ويقال: هذا شبوب لكذا وكذا، أي يزيد فيه ويقويه. [ شبه ] الفراء: يقال لشبه الصفر شبه وشبه، كقولك عندي كوز شبه. قال المرار: * تدين لمزور إلى جنب حلقه * * من الشبه سواها برفق طبيبها * [ شبيب - - > جهيزة ] [ الشبيب - - > العضاض ] [ شت ] ويقال: جاءوا أشتاتا، أي متفرقين، واحدهم شت. وحكى لنا أبو عمرو عن بعض الاعراب: الحمد لله الذى جمعنا من شت. [ شتان ] ويقال: شتان ما هما، وشتان [ ما (1) ] عمرو وأخوه. قال الاصمعي: ولا يقال شتان ما بينهما. قال: وقول الشاعر (2):



[ 209 ]


* لشتان ما بين اليزيدين في الندى * * يزيد سليم والاغر بن حاتم * ليس بحجة إنما هو مولد، والحجة قول الاعشى: * شتان ما يومى على كورها * * ويوم حيان أخى جابر * معناه: تباعد الذى بينهما. وشتان مصروفة عن شتت، والفتحة التى في النون هي الفتحة التى كانت في التاء، والفتحة تدل على أنه مصروف عن الفعل الماضي. وكذلك وشكان وسرعان ذا خروجا، أصله وشك ذا خروجا، وسرع. (1) هذه من ب، ح‍، ل. (2) هو ربيعة الرقى، كما في اللسان (شتت). [ الشتوه ] وتقول هي الشتوة والصيفة، ولا تقل الشتوة. [ شج - - > دو ] [ شجاع - - > شجعان ] [ شجب ] وقد شجب يشحب شجبا وشجب يشجب، إذا هلك أو كسب كسبا أثم فيه. [ شجب ] ويقال: قد شجبه يشجبه شجبا، إذا شغله. وقد شجبه، إذا حزنه. وقد شجب يشجب، إذا حزن. يقال: ما له شجبه الله أي أهلكه الله. [ شجرة - - > قصبة ] [ شجعان ] اللحيانى، قال: رجل شجاع وقوم شجعان وشجعان. [ شجعة ] أبو عبيدة: يقال قوم وشجعة وشجعة للشجعاء. [ شجنة - - > دحية ] [ شجوبا - - > طهر ] [ شجى - - > اشجى ] [ شجير - - > خدن ] [ شجيرة - - > مسبطة ] [ الشح ] وهو الشح والشح. [ شحاج - - > شحيج ] [ شحاح - - > لهيم ] [ شحاح - - > حشاد ] [ شحام - - > مشحم ] [ شحام - - > شحيم ] [ شحح - - > عفف ] [ شحح - - > خطئ ] [ شحر ] وقال أبو عبيدة عن يونس: يقال شحر عمان، وشحر عمان: موضع. [ شحم - - > شحيم ] [ شحم - - > مشحم ] [ شحن - - > اشحن ] [ شحن - - > طرد ] [ شحوبا - - > طهر ] [ شحيج ] الاصمعي: يقال شحيج البغل والغراب وشحاج. وهو النهيق والنهاق والسحيل والسحال للنهيق، ومنه قيل لعير الفلاة مسحل، ولا يقال للاهلي. [ شحيح - - > كهيم ]



[ 210 ]


[ شحيم ] وتقول: هذا رجل شحيم لحيم، إذا كان كثير اللحم والشحم في بدنه. ورجل لحم شحم، إذا كان قرما إلى اللحم والشحم يشتهيهما. ورجل ملحم، أي مطعم للصيد. ورجل لاحم شاحم: عنده لحم وشحم. ورجل ملحم مشحم، إذا كثر عنده اللحم والشحم. ورجل لحام شحام، إذا كان يبيعهما. [ شحيم - - > مشحم ] [ شخص - - > اشخص ] [ شد - - > عفف ] [ شدخ - - > ضرب ] [ شدقة - - > البلجة ] [ شده ] ابن الاعرابي: يقال شده وشده، من قولك رجل مشدوه من التحير. [ شذر ] ويقال ذهب غنمك شذر مذر، وشذر مذر، وبذر وبذر: إذا تفرقت. [ شذر ] قال الفراء: يقال ذهبت غنمك شذر مذر، وشذر مذر، وبذر وبذر، إذا تفرقت. وكذلك شغر بغر أي متفرقة. ويقال ماء صرى وصرى، للماء يطول استنقاعه. وواحد الافحاء من الابزار فحا وفحا. ويقال فح قدرك إى ألق فيها الافحاء، وهى الابازير. [ شر ] وهذا رجل شر، إذا شرى جلده أي أصابه الشرى. [ الشر ] والشر: ضد الخير. والشر: العيب. يقال ما قلت ذاك لشرك، وقلت ذاك لغير شرك، أي لعيبك. [ شر - - > اشر ] [ شر - - > خير ] [ شراء - - > شرى ] [ الشرب ] والشرب: مصدر، يقال شربت أشرب شربا وشربا. والشرب أيضا: القوم الذين يشربون. والشرب: جمع الشارب. والشرب بالكسر: الماء بعينه، وهو الحظ والنصيب. [ شرب ] قال أبو عمرو: يقال شرب القوم فحصر عليهم فلان، أي بخل. [ شرب ] قال الاصمعي وأبو عبيدة في بيت أعشى باهلة: * تكفيه حزة فلذ ألم بها * * من الشواء ويروى شربه الغمر * ويروى " شربه " و " شربه ". قال أبو عبيدة: ويقرأ: (* فشاربون شرب الهيم *) و (شرب الهيم) و (شرب الهيم). قال: والرفع والخفض اسمان من شربت، والفتح مصدر كما تقول شربت شربا. [ شرب ] أبو عمرو: يقال شربت شربا وشربا وشربا.



[ 211 ]


[ الشرب ] والشرب جمع شارب، وهم القوم يشربون. والشرب مصدر شربت. والشرب: جمع شربة، وهى كالحويض الصغير يجعل حول النخلة يملؤها فيكون رى النخلة. [ شربة - - > اكلة ] [ شرج ] وتقول: هما شرج واحد، أي ضرب واحد، ساكنة الراء. وشرج أيضا: ماء لبنى عامر (1). والشرج أيضا، مسيل في الحرة، والجمع شراج: ويقال: " أشبه شرج شرجا لو أن أسيمرا "، يضرب مثلا للشيئين إذا اشتبها ويفارق أحدهما صاحبه في بعض الامور. وأسيمر: تصغير أسمر، وأسمر: جمع سمر. وهو شرج العيبة، مفتوح الراء. والشرج في الدابة: أن يكون إحدى خصيتيه أعظم من الاخرى. ويقال: دابة أشرج. (1) ب ح‍، ل: " لبنى عبس ". وانظر معجم البلدان. [ الشرج ] والشرج: مسيل ماء بالحرة. والشرج: أن يكون إحدى البيضتين أعظم من الاخرى، يقال دابة أشرج بين الشرج والشرج: شرج العيبة. والشرج: انشقاق في القوس، يقال شرجت القوس تشرج شرجا، إذا انشقت. [ شرداخ ] وإذا كان عظيم القدمين قيل شرداخ القدم (1). وإذا كان عظيم الذارعين قيل مشبوح الذراعين. (1) في ب: " وسرداخ دقيق القدم. ط: لا أعرف بالخاء معجمة، وأرويه شرداح بالحاء. وبالجيم الستر الرقيق ". وحرف " ط " إشارة إلى النسخة. [ شرر - - > اشرر ] [ الشرط ] ويقال: ذلك البعير أو الرجل أو الفرس من شرط الرجال، ومن قزم الرجال، ومن وخش الرجال، ومن خمان الرجال، كل ذلك ما كان من رذال ذلك الصنف. [ الشرط ] والشرط: مصدر شرط له في ضيعته يشرط، وشرطت للاجير أشرط، ومصدر شرط الحاجم يشرط ويشرط. والشرط: رذال المال، يقال الغنم أشراط المال. وقال الكميت * وجدت الناس غير ابني نزار * * ولم أذممهم شرطا ودونا * [ شرط - - > اشرط ] [ شرع ] يقال: هم في هذا الامر شرع: سواء، إذا كانوا فيه مستوين، ولا تقل شرع، وإنما يقال شرع في معنى حسيب (1). ويقال في مثل. " شرعك ما بلغك المحلا " وتقول: هو الشمع للذى يصطبح به، بتحريك الشين والميم، وربما خفف كما يخفف الشعر والنهر، وهو الصخر والصخر. وهو القرع، والفهم، وقد يقال الفهم. (1) ب، ح‍، ل: " حسب ". [ الشرع ] والشرع: مصدر شرعت الاهاب، إذا شققت ما



[ 212 ]


بين الرجلين. قال: وسمعته من أم الحمارس البكرية. ويقال هم في هذا الامر شرع: سواء. [ الشرع ] وهى الشرع للاوتار، والواحد شرعة. [ شرع - - > اشرع ] [ الشرف ] والشرف والمجد لا يكون إلا بالآباء، يقال: رجل شريف، ورجل ماجد، أي له آباء متقدمون في الشرف. والحسب والكرم يكون في الرجل وإن لم يكن له آباء لهم شرف، يقال رجل حسيب ورجل كريم بنفسه. وتقول: " افعل كذا وكذا على حسب ذلك ". أي على قدر ذلك. [ الشرف - - > السنام ] [ الشرق ] والشرق المشرق. والشرق: أن يشرق الانسان بالشراب. [ شرك - - > برد ] [ شروب - - > شريب ] [ الشروب - - > اللدود ] [ شروب - - > هيف ] [ شرى ] وقد شريت الشئ فأنا أشريه شرى وشراء، إذا بعته وإذا اشتريته. قال الله عزوجل: (* ومن الناس من يشرى نفسه ابتغاء مرضاة الله *)، أي يبيعها. وقال: (* وشروه بثمن بخس دراهم *) أي باعوه. وقد شرى جلده يشرى شرى. وقد شرى زمام الناقة يشرى شرى، إذا كثر اضطرابه وشرى البرق إذا كثر لمعانه. وأنشد الاصمعي: * أصاح ترى البرق لم يغتمض * * يموت فواقا ويشرى فواقا * وقد شرى غضبا، إذا استطار غضبا. وحكى أبو عمرو: شرى البعير في سيره يشرى، إذا كان سريع المشى. [ شرى - - > اشرى ] [ الشريان ] الفراء: يقال الشريان والشريان، وهو شجر يعمل منه القسى. [ شريب ] أبو عبيدة: يقال ماء شريب وشروب. وليس هذا في ذوات الاربعة. وكذلك قالوا في القابلة قبول وقبيل. قال: * كصرخة حبلى اسلمتها قبيلها (1) * وقالوا " قبولها ". وكذلك اكيلة الاسد واكولة الاسد. (1) للاعشى كما عند التبريزي. وصدره: * اصالحكم حتى تبؤوا بمثلها * [ شريف - - > الشرف ] [ الشزن - - > القطر ] [ الشطاطة ] وحكى: شاطة بينة الشطاطة والشطاط والشطاط. [ شطب ] الفراء: يقال تنح عن سنن الطريق وعن سننه.



[ 213 ]


وهو شطب السيف وشطبه، للطرائق التى فيه. وهو أشر الاسنان وأشر، للتحزيز الذى فيها. [ شطر ] ويقال قد شطر بناقته: إذا صر خلفين وترك خلفين، فإذا صر خلفا واحدا قيل خلف بها، [ فإذا صر ثلاثة أخلاف قيل ثلث بها، فإذا صرها. كلها قيل أجمع بها (1) ] وأكمش بها. وتقول: شطرت ناقتي وشاتى، أي حلبت [ شطرا وتركت شطرا. وقد شاطرت طليى، أي احتلبت شطرا (2) ]. أو صررته وتركت الشطر الآخر. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. (2) التكملة من ب، ح‍، ل. [ شطر - - > اجمع ] [ شطط - - > البخص ] [ الشطن ] والشطن: مصدر شطنه يشطنه إذا خالف عن نيته ووجهه. والشطن: الحبل الذى يشطن به الدلو. [ شطيبة ] وهى شطيبة من نبع. قال مليح: * أنا خوا معيدات الوجيف كأنها * * نفائج نبع لم تريع ذوابل * [ الشعار ] وهو الشعار من الثياب. ويقال: هذه أرض كثيرة الشعار، أي كثيرة الشجر. قال أبو عمرو: وبالموصل جبل يقال له شعران، سمى بذلك لكثرة شجره. وحكى أبو عمرو: قد شاعرت المرأة، إذا نمت معها في شعار واحد، تقول لها: شاعرينى، أي نامى معى في شعار واحد. وهو شعار القوم في حربهم، مكسورة أيضا. وهو الترياق والدرياق. وهو الرواق، والوشاح، والسواك، مكسورات كلهن. [ شعب - - > اشعب ] [ الشعب ] والشعب: القبيلة العظيمة. والشعب أيضا: مصدر شعبت الشئ شعبا، إذا لامته (1) وجمعت بينه، وإذا فرقته أيضا. والشعب: الطريق في الجبل. (1) يقال لام بين الشينين ولاءم بينهما، أي جمع ووافق. [ شعبى - - > النفساء ] [ الشعر ] والشعر والشعر، والصخر والصخر. وحكى الفراء عن ابن زياد: الصخرة. وهو النهر والنهر، والبعر والبعر. ويقال في المصادر الظعن والظعن، والعذل والعذل، والدأب والدأب، والطرد والطرد، والشل والشلل والغبن والغبن. والغبن أكثره في الشراء والبيع، والغبن بالتحريك في الرأى، يقال غبنت رأيى غبنا، وفى رأى فلان غبن. وقد غبنت الشئ، إذا لم تفطن له بمنزلة غبيته. [ شعران - - > الشعار ] [ الشعرة ] وتقول: قد رأى فلان الشعرة، إذا رأى الشيب. [ الشعريان ] والشعريان الشعرى.



[ 214 ]


[ شعوب ] قال الاصمعي: شعوب: اسم للمنية، وهى معرفة لا تدخلها الالف واللام قال أبو الأسود: * فقام إليها بها ذابح * * ومن تدع يوما شعوب يجيها * قال: وسميت شعوب لانها تفرق. ويقال: ظبى أشعث، إذا كان بعيد ما بين القرنين. [ شعوب - - > اشعب ] [ الشعيلة ] والشعيلة: الفتيلة فيها نار. [ الشعيلة ] والشعيلة الفتيلة فيها نار. [ شغب - - > انس ] [ شغر - - > شذر ] [ شغل ] وقد شغلته ولا يقال أشغلته. [ شغل ] الكسائي: يقال هو في شغل وشغل، وشغل وشغل. [ الشغل - - > السقم ] [ الشف ] والشف: الستر الرقيق. والشف: مصدر شفنى الامر يشفنى شفا، إذا حزننى. والشف: الربح. والشف: الفضل، يقال لهذا على هذا شف، أي فضل، والشف أيضا: النقصان. [ شف - - > الانف ] [ شف ] ويقال ثوب شف وشف، للرقيق. [ شفا - - > قليل ] [ الشفارج - - > الزمارود ] [ شفاهى - - > ارقب ] [ الشفة ] وتقول: فلان خفيف الشفة، أي قليل السؤال. ويقال: له في الناس شفة حسنة، أي ثناء حسن. ويقال: ما كلمته ببنت شفة يا هذا، أي كلمة. ويقال رجل مشفوه، إذا كثر سؤال الناس إياه. [ الشفة ] وهى الشفة، ولا تقل الشفة. [ شفر ] ويقال ما بالدار شفر، أي ما بها أحد، والضم لغة. والشفر: شفر العين، والشفر: حرف الفرج. [ شفر - - > احد ] [ شفه ] ويقال نحن نشفه عليك المرتع والماء، أي نشغله عليك، هو قدرنا لا فضل فيه. [ شفى - - > اشفى ] [ شفيقا ] ويقال: فلان يجد في أسنانه شفيقا، ويجد في أسنانه بردا، وهما سواء. [ شق ] ويقال: قد شق بصر الميت، ولا يقال شق



[ 215 ]


الميت بصره. [ الشق ] والشق: الصدع في عود أو حائط أو زجاجة. والشق: نصف الشئ. والشق أيضا: المشقة. قال الله تبارك وتعالى: (* إلا بشق الانفس *). [ الشقاب - - > شقب ] [ شقاق - - > شقوق ] [ شقب ] وحكى شقب وشقب. والشقاب والشقبة: اللهوب، وهو مكان مطمئن إذا أشرفت عليه ذهب في الارض. [ الشقبة - - > شقب ] [ الشقة ] وهى الشقة والشقة، للسفر البعيد. [ شقحا - - > قبحا ] [ شقذ ] ويقال: ما به شقذ ولا نقذ، وما به حبض ولا نبض، أي ما به حراك. وما به نويص، أي ما به قوة، وما به نطيش، أي حراك. [ شقوق ] ويقال: بيد فلان ورجله شقوق، ولا يقال شقاق، وإنما الشقاق داء يكون في الدواب، يكون في الحافر صدوع وفى الرسغ صدوع. [ الشكد ] والشكد: مصدر شكدته، إذا أعطيته. والشكد: العطاء. [ الشكر ] وشكر المرأة: فرجها. قال الهذلى (1): * صناع بإشفاها حصان بشكرها * * جواد بقوت البطن والعرق زاخر * والشكر مصدر شكرته. (1) أبو شهاب الهذلى وقصيدته في بقية أشعار الهذليين. [ شكرا ] وقد شكرت له صنيعه فأنا أشكر له شكرا، وقد شكرته لغة. وقد شكرت الابل والغنم تشكر شكرا، وهذا زمن الشكرة، إذا حفلت من الربيع، وهى إبل شكارى وغنم شكارى. ويقال. ضرة شكرى، إذا كانت ملاى من اللبن. والضرة: أصل الضرع. [ شكر - - > نصح ] [ شكس - - > عسر ] [ شكل - - > اشكل ] [ الشكم ] والشكم: مصدر شكمته إذا جزيته. والشكم: الجزاء. [ شكوة ] ويقال لجلد الرضيع الذى يجعل فيه اللبن شكوة، ولجلد الفطيم بدرة. والوطب: جلد الجذع فما فوقه. [ شكى - - > اشكى ] [ شكو - - > اشكى ] [ الشكيمة ] ويقال: إنه لشديد الشكيمة، إذا كان شديد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:22


[ 216 ]


النفس أنفا. [ شل - - > طرد ] [ الشل - - > الشعر ] [ شلا ] وقد شللت الابل فأنا أشلها شلا، والاسم الشلل، إذا طردتها. [ وقد شللت الثوب أشله شلا، إذا خطته خياطة خفيفة (1) ]. وقد شللت بعدى فأنت تشل شللا، إذا صرت أشل. ويقال: ما له شلت يمينه بالفتح. وتقول: لا تشلل ولا شل عشرك، أي أصابعك. ويقولون لمن أجاد الطعن والرمى: " لا شللا ولا عمى ". (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ شللا - - > عمى ] [ شلية ] أبو زيد: يقال ذهبت ماشية فلان وبقيت له شلية، جمعها شلايا. ولا يقال إلا في المال. [ الشليلة - - > الدرع ] [ الشم ] والشم: مصدر شممت الشئ. والشمم: طول الانف، وورود من الأرنبة. [ شم - - > اشم ] [ شماجا ] وما ذاق شماجا ولا لماجا، وما لمجوه بشئ. قال الراجز (1): * أعطى خليلي نعجة هملاجا * * رجاجة إن لها رجاجا * * لا يجد الراعى لها لماجا * * لا تسبق الشيخ إذا أفاجا * (1) ب: " قال الراجز أبو محمد الاسدي ". [ الشمال - - > شمولا ] [ الشمج - - > الشك ] [ شمذ - - > شال ] [ شمر ] وتقول: هذا شر شمر، أي شديد، ولا تقل شمر. [ شمراخ ] الفراء: يقال شمراخ وشمروخ. وعثكال وعثكول. الاصمعي مثله. قال: ويقال إثكال وأثكول. [ الشمرجة - - > الشك ] [ شمروخ - - > شمراخ ] [ شمس ] أبو عبيدة: شمس يومنا يشمس، تقديره علم يعلم. [ الشمع ] الفراء: هو الشمع، هذا كلام العرب، والمولدون يقولون شمع، بإسكان الميم. [ الشمع - - > شرع ] [ الشمل ] والشمل: الاجتماع، يقال جمع الله شملهم. ويقال شملت الشاة أشملها شملا، إذا علقت عليها شمالا، وهو كالكيس يجعل فيه ضرع الشاة. والشمل: الشئ القليل يبقى على النخلة



[ 217 ]


من حملها، يقال: ما عليها إلا شمل، وما عليها إلا شماليل. ويقال أصابنا شمل من مطر وأخطأنا صوبه ووابله، أي أصابنا منه شئ قليل. ويقال رأينا شملا من الناس والابل أي قليلا، ويقال قد شملت ناقتنا لقاحا من فحل فلان تشمل شملا، إذا لقحت. [ شمل ] وقد شملهم الامر يشملهم، إذا عمهم. وشملهم يشملهم لغة، وليس يعرفها الاصمعي. وأنشد: * كيف نومى على الفراش ولما * * تشمل الشام غارة شعواء (1) * (1) لابن القيس الرقيات، كما في اللسان (شمل). [ شمل - - > جنب ] [ شمم ] وشممت الشئ أشم شما وشميما، وقال أبو عبيدة: وشممت أشم لغة. [ شموس ] ويقال هذه: دابة شموس بينة الشماس، إذا كان يقمص عند الاسراج والمس باليد، ولا تقل شموص. [ شموص - - > شموس ] [ شمولا ] وشملهم الامر إذا عمهم، وشملت الريح تشمل شمولا. والشمال الاسم. [ شن ] وقولهم " وافق شن طبقه ": شن بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار. وطبق: حى من إياد، وكانت شن لا يقام لها، فواقعتها طبق فانتصفت منها، فقيل: * وافق شن طبقه * * وافقه فاعتنقه * وقال الشاعر: * لقيت شن إيادا بالقنا * * طبقا وافق شن طبقه * [ شن - - > سن ] [ شنأ ] ويقال شنئته شنأ وشنأ وشنأ [ شناخية ] وتقول: هذا بكر شناح للطويل، وهذه بكرة شناخية. وهى الكراهية والطواعية، وهى الفراهية. وهو في رفاهية من العيش، وسوته سوائتة. ومسائية. وفعلت ذاك طماعية في إحسانك. قال: وأنشدني الهلالي: * أما والذى محست أركان بيته * * طماعية أن يغفر الذنب غافره (1) * (1) بعده في ب، ح‍، ل: * لو اصبح في يمنى يدى زمامها * * وفى كفى الاخرى وبيل تحاذره * * لجاءت على مشى التى قد تنضيت * * وذلت وأعطت حبلها لا تعاسره * [ شنف - - > اشنف ] [ الشنف - - > الضف ] [ شنف - - > الالف ]



[ 218 ]


[ شنوءة ] وهم أزد شنوءة، على مثال فعولة، ولا يقال شنوة وينسب إليها فيقال شنئى. والشنوءة: التقزز. ويقال فيه شنوءة يا هذا. قال أبو محمد: أنشدني أبو الفتح قال: أنشدني أبو زيد النحوي سعيد بن أوس: * ونحن قتلنا الازد أزد شنؤءة * * فما شربوا بعد على لذة خمرا * وقد يقال أزد شنوة، بتشديد الواو غير مهموز، وينسب إليها الشنوى. [ شنوة - - > شنوءة ] [ الشوار ] والشوار: متاع البيت ومتاع الرحل. والشوار: فرج الرجل (1). ويقال أبدى الله شوارك ومنه قيل شوربه. أي كأنه أبدى عورته. (1) ب، ح‍، ل: " المرأة والرجل ". [ الشوار - - > شور ] [ شواظ ] أبو زيد قال: قال الكلابيون: شواظ من نار. وقال غيرهم شواظ. [ شور ] وقولهم: " شور به " أي فعل به فعلا يستحى منه، كأنه أبدى عورنه. والشوار: الفرج يقال للرجل: أبدى الله شواره. [ شوشاة - - > خفيفة ] [ شوط ] أبو عمرو يقال: قد شوطته وشيطته. [ شوكة ] ويقال ما به شوكة ولا ذباح. والذباح: شقوق تكون في باطن الاصابع في الرجل. [ شولة ] وقولهم في المثل في الانسان ينصح القوم: " أنت شولة الناصحة " كانت شولة أمة لعدوان رعناء، وكانت تنصح لمواليها فتعود نصيحتها وبالا عليهم لحمقها. [ الشهد - - > سم ] [ الشهد - - > الضوء ] [ شهد - - > اشهد ] [ شهر - - > اشهر ] [ شهريز ] وتقول: هذا تمر شهريز وسهريز، ولا تضمن أولها (1). وهو المرفق مكسور الميم، من الامر يرتفق به، ومن مرفق اليد. (1) ب، ح‍، ل: " أولهما " مع ضبط " شهريز وسهريز " بالوصفية، وكلاهما صحيح. [ الشياع - - > اشمل ] [ شيد - - > حصص ] [ الشيد - - > اشاد ] [ الشيد - - > حصص ] [ شير - - > صير ] [ شيط - - > شوط ] [ الشيظم - - > الاح ] [ شيع - - > اشعل ] [ شيك ] ويقال للرجل إذا دخلت في يده شوكة: قد شيك،



[ 219 ]


وهو يشاك شوكا. فإذا كان الذى يدخل في اليد من قشر خشبة، أو شظية من عصا أو سهم أو قضيب، قيل قد مشظت يده تمشظ مشظا. قال سحيم ابن وثيل الرياحي: * وإن قناتنا مشظ شظاها * * شديد مدها عنق القرين * [ الشيم - - > القتل ]



[ 220 ]


حرف الصاد [ صاء ] وقد صاء الفرخ يصئ صئيا وصئيا. [ صابة ] وتقول: في عقل فلان صابة، أي كأنه مجنون. [ صات ] ورجل صات شديد الصوت في معنى صيت. قال الاسدي (1): * كأننى فوق أقب سهوق * * جأب إذا عشر صات الارنان * * (1) ب: " قال النظار الاسدي ". [ صاد - - > صد ] [ صار - - > صور ] [ صارع - - > فاعل ] [ صارورة - - > اصرى ] [ الصاع - - > السوق ] [ صاف ] وكبش صاف: كثير الصوف. [ صاف - - > اصاف ] [ صاف - - > اضاف ] [ صاف - - > ربع ] [ صافر - - > احد ] [ صامت ] يقال ما له صامت ولا ناطق. فالصامت: الذهب والفضة. والناطق: الكبد، يعنى الابل والغنم والخيل. [ صبا ] وتقول: قد صبا إلى اللهو صبا. وصبت الريح تصبو صبوا. [ صبأ ] وقد صبأ يصبأ، إذا خرج من دين إلى دين، وقد صبأ ناب البعير إذا طلع. وقد صبا يصبو من



[ 221 ]


الصبا. وقد أصبأ النجم إذا طلع، وقد أصبى الرجل المرأة يصبيها. قال الشاعر: وأصبأ النجم في غبراء كاسفة * * كأنه بائس مجتاب أخلاق * [ صباح ] الكسائي: يقال هذا رجل صباح، إذا كان صبيحا. [ صبح ] ويقال: أتانا بصبح خامسة، وصبح خامسة. [ صبح - - > فعل ] [ الصبح ] والصبح: مصدر صبحته أصبحه صبحا، إذا سقيته صبوحا، وهو شرب الغداة. والصبح: حمرة إلى البياض، يقال هو أصبح بين الصبح والصبحة. [ الصبحة - - > البلجة ] [ صبر ] قال الفراء: واحد الاصبار صبر وصبر. [ الصبر ] وتقول: هو المر والصبر، ولا يقال الصبر، إنما الصبر ضد الجزع، وقد حرمه حرما وحرما (1) وحريمة. (1) زاد بعده في ب، ح‍ ز ل " حرمة وحرمانا " بالكسر فيهما. [ صبوه ] وقالوا صبوة وصبية، وقنيان وقنيان (1). (1) ا: " فتيان وفتيان " صوابه في ب، ح‍، ل والتبريزي. [ صبوا - - > صبا ] [ صبى - - > جنب ] [ صبية - - > صبوة ] [ صبية - - > السفلة ] [ صتم ] ويقال ألف صتم أي تام. وحكى الفراء: مال صتم، وأموال صتم. ويقال عبد صتم، أي غليظ شديد، وجمل صتم وناقة صتمة. [ صتم - - > نشز ] [ صح - - > اصح ] [ صحاح - - > كهيم ] [ صحب - - > اصحب ] [ صحي - - > اصحى ] [ صحيح - - > كهيم ] [ الصحيرة ] والصحيرة، يقال أصحروا لنا لبنا، وربما جعل فيه دقيق، وربما جعل فيه سمن. [ الصحيرة ] والصحيرة: لبن يغلى ثم يشرب. [ الصحيرة ] وقال أبو عمرو: الصحيرة لبن حليب يغلى ثم يصب عليه السمن فيشرب. وقال الكلابي: الصحيرة اللبن الحليب يسخن ثم يذر عليه الدقيق فيتحسى. وقال: وقالت غنية: الصحيرة: الحليب يصحر، وهو أن يلقى فيه الرضف أو يجعل في القدر فيغلى به فور واحد، حتى يحترق. والاحتراق قبل الغلى.



[ 222 ]


[ الصخر - - > شرع ] [ الصخر - - > الشعر ] [ صد ] قال أبو عمرو. يقال لكل جبل صد وصد، وسد وسد. وأنشد لليلى: * أنابغ لم تنبغ ولم تك أولا * * وكنت صنيا بين صدين مجهلا * [ صد ] وهذا رجل صد للعطشان، وصديان وصاد. [ صداق - - > صدقة ] [ صداق - - > خراز ] [ صدع ] ويقال رجل صدع وصدع، وهو الضرب الخفيف اللحم. وأما الوعل فلا يقال فيه إلا الصدع، وهو الوعل بين الوعلين. قال الراجز: * يا رب أباز من العفر صدع * * تقبض الذئب إليه واجتمع * * لما رأى أن لا دعه ولا شبع * * مال إلى أرطاة حقف فاضطجع * أبز يأبز إذا نفز (1). (1) نفر: قفز، وفى الاصل: " نفر " تحريف. وفى ب، ل " نفز ". [ الصدع ] والصدع في الزجاجة والحائط وغيرهما. والصدع: الوعل بين الوعلين ليس بالعظيم ولا بالشخت، وكذلك هو من الظباء. الاعشى: * قد يترك الدهر في خلقاء راسية * * وهيا وينزل منها الاعصم الصدعا * [ صدغ - - > مر ] [ الصدف ] والصدف مصدر صدف عنه يصدف، إذا عدل عنه. والصدف: ميل في الحافر إلى الشق الوحشى. والصدف: جمع صدفة. والصدف: جانب الجبل: قال الله عزت أسماؤه (* حتى إذا ساوى بين الصدفين *). [ الصدق ] والصدق:: الصلب يقال رمح صدق، أي صلب، ويقال هو صدق النظر، ومنه قيل " صدقوهم القتال ". والصدق: ضد الكذب. [ صدقة ] وتقول: هي صدقة المرأة، مفتوحة الصاد مضمومة الدال، وصداقها. قال الله عزوجل: (* وآتوا النساء صدقاتهن نحلة *)، قال الاصمعي: سمعت ابن جريج يقول: قضى ابن عباس لها بالصدقة. [ صدوع - - > شقوق ] [ صديان - - > صد ] [ صديق - - > خدن ] [ الصر ] والصر: مصدر صر الناقة يصرها صرا، وكذلك صر الصرة. والصر: الريح الباردة. [ صر - - > اصرى ] [ الصرار - - > اصرى ] [ صرام - - > جزاز ]



[ 223 ]


[ الصرب ] والصرب: لبن حامض: ويقال قد صرب اللبن في الوطب يصربه صربا، إذا حلب بعضه على بعض وتركه حتى يحمض. ويقال جاء بصربة تزوى الوجه. قال الشاعر: * أرض عن الخير والسلطان نائية * والاطيبان بها الطرثوث والصرب * [ الصرب ] والصرب: اللبن الحامض. يقال جاء بصربة تزوى الوجه. والمصروب: الوطب الذى يجمع فيه فضلات اللبن إذا شرب القوم فتحمض فيه. قال الفراء: إنما قال " مشيب " لانه يناه على ما لم يسم فاعله، على قولك شيب، كما قال الآخر: * فلست بالجافى ولا المجفى * بناه على جفى. [ صرب - - > حصر ] [ الصرة - - > اصرى ] [ الصرح ] والصرح: القصر. والصرح: الخالص. قال: الهذلى (1): * تعلوا السيوف بأيديهم جماجمهم * * كما يفلق مرو الامعز الصرح * (1) هو المنتخل الهذلى، كما في اللسان (صرح). [ الصرحة ] ويقال لقيت فلانا في صرحة الدار، وفى قاعة الدار، وفى ناحية الدار، كل ذلك سواء، وهو أن تراه فيما ليس فيه بناء في وسطها. [ الصرد ] والصرد: الحب الخالص، يقال أحبك حبا صردا، أي خالصا. والصرد: خروج السهم من الرمية، يقال صرد السهم يصرد صردا، وقد أصرده الرامى. والصرد من البرد. [ صرد - - > اصرد ] [ الصردان ] والصردان: عرقان مكتنفا اللسان. قال الشاعر (1): * وأى الناس أغدر من شآم * * له صردان منطلق اللسان (2) * أبو زيد: الصدمتان: جانبا الجبين. (1) ب: " الشاعر يزيد بن الصعق يهجو النابغة الذبيانى ". (2) بعده في ب: " نصب على الظرف، له صردان في موضع انطلاق اللسان ". [ صرصر - - > اصرى ] [ الصرع ] ويقال الصرع لغة قيس، والصرع لغة تميم، وكلاهما مصدر صرعت. [ الصرعان ] والصرعان: الغداة والعشي. قال ذو الرمة: * كأننى نازع يثنيه عن وطن * * صرعان رائحة عقل وتقييد * [ الصرعة ] وتقول: سوء الاستمساك خير من حسن الصرعة (1).



[ 224 ]


(1) زيد في سائر النسخ: " يقول: لان تستمسك وإن كان ذلك قبيحا خير من أن تصرع صرعة حسنة ". [ صرعة ] ورجل صرعة: شديد الصراع. [ صرعين ] يقال: طلبت من فلان حاجة فانصرفت وما أدرى على أي صرعى أمره هو، أي لم يبين لى أمره. قال أبو يوسف: أنشدني أبو الغمر الكلابي (1): * فرحت وما ودعت ليلى وما درت * * على أي صرعى أمرها أتروح * (1) هذا ما في ب. وفى ح‍، ل " الكلابي " فقط. وفى الاصل: " أبو عمرو الكلابي "، تحريف. [ صرف ] قال يونس: قولهم " لا يقبل منه صرف ولا عدل "، الصرف: الحيلة، ومنه قيل: إنه ليتصرف في الامور. والعدل: الفداء، ومنه قول الله جل وعز: (* وإن تعدل كل عدل لا يوخذ منها *) أي وإن تفد كل فداء. ومنه (* عدل ذلك صياما *) أي فداء ذلك. [ الصرم ] والصرم: القطع، يقال صرمت الشئ صرما، إذا قطعته وصرمت الرجل أصرمه صرما، إذا قطعت كلامه. والصرم الاسم. والصرم: أبيات من الناس مجتمعة، وجمعه أصرام. والصرمة: القطعة من الابل. [ الصرم ] والصرم: أبيات مجتمعة. والصرم: القطيعة. [ الصرم ] ويقال صرمت الرجل صرما، إذا قطعت كلامه. والصرم: الاسم. [ الصرمة - - > الصرم ] [ صرورة - - > اصرى ] [ صرورى - - > اصرى ] [ صرى - - > حصر ] [ صرى - - > قطع ] [ صرى - - > اصرى ] [ صرى - - > شذر ] [ صرى ] ويقال درهم صرى صرى، يعنى له صوت، إذا نقرته صوت. [ الصرى ] الفراء: يقال هو الصرى والصرى، للماء يطول استنقاعه. [ الصرير - - > اصرى ] [ صريع - - > حريف ] [ صريمة ] ويقال صريمة من غضى ومن سلم، للجماعة منه. [ الصريمة ] والصريمة العزيمة. [ صعد - - > اصعد ] [ الصعداء - - > النفساء ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:24


[ 225 ]


[ الصعود ] وهى الصعود للمكان فيه ارتفاع، يقال وقعنا في صعود منكرة. ووقعت في كؤود، وهى العقبة الشاقه المصعد. ووقعنا في هبوط وحدور وحطوط. والجبوب: الارض الغليظة. [ صغا - - > صغو ] [ صعفوق - - > رنبور ] [ صغار ] وحكى الفراء عن بعضهم قال في كلامه: رجل صغار، يريد صغيرا. [ صغو ] ويقال صغوه معك وصغوه معك، وصغاه معك، أي ميله. [ صبغو ] الكسائي: يقال صغوك معه وصغاك معه. [ صغر - - > صفى ] [ صغو ] وقد صغوت وصغيت، ولغوت ألغو، ولغيت ألغى. [ صغو - - > صغى ] [ صغى ] ويقال: صغيت إلى الشئ أصغى، إذا ملت إليه، وصغوت أصغو صغوا. [ صغى - - > صغو ] [ الصفح ] والصفح: مصدر صفحت عن ذنبه صفحا. ويقال ضربه بصفح السيف، بضم الصاد، وضربه به مصفحا، إذا ضربه بعرضه ولم يضربه بحده. وصحفه لغة. [ صفح ] أبو عبيدة: يقال ضربه بصفح السيف مضمومة، والعامة [ تقول (1) ] بصفح السيف، أي بعرضه. وضربه بالسيف مصفحا. (1) التكملة من ب فقط. [ صفح - - > اصفح ] [ صفح - - > صلت ] [ صفد - - > اصفد ] [ صفر ] ويقال: قد صفر الرجل يصفر صفيرا. وقد صفر الاناء من الطعام والشراب، والوطب من اللبن، يصفر صفرا. ويقال: نعوذ بالله من قرع الفناء، وصفر الاناء. ويقال: مراح قرع، إذا لم يكن فيه إبل. [ الصفر ] والصفر: الخالى، يقال بيت صفر من المتاع. والصفر: الذى تعمل منه الآنية. [ صفر ] وتقول: هذا كوز صفر، ولا تقل صفر، وإنما الصفر الخالى. يقال: هذا بيت صفر من المتاع، ورجل صفر من الخير، وجوفه صفر من الطعام. [ صفر - - > خلا ] [ صفق - - > اصفق ]



[ 226 ]


[ صفوة ] أبو عبيدة: يقال مالى وصفوة مالى وصفوة مالى، فإذا تركوا الهاء قالوا صفو مالى، ففتحوا لا غير. [ صفيا ] وتقول: ما كانت الناقة والشاة صفيا، أي غزيرة، ولقد صفت تصفو. [ صقع - - > ودس ] [ صكك - - > صم ] [ صلاءة - - > غطاءة ] [ صلاحا ] أبو زيد والكسائي: صلح صلاحا وصلوحا. وفسد فسادا وفسودا، وأنشد أبو زيد: * وكيف بأطرافى إذا ما شتمتني * * وما بعد شتم الوالدين صلوح * وأطرافه: أبواه وإخوته وأعمامه وكل قريب له محرم. [ صلاحا - - > طهر ] [ صلابة - - > غطاءة ] [ الصلب ] والصلب: مصدر صلبه يصلبه، وأصله من الصليب وهو الودك. قال الهذلى (1) وذكر عقابا: * جريمة ناهض في رأس نيق * * ترى لعظام ما جمعت صليبا * أي ودكا. ويقال قد اصطلب الرجل، إذا جمع العظام فطبخها ليخرج ودكها فيأتدم به (2). قال الكميت: * واحتل برك الشتاء منزله * * وبات شيخ العيال يصطلب * والصلب: الصلب. قال العجاج: * في صلب مثل العنان المؤدم * يعنى الذى أظهرت أدمته، وهو باطن الجلد، فهو ألين له. (1) هو أبوخراش، كما نص التبريزي. (2) هنا يبتدئ سقط في ح‍ ينتهى إلى أول كلمة " الحجارة " ص 67 من أرقام الاصل. [ الصلب - - > السقم ] [ صلت ] ويقال ضربه بالسيف صلتا وصلتا، إذا جرده من غمده. ونظر إليه بصفح وجهه وصفح وجهه. [ صلح ] وقد فسد الشئ وصلح، وفسد وصلح لغة. قال الفراء: وأنشدني بعض الاعراب: * خذا حذرأ يا خلتى فإننى * * رأيت جران العود قد كان يصلح * يعنى أنه اتخذ من جلد العود سوطا ليضرب به نساءه، وبهذا البيت سمى جران العود. [ الصلح - - > السلم ] [ الصلعة ] وتقول: هي الصلعة، والفرعة، والنزعة، والكشفة، والفطسة والقطعة. وتقول: ضربه بقطعته للاقطع (1). (1) بعده في ب، ل: " وأخذته ثقلة ". وفى ح‍: " واجد ثقلة ". [ صلوحا - - > صلاحا ]



[ 227 ]


[ صم ] كل ما كان على فعلت ساكنة التاء من ذوات التضعيف فهو مدغم، نحو صمت المرأة وأشباهه، إلا أحرفا جاءت نوادر في إظهار التضعيف، وهى لححت عينه إذا التصقت. ومنه قيل: هو ابن عمى لحا، وهو ابن عم لح ولح. وقد مششت الدابة وصككت، وقد ضبب البلد إذا كثرت ضبابه. وقد ألل السقاء إذا تغير ريحه. وقد قطط شعره. واعلم أن كل فعل كان ماضيه على فعل مكسور العين، فإن مستقبله يأتي بفتح العين، نحو علم يعلم، وكبر يكبر. وعجل يعجل، إلا أربعة أحرف [ جاءت نوادر. قالوا حسب يحسب ويحسب، ويئس وييئس. وييأس. ويبس ييبس وييبس، ونعم ينعم وينعم. فإن هذه الاحرف (1) ] من الفعل السالم جاءت بالفتح والكسر. ومن الفعل المعتل ما جاء ماضيه ومستقبله بالكسر: ومق يمق، ووفق يفق، ووثق يثق، وورع يرع، وورم يرم، وورث يرث، وورى الزند يرى، وولى يلى. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ الصم ] والصم: مصدر صممت القارورة، أصمها صما، إذا سددت رأسها بالغطاء. ويقال قد صمه بالعصا يصمه صما، إذا ضربه بها، وقد صمه بحجر. والصمم في الاذن. [ صماتا - - > سكاتا ] [ الصماخ ] وتقول: هو الصماخ بالصاد، ولا تقل السماخ. [ الصمد ] والصمد: الغليظ من الارض المرتفع، والجمع صماد. والصمد: السيد الذى يصمد إليه في الحوائج. قال الشاعر (1): * ألا بكر الناعي بخير بنى أسد * بعمرو بن مسعود وبالسيد الصمد (2) * والضمد: رطب الشجر ويابسه، قديمه وحديثه. يقال شبعت الابل من ضمد الارض. ويقول الرجل للرجل عليه دين: أعطيك من ضمد هذه الغنم، يعنى صغيرتها وكبيرتها وصالحتها. والضمد أيضا: مصدر ضمدت الجرح أضمده ضمدا. والضمد: أن يكون للمرأة خليلان، وقال الهذلى: * تريدين كيما تضمديني وخالدا * * وهل يجمع السيفان ويحك في غمد * والضمد: الحقد، يقال قد ضمد عليه يضمد ضمدا. قال النابغة: * ومن عصاك فعاقبه معاقبة * * تنفى الظلوم ولا تقعد على ضمد * (1) التبريزي: " سبرة بن عمرو الاسدي، يرثى عمرو بن مسعود وخالد بن نضلة ". (2) ب: " بخيري "، قال التبريزي: " الرواية الجيدة بخير بنى أسد بغير تثنية، لان باب أفعل لا يثنى ولا يجمع ". [ صمكوك - - > صمكيك ] [ صمكيك ] ويقال لبن صمكيك، وصمكوك لغة، وهو



[ 228 ]


اللزج. [ صمل - - > نشز ] [ صمم - - > عفف ] [ صمما - - > نهكا ] [ الصناره ] تقول: هي الصنارة مكسورة، ولا تقل صنارة، وهى الجنازة. وهو الرطل للمكيال. والرطل أيضا: الرجل المسترخى. هو البزر، الكسر أفصح من الفتح. وهو النفط والجص (1). وهذا شى رخو. وهو جرو الكلب، وقد يضم ويفتح، إلا أن الافصح بالكسر، وثلاثة أجر، والجميع جراء. وهو الاذخر ولا تقل الاذخر. وهو الاثمد. (1) بعده في ب، ح‍، ل: " وقد يفتح الرطل وأخواته ". [ صنجة - - > الصندوق ] [ الصندوق ] ويقال: هو الصندوق بالصاد. وهى صنجة الميزان، ولا تقل سنجة، وهى أعجمية معربة. [ صنع - - > ضرب ] [ صنف ] ويقال صنف وصنف من المتاع. وعود البخور وعود البخور صنفي لا غير. [ صنفي - - > صنف ] [ صواب ] وتقول في رأسه صواب، والجميع صئبان، وقد صئب رأسه. [ صوابة - - > صيابة ] [ صوات ] وقال أبو صاعد الكلابي: يقال ما بها صوات. [ صوار ] الفراء: صوار وصوار. قال: وأنشدني أبوثروان: * أشبهن من بقر الخلصاء أعينه * وهن أحسن من صيرانه صورا (1) * (1) ب: " صيرانها " ورسمت في الاصل لتقرأ بالروايتين. [ صوار - - > قصاص ] [ الصواغ ] وأهل الحجاز يقولون الصواغ والصياغ. [ صوان ] وتقول: جعلت الثوب في صوانه، وهو وعاؤه الذى يصان فيه، ومن العرب من يقول صوان، وهى الاطرية. وهو المشمش. وهى الطنفسة. وهو الدهليز والسرداب. [ صوان ] أبو عبيدة: يقال جعلت الثوب في صوانه، مكسور الاول، وإن شئت مضمومة صوانه، وهو وعاؤه الذى يصان فيه. والصيان: مصدر صنت أصون صونا. [ صوب - - > اخطأ ] [ الصوبة - - > الحضيرة ] [ الصوت ] والصوت: صوت الانسان وغيره. والصيت الذكر، يقال: ذهب صيته في الناس، أي ذكره. [ صوح - - > تصيح ]



[ 229 ]


[ الصور ] والصور: جماعة من النخل صغار. والصور: مصدر صاره يصوره صورا، إذا أماله. والصور: جمع صورة. [ صور ] يقال ضرب عنقه أصورها، وصرته أصيره، إذا أملته، وقد صور هو. [ الصولجان ] وهو الصولجان، والطيلسان، وهو المارستان. [ صوم ] وقوم صوم وصيم. [ الصويطة ] قال الكلابي: والصويطة: الحمأة والطين. [ صه ] وتقول للرجل إذا أسكته: صه، فإن وصلته قلت: صه صه. وكذلك: مه، فإن وصلته قلت: مه مه. [ وكذلك تقول للشئ إذا رضيته: بخ بخ، وبخ بخ (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ صهارة - - > هنانة ] [ الصهر - - > الاختان ] [ صيابة ] وحكى: هو في صيابة قومه وصوابة قومه، أي في صميم قومه. [ الصياح - - > البكاء ] [ الصياح - - > زوان ] [ صيار - - > قصاص ] [ الصياغ - - > الصواغ ] [ الصيان - - > صوان ] [ الصيت - - > الصوت ] [ صيح ] ويقال: غضب من غير صيح ولا نفر، وفر من غير صيح ولا نفر. قال وأنشدني أبو صاعد: * كذوب محول يجعل الله جنة * * لايمانه من غير صيح ولا نفر * أي من غير قليل ولا كثير. [ الصير ] والصير: مصدر صار يصير صيرا ومصيرا وصيرورة. ويقال: أنا على صير أمرى، أي على إشراف من قضائه. قال زهير: * وقد كنت من سلمى سنين ثمانيا * * على صير أمر ما يمر وما يحلو * [ صير ] وتقول: هذا رجل صير شير: حسن الصورة والشارة. وتقول: قد أشار إليه بيده وشور إليه بيده. [ صيف - - > ربع ] [ الصيفة - - > الشتوه ] [ صيفة - - > ربع ] [ صيفيون - - > اربع ] [ صيفيون - - > اصاف ] [ صيم - - > صوم ]



[ 231 ]


حرف الضاد [ ضاع - - > اضاع ] [ ضاعف ] يقال ضاعفت وضعفت. وباعدته وبعدته. [ ضاف - - > اضاف ] [ ضافى - - > سابع ] [ ضاق - - > رشد ] [ ضامر ] ويقال: فرسك ضامر، وفرسك ذابل، وفرسك شازب. فإذا قيل شاسب أو شاسف فهو اليابس من الضمر. [ الضب ] ولا أفعله حتى يرد الضب. والضب لا يشرب ماء أبدا. ومن كلامهم الذى يضعونه على ألسنة البهائم. قالوا: قالت السمكة للضب: وردا يا ضب. فقال: * أصبح قلبى صردا لا يشتهى أن يردا * * إلا عرادا عردا وصليانا بردا * عراد: نبت. وعرد: ملتف، عن أبى محمد. * وعنكثا ملتبدا * [ الضب - - > القارظان ] [ ضب - - > اضب ] [ ضبارة - - > لارب ] [ ضبب - - > صم ] [ ضبر - - > وضر ] [ ضبر - - > لارب ] [ الضبع ] والضبع: العضد. والضبع والضبعة: أن تشتهى الناقة الضراب. يقال ناقة ضبعة ونوق ضباع وضباعى. [ الضبعة - - > الضبع ] [ الضبع ] والضبع: العضد. ويقال كنا في ضبع فلان، أي في كنفه.



[ 232 ]


[ ضبعا ] ويقال قد ضبعوا لنا من الطريق، أي جعلوا لنا قسما، يضبعون ضبعا. وقد ضبعت الابل تضبع ضبعا، إذا مدت أضباعها في عدوها، وهى أعضادها. ومنه قوله: * ولا صلح حتى تضبعونا ونضبعا (1) * أي تمدون إلينا أضباعكم بالسيوف ونمدها * إليكم بها. ومنه قول رؤبة: * وما تنى أيد علينا تضبع (2) * * بما أصبناها وأخرى تطمع * أي تطمع أن نغنم فننيلها من غنيمتنا. وماتنى: ما تزال. أي تمد أضباعها بالدعاء علينا. ويقال: ضبعت الناقة تضبع ضبعة، إذا اشتهت الفحل. (1) لعمرو بن شأس، كما في اللسان (ضبع). وصدره: * نذود الملوك عنكم وتذودنا * (2) ب: " إلينا تضبع ". وما في الاصل وح‍، ل يطابق رواية اللسان. [ الضبيبة ] أبو عمرو: الضبيبة: سمن ورب يجعل في العكة للصبى يطعمه. [ ضج - - > اضح ] [ ضجة ] ويقال: قد سمعت ضجة القوم، وسمعت وعواع القوم. ويقال: جاء القوم من عند آخرهم، وجاءوا قضهم بقضيضهم، وجاءوا على بكرة أبيهم، وجاءوا بأجمعهم. [ ضجعة - - > قعرة ] [ ضجعة - - > خجأة ] [ الضح ] وتقول: جاء فلان بالضح والريح، أي ما طلعت عليه الشمس، من الكثرة. ولا يقال الضيح. قال ذو المرة: * غدا أشهب الاعلى وأمسى كأنه * * من الضح واستقباله الشمس أخضر (1) * (1) ب، ح‍ فقط: " وراح كأنه ". [ الضحك - - > الكذب ] [ ضحكة ] واعلم أنه ما جاء على فعلة بضم الفاء وفتح العين من النعوت فهو في تأويل فاعل، وما جاء على فعلة ساكنة العين فهو في معنى مفعول به تقول: هذا رجل ضحكة كثير الضحك. [ ضحى - - > حرر ] [ ضحية - - > الاضحية ] [ ضخام - - > عظام ] [ ضخمة - - > عجيزة ] [ الضد ] قال: وحكى لنا أبو عمرو: الضد: المل ء. والضد: خلاف الشئ. [ الضر ] والضر: ضد النفع، يقال ضره يضره ضرا، وضاره يضيره ضيرا. والضر: تزوج المرأة على ضرة، ويقال نكحت فلانة على ضر، أي على امرأة كانت قبلها. [ الضر ] والضر: تزوج المرأة على ضرة. والضر: سوء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:25


[ 233 ]


الحال. [ ضر ] وحكى أبو عبد الله الطوال: تزوجت المرأة على ضر وضر. [ الضر ] والضر: ضد النفع. والضر: الهزال. [ ضرا - - > نفح ] [ ضراء ] ويقال: توارى الصيد منى في ضراء الوادي، وهو شجره. وتوارى في خمر الوادي. وخمره: ما واراه من جرف أو حبل من حبال الرمل، أو شجر أو شئ منه. ومنه قيل: دخل في خمار الناس، أي فيما يواريه ويستره منهم. [ الضراء ] ويقال للرجل إذا ختل صاحبه: هو يدب له الضراء، ويمشى له الخمر. قال بشر بن أبى خازم: * عطفنا لهم عطف الضروس من الملا * * بشهباء لا يمشى الضراء رقيبها * ويقال: مكان خمر، إذا كان كثير الخمر. [ ضراوة ] وقد ضريت بذاك الامر أضرى به ضراوة. قال الاصمعي: قال عمر بن الخطاب رحمة الله عليه: " إياكم وهذه المجازر، فإن لها ضراوة كضراوة الخمر ". وقد دربت به أدرب دربا ودربة. وقد لهجت به ألهج. وقد غبيت عن الشئ فأنا أغبى عنه غباوة، إذا لم تعرفه. وقد هلعت من الشئ أهلع هلعا، إذا جزعت. وقد لعت منه فأنا ألاع. وهو رجل هاع لاع وهائع لائع. قال الشاعر (1): * أنا ابن حماة المجد من آل دارم * * إذا جعلت خور الرجال تهوع * (1) هو الطرماح، كما في اللسان (هيع). [ الضراوة - - > العادة ] [ ضرب ] وما كان ماضيه على فعل مفتوح العين فإن مستقبله يأتي بالضم أو بالكسر. نحو ضرب يضرب وقتل يقتل، ولا يأتي مستقبله بالفتح، إلا أن تكون لام الفعل أو عين الفعل أحد الحروف الستة، وهى حروف الحلق: الخاء، والغين، والعين، والحاء، والهاء، والهمزة، فإن الحرف إذا كان فيه أحد هذه الستة الاحرف جاء على فعل يفعل، نحو شدخ يشدخ، ودمغ يدمغ (1)، وصنع يصنع، ودمعت عينه تدمع، وذهب يذهب، وذبح يذبح، وسمح يسمح، وسنح يسنح، وقرأ يقرأ، وبرأ من الوجع يبرأ. (1) ب فقط: " دبغ يدبغ ". [ الضرب ] والضرب: الصنف من الاشياء. والضرب أيضا: الرجل الخفيف اللحم. والضرب أيضا: مصدر ضربت الرجل، وضربت في الارض أبتغى الخير. والضرب أيضا من المطر: الخفيف والضرب: العسل الابيض الغليظ. ويقال قد استضرب العسل، إذا غلظ.



[ 234 ]


[ الضرب ] والضرب: العسل الابيض، وهى الضرب البيضاء. وقد استضرب العسل، إذا غلظ. قال الهذلى (1): * وما ضرب بيضاء يأوى مليكها * * إلى طنف أعيا براق ونازل * (1) هو أبو ذؤيب الهذلى، كما في اللسان. [ ضرب - - > اضرب ] [ الضرس ] والضرس: طى البئر بالحجارة: ويقال ضرسها يضرسها ضرسا. والضرس أيضا: أن يعلم الرجل قدحه، بأن يعضه بأسنانه فيؤثر فيه وأنشد الاصمعي: * وأصفر من قداح النبع فرع * به علمان من عقب. وضرس (1) * والضرس: أن يضرس الانسان من أكل شئ حامض. (1) البيت لدريد بن الصمة، كما في التهذيب. [ الضرط - - > الكذب ] [ الضرع ] والضرع: ضرع الشاة والناقة. والضرع: الصغير الضعيف. [ ضرع - - > زرع ] [ ضرما - - > نهكا ] [ ضرمة - - > احد ] [ ضرى ] ويقال: قد ضرى فلان بذلك الامر ضراوة، وذئر بذلك، ودرب به دربة. [ الضريبة - - > الطبيعة ] [ الضريبة - - > النحيتة ] [ الضريبة ] والضريبة: الصوف والشعر ينفش ثم يدرج فيغزل، فهى ضرائب. [ ضريط - - > لقما ] [ الضعاب - - > النبيح ] [ ضعة ] وفى حسبه ضعة وضعة. [ ضعف ] أبو عبيدة: يقال ضعف وضعف. [ ضعف - - > ضاعف ] [ ضعفة ] وتقول: هؤلاء قوم ضعفة. [ الضغن ] ومثله الضغن والضغن، يقال ضغن يضغن ضغنا. [ الضغيب - - > النبيح ] [ ضغيفة - - > وريقة ] [ الضف ] والضف: الحلب بالكف كلها. والضفف: كثرة العيال. قال الراجز: * لا ضفف يشغله ولا ثقل * والحف: مصدر حف يحف. والخفف: قلة المأكول وكثرة الاكلة. والشنف: الذى يلبس في الاذن. والشنف: البغضة، يقال شنفت له،



[ 235 ]


إذا أبغضته. [ ضف - - > اضب ] [ الضفة - - > الضيف ] [ ضفر ] وتقول: ضفرت المرأة شعرها، ولها ضفيرتان ولها ضفران، ولا تقل ظفيرتان. [ ضفران - - > ضفيرتان ] [ الضفف ] ويقال: قد تضافوا عليه (1)، والضفف: كثرة العيال. (1) ب، ح‍، ل: " قد تضافوا على الماء، إذا كثروا ". [ الضفف - - > الضف ] [ ضفف - - > حفف ] [ ضفيران - - > ضفيرتان ] [ ضفيرتان ] ويقال للرجل إذا كانت له ضفيرتان: له ضفيرتان، وله ضفيران، وله ضفران، وله عقيصتان، وله فودان، وله قرنان. [ ضل - - > اضل ] [ ضل - - > القل ] [ ضلالا ] يقال: ضللت يا فلان فأنت تضل ضلالا وضلالة. قال الله عزوجل: (* قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي *) فهذه لغة أهل نجد، وهى الفصيحة. [ ضلالة - - > ضلالا ] [ الضلع ] والضلع: الميل، يقال ضلعت على أي ملت. ومنه يقال (1) " ضلعك مع فلان "، أي ميلك معه. والضلع: الاعوجاج، يقال رمح ضلع وسيف ضلع أي معوج. قال الشاعر: * قد يحمل السيف المجرب ربه * * على ضلع في متنه وهو قاطع * (1) ب: " قيل ". [ ضلع ] وتقول ضلعك مع فلان (1)، وتقول لا تنقش الشوكة بالشوكة فإن ضلعها لها. يضرب مثلا للرجل يخاصم آخر: فيقول: اجعل بينى وبينك فلانا (2). ويقال ضلعت تضلع ضلعا، إذا ملت. ويقال قد ضلع يضلع ضلعا إذا اعوج. (1) زاد في ب، ح‍، ل " أي ميلك معه ". (2) زاد في ب، ح‍، ل " لرجل يهوى هواه ". [ الضلع - - > النطع ] [ ضلع - - > قمع ] [ ضلعا ] ويقال: قد ضلعت عليه أضلع ضلعا، إذا ملت عليه. ويقال: ضلعك مع فلان، أي ميلك معه وهواك. يقال: ضلع الرمح يضلع ضلعا، إذا اعوج. أنشد الاصمعي: * فليقه أجرد كالرمح الضلع * * [ ضلل - - > اضلل ] [ ضلل ] وأهل العالية: ضللت أضل.



[ 236 ]


[ الضليع - - > مضطلع ] [ ضليل - - > حريف ] [ الضمد - - > الصمد ] [ ضمدا - - > غزلا ] [ ضمنة ] وتقول: كانت ضمنة فلان أربعة أشهر، أي مرضه. [ ضن ] وقد ضننت بالشى فأنا أضن به ضنا وضنانة. قال الفراء: وضننت أضن لغة. [ ضنن ] ويقال: ضننت بالشئ أضن به ضنا وضنانة، وأربت به، وحجئت به أحجأ به حجأ، فأنا حجئ به. وقال أبو يوسف: أنشدنا الفراء: * فإنى بالجموح وأم بكر * * ودولح فاعلموا حجئ ضنين * [ ضنى - - > سبط ] [ الضوء ] الاصمعي. يقال هو الضوء والضوء، والدف والدف للذى يلعب به، فأما الجنب فالدف مفتوح لا غير. وهو الزهو والزهو، للبسر إذا لون، يقال قد أزهى البسر. وهو الشهد والشهد. والحش والحش للبستان. [ ضواة - - > سلعه ] [ الضوقى - - > الضيقى ] [ ضويا ] ويقال: ضويت إليه فأنا أضوى ضويا، إذا أويت إليه. وقد ضوى يضوى ضوى، وهو رجل ضاو وفيه ضاوية، إذا كان نحيفا قليل الجسم. وجاء في الحديث: " اغتربوا لا تضووا " أي لا يتزوج الرجل القرابة القريبة فيجئ ولده ضاويا. قال: وأنشدنا يعقوب: * أنذر من كان بعيد الهم * * تزويج أولاد بنات العم * * ليس بناج من ضوى أو سقم * * يأبى وإن أطعمته لا ينمى * (1) البيتان وعبارة الانشاد قبلهما من ب فقط. [ ضهر - - > لحيانى ] [ ضيع ] وتقول " الصيف ضيعت اللبن " مكسورة التاء، إذا خوطب بها المذكر أو المونث أو الاثنان والجميع وهى مكسورة التاء، لان أصل المثل خوطبت به امرأة [ كانت تحت رجل موسر، فكرهته لكبر سنه، فطلقها، فتزوجها رجل مملق، فبعثت إلى زوجها الاول تستميحه، فقال لها هذا (1) ] فجرى المثل على الاصل. (1) الحطينة، كما في اللسان (طرر). [ الضيف ] والضيف: واحد الاضياف. والضيف: شاطئ النهر والوادى، وضيفا النهر وضفتاه: جانباه. [ ضيق ] ويقال: في صدر فلان ضيق وضيق، ومكان ضيق وضيق. وقد ضاق الشئ ضيقا. [ الضيقى ] وهى الضيقى والضوقى.



[ 237 ]


حرف الطاء [ الطئة - - > وطئ ] [ طائر ] وتقول: طائر الله ولا طائرك. ولا تقل طير الله. [ طاب - - > رشد ] [ الطاب - - > الطيب ] [ طابق ] وقد طابق فلان على كذا وكذا، أي مرن عيله. [ طارق ] وتقول: قد طارقت نعلي. وقد واكب (1) البعير إذا لزم الموكب. وقد عار الظليم يعار عرارا، ولا تقل عر. (1) ب، ح‍، ل: " أوكب " وكذا في اللسان، ولكن قال بعده: " وناقة مواكبه: تساير الموكب ". [ طأطأ ] وتقول: قد طأطأت [ ظهرى و ] رأسي، ولا تقل قد طاطيت. [ طأطأ - - > اوعب ] [ طاع - - > اطاع ] [ طاف - - > اطاف ] [ طان ] ويوم طان: كثير الطين. [ طاهر ] وامرأة طاهر، إذا طهرت من الحيض، وامرأة طاهرة إذا كانت نقية من العيوب. [ طاهرة - - > طاهر ] [ طب ] قال: وقال العقيلى: إن كنت ذا طب فطب لعينيك. وأكبر الكلام إن كنت ذا طب وطب، فيه ثلاث لغات. [ الطب ] ويقال: فلان طب بكذا وكذا، أي عالم به.



[ 238 ]


وفحل طب، إذا كان حاذقا بالضراب. والطب: السحر، يقال رجل مطبوب أي مسحور. ويقال: ما ذاك بطبى، أي بدهرى (1). ألحق بعدها في هامش الاصل: " وأنشد: * إن يكن طبك الزوال فإن ال‍ * * بين أن تعطفى صدور الجمال * والطب. الجنون، يقال رجل مطبوب أي مجنون " وليس في ب والتبريزي. [ طبا ] طبانى يطبينى، ويطبونى، إذا دعاك. [ الطبع ] والطبع: مصدر طبعت الدرهم طبعا. والطبع: النهر، وجمعه أطباع وطبوع (1). قال لبيد: * فتولوا فاترا مشيهم * * كروايا الطبع همت بالوحل * وطبع الرجل وطباعه: سجيته. (1) ألحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل " هذا عن الاصمعي، والطبع: الثفل، والجمع طباع ". وليست في التبريزي. [ الطبع ] والطبع: مصدر طبعت الدرهم والسيف وغيرهما طبعا. والطبع: الصدأ مهموز مقصور، يكثر على السيف. والطبع: تدنس العرض وتلطخه وأنشد (1): * إنا إذا قلت طخارير القزع * * وصدر الشارب منها عن جرع * * * نفحلها البيض القليلات الطبع * * من كل عراص إذا هز اهتزع * * مثل قدامى النسر ما مس بضع * عراص: براق مضطرب. اهتزع: اضطرب. يعنى تعرقب الابل بالسيوف قال: وأنشدني ابن الاعرابي (2): * لا خير في طمع يدنى إلى طبع * * وغفة من قوام العيش تكفيني * غفة: بلغة من العيش. (1) لثابت قطنة. كما في التهذيب. (2) نسبه التبريزي لابي محمد الفقعسى. [ طبق - - > شن ] [ طبن - - > دهم ] [ طبى ] أبو عبيدة: واحد الاطباء طبى، وبعضهم يقول طبى. [ الطبيخ - - > البطيخ ] [ الطبيعة ] ويقال للرجل: إنه لكريم الطبيعة، وكريم الضريبة، وكريم الغريزة والنحيتة والنحيزة، وكريم الخيم والسليقة، وكريم النحاس، وكريم السوس وكريم التوس. ويقال في اللوم مثل ذلك. [ الطبيين - - > الطيبين ] [ طح - - > توه ] [ طحربة - - > قرطعبة ] [ طحرة ] ويقال: ما عليه طحرة، إذا كان عاريا. وما بقيت على الابل طحرة، إذا سقطت أوبارها. [ طحرة - - > طحرور ]



[ 239 ]


[ طحرور ] وقال الباهلى: يقال ما عليه طحرور، وما عليه نفاض، وما عليه جده، وما عليه قزاع، وما على السماء طحرة وما عليه طحرية، أي شئ من غيم. وما عليه طهأة وقزعة، وما عليها طحمريره، وما عليها طحرور وطخرور، وما عليها طهلية. [ طحرية - - > طحرور ] [ طحلب - - > دخلل ] [ طحمريرة - - > طحرور ] [ الطحن ] والطحن: مصدر طحنت. والطحن: الدقيق نفسه. [ طخرور - - > طحرور ] [ طر - - > اطر ] [ طرأ ] وقد طرأت على القوم من بلد آخر، مثل نبأت، إذا طلعت عليهم. [ الطراح ] والطرح: مصدر طرحت الشئ. والطرح: المكان البعيد. قال الاعشى: * وترى نارك من ناء طرح (1) * (1) صدره: * يبتنى المحد ويسمو للعلا * [ طرد ] ويقال للرجل إذا هزم القوم: مر يطردهم، ومر يكردهم، ومر فلان يشلهم، ومر فلان يشحنهم، ومر فلان يكشحهم. [ طرد - - > اقتتل ] [ الطرد - - > الشعر ] [ الطرسوس ] وهي طرسوس. [ الطرف ] والطرف: طرف الانسان، وهو أن يطرف بعينه. والطرف: الفرس الكريم (1). (1) ألحق بعدها بهامش الاصل: " وجمعه طروف. والطرف أيضا الجواد، وجمعه... " الكلمة الاخيرة مطموسة. وفى اللسان أن جمع هذا أطراف. وطروف. والعبارة ليست في ب ولا في التبريزي. [ الطرف ] والطرف: طرف العين. والطرف: الناحية من النواحى. [ طرف - - > اطرف ] [ الطرفان ] قال الاصمعي: وقولهم ما يدرى أي طرفيه أطول، يعنى نسبه من قبل أبيه، ونسبه من قبل أمه. وقال أبو عبيدة: لا يملك طرفيه، يعنى استه وفمه إذا شرب الدواء أو سكر، أو سلح. [ الطرفة ] وتقول هي الطرفة لواحدة الطرفاء. وهى الحلفة لواحدة الحلفاء، وقال بعضهم حلفة. [ طرفة - - > قصبة ] [ الطرق ] والطرق: طرق الفحل، وهو ضرابه. والطرق: ضرب الصوف بالقضيب. والطرق أيضا: الماء



[ 240 ]


الذى قد خاضته الدواب وبالت فيه وبعرت قال زهير: * لا طرقا ولا رنقا (1) * والطرق أيضا: الضرب بالحصى، وهو ضرب من التكهن. والطرق، بالكسر: الشحم. ويقال أيضا فلان وقيد ما به طرق، يريدون القوة. (1) البيت بتمامه كما في الديوان 36: * شج السقاة على ناجودها شبما * من ماء لينة لا طرقا ولا رنقا * [ الطرق ] والطرق: الماء الذى قد خيض فيه وبعر فيه وبيل. والطرق أيضا: ضرب الصوف بالقضيب. والطرق: ضرب الفحل، يقال أطرقنى فحلك، أي أعرنيه حتى يضرب في إبلى. والطرق: ضرب من التكهن. والطرق ضعف في الركبتين. والطرق: جمع طرقة، وهى آثار الابل إذا كان بعضها في إثر بعض. [ طرق - - > اطرق ] [ طرقة ] وفلان طرقة، إذا كان يسرى حتى يطرق أهله ليلا. [ طروقا - - > ايابا ] [ طرى ] ويقال لحم طرى بين الطراوة. [ الطريان - - > الباري ] [ الطريف - - > دخلل ] [ الطريفة ] والطريفة: النصى إذا ابيض. يقال قد أطرفت الارض. وهى مطرفة. والحلى ضخامها. [ الطريفة - - > اطراف ] [ الطريق - - > السبيل ] [ طريقه ] الفراء: طريقة القوم: أماثلهم. [ الطريقة ] والطريقة وجمعها طرائق: نسيجة تنسج من صوف أو شعر عرضها عظم الذراع أو أقل، يكون طولها أربع أذرع أو ثمانى أذرع على قدر عظم البيت وصغره فتحيط في عرض الشقاق من الكسر إلى الكسر، وفيها تكون رؤس العمد، بينها وبين الطرائق ألباد تكون فيها أنوف العمد، لئلا تخرق الطرائق. [ الطريقة ] قال: والطريقة أطول ما يكون من النخل، بلغة اليمامة، والجمع طرائق. قال الاعشى: * طريق وجبار رواء أصوله * * عليه أبابيل من الطير تنعب * [ الطسة ] أبو عبيدة: هي الطسة والطسة. والطست معروف في كلامهم. [ طعوم ] [ الفراء: يقال جزور طعوم وطعيم، إذا كانت بين الغثة. ويقال ما شربت مشوا، وقال الكسائي: مشيا. [ طعيم - - > طعوم ]



[ 241 ]


[ طغا ] الفراء: يقال: طغا يطغى ويطغو، وطغى يطغى. [ طغو ] الكسائي: طغوت يا رجل وطغيت. [ طغى - - > طغو ] [ طفاف ] أبو عبيدة: يقال طفاف المكوك وطفاف، فهو مثل جمام المكوك. وجمام الفرس بالفتح. [ الطفل ] والطفل: البنان الرخص، يقال جارية طفلة، إذا كانت رخصة. والطفل والطفلة: الصغيران. [ طفيلى ] وقولهم " طفيلى " للرجل الذى يدخل وليمة ولم يدع إليها. وهو منسوب إلى طفيل: رجل من أهل الكوفة من بنى عبد الله بن غطفان، كان يأتي الولائم من غير أن يدعى إليها، فكان يقال له طفيل الاعراس، أو العرائس، وكان يقول: وددت أن الكوفة بركة مصهرجة فلا يخفى على منها شئ. والعرب تسمى الطفيلى: والوارش، والذى يدخل على القوم في شرابهم ولم يدع إليه: الواغل. قال امرؤ القيس: * فاليوم فاشرب غير مستحقب * * إثما من الله ولا واغل * قال أبو عمرو: يقال للشراب نفسه الذى يشربه ولم يدع إليه: الوغل. قال عمرو بن قمية: * إن أك مسكيرا فلا أشرب ال‍ * * وغل ولا يسلم منى البعير (1) * وقولهم: " النذير العريان " هو رجل من خثعم، حمل يوم ذى الخلصة عوف بن عامر بن أبى عوف بن عويف بن مالك بن دينار بن ثعلبة بن عمرو بن يشكر بن على بن مالك بن نذير بن قسر، فقطع يده ويد امرأته، وكانت من بنى عتوارة بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة. (1) في الاصل: " إن أك مسكينا " صوابه من سائر النسخ واللسان (وغل). [ الطل ] والطل: الندى. وذكر عن أبى عمرو: ما بالناقة طل، أي ما بها من لبن. [ طل - - > اطل ] [ طلاحية ] الفراء: يقال إبل طلاحية وطلاحية: تأكل الطلح. ورجل نباطى ونباطى منسوب. قال الراجز: * كيف ترى وقع طلاحياتها * * بالغضويات على علاتها * [ طلاوة ] وتقول: على وجهه طلاوة، والعامة تقول: طلاوة. [ طلاوة ] أبو عبيدة عن يونس: تقول العرب: عليه طلاوة وطلاوة للحسن والقبول. [ طلب - - > اطلب ]



[ 242 ]


[ الطلح ] والطلح: شجر عظيم له شوك، وهو من العضاه يا هذا. والطلح: المعيى (1). قال الحطيئة، وذكر إبلا وراعيها (2): * إذا نام طلح أشعث الرأس خلفها * * هداه لها أنفاسها وزفيرها * أي قد بطنت فهى تزفر، فيسمع أصوات أجوافها فيجئ إليها. (1) ألحق بعدها بهامش الاصل: " والطلح أيضا: القراد، يقال إنه يسمع ونيد الابل، أي وطأها، من مسيرة يوم ويومين فيأتيهما، وسمى الراعى أيضا طلحا لملازمته الابل كملازمة القراد " وليست في ب ولا التبريزي. (2) هذه الجملة ملحقة بصلب الاصل. [ الطلح ] والطلح: شجر من العضاه. والطلح. [ طلح ] مصدر طلح البعير يطلح، إذا كل وأعيا. والطلح: النعمة، عن أبى عمرو. قال الاعشى: * ورأينا الملك عمرا بطلح (1) * ويقال طلح: موضع. (1) صدره: * كم رأينا من أناس هلكوا * [ طلع - - > اطلع ] [ طلعة ] وامرأة طلعة: تكثر التطلع. قال الاصمعي: قال الزبرقان بن بدر: " أبغض كنائنى إلى الطلعة الخبأة ". أبو عبيدة: طلعة قبعة: تطلع ثم تقبع رأسها، أي تدخل رأسها. ورجل نومة: كثير النوم. وكذلك رجل نومة: خامل الذكر لا يؤبه له. [ الطلق ] والطلق: مصدر طلقت المرأة تطلق طلقا، وهو وجع الولادة. ويقال رجل طلق الوجه وطليق الوجه. ويقال ليلة طلق وطلقة، إذا لم يكن فيها حر ولا قر، وكانت ساكنة طيبة. ويقال يوم طلق. والطلق بالكسر: الحلال. يقال: هولك طلقا، أي حلالا. [ طلو - - > طلى ] [ الطلوان - - > طلى ] [ الطلى ] والطلى: الصغير من أولاد الغنم شد رجله بخيط إلى وتد أياما. ويقال للخيط الذى يشد به طلاء (1) وجمع طلى طليان. وقد طليته أطليه.. وحكى الفراء: طليته وطلوته. (1) ب فقط: " طلى " وهو صحيح. بالفتح. [ طلى ] وقد طليت الطلا وطلوته، يعنى ربطته برجله. [ طلى ] ويقال: قد طليت البعير فأنا أطليه طليا، والطلاء الاسم. وقد طلى فمه يطلى طلى، إذا يبس ريقه من العطش. والطلوان: ما يبس على الاسنان من الريق. وحكى الطوسى عن أبى عبيد: بأسنانه طلى وطليان، فقلت له إن الشاعر قال: * بالطليان عاجرا أنيابه (1) *

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:26


[ 243 ]


وأخبرنا أبو الحسن قال: هو الطليان بالياء، وأنشدنا: * بالطليان عاجرا أنيابه * ويقال: لغا في كلامه يلغو لغوا، وقد لغى بالشئ يلغى به لغى، إذا أولع به. (1) لمزرد بن ضرار، اخى الشماخ، كما في اللسان (عجز). وقبله: * إذ لا يزال يابسا لعابه * [ طلى - - > اطلى ] [ الطليحتان ] والطليحتان: طليحة بن خويلد الاسدي، وأخوه. [ طليق - - > الطلق ] [ طماعية - - > شناحية ] [ طمثا ] وقد طمثت المرأة تطمث. وكذلك طمثت تطمث طمثا. وأما في النكاح فيقال: طمثتها أطمثها وأطمثها طمثا، لا غير. [ الطمش - - > الناس ] [ طمع - - > يقظ ] [ طموا - - > طميا ] [ طميا ] وقد طمى الماء يطمى طميا، ويطمو طموا، إذا ارتفع،. ومنه قيل: طمت المرأة بزوجها، إذا ارتفعت به. [ الطنفسة ] وهى الطنفسة والطنفسة. [ الطنفسة - - > صوان ] [ الطواعية - - > شناحية ] [ طوال - - > عظام ] [ طوال - - > خفيف ] [ طوئى - - > احد ] [ طوبى ] وتقول: طوبى لك ! ولا تقل طوباك. [ طوح - - > توه‍ ] [ طورى ] قال أبو صاعد: ويقال ما بها طورى، وما بها دورى وما بها تومرى. وبلاد خلاء ليس بها تومرى. ويقال: ما رأيت تومريا أحسن منه. وما بها معرب، وما بها أنيس. [ طورى - - > احد ] [ الطول ] والطول: الافضال، تقول هو ذو طول عليهم وذو تطول عليهم. والطول خلاف العرض. [ الطول - - > قمع ] [ طول ] ويقال قد طال طولك وطيلك وطولك وطوالك. والطول: الذى يطول للدابة فترعى فيه. قال طرفة: * لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى * * لكالطول المرخى وثنياه باليد * المعنى لعمرك إن الموت إخطاؤه الفتى لكالطول المرخى في إخطائه الفتى. وقد شدده الراجز (1) للضرورة فقال: * تعرضت لم تأل عن قتل لى *



[ 244 ]


* تعرض السهرة في الطول * وقد يثقلون مثل ذلك في الشعر كثيرا ويزيدون في الحرف من بعض حروفه، قال الراجز: * قطنة من أعظم القطنن * قال القطامى: * إنا محيوك فاسلم أيها الطلل * * وإن بليت وإن طالت بك الطيل * ويروى " الطول ". (1) هو منظور بن مرثد الاسدي، كما في اللسان (طول). [ طول ] ويقال طال طولك، مكسورة الاول مفتوحة الثاني، وطال طيلك. قال القطامى: * إنا محيوك فاسلم أيها الطلل * * وإن بليت وإن طالت بك الطول * ويروى " الطيل ". وقال بعضهم: طال طولك، فيضم الاول ويفتح الثاني. ويقال طال طيلك، تقديرها قيل. ويقال طال طوالك، مفتوح الاول، فأما الحبل فلم نسمعه إلا بكسر الاول وفتح الثاني، كقولك أرخ للفرس من طوله. [ طوى ] وهذا رجل طوى البطن، أي ضامر البطن. [ طويل - - > خفيف ] [ طهاءة - - > طحرور ] [ طهر ] يقال: طهرت المرأة تطهر، وطهرت لغة. وقد صلح الشئ يصلح صلاحا. قال الفراء: وحكى أصحابنا صلح وقد شحب لونه يشحب شحوبا. قال الفراء: وشحب لغة. وقد سهم وجهه يسهم سهوما. قال الفراء: وسهم لغة. وقد خثر اللبن يخثر. قال الفراء: وخثر قليلة في كلامهم. قال: وسمع الكسائي خثر. [ طهلية - - > طحرور ] [ طهو ] وقد طهوت اللحم، وطهيته، إذا طبخته. [ الطهور ] ويقال: هو الطهور، والبخور، والذرور، والسفوف: ما يستف، والسعوط، والسنون، والسحور، والفطور، والسجور، الغسول: الماء الذى يغتسل به. [ طهى - - > طهو ] [ طيئ ] وتقول طيئ تفعل كذا، والعامة تقول طى تفعل كذا. [ الطيب ] الاموى: يقال هو الطيب والطاب. وأنشد: * مقابل الاعراق في الطاب الطاب * * بين أبى العاصى وآل الخطاب (1) * (1) الرجز لكثير بن كثير النوفلي. كما في التهذيب. [ الطيب ] وتقول: ما به من الطيب، ولا تقل الطيبة. [ طيبة ] ويقال سبى طيبة.



[ 245 ]


[ الطيبين ] وتقول: قد بلغ الخرام الطيبين، والضم والكسر لغة. [ الطيبين ] ويقال: " بلغ الحزام الطيبين " والكلام الطبيين. [ طيح - - > توه ] [ طير - - > طائر ] [ الطيرة - - > الخيرة ] [ طيل - - > طول ] [ الطيلسان - - > الصولجان ]



[ 247 ]


حرف الظاء [ ظؤار - - > توأم ] [ ظئر - - > توأم ] [ ظاف - - > ظوف ] [ ظبظاب - - > وذبة ] [ ظبيان ] ويقال فلان بن ظبيان بالفتح، وعلوان. [ ظراف - - > كرام ] [ الظعن - - > الشعر ] [ ظفارى ] وتقول هذا عود ظفارى وجزع ظفارى، منسوب إلى مدينة باليمن يقال لها ظفار. قال الاصمعي: ودخل رجل من العرب على ملك من ملوك حمير فقال له: ثب - وثب بالحميرية اقعد - فوثب الرجل فتكسر، فقال الحميرى: ليس عندنا عربيت، من دخل ظفار حمر. قال الاصمعي: حمر تكلم بكلام حمير. والعامة تقول ظفارى. [ الظل ] ويقال: قعدنا في الظل، وذلك بالغداة إلى الزوال وما بعد الزوال فهو الفئ، والجمع: أفياء وفيوء. قال أبو ذؤيب: * لعمري لانت البيت اكرم أهله * * وأقعد في أفيائه بالاصائل * وقال حميد: * فلا الظل من برد الضحى تستطيعه * * ولا الفئ من برد العشى تذوق * والظل: ما نسخته الشمس. والفئ: ما نسخ الشمس ]. [ الظلف ] والظلف: مصدر ظلف نفسه عن الشئ يظلفها، إذا منعها من أن تفعله أو تأتيه. والظلف: الموضع الغليظ الذى لا يؤدى أثرا. قال عوف بن



[ 248 ]


الاحوص: * ألم أظلف عن الشعراء نفسي * * كما ظلف الوسيقة بالكراع * ويروى " عرضى (1) ". أي ألم أمنعهم أن يؤثروا فيه. والوسيقة: الطريدة. وقوله كما ظلف، أي أخذ بها في ظلف من الارض لكيلا يقتص أثرها. والكراع: العنق من الحرة يمتد. (1) هذه العبارة ليست في ب، ح‍، ورواية ح‍ في البيت " نفسي " ورواية ب: " عرضى ". [ الظلم ] ويقال ظلمه ظلما، والظلم الاسم. والظلم: ماء الاسنان إذا اشتد صفاؤها. [ الظلم ] والظلم: ماء الاسنان، تراها من شدة الصفاء كأن الماء يجرى فيها. ويقال لقيته أدنى ظلم، أي أول كل شئ. [ ظلمة ] أبو عبيدة: يقال ظلمة، مضمومة الاول ساكنة الثاني، وبعضهم يضم الثاني من حروفها فيقول ظلمة، وكذلك الحلبة والحلبة. والهدبة والهدبة. [ ظليم - - > حريف ] [ ظليمة ] ويقال سقانا ظليمة طيبة. وقد ظلم وطبه، إذا سقى منه قبل أن يروب ويخرج زبده. [ ظوف ] وسمع الفراء، يقال بظوف رقبته وبظاف رقبته. [ ظهر - - > اظهر ] [ الظهرانى ] وتقول: هو نازل بين ظهرانيهم وبين ظهريهم، ولا تقل ظهرانيهم. وتقول: هو الروشم والروسم: وهو النيفق (1). (1) زاد في ب، ح‍، ل " للذى تقوله العامة النيفق " بكسر النون.



[ 249 ]


حرف العين [ عائذ - - > عائشة ] [ عائشة ] وتقول: هي عائشة ولا تقل عيشة. وهى ريطة ولا تقل رائطة. وهو من بنى عيذ الله، ولا تقل عائذ الله. [ عاب ] ويقال: عبته، ولا يقال أعبته. وحدرت السفينة، ولا يقال أحدرتها. [ العاب - - > العيب ] [ عاب - - > اشتهى ] [ عاب ] ويقال: قد عبته فهو معيب، ولا يقال أعبته. وقد رفدته، ولا يقال أرفدته. [ العاتق ] والعاتق مذكر وقد يؤنث. قال الشاعر (1): * لا صلح بينى فاعلموه ولا * * بينكم ما حملت عاتقي * * سيفى، وما كنا بنجد وما * * قرقر قمر الواد بالشاهق * (1) هو ابو عامر. جد العباس بن مرداس، كما في اللسان. [ عاتم - - > عتم ] [ العادة ] ويقال: تعود فلان عادة سوء، ودرب فلان دربة سوء يدرب دربا، والاسم الدربة. وضرى بذلك يضرى ضراوة. ويروى عن عمر رضى الله عنه أنه قال: " إياكم وهذه المجازر فإن لها ضراوة كضراوة الخمر " ويقال للرجل إذا كان لا يزال يغشاه أضياف: فلان تعتفيه الاضياف، وتعفوه الاضياف، وتعتريه الاضياف، وتعروه الاضياف، وفلان كثير العفاة وكثير العافية وكثير العفى ويقال: ما دون ذلك الامر ستر، وما دونه



[ 250 ]


حجاب، وما دونه وجاح، معناها سواء. [ عادية ] ويقال إبل عادية: مقيمة في العضاه لا تفارقها. قال كثير: * وإن الذى ينوى من المال أهلها * * أوارك لما تأتلف وعوادى * والاوارك: المقيمات في الحمض، يقال بعير آرك. فإذا كان يرعى العلقى يقال بعير عالق، وهو نبت. قال العجاج: * وحط في علقى وفى مكور * والعالق أيضا: الذى يعلق العضاة، أي ينتف منها. وإنما سمى عالقا لانه يتعلق بالعضاه لطولها. [ عادية - - > حمض ] [ عار ] ويقال: ما أدرى أي الجراد عاره، أي أي الناس ذهب به. ويقال: ذهب ثوبي فما أدرى ما كانت وامئته ولا أدرى من ألمأ عليه. وهذا قد يتكلم به بغير حجد. قال أبو يوسف: سمعت الكلابي يقول: كان في الارض مرعى أو زرع فهاجت به دواب فألماته، أي تركته صعيدا ليس به شئ. ويقال لا أدرى أين ألمأ من بلاد الله، ويقال إنك لا تدرى علام ينزأ هرمك، ولا تدرى بمن يولع هرمك. [ عار - - > اعار ] [ عار - - > طارق ] [ العارض - - > الفل ] [ العارية - - > الآخية ] [ عاشب ] وبلد عاشب، ويقولون قد أعشب. [ عاشب - - > ابقل ] [ عاشب - - > النواجل ] [ عاشر - - > ثانى ] [ العاشية - - > تغدى ] [ عاصر ] ولا أفعله مادام للزيت عاصر. [ عاض - - > غاض ] [ عاف - - > اعاف ] [ عافطة ] وما له عافطة ولا نافطة. قال الاصمعي: العافطة: الضائنة. والنافطة: الماعزة وقال غيره من الاعراب: العافطة الماعزة إذا عطست. [ عافى - - > فاعل ] [ عاقب - - > فاعل ] [ عال - - > اتهم ] [ عالج - - > هارم ] [ عالق - - > عادية ] [ عام ] وقد عام إلى اللبن يعام عيمة، وهو رجل عيمان وامرأة عيمى. ويدعى على الرجل فيقال: ما له آم وعام ! فمعنى آم هلكت امرأته، وعام: هلكت ماشيته فيعام اللبن [ عام - - > القرم ] [ العامران ] والعامران: عامر بن مالك بن جعفر، وهو ملاعب الاسنة، وهو أبو براء، وعامر بن الطفيل بن



[ 251 ]


مالك بن جعفر بن كلاب [ عامق - - > هارم ] [ عان - - > اعان ] [ عانس ] ويقال: رجل عانس وامرأة عانس. وقد عنست تعنس عناسا. وذلك إذا طال مكثها في منزل أهلها بعد إدراكها لم تزوج. قال الاسود: * والبيض قد عنست وطال جراؤها * * ونشأن في فنن وفى أذواد * و " في قن ". وقال أبو قيس بن رفاعة: * منا الذى هو ما إن طر شاربه * * والعانسون ومنا المرد والشيب * قال: وسمعت أعرابيا يقول: جعل الفحل يضرب في أبكارها وعنسها. [ عاو ] وما له عاو ولا نابح. [ عاير ] وتقول: قد عايرت الموازين عيارا ويا فلان عاير ميزانك. ولا تقل عير. وقد عيرته بذنبه تعييرا. [ عبأ ] وقد عبأت الطيب أعبوه وعبأته أيضا تعبئة وتعبيئا، إذا هيأته وصنعته. [ عباءة - - > غطاءة ] [ عبادة ] ويقال: قد عبدت الله فأنا أعبده عبادة. وقد عبدت من الشئ فأنا أعبد منه عبدا وعبدة، إذا أنفت منه. [ عبارة - - > عبرا ] [ عباية - - > غظاءة ] [ العبث ] والعبث: مصدر عبث الاقط يعبثه عبثا، إذا خلط رطبه بيابسه، وهى العبيثة. والعبث: أن يعبث بالشئ. [ العبد ] والعبد: واحد العبيد. والعبد: مصدر عبد من الشئ يعبد عبدا وعبدة، إذا أنف منه. ومنه قوله عز وجل: (* فأنا أول العابدين *). وقال الفرزدق: * أولئك أحلاسى فجئني بمثلهم * * وأعبد أن أهجو كليبا بدارم * ويروى " فجؤنى بمثلهم ". ويروى " تميما بدارم ". [ عبدا - - > عبادة ] [ العبدان ] [ وفيهم العبدان: عبد الله بن قشير وهو الاعور، وهو ابن لبينى. وعبد الله بن سلمة بن قشير، وهو سلمة الخير (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ عبدة - - > عبادة ] [ العبر ] والعبر: شاطئ النهر، وهو أحد جانبيه. ويقال أراه عبر عينيه أي سخنة عينيه. ويقال لامه العبر، أي العبرة. [ عبر - - > اعبر ]



[ 252 ]


[ عبرا ] ويقال: قد عبرت النهر فأنا أعبره عبرا وعبورا. وقد عبرت الرؤيا فأنا أعبرها عبارة. وقد عبر الرجل يعبر عبرا وعبرة، إذا استعبر. والعبر: سخنة العين، يقال لامه العبر والعبر. [ عبرة - - > عبرا ] [ العبس ] والعبس: مصدر عبس يعبس عبسا وعبوسا إذا قطب. والعبس: ما يتعلق بأذناب الابل من أبعارها وأبوالها. قال الشاعر: * كأن في أذنابهن الشول * * من عبس الصيف قرون الايل * * وقال الآخر في مصدق: * يا كروانا صك فاكبأنا * * فشن بالسلح فلما شنا * * بل الذنانى عبسا مبنا * * أإبلى تأكلها مصنا * * خافض سن ومشيلا سنا * قوله: خافض سن، أي يأخذ ابنة اللبون فيقول. هذه ابنة مخاض، فقد خفضها عن سنها التى هي فيه. ومشيلا سنا، تكون له ابنة مخاض فيقول: لى ابنة لبون. فقد رفع السن التى هي له إلى سن أخرى هي أعلى منها، ويكون له ابنة اللبون فيأخذ حقة. [ العبس - - > الوذح ] [ عبقة ] ويقال: ما في النحى عبقة، أي شئ من سمن. [ عبكة ] ويقال: ما أغنى عنه عبكة [ ولا لبكة (1) ]، وما أغنى عنه نفرة، أي ما أغنى شيئا. وما أغنى عنه زبالا، وما أغنى قبالا، وما أغنى عنه فتيلا. (1) هذه من ل فقط. [ العبل ] والعبل: الغليظ، يقال فرس عبل الشوى، إذا كان غليظ القوائم. والعبل: هدب الارطى إذا غلظ في القيظ واحمر وصلح أن يدبغ به. يقال: قد أعبل الارطى، قال ذو الرمة: * إذا غابت الشمس اتقى صقراتها * * بأفنان مربوع الصريمة معبل * [ العبوثران - - > العبيثران ] [ عبورا - - > عبرا ] [ عبوسا - - > العبس ] [ عبيثة ] ويقال مررنا على بنى فلان فرأينا غنم آل فلان عبيثة واحدة، أي قد اختلط بعضها ببعض. [ العبيثة - - > العبث ] [ العبيثة ] وقال أبو صاعد الكلابي: العبيثة الاقط يفرغ رطبه على جافه حين يطبخ فيخلط. ويقال عبثت المرأة أقطها، إذا فرغته على المشر، [ إذا جعلت الرطب (1) ] على اليابس، ليحمل يابسه رطبه. (1) التكملة من سائر النسخ. [ عبيثة ] وعبيثة اللثى: غسالته. واللثى: شئ ينضحه



[ 253 ]


الثمام حلو، فما سقط منه على الارض أخذ. وجعل في ثوب وصب عليه الماء، فإذا سال من الثوب شرب حلوا، وربما عقد (1). (1) في سائر النسخ: " أعقد ". [ عبيثة - - > الوتيرة ] [ العبيثران ] ويقال هو العبيثران والعبوثران، لنبت طيب الريح. قال الراجز: * يا ريها إذا بدا صنانى * * كأننى جانى عبيثران * [ العبيثران ] وهو العبيثران والعبوثران، لضرف من النبت طيب الريح، ويقال منتن الريح. قال: * يا ريها إذا بدا صنانى * * كأننى جانى عبيثران * [ العبيدتان ] والعبيدتان: عبيدة بن معاوية بن قشير، وعبيدة بن عمرو بن معاوية. [ عتب ] وقد عتبت عليه أعتب. وحرصت عليه أحرص. وعجزت أعجز عجزا ومعجزة. ويقال: قد عجزت المرأة تعجز إذا عظمت عجيزتها، وقد عجزت تعجز تعجيزا، إذا صارت عجوزا. [ عتب - - > عتم ] [ عتد - - > سبط ] [ العتر ] والعتر: مصدر عتر الرمح يعتر عترا، إذا اصطرب. والعتر أيضا: مصدر عتر يعتر عترا، إذا ذبح العتيرة، وهى ذبيحة كانت تذبح في رجب للاصنام. والعتر: المذبوح. والعتر: ضرب من النبت. [ عتق - - > اعتق ] [ عتم ] وتقول: ضربه فما عتم، وحمل عليه فما عتم، أي ما احتبس في ضربه. وهو من قولك: قرى عاتم، أي بطئ. وقد عتم قراه، أي أبطأ. وقد أعتم الرجل قراه، وقد عتم الليل يعتم، وعتمته: ظلامه. وقد أعتم الناس. وقيل: ما قمراء أربع ؟ فقيل: عتمة ربع، أي بقدر ما يحتبس في عشائه. والعامة تقول: ضربه فما عتب. [ عتمة - - > عتم ] [ عتو ] ويقال: قد عتوت يا فلان فأنت تعتو عتوا، ولا يقال عتيت. [ العتيرة ] والعتيرة: ذبيحة كانت تذبح في رجب. [ عتيق - - > اعتق ] [ العتيل - - > عسيف ] [ عثارا ] ويقال قد عثر في ثوبه يعثر عثارا، وقد عثر عليه يعثر عثرا وعثورا، إذا اطلع عليه، وقد أعثرت فلانا على فلان. قال الله جل ثناؤه: (* وكذلك أعثرنا عليهم *). [ العثان - - > القلاعة ]



[ 254 ]


[ عثكال - - > شمراخ ] [ عثكول - - > شمراخ ] [ عثيرا - - > اثرا ] [ عجاب - - > كرام ] [ العجاوة - - > العجاية ] [ العجاية ] وهى العجاية والعجاوة، للعصب الذى في أوظفة البعير. [ العجب ] والعجب: أصل الذنب. والعجب: مصدر عجبت. [ عجبة - - > خطوة ] [ عجر - - > يقظ ] [ عجر - - > الهب ] [ عجرا ] ويقال: قد عجر عنقه يعجرها عجرا، إذا ثناها ويقال: قد عجر ابن فلان يعجر، عجرا، إذا غلظ وسمن. [ العجز - - > العضد ] [ عجز - - > عقب ] [ العجف ] والعجف: مصدر عجفت نفسي عن الطعام أعجفها عجفا. والعجف: الهزال. يقال دابة أعجف بين العجف. [ عجل - - > يقظ ] [ عجلزة ] ويقال ناقة عجلزة وعجلزة. [ قال: قيس تقول عجلزة (1) ] وتميم عجلزة. (1) هذه من ب، ح‍، ل والتبريزي. [ عجلزة ] ومما جاء بالهاء يقال ناقة عجلزة وعجلزة، وهى القوية الشديدة، قيس تقول عجلزة وتميم تقول عجلزة. ويقال إبلمة وأبلمة. قال: وحكيت أبلمة، وهى الخوصة. ويقال: المال وبيني وبينك شق الابلمة. [ العجم ] وعجم الابل: صغارها، والعجم أيضا: مصدر عجمت الرجل أعجمه، إذا رزته. ويقال عجمت الرجل فوجدته صلبا من الرجال. ويقال ناقة ذات معجمة: ذات صبر على العمل والركوب. والعجم: العجم. [ عجم ] ويقال: ليس لهذا الرمان عجم، والعامة تقول عجم. والعجم: النوى. [ العجم ] والعجم: صغار الابل. والعجم: مصدر عجمت العود أعجمه. والعجم: النوى، واحدته عجمة. والعجم: الاعاجم. [ العجم - - > السقم ] [ عجم - - > اعجم ] [ العجن ] والعجن: مصدر عجنت العجين. والعجن: عيب يصيب الناقة في حيائها، وهو شبيه بالعفل،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:26


[ 255 ]


يقال ناقة عجناء بينة العجن. [ عجوز ] وتقول: هذه عجوز، ولا تقل عجوزة. [ عجوزة - - > عجوز ] [ عجيب - - > كرام ] [ عجيزة ] ويقال: هي عجيزة المرأة. ويقال هي ضخمة العجيزة، [ ولا يقال للرجل: هو ضخم العجيزة (1) ]. والعجز يقال لهما جميعا. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ عجيس - - > سمر ] [ العد ] والعد: مصدر عددت. والعد: الماء الذى له مادة. [ عدان ] ويقال: كان ذاك على عدان فلان وعلى عدانه، أي على عهده. [ العدة - - > برق ] [ العدة - - > وعد ] [ العدد ] وتقول للمذكر: واحد، واثنان، وثلاثة، إلى العشرة، تثبت الهاء. فمن ذلك ثلاثة أفلس، وثلاثة دراهم، وأربعة أكلب، وخمسة قراريط، وستة أبيات، فكله بالهاء. ومن كلام العامة، أن يحذفوا الهاء. وإذا أردت المؤنث قلت: واحدة، واثنتان، وثنتان، وثلاث، وأربع، إلى العشر، بإسقاط الهاء. تقول: ثلاث أدور، وأربع نسوة، وخمس أينق. فإذا جاوزت العشرة قلت في المذكر: أحد عشر، ومن العرب من يسكن العين أحد عشر، وكذلك يسكنها إلى تسعة عشر، إلا الاثنى عشر، فإن العين لا تسكن لسكون الالف والياء قبلها. [ العدد ] ويقال للرجل الكثير العدد: كثر عدده، وكثر قبصه، وكثر حصاه. [ العدد ] وقال الكسائي: إذا أدخلت في العدد الالف واللام فأدخلها في العدد كله، فتقول: ما فعلت الاحد العشر الالف الدرهم. والبصريون يدخلون الالف واللام في أوله، فيقولون: ما فعلت الاحد عشر ألف درهم. ويقولون: هذه خمسة أثواب، فإذا أدخلت الالف واللام قلت: هذه الخمسة الاثواب، وأجريتها مجرى النعت. وكذلك إلى العشرة. قال ذو الرمة: * وهل يرجع التسليم أو يكشف العمى * * ثلاث الاثافي والرسوم البلاقع * وقال الآخر: * ما زال مذ عقدت يداه إزاره * * فسما وأدرك خمسة الاشبار * وتقول: عندي خمسة دراهم ترفع الهاء، وعندي خمسة دراهم مدغم جميعا لفظها منصوب في اللفظ، لان الهاء من خمسة تصير تاء في الوصل فتدغم في الدال، فإذا أدخلت في دراهم الالف واللام قلت: عندي خمسة الدراهم تضم الهاء، ولا يجوز الادغام لانك قد أدغمت [ اللام في الدال فلا يجوز أن تدغم الهاء من خمسة وقد أدغمت (1) ] ما بعدها.



[ 256 ]


(1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ عدد - - > عفف ] [ العدف ] والعدف: الاكل، يقال ما ذاق عدفا ولا عدوفا. والعدف: القذى (1). (1) هذه الكلمة مطموسة في الاصل. وإثباتها من ب، ح‍ والتبريزي. [ عدل ] وقول الناس للشئ إذا يئس منه: " هو على يدى عدل ". قال ابن الكلبى: هو العدل بن جزء - وجزء جميعا - بن سعد العشيرة، وكان ولى شرط تبع، فكان تبع إذا أراد قتل رجل دفعه إليه، فقال الناس: وضع على يدى عدل. [ عدل - - > جفر ] [ العدل ] ويقال: قد قعد فلان بين العدلين، وقعد بين الاونين، وقعد بين الفودين. ويقال للدابة إذا شرب فصار بطنه مثل العدلين: قد أون تأوينا حسنا. قال رؤبة: * وسوس يدعو مخلصا رب الفلق * * سرا وقد أون تأوين العقق * [ عدل - - > جفر ] [ العدم - - > السقم ] [ العدن ] والعدن: الاقامة، يقال عدن بالمكان يعدن به عدنا، إذا أقام به، ومنه (* جنات عدن *) أي جنات إقامة، ومنه سمى المعدن معدنا، لان أهله يقيمون به. وعدن: اسم بلد باليمن. [ عدن - - > ارك ] [ عدو ] وليس في الكلام فعول مما لام الفعل منه واوفتأتى في آخره واو مشددة وأصلها واوان إلا عدو، وفلو، ورجل لهو عن الخير، ورجل نهو عن المنكر. وحكى عن بعض أصحابه: ناقة رغو، أي كثيرة الرغاء، وشرب حسوا وحساء. [ عدو ] وهذا عدو. وهو عفو عن الذنب. [ العدوة ] وقال: العدوة والعدوة، المكان المرتفع. وقال غير أبى عمرو: عدوة الوادي وغدوته: جانبه. [ عدوفا ] وما ذاق عدوفا ولا عذوفا، بالدال والذال. وما عدفنا عندهم عدوفا. قال الشاعر (1): * ومجنبات ما يذقن عذوفا * * يقذفن بالمهرات والامهار (2) * (1) هو قيس بن زهير، كما في اللسان (عدف). (2) في اللسان: " عدوفة ". والنسخ كلها " عدوفا ". [ عدى ] وقوم عدى وعدى، أي أعداء. قال الاخطل: * وإن كان حيانا عدى آخر الدهر (1) * و (عدى). (1) صدره عند التبريزي:



[ 257 ]


* ألا يا اسلمي يا هند هند بنى بدر * [ عدى ] ولم يأت فعل في منعوت إلا حرف واحد، يقال هؤلاء قوم عدى، أي غرباء، وقوم عدى أي أعداء. قال الشاعر (1): * إذا كنت في قوم عدى لست منهم * * فكل ما غلفت من خبيث وطيب * (1) التبريزي: " دودان بن سعد، من بنى أسد ". [ عذاة - - > عذية ] [ عذرة ] وهى عذرة الدار، للفناء، وجمعها عذرات. قال الحطيئة: * لعمري لقد جربتكم فوجدتكم * * قباح الوجوه سيئى العذرات *. وقد احتمل القوم بثقلتهم وهى اللبنة التى يبنى بها. ومن العرب من يقول لبنة. قال الراجز (1): * أما يزال قائل أبن أبن * * دلوك عن حد الضروس واللبن * (1) هو سالم بن دارة، أو ابن ميادة، كما في اللسان (ضرس، لبن). [ العذق ] والعذق: النخلة. والعذق أيضا: مصدر عذقت الشاة، إذا ربطت في صوفها صوفة تخالف لونها أو خرقة. والعذق أيضا: مصدر عذقت الرجل بشر، إذا وسمته به. والعذق: الكباسة. [ العذل - - > الشعر ] [ عذلة - - > هزأة ] [ عذوفا - - > عدوفا ] [ عذيان - - > تغدى ] [ عذية ] وتقول: هذه أرض عذية وعذاة. ورجل عمى القلب، وامرأة عمية القلب. وعم عن الصواب، وعمية عن الصواب. [ العر ] والعر: الجرب. والعر: قروح تخرج بالابل متفرقة في مشافرها وقوائمها يسيل منها مثل الماء الاصفر. [ عر - - > لطخ ] [ عرا - - > اعرى ] [ عراص - - > الطبع ] [ عراض - - > خفيف ] [ عراق - - > توأم ] [ العراقان - - > المصران ] [ العران - - > العرن ] [ العرب - - > السقم ] [ العربان ] وتقول: هو العربان والعربون، والاربان والاربون، ولا تقل الربون. [ العربون - - > العربان ] [ العرتمة - - > الانف ] [ العرج ] والعرج من الابل: نحو من الثمانين. والعرج: مصدر عرج الرجل يعرج، إذا صار أعرج. قال: وحكى لنا أبو عمرو: العرج غيبوبة الشمس. وأنشد:



[ 258 ]


* حتى إذا ما الشمس همت بعرج * وقال أبو عبيدة: العرج مائة وخمسون وفويق ذلك. والاعراج جمع عرج. وقال الاصمعي: إذا بلغت الابل خمسمائة إلى الالف قيل عرج. [ العرج ] أبو عمرو: هو العرج والعرج، للكثير من الابل. [ عرج ] ويقال: عرج الرجل، إذا صار أعرج. وقد عرج إذا أصابه شئ في رجله فخمع ومشى مشية العرجان وليس بخلقة. وقد عرج في الدرجة والسلم يعرج. ويقال: قد عرج عليه، إذا أقام عليه. ويقال: مالى عليه عرجة ولا عرجة ولا عريجة، أي تلبث. [ عرجة - - > عرج ] [ عرس ] وتقول: هذه عرس والجميع أعراس. وهذه فهر وتصغيرها فهيرة، وبها سمى عامر بن فهيرة. [ عرصا - - > زعلا ] [ العرض ] والعرض: ما خالف الطول. والعرض: الناحية، يقال: اضرب به عرض الحائط، أي ناحية من نواحيه. ويقال نظر إلى بعرض وجهه. [ عرض ] قال الفراء: يقال مربى فلان فما عرضت له وما عرضت، ويقال: لا تعرض له ولا تعرض له، لغتان جيدتان. أبو عبيدة مثله. [ العرض ] والعرض: خلاف الطول. والعرض: مصدر عرضت العود على الاناء أعرضه عرضا، وعرضت السيف على فخذي أعرضه عرضا، وأعرضه أكثر. والعرض: الشئ يعرض للانسان من مرض أو بلية. ويقال للدنيا: عرض حاضر، يأكل منها البر والفاجر. [ عرض ] أبو عبيدة عن يونس قال: يقول ناس من العرب: رأيته في عرض الناس، يعنون عرض الناس. [ العرض ] وقد عرضت الجند عرضا. ويقال: فات فلانا العرض. [ عرض - - > اعرض ] [ العرف ] والعرف: الريح، يقال ما أطيب عرفه. ويقال في مثل: " لا يعجز مسك السوء عن عرف السوء ". والعرف: المعروف. والعرف: عرف الدابة وعرف الديك. [ عرفة ] ويقال: أصابت فلانا عرفة، ساكنة الراء، وهى قرحة تخرج في بياض الكف. وهو رجل معروف، وقد عرف. وهو يوم عرفة، غير منون. ولا يقال العرفة. وقد عرف الناس، إذا شهدوا عرفة. وهو المعرف، للموقف بعرفات. وقد عيدوا، إذا شهدوا عيدهم. وقد وسمنا موسمنا أي شهدناه. [ عرق - - > توأم ]



[ 259 ]


[ عرقة - - > هزأة ] [ العرقوة - - > الترقوة ] [ العرك ] والعرك: مصدر عرك الاديم يعركه عركا، وعرك أذنه يعركها. والعرك: الملاحون، واحدهم عركى، كما يقال عربي وعرب قال زهير: * يغشى الحداة بهم خر الكثيب كما * * يغشى السفائن موج اللجة العرك * [ عركى - - > العرك ] [ العرن ] والعرن: مصدر عرنت البعير أعرنه عرنا. والعران: العود الذى يجعل في أنف البخاتى ويشد فيه الخطام. والعرن: شبيه بالبثر (1) يخرج بالفصال في أعناقها تحتك منه. والعرن: تشقق يصيب الخيل في أيديها وأرجلها. (1) في الاصل: " بالنتر " صوابه من ب، ح‍ والتبريزي. [ عرن ] ويقال: عرنت البعير أعرنه عرنا، إذا جعلت في أنفه العران، وهو العود الذى يجعل في أنف البخاتى ويشد فيه الخطام، ويقال: قد عرن البعير وهو يعرن عرنا، وهو قرح يأخذه في عنقه فيحتك منه، وربما برك إلى أصل شجرة فاحتك بها. ودواؤه أن يحرق عليه الشحم. [ عرو - - > غذو ] [ عرو - - > اعرى ] [ عروض ] وتقول: هذه عروض الشعر، وأخذ فلان في عروض ما تعجبني، أي في ناحية. ويقال عرفت ذاك في عروض كلامه، أي في فحوى كلامه ومعناه. قال التغلبي (1): * لكل أناس من معد عمارة * * عروض إليها يلجئون وجانب * (1) في ب: " وهو أخنس بن شهاب ". وقصيدته مفضلية. [ عروض - - > معنى ] [ العريان - - > طفيلى ] [ عريب - - > احد ] [ عرية - - > اعرى ] [ عرية ] وقال الكلابي: إن عشيتنا لعرية، أي باردة. ويقال: أهلك فقد أعريت، أي غابت الشمس وبردت [ عريجة - - > عرج ] [ عريض - - > خفيف ] [ عريكة ] وهى عريكة السنام، لبقيته. [ عز ] وتقول فلان في عز ومنعة، وان شئت منعة. [ عزار - - > ساق ] [ عزو - - > عزى ] [ عزو - - > غذو ] [ عزوز - - > لجبة ] [ عزى ] ويقال عزيته إلى أبيه وعزوته. ويقال اعتزى فلان



[ 260 ]


إلى فلان، إذا انتسب إليه. [ عسر ] ويقال: فلان عسر، وفلان شكس، فلان لقس. [ العسر ] والعسر: أن تعسر الناقة بذنبها، وذلك إذا شالت به، يقال عسرت تعسر عسرا وعسرانا، وهى ناقة عاسر. والعسر. من العسر. [ العسر ] والعسر: أن تعسر الناقة بذنبها، أي تشول به، يقال عسرت تعسر عسرا وعسرانا. والعسر أيضا: [ مصدر (1) ] عسرته، إذا أخذته على عسر. والعسر: من الاعسار. (1) هذه من ب، ج‍، ل. [ عسر - - > شال ] [ العسق - - > السر ] [ العسل ] والعسل يذكر ويؤنث. قال الشماخ: * كأن عيون الناظرين تشوفها * * بها عسل طابت يدامن يشورها * قوله بها، يعنى بالمرأة، أي تشوفها العيون. [ عسى ] يقال: ما عسيت أن أصنع. قال الله جل ذكره: (* فهل عسيتم إن توليتم *) ولا ينطق منها باستقبال. [ عسيف ] ويقال للاجير عسيف، وللعبد أسيف، وللتابع عضروط. وجديلة طيئ تقول للاجير: العتيل والجمع عتلاء. [ عش - - > افحوص ] [ العش - - > وكر ] [ عشاء - - > تغدى ] [ عشبة - - > مسبطة ] [ عشبة - - > هم ] [ عشرا - - > خمسا ] [ عشراء - - > النفساء ] [ العشرة ] والعشرة: شجرة. [ العشرون - - > احد عشر ] [ عشق ] قال الفراء: يقال عشق وعشق. قال رؤبة: * ولم يضعها بين فرك وعشق * [ عشمة - - > هم ] [ عشوا ] ويقال: قد عشوت إلى النار أعشو إليها عشوا، إذا استدللت إليها ببصر ضعيف. قال الخطيئة: * متى تأته تعشو إلى ضوء ناره * * تجد خير نار عندها خير موقد * وقد عشوته أعشوه، إذا عشيته. وأنشد أبو عبيدة: * كان ابن أسماء يعشوه ويصبحه * * من هجمة كفسيل النخل درار (1) * درار، أي دارة. وقد عشى يعشى عشى، إذا صار أعشى. وقد عشيت الابل تعشى، إذا تعشت، فهى عاشية وهذا عشيها، ويقال في



[ 261 ]


مثل: " العاشية تهيج الآبية " أي إذا رأت التى تأبى العشاء التى تتعشى تبعتها فتعشت معها. قال أبو النجم: * يعشى إذا أظلم عن عشائه * وقال الآخر: * ترى المصك يطرد العواشيا * * جلتها والاخر الحواشيا * الحاشية والحواشي والحشو: صغار الابل. وقد عشى يعشى، إذا كان العشى له خلقة. (1) لقرط بن التوأم اليشكرى. كما في اللسان (عشا). [ عشواء - - > قنواء ] [ عشوة ] أبو عبيدة وابن الا عربي: يقال أوطأته عشوة وعشوة وعشوة وغلظه وغلظة وغلظة. [ عشوة ] وتقول قد أوطأته عشوة وعشوة وعشوة، ولم يعرف الكسائي الفتح. [ عشى - - > فعل ] [ عشى ] وتقول: أتيته عشى امس وعشية امس، وأتيته مسى امس، أي امس عند المساء. [ عشى - - > تغدى ] [ عشية ] وتقول: أتيته عشى أمس وعشية أمس، وأتيته مسى أمسى، أي أمس عند المساء. [ عشيشة ] ولقيته عشيشية وعشيشيات وعشيشيانات وعشيانات. [ عشيق - - > حريف ] [ عصا ] وتقول: هذه عصاي. قال الله عزوجل: (* هي عصاي أتوكأ عليها *). وزعم الفراء أن أول لحن سمع بالعراق: هذه عصاتى. [ العصب ] ويقال: جارية حسنة العصب، وحسنة الجدل، وحسنة الارم، وحسنة المسد. ويقال هي جارية معصوبة، وممسودة، ومجدولة، ومأرومة. [ عصب ] ويقال: رأيت حول فلان جمعا وقد عصبوا به، وقد استكفوا حوله، كل ذلك سواء. [ العصب ] والعصب: مصدر عصب الريق بفيه يعصب عصبا، إذا يبس وقد عصب فاه الريق. قال ابن أحمر: * حتى يعصب الريق بالفم (1) * وقال الراجز (2): * يعصب فاه الريق أي عصب * * عصب الجباب بشفاه الوطب * الجباب: ما اجتمع على فم الوطب مثل الزبد من لبن الابل، فالجباب للابل مثل الزبد للغنم. والعصب أيضا: ضرب من برود اليمن. والعصب أيضا: مصدر عصب رأسه يعصبه عصبا. وعصب الشجرة يعصبها عصبا، إذا ضم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:27


[ 262 ]


أغصانها وما تفرق منها بحبل ثم خبطها ليسقط ورقها. ويقال " لاعصبنهم عصب السلمة " ويقال عصب الناقة يعصبها: إذا شد فخذها بحبل لتدر، وهى ناقة عصوب، إذا كانت لا تدر إلا على ذلك. والعصب: عصب الانسان والدابة. قال: وحكى لى الكلابي: ذاك رجل من عصب القوم، أي من خيارهم. (1) هو بتمامه كما في التبريزي: * شهدت ولم يشهد وقلت ولم يقل * * ومارست حتى يعصب الريق بالفم * (2) التبريزي: " وأنشد للفقعسى ". وفى اللسان (عصب) أنه أبو محمد الفقعسى. [ العصر ] والعصر: الدهر. والعصر أيضا: مصدر عصرت العنب والثوب وغيرهما عصرا. والعصر: الملجأ، وهى العصرة، وقد اعتصرت بكذا وكذا، إذا لجأت إليه [ عصر ] أبو عمرو: يقال عصر وعصر وعصر للدهر. وأنشد عن بعضهم (1): * ثم اتقى وأى عصر يتقى * * بعلبة وقلعه المعلق * والقلع: شبه الكنف. (1) نسب في اللسان (قلع) إلى أبى محمد الفقعسى. [ العصر ] والفراء العصر والعصر: الدهر، ويثقل كما يثقل العمر. [ العصران - - > الجديدان ] [ العصران - - > الملوان ] [ عصفور - - > زنبور ] [ عصم - - > اعصم ] [ عصو ] وتقول: قد عصوته بالعصا، إذا ضربته بها. وقد سطت الرجل والدابة بالسوط، إذا ضربته. قال الشاعر (1): * فصوبته كأنه صوت غيبة * * على الامعز الضاحى إذا سيط أحضرا * وقد هروته بالهراوة، وقد سفته بالسيف. (1) هو الشماخ، كما في اللسان (سوط). [ العصيدة ] والعصيدة: التى يعصدها على المسواط فيمرها به فتنقلب لا يبقى في الاناء منها شئ إلا انقلب. وإنما يأكلون النفيتة والسخينة في شدة الدهر وغلاء السعر وعجف المال. [ عصيدة - - > الحريرة ] [ العض ] والعض: مصدر عضضت. والعض: القت والنوى، وهو علف أهل الامصار، عن أبى عمرو. [ عضادى - - > ارقب ] [ العضاض ] وتقول: أبرأ إليك من العضاض والعضيض، ومن الشباب والشبيب. [ عضاضا - - > مضاغا ]



[ 263 ]


[ عضاهى - - > غاض ] [ العضد ] أبو زيد: يقال هي العضد والعجز، والعضد والعجز، والعضد والعجز. [ العضد ] وقد عضدت الشجر أعضده عضدا. ويقال لما عضد منه: العضد. [ العضد ] ويقال عضدت الشجرة عضدا. والعضد: ما قطع من الشجر. [ العضد ] والعضد: مصدر عضدته أعضده، إذا كنت له عضدا. وحكى ابن الاعرابي: عضدته أعضده إذا أصبت. عضده. والعضد: داء يأخذ الابل في أعضادها، فتبط (1). قال النابغة: * شك الفريصة بالمدرى فأنفذها * * شك المبيطر إذ يشفى من العضد * (1) البط: الشق بالمبط، وهو المضع. [ عضد - - > افخ ] [ عضد - - > يقظ ] [ عضروط - - > عسيف ] [ عضو ] وحكى بعضهم عضو وعضو، ونصف ونصف. [ عضه - - > غاض ] [ العضيض - - > العضاض ] [ العضيهة ] والعضيهة: أن تعضه الانسان وتقول فيه ما ليس فيه. [ العطب - - > القطن ] [ عطرة - - > مخضير ] [ عطس - - > دمع ] [ عطش - - > يقظ ] [ العطن ] والعطن: مصدر عطنت الاهاب أعطنه، إذا لففته ودفنته ليسترخى صوفه وشعره، وقد انعطن الاهاب. والعطن: مبارك الابل حول الماء. [ عظاءة ] قالوا: عظاءة وعظاية، وصلاءة وصلاية، وعباءة وعباية، وسقاءة وسقاية، وامرأة رثاءة ورثاية. [ عظام ] قال أبو زيد: قالوا: رجل عظام جسام ضخام طوال. [ عظاية - - > عظاءة ] [ العظم ] والعظم: الواحد من العظام. وعظم الرحل: خشبه بغير أداة. وعظم الشئ: أكثره. [ العفا - - > العفو ] [ العفج - - > الكذب ] [ العفر ] والعفر: الرجل الشجاع الجلد. والعفر من الظباء (1) يعلو بياضها حمرة.



[ 264 ]


(1) ب والتبريزي: " من الظباء ظباء ". [ عفرة ] ومنهم من يقول: اتانا في أفرة الحر فيفتح الالف، وحكى الكسائي: ان منهم من يجعل الالف عينا، فيقال: اتانا في عفرة وعفرة. [ عفف ] قال الفراء (1) ]: ما كان على فعلت من ذوات التضعيف غير واقع (2) فإن يفعل منه مكسور العين، مثل عففت أعف، وخففت أخف (3)، وشححت أشح. وما كان على فعلت من ذوات التضعيف واقعا، مثل رددت وعددت ومددت فإن يفعل منه مضموم، إلا ثلاثة أحرف نادرة، وهى: شده يشده يشده، وعله يعله ويعله من العلل وهو الشرب الثاني، ونم الحديث ينمه. فإن جاء مثل هذا مما لم نسمعه فهو قليل، وأصله الضم. قال: وما كان على أفعل وفعلاء من ذوات التضعيف، فإن فعلت منه مكسور العين ويفعل مفتوح العين، مثل أصم وصماء، وأشم وشماء، وأحم وحماء وأجم وجماء. تقول: قد صممت يا رجل تصم، وقد جممت يا كبش تجم. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. (2) غير واقع، أي غير متعد إلى المفعول. (3) ب فقط: " وجففت أجف ". [ العفو ] قال الفراء: يقال هو العفو والعفو والعفو والعفا، لولد الحمار. قال: وأنشدني المفضل لحنظلة بن شرقي: * بضرب يزيل الهام عن سكناته * وطعن كتشهاق في العفا هم بالنهق * قال: وأنشدنيه ابن الاعرابي عن المفضل " العفا (1) ". (1) هذا الضبط من ب، ح‍، ل. [ عفو ] وقد عفوت عن الرجل فأنا أعفوا عفوا. وقد عفوته أعفوه، إذا أتيته، بالواو لا غير. [ العفو ] والعفو: مصدر عفوت عن ذنبه أعفو عفوا (1). والعفو: ولد الحمار. (1) ألحق بهامش الاصل: " والعفو، بالفتح، فضل المال، لقول الله عزوجل: (يسئلونك ماذا ينفقون قل العفو). [ عفو - - > عدو ] [ عق - - > اعق ] [ عقاب ] وتقول: هذه عقاب، والجمع القليل أعقب، والجمع الكثير عقبان. [ عقار ] تقول: ما له دار ولا عقار، ولا تقل عقار، والعقار النخل، ويقال أيضا بيت كثير العقار، إذا كان كثير المتاع. [ عقار - - > دار ] [ عقام - - > كهيم ] [ عقب ] وتقول: جئت في عقب شهر رمضان وفى عقبانه، إذا جئت بعد ما يمضى. وجئت في عقبه، إذا



[ 265 ]


جئت وقد بقيت منه بقية. وجاء فلان معقبا، جاء في آخر النهار. [ وفلان يسقى على عقب آل فلان، أي بعدهم. وتقول: ذهب فلان وعقبه فلان: بعده. واعقبه فلان أيضا (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ عقب ] ويقال هذا فرس ذو عقب، إذا كان يجئ منه جرى بعد جريه الاول. والعقب: عقب الدابة الذى تعمل منه الاوتار. [ عقبان - - > عقب ] [ عقبان - - > عقاب ] [ العقد ] ويقال: رأيت في عنق فلانة عقدا حسنا، ورأيت في عنقها كرما حسنا، ولطا حسنا، كله بمعنى العقد. [ العقد ] والعقد: مصدر عقدت الخيط والحبل والعهد. والعقد: التواء في ذنب الشاة، ويكون فيه مثل العقدة. ويقال شاة أعقد بين العقد. [ عقد - - > اذلل ] [ العقر ] والعقر: النقصر. والعقر أيضا: مصدر عقرت. والعقر: مصدر امرأة عاقر، قال ذو الرمة: * ورد حروبا قد لقحن إلى عقر (1) * فال الاصمعي: والعقر من الحوض: مقام الشاربة. قال ابن الاعرابي وأبو عبيدة: العقر موخر الحوض (1) صدره عند التبريزي: * فصد إصار الدين أيام أذرح * [ عقر ] الاصمعي: عقر الدار وعقرها: أصلها. [ عقرة - - > عقور ] [ عقرة - - > وكلة ] [ عقل ] وتقول: قد عقلت عن فلان، إذا أعطيت عن القاتل الدية. وقد عقلت المقتول أعقله عقلا. قال الاصمعي: وأصله أن يأتوا بالابل فيعقلوها بأفنية البيوت، ثم كثر استعمالهم هذا الحرف حتى يقال: عقلت المقتول، إذا أعطيت ديته دراهم أو دنانير. [ العقل ] والعقل: ضد الحمق. والعقل: أن يعقل يد البعير، وهو أن يشد وظيفه إلى ذراعه. والعقل: الدية. والعقل: ضرب من الوشى. والعقل: أن يستمسك البطن، يقال قد عقل بطنه. والعقل: أن يفرط الروح في الرجلين حتى يصطك العرقوبان. قال الجعدى: * مفروشة الرجل فرشا لم يكن عقلا (1) * (1) صدره كما في التهذيب واللسان (عقل): * مطوية الزور طى البئر دوسرة * [ العقم ] الكسائي: يقال رحم معقومة، ومصدره العقم والعقم.



[ 266 ]


[ العقم ] والعقم: ضرب من الوشى. والعقم: مصدر امرأة عقيم. [ عقور ] وتقول: كلب عقور، وسرج عقرة ومعقر وعقر. قال البعيث: * ألح أكتافهم قتب عقر (1) * وكذلك: رجل عقر ومعقر وعقرة. ولا يقال عقور إلا في ذى الروح. (1) صدره في اللسان (عقر): * ألد إذا لاقيت قوما بخطة * [ عقوق - - > اعق ] [ العقول - - > الذنوب ] [ عقى - - > اعقى ] [ عقيصتان - - > ظفيرتان ] [ العقيقة ] والعقيقة: صوف الجذع. [ عقيقة - - > اعق ] [ عقيم - - > كهيم ] [ عكة ] ويقال لمثل الشكوة مما يكون فيه السمن عكة، ولمثل البدرة المساد. [ العكدة - - > العكرة ] [ العكر ] والعكر: مصدر عكر عليه، إذا عطف، يقال إن فلانا لعكار في الحروب، أي عطاف كرار. والعكر: عكر الماء والزيت. والعكر أيضا: جمع عكرة من الابل، وهى القطعة الضخمة والعكرة والعكدة: أصل اللسان. [ عكرا ] وقد عكر عليه يعكر عكرا، إذا رجع عليه وعطف. ويقال: إن فلانا لعكارة (1) في الحروب. ويقال: قد عكر النبيذ وغيره يعكر عكرا. وعكره: آخره وخاثره. (1) ب، ح‍، ل: " لعكار ". [ العكرة ] ويقال: فلان يشتكى عكرة لسانه ويشتكي عكدة لسانه، وهما أصل لسانه. والعكرة: القطعة من الابل، تكون خمسين أو نحوها. [ عكرة - - > معكر ] [ العكم ] والعكم: مصدر عكمت المتاع أعكمه عكما. والعكم: نمط المرأة تجعله كالوعاء، وتجعل فيه ذخيرتها. [ العكى - - > يثربى ] [ عل ] ويقال: أتيته من عل، بلا واو مضمومة اللام، قال الشاعر: * في كناس ظاهر يسترها * * من عل الشفان هداب الفنن * وأتيته من علو بضم اللام وإسكان الواو. قال أوس بن حجر: * فملك بالليط الذى تحت قشرها *



[ 267 ]


* كغرقئ بيض كنه القيض من علو * ملك، أي لين، يقال ملكت العجين: لينته. ويقال من على بالياء ساكنة مكسورة ما قبلها، قال امرؤ القيس: * مكر مفر مقبل مدبر معا * * كجلمود صخر حطه السيل من على * بالياء ساكنة. ويقال: أتيته من علو ساكنة اللام مضمومة الواو، ومن علو بسكون اللام وفتحة والواو، ومن علو بسكون اللام وكسر الواو. قال أعشى باهلة: * إنى أتتنى لسان لا أسر بها * * من علو لا عجب فيها ولا سخر (1) * ويروى من علو ومن علو. ويقال: أتيته من عال، قال الراجز: * ينجيه من مثل حمام الاغلال * * وقع يد عجلى ورجل شملال * * وظمأى النسا من تحت ريا من عال * أراد: ينجى هذا الفرس من خيل مثل حمام ترد غللا من الماء، وهو الماء يجرى في أصول الشجر. ويقال أتيته من معال. قال ذو الرمة: * فرج عنه حلق الاغلال * * جرى العلى وجرية الحبال (2) * * ونغضان الرحل من معال (3) * (1) في هامش الاصل: " في نسخة: منها ولا سخر ". (2) في هامش الاصل: " في نسخة: جذب العلى " ب: " جذب البرى " التبريزي " جذب العرى ". (3) في هامش الاصل: " في نسخة: ونغصات الرجل ". [ عل - - > عفف ] [ علا ] ويقال: قد علا في الجبل يعلو علوا. وقد على في المكارم يعلى علاء. [ علاق ] ويقال ما بالارض علاق وما بها لماق، أي مرتع. [ علاوة ] وتقول ضربت علاوته، أي رأسه. وقعد فلان في علاوة الريح وسفالتها. وما علق على البعير بعد حمله مثل الاداوة والسفرة فهو العلاوى، واحدتها علاوة. [ علالى - - > بخاتى ] [ العلث ] والعلث: أن يخلط حنطة بشعير، يقال علث الطعام يعلثه علثا، ومنه اشتق علاثة. والعلث: شدة القتال، يقال قد علث بعض القوم ببعض. [ العلث - - > الغلث ] [ علط - - > لغطا ] [ علف ] ويقال: قد علفت الدابة وقد رسنتها بغير ألف، وقد حششت بعيرى، وقد حميت المريض أحميه حمية، وقد حميت أنفا (1) أن أفعل كذا وكذا حمية ومحمية، إذا أنفت أن تفعله. (1) ب: " أنفا " بفتح النون. وفى ل بالسكون والفتح معا. [ علف - - > اعلف ] [ علفوف - - > اهيف ] [ العلق ] والعلق: العيب الذى يكون في الثوب وغيره. والعلق: الشئ النفيس. [ العلق ] والعلق: الجذبة في الثوب، والعلق: البكرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:28


[ 268 ]


وأداتها، يقال أعرني علق بئرك. والعلق: علق الدم. والعلق: شئ شبيه بالدود أسود يكون في الماء. والعلق: مصدر علق به يعلق علقا، إذا تعلق الدود بحنك الدابة إذا شرب الماء. والعلق والعلاقة، ومن الحب، يقال في مثل: " نظرة من ذى علق "، أي من ذى هوى قد علق بمن يهواه. قال المرار: * أعلاقة أم الوليد بعد ما * * أفنان رأسك كالثغام المخلس * [ علق - - > اعلق ] [ علقا ] ويقال: قد علقت الابل العضاه تعلقها علقا، إذا تسنمتها. وهى إبل عوالق ومعزى عوالق. وقد علق الظبى في الحبالة يعلق علقا. وقد علق حبها بقلبه يعلق علقا. ويقال في مثل: " نظرة من ذى علق ". ويقال: قد علق الدابة، من العلق ". [ علم ] وتقول: قد علمت أن فلانا خارج، بمنزلة علمت. قال الشاعر، قال أبو يوسف: أنشده الاصمعي، وأنشدناه الاحمر: * تعلم أنه لا طير إلا * على متطير وهى الثبور * * بلى شئ يوافق بعض شئ * * أحايينا وباطله كثير * * ومن ينزح به لا بد يوما * يجئ به نعى أو بشير (1) * فإذا قال اعلم أن زيدا خارج، قلت: قد علمت. وإذا قال لك تعلم أن زيدا خارج لم تقل قد تعلمت. (1) كتب إزاءه في هامش ب: " ذكروا أن النابغة الذبيانى خرج مع زبان بن سيار للغزو، فرأى جرادة فقال: جرادة تجرد ذات ألوان. فانصرف متطيرا ومضى زبان فغنم وسلم. فلما قفل قال شعرأ فيه هذه الابيات ". [ علم - - > اعلم ] [ العلم ] والعلم: مصدر علمت شفته أعلمها علما. والعلم: الشق في الشفة العليا. والعلم: الجبل (1). والعلم: علم الثوب. (1) في الاصل: " والعلم علم الجبل " صوابه من ب، ح‍ والتبريزي. [ علم - - > فعل ] [ علن ] وقد علن [ الامر (1) ] يعلن، وعلن يعلن. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ علنة ] ورجل علنة: الاذا كان يبوح بسره. [ علو ] الفراء: يقال علوت وعليت وسلوت وسليت. وقد حليت بعينى وصدري، وفى عينى وصدري، وقد حلا يحلو. [ علو - - > سفل ] [ علو - - > سلو ] [ علوان - - > ظبيان ] [ علوب - - > آثار ]



[ 269 ]


[ علوصا - - > لواصا ] [ العلوفة - - > الجزورة ] [ العلوق - - > اللدود ] [ علون - - > عنون ] [ على - - > سلو ] [ على - - > علو ] [ العلية - - > السفلة ] [ العليفة ] والعليفة: الناقة أو الشاة تعلفها ولا نرسلها فترعى. [ العليقة ] وهى العليقة. وقال الشاعر: * وقائلة لا تركبن عليقة * * ومن لذة الدنيا ركوب العلائق * وقال آخر: * أرسها عليقة وقد علم * * أن العليقات يلاقين الرقم * يعنى أنهم يودعون ركابهم ويركبونها ويخففون من حمل بعضهن. وقال آخر (1): * رخو الحبال مائل الحقائب، * ركابه في القوم كالجنائب * (1) زاد في ب: " وهو الحسن بن مزرد ". [ العليقة - - > بهيم ] [ العم ] والعم: الجماعة من الحى. قال مرقش:، * لا يبعد الله التلبب وال‍ * غارات إذ قال الخميس نعم * * والعدو بين المجلسين إذا * * آد العشى وتنادى العم * * التلبب: التحزم بالسلاح. قال عنترة: * هذا غبار ساطع فتلبب * وقال المنخل اليشكرى: * واستلاموا وتلببوا * * إن التلبب للمغير * قوله نعم، معناه هذا نعم فأغيروا عليه. " وقوله والعدو بين المجلسين " أي يستبقون. وتنادى: تجالس في النادى. والندى والمنتدى: مجلس القوم ومتحدثهم في أفنيتهم. وآد العشى: مال. قال الهذلى (1): * أقمت به نهار الصيف حتى * * رأيت ظلال آخره تؤود * والعم: أخو الاب. والعمم: الجسم التام، يقال إن جسمه لعمم وإنه لعمم الجسم. ويقال نخلة عميقة ونخيل عم، إذا كانت طويلة. (1) هاتان الجملتان والشاهد بعدهما ساقطتان من ح. [ العم ] والعم: أخو الاب. والعم: الجماعة قال مرقش: * والعدو بين المجلسين إذا * * آد العشى وتنادى العم * تنادى العم، أي تجالس الجماعة. والعم: الطوال، يقال نخلة عميقة ونخيل عم. [ العماس - - > تعامس ] [ العمد ] والعمد: مصدر عمدت للشئ أعمد له عمدا، إذا دعمته. والعمد في السنام، وهو أن ينشدخ



[ 270 ]


انشداخا، وذلك أن يركب وعليه شحم كثير. يقال بعير عمد. قال لبيد: * فبات السيل يركب جانبيه * * من البقار كالعمد الثفال * أي إذا كان كثيرا، ومنه رجل عميد ومعمود، أي بلغ منه الحب. ويقال عمد الثرى يعمد عمدا، إذا كان كثيرا فقبضت منه على شئ فتعقد واجتمع من ندوته. قال الراعى: * حتى غدت في بياض الصبح طيبة * * ريح المباءة تخدى والثرى عمد * [ عمد - - > كلل ] [ عمر ] وقال قد طال عمرك وعمرك. قال أبو عبيدة: فيه ثلاث لغات، يقال عمر وعمر وعمر. [ عمر - - > اعمر ] [ العمران ] والعمران: أبو بكر وعمر، فغلب عمر لانه أخف الاسمين. وقيل لعثمان رحمة الله عليه: تسلك سيرة العمرين. وقال الفرزدق، يمدح هشام بن عبد الملك: * فحل بسيرة العمرين فينا * * شفاء للقلوب من السقام * قال الفراء: أخبرني معاذ الهراء قال: لقد قيل سيرة العمرين قبل أن يولد عمر بن عبد العزيز. قال أبو عبيدة: فإن قيل: كيف بدئ بعمر قبل أبى بكر وهو قبله، وهو أفضل منه ؟ فقيل: إن العرب تفعل هذا، يبدءون بالاخس، يقولون ربيعة ومضر، وسليم وعامر، ولم يترك قليلا وكثيرا، قال أبو يوسف: وزعم الاصمعي عن أبى هلال الراسبى، عن قتادة، أنه سئل عن عتق أمهات الاولاد، فقال: أعتق العمران فما بينهما من الخلفاء أمهات الاولاد. ففى قول قتادة عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز، لانه لم يكن بين أبى بكر وعمر خليفة. [ العمران ] العمران: عمرو بن جابر بن هلال بن عقيل بن سمى بن مازن بن فزارة، وبدر بن عمرو بن جؤية بن لوذان بن ثعلبة بن عدى بن فزارة، وهما روقا فزارة. قال قراد بن حنش الصاردى من بنى الصارد بن مرة: * إذا اجتمع العمران عمرو بن جابر * * وبدر بن عمرو خلت ذبيان تبعا * * وألقوا مقاليد الامور إليهم * * جميعا قماء كارهين وطوعا * [ عمروس - - > زنبور ] [ عمق ] الفراء: يقال عمق البئر وعمقها. [ العمق ] وهو العمق، لمنزل من منازل مكة، والعامة تقول العمق. [ عمية - - > عذبة ] [ عميتة - - > بسيخة ] [ عميد - - > العمد ] [ عميمة - - > العم ] [ عن - - > آن ]



[ 271 ]


[ عنان ] وقولهم: " شاركه شركة عنان " أي اشتركا في شئ خاص، كأنه عن لهما شئ، أي عرض، فاشترياه واشتركا فيه. [ عنان - - > مفاوضة ] [ العنة - - > الخطيرة ] [ عند ] ويقال: هذا هبة لك من عندي، وهبة لك من لدنى، وهبة لك من لدى، وهبة لك من تلقائي. [ عند ] ويقال عند وعند وعند. [ عند - - > بد ] [ العنصر ] وهو لئيم العنصر والعنصر، أي الاصل [ عنصل ] ابن الاعرابي: يقال عنصل وعنصل للبصل البرى. [ عنظى - - > الجرس ] [ العنق ] والعنق مؤنثة وقد تذكر. [ عنقاد - - > الجذمار ] [ عنقود - - > الجذمار ] [ عنك - - > هزيع ] [ عنن - - > عنو ] [ العنق ] ويقال فلان شديد العنق، وشديد الرقبة، وشديد الهادى، وشديد الكرد، كل ذلك يعنى به العنق. يقال اضرب عنقه، واضرب كرده. [ عنو ] وتقول: قد عنوت له، إذا خضعت له، وقد عنوت في بنى فلان، إذا كنت فيهم عانيا، أي أسيرا. وقد عنت الارض بالنبات تعنو عنوا، إذا ظهر نبتها، قال عدى: * فيأكلن ما أعنى الولى فلم يلث * * كأن بحافات النهاء المزارعا * قوله أعنى الولى، أي أنبته الولى، وهو المطر الذى بعد الموسمى، فهذه بالواو لا غير. وقد عنيت فلان بكلامي بالياء لا غير. [ عنو - - > عنون ] [ عنوا ] وقد عنوت في بنى فلان فأنا أعنو عنوا، إذا كنت فيهم أسيرا. ويقال ما عنت الارض بشئ، أي ما أنبتت شيئا، تعنو. قال ذو الرمة: * ولم يبق الخلصاء شئ عنت به * * من الرطب إلا يبسها وهجيرها * ويقال: قد عنى يعنى عناء، إذا تعب ونصب. [ عنوان ] وعنوان الكتاب وعنيان. [ عنوان - - > عنون ] [ عنون ] وقد عنونت الكتاب أعنونه عنونة، وعنونه



[ 272 ]


أعنوه، وقد عننت الكتاب وعلونته. وتقول: هو عنوان الكتاب، فهذه اللغة الفصيحة. وتقول: هو عنيان الكتاب. وأنشد الاصمعي لشاعر (1) يرثى عثمان بن عفان رحمه الله: * ضحوا بأشمط عنوان السجود به * * يقطع الليل تسبيحا وقرآنا * (1) هو حسان أيضا، كما في اللسان (عنى) [ عنى ] وحكى: لم تعن بلادنا بشئ، ولم تعن بلادنا بشئ، يريد لم تنبت شيئا. [ عنى - - > عنو ] [ عنيان - - > عنوان ] [ عنيان - - > عنون ] [ عواث - - > الخشاش ] [ عوار - - > الخشاح ] [ عوج ] وتقول: في العود عوج، وتقول في دينه عوج، وفى الارض عوج. قال الله جل وعز: (* لا ترى فيها عوجا ولا أمتا *) وقال: (* الحمد لله الذى أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا. قيما *) قال أبو محمد: وسمعت أبا الحسن الطوسى يحكى عن أبى عمرو الشيباني قال: يقال في كل شئ عوج إلا قولك عوج عوجا، فإنه مفتوح. [ العود ] والعود: الهرم من الابل، وجمعه أعواد وعودة. ويقال عاد يعود عودا. ويقال هؤلاء عود فلان، أي عواده. والعود من العيدان. [ العوذ ] والعوذ: مصدر عاذبه يعوذ عوذا وعياذا. والعوذ: الحديثات النتاج من الابل. [ عوذ ] ويقال عوذ بالله منك، أي أعوذ بالله. قال الشاعر: * قالت وفيها حيدة وذعر * * عوذ بربي منكم وحجر * فتقول العرب عند الامر ينكرونه: حجرا له، أي دفعا له، وهو استعاذة من الامر. ويقال أفلت فلان من فلان عوذا، إذا خوفه ولم يضربه، أو ضربه وهو يريد قتله فلم يقتله. [ عوط ] ويقال عائط وعوط، وعائط عيط، إذا اعتاطت الناقة أعواما فلم تحمل. [ العوفان ] والعوفان في سعد: عوف بن سعد، وعوف بن كعب ابن سعد. [ عون - - > معونة ] [ عهر ] وتقول: قد زنى الرجل وعهر، فهذا يكون بالامة والحرة. ويقال في الامة خاصة: قد ساعاها، ولا تكون المساعاة إلا في الاماء. وفى الحديث: " إماء ساعين في الجاهلية ". و " أتى عمر برجل ساعى أمة ". [ عى - - > اعيى ] [ عياذا - - > العوذ ]



[ 273 ]


[ العيب ] يقال هو العيب والعاب. وهو الذيم والذام. قال: وسمعت أبا عمرو يقول: هو الذام والذاب، والذيم والذين واحدة بالنون والاخرى بالميم. قال: وقال الانصاري (1): * رددنا الكتيبة مفلولة * * بها أفنها وبها ذانها * قال: وقال الكناز الجرمى: * بها أفنها وبها ذابها * بالباء. (1) هو قيس بن الخطيم. التبريزي. [ العتيل - - > عسيف ] [ عيد - - > غرفة ] [ عيذ - - > عائشة ] [ العير ] والعير: الحمار. والعير: عير النصل، وهو الناتئ في وسطه. وعير القدم والكف (1): الناتئ في وسطها. وعير الورقة: الخط الناتئ في وسطها. والعير: الابل التى تحمل الميرة. (1) في الاصل " القدم الكثيف " والتصويب من التبريزي. [ عبر - - > عاير ] [ العيس ] والعيس: ماء الفحل، يقال قد عاسها يعيسها عيسا. والعيس: جمع أعيس وعيساء، وهى الابل البيض يخلط بياضها شئ من الشقرة. [ عيشة - - > عايشة ] [ عيط - - > عوط ] [ عيمان - - > اشتهى ] [ العين ] والعين: التى يبصر بها الناظر. والعين: أن تصيب الانسان بعين. والعين: عين الركبة. والعين: التى يخرج منها الماء. والعين: الدنانير. والعين: مطر أيام لا يقلع. والعين: ما عن يمين لقبلة قبلة العراق، يقال نشأت السماء من قبل العين. ويقال في الميزان عين، إذا رجحت إحدى كفتيه على الاخرى. والعين: عين الشمس. والعين: أهل الدار. قال الراجز: * تشرب ما في وطبها قبل العين * والعين: مصدر أعين بين العين. [ عينا ] وتقول: هو هو عينا، وهو هو بعينه. [ عيناء ] وانشد: * ازمان عيناء سرور المسرور * * عيناء حوراء من العين الحير (1) * (1) نسبه التبريزي إلى منظور بن مرثد الاسدي. [ عيون ] وتقول: هذا رجل عيون، أي شديد العين. [ عيى - - > اعيى ]



[ 275 ]


حرف الغين [ الغائط - - > يتوجه ] [ غاث - - > استغاث ] [ غار - - > اتهم ] [ غار - - > اغار ] [ غار ] قال أبو عبيدة: يقال غرت فلانا أغيره، تقديرها بعت أبيع. وقوم يقولون غرته أغوره، أي نفعته. قال الهذلى (1): * ماذا يغير ابنتى ربع عويلهما * * لا ترقدان ولا بوسى لمن رقدا * ويقال ذهب فلان يغير أهله، أي يميرهم وينفعهم. قال الباهلى (2): * ونهدية شمطاء أو حارثية * * تؤمل نهبا من بنيها يغيرها * وغارنى الرجل يغيرنى ويغورنى، إذا أعطاك الدية. والاسم الغيرة، وجمعها غير. (1) التبريزي: عبد مناف بن ربع الهذلى. (2) التبريزي: مالك بن رغبة الباهلى. [ الغاران ] والغاران: البطن والفرج، وهما الاجوفان. يقال للرجل: إنما هو عبد غاريه. قال الشاعر: * ألم تر أن الدهر يوم وليلة * * وأن الفتى يسعى لغاريه دائبا * [ غاض ] ويقال: هذا بعير غاض، إذا كان يأكل الغضى وإبل غواض. فإذا اشتكى عن أكل الغضى، قيل بعير غض. وإذا نسبته إلى الغضى، قلت بعير غضوى. فإذا كان يأكل العضاه قلت بعير عضه. وبعير عاض يرعى العض، وهو في معنى عضه. والعض هو العضاه. يقال بنو فلان معضون، أي ترعى إبلهم العض. وبنو فلان مشرسون، أي ترعى إبلهم الشرس، وهى عضاه



[ 276 ]


الجبل. وإذا نسبت إلى العضاه قلب عضاهى. قال الراجز: * وقربوا كل جمالي عضه * فإذا أكل الحمض قلت حامض. فإذا نسبت إلى الحمض قلت حمضي، وإلى الخلة قلت بعير خلى، وإبل خلية. وقد أخللتها. [ غاض - - > ابقل ] [ غال - - > اغال ] [ غباوة - - > ضراوة ] [ غبر ] ويقال: قد غبر الشئ يغبر، إذا بقى. ويقال: قد غبر الجرح يغبر غبرا، إذا اندمل على لحم ميت، أو على عظم أو على نصل، ثم ينتقض بعد. [ غبر - - > اغبر ] [ غبط - - > اغبط ] [ الغبن - - > الشعر ] [ غبن - - > رشد ] [ الغبن ] والغبن في الشراء والبيع، يقال غبنه يغبنه غبنا. والغبن: ضعف الرأى، يقال في رأيه غبن، وقد غبن رأيه. [ الغبيبة ] والغبيبة من البان الغنم: صبوح الغنم غدوة حتى يحلبوا عليه من الليل ثم يمخضوه من الغد. [ غبيس - - > سمر ] [ الغتم - - > الفل ] [ الغث ] ويقال من [ اللحم (1) ] الغث: قد غثثت يا لحم تغث، غثثت تغث. وقد أغثثت في المنطق تغث. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ غث - - > اغث ] [ الغث - - > اوعب ] [ غثى ] ويقال: قد غثت نفسه تغثى غثيا وغثيانا. ويقال: قد غثا السيل المرتع إذا جمع بعضه إلى بعض. [ غثيثة ] ويقال: قد ذهبت غثيثة الجرح، وهى قيحه ولحمه الميت. [ غداء - - > تغدى ] [ الغددة ] والغددة [ لواحدة الغدد ]. [ الغدر ] ويقال: ما أثبت غدره، أي ما أثبته عند الغدر، والغدر: الجحرة واللخاقيق من الارض المتعادية. يقال ذلك للفرس وللرجل، إذا كان لسانه يثبت في موضع الزلل والخصومة. [ غدرا ] ويقال: قد غدر الرجل يغدر غدرا. وقد غدرت الشاة، إذا تخلفت عن الغنم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:29


[ 277 ]


[ غدرا ] ويقال: قد غدر الرجل بذمته يغدر غدرا. وقد غدرت الناقة عن الابل، والشاة عن الغنم، تغدر غدرا، إذا تخلف عنها. [ غدران ] وتقول: قد استغدرت ثم غدر، أي صارت ثم غدران. [ غدى - - > فعل ] [ غذا - - > نفخ ] [ غذامير - - > زمجرة ] [ غذمرة - - > زمجرة ] [ غذو ] وتقول: قد غذوته غذاء حسنا، ولا تقل غذيته. وقد عروت الرجل، إذا أتيته، فهو معرو. وقد عزوته إلى أبيه، إذا نسبته إليه، وعزيته لغة، وقد اعتزيت أنا إلى أبى. [ غذيمة - - > وديقة ] [ غرا - - > اغرى ] [ الغرب ] والغرب: الدلو الكبيرة من مسك ثور يسنى بها على البعير. وغرب كل شئ: حده. ويقال في لسانه غرب، أي حدة. والغرب أيصا: عرق يسقى فلا ينقطع. والغرب: الماء يسيل بين الحوض والبئر. والغرب: ضرب من الشجر. [ غرب ] ويقال أصابه سهم غرب، إذا أصابه سهم لا يعلم من رماه به. [ غرثان - - > البسيسة ] [ غرد ] قال: وقال الكسائي: واحد الغردة من الكمأة غرد. قال: وسمعت أنا غرد. [ غرد - - > حن ] [ الغرز ] ويقال شددت غرز الرحل، وهو بمنزلة الركاب للسرج. ويقال: شددت وضين الرحل، وغرض الرحل، وشددت غرضة الرحل وتصديره، وهو للرحل بمنزلة الحزام للسرج. ويقال للقتب البطان. [ الغرس ] والغرس: غرسك الشجرة. والغرس: واحد الاغراس، وهى الجلدة الرقيقة تخرج على الولد إذا خرج من بطن أمه. وأنشد: * يتركن في كل مناخ أبس * * كل جنين مشعر في الغرس (1) * يريد: عليه شعر نابت. (1) الرجز لمنظور بن مرثد الاسدي، كما نص التبريزي. [ غرض ] ويقال: قد غرضت المرأة سقاءها، إذا مخضته، فإذا صار ثميرة قبل أن يجتمع زبده صبته فسقته القوم. وقد عرضنا السخل نغرضه غرضا، إذا فطمناه قبل إناه. وقد غرضنا الحوض، إذا ملاناه. قال الراجز: * لا تأويا للحوض أن يفيضا * * أن تغرضا خير من أن تغيضا *



[ 278 ]


وقد غرضت بالمقام أغرض غرضا، إذا ضجرت. وقد غرضت إلى لقائكم أي اشتقت. [ الغرض ] والغرض: حزام الرحل، وهى الغرضة، والغرض: المل ء، يقال غرضت الحوض أغرضه إذا ملاته. قال الراجز: * لا تأويا للحوض أن يفيضا * * أن تغرضا خير من أن تغيضا * والغيض: النقصان. قال الراجز: * لقد فدى أعناقهن المحض * * والدأظ حتى مالهن غرض * أي كانت لهن ألبان يقرى منها ففدت أعناقها من أن تنحر للاضياف. والدأظ: الامتلاء. والغرض: الضجر. والغرض: الاشتياق، يقال غرضت إلى لقائك أغرض عرضا، أي اشتقت. قال ابن هرمة: * إنى غرضت إلى تناصف وجهها * * غرض المحب إلى الحبيب الغائب * والغرض: الشئ ينصب فيرمى فيه. [ الغرض - - > الغرز ] [ غرض - - > نزح ] [ الغرف ] والغرف: مصدر غرفت الماء والمرق أغرفه غرفا. ويقال غرف ناصية الفرس يغرفها غرفا، إذا جزها. والغرف: شجر، يقال غرفت الابل، إذا اشتكت بطونها عن أكل الغرف. [ غرفة - - > خطوة ] [ غرو - - > اغرى ] [ الغرور ] والغرور: الشيطان. قال الله عزوجل: (ولا يغرنكم بالله الغرور). والغرور: ما اغتر به من متاع الدنيا. وقال الله جل ثناؤه: (* وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور *). [ الغريزة - - > الطبيعة ] [ الغريزة - - > النحيتة ] [ الغريفة ] والغريفة: التى تكون في أسفل قراب السيف، جلدة من أدم فارغة نحو من شبر تذبذب، وتكون مفرضة، مزينة، قال الطرماح وذكر مشفر البعير: * خريع النعو مضطرب النواحى * * كأخلاق الغريفة ذا غضون * [ غزلا ] وقد غزلت المرأة غزلها تغزله غزلا. وقد غزل الكلب يغزل غزلا، وهو أن يطلب الغزال حتى إذا أدركه وثقل من فرقه انصرف عنه ولهى منه (1) ويقال: قد ضمدت الجرح وغيره أضمده ضمدا والضمد أيضا: رطب النبت ويابسه إذا اختلطا، يقال للابل: هي تأكل من ضمد الوادي، أي من رطبه ويابسه. وقد أضمد العرفج، إذا تجوفته الخوصة ولم تندر منه، أي كانت في جوفه. ويقال: قد ضمد عليه يضمد ضمدا، إذا أحن عليه. قال: وسمعت منتجعا الكلابي وأبا مهدى يقولان: الضمد الغابر من الحق، يقال لنا عند بنى فلان ضمد، أي غابر من حق من معقلة أو دين.



[ 279 ]


(1) في غير الاصل: " انصرف ولهى عنه ". [ غسا ] ويقال: غسا الليل يغسو غسوا، غسى يغسا، وأغسى يغسى. قال ابن أحمر: * فلما غسا ليلى وأيقنت أنها * * هي الاربى جاءت بأم حبو كرى * ويقال: سرى الرجل يسرى، وسرا يسرو، وسرو يسرو. [ كله غير. مهموز (1) ]. قال: * وابن السرى إذا سرى أسراهما * وقد سخا يسخو، وسخى يسخى وسخو يسخو، إذا كان سخيا. (1) التكملة من ب، ل. [ الغسل ] والغسل: مصدر غسلت الشئ غسلا. والغسل: ما غسل به الرأس من خطمى أو غيره: [ الغسل ] والغسل: ما غسل به الرأس. والغسل: الماء الذى يغتسل به. [ غسلة ] وفحل غسلة: كثير الضراب لا يلقح. [ غسلة - - > ابردة ] [ الغسول - - > الطهور ] [ غسى - - > غسا ] [ غسيل - - > جديد ] [ غشى ] ويقال: بكى الصبى حتى غشى عليه، وبكى حتى أفحم وهو يفحم إفحاما وفحاما. [ غض ] وقد غصصت باللقمة فأنا أغص بها غصصا. قال أبو عبيدة: وغصصت لغة في الرباب. [ غض - - > غاض ] [ غضارة - - > غضراء ] [ الغضب ] والغضب: الاحمر الشديد الحمرة، ويقال أحمر غضب. والغضب: مصدر غضب يغضب غضبا. [ غضة ] وقال الكسائي: العرب تختلف في فعل غضة بضة، فيقول بعضهم: غضضت وبضضت، وهى تغض وتبض غضاضة وبضاضة، وبعضهم يقول: غضضت وبضضت، وهى تغض وتبض. [ غضراء ] ويقال: أباد الله غضراءهم، أي خيرهم وغضارتهم. ويقال: بنو فلان مغضورون، إذا كانوا في غضارة من العيش. قال الاصمعي: ولا يقال خضراءهم. قال: والغضراء طينة خضراء علكة، تقال: أنبط بئره في غضراء. [ غضغض - - > نزح ] [ الغضف ] والغضف: مصدر غضف أذنه. ويقال قد غضف أذنه يغضفها غضفا، إذا كسرها.



[ 280 ]


والغضف: انكسار الاذن. [ غضوى - - > غاض ] [ غطس - - > غط ] [ غط ] ويقال: غط فلان فلانا في الماء، وغطسه، ومقله، كل ذلك سواء. [ غفة - - > الطبع ] [ الغفر ] والغفر: مصدر غفر له ذنبه يغفره. والغفر أيضا: مصدر غفر المريض يغفر غفرا إذا نكس، وقد غفر الجرح يغفر. قال الاسدي (1): * خليلي إن الدار غفر لذى الهوى * * كما يغفر المحموم أو صاحب الكلم * أي إذا وقف في الديار عاوده هواه فنكس، لتذكره من كان يحل بها. والغفر: ولد الاروية، وهى الانثى من الوعول، والجمع أغفار. والام ومغفر. قال بشر: * وصعب يزل الغفر عن قذفاته * * بحافاته بان طويل وعرعر * (1) هو المرار الفقعسى الاسدي، كما في اللسان (غفر). [ غفل - - > ساء ] [ غفل - - > رخصة ] [ غفل - - > اغفل ] [ غفيرة ] ويقال: ما رأيت كاليوم غفيرة وسط قوم، للرجل الشريف يقتل. [ غفيرة ] ويقال ليست فيهم غفيرة، أي يغفرون ذنبا. وقال الراجز (1): * يا قوم ليست فيهم غفيره * * فامشوا كما تمشى جمال الحيره * (1) هو صخر الغى، كما في ب واللسان (غفر). [ غل - - > اغل ] [ الغل ] والغل: الغش والعداوة. والغل: العطش وهو الغلة. والغل: الذى يغل به الانسان. [ غل ] وتقول: به غل من العطش، وفى رقبته غل حديد، وفى صدره غل. [ غل - - > ال ] [ غل ] وقولهم " غل قمل ": كانوا يغلون بالقد وعليه الشعر (1)، فيقمل على الرجل. (1) ب، ل " وعليه الوبر ". [ غلان ] وبعير غلان جاء في معنى ظمآن. [ غلب ] ويقال في أمر غلب فيه رجل قوما: غلبهم فلان، وبذهم فلان، وقد جبهم فلان، وقد جبت فلانة النساء حسنا، أي غلبتهن حسنا. قال الراجز: * من رول اليوم لنا فقد غلب *



[ 281 ]


* خبزا بسمن فهو عند الناس جب * أي غلبة. [ غلت - - > غلط ] [ الغلث ] ويقال: قد غلثت الطعام أغلثه غلثا، إذا خلطت الحنطة بالشعير. وقد علثته علثا. وقد علث فلان بفلان، إذا لزمه يقاتله. ويقال: قد علث (1) الذئب بغنم فلان، إذا لزمها يفرسها. (1) ب، ح‍، ل: " غلث " بالغين المعجمة في الموضعين، وكلاهما صحيح. [ غلط ] وتقول: غلط في كلامه، وقد غلت في حسابه. الغلط في الكلام، والغلت في الحساب. [ غلظة ] الفراء يقال فيه غلظة وغلظة. ويقال رفقة، ورفقة، ولغة قيس وتميم. ورحلة ورحلة. وقال أبو عمرو: الرحلة: الارتحال، والرحلة: الوجه الذى تريده. تقول أنتم رحلتي. أبو زيد نحو منه. [ غلظة - - > عشوة ] [ غلق - - > فعل ] [ غلو ] وقد غلوت في القول فانأ أغلو غلوا، وقد غلوت بالسهم أغلو به غلوا، بالواو لا غير، وقد غليت عليه من شدة الغيظ فأنا أغلى غليا وغليانا. [ غلواء - - > النفساء ] [ غلى - - > غلو ] [ غليا ] ويقال: قد غلت القدر تغلى غليا وغليانا، لا يقال غليت. قال أبو الأسود: * ولا أقول لقدر القوم قد غليت * * ولا أقول لباب الدار مغلوق * [ الغليان ] ويقال للناس إذا كثروا بمكان فأقبلوا وأدبروا واختلطوا: رأيت الناس يغلون، ورأيتهم يهتمشون، ولهم غليان ولهم همشة. ويقال للجراد إذا كان في وعاء فغلى بعضه في بعض: له همشة في الوعاء. [ غليم - - > حريف ] [ غم ] وتقول: غم الهلال على الناس، إذا ستره عنهم غيم أو غيره، وهى ليلة الغمى. قال الراجز: * ليلة غمى طامس هلالها * * أو غلتها ومكره إيغالها * ويقال: أغمى على المريض فهو مغمى عليه، وقد غمى عليه فهو مغمى عليه. ويقال: تركت فلانا غمى، مقصورة بمنزلة قفا، إذا كان مغمى عليه. وتركتهم أغماء. [ الغم ] والغم: الكرب. والغمم: أن يسيل الشعر حتى تضيق الجبهة أو القفا. يقال رجل أغم الوجه وأغم القفا. قال هدبة: * فلا تنكحي إن فرق الدهر بيننا * * أغم القفا والوجه ليس بأنزعا *



[ 282 ]


* ضروبا بلحييه على عظم زوره * * إذا القوم هشوا للفعال تقنعا * [ غمر ] وتقول ماء غمر، وما أشد غمورة هذا النهر. والغمر: الغل في الصدر. ورجل غمر الخلق، إذا كان واسع الخلق. ويقال: في صدره غمر، أي غل وعداوة. ويقال: رجل غمر، إذا لم يجرب الامور، من قوم أغمار، وما أبين الغمارة في فلان والغمر: القدح الصغير. قال أعشى باهلة: * تكفيه حزة فلذ إن ألم بها * * من الشواء ويروى شربه الغمر * والغمر: السهك. [ غمر ] وتقول: بحر غمر شديد الغمورة، والجماع غمار وغمور. ورجل غمر، إذا كان واسع الخلق سخيا. ويقال هو غمر الرداء، إذا كان كثير العطاء واسع المعروف. والغمر: الحقد. ويقال رجل غمر، إذا لم يجرب الامور. وقد غمر يغمر، من قوم أغمار بينى الغمارة. والغمر: السهك. والغمر: القدح الصغير. [ الغمر ] والغمر: الماء الكثير، ويقال رجل غمر الخلق إذا كان واسع الخلق، وهو غمر الرداء إذا كان واسع المعروف، وإن كان رداؤه صغيرا. قال كثير: * غمر الرداء إذا تبسم ضاحكا * * غلقت لضحكته رقاب المال * والغمر: السهك. [ غمر ] الكسائي: يقال غمر صدرك على غمرا وغمرا. وهو مثل الغل. [ الغمر ] والغمر: الماء الكثير، ويقال رجل غمر الخلق. وهو غمر الرداء، إذا كان واسع المعروف سخيا. قال كثير: * غمر الرداء إذا تبسم ضاحكا * * غلقت لضحكته رقاب المال * وفرس غمر، إذا كان شديد الجرى. والغمر: الحقد، يقال قد غمر على صدره. والغمر: الذى لم تحنكه التجارت. والغمر: القدح الصغير. قال الشاعر، أعشى باهلة: * تكفيه حزة فلذ ألم بها * * من الشواء ويروى شربه الغمر * [ غمز - - > اغمز ] [ الغمص ] والغمص: مصدر غمصه يغمصه غمصا، إذا استصغره ولم يره شيئا، وقد اغتمصه. ويقال غمصت عليه قولا قاله، إذا عبته عليه. والغمص: الذى يكون في العين، وهو مثل الرمص، يقال غمصت عينه. [ غمضا - - > حثاثا ] [ غمط - - > قدر ] [ غمغمه - - > هينمة ] [ غمقة ] ويقال هذه أرض غمقة، إذا كانت كثيرة الماء



[ 283 ]


والندى، وهو الغمق. [ الغمى ] الفراء: يقال صمنا للغمى وللغمى، إذا غم عليهم الهلال. [ الغمى - - > الغم ] [ غنية - - > الربيكة ] [ غنية - - > الحليجة ] [ غواث - - > الخشاش ] [ غول - - > اغال ] [ الغول ] والغول: البعد. والغول: ما اغتال الانسان وأهلكه، يقال: الغضب غول الحلم. [ غوى ] وتقول: غويت أغوى غيا وغواية. قال الاصمعي: لا يقال غيره. وأنشد للمرقش: * فمن يلق خيرا يحمد الناس أمره * * ومن يغولا يعدم على الغى لائما * وقد غوى الفصيل والسخلة يغوى غوى، وهو أن لا يروى من لبإ أمه ولا لبنها، حتى يموت هزالا. وأنشد الفراء في صفة قوس: * معطفة الاثناء ليس فصيلها * * برازئها درا ولا ميت غوى * * والغوى هاهنا: مصدر غوى الفصيل يغوى غوى. [ غوى ] ويقال قد غوى الرجل يغوى غيا وغواية وهو غاو وغوى، إذا اتبع الغى. ويقال: قد غوى الفصيل والسخلة يغوى غوى، وهو أن لا يروى من لبأ أمه ومن اللبن، حتى يموت هزالا. قال الشاعر وذكر قوسا: * معطفة الاثناء ليس فصيلها * * وبرازئها درا ولا ميت غوى * [ غيارى ] واهل الحجاز يقولون: سكارى وكسالى وغيارى بالضم، وبنو تميم يفتحون. [ غية ] وتقول: هو لغية، وهو لزنية، وهو لرشدة [ الغيرة ] وتقول هي الغيرة ولا تقل الغيرة. [ الغيرة - - > غار ] [ غيسل - - > جديد ] [ الغيل ] والغيل: أن ترضع المرأة ولدها وهى حامل. وقالت أم تأبط شرا تؤبنه بعد موته: " والله ما حملته وضعا، ولا وضعته يتنا، ولا أرضعته غيلا، ولا أبته مئقا. ويقال " تئقا " تريد باكيا (1). قولها " والله ما حملته وضعا " تعنى آخر الطهر. " ولا وضعته يتنا " أي لم يخرج رجلاه قبل رأسه. والغيل أيضا: الساعد الريان الممتلئ. وأنشد الاصمعي: * لكاعب سائلة في العطفين * * بيضاء ذات ساعدين غيلين * والغيل أيضا: الماء الذى يجرى على وجه الارض.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:30


[ 284 ]


والغيل: الشجر الملتف. والغيل: الاجمة. (1) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " غيلا، أي ما أرضعته وأنا حامل " وليست في التبريزي. [ الغيم ] والغيم والغين واحد، وهو السحاب. والغين: جمع شجرة غيناء، وهى الكثيرة الورق الملتفة الاغصان. [ الغين - - > الغيم ]



[ 285 ]


حرف الفاء [ فئام ] ويقال عند فلان فئام من الناس. والعامة تقول فيام من الناس. [ فاجأ ] وقد فاجات الرجل مفاجأة، وقد فجئته. [ فاح ] وقد فاحت ريحه تفيح فيحا. وفى الحديث الذى جاء: " شده الحر من فيح جهنم ". وقد فاحت ريحه تفوح فوحا، أبو عبيدة: فاح المسك يفيح ويفوح، وقد فاخ يفيخ ويفوخ، مثل فاح. [ فاخ - - > فاح ] [ فاد - - > افاد ] [ فاد ] الفراء: يقال فاد يفيد ويفود في الموت. [ الفارة ] وهى الفأرة، وهذا مكان فائر. [ فارس - - > راكب ] [ فارط - - > الفرط ] [ فارة - - > النوب ] [ الفأس - - > جأشا ] [ الفأس ] والفأس مؤنثة، وكذلك القدوم، والقوس، والحرب، والذود من الابل. [ فاض - - > فاظ ] [ فاض - - > افاض ] [ فاظ ] ويقال: قد فاظ الميت يفيظ فيظا ويفوظ فوظا، هكذا رواها الاصمعي. وأنشد لرؤبة: * لا يدفنون منهم من فاظا * قال: ولا يقال فاظت نفسه، ولا فاضت، وحكاها



[ 286 ]


غيره. وزعم أبو عبيدة أنها لغة لبعض تميم. وأنشد: * اجتمع الناس وقالوا عرس * * ففقئت عين وفاضت نفس * فأنشده الاصمعي فقال: إنما قال: " وطن الضرس ". ويقال: فاض الاناء يفيض فيضا. [ فاعل ] وقد يأتي فاعلت بمعنى فعلت وأفعلت، فيكون من واحد، وأكثر ما يكون فاعلت أن يكون من اثنين، نحو قاتلته وخاصمته وصارعته وسابقته، فهذا لا يكون إلا من اثنين. وأما فاعلت بمعنى أفعلت مما يكون من واحد فكقولهم قاتلهم الله، أي قتلهم الله، وقولهم عافاك الله، أي أعفاك الله، وقولهم عاقبت الرجل، وداينت الرجل، إذا أعطيته بالدين. وقوله: * عاليت أنساعى وجلب الكور * وقال الآخر (1): * فإلا تجللها يعالوك فوقها * * وكيف توقى ظهر ما أنت راكبه * أي يعلوك فوقها. (1) هو المتلمس، يقوله لطرفة. [ الفاقرة - - > افقر ] [ فال ] ورجل فال الفراسة، أي مخطئ الفراسة. [ فال - - > قير ] [ الفأل ] وتقول هو الفأل وقد تفاءلت. والفأل أن يكون الرجل مريضا فيسمع آخر يقول يا سالم، أو يكون طالبا فيسمع آخر يقول يا واجد. [ فالج ] وتقول: أنا من هذا الامر فالج بن خلاوة، أي أنا منه برئ. وهو معرفة. [ الفالوذ ] وتقول: هو الفالوذ والفالوذق، ولا تقل الفالوذج (1) وتقول: هو السعف، لسعف النخل، والواحدة سعفة. والسعف: داء يأخذ الابل في أفواهها كالجرب. تقول بعير أسعف. والسعفة التى تخرج في الرأس ساكنة العين. (1) زاد بعده في ب: " ولا تقل الفالوذة ". [ الفالوذج - - > الفالوذ ] [ الفالوذق - - > الفالوذ ] [ فأو ] وفأوت رأسه بالسيف وفأيت، أي صدعت. ويقال قد انفأى القدح إذا انشق. [ فأى - - > فأو ] [ الفتاحة ] ويقال هي الفتاحة والفتاحة، من المفاتحة، وهى المحاكمة. وأنشد: * إلا أبلغ بنى عمرو رسولا * * فإنى عن فتاحتكم غنى * [ فتق - - > افتق ] [ الفتك ] ويقال: هو الفتك والفتك والفتك. [ الفتكرين - - > البرجين ]



[ 287 ]


[ فتو ] الفراء: يقال فتو وفتى، وأجمعوا على الفتوة بالواو. [ فتى - - > فتو ] [ الفتيان - - > الملوان ] [ الفتيان ] وهما الفتيان والردفان. [ فتج - - > نزح ] [ فجئ - - > فاجأ ] [ فجار - - > خصارة ] [ فحا ] وواحد الافحاء من الابزار فحا وفحا. [ فحا - - > شذر ] [ فحال ] وتقول: هو فحال النخل، وهو فحل الابل، ولا يقال فحال إلا في النخل، وهى الفحاحيل. قال الشاعر: * يطفن بفحال كأن ضبابه * * بطون الموالى يوم عيد تغدت * [ الفحث - - > الكذب ] [ فحل - - > افحل ] [ فحل - - > فحال ] [ الفحم ] وهو الفحم والفحم. قال النابغة: * كالهبرقى تنحى ينفخ الفحما * وقال الاغلب: * قد قاتلوا لو ينفخون في فحم * [ فحم - - > افحم ] [ فحم - - > ثغا ] [ فحوى - - > معنى ] [ الفخذ ] وتقول: هي الفخذ، والكرش، والورك، والتخفيف في هذا جائز، إلا أن الاختيار التحريك. [ فخر - - > افخر ] [ فخير - - > حريف ] [ فرار - - > توأم ] [ الفراسة - - > الفروسة ] [ فراغا - - > فروغا ] [ فرافصة ] وتقول: هو فرافصة: اسم رجل، ولا تقل فرافصة. [ فراق - - > البكاء ] [ الفراهية - - > شناحية ] [ فرة ] ويقال: اتانا في افرة الحر، وبعضهم يقول في اوله، وبعضهم يقول في شدته، ومنهم من يقول في فرة الحر. [ فرة - - > وفر ] [ فرث - - > افرث ] [ الفرج ] والفرج: الثغر، وهو موضع المخافة. وقال لبيد: * فغدت كلا الفرجين تحسب أنه * * مولى المخافة خلفها وأمامها * أي كلا موضع المخافة. والفرج: أيضا الخلل. والفرج: فرج الانسان. والفرج من الكرب.



[ 288 ]


[ الفرج - - > ورع ] [ الفرجان ] والاصمعى: الفرجان: سجستان وخراسان. قال حارثة بن بدر الغدانى: * على أحد الفرجين كان مؤمرى (1) * وقال أبو عبيدة: السند وخراسان. (1) بعده في ب: " يعنى الدليل. يريد مملول من شدة الحر، أي منذ أحرقته الشمس ". [ فرح - - > يقظ ] [ فرحة ] ويقال لك فرحة إن كنت صادقا، وفرحة. [ فرد - - > سبط ] [ الفرس ] والفرس، أصله دق العنق، ثم صير كل قتل فرسا. والفرس: ضرب من النبت. [ فرس - - > افرس ] [ الفرش - - > الركوب ] [ فرش - - > افرش ] [ فرش ] وتقول: قد فرش لى فراشا لا يبسطني، وذلك إذا كان ضيقا. وهذا فراش يبسطك، إذا كان واسعا. واشتريت شملة تشملنى. [ الفرصاد - - > التوت ] [ الفرض - - > المجن ] [ فرض - - > افرض ] [ الفرضة - - > الفرز ] [ الفرضتان ] ويقال: ما لهم الفرضتان والفريضتان، وهما الجذعة من الغنم والحقة من الابل. [ الفرط ] والفرط، يقال آتيك فرط يوم أو يومين، أي بعد يوم أو يومين. والفرط: الذى يتقدم الواردة فيهيئ الارسان والدلاء ويمدر الحوض ويستقى لها. ويقال رجل فرط وقوم فرط، ومنه للطفل الميت " اللهم اجعله لنا فرطا " أي أجرا يتقدمنا حتى نرد عليه. ومنه حديث النبي صلى الله عليه وسلم: " أنا فرطكم على الحوض ". ويقال رجل فارط وقوم فراط. قال الراجز (1): * ومنهل وردته التقاطا * * لم ألق إذ وردته فراطا * ومنه قول القطامى: * واستعجلونا وكانوا من صحابتنا * * كما تعجل فراط لوراد * وقولهم: فرط إليه منى كلام، أي تقدم وسبق. ومنه قولهم فرس فرط، أي تتقدم الخيل وتسرع. قال لبيد: * فرط وشاحى إذ غدوت لجامها (2) * (1) هو نقادة الاسدي، كما ذكر التبريزي. (2) صدره كما في معلقته: * ولقد حميت الخيل تحمل شكتى * [ الفرع ] والفرع: أعلى الشئ. والفرع: أول ما ينتج من الابل والغنم، وكان أهل الجاهلية يذبحونه لآلهتهم. [ الفرعة - - > الصلعة ] [ الفرغ ] والفرغ: واحد الفروغ، وهو [ موضع (1) ] خروج



[ 289 ]


الماء من بين العراقى. وما بين كل عرقوتين فرغ. ويقال ذهب دمه فرغا، أي هدرا باطلا. وقال الشاعر (2): * فإن تك أذواد أخذن ونسوة * * فلن تذهبوا فرغا بقتل حبال * ويروى: " أذواد أصبن ونسوة ". وحبال: اسم رجل. (1) ب والتبريزي: " مخرج الماء " وبهذه التكملة يصح الكلام. (2) التبريزي: " وهو طليحة بن خويلد الاسدي " ب: " وقال طليحة ". [ الفرق ] والفرق: أن تفرق الشعر، أو تفرق بين الحق والباطل. والفرق: تباعد ما بين الثنيتين. ويقال " هو أبين من فرق الصبح " و " فلق الصبح ". والفرق: الخوف. [ فرق - - > فعل ] [ الفرق ] والفرق: مصدر فرقت الشعر. والفرق: القطيع العظيم من الغنم. قال الراعى: * ولكنما أجدى وأمتع جده * * بفرق يخشيه بهجهج ناعقه * يخشيه: يزجره ويخوفه. [ فرق - - > فلق ] [ فرق - - > افرق ] [ فرقة ] ويقال هذه أرض فرقة وفى نبتها فرق، إذا كان متفرقا ولم يكن متصلا. [ فرك ] ويقال: فرك الحب وغيره يفركه فركا. وقد فركت المرأة زوجها تفركه فركا، إذا أبغضته. [ الفرك ] والفرك: مصدر فركت الثوب أفركه، وفركت السنبل أفركه. والفرك: استرخاء في أصل الاذن. يقال أذن فركاء بينة الفرك. [ الفرك ] والفرك: مصدر فركت الحب والثوب وغيره أفرك فركا. والفرك: البغض. قال رؤبة بن العجاج: * ولم يضعها بين فرك وعشق * [ الفروسة ] الاصمعي: فارس على الخيل بين الفروسة والفراسة. وهو فارس النظر بين الفراسة. ومنه: " اتقوا فراسة المؤمن ". [ فروغا ] أبو عبيدة: يقال فرغت من حاجتى فروغا وفراغا. [ فره - - > النوب ] [ فرى - - > افرى ] [ فرير - - > توأم ] [ الفريسة - - > بهيم ] [ الفريضتان - - > الفرضتان ] [ الفريقة ] والفريقة: التمر والحلبة جميعا تجعل للنفساء. قال أبو كبير: * ولقد وردت الماء لون جمامه *



[ 290 ]


* لون الفريقة صفيت للمدنف * * والفريقة: فريقة الغنم تتفرق منها قطعة، شاة أو شاتان أو ثلاث شياه، فتذهب تحت الليل عن جماعة الغنم. [ الفريقة ] والفريقة (1): فريقة الغنم أن ينفرق منها قطعة أو شاة أو شاتان أو ثلاث شياه فتذهب تحت الليل عن جماعة الغنم. (1) هذه المادة ساقطة من ب. [ الفزر ] والفزر: الفسخ في الثوب. والفزر: قطيع من الغنم. والمفروز: الاحدب. [ فسادا - - > صلاحا ] [ فساط - - > فسطاط ] [ فسالة ] أبو زيد: فسل الرجل يفسل فسالة وفسولة. ورجل فسل من قوم فسلاء وأفسال وفسول. [ فستاط - - > فسطاط ] [ فسخ - - > افسخ ] [ فسد - - > صلاحا ] [ فسد ] وقد فسد الشئ وصلح، وفسد وصلح لغة قال الفراء: وانشدني بعض الاعراب: * خذا حذرا يا ضلتى فانني * * رأيت جران العود قد كان يصلح * يعنى انه اتخذ من جلد العود سوطا ليضرب به نساءه، وبهذا البيت سمى جران العود. [ فسطاط ] وحكى فسطاط وفسطاط، وفستاط وفستاط، وفساط وفساط، والجميع فساطيط وفساسيط. قال: وينبغى أن يجمع أيضا فساتيط، ولم نسمعها. [ فسل - - > فسالة ] [ الفسو - - > الاقلح ] [ فسودا - - > صلاحا ] [ فسول - - > فسالة ] [ فسولة - - > فسالة ] [ فسيق - - > حريف ] [ فص ] وتقول: هو فص الخاتم، ويأتيك بالامر من فصه، أي من مفصله يفصله لك. وكل ملتقى عظمين فهو فص. ويقال للفرس: إن فصوصه لظماء، أي ليست برهلة كثيرة اللحم. فالكلام في هؤلاء الاحرف الفتح. ويقال فص الخاتم بالكسر، وهى لغة رديئة. [ فص ] وأبو عبيدة: يقال فص وفص. [ فصاحة ] وتقول: ماله فصاحة ولا فقاهة (1). وتقول: بينهم نزاعة، أي خصومة في حق. (1) في الاصل فقط: " فهاهة ". [ فصح - - > افصح ] [ فصح - - > كسرى ] [ فصل - - > قطع ]



[ 291 ]


[ الفصيلة ] ويقال: احتملوا بفصيلتهم وأتونا بفصيلتهم. [ فضل ] ويقال: فضل الشئ يفضل وفضل يفضل. وقال أبو عبيدة: فضل منه شئ قليل، فإذا قالوا يفضل ضموا الضاد فأعادوها إلى الاصل. وليس في الكلام حرف من السالم يشبه هذا. وقد أشبهه حرفان من المعتل، قال بعضهم: مت فكسر، ثم يقول: يموت، مثل فضل يفضل. وكذلك دمت عليه ثم تقول يدوم. قال أبو يوسف: وزعم بعض النحويين أن ناسا من العرب يقولون حضر القاضى فلان ثم يقولون يحضر. قال: وقال بعضهم: إن من العرب من يقول فضل يفضل، مثل حذر يحذر. [ الفطر ] والفطر: الشق، وجمعه فطور. والفطر أيضا: مصدر فطرت الشاة أفطرها فطرا، إذا حلبتها بإصبعين. والفطر: الاسم من الافطار. والفطر أيضا: القوم المفطرون، يقال هؤلاء قوم فطر، وهؤلاء قوم صوم. [ الفطسة - - > الصلعة ] [ فطن - - > يقظ ] [ الفطور - - > الطهور ] [ فعل ] وتأتى فعلت بمعنى التكثير من الفعل، نحو قولك قتلت القوم، وغلقت الابواب، وفرقت جمعهم، وكسرت الآنية. ولا يقال فيها فاعلت. وقد تأتى فعلت ولا يراد التكثير، نحو قوله كلمته، وسويته، وعلمته وحييته، وغديته، وعشيته، وصبحت المنزل. [ فقأ ] وهو فقأت عينه، ولا تقل فقيت. [ فقار ] وهو فقار الظهر، والواحدة فقارة، ولا تقل فقارة ولا فقار. وذو الفقار: سيف النبي صلى الله عليه وسلم. ويقال للفقار أيضا فقر، والواحدة فقرة. ويقال هو فكاك الرهن وفكاك الرقبة، هذه اللغة الفصيحة، والكسر لغة. [ فقاهة - - > فصاحة ] [ الفقد - - > رغم ] [ فقر - - > افقر ] [ الفقرى - - > افقر ] [ فقع ] ويقولون: هذا فقع بقر قرة وفقع قر قرة، وهو الكمأة البيضاء التى تنجلها الدواب بأرجلها، يشبه بها من لا خير عنده من الرجال. [ فقير ] وتقول: هذا رجل فقير للذى له البلغة من العيش. وهذا رجل مسكين للذى لا شئ له. قال الله جل وعز: (* إنما الصدقات للفقراء والمساكين *)، ثم قال الراعى (1): * أما الفقير التى كانت حلوبته * * وفق العيال فلم يترك له سبد * وقال يونس: قلت لاعرابي: أفقر أنت ؟ قال لا والله، مسكين.



[ 292 ]


(1) زاد في ب: " يمدح عبد الملك بن مروان ويشكو إليه السعادة ". [ فكاك - - > الدجاج ] [ فكاك - - > فقار ] [ فكر ] وتقول ليس لك في هذا فكر، وهى أفصح من الفكر. [ فل - - > افل ] [ الفل ] والفل: الثلم يكون في السيف، وجمعه فلول. قال النابغة: * بهن فلول من قراع الكتائب * والفل أيضا: المنهزمون، وأصله من الكسر. قال الراجز (1): * عجيز عارضها منفل * * طعامها اللهنة أو أقل * اللهنة: الشئ اليسير. أي قد انكسر عارضها. والعارض: الناب والضرس الذى يليه. واللهنة: ما يتعلل به الغداء. والفل: الارض التى لم يصبها مطر، وجمعها أفلال، وقد أفللنا، إذا وطئنا أرضا فلا. قال الشاعر (2): * شهدت فلم أكذب بأن محمدا * * رسول الذى فوق السموات من عل * * وأن التى بالجزع من بطن نخلة * ومن دونها فل من الخير معزل * * وأن أبا يحيى ويحيى كلاهما * * له عمل في دينه متقبل * وقال الآخر: * حرقها حمض بلاد فل * * وغتم نجم غير مستقل * * فما تكاد نيبها تولى * الغتم: شدة الحر الذى يأخذ بالنفس. (1) التبريزي: " وهو عطية الدبيرى ". (2) التبريزي: " عبد الله بن رواحة ". ب: " قال حسان ". [ فلاقا ] ويقال صار البيض فلاقا وفلاقا، يعنون أفلاقا. [ فلان ] وتقول: لقيت فلانا وفلانة، إذا كنيت عن الآدميين قلت بغير ألف ولام، فأذا كنيت عن البهائم قلت بالالف واللام، تقول: حلبت الفلانة، وركبت الفلانة. [ الفلج ] والفلج: مصدر فلج يفلج إذا قسم. ويقال قد فلج بينهم، إذا قسم. وفلج: موضع بين البصرة وضرية، ويقال بين البصرة وبين مكة. والفلج: تباعد ما بين الساقين، يقال هو أفلج الساقين بين الفلج. والفلج: والنهر، والجمع أفلاج. قال عبيد بن الابرص: * أو فلج ببطن واد * * للماء من تحته قسيب * وجمع الفلج أفلاج. قسيب: صوت، يقال سمعت قسيب الماء، وخريره، وأليله، أي صوته. [ الفلح ] والفلح: مصدر فلحت الارض، إذا شققتها للزراعة. والفلح: شق في الشفة. والفلح:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:31


[ 293 ]


البقاء. والفلاح أيضا: البقاء. قال الاعشى: * ولئن كنا كقوم هلكوا * * ما لحى يا لقوم من فلح * وقال عدى بن زيد: * ثم بعد الفلاح والملك والامة * * وارتهم هناك القبور * والفلح: السحور. وجاء في الحديث: " صلينا مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى خشينا أن يفوتنا الفلح ". [ الفلذ - - > النقس ] [ الفلفل ] وتقول: فلفل ولا تقل الفلفل. [ فلق ] ويقال سمعته من فلق فيه. وهو آبين من فلق الصبح وفرق الصبح. [ الفلق ] والفلق: مصدر فلقت أفلق فلقا. ويقال سمعت ذاك من فلق فيه. والفلق: الداهية. قال سويد بن كراع العلكى (1): * إذا عرضت داوية مدلهمة * * وغرد حاديها فرين بها فلقا * أي عملن بها داهية، من شدة سيرهن (2). والفلق: القضيب يشق فيعمل منه قوسان، ويقال لكل واحدة فلق. (1) التبريزي: " كراع اسم امه فلذلك لا ينصرف، واسم أبيه عمير ". (2) ألحق بعدها بهامش الاصل: " وقد أفلق الرجل إذا جاء بالفلق. قال الراجز: * كأنها وهى تهاوى تفتلق * وليست في التبريزي، وتفتلق: تأتى بالعجب. [ فلق - - > افلق ] [ فلكة - - > الجفنة ] [ فلو ] وتقول: قد فلوت المهر عن أمه وافتليته، إذا فصلته عنها وقد قطعت رضاعه. وقد فليت رأسه. [ فلو - - > امور ] [ فلو - - > عدو ] [ فلى - - > افلى ] [ فلى - - > فلو ] [ الفليقة ] والفليقة: الداهية. قال الراجز: * يا عجبا من هذه الفليقه * * هل تغلبن القوباء الريقه * [ الفليقة ] والفليقة: الداهية. قال الراجز: * يا عجبا لهذه الفليقه * * هل تغلبن القوباء الريقه * [ الفليقه - - > افلق ] [ فليلة - - > سبخة ] [ فم ] ويقال فم وفم وفم. قال: الفراء يقال هذا فم مفتوح الفاء مخخف الميم في النصب والخفض، تقول: رأيت فما ومررت بفم. ومنهم من يقول هذا فم ومررت بفم ورأيت فما، فيضم الفاء في كل حال، كما يفتحها في كل حال. وأما تشديد الميم



[ 294 ]


فإنه يجوز في الشعر، كما قال: * يا ليتها قد خرحت من فمه * ولو قيل " فمه " بضم الفاء لجاز. وأما فو وفى وفا فإنها تقال في الاضافة. إلا أن العجاج قال: * خالط من سلمى خياشيم وفا * وربما قالوا ذلك في غير الاضافة، وهو قليل [ الفن ] والفن: الضرب من العلم وغيره. والفن: الطرد، يقال فن العير آتنه يفنها فنا، إذا طردها. والفنن: الغصن والجمع أفنان، يقال شجرة فنواء إذا كانت كثيرة الاغصان كثيرة الافنان، جاءت على غير قياس، وكان ينبغى أن يكون فناء. [ فناء - - > الفن ] [ فنواء - - > الفن ] [ فواق - - > البكاء ] [ الفود - - > العدل ] [ فودان - - > ضفيرتان ] [ الفور ] والفور: مصدر فارت القدر تفور فورا. ويقال ذهبت في حاجة ثم أتيت فلانا من فورى. والفور: الظباء، لا واحد لها من لفظها. قال أوس: * يلبسن ريطا وديباجا وأكسية * * وشتى بها اللون إلا أنها فور * ويقال: لا أفعل ذاك ما لالات الفور، أي بصبصت بأذنابها. [ فوفا ] ويقال ما أغنى عنه فوفا. قال الراجز: * باتت تبيا حوضها عكوفا * * مثل الصوف لاقت الصفوفا * وأنت لا تغنين عنى فوفا * [ فوه ] وواحد أفواه الطيب فوه، كما ترى. [ فوهاء - - > ارقب ] [ فوهة ] وتقول: قعد على فوهة الطريق، وعلى فوهة النهر، ولا تقل فم ولا فوهة بالتخفيف. وتقول: إن رد الفوهة لشديد، أي القالة، بالتخفيف. [ الفهر ] والفهر مؤنثة، تصغيرها فهيرة، [ ومن هذا سمى عامر بن فهيرة ]. [ فهر - - > عرس ] [ الفهم - - > شرع ] [ فهير - - > عرس ] [ الفهيرة ] قال الطائى: الفهيرة: مخض يلقى فيه الرضف، فإذا هو غلا ذر عليه الدقيق وسيط به ثم أكل. [ الفئ ] وقد فاء الفئ يفئ فيئا. والفئ بعد الزوال. والجميع أفياء وفيوء. [ الفئ - - > الظل ] [ فيالة - - > قير ] [ فيام - - > فئام ] [ فيل - - > قير ]



[ 295 ]


[ الفيلة ] والفيلة: جمع فيل، ولا تقل أفيلة. ومثلها ديك، وديكة.



[ 297 ]


حرف القاف [ القائلة - - > القيل ] [ قاب ] أبو عمرو: قاب قوس وقيب قوس. وقيس رمح وقاس رمح. [ قابة ] ويقال: ما اصابتنا العام قابة، أي قطرة من مطر. وما وقعت العام ثم قابة. [ قابة - - > قطرة ] [ قابة - - > رعدة ] [ قات - - > اقات ] [ قاتل - - > فاعل ] [ القاد - - > القيد ] [ قاد - - > اقاد ] [ قادرة - - > رافهة ] [ قار - - > قور ] [ قار - - > قير ] [ قارب - - > هارب ] [ قارس - - > قارص ] [ قارص ] يقال: هذا نبيذ قارص ولبن قارص، أي يقرص اللسان. ويقال البرد اليوم قارس، والقرس البرد. ويقال أصبح الماء اليوم قريسا أي جامدا، ومنه قيل سمك قريس. يقال ليلة ذات قرس أي ذات برد ولا يقال البرد اليوم قارص. [ القارظان ] ولا أفعله حتى يؤوب القارظان، وحتى يؤوب المنخل، وحتى يحن الضب في إثر الابل الصادرة. [ قارن - - > سائف ] [ قارن - - > القرن ] [ القارية ] وتقول: هي القارية، للطائر الاخضر، والجميع



[ 298 ]


قوار، والعامة تقول قارية وقارون (1). قال الشاعر: * أمن ترجيع قارية تركتم * * سباياكم وأبتم بالعناق * أي فزعتم لما سمعتم ترجيع هذه الطائر، فتركتم سباياكم وأبتم بالخيبة. والعناق والخيبة، ويقال لقى منه أذنى عناق، أي داهية وأمرا شديدا. قال الراجز: * إذا تمطين على القياقى * * لا قين منه أذنى عناق (2) * القياقى: الارض الصلبة. (1) كذا وردت هذه الكلمة في الاصل، وليست في سائر النسخ. (2) ب: " لقين " ورسم فوقها " لاقين خ ". [ القازوزة - - > القاقوزة ] [ قاس - - > قاص ] [ قاس - - > قاب ] [ قاصدة ] ويقال: بيننا وبين الماء ليلة قاصدة ولا تعب ولا بطء. [ قاصدة - - > رافهة ] [ القاعة - - > الصرحة ] [ قاعد ] وامرأة قاعد، إذا قعدت من المحيض، وامرأة قاعدة من القعود. وواحد قواعد البيت قاعدة، وواحد القواعد من النساء قاعد. [ قاف - - > قوف ] [ قاق - - > قوق ] [ القاقوزة ] وهى القاقوزة والقازوزة، فأما القاقزة فمولدة. قال الشاعر (1): * أفنى تلادى وما جمعت من نشب * * قرع القواقيز أفواه الاباريق * (1) هو الاقيشر الاسدي، كما في اللسان (قفز). [ القال - - > القيل ] [ القال - - > قير ] [ قب ] ويقال: للتمر وللجرح إذا يبس وذهب ماؤه: قد قب، وهو يقب قبوبا. قال: وحكى لنا أبو عمرو: قد جز التمر يجز جزوزا، إذا يبس. [ قباء - - > خميصة ] [ قبال - - > عبكة ] [ قبح - - > اخطأ ] [ قبح - - > اقبح ] [ قبحا ] أبو زيد: يقال قبحا له وقبحا، وشقحا وشقحا. [ القبرة - - > تعهد ] [ قبس - - > اقبس ] [ القبص ] والقبص: مصدر قبصت، وهو أخذك الشئ بأطراف أصابعك. والقبصة: دون القبضة. والقبص: العدد الكثير. [ القبص ] والقبص: مصدر قبص يقبص قبصا. والقبصة: أصغر من القبضة، وهو التناول بأطراف الاصابع. وقرأ بعض القراء: (* فقبصت قبصة من أثر الرسول *). والقبص: وجع يصيب الكبد



[ 299 ]


عن أكل التمر على الريق ثم يشرب عليه الماء. قال: أنشدني الباهلى: * أرفقة تشكوا الجحاف والقبص * * جلودها ألين من مس القمص * [ القبص - - > العدد ] [ القبصة - - > القبص ] [ القبض ] والقبض: العدد الكثير. وقال أبو خالد: القبص. [ القبض ] وتقول: قد قبضت مالى قبضا. ويقال دخل مال فلان في القبض، يعنى ما قبض من أموال الناس. [ القبض ] والقبض: مصدر قبض الشئ يقبضه. والقبض: السرعة، يقال إنه لقبيض بين [ القبض (1) و ] القباضة، إذا كان سريعا. قال الراجز: * كيف خداها والحداة تقبض (2) * أي تسوق سوقا سريعا. قال الراجز: * أتتك عير تحمل المشيا * * ماء من الطثرة أحوزيا * - و " أحوذيا " أيضا بالذال - * يعجل ذا القباضة الوحيه * * أن يرفع المئزر عنه شيا * يعنى ماء يسلح من شربه فلا يلبثه أن يرفع مئزره عنه. ويقال شربت مشيا ومشوا، وهو الدواء الذى يسهل. والقبض: ما قبض، يقال دخل هذا في القبض. (1) التكملة من ب والتبريزي. (2) ب والتبريزي: " كيف تراها ". [ القبض - - > اعرض ] [ قبضة ] وراع قبضة رفضة: الذى يقبض الابل ويجمعها ويسوقها، فإذا صارت إلى الموضع الذى تحبه وتهواه رفضها فتركها ترعى كيف شاءت، تذهب وتجئ. [ قبعة - - > طلعة ] [ القبعة ] والقبعة: طويئر أبقع مثل العصفور يكون عند جحرة الجرذان، فإذا فزع أو رمى انجحر. [ قبل ] وتقول: لا آتيك إلى عشر من ذى قبل، أي إلى عشر فيما أستأنف. وتقول: قبل فلان حقك، ورأيت الهلال قبلا ولقيت فلانا قبلا وقبلا وقبلا ومقابلة. [ قبل ] ويقال إذا أقبل قبلك سكت، مضمومة القاف وساكنة الباء، وإن شئت قلت قبلك، فضممت القاف والباء. [ قبل - - > جنب ] [ قبل - - > كلل ] [ قبول ] وكذلك قالوا في القابلة قبول وقبيل. قال: * كصرحة حبلى اسلمتها قبيلها (1) *



[ 300 ]


وقالوا: " قبولها ". (1) للاعشى، كما عند التبريزي. وصدره * اصالحكم حتى تبوءوا بمثلها * [ القبيب - - > رعدة ] [ قبيض - > القبض ] [ قبيل - - > قبول ] [ القبيل ] وقولهم: " ما يعرف قبيله من دبيره " القبيل من الفتل: ما أقبلت به إلى صدرك. والدبير: ما أدبرت به عن صدرك. [ قتات - - > نمام ] [ القتب ] والقتب (1) ]: واحد الاقتاب، وهى الامعاء، مؤنثة، تصغيرها قتيبة، وبها سمى قتيبة بن مسلم. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ قتب ] وتقول: هذه قتب، لواحد الاقتاب، وهى الامعاء، وتصغيرها قتيبة، وبها سمى قتيبة. ويقال: طعنه فاندلقت أقتاب بطنه، أي خرجت أمعاؤه، عن الاصمعي. وقال الكسائي: واحدها قتبة. [ قتر ] أبو عمرو: يقال: قتر يقتر وقتر يقتر، إذا ارتفع قتاره، وهو ريحه: وهو لحم قاتر. [ القتر - - > القطر ] [ قتل ] وتقول: قتل فلان قتلة سوء. فإذا قتله عشق النساء، وقتلته الجن قيل: اقتتل فلان اقتتالا. [ قتل - - > فعل ] [ القتل ] والقتل: مصدر قتلت. والقتل: العدو، وجمعه أقتال. قال ابن قيس الرقيات: * واغترابى عن عامر بن لؤى * * في بلاد كثيرة الاقتال * والشيم: النظر إلى البرق، يقال شام البرق يشيمه شيما. قال الاعشى: * فقلت للقوم في درنا وقد ثملوا * * شيموا وكيف يشيم الشارب الثمل * والشيم، أيضا: مصدر شمت السيف شيما، إذا أغمدته وشمته إذا سللته. وهذا من الاضداد (1). قال الراجز: * والمشرفيات ولا تشيمها * * لا تنكل الدهر ولا تخيمها * وقال الفرزدق: * إذا هي شيمت فالقوائم تحتها * * وإن لم تشم يوما علتها القوائم * والشيم: جمع أشيم، وهو الذى به شامة، يقال رجل أشيم وقوم شيم. (1) الانشاد التالى ليس في ب ولا التبريزي. [ قتل - - > ضرب ] [ قتل - - > اقتتل ] [ القتوبة - - > الجزورة ] [ القتوت - - > قتب ] [ قتيبه - - > قتب ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:32


[ 301 ]


[ القتيت ] ويقال هو القتيت والقتوت. وهو الكذاب الاثوم، يريد الاثيم. [ قتيل - - > بهيم ] [ قثاء ] ويقال قثاء وقثاء. [ القحدة - - > الستام ] [ قحط ] ويقال: قد قحط الناس. وقد قحط المطر، إذا قل. [ قحف - - > قد ] [ قحولا ] وقد قحل الشئ يقحل قحولا. وقد قحل لغة. [ قد ] وتقول: قدنى من كذا وكذا، وقدنى وقطنى وبجلى. قال: * قدنى من نصر الخبيبين قدى * * ليس الامام بالشحيح الملحد * وقال الآخر: * امتلا الحوض وقال قطني * * سلا رويدا قد ملات بطني * [ القد ] والقد: جلد السخلة الماعزة، يقال في مثل: " ما تجعل قدك إلى أديمك (1) ". والقد أيضا: مصدر قددت السير أقده قدا. والقد: الذى يخصف به النعال. (1) الحق بعدها: " أي ما تجعل الشئ الصغير إلى الكبير " هذه من التبريزي. [ قد ] وما له قد ولا قحف. فالقد: جلد السخلة، والجمع القليل أقد والكثير القداد. والقحف: كسرة القدح. [ قدة - - > نسبة ] [ قدر ] وما له عندي قدر ولا قدر. وكذلك قدره الله عليه قدرا وقدرا. قال الفرزدق: * وما صب رجلى في حديد مجاشع * * مع القدر إلا حاجة لى أريدها * [ قدر ] وقدرت على الشئ أقدر، وقدرت عليه أقدر. وقد غمط عيشه يغمطه وغمطه يغمطه. [ قدوة - - > نسبة ] [ قدوة - - > خطوة ] [ قدوة - - > كسوة ] [ قدوس - - > خروب ] [ قدوس - - > سبوح ] [ القدوم ] وتقول: هي القدوم، والجميع قدم. [ القدوم ] وهى القدوم والجميع قدم، [ ولا تقل قدوم (1) ]. (1) هذه من ب، ح‍، ل. [ القدوم - - > الفأس ]



[ 302 ]


[ قدى - - > القيد ] [ قذر - - > يقظ ] [ قذرة ] الكلابي قال: رجل قذرة أي يتنزه عن الملائم. [ قذ عملة ] ويقال: ما أعطاه قذ عملة، وما بقى عليه قذ عملة. يعنى المال والثياب. [ قد عملة ] أبو زيد: يقال ما عنده قذ عملة [ ولا قرطعبة وقال أبو صاعد الكلابي ما في الوعاء خر بصيصة ولا فيه قذ عملة (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ قذف ] ويقال: فلاة قذف وقذف، أي بعيدة تقاذف بمن سلكها. [ قذى ] وتقول: هذا رجل قذى العين. إذا سقط في عينه قذاة. [ قر - - > اقر ] [ القر - - > النحر ] [ قر ] وتقول: هذا يوم قر وليلة قرة، إذا كانا باردين. والقر والقرة البرد. تقول: يوم ذو قر وذو قرة. [ قر ] ويقال هذا غداة ذات قر وذات قرة، وذات شبم. ويقال للغداة الباردة سبرة، وهن السبرات. [ القر ] والقر: البارد، يقال هذا يوم قر وليلة قرة. والقر أيضا: مصدر قر عليه دلوا من ماء بارد يقره قرا، إذا صبها. وقر الحديث في أذنه يقره قرا. والقر أيضا: مركب من مراكب النساء. قال امرؤ القيس: * فإما ترينى في رحالة سابح * * على حرج كالقر تخفق أركاني (1) * والقر أيضا: اليوم الثاني بعد النحر. والقر: البرد، يقال هذا يوم ذو قر، أي ذو برد. (1) ب، ح‍، ل والتبريزي: " أكفاني ". [ قرأ ] وتقول قد قرأت القرآن، وما قرأت الناقة سلا قط، أي لم تلق ولدا، أراد أنها لم يحمل. وقد قريت الضيف، وكذلك قريت الماء في الحوض. [ قرأ - - > اقرأ ] [ قرأ - - > ضرب ] [ قراء - - > وضاء ] [ قرابة - - > مقربة ] [ القرارة - - > القررة ] [ قرباس - - > قربوس ] [ قربوس ] وتقول قربوس السرج، والعامة تقول قرباس. [ قرة - - > قر ] [ القربان ] وهما القرتان، والبردان، والكرتان. قال:



[ 303 ]


* يعدو عليها القرنين غلام (1) * (1) البيت للبيد. كما في اللسان (قرر). وصدره: * وجوارز بيض وكل طمرة * [ قرح - - > الكرة ] [ القرح ] والقرح: جمع قرحة. والقرح أيضا: مصدر قرحته، إذا جرحته. قال الله جل وعز: (* إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله *) أي جراحة. وهو رجل قريح وقوم قرحى. وقال الهذلى (1): * لا يسلمون قريحا حل وسطهم * * يوم اللقاء ولا يشوون من قرحوا * لا يشوون: لا يخطئون المقتل. وحكى ابن الاعرابي: ما كان الفرس أقرح، ولقد قرح يقرح ويقرح جميعا، رفع ونصب، ونصب أجود. (1) هو المتنخل الهذلى، كما في اللسان (قرح). [ قرحا ] ويقال: قرح فلان فلانا بالحق، إذا استقبله به. وقد قرحه يقرحه قرحا إذا جرحه. والقريح: الجريح قال الهذلى (1): * لا يسلمون قريحا حل وسطهم * * يوم اللقاء ولا يشوون من قرحوا * ويقال: قد قرح يقرح قرحا، إذا خرجت به قروح. (1) هو المتنخل الهذلى، كما في اللسان (قرح). [ قرحى - - > القرح ] [ القررة ] وهى القررة والقرارة لما يلتصق في أصل القدر. [ قرر ] الفراء: يقال: قررت به عينا أقر وقررت أقر، وقد قررت في الموضع مثلها. [ القرس ] والقرس: البرد ويقال قد قرس الماء، إذا جمد. ومنه قيل سمك قريس. والقرس: الجامد. [ القرسة - - > القرصة ] [ قرش - - > اقرش ] [ القرصة ] وتقول: قد أصاب قرصته بالصاد، وقد أقرصك الامر. والعامة تقول: قد أصاب قرسته. وأصل القرصة: أن يتقارص القوم الماء القليل، فيكون لهذا نوبة ثم لهذا نوبة، فيقال يا فلان: قد جاءت قرصتك، أي وقتك الذى تستقى فيه. [ قرضا ] قال: وزعم الكسائي أن من العرب من يقول: أقرضته قرضا، بكسر القاف، وقرضا. [ القرطة ] وهى القرطة لجمع قرط، ولا تقل أقرطة. [ قرطعبة ] وما عليه قرطعبة وما عليه طحربة، أي قطعة خرقة [ قرطعبة - - > قذعملة ] [ القرطم ] وهو القرطم والقرطم [ ومنهم من يشدد (1) ].



[ 304 ]


(1) هذه من ب فقط. [ القرطم - - > الجنبذة ] [ قرطي مارية ] وقولهم: " بقرطى مارية " هي مارية بنت أرقم بن ثعلبة بن عمرو بن جفنة بن عوف بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو مزيقياء بن عامر. [ القرع ] والقرع: مصدر قرعت. والقرع: أن يتقوب من الرأس مواضع فلا يكون فيها شعر. والقرع: بثر يخرج بالفصال، ودواؤه الملح وجباب ألبان الابل. والجباب: شئ يعلو ألبان الابل كالزبد، وليس لها زبد. ويقال في مثل: " هو أحر من القرع " يعنى به هذا البثر. ويقال في مثل: " استنت الفصال حتى القرعى ". قال أوس بن حجر: * لدى كل أخدود يغادرن دارعا * * يجر كما جر الفصيل المقرع * قال الاصمعي: لانه ينضح بالماء جلد الفصيل الذى به القرع، ثم يجر في الارض السبخة. [ قرع - - > صفر ] [ القرع - - > شرع ] [ قرع - - > اقرع ] [ القرعة - - > القريعة ] [ القرف ] والقرب: مصدر قرفت الشئ والقرحة أقرفها قرفا، إذا نكأتها، وقرفت الرجل بالذنب قرفا. والقرف أيضا: شئ من جلود يعمل فيه الخلع. والخلع: أن يوخذ لحم الجزور فيطبخ بشحمها ثم يجعل فيه توابل ثم يفرغ في هذا الجلد. والخلع: الذى يسمى بالفارسية " أفسرد (1) " وهو القريس. قال معقر بن حمار البارقى: * وذبيانية أوصت بنيها * * بأن كذب القراطف والقروف * أي عليكم بالقطف والقروف فاغتنموها. القرف: قرف الشجرة، وقرف الرمانة، وهو قشرها. (1) في معجم استينجاس 83: " أفسرده " [ القرف ] والقرف: مصدر قرفت القرحة والرمانة أقرفها. ويقال قد قرف فلان فلانا يقرفه، إذا اتهمه بسرقة أو غيرها. والقرف أيضا: وعاء من أدم يجعل فيه الخلع، وهو أن يطبخ الشحم باللحم، وجمعه قروف. قال معقر بن حمار البارقى: * وذبيانية وصت وبنيها * * بأن كذب القراطف والقروف * أي عليم بالقطف والقروف فاغنموها. والقرف: المتهم بالشئ، يقال هو قرف من ثوبي وبعيري، وهو قرفتي إذا اتهمته به. [ قرف - - > اطرف ] [ قرق - - > قرقوس ] [ قرق - - > قرقر ] [ قرقر - - > قرقوس ] [ قرقر ] يقال للقاع إذا كان مستويا أملس: هذا قاع قرقر، وقرق، وقاع قرقوس، قال الراجز: * كأن أيديهن بالقاع القرق * * أيدى عذارى يتعاطين الورق *



[ 305 ]


[ القرقس ] وتقول: هو القرقس: الذى يقول له العامة الجرجس. قال الشاعر: * ليت الافاعى يعضضننا * * مكان البراغيث والقرقس * [ القرقل ] وتقول: هو القرقل، لقرقر المرأة الذى تقوله العامة بالراء. [ قرقور - - > زنبور ] [ قرقوس ] ويقال قاع قرقوس وقرقر وقرق، وهو الاملس. [ قرم ] وتقول: قد قرم فلان إلى اللحم، إذا اشتدت شهوته له. [ القرم ] والقرم: الفحل من الابل الذى أقرم للفحلة، أي ترك من الركوب والعمل وودع للفحلة. وهو المقرم. والقرم: مصدر قرمت البهمة تقرم قرما، وهو أكل ضعيف في أول ما تأكل. والقرم: الشهوة للحم، يقال قرمت إلى اللحم أقرم قرما، وعمت إلى اللبن وعمت إلى الماء. [ قرم - - > اشتهى ] [ قرم - - > اقرم ] [ القرن ] والقرن: قرن الشاة والبقرة ونحوها (1). والقرن أيضا: الخصلة من الشعر. والقرن أيضا: الجبيل المنفرد، والقرن من الناس (2). ويقال فلان على قرن فلان، إذا كان على سنه. والقرن شبيه بالعفلة (3). والقرن: الذى يقاومك في قتال أو بطش أو في علم. (1) الحق بعد هذه الكلمة بهامش الاصل: " والقرن الدفعة من العرق. ويقال قد عصرنا قرنا أو قرنين إذا عرقناه " وهذه من التبريزي. (2) ضرب في الاصل على كلمة " الناس " وكتب " السن ". وفى التبريزي. " والقرن قرن من الناس ". (3) الحق بعدها في الاصل: " وهو زيادة تكون في الرحم ". وليست في التبريزي. وفى صلب الاصل بعد ذلك: " الخصلة ما تجذبه فيكون في كفك من طاقات الشعر " ولم نجدها في نسخة ولا علاقة لها بالباب ولا بمفرداته. [ القرن ] والقرن: قرن الشاة والبقرة وغيرهما. والقرن: الجبيل الصغير والقرن من الناس، يقال هو على قرنه أي على سنه. والقرن: كالعفلة. والقرن: الدفعة من العرق، يقال عصرنا الفرس قرنا أو قرنين. والقرن: الخصلة من الشعر. والقرن: مصدر. كبش أقرن بين القرن. والقرن: أن يلتقى طرفا الحاجبين، يقال رجل أقرن الحاجبين ومقرون الحاجبين. والقرن: السيف والنبل، يقال رجل قارن، إذا كان معه سيف ونبل. ويقال القرن: الجعبة. قال الراجز: * يا ابن هشام أهلك الناس اللبن * * فكلهم يسعى بقوس وقرن * ويروى: " فكلهم يعدو بقوس ". والقرن أيضا: الحبل يقرن به البعير المقرون بآخر. قال الشاعر (1): * رغا قرن منها وكاس عقير (2) *



[ 306 ]


(1) هو الاعور النبهاني يهجو جريرا. اللسان (قرن). (2) صدره في ح‍: * ولو عند غسان السليطى عرست * [ قرن - - > اقرن ] [ قرنان - - > صفيرتان ] [ قرنوى - - > مغلوث ] [ قرو ] ابن الاعرابي: يقال ما بها لاعى قرو، وما بها أرم، وما بها داع ولا مجيب. [ قرو ] وتقول قد قروت الارض، إذا تتبعتها ثم، تخرج من أرض إلى أرض، أقروها قروا، بالواو لا غير. وقد قريت الضيف قرى وقرى. [ القرور ] والقرور: الماء البارد يغتسل به. يقال قد اقتررت. وهو البرود. [ قرون ] ويقال سمحت قرونه وقرينه وقرينته، أي تابعته نفسه. قال ابو عمرو الشيباني: يقال قرونته. [ قرون ] ويقال قد أسمحت قرونته وقرينته، إذا تابعته نفسه على الامر. [ قرى - - > اقرى ] [ قرى - - > قرو ] [ قرى - - > قرا ] [ القريتان ] وقول الله عزوجل: (* لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم *)، يعنى مكة والطائف. [ قريح - - > القرح ] [ قريحة ] وقريحة البئر: أول مائها. [ قريس - - > القرس ] [ القريعة ] والقريعة والقرعة: خيار المال. ويقال قد أقرعوه، إذا أعطوه خير النهب. ويقال ناقة قريعة، إذا كان الفحل يكثر ضرابها، ويبطى لقاحها. [ قريعة ] قال أبو عبيدة: يقال ما دخلت لفلان قريعة بيت قط، أي سقف بيت. وقال أبو الغمر الكلابي: قريعة البيت: خير موضع فيه، إن كان في حر فخيار ظله، وإن كان قر فخيار كنه. [ قرين - - > قرون ] [ القرية ] قال أبو يوسف: وسمعت أبا صاعد الكلابي: يقول: القرية أن تؤخذ عصيتان طولهما ذراع ثم يعرض على أطرافهما عويد يوسر إليهما من كل جانب بقد، فيكون ما بين العصيتين قدر أربع أصابع، يؤتى بعويد فيه فرض فيعرض في وسط القرية، ويشد طرفاه إلى القرية بقد، فيكون فيه رأس العمود. [ قز ] ويقال رجل قز وقز، للذى يتقزز.



[ 307 ]


[ قزاع - - > طحرور ] [ قزح - - > انس ] [ قزعة - - > طحرور ] [ القزم - - > الشرط ] [ القس - - > القص ] [ قسرا ] وتقول: قد أخده قسرا، أي قهرا، ولا تقل قصرا. وقد قصره إذا حبسه، ويقال امرأة قصيرة وقصورة، إذا كانت محبوسة محجوبة. قال كثير: * وأنت الذى حببت كل قصيرة * * إلى وما تدرى بذاك القصائر (1) * * عنيت قصيرات الحجال ولم أرد * * قصار الخطى شر النساء البحاتر * والبحاتر: القصار. ويروى " قصورات ". (1) ب: " ولم تعلم " وكتب فوقها " وما تدرى خ ". [ القسم ] والقسم: مصدر قسمت. والقسم: الحظ والنصيب، يقال: هذا قسمك وهذا قسمي. [ القسم ] والقسم: مصدر قسمت الشئ بين القوم أقسمه. ويقال هو يقسم أمره قسما، أي يقدره وينظر كيف يفعل فيه. والقسم: اليمين. [ قسيب - - > سيل ] [ قشب - - > لطخ ] [ قشر ] ويقال: قد قشر الشحم عن ظهر الشاة من كثرته، وسحف الشحم سحفا. [ قشر ] وتقول: هذا تمر قشر، أي كثير القشر. وهذا تمر حشف: كثير الحشف. [ قشيب - - > لطخ ] [ القص ] ويقال هو قص الشاة وقصصها، ولا تقل قس ولا قسس. القس: تتبع النمائم. قال الراجز (1): * يصبحن عن قس الاذى غوافلا * (1) هو رؤبة بن العجاج، كما في اللسان (قسس). [ قصا - - > اقصى ] [ قصاص ] وأبو عمرو: يقال قصاص الشعر وقصاص. وجاءنا صوار وصوار وصيار. وحكى هو أبو عبيدة: حوار الناقة، وقال بعضهم حوار. [ قصاص - - > زجاجة ] [ القصاص - - > جصص ] [ القصب ] والقصب: العيب، يقال قصبه يقصبه قصبا، إذا عابه. والقصب: عروق الرئة. والقصب: مخارج ماء العين. [ قصبة ] وواحد القصباء قصبة، وواحد الطرفاء طرفة، وواحد الحلفاء حلفة، عن أبى زيد. والاصمعى يقول حلفة. وواحد الشجراء شجرة. [ القصر ] والقصر: مصدر قصرت له من قيده أقصر



[ 308 ]


قصرا. والقصر، من القصور. والقصر: جمع قصرة، وهى أصل العنق. والقصر أيضا: أصول النخل والشجر، وقرأ بعض القراء: (* إنها ترمى بشرر كالقصر (1) *). (1) المرسلات / 32. [ قصر - - > تخون ] [ قصر - - > اقصر ] [ قصرا - - > قسرا ] [ قصرا ] ويقال: قد قصر من الصلاة يقصر قصرا، وقد قصر البعير يقصر قصرا، وهو داء يصيبه في عنقه من الذباب فيلتوى، فيكون في مفاصل عنقه فربما برأ. [ قصرة - - > لحا ] [ قصص - - > جصص ] [ قصع - - > احبر ] [ القصعة ] والقصعة والنفقة من جحرة اليربوع. وزاد الاحمر: الرهطة، والدممة، والرطبة. [ القصف ] والقصف: مصدر قصفت العود أقصفه، إذا كسرته. والقصف من الهدير. ويقال عود قصف: بين القصف، إذا كان خوارا. ورجل قصف. [ القصل ] والقصل: مصدر قصلت، أي قطعت. يقال: سيف مقصل وقصال، أي قطاع، ومنه سمى القصيل قصيلا (1). والقصل: الفسل من الرجال الاحمق الردى. (1) القصيل: ما اقتصل من الزرع أخضر. [ القصم ] والقصم: الكسر، يقال قصمه يقصمه قصما. والقصم: أن تنكسر السن من عرضها، يقال رجل أقصم الثنية. [ قصد - - > اقصي ] [ القصورة - - > قسرا ] [ القصوى ] وقال: ويقول أهل العالية: القصوى، وأهل نجد يقولون القصيا. [ قصى - - > تسنه ] [ القصيا - - > القصوى ] [ القصيبة ] والقصيبة وجمعها قصائب: شعر يلوى حتى يترجل، ولا يضفر ضفرا. [ القصية ] والقصية من الابل: المودعة الكريمة التى لا تجهد في الحلب ولا تركب، هي متدعة. وإذا حمدت إبل الرجل قيل: فيها قصايا يثق بها، أي فيها بقية إذا اشتد الدهر. [ القصيرة - - > الدرع ] [ القصيرة - - > قسرا ] [ القصيصة ] والقصيصة شجرة تنبت في أصلها الكمأة، والجمع



[ 309 ]


قصيص. [ القصيمة ] والقصيمة: منبت الغضى. ويقال قصيمة من أرطى. [ قضأة ] ويقال للرجل إذا أنكح أو نكح في لؤم: قد نكح فلان في قضأة، ونكح في إبة، ونكح في دناءة. ويقال: في حسب فلان قضاة. والابة: العار وما يستحيا منه. يقال قد أو أبته إيئابا، أي فعلت به فعلا يستحيا منه. وقد اتأبت (1). قال: وحكى لنا أبو عمرو قال: تغدى عندي أعرابي من بنى أسد، ثم رفع يده فقلت له: ازدد يا أعرابي. قال: ما طعامك يا أبا عمرو بطعام تؤبة ! أي بطعام يستحيا من أكله. وقال الشاعر: * تغيرني سلمى وليس بقضأة * * ولو كنت من سلمى تفرعت دارما * (1) ب، ح‍، ل: " وقد أتاب الرجل ". [ قضة - - > ضجة ] [ القضم ] والقضم: مصدر قضمت الدابة شعيرها. والقضم: تفلل في أطراف الاسنان وسواد، وكذلك يقال في السيف قضم. قال اليشكرى: * فلا توعدنى إننى إن تلاقنى * * معى مشرفى في مضار به قضم * والقضم: جمع قضيمة، وهى الصحيفة البيضاء. [ قضما - - > خضما ] [ قضاما ] ويقال: ما ذاق قضاما ولا لماكا. [ القط ] والقط: القطع، يقال قطه يقطه قطا، إذا قطعه. وقد قط السعر يقط، إذا غلا. ويقال وردنا أرضا قاطا سعرها. قال أبو وجزة: * أشكو إلى الله العزيز الجبار * * ثم إليك اليوم بعد المستار * * وحاجة الحى وقط الاسعار * * المستار: المفتعل من السير. القطط: الشعر الشديد الجعودة. [ قط ] وحكى: ما رأيته قط، وما رأيته قط يا هذا، مرفوعة مثقلة وخفيفة، إذا كانت في معنى حسب فهى مفتوحة مجزومة. قال الكسائي: أما قولهم قط مشددة فإنما كانت قطط، وكان ينبغى لها أن تسكن فلما سكن الحرف الثاني جعل الآخر متحركا إلى إعرابه. ولو قيل فيه بالخفض والنصب لكان وجها في العربية. فأما الذين رفعوا أوله وآخره فهو كقولك مد يا هذا. وأما الذين خفضوه فإنهم جعلوه أداة ثم بنوه على أصله، فأتبتوا الرفعة التى كانت تكون في قط وهى مشددة. وكان أجود من ذلك أن يجزموا فيقولوا ما رأيته قط ساكنة الطاء. وجهة رفعه كقولهم لم أره مذ يومان، وهى قليلة. [ قط - - > قد ] [ قطاع ] ويقال: كان ذلك عند قطاع الطير وقطاع الماء،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:33


[ 310 ]


مفتوح، وبعضهم يقول: قطوع الطير والماء. يقال أصابت الناس قطعة. وقطاع الطير (1) ]: أن تجئ من بلد إلى بلد. وقطاع الماء: أن ينقطع. (1) من، ب، ح‍، ل والتبريزي. [ قطاع - - > جزاز ] [ القطاف ] الكسائي: يقال هو القطاف والقطاف، لقطاف الكرم. [ قطام - - > خراج ] [ قطامي ] الاصمعي: يقال قطامي وقطامي للصقر، وهو مأخوذ من القطم، وهو الشهوان للحم وغيره، ويقال فحل قطم إذا كان هائجا يشتهى الضراب. [ القطب - - > السلق ] [ قطب ] قال: وقال أبو عبيدة: يقال قطب الرحى وقطب وقطب. [ القطر ] ويقال: ما أبالى على أي قطريه وقع، وما أبالى على أي قتريه وقع، وما أبالى على أي شزنيه وقع، ويثقل فيقال شزنيه. والقطر والقتر والشزن: الناحية من الرجل، وهى الناحية من الارض. [ القطر ] والقطر: جمع قطرة، وهو أيضا مصدر قطر. والقطر: الجانب، ما أبالى على أي قطريه وقع، أي على أي جانبيه. [ القطر ] والقطر: جمع قطرة. والقطر: النحاس. والقطر: ضرب من البرود يقال لها القطرية. [ القطر ] والقطر: ضرب من البرود. والقطر: النحاس. والقطر والقتر: الجانب، يقال ما أبالى على أي قطريه وقع، وقتريه، أي على جانبيه. ويقال طعنه فقطره، إذا ألقاه على أحد شقيه. وأقطار الارض وأقتارها: نواحيها. [ قطر - - > مطر ] [ قطربل ] وهو قطربل. [ قطربل - - > الجنبذة ] [ قطرة ] ويقال: ما أصابتنا العام قطرة وما أصابتنا العام فابة، مشدة الباء، بمعنى واحد. [ القطط - - > القط ] [ قطط - - > صم ] [ القطع ] والقطع: مصدر قطعت الشئ قطعا. والقطع: البهر. [ قطع ] ويقال: اختصمنا إلى الحاكم فقطع ما بيننا، وفصل ما بيننا، وصرى ما بيننا، وهو يصرى صريا.



[ 311 ]


[ القطع ] والقطع: مصدر قطعت الشئ قطعا. والقطع: الطائفة من الليل، من قول الله تعالى (* فأسر بأهلك بقطع من الليل *). والقطع: الطنفسة تكون تحت الرحل على كتفي البعير، والجمع قطوع. قال الشاعر (1): * أتتك العير تنفخ في براها * * تكشف عن مناكبها القطوع * والقطع أيضا: نصل قصير صغير، وجمعه أقطاع. (1) التبريزي: " وهو عبد الرحمن بن العاصى، وقيل: لاعجم، يمدح معاوية " والاعجم هو زياد الاعجم. [ قطع - - > قمع ] [ قطع - - > اقطع ] [ القطعة - - > الصلعة ] [ قطف - - > جحش ] [ القطم ] والقطم: مصدر قطم يقطم إذا عض، يقال اقطم هذا العود فانظر ما طعمه. والقطم، بمقدم الاسنان. قال أبو وجزة، وذكر صقرا أو بازيا: * وخائف لحما شاكا براثنه * * كأنه قاطم وقفين من عاج * وقال أيضا: * وإذا قطمتهم قطمت علاقما * * وقواضى الذيفان فيما تقطم * والقطم: شهوة الفحل للضراب، يقال جمل قطم بين القطم إذا كان هائجا. [ قطم - - > سبط ] [ قطم - - > قطامي ] [ القطن ] ويقال للقطن الذى يغزل منه الثياب: هو القطن، والعطب والبرس. [ قطن ] وقطن (1): في معنى حسب، يقال قطني من كذا وكذا. قال الراجز: * امتلا الحوض وقال قطني * * سلا رويدا قد ملات بطني * والقطن: ما بين الوركين. (1) انظر اللسان (قطن 223). [ القطنة - - > المعدة ] [ قطوع - - > قطاع ] [ القطوف - - > جحش ] [ قطيات ] قال الكسائي: ربما قالوا قطيات ولهيات، لان فعلت منها ليس بكثير، فيجعلون الالف التى أصلها واو ياء، لقلتها في الفعل. ولا يقولون في غزاة غزيات، لان غزوت أغزو معروف كثير في الكلام. وسمع في تثنية الرضا والحمى رضوان وحموان (1) (1) زاد في ب: " والوجه رضيان وخميان ". [ القطيبة ] وابن الاعرابي: القطيبة ألبان الابل والغنم يخلطان. [ القطيبة ] وقال ابن الا عربي: والقطيبة ألبان ألابل والغنم يخلطان.



[ 312 ]


[ قطينة ] ويقال: أتانى القوم بقطينتهم، إى بجماعتهم. [ القعدة - - > حشفا ] [ قعدة ] ورجل قعدة ضجعة: كثير الاضطجاع والقعود. [ قعدة ] ورخل قعدة: لا يبرح. [ قعد - - > دخلل ] [ قعر - - > اقعر ] [ القعر ] ويقال: نزحت البئر حتى بلغت [ قعرها، ونزحت البئر حتى بلغت (1) ] مقلها. (1) التكملة من ب، ل. وهى أيضا في ح‍ ما عدا " نزحت البئر ". [ قف - - > تجفجف ] [ القفا ] والقفا مذكر وقد يؤنث. قال: وأنشد الفراء: * فما المولى وإن عرضت قفاه * * بأحمل للمحامد من حمار * [ قفا - - > حن ] [ قفة ] قال الاصمعي: قولهم " كبر حتى صار كأنه قفة " هي الشجرة البالية اليابسة. [ قفر - - > اقفر ] [ القفل ] والقفل: ما يبس من الشجر (1). قال أبو ذؤيب: * ومفرهة عنس قدرت لساقها * * فخرت كما تتايع الريح بالقفل * والقفل: القفول، وهو الرجوع من السفر، والجند يقفلون من مبعثهم. (1) في الاصل: " الشجرة " صوابه في ب وابن السكيت واللسان. [ القفل ] والقفل: ما يبس من الشجر. والقفل: من الاقفال. [ قفل - - > اقفل ] [ قفل - - > رخصة ] [ القفية - - > السكن ] [ القل ] وتقول: الحمد لله (1) على القل والكثر. ويقال ما له قل ولا كثر قال رجل من ربيعة: * فإن الكثر أعيانى قديما * * ولم أقتر لدن أنى غلام * قال: وأنشدناه أبو عمرو. قال الشاعر (2): * قد يقصر القل الفتى دون همه * * وقد كان لولا القل طلاع أنجد * (1) في سائر النسخ: " نحمد الله ". (2) عبارة الانشاد هذه والبيت بعدها، في الاصل فقط. وفى الاصل " قال الراجز ". وإنما هو الشاعر، خالد بن علقمة الدارمي. [ القل ] والقل: الرعدة من شدة الغضب، يقال أخذه قل، إذا أرعد من شدة الغضب. والقل، بالضم: القلة. قال: وحكى لنا أبو عمرو: يقال الحمد لله على



[ 313 ]


القل والكثر، أي على القلة والكثرة. قال وأنشد لبعض ربيعة (1): * فإن الكثر أعيانى قديما * * ولم أقتر لدن أنى غلام * وقال آخر، وهو علقمة بن عبدة (2) * وقد يقصر القل دون همه * * وقد كان لولا القل طلاع أنجد * ويقال هو قل بن قل، وضل بن ضل، إذا كان لا يعرف ولا يعرف أبوه والذل: ضد الصعوبة، يقال دابة ذلول بين الذل، إذا لم يكن صعبا. (1) التبريزي: " عمر بن حسان من بنى الحارث ". (2) ديوانه 135. وفى الحماسة (2: 52) غير منسوب. أما التبريزي فنسبه إلى خالد بن علقمة الدارمي. وهى نسبة اللسان (قلل) [ القل ] وتقول: الحمد لله على القل والكثر، أي على القلة والكثرة. وأنشد الاصمعي: * قد يقصر القل الفتى دون همه * * وقد كان لولا القل طلاع أنجد (2) * وأنشد أبو عمرو لبعض ربيعة: * فإن الكثر أعيانى قديما * * ولم أفتر لدن أنى غلام * (2) لخالد بن علقمة الدارمي، كما في اللسان (قلل). [ القلاب - - > اساف ] [ قلاص - - > اقلص ] [ قلاعة ] ويقال: رماه بقلاعة، خفيفة اللام، وهو ما اقتلعه من الارض، ولا يقال قلاعة بالتشديد. وتقول: هو الدخان، والعثان بالتخفيف، ولا تقلهما بالتشديد. [ قلال - - > كثير ] [ قلب ] ويقال هو قلب النخلة وقلبها وقلبها. [ قلب ] ويقال: قد قلبت الشئ أقلبه قلبا. وقد قلبت الصبيان وصرفتهم، بغير ألف. وقالوا: أقلبت الخبزة، إذا نضجت وأنى لها أن تقلب. [ قلبة ] قال الفراء: قولهم: " ما به قلبة " هو مأخوذ من القلاب، وهو داء يأخذ البعير، يقال بعير مقلوب. قال الاصمعي: وهو داء يصيبه فيشتكى فؤاده منه، فيموت من يومه يقال: قد أقلب فلان. فأراد: ليس به علة. وقال ابن الاعرابي: معناه: ليست به علة يقلب لها فينظر إليه. قال الراجز وذكر فرسا: * ولم يقلب أرضها بيطار * * ولا لحبليه بها حبار * أي لم يقلب قوائمها من علة بها. [ قلبة ] ويقال للرجل إذا برأ من مرضه: ما به قلبة وما به وذية. [ القلت ] والقلت: نقرة في الجبل يستنقع فيها الماء، والجمع قلات. والقلت: الهلاك. يقال قد قلت



[ 314 ]


يقلت قلتا، إذا هلك. وحكى الاصمعي عن بعض الاعراب: " إن المسافر ومتاعه لعلى قلت، إلا ما وقى الله ". والمقلتة: المهلكة. ويقال امرأة مقلات، إذا كان لا يعيش لها ولد. قال بشر: * تظل مقاليت النساء يطأنه * * يقلن ألا يلقى على المرء مئزر * ويقال. ما انفلتوا ولكن قلتوا. [ قلص - - > اقلص ] [ القلع ] والقلع: مصدر قلعت. والقلع أيضا: الكنف، يقال " شحمتي في قلعي " عن أبى محمد، معناه: خيرى لاهل بيتى. والقلع: السحاب العظام. قال ابن أحمر: * تفقأ فوقه القلع السوارى * * وجن الخازباز به جنونا * قال الاصمعي: الخازباز، عنى به الذباب، وحكى: صوته. وجن: كثر. وقال ابن الاعرابي: الخازباز: نبت. والخازباز. قال: وهو في غير هذا ورم في الحلق، ويقال داء يأخذ الابل في حلوقها والناس أيضا. قال الراجز: * يا خازباز أرسل اللهازما * * إنى أخاف أن تكون لازما * [ القلع ] والقلع: الكنف. والقلع: مصدر قلعت الشئ. والقلع: الشراع.. [ القلع - - > عصر ] [ القلعان ] والقلعان من بنى نمير: صلاءة وشريح ابنا عمرو بن خويلقة بن عبد الله ابن الحارث بن نمير. قال الشاعر: * رغبنا عن دماء بنى قريع * * إلى القلعين إنهما اللباب * * وقلنا للدليل أقم إليم * * فلا تلغى بغيرهم كلاب * [ القلعة ] وتقول: هو مرج القلعة، ولا تقل القلعة. [ قلق ] ويقال هزل فلان حتى قلق الخاتم في يده، وحتى مرج الخاتم في يده وزاد ابن الاعرابي: جرج. [ القلقال - - > الخرغال ] [ القلم ] والقلم: مصدر ظفره يقلمه، وقلم الحافر يقلمه. والقلم: الذى يكتب به. [ القلنسوة ] وهى القلنسوة والقلنسية، إذا فتحت القاف ضممت السين، وإذا ضممت القاف كسرت السين، ولا تقل قلنسوة. وزادنا الطوسى عن أبى عمرو الشيباني قال: حكى لنا قال: يقال قلنسوة وقلساة. [ القنسية - - > القلنسوة ] [ قلو ] وقلوت البسر وقليت، وكذلك البر، ولا يكون



[ 315 ]


في البغض إلا قليت. [ قلو ] ويقال قلوت رأسه بالسيف وقليت. [ القلو ] والقلو: مصدر قلا الابل يقلوها قلوا، إذا طردها، وقد قلا العير آتنه. والقلو: الحمار الخفيف. [ قلو ] وقد قلوت بالقلة، إذا ضربتها بالمقلاة، وهو العود الذى يضرب به القلة، بالواو لا غير. وقد قلوت البسر واللحم وقليته فهو مقلى ومقلو. وقد قليت الرجل، إذا بغضته، قلى وقلاء، بالياء لا غير. [ القلوص - - > البعير ] [ قلى - - > قلو ] [ القليب ] والقليب يؤنث ويذكر، فمن ذكرها جمعها في الجمع القليل أقلبة والكثير القلب. قال عنترة: * كأن مؤشر العضدين جحلا * * هدوجا بين أقلبة ملاح * يعنى جعلا. [ قليص - - > اقلص ] [ قليل - - > كثير ] [ قليل ] ويقال للرجل عند موته، وللقمر عند امحاقه وللشمس عند غروبها: ما بقى من فلان إلا قليل، وما بقى منه إلا شفا، وكذلك ما بقى من القمر إلا شفا، وما بقى من الشمس إلا شفا. قال العجاج: * ومرباء عال لمن تشرفا * * أشرفته بلا شفا أو بشفا * [ قم - - > اقم ] [ قمؤ - - > اقمأ ] [ قماص ] وتقول: هذه دابة فيها قماص ولا تقل قماص. [ قمح - - > لثم ] [ قمرا ] وقد قمرت الرجل أقمره قمرا، وأقمر لغة. وقد قمر الرجل يقمر قمرا، إذا لم يبصر في الثلج. وقد قمرت القربة تقمر قمرا، إذا دخل الماء بين الادمة والبشرة، وهو شئ يصيبها من القمر كالاحتراق. [ القمطر - - > القمطرة ] [ القمطرة ] ويقال هي القمطرة والقمطر، ولا تقل بالتشديد. [ قمع ] أبو عبيدة: يقال قمع وقمع، وقال قمع مكسور الاول ساكن الثاني، وقوم يفتحون الثاني. وكذلك ضلع وضلع. قال: وقوم يكسرون الاول نطع ويسكنون الثاني، وقوم يفتحون الثاني. قال الراجز: * يضربن بالازمة الخدودا * * ضرب الرياح النطع الممدودا *



[ 316 ]


وقوم يفتحون أول نطع ويسكنون الثاني. قال أبو زيد: بنو تميم يقولون قمع وضلع، وأهل الحجاز يقولون قمع وضلع. وإنما يأتي فعل في الاسماء مثل عنب وضلع. وقطع سرر (1) الصبى، ويقال سر الصبى (2) وجمعه أسرة. وهو الشبع، والطوال للحبل الذى يطول للدابه ترعى فيه. (1) في الاصل: " سرار " صوابه في ب، ح‍، ل. (2) التكملة من ب، ح‍. [ القمع ] والقمع: مصدر قمعته قمعا. والقمع: بثر يخرج في أصول الاشفار. قال الاصمعي: القمع فساد في موق العين واحمرار. والقمع: ذباب يركب الابل والظباء إذا اشتد الحر. والقمع أيضا: جمع قمعة، وهى السنام. قال أوس بن حجر: * ألم تر أن الله أنزل مزنة * * وعفر الظباء في الكناس تقمع * [ قمع - - > اقمع ] [ القمع - - > النطع ] [ قمل - - > غل ] [ قمن - - > حرى ] [ قمن - - > سبط ] [ قنأ - - > حنأ ] [ قنزع - - > قوزع ] [ قنط ] ويقال: قد قنط يقنط ويقنط، وقنط يقنط. [ قنع ] وقد قنع يقنع قنوعا، إذا سأل. وقد قنع يقنع بما آتاه الله قناعة، إذا رضى. وقد قنعت الابل والغنم إذا أقبلت نحو أهلها. [ قنع - - > اقنع ] [ قنفذ - - > دخلل ] [ قنو ] وقنوت الغنم وقنيتها، إذا اتخذتها للقنية. [ قنواء ] ويقال: هذه امرأة قنواء، وامرأة عشواء بالواو. [ قنوة ] الكسائي: يقال له غنم قنوة وقنوة، وله غنم قنية وقنية. [ قنى - - > قنو ] [ قنى ] وقد قنيت، أي منعت من اللعب مع الصبيان والعدو وسترت في البيت. [ قنيان - - > صبوة ] [ قنية - - > قنوة ] [ قوام - - > جزاز ] [ قوام - - > بوال ] [ قوباء - - > الخشاء ] [ قوبة - - > ملئ ] [ قوت - - > البيت ] [ القود ] والقود: مصدر قاد الفرس يقود قودا. والقود من الخيل والابل: الطوال الاعناق. [ قور ] ويقال قور وقار لجمع قارة.



[ 317 ]


[ القور - - > القير ] [ قوزع ] وتقول: قوزع الديك، ولا تقل قنزع. [ القوس - - > الفأس ] [ قوسا ] وقد قسته وقسته قوسا وقيسا. [ القوصرة - - > الباري ] [ قوف ] الكسائي: يقال أخذ بقوف رقبته وبقاف رقبته. [ قوق ] الاصمعي: يقال رجل قوق وقاق، للطويل السيئ الطول. قال: القاق هو فغل. [ قيت ] ويقال: انما قيت فلان اللبن، يعنى قوته، فلما كسرت القاف صارت الواو ياء. [ قهقه - - > تبسم ] [ قيأ - - > تقيأ ] [ قياء - - > بوال ] [ القياقى - - > القارية ] [ قيب - - > قاب ] [ قيت - - > البيت ] [ قيت - - > قوت ] [ القيد ] الاصمعي: القيد والقاد: القدر، يقال قيد رمح وقاد رمح وقدى رمح. قال الشاعر (1): * وإنى إذا ما الموت لم يك دونه * * قدى الشبر أحمى الانف أن أتأخرا * (1) التبريزي: هدبه بن الخشرم. [ القير ] والقير: الذى يقير به. والقور جمع قارة، وهو الجبيل الصغير. [ قير ] ويقال قير وقار. وقد كثر القال والقيل. القال والقيل اسمان لا مصدران. ويقال رجل فيل الرأى وفال الرأى وفيل الرأى. ويقال ما كنت أحب أن أرى في رأيك فيالة. قال الكميت: * بنى رب الجواد فلا تفيلوا * * فما أنتم فنعذركم لفيل * وقال آخر (1): * رأيتك يا أخيطل إذ جرينا * * وجربت الفراسة كنت فالا * (1) ب، ح‍، ل والتبريزي " جرير ". [ قيس - - > قاب ] [ القيسان ] والقيسان من طيئ، قيس بن عتاب بن أبى حارثة بن جدى بن تدول بن بحتر بن عتود، وقيس بن هامة (1) بن عتاب بن أبى حارثة. (1) ب، ح‍، ل: " هذمة " وأشير في حاشية ل إلى رواية الاصل هنا. [ قيصا - - > قوسا ] [ القيل ] والقيل: الملك من ملوك حمير، وجمعه أقيال



[ 318 ]


وأقوال. فمن قال أقيال بناه على لفظ قيل، ومن قال أقوال جمعه على الاصل، وأصله من ذوات الواو، وكان أصله قيلا فخفف، مثل سيد من ساد يسود، عن أبى محمد. والقيل أيضا: شرب نصف النهار، وهى القائلة. ويقال: كثر القيل والقال في الناس، وهما اسمان لا مصدران (1). (1) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " وعن الثعلب - كذا، أي ثعلب - أن الله عزوجل نهى عن القيل والقال، وكثرة السؤال ". [ القيل - - > قير ] [ قين ] ويقال للحداد قين، وما كان قينا ولقد قان يقين قيانة. ويقال: قن إناءك هذا عند القين. قال أبو يوسف: أنشدني أبو الغمر الكلابي لرجل من أهل الحجاز: * أليت شعرى هلى تغير بعدنا * * ظباء بذى الحصاص نجل عيونها * * ولى كبد مجروحة قد بدا بها * * صدوع الهوى لو كان قين يقينها * * وكيف يقين القين صدعا فتشتفي * * به كبد بث الجروح أنينها * * إذا قست الاكباد لانت وقد أتى * * عليها، ولا كفران لله، لينها * [ القينان ] والقينان: موضع القيد من وظيفى يدى البعير. قال ذو الرمة: * دانى له القيد في ديمومة قذف * * قينيه، وانسفرت عنه الاناعيم * ويقال: جاء ينفض مذرويه، إذا جاء يتوعد. [ القيوء - - > الذنوب ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:34


[ 319 ]


حرف الكاف [ الكاثب - - > الرتم ] [ الكاح - - > الكيح ] [ الكأس - - > جأشأ ] [ كاس - - > اكاس ] [ الكاع - - > الكوع ] [ كافأ - - > اكفأ ] [ كافر - - > متقوس ] [ الكافر - - > الرثد ] [ كاملا ] ويقال: أعطيت فلانا ألفا كاملا، واعطيته ألفا مصتما ومصتما، وألفا أقرع. [ كؤود - - > الصعود ] [ كؤود - - > تكاءد ] [ كب ] ويقال: قد كببته لوجهه وكب الله الابعد لوجهه (1). ولا يقال أكب الله. (1) لا يزال هذا التعبير بكلمة " الابعد " مستعملا في لغتنا العامية المصرية. [ كب - - > اكب ] [ كبار - - > كبير ] [ كبت - - > حنث ] [ كبداء - - > معجزة ] [ كبر ] ويقال: كبر الرجل إذا أسن. وقد كبر الامر، إذا عظم. [ الكبر ] والكبر، من التكبر. وكبر الشئ: معظمه: قال الله جل ثناؤه: (* والذى تولى كبره منهم له عذاب عظيم *). وقال قيس ابن خطيم الاوسي: * تنام عن كبر شأنها فإذا * * قامت رويدا تكاد تنغرف * أي تثنى. ويقال كبر سياسة الناس في المال.



[ 320 ]


ويقال الولاء للكبر، وهو أكبر ولد الرجل. [ كبكب - - > اصرى ] [ كبير ] قال: وقال الكسائي: سمعت كبير وكبار، فإذا أفرط قالوا كبار. [ الكتان - - > اليسار ] [ كتب - - > اكتب ] [ كتد - - > سبط ] [ الكتف ] والكتف: مصدر كتفت الرجل أكتفه كتفا. ويقال كتفت الخيل تكتف، إذا ارتفعت فروع أكتافها في المشى. والكتف: ظلع يأخذ من وجع في الكتف، يقال جمل اكتف وناقة كتفاء بين الكتف. [ كتفاء - - > الكتف ] [ كتم ] ويقال: فلان كتم شهادته، وقد كمى شهادته فهو يكميها. [ كتيع - - > احد ] [ الكتيلة ] ابو عمرو: الكتيلة، بلغة طى: النخلة التى قد فاتت اليد، والجميع كتائل. وأنشد: * قد أبصرت سعدى بها كتائلى * * مثل العذارى الحسن العطابل * * طويلة الاقناء والاثاكل * [ الكثاثة ] ولحية كثة بينة الكثاثة والكثوثة. [ كثار - - > كثير ] [ كثبا - - > الجفلى ] [ الكثر - - > القل ] [ الكثرة ] وتقول هي الكثرة ولا تقل الكثرة، وهى البضعة ولا تقل البضعة. [ الكثكث ] ويقال بفيه الكثكث والكثكث، أي التراب. [ الكثوتة - - > الكثاثة ] [ كثير ] وكثير وكثار، وقيل وقلال، وجسيم وجسام، وزخير وزخار، وأنين وأنان. قال الفراء: وأنشدني بعض بنى كلاب. * وعند الفقر رحارا أنانا (1) * (1) صدره عند التبريزي: " أراك جمعت مسألة وحرصا ". [ كحيل - - > بهيم ] [ الكد - - > الجهد ] [ كدح - - > جحش ] [ كدمة ] ويقال ما بالعير كدمة، إذا لم يكن به أثرة ولا وسم. والاثرة: أن يسحى باطن الخف بحديدة. [ كدنة - - > سروة ] [ كدوح - - > جحش ] [ كدوه - - > جحش ] [ كذاب ] ويقال للرجل الكذاب: هذا رجل كذاب.



[ 321 ]


ورجل محاح، وسداج، ورجل أفاك، ومائن وميون، ووالع. [ كذب ] وقد كذب يكذب كذبا فهو كاذب وكذوب وكيذبان. زادني أبو الحسن: وكذبذب. قال: وأنشدنا: * وإذا سمعت بأننى قد بعتهم * * بوصال غانية تقول كذبذب (1) * والكذوب أيضا: النفس. قال: وأنشدنا أبو الحسن عن ابن الاعرابي: * إنى وإن منتنى الكذوب * * يتلو حياتي أجل قريب * * ثم يثيب الله ما يثيب * * عباده أو تغفر الذنوب * (1) في اللسان: " فقل كذبذب " بتشديد الذال الاولى. والبيت لجريبة بن الاشيم. [ كذب ] وتقول للرجل إذا أمرته بالشئ وأغريته به: كذب عليك كذا وكذا، أي عليك به. وهى كلمة نادرة جاءت على غير القياس. قال عمر بن الخطاب: " يأيها الناس كذب عليكم الحج "، أي عليكم بالحج. وأنشد الاصمعي: * كذبت عليك لا ترال تقوفنى * * كما قاف آثار الوقيفة قائف * أي عليك بى فاتبعني. وقال معقر بن حمار البارقى، حليف بنى نمير: * وذبيانية وصت بنيها * * بأن كذب القراطف والقروف (1) * أي عليكم بالقراطف فاغنموها، وهى القطف. وبالقروف، وهى جمع قرف، وهى أوعية من جلود الابل يتخذ فيها الخلع. وقال: وأنشد ابن الاعرابي لخداش بن زهير: * كذبت عليكم أوعدوني وعللوا * * بى الارض والاقوام قردان موظبا * أي عليكم بى وبهجائى، إذا كنتم في سفر فاقطعوا بذكرى الارض، وأنشدوا القوم هجائي يا قردان موظب (2). (1) ب، ح‍، ل: " أوصت بنيها ". (2) ما بعد هذه الكلمة من الاصل فقط. [ الكذب ] وهو الكذب والحلف، والحبق (1)، والضرط، والضحك، واللعب، والسرق، ويقال السرق. والعفج لواحد الاعفاج، وهى الامعاء. وهو النبق، والنبق لغة. وهو النمر، والفحث للقبة (2). (1) الحبق، بالباء. وفى ب، ل: " الخنق " كلاهما صحيح. وما في الاصل أليق. (2) ضبطت بتشديد الباء في الاصل، وبتخفيفها في ب، ل، وكلاهما صحيح. [ كذبذب - - > كذب ] [ الكر ] والكر: مصدر كر عليه يكر كرا. والكر: الحبل الذى يصعد به النخلة. والكر أيضا وجمعه كرور: حبال الشراع قال العجاج: * جذب الصراريين بالكرور * والكر: الحسى، وهو مستنقع الماء، وجمعه كرار.



[ 322 ]


قال الشاعر: * به قلب عادية وكرار * وجمع الحسى أحساء. [ كر - - > الكرار ] [ كر - - > دو ] [ كرا - - > اكرى ] [ الكراء ] وتقول: هو الكراء ممدود، لانه مصدر كاريت. والدليل على ذلك أنك تقول: رجل مكار، ومفاعل إنما يكون من فاعلت. وهو من ذوات الواو، لانه يقال: أعط الكرى كروته. ويقال قد كرى الرجل يكرى كرى، إذا نعس. وأصبح فلان كريان الغداة، إذا أصبح ناعسا. قال الشاعر: * لا يستمل ولا يكرى مجالسها * * ولا يمل من النجوى مناجيها (1) * يستمل من الملال. (1) في اللسان (كرا): " لا تستمل ". [ الكرار ] الفراء: والكرار: الاحساء، واحدها كر وكر. قال كثير: * به قلب عادية وكرار (1) * (1) صدره عند التبريزي: " وما سال واد من تهامة طيب ". [ كراز - - > الخرج ] [ الكراع ] والكراع مؤنثة. [ الكراع - - > الظلف ] [ كرام ] وسمع الفراء كرام وحسان وظراف. وشئ عجاب وعجاب (1) وعجيب. (1) من ب، ح‍، ل والتبريزي. [ كرام - - > كريم ] [ كرامة - - > كرما ] [ الكراهية - - > شناحية ] [ الكرب ] والكرب: مصدر كربه الامر يكربه كربا. والكرب: كرب النخل. والكرب أيضا: الحبل الذى يعقد على عراقى الدلو. قال الحطيئة: * قوم إذا عقدوا عقدا لجارهم * * شدوا العناج وشدوا فوقه الكربا * [ الكرتان - - > القرنان ] [ الكرد - - > العنق ] [ كرد - - > طرد ] [ كردم - - > الزهدمان ] [ الكردوسان ] قال ابن الكلبى: الكردوسان من بنى مالك بن زيد مناة بن تميم، قيس ومعاوية، ابنا مالك ابن حنظلة بن مالك بن زيد بن مناة، وهما في بنى فقيم بن جرير بن دارم. [ الكرز - - > الخرج ] [ الكرش - - > الفخذ ] [ كرشاء - - > معجزه ] [ الكرشان ] والكرشان: الازد وعبد القيس. [ كركر - - > تبسم ]



[ 323 ]


[ الكرم ] والكرم: قلادة من القلائد. والكرم، من العنب. والكرم: مصدر الكريم، يقال رجل كرم. وقوم كرم وامرأة كرم، ولا يثنى ولا يجمع، ونسوة كرم. قال الشاعر (1): * لقد زاد الحياة إلى حبا * * بناتى إنهن من الضعاف * * مخافة أن يرين البؤس بعدى * * وأن يشر بن رنقا بعد صاف * * وأن يعرين إن كسى الجوارى * * فتنبو العين عن كرم عجاف * (1) التبريزي: " سعيد بن مسجوح الشيباني ". [ الكرم - - > العقد ] [ الكرم - - > الشرف ] [ كرما ] وتقول: نعم وحبا وكرما، ونعم وحبا وكرامة. [ الكره ] وقال الفراء: كان الكسائي يقول في الكره والكره: هما لغتان. وقال الفراء: الكره المشقة، قمت على كره: على مشقة ويقال أقامنى على كره، إذا أكرهك غيرك عليه، قال: وقرئ: (* إن يمسسكم قرح *) و (قرح)، أكثر القراء على فتح القاف. قال وقرأ أصحاب عبد الله: (قرح) قال: وكان القرح ألم الجراحات أي وجعها، وكأن القرح الجراحات بأعيانها. [ الكرى - - > الكراء ] [ كريان - - > الكراء ] [ الكرية ] وقال: الكرية شجرة تنبت في الرمل في الخصب، تنبت بنجد ظاهرة، تنبت على نبتة الجعدة. [ كريم ] أبو عبيدة: رجل كريم وكرام ومليح وملاح، وجميل وجمال، وحسين (1) وحسان. قال الشماخ: * دار الفتاة التى كنا نقول لها * * يا ظبية عطلا حسانة الجيد * (1) ب، ح‍، ل: " وحسن " التبريزي: " وحسين المقروء على أبى العلاء، وحسن وحسان، وحسانة للمرأة ". [ كريم - - > مليح ] [ كريم - - > ملاح ] [ كريم - - > الشرف ] [ الكزم ] والكزم: مصدر كزم يكزم، إذا كسر الشئ بفيه. والعير يكزم من الحدج. والحدج: صغار الحنظل. والكزم: قصر في القدم، يقال أكزم القدم بين الكزم. [ كسالى ] واهل الحجاز يقولون: سكارى وكسالى وغيارى بالضم، وبنو تميم يفتحون. [ كسب ] وتقول: ما أكثر كسبه ولا تقل كسبه. [ الكسب ] وتقول: فلان طيب الكسب وطيب المكسبة.



[ 324 ]


[ كسر ] وحكى كسر البيت وكسره. قال: والكسران: جانبا البيت من عن يمنيك ويسارك. [ كسر - - > فعل ] [ الكسر ] والكسر: مصدر كسرت الشئ كسرا. والكسر: جانب البيت، ويقال له كسر، لغتان. ويقال للعظم نفسه كسر. وأنشد الباهلى: * وفى كفها كسر أبح رذوم (1) * أبح: كثير المخ (2). (1) صدره كما في التبريزي والمقاييس (بح، رذم): * وعاذلة هبت بليل تلومني * وفى الاصل: " أمخ " في البيت وتفسيره بعد، صوابه من ب والتبريزي والمقاييس (كسر، بحح، رذم). (2) ألحق بعدها في هامش الاصل: " والرذوم السائل، ويروى، أبح، بالحاء ". [ كسرى ] وتقول: كان كذا وكذا في زمن كسرى، وهو أكثر من كسرى. وهو هلال بن إساف، مكسورة الالف وهو فصح النصارى، إذا أكلوا اللحم وأفطروا. وهذا مقدمة العسكر. وهم المقاتلة ولا تقل المقاتلة. [ كسوة ] الكسائي: يقال كسوة وكسوة، وإسوة وأسوة، ورشوة ورشوة، وقدوة وقدوة ومدية ومدية للسكين. [ كسير - - > جديد ] [ كشح - - > طرد ] [ كشر - - > تبسم ] [ الكشف ] والكشف: مصدر كشفت الشئ أكشفه كشفا. والكشف: مصدر رجل أكشف، إذا كانت به كشفة، وهو انقلاب قصاص الشعر. [ الكشفة - - > الصلعة ] [ كع ] وقد كععت عن الامر فأنا أكع عنه، وقد كععت عنه، لغة، وقد كعت عنه أكيع، لغة أخرى. [ الكعبان ] والكعبان: كعب بن كلاب، وكعب بن ربيعة بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر. [ كفأ ] وقد كفأت الاناء فهو مكفوء إذا قلبته. [ كفأ - - > اكفأ ] [ كفأ ] وقد كفأت الاناء أكفوه فهو مكفوء، إذا قلبته بغير ألف. قال أبو يوسف: وزعم ابن الاعرابي أن أكفأته لغة. وقد كفيته ما أهمه. [ الكفاة ] أبو عمرو: الكفأة من الابل والكفاة، يقال نتج فلان إبله كفأة وكفأة، وهو أن يفرق إبله فرقتين فيضرب الفحل العام إحدى الفرقتين ويدع الاخرى، فإذا كان العام المقبل أرسل الفحل في الفرقة التى لم يكن أضربها الفحل في العام الماضي وترك التى كان أضربها الفحل في العام الماضي،



[ 325 ]


لان أفضل النتاج أن يحمل على الابل الفحولة عاما ويترك عاما. وأنشدني لذى الرمة: * ترى كفأتيها تنفضان ولم يجد * لها ثيل سقب في النتاجين لامس * يعنى أنها نتجت إناثا كلها. وأنشد لكعب بن زهير: * إذا ما نتجنا أربعا عام كفأة * * بغاها خناسيرا وأهلك أربعا * والخناسير: الهلاك. [ كفة - - > احد عشر ] [ الكفر ] والكفر: مصدر كفرت الشئ، إذا غطيته وسترته. قال حميد الارقط: * فوردت قبل انبلاج الفجر * * وابن ذكاء كامن في كفر * قوله ابن ذكاء، يعنى الصبح. وذكاء: الشمس. ويقال رماد مكفور، إذا سفت عليه الريح التراب فوارته. قال الاصمعي: أنشدنا أبومهدى: * هل تعرف الدار بأعلى ذى القور * * قد درست غير رماد مكفور * * مكتئب اللون مروح ممطور * * أزمان عيناء سرور المسرور * * عيناء حوراء من العين الحير * إنما [ قال (1) ] الحير لمكان العين. ومنه قبل رجل كافر، إذا لبس فوق درعه ثوبا. ومنه سمى الكافر كافرا، لانه يستر نعمة الله. ومنه قيل لليل كافر، لانه ستر بظلمته ووارى. قال لبيد: * حتى إذا ألقت يدا في كافر * وأجن عورات الثغور ظلامها * يعنى الشمس، أنها بدأت في المغيب. والكافر: البحر. والكفر: القرية. وجاء في الحديث: " يخرجكم الروم منها كفرا كفرا "، أي قرية إلى قرية. والكفر: مصدر كفر بالله كفرا. (1) تكملة يقتضيها الكلام. وهذه الجملة جميعها من اللاصل فقط. [ كفل - - > كلل ] [ كفى - - > كفأ ] [ كلا ] وقد كلات الرجل أكلوه كلاءة إذا حرسته. ويقال اذهب في كلاءة الله. وقد كليته إذا أصبت كليته، فهو مكلى. قال العجاج: * إذا كلا واقتحم المكلى (1) * (1) ويروى: " إذا اكتلى ". يقال كلا الرجل واكتلى: تألم لاصابة كليته ". [ كلب - - > كلب ] [ كلكل - - > حيفس ] [ كلل ] وقد كللت من المشى أكل كلالا وكلالة. وقد كفلت به أكفل كفالة وقبلت به أقبل به، في معنى واحد. وقد عمدت إليه أعمد، إذا قصدت إليه. وقد عمد البعير يعمد عمدا، وهو أن ينفضخ داخل السنام وظاهره صحيح. وقد جهدت جهدي. [ كلم - - > قفل ] [ الكلمة - - > المعدة ] [ كلوب - - > خروب ]



[ 326 ]


[ كلوحا ] وقد كلح الرحل كلوحا. [ كلى - - > كلا ] [ كلية ] وتقول: هذه كلية ولا تقل كلوة. وقد كليت الرجل والصيد أكليه، إذا رميت فأصبت كليته. [ الكلية - - > خصية ] [ الكم ] ويقال: قميص واسع الكم، وواسع اليد، وواسع الردن. وقال غير الاصمعي: الردن أصل الكم. [ كم ء ] وتقول هذا كم ء وهذان كمآن وهولاء أكموء ثلاثة، فإذا كثرت فهى الكمأة. وقد أكمأت الارض إذا كثرت كمأتها. ويقال خرج المتكمئون، للذين يجتنون الكمأة. [ الكمامه - - > مكموم ] [ كمونا - - > تلا ] [ كمى - - > كتم ] [ كن - - > اكن ] [ الكناز ] الاموى: أتيتهم عند الكناز، بالفتح لا غير، يعنى حين كنزوا التمر. [ كنف وقد كنف الابل يكنفها، إذا عمل لها كنيفا، وهو الحظيرة من الشجر وكنفت الرجل: حطته. وقد أكنفه يكنفه إكنافا، إذا أعانه. [ الكنف ] والكنف: مصدر كنفت الرجل أكنفه كنفا، إذا حطته، وقد كنفت الابل أكنفها كنفا، إذا عملت لها كنيفا، هو الحظيرة من شجر (1) تجعل حول الابل لتقيها البرد والريح. والكنف: شبيه بالزنفيلجة، والزنفيلجة (2) تكون فيها أداة الراعى. (1) في الاصل: " من شجرة " صوابه في ب والتبريزي. (2) معربة من الفارسية: " زين بيله " كما في اللسان. وانظر المعرب للجواليقى 170. [ الكنف ] والكنف: مصدر كنفت الابل وغيرها أكنفها، إذا عملت لها كنيفا، وهى الحظيرة من الشجر، ويقال فلان في كنف فلان، أي في ناحيته. [ كنو - - > كنى ] [ كنى ] ويقال كنيته وكنوته. قال: وأنشدني الطوسى: * وإنى لاكنو عن قذور بغيرها * * وأعرب أحيانا. وأصارح (1) * (1) ب، ح‍، ل والتبريزي: " فأصارح ". [ كنية ] ويقال كنية وكنى وكنية وكنى. [ الكنيف - - > الحظيرة ] [ الكور ] والكور: كور العامة. والكور من الابل الكثيرة، والجمع أكوار. والكور: الرحل بأداته. [ الكور - - > الكير ]



[ 327 ]


[ الكور - - > الحور ] [ الكور - - > ذات النحيين ] [ الكوسج ] وتقول الكوسج للكوسج (1) ولا تقل الكوسج وهو الجورب ولا تقل الجورب. (1) ب، ح‍، ل: " وتقول الكوسج والكوسق ". [ الكوسى - - > الكيسى ] [ الكوع ] والكوع والكاع: طرف الزند الذى يلى أصل الابهام، يقال " أحمق يمتخط بكوعه ". [ كوف - - > اتهم ] [ كهام - - > كهيم ] [ كهيم ] أبو زيد: يقال رجل كهيم وكهام، للذى لا غناء عنده. الاصمعي: يقال رجل شحيح وشحاح. وصحاح وصحيح. وعقام وعقيم. وبجال وبجيل، وهو الضخم الجليل. قال أبو عمرو: قال التميمي العدوى: البجال الرجل السيد السمح. قال زهير بن جناب: * * من أن يرى الشيخ البجا * * ل يقاد يهدى بالعشية * قال: وقال أبو الغمر العقيلى: تقول العرب للرجل إذا كان كثير الشحم: إنه لباجل، وللناقة والجمل. [ الكى ] وتقول: " آخر الدواء الكى "، وبعضهم يقول: آخر الطب الكى، ولا تقل آخر الداء الكى. [ الكيح ] والكيح والكاح: عرض الجبل. ويقال [ مخ (1) ] رير ورار، وهو الرقيق يدق عند الهزال كالماء. وزعم الفراء قال: لغة القنانى رير، بفتح الراء. وأنشد: * والساق منى باردات الرير (2) * (1) من ب وج‍ ول والتبريزي. (2) وكذا في ج‍ ول والتبريزي، وفى ب واللسان " باديات ". [ كيذبان ] ويقال رجل كيذبان وكيذبان. [ كيذبان - - > كذب ] [ الكير ] الكير: كير الحداد. والكور: الرحل، والجمع أكوار وكيران. قال: وسمعت أبا عمرو يقول: الكور المبنى من طين. والكير: الزق الذى ينفخ فيه. قال الشاعر، وهو بشر بن أبى خازم: * كأن حفيف منخره إذا ما * * كتمن الربو كير مستعار * أي زق مستعار. [ الكيسى ] والكيسى والكوسى (1) (1) بعده في الاصل: " والطوسي " وهى كلمة مقحمة. [ كيلة - - > حشفا ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:35


[ 329 ]


حرف اللام [ اللاب - - > اللوب ] [ لابن - - > باصر ] [ لات ] وقال: قوم يقولون: لاته يليته، لغة اخرى: يلوته عن وجهه، ومعناه حبسه عن وجهه. قال رؤبة: * وليلة ذات ندى سريت * * ولم يلتنى عن سراها ليت (1) * وتقديرها لم يبعنى بيع. وفى القران: (لا يلتكم من اعمالكم شيئا) أي لا ينقصكم. وقرئ: (يألتكم) من الت يألت. تقديرها ابق يأبق. وقوم يقولون في هذا المعنى: لاته يليته. [ اللاتب - - > لارب ] (1) في الاصل بتقديم البيت الثاني على الاول، وعلى الصواب في سائر النسخ. [ لاح ] ويقال: قد لاح سهيل، إذا بدا، وألاح إذا تلالا. [ لاح - - > الاح ] [ لاحم - - > شحيم ] [ لاحم - - > مشحم ] [ لارب ] وتقول " صار كذا وكذا ضربة لارب " فهذه اللغة الفصيحة، واللازب واللاتب: الثابت، ولازم لغة. وقال النابغة: * ولا يحسبون الخير لا شر بعده * * ولا يحسبون الشر ضربة لازب * وقال كثير: * فما ورق الدنيا بباق لاهله * * ولا شدة البلوى بضربة لازب * وتقول: جاء فلان بإضبارة من كتب، وبإضمامة من كتب، وهى الاضابير والاضاميم. ويقال: فلان ذو ضبارة، أذا كان مشدد الخلق مجتمعه. ومنه سمى ابن ضبارة. ومنه قيل: ضبر



[ 330 ]


الفرس، إذا جمع قوائمه ووثب. ومنه قيل للجماعة يغزون: ضبر. قال الهذلى (1): * ضبر لباسهم القتير مؤلب (2) * (1) هو ساعدة بن جؤية، كما في اللسان (ضبر). (2) صدره: * بيناهم يوما كذلك راعهم * [ اللازب - - > لارب ] [ لازم - - > لارب ] [ لاع - - > هاع ] [ لاع - - > ضراوة ] [ لالا ] ولا أفعله ما لالات الفور. والفور: الظباء، ولا واحد لها، ولالات: بصبصت بأذنابها. ولا أفعله حتى تبيض جونة القار. [ اللؤلؤ ] وهو اللؤلؤ. وهو رجل لآل، لعال. [ لؤى ] وهو عامر ابن لؤى، والعامة تقول لوى بلا همز. [ لب - - > لبأ ] [ لبأ ] وقالوا لبأت بالحج، وأصله لبيت. وقولهم لبيك وسعديك، أي إلبابا بك بعد إلباب، أي لزوما لطاعتك بعد لزوم. ويقال قد ألب بالمكان ولب به، إذا أقام به ولزمه. وسعديك، أي إسعادا لك بعد إسعاد. وكذلك: * ضربا هذا ذيك وطعنا وخضا * * أي هذا بعد هذ، وقطعا بعد قطع. وقولهم حنانيك، أي تحننا بعد تحنن. [ لبان ] وتقول: هو أخوه بلبان أمه، ولا تقل بلبن أمه، إنما اللبن الذى يشرب من ناقة أو شاة أو غيرهما من البهائم: قال الاعشى: * رضيعى لبان ثدى أم تقاسما * * بأسحم داج عوض لا نتفرق * وقال أبو الأسود الدولي: * فإلا يكنها أو تكنه فإنه * * أخوها غذته أمه بلبانها * وقال آخر: * وأرضع حاجة بلبان أخرى * * وكذاك الحاج ترضع باللبان * [ لبب ] وقد لببت ألب لبا. قال الاصمعي: وقيل لصفية ابنة عبد المطلب وضربت الزبير: لم تضربينه ؟ فقالت " كى يلب، ويقود الجيش ذا الجلب (1) ". (1) ب: " اللجب " وأشير إلى الروايتين في ل. وكلاهما بمعنى. [ لبد ] ويقال: لبد بالارض يلبد لبودا، وقد لبدت الابل تلبد لبدا، إذا أكثرت من الكلا حتى [ كظتها و (1) ] أفظعتها جررها وأتعبتها. وكذلك دغصت تدغص دغصا. وهى تدغص بالصليان من بين الكلا. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ لبد - - > سبد ] [ لبد - - > البد ] [ لبدة - - > البد ]



[ 331 ]


[ اللبس ] واللبس اختلاط الامر، يقال في أمره لبس. ويقال كشف عن الهودج لبسه. ولبس. الكعبة: ما عليها من اللباس. قال حميد بن ثور: * فلما كشفن اللبس عنه مسحنه * * بأطراف طفل زان غيلا موشما (1) * (1) ألحق بهامش الاصل: " أطراف طفل، يعنى الاصابع. والغيل ذراعها. والموشم أراد الكف المسف بالنؤور " وليس في التبريزي. [ لبسا ] ويقال: قد لبست عليه الامر فأنا ألبسه لبسا (1). قال الله عزوجل (* وللبسنا عليهم ما يلبسون *). وذلك إذا خلطته عليه حتى لا يعرف جهته. وقد لبست الثوب فأنا ألبسه لبسا (2). (1) الكلام بعده إلى نهاية الآية في الاصل فقط. (2) الكلام بعده إلى " لعقته " في الاصل، ح‍ فقط. [ لبكة - - > عبكة ] [ لبن ] ويقال كم لبن غنمك، وكم لبن غنمك، أي لبون غنمك. قال الكسائي: إنما سمع كم لبن غنمك، أي كم ذوات الالبان منها. [ لبن - - > لبان ] [ لبن - - > البن ] [ اللبن ] واللبن: مصدر لبنت القوم ألبنهم، إذا سقيتهم اللبن، ومصدر لبنه بالعصا يلبنه، لبنا إذا ضربه بها. ويقال لبنه بالعصا ثلاث لبنات، وقد لبنه بصخرة. واللبن الذى يشرب. ويقال قد لبن الرجل يلبن لبنا، إذا اشتكى عنقه من الوسادة. [ اللبتة - - > العذرة ] [ البوءة ] وتقول هي اللبوة، فهذه اللغة الفصيحة، ولبوة لغة. [ اللبوءة - - > سبعة ] [ لبوة - - > لبوءة ] [ اللبوس ] واللبوس: ما يلبس. قال الله عزوجل: (* وعلمناه صنعة لبوس لكم *). وقال آخر (1): * البس لكل عيشة لبوسها * * إما نعيمها وإما بوسها * (1) هو بيهس الفزارى، كما في اللسان (لبس). [ لبى - - > لبأ ] [ لبيك ] وقولهم " لبيك وسعديك " تأويله إلبابا بك بعد إلباب، أي لزوما بعد لزوم، وإسعادا لك بعد إسعاد. يقال: قد ألب بالموضع، إذا لزمه وأقام به. [ لبيك - - > لبأ ] [ لبيكة ] وقال الكلابي: أقول لبيكة من غنم، وقد لبكوا بين الشاء، أي خلطوا بينه. [ اللتيا والتى - - > الجهد ] [ لث ] وهذا ثوب لث، إذا ابتل من العرق واتسخ.



[ 332 ]


[ الكثكث - - > جنجن ] [ لثم ] يقال: لثمت فم المرأة وفم الصبى ألثمه، إذ قبلته. قال الشاعر (1): * فلثمت فاها آخذا بقرونها * * شرب النزيف ببرد ماء الحشرج * * وقد قمحت السويق، وسففته. وجرعت الماء. قال الاصمعي: ولا يقال غيره. (1) هو عمر بن أبى ربيعة، كما في اللسان (حشرج). [ لجأ ] وقد لجأت إليه ألجأ لجئا وملجأ. وقد ألجأت أمرى إلى الله عزوجل. [ لجأ - - > جزأ ] [ لجاجة - - > نهكا ] [ اللجام ] ويقال: ثنيت عنق دابتي باللجام، وبعيري بالزمام. وقد عويت عنقه باللجام أو بالزمام، وأنا أعويه عيا. [ لجبة ] وقال: سمع الكسائي شاة لجبة ولجبة ولجبة. [ اللجبة - - > الجدود ] [ لجبة ] وتقول: نعجة لجبة وعزوز ومصور، أي قليلات الالبان. [ لحا ] ويقال: هو ابن عمى لحا، أي لاصق النسب. ومنه يقال: لححت عينه، إذا التصقت. وهو ابن عم لح، في النكرة وهو ابن عمى دنيا ودنيا وهو ابن عمى قصرة ومقصورة. [ لحام - - > شحيم ] [ لحام - - > مشحم ] [ لحج ] ويقال للسيف إذا نشب في الغمد فلا يخرج: قد لحج سيفه يلحج لحجا، وقد لصب يلصب لصبا. ويقال للسيف إذا لم يكن غاصا في جفنه فإذا انكب انسل: هذا سيف سلس، وهذا سيف دلوق. [ لحح - - > صم ] [ اللحد ] وهو اللحد واللحد، للذى يحفر في جانب القبر. وهو الرفع والرفع لاصول الفخذين، الفتح لتميم والضم لاهل العالية. [ لحس - - > برد ] [ لحسة - - > خطوة ] [ اللحكة ] واللحكة: دويبة شبيهة بالعظاية تبرق زرقاء، وليس لها ذنب طويل مثل ذنب العظاية، وقوائمها خفية. [ لحم - - > مشحم ] [ لحم - - > شحيم ] [ لحمة ] أبو زيد: هي لحمة الثوب ولحمة. [ لحن - - > معنى ]



[ 333 ]


[ لحو ] ولحوت العصا ولحيتها، إذا قشرتها، ولحيت الرجل من اللوم، بالياء لا غير. [ اللحى ] وهو اللحى وهما اللحيان، والجمع القليل ألح، والكثير لحى مثل دلى (1)، ولا تقل لحى. وأما اللحية فمكسورة اللام، والجميع لحى ولحى. (1) ب، ح‍، ل: " والكثير لحى ولحى " وضبط بكسر اللام في الاولى وضمها في الثانية. [ لحى - - > لحو ] [ لحيانى ] ورجل لحيانى: عظيم اللحية. ورجل مظهر: شديد الظهر. ورجل ظهر: يشتكى ظهره، ورجل مصدر: شديد الصدر. ومصدور: يشتكى صدره، ورجل موجن: عظيم الوجنات. [ لحيم - - > شحيم ] [ لحيم - - > مشحم ] [ لخو ] ابو عمرو: يقال لخوته ولخيته، إذا أسعطته واللخا. المسعط. [ لخى - - > لخو ] [ لدن - - > عند ] [ اللدود ] واللدود: ما كان في أحد شقى الفم. وأصل ذلك أن اللديدين هما صفحتا العنق. ويقال هو يتلدد، أي يتلفت يمنة وشامة. ويقال في مثل: " جرى منه مجرى اللدود ". والوجور في أي الفم كان (1) وهو النضوح، والشروب: الماء بين الملح والعذب والنشوق: سعوط يجعل في المنخرين تقول أنشقته إنشاقا. وهو النشوح، من قولك نشح، إذا شرب شربا دون الرى. قال أبو النجم: * حتى إذا ما غيبت نشوحا (2) * والوضوح: الماء الذى يكون في الدلو بالنصف. والعلوق: ما يعلق بالانسان. والمنية علوق. قال المفضل النكرى: * وسائلة بثعلبة بن سير * * وقد علقت بثعلبة العلوق * أراد ابن سيار (1) في هامش ل: " غ: في أي نواحى القم ". (2) ب: " إذا ما غنيت " ح‍: " فحيث " وأشير في ل إلى رواية: " عببت ". [ لديغ - - > جديد ] [ لزقة ] وتقول: هو لزقة ولصقه ولسقه، وهو لزيقه ولصيقه ولسيقه. [ لسبا ] وقد لسبته العقرب يلسبه لسبا، إذا أبرته. وقد لسبت العسل والسمن ألسبه لسبا، إذا لعقته. [ لسبا ] يقال: لسبته العقرب تلسبه لسبا، إذا لسعته. وقد لسبت العسل والسمن ألسبه، إذا



[ 334 ]


لعقته. [ لسقة - - > لزقة ] [ اللسن ] واللسن: مصدر لسنت الرجل ألسنه لسنا، إذا أخذته بلسانك. قال طرفة: * وإذا تلسننى ألسنها * * إننى لست بموهون فقر * قال أبو يوسف: وحكى أبو عمرو: لكل قوم لسن، أي لغة يتكلمون بها. [ اللسن ] واللسن: أن يأخذ الرجل بلسانه، يقال لسنته ألسنه لسنا. قال طرفة: * وإذا تلسننى ألسنها * * إننى لست بموهون فقر * واللسن: جودة اللسان، يقال رجل لسن بين اللسن، وقوم لسن. [ لصب - - > الحج ] [ لصقة - - > لزقة ] [ اللصوصية - - > الخصوصية ] [ اللط - - > العقد ] [ لطأ ] الاحمر: يقال: لطأت بالارض ولطئت. [ لطخ ] ويقال: لطخ فلان فلانا بشر، وأشبه بشر يأشبه أشبا، وقشبه يقشبه قشبا، وعره يعره عرورا. وأنشد الاصمعي للنابغة: * فبت كأن العائدات فرشننى * هراسا به يعلى فراشي ويقشب * يقشب: يخلط. ويقال: نسر قشيب، إذا خلط له في لحم يأكله سم فإذا أكله قتله، فيؤخذ ريشه فيراش به السهام. قال الهذلى (1): * يخر تخاله نسرا قشيبا (2) * وكذلك قشب طعامه. (1) ب: " وهو أبوخراش ". (2) صدره في ب: * يه بدع الكمى على يديه * [ لعال - - > اللؤلؤ ] [ لعب ] وقد لعب الغلام يعلب، إذا سال لعابه. قال أبو يوسف: وأنشدني ابن الاعرابي للبيد: * لعبت على أكتافهم وحجورهم * * وليدا وسموني مفيدا وعاصما * وقد ألعب، لغة. [ اللعب - - > الكذب ] [ اللعبة ] وتقول: لمن اللعبة، فتضم أولها لانها اسم. وتقول الشطرنج لعبة، والنرد لعبة، [ وكل ملعوب به فهو لعبة. تقول: اقعد حتى أفرغ من هذه اللعبة. وهو حسن اللعبة، كما تقول هو حسن الجلسة. وتقول لعبت لعبة ] واحدة. وتقول: كنا في رفقة عظيمة، ورفقة لغة. [ لعبة ] ولعبة: كثير اللعب، ولعنة: كثير اللعن للناس. [ لعق - - > برد ] [ لعنة - - > لعبة ]



[ 335 ]


[ لعين - - > بهيم ] [ اللغا - - > اللغو ] [ لغب ] ويقال: لغب يلغب لغوبا. [ لغطا ] قال الكسائي: سمعت لغطا، وقد لغط القوم يلغطون لغطا، وألغطوا يلغطون إلغاطا. قال الراجز: * ومنهل وردته التقاطا * - أي لم أعلم به حتى وردت عليه - * لم ألق إذ وردته فراطا * * إلا الحمام الورق والغطاطا * * فهن يلغطن به إلغاطا * * كالترجمان لقى الانباطا * * أوردته قلائصا أعلاطا * * أصفر مثل الزيت لما شاطا * * أرمى به الحزون والبساطا * * حتى ترى البجباجة المقاطا * * يمسح لما حالف الاغباط * * بالحرف من ساعده المخاطا * الاغباط: اللزوم للرحل، يقال أغبطت الرحل على ظهر البعير، إذا أدمته. قال الارقط: * وانتسف الجالب من أندابه * * إغباطنا الميس على أصلابه * وأغبطت السماء، إذا دام مطرها، في معنى أغضنت وأتجمت وألثت. والبجباجة: الكثير اللحم المسترخى. وناقة علط: لا خطام عليها. وسمع الفراء لغطا، بتحريك الغين. وقال أبو عبيدة: يقال رجل قط الشعر، أي قطط الشعر. [ اللغو ] الفراء: يقال هو اللغو واللغا. قال العجاج: * عن اللغا ورفث التكلم * [ لغو - - > صغو ] [ لغوا ] ويقال: لغافى كلامه يلغو لغوا، وقد لغى بالشئ يلغى به لغى، إذا اولع به. [ لغى - - > لغوا ] [ لغى - - > صغو ] [ اللف ] واللف: مصدر لففت الثوب وغيره ألفه لفا. واللفف: ثقل في اللسان. [ لفت ] وتقول: لا تلتفت لفت فلان. [ اللفيئة ] وقال: اللفيئة: لحم المتن تحته العقب، من لحوم الابل. [ اللفيتة ] واللفيتة: العصيدة المغلظة. [ لفيف ] قال أبو يوسف: وحكى أبو عمرو: فلان لفيف فلان، وفلان حوارى فلان. ومنه الزبير حوارى النبي صلى الله عليه وسلم.



[ 336 ]


[ لفيف - - > عضو ] [ لقاء ] وتقول: لقيته لقاء ولقيانا ولقيا ولقى، ولقيانة واحدة ولقية واحدة ولقاءة واحدة. ولا تقل لقاة فإنها مولدة ليست من كلام العرب. [ لقاءة - - > لقاء ] [ لقاة - - > لقاء ] [ لقس - - > عسر ] [ لقط ] وقد لقطت الرطب ألقطه لقطا، واللقط: ما لقط. [ اللقط ] واللقط: مصدر لقطت القط. واللقط: ما انتشر (1) من ثمر الشجر. يقال لقطنا اليوم لقطا كثيرا. ويقال في هذه الارض لقط للمال، أي مرتع ليس بالكثير. (1) ب: " ما أنتثر ". [ اللقطة - - > التهمة ] [ لقف ] ويقال رجل ثقف لقف. ويقال لقف الشئ يلقفه لقفا. [ واللقف: سقوط الحائط (1) ]. (1) هذه التكملة من ب. [ لقما ] وقد لقمت اللقمة فأنا ألقمها لقما. وزردت اللقمة، وبلعتها، وسرطتها، وسلجتها، بمعنى واحد. ويقال في مثل: " الاخذ سلجان والقضاء ليان " أي إذا أخذ الرجل الدين أكله، فإذا أراد صاحب الدين حقه لواه به. ويقال أيضا: " الاخذ سريطى والقضاء ضريطى " أي يسترط ما يأخذ من الدين فإذا تقاضاه صاحبه أضرط به. ويقال أيضا: " الاخذ سريط والقضاء ضريط ". [ لقوة ] أبو عمرو: يقال للعقاب لقوة ولقوة. واللقوة بالفتح: التى تسرع اللقح من كل شئ. [ لقى - - > لقاء ] [ لقيانا - - > لقاء ] [ لقيانة - - > لقاء ] [ لقية - - > لقاء ] [ لقيما - - > الحيلة ] [ لك الحمد ] قال الاصمعي: قلت لابي عمرو بن العلاء: قولهم: ربنا ولك الحمد ؟ قال: يقول الرجل للرجل: بعنى هذا الثوب، فيقول: وهو لك وأظنه أراد هو لك. [ لكاع - - > لكع ] [ لكع ] وتقول للرجل: يا لكع، وللمؤنث: يا لكاع. [ اللم ] واللم: مصدر لممت الشئ، فهو جمعك الشئ وإصلاحكه. ومنه قيل " لم الله شعثك ". واللمم من الجنون. واللمم: دون الكبيرة من الذنوب. [ لماج - - > تلمج ]



[ 337 ]


[ لماجا - - > شماجا ] [ لماظا ] وما ذاق لماظا. وقد التمظ الشئ، إذا أكله. [ لماق - - > علاق ] [ لماقا - - > اكالا ] [ لماك - - > تلمج ] [ لماكا - - > قضاما ] [ لمح - - > شماجا ] [ لمح - - > ادمع ] [ لمزة - - > همزة ] [ لمس - - > المس ] [ لمع - - > المع ] [ لمعة ] ويقال: لمعة قد أحشت، أي قد أمكنت لان تحش، وذلك إذا يبست. واللمعة من الحلى، وهو الموضع حتى يكثر فيه الحلى، ولا يقال لها لمعة حتى تبيض. يقال هذه بلاد قد ألمعت، وهى ملمعة. والحشاش: الذين يحتشون. والمختلون والخالون الذين يختلون الخلا ويخلونه. [ اللمعه ] واللمعة من الحلى، ولا يقال ها لمعة حتى تبيض. ويقال: هذه بلاد قد ألمعت فهى ملمعة [ لواسا ] وقال أبو صاعد: ما لسنا عندهم لواسا، ولا علسنا عندهم علوسا، وما علسوا ضيفهم بشئ. [ اللوب ] الفراء: يقال لاب يلوب أشد اللوب واللوب واللؤوب، إذا دار حول الماء وهو عطشان لا يصل إليه. [ اللوب ] واللوب واللاب: الحرار، واحدتها لوبة ولابة، ولم يعرف ابن الاعرابي لوبة. وقال أبو عبيدة يقال لوبة ونوبة للحرة، ومنه قيل للاسود نوبى ولوبى. [ اللوب ] واللوب اشتداد العطش. يقال لاب يلوب، إذا جعل يتردد حول الماء من شدة العطش. واللوب: الحرار، ويقال فيهما أيضا لاب والواحدة لابة. [ اللوح ] واللوح: العطش، يقال لاح يلوح لوحا ولواحا، والتاح التياحا. واللوح: كل عظم عريص. واللوح من الالواح. واللوح: الهواء، يقال لا أفعل ذاك ولو نزوت في اللوح ولو نزوت في السكاك. [ لوطا - - > يلوط ] [ لوى - - > الوى ] [ لهث - - > ولع ] [ لهج - - > ضراوة ] [ اللهجة ] وتقول: هذا رجل بين اللهجة، واللهجة لغة. [ لهق - - > سبط ] [ اللهنة - - > الفل ] [ لهو - - > عدو ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:36


[ 338 ]


[ لهوا ] ولقد لهوت بالشئ، فأنا ألهو به لهوا، وقد لهيت منه ألهى، إذا سلوت عنه وتركت ذكره وأضربت عنه. [ لهى - - > لهوا ] [ لهيات - - > قطيات ] [ اللهيدة ] واللهيدة: الرخوة من العصائد، ليست بحساء ولا غليظة فتلقم، وهى الحريرة. [ اللهيدة ] واللهيدة: التى تجاوز حد الحريقة والشخينة، وتقصر عن العصيدة. [ ليان ] وتقول: هم في ليان من العيش، أي في لين من العيش. [ ليطا - - > يلوط ]



[ 339 ]


حرف الميم [ مآزيب ] يقال هو الميزاب وجمعه مآزيب، ولا تقل المرزاب. [ ما انفك - - > ما برح ] [ مائن - - > كذاب ] [ ما برح ] ويقال: ما برح فلان يفعل ذلك حتى أخزاه الله، وما فتئ فلان، وما زال فلان، وما انفك فلان. [ ما برح - - > ما زال ] [ ما برح - - > ما فاض ] [ مأبورة - - > آمر ] [ مات - - > امات ] [ مأة - - > احد عشر ] [ المؤتفكات - - > الافك ] [ ماث ] ويقال: ماث الشئ يموثه، ومنعاه اذابه، ويميثه لغة اخرى، ابو عمرو مثله، وقال: المصدر موثانا [ ماجد - - > الشرف ] [ ماحق - - > الامحاق ] [ ماحل ] وبلد ماحل: ذو محل، ويقولون: قد أمحل. [ ماحل - - > ابقل ] [ مؤخر ] ويقال: نظر إلى بمؤخر عينه. ويقال: ضرب مقدم رأسه وضرب مؤخره. [ وهى مؤخرة السرج (1) ]، وهى آخرة الرحل. وتقول: جاءنا بأخرة، وجاءنا أخيرا وأخرا. وقد بعته بيعا بأخرة وبنظرة، أي بنسيئة، ويقال: شق ثوبه أخرا ومن أخر. (1) التمكله من ب فقط. [ مأد - - > اهتز ] [ مؤد - - > متقوس ]



[ 340 ]


[ المأدبة ] وهى المأدبة [ والمأدبة ] للطعام يدعو إليه الرجل إخوانه. يقال: قد أدب يأدب أدبا. [ المأربة ] أبو عمرو: المأربة والمأربة، الحاجة. قال الاموى: ومثل من الامثال يقال " مأربة لا حفاوة " للرجل إذا كان يتملقك، أي إنما حاجتك إلى لا حفاوة. [ المأربة - - > الارب ] [ مأروض - - > الارض ] [ مأروط - - > مغلوث ] [ مأروق - - > اليرقان ] [ مأرومة - - > العصب ] [ ما زال ] ويقال: ما زلت أفعله، وما فتئت أفعله، وما برحت أفعله، لا يتكلم بهن إلا مع الجحد. [ ما زال - - > ما برح ] [ مأسور - - > اسر ] [ المئشار ] ويقال المئشار بالهمز، وجمعه مآشير. وقد أشرت الخشبة فهى مأشورة وأنا آشر. ويقال أيضا المشار بلا همز، وقد وشرت الخشبة فهى موشورة وأنا واشر. ويقال أيضا منشار. وقد نشرت الخشبة وهى منشورة وأنا ناشر. [ المئشار - - > النشر ] [ الماشية ] والماشية تكون من الابل والغنم. وتقول: قد أمشى الرجل، إذا كثرت ماشيته. وقد مشت الماشية، إذا كثرت. أولادها. وناقة ماشية: كثيرة الاولاد. [ مئشير - - > محضير ] [ ما فاص ] ويقال: والله ما فصت، كما يقال والله ما برحت. [ ما فتى - - > ما برح ] [ ما فتئ - - > ما زال ] [ مئقا - - > الفيل ] [ مأقى ] وما كان من ذوات الواو والياء من دعوت وقضيت فالمفعل منه مفتوح اسما كان أو مصدرا إلا مأقى العين، فإن العرب كسرت هذا الحرف. [ مأقى - - > ثأداء ] [ مأكلة ] الاحمر: مأكلة ومأكلة، ومزبلة ومزبلة، ومبطخة ومبطخة. [ مال ] ورجل مال: كثير المال. [ مئل - - > الال ] [ مالا ] وتقول مالاته على الامر، وقد تمالؤوا على هذا الامر، إذا اجتمعوا عليه. والملا: الجماعة. قال الشاعر: * وتحدثوا ملا لتصبح أمنا * * عذراء لا كهل ولا مولود * أي تحدثوا متمالئين على ذلك ليقتلونا فتصبح



[ 341 ]


أمنا كأنها عذراء لم تلد. ويروى عن على بن أبى طالب رضوان الله عليه: " والله ما قتلت عثمان ولا مالات على قتله ". [ مالح - - > ملح ] [ المالكان ] والمالكان: مالك بن زيد، ومالك بن حنظلة. [ مأمورة - - > آمر ] [ مئناث - - > اتأم ] [ مانى ] ويقال: مانيتك منذ اليوم، أي انتظرتك. والماناة: المطاولة. وأنشد لغيلان ابن حريث: * إلا يكن فيها هرار فإننى * * بسل يمانيها إلى الحول خائف * والهرار: داء يأخذ الابل تسلح عنه. قال الكميت: * ولا يصادفن شربا آجنا أبدا * * ولا يهربه منهن مبتقل * أي لا يأخذه الهرار. وأنشد أيضا: * علقتها قبل انضباح لوني * * وجبت لماعا بعيد البون * * من أجلها بفتية ما نويى * قال: والانضباح: [ تغير اللون (1) ]، يقال: ضبحته النار وصبته فهى تضبوه ضبوا. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ مأوى - - > ثأداء ] [ مأوى - - > مأقى ] [ ماه ] ويقال: ماهت الركية فهى تموه. هذا الاصل، لانك تقول أمواه في الجمع القليل. وبعضهم يقول تميه. وبعضهم يقول تماه. وهى أدنى إلى القياس. وكلهم يقول: قد أمهت. وكذلك قد أماه بنو فلان ركيتهم، أي أنبطوا الماء. [ ماهة ] وبئر ماهة: كثيرة الماء. [ مبارك ] وتقول: هذه مبارك الابل، وهذه مرابض الغنم. وتقول: هذا عطن الابل ومعطنها، وهو مبركها حول الماء. ولا تكون الاعطان والمعاطن إلا مباركها حول الماء (1)، وقد عطنت تعطن عطونا. وهى إبل عاطنة وعواطن، وقد أعطنتها. وكذلك هذا عطن الغنم ومعطنها، لمرابضها حول الماء. وهذه ثاية الغنم وثاية الابل: مأواها وهى عازبة، أو مأواها حول البيوت. وهذا مراح الابل ومراح الغنم. (1) " حول الماء " ساقط من ا. و " مباركها " ساقط من ب. [ مبتقل - - > النواجل ] [ مبر - - > ابخاتى ] [ مبرض ] ويقال هذا مكان مبرض إذا تعاون بارضه وكثر. والبارض: أول ما يخرج من الارض من البهمى والحمرة والنزعة وبنت الارض والقبأة والهلثى. وهو مادام صغيرا بارض، لان نبتة هذه الاشياء واحدة ومنبتها واحد فإذا طالت تبينت. [ مبصع - - > مخرز ] [ مبطان - - > مبطن ]



[ 342 ]


[ مبطخة - - > مأكلة ] [ مبطن ] وتقول: رجل مبطن إذا كان خميص البطن. قال ذو الرمة: * رخيمات الكلام مبطنات * * جواعل في البرى قصبا خدالا * ورجل بطين: عظيم البطن. ورجل مبطون: يشتكى بطنه. ورجل بطين لا يهمه إلا بطنه. ورجل مبطان، إذا كان لا يزال ضخم البطن من كثرة الاكل. [ مبطنة - - > خميصة ] [ مبطون - - > مبطن ] [ مبقل - - > ابقل ] [ مبقلة - - > مسبطة ] [ مبناة ] أبو عمرو: مبناة ومبناة، للنطع. ومثناة ومثناة، للحبل الفراء يقال مرقاة ومرقاة. [ مبهمة - - > مسبطة ] [ مبيع - - > مكيل ] [ مبين - - > الجرد ] [ مبيوع - - > مكيل ] [ متآم - - > اتأم ] [ متئم - - > اتأم ] [ المتأوب ] ويقال هو المتأوب والمتأيب. [ متاهيم - - > نهم ] [ المتأتب - - > المتأوب ] [ متبغثرا - - > خائرا ] [ متبنل - - > متقوس ] [ متصارم - - > متهاجر ] [ متع - - > امتع ] [ متغطم ] ويقال: فلان متعظم في نفسه، وفلان متفجس، وفلان متفخر. ويقال: فلان شامخ بأنفه، وفلان زامخ بأنفه، إذا تكبر وتاه ويقال: للرجل والدابة إذا أصابه الجرح فارتكض للموت (1) تركته يركض برجله، ويدحص برجله، ويفحص برجله. (1) ب، ل: " ليموت ". [ متفجس - - > متعظم ] [ متفخر - - > متعظم ] [ متقوس ] وتقول: هذا رجل متقوس قوسه، وهذا رجل متنبل نبله، إذا كان معه قوس ونبل، فإذا كان كامل الاداة من السلاح قيل: مؤد ومدجج، وشاك في السلاح. فإذا لم يكن معه سلاح فهو أعزل، وقوم عزل وعزلان وعزل. فإذا كان عليه مغفر فهو مقنع. فإذا لبس فوق درعه ثوبا فهو كافر، وقد كفر فوق درعه ثوبا. ومنه قيل لليل كافر، لانه يستر بظلمته ويغطى. قال ثعلبة بن صعير المازنى - وذكر الظليم والنعامة وأنهما راحا إلى بيضهما: * فتذكرا ثقلا رثيدا بعدما * * ألقت ذكاء يمينها في كافر * وذكاء: اسم للشمس، وهى مشتقة من ذكت النار تذكو. والكافرها هنا: الليل. وقوله: ألقت ذكاء يمينها في كافر، أي بدأت في المغيب. وقال



[ 343 ]


لبيد - وسرق هذا المعنى، وذكر الشمس ومغيبها. * حتى إذا ألقت يدا في كافر * * وأجن عورات الثغور ظلامها * ومنه سمى الكافر كافرا، لانه ستر نعم الله. ويقال رماد مكفور، أي قد سفت عليه الرياح التراب حتى واراه. قال الراجز: * قد درست غير رماد مكفور * * مكتئب اللون مروح ممطور * وقال آخر: * فوردت قبل انبلاج الفجر * * وابن ذكاء كامن في كفر * وكفر لغتان. ابن ذكاء، يعنى الصبح. وقوله في كفر، أي فيما يواريه من سواد الليل. وقد كفر الرجل متاعه، أي أوعاه في وعاء [ متلطخ - - > ملتخ ] [ متمقسا - - > خاثرا ] [ المتمنعان ] وقال الكلابي: المتمنعان البكرة والعناق، تمنعان على السنة بفتائهما وأنهما تشبعان قبل الجلة. وهما المقاتلتان الزمان عن أنفسهما. [ المتن ] والمتن مذكر وقد يؤنث. [ متنبل - - > متقوس ] [ متنقس - - > مستفيض ] [ متهاجر ] وتقول: كانا متهاجرين ومتصارمين فأصبحا يتكالمان، ولا تقل يتكلمان. [ مث - - > نضح ] [ مثافل ] ويقال: وجدت بنى فلان مثافلين، أي يأكلون الثفل، وهو الحب، وذلك إذا لم يكون لبن، وذلك أشد ما يكون حال البدوى. [ مثرية - - > مبسطة ] [ مثفر - - > ازلل ] [ مثل - - > ثلة ] [ مثمود ] ورجل مثمود: يكثر غشيان النساء. [ مثمود - - > مكثور ] [ مثناة - - > مبناة ] [ المجاعة - - > جلعة ] [ مجحد - - > الجحد ] [ المجد - - > الشرف ] [ مجدود ] وتقول: فلان مجدود في كذا وكذا، وفلان محظوظ وفلان جد حظ، وفلان جدى حظى، وفلان جديد حظيظ، إذا كان له جد. [ مجدولة - - > العصب ] [ المجر ] والمجر: الجيش العظيم. والمجر: أن يعظم بطن الشاة الحامل فتهزل. ويقال قد أمجرت الغنم، وهى شاة ممجر وغنم مماجر ومماجير. [ مجرئش - - > مجفر ] [ مجرب ] ويقال للرجل إذا كان واليا وكان سوقة. فلان



[ 344 ]


مجرب قد ولى وولى عليه، وقد أمر عليه، وقد آل وإيل، وقد ساس وسيس عليه. [ مجرة - - > الجرتان ] [ المجزر - - > منسج ] [ مجزر - - > مدخل ] [ مجزى ] وأجزأت مجزى فلان ومجزاته. ومجزى فلان ومجزاته. [ مجسد - - > مشبع ] [ مجسد - - > مصحف ] [ المجسد ] وقال غيره: المجسد ما أشبع صبغه من الثياب، والجمع مجاسد. والمجسد بكسر الميم: الذى على الجسد من الثياب. [ مجعة - - > جلعة ] [ مجفر ] ويقال: فرس مجفر الجنبين، وفرس مجرئش الجنبين، وفرس حوشب، كل ذلك انتفاخ الجنبين [ مجل - - > مكاء ] [ مجل ] وقد مجلت يده تمجل مجلا، إذا تنفطت. [ مجلز - - > البطيخ ] [ المجن ] ويقال للترس المجن والجوب والفرض والمجنب. فإذا كان من جلود ليس فيه خشب ولا عقب فهو درقة وحجفة. [ المجنب - - > المجن ] [ مجيب - - > قرو ] [ محاح - - > كذاب ] [ محتد - - > بد ] [ المحجر ] وتقول: هو محجر العين، بكسر الجيم. والمحجر، بفتح الجيم، من الحجر، وهو الحرام. قال حميد بن ثور: * فهممت أن أغشى إليها محجرا * * ولمثلها يغشى إليها المحجر (1) * أي الحرام. (1) ب، ح‍، ل: " إليه المحجر ". [ محجوج ] ويقال رجل محجوج. وقد حج بنو فلان فلانا، إذا أطالوا الاختلاف إليه. قال المخبل: * وأشهد من عوف حلولا كثيرة * * يحجون سب الزبرقان المزعفرا * يقول: يكثرون الاختلاف إليه. والسب: العمامة. وسب المرأة: خمارها وإنما سمى الزبرقان لصفرة عمامته، وكان اسمه حصينا. وتقول للثوب إذا صفرته: زبرقته. [ محجوم - - > مكموم ] [ محرمة ] الاصمعي: يقال إن لى محرمات فلا تهتكها، واحدتها محرمة ومحرمة، مثل مشرقة ومشرقة، ومزرعة، ومزرعة، ومفخرة ومفخرة، ومقبرة ومقبرة. وهو المقبرى والمقبرى.



[ 345 ]


[ محش - - > امحش ] [ محشر - - > مدخل ] [ محصنة - - > حصان ] [ محض - - > متغطم ] [ محضير ] وما كان على مثال مفعيل فهو مكسور الاول، ومؤنثه بغير هاء، نحو قولك: هذا فرس محضير، وهذا رجل معطير، وهذا جواد مئشير. من الاشر. قال الراجز: * إن زل فوه عن جواد مئشير (1) * * أصلق ناباه صياح العصفور * * يتبعن جأبا كمدق المعطير * ويقال: امرأة معطير ومعطار وعطرة. (1) واب إنشاده: " عن أتان ". والرجز للعجاج في اللسان (صلق). [ محظوظ - - > مجدود ] [ محفور - - > احفر ] [ محفوف - - > حفف ] [ المحق - - > الامحاق ] [ المحلات - - > الاهيفان ] [ المحلب ] وهو حب المحلب، ولا تقل المحلب، إنما المحلب الاناء الذى يحلب فيه، وهى المحلبية. [ المحلتان - - > الاهيفان ] [ محمضة - - > سبطة ] [ محو ] ويقال: محوت أمحو ومحيت أمحى. [ محوة ] وكذلك هبت محوة: اسم للشمال، وهى معرفة. قال الراجز: * قد بكرت محوة بالعجاج * * فدمرت بقية الرجاج * والرجاج: مهازيل الغنم. [ محى - - > محو ] [ المحيا - - > الوجه ] [ المخاض ] الاصمعي وأبو زيد: المخاض والمخاض: وجمع الولادة. [ المخاط ] ويقال: فلان يسيل مخاطه، ويسيل رعامه، وفلان يسيل رواله، ويسيل مرغه، والروال. والبصاق سواء. ويقال للاحمق: أحمق لا يجأى مرغه، أي لا يكف ما يسيل منه [ المختلون - - > الحشاس ] [ مخدة - - > مخزر ] [ مخدج - - > اخدج ] [ مخدع - - > مصحف ] [ مخرؤة ] وكذلك قال (1) الكسائي. قال: يقال مخرؤة ومخرأة. ويقال عبد مملكة، ومملكة، إذا ملك ولم يملك أبواه. (1) هذه من ب، ل. [ المخرج - - > منسج ] [ مخرج - - > مدخل ] [ مخرز ] وما كان على مفعل ومفعلة فيما يعتمل فهو



[ 346 ]


مكسور الميم، نحو مخرز، ومقطع، ومبضع، ومسلة، ومخدة، ومصدغة، ومخلاة، إلا أحرفا جاءت نوادر بضم الميم والعين، وهى (1) مسعط، وكان القياس مسعط، ومنخل، ومدق، ومدهن، ومكحلة، ومنصل. (1) ب فقط: " نحو ". [ مخرط - - > الخرط ] [ مخروقة - - > ربع ] [ مخصبة - - > مسبطة ] [ المخطرب - - > قوق ] [ مخلاة - - > مخرز ] [ مخلة - - > مسبطة ] [ المخلف - - > الخلف ] [ المخلى - - > الخلاء ] [ مخوف ] ويقال: " هذا بلد مخوف "، وهذا وجع مخيف، أي يخيف من رآه. [ مخيط - - > مكيل ] [ مخيف - - > مخوف ] [ مخيوط - - > مكيل ] [ مدب ] وما كان من ذوات التضعيف فإنه يأتي في مصدره الفتح والكسر، نحو قولك تنح عن مدب السيل ومدبه. وهو المفر والمفر. [ المدب - - > منسج ] [ مذحج - - > متقوس ] [ مدخل ] وما كان عل فعل يفعل فإن مصدره إذا جاء على مفعل مفتوح العين، وكذلك الموضع مفتوح، نحو قولك دخل يدخل مدخلا وهذا مدخله، وخرج يخرج مخرجا وهذا مخرجه، إلا أحرفا جاءت نوادر بكسر العين، وهى مفرق الرأس، وكان القياس مفرق، ومطلع، ومشرق، ومغرب، ومسقط، ومسكن، وقد يقال مسكن، ومنبت، ومحشر، وقد يقال محشر، ومسجد، ومنسك، ومجزر، فإن هذه جاءت على غير القياس، ومنها ما يقال بالفتح ومنها ما لا يفتح. [ مدخل - - > منسج ] [ مدد - - > عفف ] [ مدرهم - - > هم ] [ مدعى - - > ثأداء ] [ مدفأة ] وتقول: هذه إبل مدفأة، إذا كانت كثيرة الاوبار. قال الشماخ: * وكيف يضيع صاحب مدفآت * * على أثباجهن من الصقيع * وهذه إبل مدفئة، أي كثيرة، من نام وسطها دفئ من أنفاسها. [ مدق - - > مخرز ] [ مدنف ] وتقول: هذا رجل مدنف ومدنف، ودنف ودنف. [ مدوف - - > مدووف ] [ مدووف ] قال: وليس يأتي مفعول من ذوات الثلاثة من

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:38


[ 347 ]


ذوات الواو بالتمام إلا حرفان، وهو مسك مدووف، وثوب مصوون، فإن هذين جاءا نادرين، والكلام مصون مدوف. [ مدهن - - > مخرز ] [ المدية - - > نصاب ] [ مدية - - > كسوة ] [ مذ ] وتقول: ما رأيته مذ امس. فان لم تره يوما قبل ذلك قلت: ما رأيته مذ اول امس. [ مذأب ] وهى الذؤابة. وتقول هذا غلام مذأب ومذأب، أي له ذؤابة. [ مذبب ] وتقول: جاءنا راكب مذبب وهو العجل المنفرد. وظم ء مذبب، أي طويل يشار إلى الماء من بعد فيجعل بالسير. [ مذجج - - > متقوس ] [ مذر - - > شذر ] [ مذكار - - > اتأم ] [ مذمة ] وتقول: أذهب مذمتهم بشئ، أي أطعمهم شيئا فإن لهم عليك حقا. ومذمتهم لغة. [ مذمة ] يونس: يقولون أخذتنى منه مذمة ومذمة. [ المذوران - - > القينان ] [ مرأ - - > هنأ ] [ المرآة ] وتقول: هو حسن في مرآة العين، أي في المنظر. والتى ينظر إلى الوجه فيها: هي المرآة، والجمع مراء. [ مرأة - - > امرأة ] [ مرابض - - > مبارك ] [ مراح - - > مبارك ] [ المراطنة - - > الرطانة ] [ مرئوس - - > مظلوف ] [ مرئى - - > مظلوف ] [ مربع - - > اربع ] [ مربوب - - > السكن ] [ مربوعة - - > ربع ] [ المرتان ] ويقال رعى بنى فلان المرتان، يعنى الالاء والشيح. [ مرتثدا - - > الرثد ] [ مرثود - - > نضد ] [ مرثود - - > الرثد ] [ المرج ] والمرج: مصدر مرج الدابة يمرجها: إذا أرسلها في الرعى. والمرج: الموضع الذى ترعى فيه الدواب. والمرج: مصدر مرج الخاتم في يدى، إذا قلق. وقد مرجت أمانات الناس، إذا فسدت. وقد مرج الدين. قال أبودواد: * مرج الدين فأعددت * * مشرف الحارك محبوك الكتد * [ مرج - - > قلق ] [ مرجول - - > ميدى ]



[ 348 ]


[ مرجئ ] وتقول هذا رجل مرجئ، وهم المرجئة، وإن شئت قلت مرج، وهم المرجية، لانه يقال أرجأت الامر وأرجيته، إذا أخرته. قال الله جل ثناؤه: (* وآخرون مرجون لامر الله *) أي مؤخرون. وقال الله جل وعز: (* أرجه وأخاه *) وقد قرى: (* أرجئه وأخاه (1) *). وينسب إلى من قال مرج بلا همز، هذا رجل مرجى. ومن قال هذا رجل مرجئ ثم نسب إليه قال: هذا رجل مرجئى. (1) زاد في ب: " مهموز ". [ مرحبا ] وقولهم: " مرحبا وأهلا " أي أتيت سعة وأتيت أهلا فاستأنس ولا تستوحش. [ مرس ] ويقال: مرس الصبى ثدى أمه يمرس مرسا، [ وقد مرست التمر في الماء، فأنا أمرسه مرسا. ويقال: قد مرس يمرس مرسا، ] إذا كان شديد المراس، والمراس: المعالجة. وقد مرست البكرة تمرس مرسا، وهى بكرة مروس، إذا نشب حبلها بينها وبين القعو. وكذلك مرس الحبل يمرس مرسا، وقد أمرسته، إذا أعدته إلى مجراه. وقد أمرسته إذا أنشبته بين البكرة والقعو. وهو من الاضداد. قال الراجز: * بئس مقام الشيخ أمرس أمرس * * إما على قعو وإما اقعنسس * أي شد يديك بالنزع. قال الكميت: * حبالكم التى لا تمرسونا (1) * وقال الآخر: * درنا ودارت بكرة نخيس * * لا ضيقة المجرى ولا مروس * * والنخيس: التى يتسع ثقبها الذى يجرى فيه المحور مما يأكله المحور، فيعمدون إلى خشبة يشقون وسطها ثم يلقمونها ذلك الثقب المتسع. يقال: نخست البكرة فأنا أنخسها نخسا. ويقال لتلك الخشبة النخاس. (1) صدره: * ستأتيكم بمترعة ذعافا * [ المرس ] والمرس: مصدر مرس التمر وغيره يمرسه مرسا. والمرس: شدة العلاج، يقال إنه لمرس بين المرس. والمرس الحبل، والجمع أمراس. ويكون المرس جمع مرسة، وهو الحبل أيضا. والمرس: مصدر مرس الحبل يمرس، وهو أن يقع بين القعو والبكرة. ويقال له إذا مرس: أمرس حبلك، وهو أن يعيده إلى مجراه. أنشدنا الطوسى: بئس مقام الشيخ أمرس أمرس * * إما على قعو وإما اقعنسس * [ مرس - - > مسح ] [ المرسن - - > الوجه ] [ المرسن - - > الانف ] [ مرش - - > جحش ] [ مرض - - > امرض ] [ مرضع ] ويقال امرأة مرضع، إذا كان لها لبن رضاع، وامرأة مرضعة إذا كانت ترضع ولدها.



[ 349 ]


[ مرضعة - - > مرضع ] [ مرضوا - - > مرضيا ] [ مرضيا ] ويقال كان مرضيا ومرضوا. [ المرط ] والمرط: النتف، يقال مرط شعره ووبره يمرطه مرطا. والمرط: ذهاب الشعر. يقال سهم مرط، ويروى أمرط، إذا لم يكن له قذة. قال الاسدي (1): * مرط القذاذ فليس فيه مصنع * * لا الريش ينفعه ولا التعقيب * قال أبو عبيدة: يقال سهم أمرط وأملط في معنى مرط. (1) التبريزي: نافع بن لقيط الاسدي. [ مرط - - > نتف ] [ المرعة ] والمرعة: طائر شبيه بالدراجة (1). (1) التكملة من ب، ل. [ المرغ - - > المخاط ] [ المرغراء - - > الهندباء ] [ المرفق - - > شهريز ] [ المرفق - - > المنسج ] [ المرق ] والمرق: أن يمرق الصوف عن الاهاب. والمرق: الذى يؤتدم به. [ مرق - - > نتف ] [ مرقاة - - > مبناة ] [ مرقاة - - > مظهر ] [ مرمى - - > ثأداء ] [ مرن - - > جرن ] [ مروح ] قال أبو عبيدة: قال الراجز: * كأنه غصن مريح ممطور * يريد مروح، أي أصابته الريح. [ المروحة ] وهى المروحة: التى يتروح بها، والمروحة: الموضع الذى تخترق فيه الريح. قال الشاعر: * كأن راكبها غصن بمروحة * * إذا تدلت به أو شارب ثمل * [ المروش - - > جحش ] [ مروضة - - > مسبطة ] [ مرئ ] وتقول مرئ الجزور والشاة، للمتصل بالحلقوم الذى يجرى فيه الطعام والشراب. وهذا رجل مرئ، إذا كان ذا مروءة. وتقول: فلان يتمرأ بنا، أي يطلب المروءة بنقصنا وعيبنا. [ مرية - - > جبية ] [ مريح - - > مروح ] [ المريرة ] والمريرة من الحبال: ما لطف وطال واشتد فتله، وهى المرائر. [ المريش - - > الافذ ] [ مريعة - - > مسبطة ]



[ 350 ]


[ المز ] والمز: الفضل، يقال لهذا على هذا مز، أي فضل، وهذا أمز من هذا. والمز: بين الحامض والحلو. [ المزادة ] وتقول: هي المزادة، للتى يستقى فيها الماء، ولا تقل راوية، إنما الراوية البعير أو البغل أو الحمار الذى يحمل عليه الماء. وقد رويت القوم أرويهم، إذا استقيت لهم الماء. قال أبو النجم: * تمشى من الردة مشى الحفل * * مشى الروايا بالمزاد الاثقل * وتقول: من أين ريتكم ؟ أي من أين ترتوون الماء. [ مزاق - - > خفيفة ] [ مزبلة - - > مأكلة ] [ مزدة - - > بردا ] [ المزربة - - > الازربة ] [ مزرعة ] وعلى هذا المثال يعملون بما كان من هذا الباب، نحو مزرعة ومقبرة ومشرفة، غير أنهم قالوا: مكرمة ليس غيرها. [ مزرعة - - > محرمة ] [ المزروعان ] والمزروعان من بنى كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم: كعب بن سعد، ومالك بن كعب بن سعد. [ مزلة - - > دحض ] [ مزلقة - - > دحض ] [ مزلم - - > مقذذ ] [ المزور - - > الجراب ] [ مسا ] وقد مسست الشئ أمسه مسا ومسيسا، فهذه اللغة الفصيحة. قال أبو عبيدة: مسست أمس لغة. [ مسائية - - > شناحيه ] [ المساد - - > عكة ] [ المسار - - > مميل ] [ مسافة ] وقولهم: " مسافة ما بيننا وبين مدينة كذا وكذا " أصله من السوف، وهو الشم. وكان الدليل إذا كان في فلاة أخذ التراب فشمه، فعلم أنه على الطريق والهداية. قال رؤبة: * إذا الدليل استاف أخلاق الطرق * أي شمها. ثم كثر استعمالهم لهذه الكلمة حتى سموا البعد المسافة. [ مسبطة ] ويقال أرض مسبطة كثيرة السبط. وأرض منصية كثيرة النصى. وأرض مبهمة: كثيرة البهمى، وقد أبهمت. وأرض معشبة: كثيرة العشب. وأرض مبقلة: كثيرة البقل. وأرض محمضة: كثيرة الحمض. وأرض مخلة: ذات خلة ليس بها حمض. وأرض مروضة: بها روض، وقد أروضت وأراضت (1). والروضة من البقل والعشب. وأرض مطرفة: كثيرة الطريفة، والطريفة من النصى والصليان إذا اعتما وتما، وقد أطرفت. [ وأرض معضهة: كثيرة العضاه ومعضة: كثيرة



[ 351 ]


العض (2) ]. وأرض مشرسة: كثيرة الشرس. وأرض مصغرة: نبتها صغير لم يطل. وأرض مثرية: كثيرة الثرى. وأرض شجيرة: كثيرة الشجر. وأرض مريعة: مخصبة. وأرض معيوهة: من العاهة. (1) هذه من الكلمة من ب، ح‍، ل. (2) التكملة من ب، ح‍، ل. [ مسبطة ] يقال أرض مسبطة: كثيرة السبط، وهو نبت. وأرض منصبة: كثيرة النصى. وأرض مبهمة: كثيرة البهمى. وأرض معشبة وعشبة: كثيرة العشب. وأرض مبقلة: كثيرة البقل. [ مستفاض - - > مستفيض ] [ مستفيض ] وتقول: هو حديث مستفيض متنفس (1)، أي منتشر في الناس. وقد استفاض في الناس، ولا تقل مستفاض في الناس. (1) هذه الكلمة من الاصل فقط. [ مستلب ] ويقال للرجل: هذا رجل مستلب العقل، وهذا رجل مهتلس العقل، وهذا رجل مهلوس. يعنى بذلك الرجل الذاهب العقل. [ مستو ] وتقول: هذا مكان مستو، ورأيت مكانا مستويا، ولا تقل مستوى. [ المسجد - - > منسج ] [ مسجد - - > مدخل ] [ المسجدان ] والمسجدان: مسجد مكة ومسجد المدينة. قال الشاعر (1): * لكم مسجدا الله المزوران والحصى * * لكم قبصه من بين أثرى وأقترا * أراد من بين من أثرى وبين من أقتر. (1) بعده في ب: " هذا البيت لانس بن زنيم: * بعدت لترضى عن جهاد وصاحب * * مواس قديم العهد كان مؤمرى * على أحد الفرجين ثم تركته * * وقد كنت في تأميره غير ممترى * كان أنس منقطعا إلى سلم بن زياد أخى عبيد الله بن زياد، وكان بين سلم وعبيد الله تباعد، فسأل سلم يزيد بن معاوية أن يوليه سجستان، ففعل وصحبه أنس بن زنيم ". [ مسح ] ويقال: مسح يده بالمنديل، [ ومرس يده بالمنديل (1) ]، ومشها. قال امرؤ القيس: * نمش بأغراف الجياد أكفنا * * إذا نحن قمنا عن شواء مضهب * والمشوش: ما مسحت به يدك. [ مسحل - - > شحيح ] [ المسد ] والمسد: مصدر مسد الحبل يمسده مسدا، إذا أجاد فتله ويقال رجل ممسود الخلق، إذا كان مجدول الخلق، والمسد: حبل من جلود الابل، أو من ليف أو من خوص. قال الراجز: * يا مسد الخوص تعوذ مني *



[ 352 ]


* إن تك لدنا لينا فإنى * * ما شئت من أشمط مقسئن * [ المسد - - > العصب ] [ مسط - - > سطا ] [ مسعط - - > مخرز ] [ مسقاة - - > مطهرة ] [ مسقط - - > مدخل ] [ المسقط - - > منسج ] [ المسك ] والمسك: الجلد. والمسك: سوار من اسورة الاعراب، من جلود. والمسك من الطيب. [ المسك ] والمسك: الجلد. والمسك: جمع مسكة، وهو السوار من الذبل. قال أبو وجزة، ووصف أتنا وردت الماء: * ما زلن ينسبن وهنا كل صادقة * * باتت تباشر عرما غير أزواج * * حتى سلكن الشوى منهن في مسك * * من نسل جوابة الآفاق مهداج * والوهن: بعد ساعة من الليل وساعتين. وقوله: ينسبن كل صادقة، يعنى أنها تمر بالقطا وهى ترد الماء فتثيره عن أفاحيصه فيصيح: قطا قطا، فذلك انتسابه. وقوله: تباشر عرما، يعنى بيضها. والاعرم: الذى فيه سواد وبياض، وكذلك بيض القطا. قال الراجز: * حياكة وسط القطيع الاعرم * وقوله: غير أزواج، ينعى أن بيض القطا يكون فردا: ثلاثا أو خمسا. وقوله: حتى سلكن الشوى منهن في مسك، أي أدخلن قوائمهن في الماء فصار لها بمنزلة المسك. وقوله: من نسل جوابة، يعنى الريح، أنها تستدر السحاب فيمطر، فالماء من نسلها. والريح تجوب الآفاق، أي تقطعها. ومهداج، من الهدجة، وهو حنين الناقة على ولدها. [ المسك - - > منسج ] [ مسكة ] ورجل مسكة للبخيل. [ مسكة - - > سوار ] [ المسكن ] وقالوا هو المسكن، وأهل الحجاز يقولون مسكن. [ المسكن - - > منسج ] [ مسكن - - > مدخل ] [ مسكين - - > فقير ] [ مسلة - - > مخرز ] [ مسلوم - - > مغلوث ] [ المسمع - - > الاذن ] [ مسنوة ] وحكى الفراء عن الكسائي: قد سناها يسنوها، وهى مسنوة ومسنية، يعنى سقاها. [ مسنون - - > تسنه ] [ مسنية - - > مسنوة ] [ المسواك ] وهو المسواك. [ مسى - - > عشية ] [ المسير - - > مميل ] [ مسيسا - - > مسا ]



[ 353 ]


[ مسيطة ] وقال ابو الغمر: إذا سال الوادي بسيل صغير فهو مسيطة وأصغر من ذلك مسيطة. [ مسيل ] وتقول: هو مسيل الماء، والجمع أمسلة ومسل ومسلان ومسائل. ويقال للمسيل مسل. [ مش - - > مسح ] [ مشئوم - - > يامن ] [ مشبع ] ويقال: على فلان ثوب مشبع من الصبغ، وعليه ثوب مفدم، فإذا قام قياما من الصبغ قيل: قد أجسد ثوب فلان فهو مجسد إجسادا. ويقال قد جسد على فلان الدم إذا يبس، ويقال للزعفران: الجساد. [ مشبوح - - > شرداخ ] [ مشحم ] قال الفراء: يقال: رجل مشحم ملحم، إذا كثر عنده الشحم واللحم. ورجل شاحم لاحم، إذا كان عنده شحم ولحم. ورجل شحيم لحيم، إذا كثر الشحم واللحم في بدنه. ورجل شحم لحم، إذا كان يحبهما ويقرم إليهما. ورجل شحام لحام، إذا كان يبيعهما. [ مشحم - - > شحيم ] [ مشرسة - - > مسبطة ] [ مشرسون - - > غاض ] [ مشرفة - - > محرمة ] [ مشرق - - > مدخل ] [ المشرق - - > منسج ] [ مشرقة ] الفراء: يقال مشرقة ومشرقة ومشرقة. وهى المقدرة والمقدرة والمقدرة. [ مشرفة - - > مزرعة ] [ مشش - - > صم ] [ مشط ] ومشط ومشط. [ مشط - - > شيك ] [ المشعل ] وتقول: جاءوا كالجراد المشعل، وهو الذى يجرى في كل وجه. ويقال: كتيبة مشعلة، إذا انتشرت. وجراد مشعل. وقد أشعلت الطعنة، إذا خرج منها دم متفرقا. وجاءوا كالحريق المشعل، مفتوحة العين. [ مشفوه - - > مكثور ] [ المشق ] والمشق: مصدر مشق يمشق مشقا، وهو سرعة الكتابة وسرعة الطعن. قال ذو الرمة: * فكر يمشق طعنا في جواشنها * * كأنه الاجر في الاقبال يحتسب * والمشق، بالكسر: المغرة. [ مشن - - > امحش ] [ مشنأ - - > مشنوء ] [ مشنوء ] وتقول: هذا رجل مشنوء، إذا كان مبغضا وإن كان جميلا. وهذا رجل مشنأ، إذا كان قبيح المنظر. ورجلان مشنأ وقوم مشنأ. ويقال:



[ 354 ]


شنئته، إذا ابغضته. وتقول: لا أبا لشانئك، ولا أب لشانئيك، أي لمبغضيك، وهى كناية عن قولهم لا أبا لك. [ مشوا - - > طعوم ] [ مشوا - - > حسوا ] [ مشوب - - > مشيب ] [ المشوش - - > مسح ] [ مشوشا ] ويقال: أعطني مشوشا أمش به يدى، أي منديلا أو شيئا أمسح به يدى. قال الاصمعي: المش: مسح اليد بالشئ الخشن الذى يقلع الدسم. [ مشيا - - > طعوم ] [ مشيا - - > حسوا ] [ مشيب ] قال أبو عبيدة: لبن مشيب ومشوب (1). قال أبو عمرو: وينشدون بيت المخبل السعدى: * سيكفيك صرب القوم لحم معرض * * وماء قدور في القصاع مشيب * يريد مشوبا. (1) التكملة من ب، ل. والفقرة الاخيرة في ح‍، وبدل العبارة التالية في هذه النسخ: " وينشد بيت المخبل ". [ مصائب - - > مصاوب ] [ المصالة - - > امصل ] [ مصان - - > مصون ] [ مصان ] وتقول: يا مصان، وللانثى: يا مصانة، ولا تقل يا ما صان. قال الشاعر (1): * فإن تكن الموسى جرت فوق بظرها * * فما ختنت إلا ومصان قاعد (2) * (1) زياد الاعجم يهجو خالد بن عتاب بن ورقاء. (2) ب، ل: " فما وضعت " وأشير فيهما إلى رواية الاصل. [ مصانة - - > مصان ] [ مصاوب ] ويقال أصابتهم مصيبة، فالجمع مصاوب ومصائب. [ المصبح - - > الممسى ] [ مصتما - - > كاملا ] [ مصحف ] قال الفراء: وقد استثقلت العرب الضمة في حروف فكسرت ميمها وأصلها الضم. من ذلك مصحف ومخدع ومطرف ومغزل ومجسد، لانها في المعنى مأخوذة من أصحف: جمعت فيه الصحف، وأطرف: جعل في طرفيه العلمان وأجسد: الصق بالجسد. وكذلك المغزل إنما هو أدير وفتل. [ المصحف - - > المغزل ] [ مصدة ] ويقال: وما وجدنا لها العام مصدة، أي بردا. [ مصدة - - > بردا ] [ مصدر - - > لحيانى ] [ مصدغة - - > مخرز ] [ مصدور - - > لحيانى ] [ المصر ] والمصر: مصدر مصر الشاة يمصرها مصرا، إذا حلب كل شئ في ضرعها. والمصر من

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:39


[ 355 ]


الامصار (1). (1) ألحق بعد هذه الكلمة: " والمصر: الحاجز بين الشيئين. قال أمية: * وجاعل الشمس مصرا لاخفاء به * * بين النهار وبين الليل قد فصلا * * وهى في ب، ونحوها في التبريزي. [ المصران ] والمصران: الكوفة والبصرة، وهما العراقان. [ مصص - - > برر ] [ المصعبان ] والمصعبان: مصعب ابن الزبير، وابنه. [ المصعة ] والمصعة: ثمرة العوسج، والجمع مصع. [ مصغرة - - > مسبطة ] [ مصك ] ويقال: جمل مصك، للقوى الشديد، ولا تقل مصك. [ مصل - - > امصل ] [ المصن - - > بخاتى ] [ مصور - - > الجدود ] [ مصور - - > لجبة ] [ مصون ] وهذا شئ مصون ولا يقال مصان. [ مصون - - > مدووف ] [ مصوون - - > مدووف ] [ مصيوفة - - > ربع ] [ مصيف - - > اربع ] [ مصيفة - - > ربع ] [ مضاربة ] ويقال: أعطيت فلانا مالا مضاربة، وأعطيته مالا مقارضة، وهو المضارب والمقارض. ويقال أسلف إليه في متاع وأسلم إليه في متاع، وهو السلم والسلف. [ مضاغا ] يقال: ما ذاق مضاغا أي ما يمضغ، وما ذاق عضاضا، أي ما يعض. قال: وأنشدنا الفراء: * كأن تحتي بازيا ركاضا * * أخدر خمسا لم يذق عضاضا * [ مضرب ] وما كان على فعل يفعل فإن مصدره إذا كان على مفعل مفتوح العين، نحو ضربه يضربه مضربا، والموضع مكسور، نحو قولك هذا مضربه. [ مضرب ] ويقال: ما لفلان مضرب عسلة - يعنى من النسب - وما أعرف له مضرب عسلة، يعنى أعراقه. [ مضرب - - > مقبض ] [ مضربة - - > مضنة ] [ مضض ] وقد مضضت من ذلك. [ مضطلع ] وتقول: هو مضطلع بحمله، أي قوى على حمله، وهو مفتعل من الضلاعة. والفرس



[ 356 ]


الضليع: التام الخلى المجفر الغليظ الالواح الكثير العصب. ولا تقل هو مطلع. [ مضفوف - - > مكثور ] [ مضلة - - > مضنه ] [ مضمض ] ويقال: ما مضمضت عينى بنوم. [ مضنه ] الفراء: يقال علق مضنة ومضنة. وأرض مضلة ومضلة. وهى مضربة السيف ومضربة. ومعتبة ومعتبة. ولا تلثوا بدار معجزة ومعجزة. [ مضوا ] ويقال مضيت على الامر مضوا، وهذا الامر ممضو عليه. [ مضوا ] وحكى أبو عبيدة عن يونس: مضيت على الامر مضوا، وهذا الامر ممضو عليه. [ مطائب - - > اطائب ] [ مطر ] ويقال: ذهب البعير وما أدرى من مطربه، وما أدرى من قطره. وأخذ ثوبي فما أدرى من قطره، ولا أدرى من مطربه، ولا أدرى ما والعته. ويقال: فقدنا غلاما لنا لا أدرى ما ولعه، أي حبسه. [ مطر - - > اصرى ] [ المطرف - - > المنزل ] [ مطرف - - > مصحف ] [ مطرفة - - > مسبطة ] [ المطلع - - > منسج ] [ مطلع - - > مدخل ] [ مطهرة ] وقالوا: مطهرة ومطهرة، ومرقاة ومرقاة، ومسقاة ومسقاة. فمن كسرها شبهها بالآلة التى يعمل بها. ومن فتح قال: هذا موضع يفعل فيه، فجعله مخالفا بفتح الميم. [ مظلوف ] وتقول: إذا رميت الصيد أو غيره فأصبت ظلفه: قد ظلفته، فهو مظلوف. وإذا أصبت قلت قلبته، فهو مقلوب. وإذا أصبت وتينه قلت وتنته، فهو موتون. وقد كليته فهو مكلى، إذا أصبت كليته. قال حميد الارقط: * من علق المكلى والموتون * وإذا أصبت فؤاده قلت فأدته، فهو مفؤود. وإذا أصبت كبده قلت كبدته، فهو مكبود. وإذا أصبت رئته قلت رأيته فهو مرئى. وإذا أصبت رأسه قلت رأسته، فهو مرءوس. وإذا أصبت نساه قلت نسيته، فهو منسى. [ مظهر - - > لحيانى ] [ المعاب - - > مميل ] [ معاب - - > معيب ] [ معاز - - > شاوى ] [ المعاش - - > مميل ] [ المعاطن - - > مبارك ] [ معافرى ] وتقول: هذا ثوب معافرى، وهو منسوب إلى



[ 357 ]


معافر، حى من اليمن، ولا تقل معافرى. [ معاقبة ] ويقال إبل معاقبة، إذا كانت ترعى مرة في حمض ومرة في خلة. [ معانة - - > معونة ] [ معتبة - - > مضنه ] [ معجزة - - > مضنه ] [ معجزة ] ويقال امرأة معجزة، أي ضخمة العجيزة. وامرأة كرشاء: عظيمة البطن. وكبداء: عظيمة الوسط. وامرأة ثدياء: عظيمة الثديين. [ المعدة ] تقول: هي المعدة، وبعض العرب يقول المعدة. وهى الكلمة، والكلمة لغة. وهى النقمة والنقمة. وهى القطنة والقطنة، للتى تكون مع الكرش وهى ذات الاطباق. [ المعدلة ] وتقول هو من أهل المعدلة، أي العدل. وتقول لقيت فلانا بأخرة أي أخيرا. وبعته بيعا بأخرة وبنظرة، أي بنسيئة. [ المعدن - - > العدن ] [ معر - - > زعر ] [ معرب - - > طورى ] [ المعرض - - > رفض ] [ معركة ] ويقال معركة ومعركة. [ معرون - - > مغلوث ] [ معشبة - - > مسبطة ] [ معصوبة - - > العصب ] [ معض - - > برد ] [ معضة - - > مسبطة ] [ معضد - - > سوار ] [ معضون - - > غاض ] [ معضهة - - > مسبطة ] [ معطار - - > محضير ] [ المعطس - - > الانف ] [ المعطس - - > الوجه ] [ معطير - - > محضير ] [ معقبا - - > عقب ] [ معقد - - > ازلل ] [ معقر - - > عقور ] [ معكر ] ورجل معكر إذا كانت عنده عكرة. قال أبو عبيدة: العكرة من الابل: ما بين الخمسين إلى المائة. وقال الاصمعي: العكرة: الخمسون إلى الستين إلى السبعين. [ معلندد - - > بد ] [ معلوق - - > مغرود ] [ معمود - - > العمد ] [ معناة - - > معنى ] [ معنة - - > سغبة ] [ معنى ] ويقال: عرفت ذلك الامر في معنى كلامه، وفى معناة كلامه، وفنى معنى كلامه، وفى فحوى كلامه، وفى لحن كلامه، وفى عروض كلامه، وفى حوير كلامه.



[ 358 ]


[ معوجة ] وتقول: هذه عصا معوجة ولا تقل غير ذلك (1). (1) ب: " ولا نقل معوجة " مع ضبط الميم بالكسر. ل: " ولا تقل معوجة " بضم الميم وفتح العين. [ معون - - > المقبرة ] [ معونة ] ويقال: ما عندك معونة ولا معانة ولا عون. [ معيب ] وهذا شئ معيب، ولا يقال معاب. [ المعيب - - > مميل ] [ المعيدى ] وتقول في المثل: " تسمع بالمعيدى لا أن تراه "، وهو تصغير معدى، إلا أنه إذا اجتمعت الياء الشديدة في الحرف وتشديدة ياء النسبة خفف الحرف المشدد مع ياء التصغير. يضرب للرجل له صيت وذكر، فإذا رأيته ازدريت مرآته، وكأن تأويله تأويل آمر، كأنه قال: اسمع به ولا تره. وأنشد: * ضلت حلومهم عنهم وغرهم * * سن المعيدى في رعى وتعزيب * [ المعيش - - > مميل ] [ معين - - > اعان ] [ معيون - - > اعان ] [ معيوهة - - > مسبطة ] [ مغار - - > امغر ] [ المغتسل ] وتقول: هو المغتسل، ولا تقل المغتسل، إنما المغتسل الرجل. [ مغثور - - > مغرور ] [ مغر - - > امغر ] [ مغرب - - > مدخل ] [ المغرب - - > منسج ] [ مغربة - - > جائبة ] [ المغرة ] وهى المغرة، والمغرة لغة. [ مغروة - - > مغرية ] [ مغرود ] قال: وليس في الكلام مفعول مضموم الميم إلا مغرود، لضرب من الكمأة، ومغفور، واحد المغافير، وهو شئ ينضحه العرفط حلو كالناطف. وقد يقال مغثور بالثاء، وقد يقال فيه أيضا مغثر ومغفر. ومنخور للمنخر، ومعلوق لواحد المعاليق، شبه بفعلول. [ مغرية ] قال: ويقول بعضهم هذه قوس مغرية، يريد مغروة. [ مغزل ] الفراء: يقال مغزل ومغزل. وحكى الكسائي مغزل. وقال غيره لا يقال مغزل، إنما يقال مغزل من الغزل (1). أنشدنا يعقوب والطوسي جميعا: * تقول له العبرى المصاب حليلها * * أبا مالك هل في الظعائن مغزل * (1) الكلام بعده إلى نهاية البيت التالى من الاصل فقط.



[ 359 ]


[ المغزل ] أبو زيد قال: تميم تقول المغزل [ والمصحف (1) ] والمطرف، وقيس تقول المغزل والمصحف والمطرف. (1) هذه من ب، ج‍، ل. [ المغزل - - > مصحف ] [ مغزى - - > ثأداد ] [ مغسا ] وتقول: أجد في بطني مغسا ومغصا، ولا يقال مغسا ولا مغصا، بتحريك الغين، وقد مغس الرجل يمغس مغسا، وهو ممغوص. [ مغسل - - > منسج ] [ مغص ] ويقال: أصابه في بطنه مغص، وهو رجل ممغوص. [ مغصا - - > مغسا ] [ مغض - - > ابقل ] [ مغضور - - > غضراء ] [ مغفور - - > مغرود ] [ مغل - - > امغل ] [ مغلق - - > ازلل ] [ مغلوث ] ويقال: سقاء مغلوث، إذا كان مدبوغا بالتمر أو بالبسر. وسقاء منجوب، إذا دبغ بالنجب. وسقاء نجبى. وسقاء مأروط، إذا دبغ بالارطى، ومقروظ إذا دبغ بالقرظ. وسقاء حلبى: دبغ بالحلب. وسقاء مسلوم: دبغ بالسلم. وسقاء قرنوى مدبوغ بالقرنوة، وهو عشبة تنبت في ألوية الرمل ودكادكه، تنبت صعدا، ورقها أغيبر يشبه ورق الحندقوق. وسقاء معرون: مدبوغ بالعرنة وهو خشب الطمخ (1) وهو شجر خشن يشبه العوسج إلا أنه أضخم، وهو أثيث الفرع، وليس له سوق طوال، يدق ثم يطبخ فيجى أديمه أحمر. وقال أبو عمرو: العرنة عروق العرتن (2). ويقال إهاب مغلوق، إذا جعلت فيه الغلقة حين يعطن، وهى شجرة يعطن بها أهل الطائف. (1) الطمخ بكسر الطاء ويقال أيضا " الظمخ " بالظاء المكسورة. ب " الضمخ " محرفة. (2) فيه لغات كثيرة ذكرت في اللسان والقاموس. [ مغلوق - - > مغلوث ] [ مغلوق - - > ازلل ] [ المغمى - - > غم ] [ مغناة - - > مغنى ] [ مغنى ] ويقال أغنيت عنك مغنى فلان ومغناته، ومغنى فلان ومغناته. [ مغيربان ] ويقال: لقيته مغيربان الشمس، ومغيربات الشمس. [ المغيرة ] ابو عبيدة: المغيرة والمغيرة. ويقال ذبيان وذبيان. [ مغيل - - > اغال ] [ مفاتح - - > مفتح ] [ مفاتيح - - > مفتح ]



[ 360 ]


[ مفئود - - > مظلوف ] [ مفاوضة ] ويقال: شاركت فلانا مفاوضة، وذلك أن يكون مالهما جميعا من كل شئ يملكانه بينهما ويقال: شاركته شركة عنان، إذا اشتركا في مال معلوم وبان كل واحد منهما بسائر ماله دون صاحبه. وكان أصله أنه عن لهما شئ فاشتركا، أي عرض. [ مفتاح - - > مفتح ] [ مفتح ] وتقول مفتح ومفتاح، ومفاتيح جمع مفتاح، ومفاتح جمع مفتح. [ مفخرة - - > محرمة ] [ مفدم - - > مشبع ] [ مفذ ] وتقول: هذه شاة مفذ، إذا كانت تلد واحدا، ولا تقل ناقة مفذ، لان الناقة لا تنتج إلا واحدا. وتقول: قد استجمل البعير، إذا صار جملا، ويسمى جملا إذا أربع. وقد استقرم بكر فلان قبل إناه، أي صار قرما. [ المفر - - > مدب ] [ المفر - - > منسح ] [ مفرق - - > مدخل ] المفرق - - > منسج ] [ المفزور - - > الفزر ] [ المفلة - - > امفل ] [ مقا ] مقا الطست يمقوها، ومقوت اسناني ومقيتها. [ المقاتلة - - > كسرى ] [ المقاتلتان - - > المتمنعان ] [ مقارب ] وتقول: هذا رجل مقارب، وهذا متاع مقارب، [ إذا لم يكن جيدا. ولا تقل مقارب (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ مقارضة - - > مضاربة ] [ مقاييد ] وتقول: هؤلاء أجمال مقاييد، أي مقيدات. [ المقبرة ] وإذا كان المصدر مؤنثا فإن العرب قد ترفع عينه، مثل المقبرة والمقدرة. ولا يأتي في المذكر مفعل بضم العين، قال الكسائي: إلا حرفين جاءا نادرين لا يقاس عليهما، وهما قول الشاعر (1): * ليوم روع أو فعال مكرم * وقول الآخر (2): * بثين الزمى لا، إن لا إن لزمته * * على كثرة الواشين أي معون * وقال الفراء: قوله مكرم جمع مكرمة. وقوله معون، أراد جمع معونة (3). (1) هو ابوالاخزر الحمانى، كما في اللسان (كرم). (2) هو جميل، كما في اللسان (كرم، عون). (3) ترك في الاصل بياض بعد هذه الكلمة إشارة إلى انتهاء الجزء الاول. وبعده في ب. [ مقبرة - - > محرمة ] [ مقبرة - - > مزرعة ] [ المقبرى - - > محرمة ]



[ 361 ]


[ مقبض ] أبو زيد: يقال للسيف مقبض ومقبض. وله مضرب ومضرب. [ المقدرة ] أبو عبيدة: يقال فلان لئيم المقدرة، فيفتحون الاول ويسكنون الثاني ويضمون الثالث، وبعضهم يفتح الاول ويسكن الثاني ويفتح الثالث، فيقول المقدرة. [ المقدرة - - > مشرقة ] [ المقدرة - - > المقبرة ] [ مقدم ] وتقول: ضرب مقدم رأسه وضرب مؤخره. ونظر إليه بمقدم عينه وبموخر عينه. وهى آخرة الرحل، ولا يقال موخره. [ مقدم - - > مؤخر ] [ المقدم ] وتقول هو جرئ المقدم، أي عند الاقدام. [ المقدمة - - > كسرى ] [ مقذذ ] ويقال للرجل إذا كان مخفف الهيئة، وللمرأة التى ليست بطويلة: رجل مقذذ، ورجل مزلم. وقدح زليم، إذا طر واجيد قده وصنعته. وعصا مزلمة، وما أحسن ما زلم سهمه. قال ذو الرمة: * كأرحاء رقد زلمتها المناقر (1) * أي أخذت من حروفها وسوتها. وقولهم: هو العبد زلما، أي قد قد العبد. (1) صدره في اللسان (زلم): * تفض الحصى عن مجمرات وقيعة * [ مقر - - > امقر ] [ مقربة ] ويقال ما بين فلان وفلان مقربة ومقربة وقرابة وقرب وقربى. [ مقروظ - - > مغلوث ] [ مقرون - - > القرن ] [ المقسط - - > مسبح ] [ المقشقشتان - - > توسف ] [ مقصر ] وتقول: رضى فلان بمقصر مما كان يحاول، أي بدون ما كان يطلب. [ مقصورة - - > لحا ] [ مقطع - - > مخرز ] [ مقفل - - > ازلل ] [ مقفول - - > ازلل ] [ مقل - - > غظ ] [ المقل - - > القعر ] [ مقلات - - > القلت ] [ المقلتة - - > القلت ] [ مقلوب - - > قلبة ] [ مقلوب - - > مظلوف ] [ المقنأة ] أبو عمرو: المقنأة والمقنؤة: المكان الذى لا يطلع عليه الشمس. وقال غير أبى عمرو: مقناة ومقنوة، غير مهموز. [ مقنع - - > متقوس ] [ مقو ] وقد مقا الطست يمقوها، ومقوت أسناني



[ 362 ]


ومقيتها. [ مقى - - > مقو ] [ المقيت - - > اقات ] [ مكاء ] ويقال: مكا يمكو مكوا ومكاء، إذا جمع يديه ثم صفر فيهما. قال الله جل وعز: (* وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية *). وقد مكيت يده تمكى مكى، إذا مجلت من العمل - ويقال مجلت تمجل ومجلت تمجل (1) - قال: وسمعتها من الكلابي. (1) هذه الجملة من الاصل فقط. [ مكار - - > الكراء ] [ المكار ] ويقال: هم المكارون والواحد مكار، وذهبت إلى المكارين. ولا يقال المكاريين. [ مكبود - - > مظلوف ] [ مكثور ] ويقال: فلان مكثور عليه، وفلان مثمود مشفوه، وفلان مضفوف. وذلك إذا نفد ما عنده وكثرت عليه الحقوق. [ مكحلة - - > مخرز ] [ مكرم - - > المقبرة ] [ مكرمة - - > مزرعة ] [ المكسبة - - > الكسب ] [ مكلة ] ويقال: أعطني مكلة ركيتك ومكلة ركيتك، ومعناه جمة الركية، وهو إذا اجتمع ماؤها فلم يستق منها أياما، وأيام رفع ونصب (1)، فأول ما يستقى منها المكلة. (1) " وأيام رفع ونصب " من الاصل فقط. [ مكلى - - > مظلوف ] [ مكموم ] ويقال للبعير إذا شددت على فمه جلدة أو غير ذلك لئلا يعض: هذا بعير مكموم (1)، وهذا بعير محجوم، وهى الكمامة (2) والحجام. (1) ل: " مكعوم ". (2) ل: " الكعامة ". [ مكيل ] فأما ما كان من ذوات الياء فإنه يجئ بالنقصان والتمام، نحو طعام مكيل ومكيول، ومبيع ومبيوع، وثوب مخيط ومخيوط. فإذا قالوا مخيط بنوه على النقص لنقصان الياء في خطت، والياء في مخيط واو مفعول انقلبت ياء لسكونها وانكسار ما قبلها، وإنما انكسر ما قبلها لسقوط الياء، فكسر ما قبلها ليعلم أن الساقط ياء. ومن قال مخيوط أخرجه على التمام. [ مكيول - - > مكيل ] [ ملا ] وقد مللت الخبزة في الملة أملها ملا، وهى خبزة مليل. يقال: أطعمنا خبزة مليلا، وأطعمنا خبز ملة. والملة: الرماد الحار. ولا تقل أطعمنا ملة. وقد مللت من الشئ فأنا أمل ملالا وملالة، إذا ضجرت منه. وهو رجل ملول ومل، [ وهو ] ذو ملة. قال الشاعر (1):



[ 363 ]


* إنك والله لذو ملة * * يطرفك الادنى عن الابعد * (1) هو عمر بن أبى ربيعة، كما في اللسان (طرف). [ ملا - - > املا ] [ المل ء ] والمل ء: مصدر ملات الاناء أملوه ملئا. والمل ء: الاسم: وهو ما يأخذه الاناء الممتلئ، يقال: أعطني مل ء القدح وأعطني ملئيه، وأعطني ثلاثة أملائه. [ ملا ] وتقول: ما أحسن ملا بنى فلان، أي أخلاقهم وعشرتهم. وقال النبي صلى الله عليه وسلم لاصحابه، حين ضربوا الاعرابي: " أحسنوا أملاءكم ". وقال الجهنى: * تنادوا يال بهثة إذ رأونا * * فقلنا احسنى ملا جهينا * [ الملا - - > مالا ] [ الملاءة ] وتقول هي الملاءة، وتقول العامة ملاة بلا همز. [ الملاة - - > الملاءة ] [ ملاح - - > كريم ] [ ملاحى ] وتقول هذا عنب ملاحى، وهو من الملحة وهو البياض. ويقال للزرقة إذا اشتدت حتى تضرب إلى البياض: هو أملح العين، ومنه قول الراعى: * أقامت به حد الربيع وجارها * * أخو سلوة مسى به الليل أملح * يعنى الندى. يقول. ما دام الندى فهو في سلوة من العيش. [ ملاك ] والملك أصله ملاك، وهى الرسالة. [ ملاك - - > جزاز ] [ ملال - - > مليلة ] [ ملالا - - > ملا ] [ ملالة - - > ملا ] [ ملاوة ] أبو عبيدة: يقال أتيته ملاوة من الدهر وملاوة وملاوة، ثلاث لغات، أي حينا من الدهر. [ ملبب - - > ازلل ] [ ملبد - - > ازلل ] [ ملبن ] وتقول: هؤلاء قوم ملبنون، إذا كثر لبنهم. ويقال: نحن نلبن جيراننا، أي نسقيهم اللبن. وقوم ملبونون إذا ظهر منهم سفه وجهل أو خيلاء، يصيبهم من ألبان الابل ما يصيب أصحاب النبيذ. وتقول: جاء فلان يستلبن، أي يطلب لبنا لعياله ولضيفانه (1). وقد سمنا لهم، إذا أدم لهم بالسمن. وقد سمناهم، إذا زودوهم السمن. وجاؤا يستسمنون، أي يطلبون أن يوهب لهم السمن. (1) في سائر النسخ: " أو لضيفانه ". [ ملبون - - > ملبن ] [ الملة - - > ملا ]



[ 364 ]


[ الملة ] ومما تضعه العامة في غير موضعه قولهم: أكلنا ملة، وإنما الملة الرماد الحار. قال الشاعر (1): * لا أشتم الضيف الا أن أقول له * * أباتك الله في أبيات عمار * * أباتك الله في أبيات معتنز * * عن المكارم لاعف ولا قار (2) * * جلد الندى زاهد في كل مكرمة * * كأنما ضيفه في ملة النار * معتنز ومعتزل واحد. وتقول: أطعمنا خبز ملة، وأطعمنا خبزة مليلا. (1) ب: " قال الراعى ". (2) كتب في ب فوق " معتنز ": " خ: معتذر ". وكتب تحتها في ج‍ " معتزل ". [ ملتاح ] وتقول: وردت الماء وأنا ملتاح، أي عطشان. [ ملتخ ] وتقول: هذا سكران ملتخ وملطخ أي مختلط. ومنه يقال التخ عليهم أمرهم، أي اختلط، ولا تقل متلطخ. وتقول: هذا سكران لا يبت. قال الاصمعي: معناه: لا يقطع أمرا، ومنه: بتت الحبل، إذا قطعته. ومنه: طلقها ثلاثا بتة. ومنه: صدقة بتة بتلة، أي انقطعت من صاحبها وبانت. قال الاصمعي: ولا يقال: يبت. قال الفراء: وهما لغتان. يقال بتت عليه القضاء وأبتت، أي قطعته عليه. [ ملتد - - > بد ] [ ملتو ] وتقول: هذا عود ملتو، ورأيت عودا ملتويا. [ ملث ] ويقال ملثه يملثه ملثا، إذا وعده عدة كأنه يرده عنه وليس ينوى له وفاء. وقد ملثه بكلام، إذا طيب بنفسه (1). ويقال أتيته ملث الظلام، أي حين اختلط الظلام. (1) وكذا عند التبريزي، وفى ب، ح‍: " طيب نفسه ". [ ملح ] وتقول هذا ماء ملح. وقال الله عزوجل: (* وهذا ملح أجاج *)، وهذا سمك مليح ومملوح، ولا تقل مالح. ولم يجئ شئ في الشعر (1) إلا في بيت لعذافر: * بصرية تزوجت بصريا * * يطعمها المالح والطريا * ولا يقال ماء مالح. وملحت القدر، إذا ألقيت فيها الملح. (1) ب، ل: " في شئ من الشعر ". [ ملح - - > املح ] [ ملحم - - > مشحم ] [ ملحم - - > شحيم ] [ ملطخ - - > ملتخ ] [ الملق ] والملق: الرضع، يقال ملق الجدى أمه يملقها إذ رضعها. والملق من التملق، وأصله من التليين، ويقال التلين، ويقال للصفة الملساء ملقة، وجمعه ملقات. قال الهذلى (1):

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:40


[ 365 ]


* اتيح لها اقيدر ذو حشيف * * إذا سامت على الملقات ساما * (1) هو صخر الغى الهذلى، كما في التبريزي. [ ملق - - > املق ] [ الملك ] والملك: ما ملك، يقال هذا ملك يدى وملك يدى، ويقال ما لاحد في هذا ملك غيرى وملك. ويقال الماء ملك أمر، أي إذا كان مع القوم ماء ملكوا أمرهم. قال أبو وجزة: * ولم يكن ملك للقوم ينزلهم * * إلا صلاصل لا تلوى على حسب * أي يقسم بينهم بالسوية لا يؤثر به أحد. ويروى " تلوى ". والملك: الواحد من الملائكة، وأصله ملاك بالهمز، فترك همزه. وهو مأخوذ من الالوك والمألكة والمألكة، وهى الرسالة. قال الشاعر: * فلست لانسى ولكن لملاك * * تنزل من جو السماء يصوب * [ ملك ] ابن الاعرابي: يقال ما هولي في ملك وما هولي في ملك. [ الملك ] والملك اصله ملاك، وهى الرسالة. [ ملك ] ويقال: لاذهبن فإما ملك وإما هلك، وإما ملك وإما هلك. [ ملك - - > عل ] [ ملك - - > املك ] [ الملكوت - - > خلاب ] [ ملم - - > خرور ] [ ملمعة - - > لمعة ] [ ملواح ] وبعير ملواح: سريع العطش، وكذلك الرجل. [ الملوان ] الملوان: الليل والنهار. قال ابن مقبل: * ألا ديار الحى بالسبعان * * أمل عليها بالبلى الملوان * [ الملوان ] ولا أفعله ما اختلف الملوان، والفتيان، والعصران، والجديدان، والاجدان، يعنى الليل والنهار. [ ملئ ] ويقال: ملئ قوبة، أي ثابت الدار مقيم. [ ملئ ] ويقال ملئ أي عاجل النقد (1). وقد زكا العمل يزكو زكاء. (1) في اللسان: " وملئ زكاء وزكأة: موسر كثير الدراهم حاضر النقد عاجله ". ب: " لنيم زكأة " تحريف. [ مليح - - > ملح ] [ مليح - - > كريم ] [ مليلة ] وتقول: أتى فلان يتملل، أي به مليلة ويقال: به



[ 366 ]


ملال. [ ممال - - > مميل ] [ المماناة - - > مانى ] [ ممجر - - > الجرتان ] [ ممحل - - > ابقل ] [ ممدرة ] وتقول: هذه ممدرة للموضع الذى يؤخذ منه المدر فتمدر به الحياض، أي يسد به خصاص ما بين حجارته. [ ممدوحة - - > مندوحة ] [ ممسود - - > المسد ] [ ممسودة - - > العصب ] [ الممسى ] وتقول: هو الممسى والمصبح. وتقول: الحمد لله ممسانا ومصبحنا، وهو مصدر أمسينا ممسى، وأصبحنا مصبحا. قال أمية: * الحمد لله ممسانا ومصبحنا * * بالخير صبحنا ربى ومسانا * [ ممضوا - - > مضوا ] [ ممغر - - > امغر ] [ ممغوض - - > مغض ] [ ممقور ] وتقول: هذا سمك ممقور، ولا تقل منقور. [ مملكة - - > مخرؤة ] [ مملوح - - > ملح ] [ مموم ] وتقول: هذا رجل مموم، وقد ميم الرجل، إذا كان به الموم. [ ممون ] وهذا رجل ممون من قولهم: مئته أمونه. [ مميل ] وإذا كان الفعل من ذوات الثلاثة من نحو كال يكيل وأشباهه فإن الاسم منه مكسور والمصدر مفتوح، من ذلك مال مميلا وممالا، يذهب بالكسر إلى الاسماء، وبالفتح إلى المصدر، ولو فتحتهما جميعا أو كسرتهما في المصدر والاسم لجاز. تقول العرب: المعاش والمعيش، والمعاب والمعيب، والمسار والمسير. [ واأنشد: * أنا الرجل الذى قد عبتموه * * وما فيكم لعياب معاب (1) ] * (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ منا ] وتقول: عندي منادهن، وعندي منوادهن، وعندي أمناءدهن. وعندي من دهن، وعندي منادهن، وعندي أمنان دهن. والاول أفصح. [ مناجد - - > نهم ] [ مناعمة ] ويقال امرأة مناعمة ومنعمة. [ المناوشة - - > ناش ] [ مناهيم - - - > نهم ] [ منبت - - > مدخل ] [ المنبت - - > منسج ] [ منة ] ورجل منة: يثق بكل أحد. [ منتج - - > انتج ]



[ 367 ]


[ منتدح - - > مندوحة ] [ منتن - - > منخر ] [ المنجل - - > الخلا ] [ منجل - - > النجل ] [ منجوب - - > مغلوث ] [ المنجود - - > النجد ] [ منحبات ] وتقول: سرنا إليها ثلاث ليال منحبات (1)، أي دائبات. وقد نحبنا سيرنا، أي دأبنا. (1) كذا ضبط في ب مع لفظ " معا " أي بالفتح والكسر. [ منخر ] وليس في الكلام مفعل بكسر الميم والعين إلا حرفان، قالوا: منخر ومنتن ومنتن بضم الميم. قال أبو عمرو: من قال نتن الشئ قال هو منتن، بكسر الميم والتاء، ومن قال أنتن الشئ قال منتن، بضم الميم وكسر التاء. [ المنخل - - > القارظان ] [ منخل - - > مخرز ] [ منخل - - > دخلل ] [ منخور - - > مغرود ] [ مندوحة ] وتقول: عنه مندوحة ومنتدح، والمنتدح: المكان الواسع، وهو الندح، والجمع الانداح. وقد تندحت الغنم في مرابضها، إذا تبددت واتسعت من البطنة. ولا يقال: ممدوحة. [ منسج ] وقالوا: منسج الثوب حيث ينسجونه وهى المناسج، ومغسل الموتى وهى المغاسل. وقال بعضهم: منسج الثوب ومغسل الموتى. قال الفراء: كل ما كان على فعل يفعل فالمفعل منه إذا أردت الاسم مكسور، وإذا أردت المصدر فهو المفعل بفتح العين، نحو المدب والمدب والمفر والمفر. فإذا كان يفعل مفتوح العين آثرت العرب فيه مفعل بفتح العين، اسما كان أو مصدرا. وربما كسروا العين في مفعل إذا أرادوا به الاسم، وليس بالكثير. فإذا كان يفعل مضموم العين مثل دخل يدخل وخرج يخرج آثرت العرب في الاسم والمصدر فتح العين. قالوا: دخل يدخل مدخلا وهذا مدخله، وخرج يخرج مخرجا، وهذا مخرجه، إلا أحرفا من الاسماء ألزموها كسر العين، من ذلك المسجد، والمطلع، والمغرب والمشرق، والمسقط، والمفرق، والمجزر، والمسكن، والمرفق من رفق يرفق، والمنبت، والمنسك، من نسك ينسك، فجعلوا الكسر علامة للاسم، وربما فتحه بعض العرب في الاسم. قد روى مسكن ومسكن. قال: وسمعت المسجد والمسجد، والمطلع والمطلع، والفتح في هذا كله جائز وإن لم نسمعه. [ المنسك ] ويقال هو المنسك، وقال العدوى: هو المنسك. [ منسك - - > مدخل ] [ منسى - - > مظلوف ] [ المنشار - - > المئشار ] [ المنصح - - > النصاح ] [ منصل - - > مخرز ]



[ 368 ]


[ منصل - - > دخلل ] [ منصية - - > مسبطة ] [ منضود - - > نضد ] [ منعة ] وتقول: فلان في عز ومنعة، وإن شئت منعة. [ منعمة - - > مناعمة ] [ منغار - - > امغر ] [ منغر - - > امغر ] [ منفحة - - > انفحة ] [ منقور - - > ممقور ] [ منو - - > منى ] [ المنهم - - > الاح ] [ منى ] ومنيت الرجل ومنوته، إذا ابتليته. [ المنيئة - - > النفس ] [ المنية ] والمنية: الجلد الذى في الدباغ. قال حميد: * إذا أنت باكرت المنية باكرت * * مداكا لها من زعفران وإثمدا * [ منية ] الفراء: قال منية الناقة ومنيتها، وهى الايام التى يستبرأ فيها لقاحها من حيالها. ويقال ذروة وذروة، وإخوة وأخوة. [ المواثر - - > المياثر ] [ مؤخر - - > مقدم ] [ مؤد - - > متقوس ] [ المواسيق - - > وسق ] [ موتان ] الفراء: وقع في الناس موتان وموتان، يعنى الموت. [ موتون - - > مظلوف ] [ موجح ] ويقال للثوب إذا كان متينا جلدا: هذا ثوب موجح، وهذا ثوب ذو اكل. [ موجل - - > وجل ] [ موجن - - > لحيانى ] [ موحد ] وما كان فاء الفعل منه واوا فإن المفعل منه مكسور اسما كان أو مصدرا، إلا أحرفا جاءت نوادر، قالوا: ادخلوا موحد موحد، وفلان بن مورق، وموكل: اسم موضع أو رجل. [ المور ] والمور: الطريق، والمور: مصدر مار يمور مورا، إذا ذهب وجاء، ومار يمور مورا، إذا انحنى في عدوه. قال العجاج: * يمور وهو كابن حيى (1) * والمور: الغبار. (1) ديوان العجاج 71 واللسان (كبن). وفى الاصل: " حنى " محرف. [ مورق - - > موحد ] [ موزغ - - > اوزغ ] [ موسى ] وتقول هذه موسى حديدة. وهى فعلى، عن الكسائي. وقال الاموى عبد الله بن سعيد: هو مذكر لا غير هذا، موسى كما ترى هو مفعل من



[ 369 ]


اوسيت رأسه إذا حلقته بالموسى. قال أبو يوسف: وأنشدنا الفراء: * فإن تكن الموسى جرت فوق بظرها * * فما ختنت إلا ومصان قاعد * [ موشورة - - > المئشار ] [ موصل - - > موعد ] [ موضع - - > وجل ] [ موعب - - > اوعب ] [ موعد ] وما كان فاء الفعل منه واوا وكان واقعا فإن المفعل منه مكسور، مصدرا كان أو موضعا، نحو قولك وعده يعده وعدا وموعدا وهذا موعده، ووصله يصله وصلا وموصلا وهذا موصله. وقال الهذلى (1): * ليس لميت بوصيل وقد * * علق فيه طرف الموصل * أي لا وصل هذا الحى بالميت، أي لا مات معه. ثم قال: وقد علق فيه طرف من الموت، أي إنه سيتصل به. (1) هو المتنخل، كما في اللسان (وصل). [ موقرة - - > الوقر ] [ الموقفان ] ويقال للمرأة إنها لحسنة الموقفين، وهما الوجه والقدم. ويقال ابتعت الغنم اليدين، أي بثمنين، بعضها بثمن وبعضها بثمن آخر. [ موكل - - > موحد ] [ موهب - - > بخاتى ] [ مه - - > صه ] [ المهارة ] وهى المهارة والمهارة، من مهرت الشئ. والوكالة والوكالة. والجنازة والجنازة. والوماية والوصاية. والجراية والجراية. والوقاية والوقاية. والولاية والولاية في النصرة. يقال هم على ولايه جميعا. [ مهتلس - - > مستلب ] [ مهداج - - > المسك ] [ مهفهفة - - > خميصة ] [ مهلا ] وتقول: مهلا يا رجل، وكذلك للاثنين والجميع والمؤنث، وهى موحدة. وإذا قيل لك: مهلا، قلت: لا مهل والله. وتقول: ما مهل بمغنية عنك شيئا. قال جامع بن مرخية: * أقول له مهلا ولا مهل عنده * * ولا عند جارى دمعه المتقتل * وقال آخر (1): * وما مهل بواعظة الجهول * (1) ب: " وهو الكميت: * وكنا يا قضاع لكم فمهلا * ". [ مهلكة ] أبو عمرو: يقال أرض مهلكة ومهلكة. [ مهلوس - - > مستلب ] [ مهنأ ] وتقول هذا مهنأ قد جاء. [ المهنة ] ويقال للامة انها لحسنة المهنة والمهنة أي الحلب، وقد مهنت تمهن مهنا.



[ 370 ]


[ المياثر ] قال: ويقولون المياثر للمواثر. قال: وانشدني أعرابي (1): * حمى لا يحل الدهر إلا بإذننا * * ولا نسأل الاقوام عقد المياثق (2) * (1) ب: " ابن الاعرابي " وهو شيخ لابن السكيت. (2) نسبه التبريزي لعياض بن درة الطائى. [ ميارة - - > سفار ] [ المياط - - > الهبد ] [ ميامين - - > يامن ] [ ميدى ] وإذا وقع الظبى في الحبالة قلت: أميدى أم مرجول ؟ أي اوقعت يده في الحبالة ام رجله ؟ [ ميروق - - > اليرقان ] [ الميزاب - - > مآزيب ] [ الميشار - - > المئشار ] [ الميشار - - > النشر ] [ ميفاق - - > تيفاق ] [ ميل ] ويقال: في فلان ميل علينا، وفى الحائط ميل. [ الميل ] والميل: مصدر مال عليه يميل ميلا. والميل من الارض: منتهى مد البصر. والحين: الهلاك. والحين، من الدهر. [ ميمون - - > يامن ] [ ميون - - > كذاب ]



[ 371 ]


حرف النون [ ناء ] وتقول: له عندي ما ساءه وناءه، وما يسوه وينوه. ومعنى ناءه أي أثقله. قال الله عزوجل: (* ما إن مفاتحه لتنؤ بالعصبة *) أي تثقل العصبة. ويقال نؤت بالحمل، إذا نهضت به مثقلا وقد ناءنى الحمل، إذا أثقلك. وأنشد ابن الاعرابي: * إنى وجدك ما أقضى الغريم وإن * * حان القضاء وما رقت له كبدي (1) * * إلا عصا أرزن طارت برايتها * * تنؤ ضربتها بالكف والعضد * أي تثقل ضربتها الكف والعضد. وقال الفراء: معنى قوله: (لتنوء بالعصبة) أي لتنئ العصبة، أي تثقلها. (1) ب، ح‍: " ولا رقت ". [ نابخ - - > ناخر ] [ نابل ] وتقول: هذا رجل نابل ونبال، إذا كانت معه نبل، فإذا كان يعملها قلت نابل. وتقول استنبلنى فأنبلته، أي أعطيته نبلا، واستحذانى فأحذيته، أي أعطيته حذاء. [ ناجعة ] وتقول: هؤلاء قوم ناجعة ومنتجعون، وقد نجعوا في معنى انتجعوا. [ الناحية - - > الصرحة ] [ ناخ - - > برك ] [ ناخر ] الباهلى: يقال ما بها ناخر وما بها نابح، وما بها ثاغ ولا راغ، وما بها دبى، أي إنسان، وهو من دببت. [ وما بها دعوى، من دعوت (1) ]. (1) التكملة من ب، ح‍، ل. [ الناس ] يقال: ما أدرى أي الناس هو، وأى الورى هو، وما



[ 372 ]


أدرى أي الطمش هو، وما أدرى أي ترخم هو، وترخم هو، وما أدرى أي الهوز هو، وما أدرى أي الانام هو، وما أدرى أي برنساء هو. [ ناش ] ويقال للرجل إذا تناول رجلا ليأخذ برأسه أو بلحيته: ناش فلان فلانا ليأخذ برأسه. ويقال: نهش فلان إلى فلان ليأخذ برأسه، وهما سواء. قال الراجز: * باتت تنوش الحوض نوشا من علا * * نوشا به تقطع أجواز الفلا * ومنه المناوشة في القتال. [ ناصب ] ويقال هم ناصب: ذو نصب. [ الناصح - - > النصاح ] [ الناصحة - - > شولة ] [ ناطح ] وما له ناطح ولا خابط. فالناطح: الكيس والتيس والعنز. والخالط: البعير. [ ناطق - - > صامت ] [ الناظران ] والناظران: عرقان في مجرى الدمع على الانف من جانبيه. قال جرير: * وأشفى من تخلج كل جن * * وأكوى الناظرين من الخنان * وقال الآخر: * قليلة لحم الناظرين يزينها * * شباب ومخفوض من العيش بارد * [ نافخ - - > احد ] [ نافطة - - > عافطة ] [ الناقة - - > البعير ] [ نال ] ويقال: رجل نال، إذا كان كثير النوال ورجلان نالان وقوم أنوال. [ نالج - - > عاو ] [ نأم ] وسكت فلان فما نأم بحرف. ويقال: أسكت الله نأمته. [ نأم ] وقد نأم الاسد ينئم نئيما. [ نأمة ] ويقال: اسكت الله نأمته، مهموز مخفضة الميم، وهى من النئيم وهو الصوت الضعيف. وتقول نامته بالتشديد، أي ما نيم عليه من حركته. [ ناوأ ] وتقول ناوأت الرجل مناوأة ونواء، إذا عاديته، وأصله ناء إليك ونؤت إليه، أي نهض إليك ونهضت إليه (1). (1) بعده في ب. وأنشد: * فإن يصبك عدو في مناوأة * * فقد يكون لك المعلاة والظفر * [ الناهقان ] والناهقان: عظمان يبدوان من ذى الحافر في مجرى الدمع، ويقال لهما أيضا النواهق. قال



[ 373 ]


الشاعر (1): * بعارى النواهق صلت الجبي‍ * * ن يستن كالتيس ذى الحلب * (1) هو النابغة الجعدى، كما في اللسان. [ النئيم ] ويقال: أسكت الله نأمته، مهموز مخففة الميم، وهى من النئيم وهو الصوت الضعيف. وتقول نامته بالتشديد، أي ما ينم عليه من حركته. [ نبأ ] وقد نبأت من أرض إلى أرض، إذا خرجت منها إلى اخرى. وقد نبوت عن الشئ، وقد نبا جنبى عن الفراش، إذا لم يطمئن عليه. [ النباح - - > النبيح ] [ نباطى - - > طلاحية ] [ نبال - - > نابل ] [ نبال - - > نبل ] [ نبذ ] ويقال: قد نبذت نبيذا. وقد نبذت الشئ من يدى إذا ألقيته، فقال أبو محمد: أنشدني غير واحد: * نطرت إلى عنوانه فنبذته * * كنبذك نعلا أخلقت من نعالكا * ومنه قول الله عزوجل: (* فنبذوه وراء ظهورهم *) ويقال: وجد فلان صبيا منبوذا. ولا يقال أنبذت نبيذا. [ نبذة ] قال: وسمعت بعض العرب تقول جلست نبذة. وقال آخر: جلست نبذة، أي ناحية. [ النبر ] والنبر: مصدر نبرت الحرف نبرا، إذا همزته. والنبر. دويبة أصغر من القراد يلسع فيحبط موضع لسعته، أي يرم، والجمع أنبار. قال الراجز (1)، وذكر إبلا سمنت وحملت الشحوم: * كأنها من بدن وإيقار * * دبت عليها ذربات الانبار * يقول: كأنها لسعته الانبار فورمت جلودها وحبطت. والنبر: الطعام المجموع، وبه سمى الانبار. (1) هو شبيب بن البرصاء، كما في اللسان (2: 381 و 7: 40 و 288 15). [ نبر - - > نقس ] [ نبس ] ويقال للرجل إذا صمت فلم يتكلم: سكت فلم ينبس. ويقال سكت فما نبس بحرف، وسكت فما نغا بحرف. [ نبض - - > شقذ ] [ النبق - - > الكذب ] [ نبل - - > انبل ] [ نبل ] ويقال ما انتبل نبله [ ولا انتبل نبله (1) ] إلا بأخرة، معناه ما انتبه له. ويقال نباله ونبالته، فيه أربع لغات. (1) التكملة من ب، ل والتبريزي. [ نبو - - > نبأ ] [ النبي ] وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم، وهو من أنبأ



[ 374 ]


عن الله جل وعز، فترك همزه. وإن أخذته من لنبوة، وهو الارتفاع من الارض، أي شرف على سائر الناس، فأصله غير الهمز. وأنشد هو وأبو عمرو: * بفيك من سار إلى القوم البرى * أي التراب. قال أبو عبيدة: قال يونس: وأهل مكة يخالفون غيرهم من العرب، فيهمزون النبي عليه السلام، والبريه والذرية من ذرأ لله أي خلقهم. [ النبيثة - - > النثيلة ] [ النبيح ] وهو النبيح والنباح، والضغيب والضغاب، لصوت الارنب. [ نتأ ] وقد نتأت القرحة تنتأ نتوءا، إذا ورمت. [ نتج - - > انتج ] [ نتح - - > نضح ] [ نتر - - > السعر ] [ نتش ] الاموى: ما نتشت منه شيئا، أي ما أصبت. [ نتف ] ويقال للرجل إذا نتف شعر رجل من رأسه أو لحيته: نتف شعره، ومرط شعره، ومرق شعره. [ نتفة ] ورجل نتفة: ينتف من العلم شيئا ولا يستقصيه. [ نتوج - - > انتج ] [ نتيجة ] وقال يونس: وقال يونس: يقال للشاتين إذا كانتا سنا واحدة: هما نتيجة، وكذلك غنم فلان نتائج، أي في سن واحدة. [ نثر - - > نثل ] [ نثره - - > نثل ] [ نثل ] ويقال: قد نثل درعه أي ألقاها، ولا يقال نثرها. [ نثل ] ويقال: نثل درعه، إذا ألقاها عنه، ولا يقال نثرها. ويقال للدرع نثلة ونثرة، [ أي لطيفة (1) ]. (1) الزيادة من ب، ج‍، ل. [ نثلة، نثل ] [ نثو - - > نثى ] [ نثى ] وقد نثيت ونثوت (1) ويقال قد سخت نفسه تسخو، وبعضهم يقول: قد سخيت تسخى، مثل خشيت تخشى. وأنشد: * إذا ما الماء خالطها سخينا (2) * (1) ب، ج، ل: " وقد نثوت احديث ونثيت ". (2) لعمرو بن كلثوم في معلقته وصدره. * مشعشعة كأن الحص فيها * [ النثيلة ] والنثيلة [ والنبيثة (1) ] والخبيثة: ما أخرج من تراب البئر. ونجيثة الخبر: ما ظهر من قبيحه. (1) من ب، ج‍، ل.



[ 375 ]


[ نجا - - > انجى ] [ النجا - - > النجو ] [ النجار - - > النحاس ] [ النجب ] والنجب: مصدر نجبت الشجرة أنجبها، إذا أخذت قشر ساقها. والنجب: القشر. [ نجبى - - - > مغلوث ] [ النجد ] والنجد: ما ارتفع من الارض، والجمع أنجد ونجاد. ويقال المرجل إذا كان ضابطا للامور غالبا لها: " إنه لطلاع أنجد ". قال: وأنشدنا أبو عمرو: * وقد يقصر القل دون همه * * وقد كان لولا القل طلاع أنجد (1) * والنجد: العرق والكرب. قال النابغة الذبيانى: * يظل من خوفه الملاح معتصما * * بالخيزرانة بعد الاين والنجد * والمنجود: المكروب. قال أبو زبيد الطائى: * صاديا يستغيث غير مغاث * * ولقد كان عصرة المنجود * (1) لحميد بن ابى شحاذ الضبى، أو خالدين علقمة الدارمي، كما في اللسان. [ النجد ] والنجد: الظريق. قال الله جل عزو: (* وهديناه النجدين *) أي طريق الخير وطريق الشر. وقال امرؤ القيس: * غداة غدوا فسالك بطن نخلة * * وآخر منهم جازع نجد كبكب * ويروى: " وآخر منهم سالك نجد كبكب ". [ نجد - - > يقظ ] [ النجر ] والنجر: الاصل، يقال هو كريم النجر ولئيم النجر، وكذلك النجار والنجار. والنجر: أن يشرب الانسان اللبن الحامض في شدة الحر فلا يروى من الماء. والنجر يصيب الابل والغنم إذا أكلت الحبة، وهى بزور الصحراء: فلا تروى من الماء. [ نجز ] ويقال: نجز ينجز ونجز ينجز، وسمعها من أبى السفاح. وكأن نجز: فنى، وكأن نجز: قضى حاجته. [ نجس ] ويقال هو نجس ونجس. [ نجع ] وتقول: قد نجع فيه الدواء وقد نجع في الدابة العلف ينجع، ولا يقال قد أنجع فيه. [ النجل ] والنجل: الولد، يقال للرجل إذا شتم: قبح الله ناجليه، أي والديه. قال الاعشى: * انجب أزمان والداه به * * إذ نجلاه فنعم ما نجلا * وقال زهير: * وكل فحل له نجل (1) * والنجل: النز يظهر، يقال قد استنجل الوادي، ويقال قد نجلت الاهاب أنجله نجلا، إذا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:41


[ 376 ]


شققته. وقد نجله بالرمح ينجله نجلا. والنجل: سعة شق العينين، يقال عين نجلاء بينة النجل، ورجل أنجل. ويقال طعنة نجلاء، إذا كانت واسعة الشق. وسنان منجل، إذا كان واسع الطعنة. (1) هو بتمامه كما في التبريزي والديوان 100: * إلى معشر لم يورث اللؤم جدهم * * أصاغرهم وكل فحل له نجل * [ النجل ] والنجل: النسل. والنجل: النز والماء يظهر من النز. يقال قد استنجل الوادي. والنجل: مصدر نجله بالرمح ينجله نجلا، إذا زرقه. والنجل: أن يشق الاهاب، يقال إهاب منجول. والنجل: جمع أنجل ونجلاء. والنجل: سعة شق العين. [ نجلاء - - > النجل ] [ النجو ] وهو النجو والنجا، ومن نجوت جلد البعير عنه وأنجيته، إذا سلخته. وأنشد: * فقلت انجوا عنها نجا الجلد إنه * * سيرضيكما منها سنام وغاربه * [ النجوع ] وهو النجوع للمديد، وقد نجعت البعير. [ نجئ ] الفراء: يقال إنه لنجى العين على وزن فعيل، ونجو العين على وزن فعول، ونجوء العين على وزن فعل، ونجو العين على وزن فعل، إذا كان شديد العين وقد نجأته بعينى. وقال أبو عمرو: جاء في الحديث: " ردوا نجأة السائل باللقمة ". [ النجيثة - - > النثيلة ] [ النجيرة ] قال: وقال الطائى: النجيرة ماء وطحين يطبخ. قال: وقال أبو الغمر: النجيرة: اللبن الحليب يجعل عليه سمن. [ النجيرة ] قال أبو عمرو: وقال أبو الغمر: النجيرة اللبن الحليب يجعل عليه سمن. [ النحاز - - > اساف ] [ النحاس - - > الطبيعة ] [ النحاس ] ويقال: إنه لكريم النحاس والنحاس. وإنه لكريم النجار والنجار، أي الاصل. [ النحر ] ويقال: هو يوم النحر ويوم القر للذى يليه، لان الناس يقرون في منازلهم. واليوم الذى يليه يوم النفر، يقال يوم النفر، ويوم النفر، ويوم النفور. قال: وأنشدنا الفراء: * وهل يأثمنى الله في أن ذكرتها * * وعللت أصحابي بها ليلة النفر (1) * (1) بعده في ب: " ط: يؤثمنى. ك: يأثمنى الله " بضم الثاء في الاخيرة. ويبدو أن " ط " و " ك " إشارة إلى بعض النسخ. [ نحل ] ويقال قد نحل جسمه من المرض ينحل نحولا،



[ 377 ]


وقد أنحله المرض، وقد نحلته القول أنحله نحلا. [ النحى - - > السقاء ] [ النحيتة - - > الطبيعة ] [ النحيتة ] والنحيته، والسليقة، والغريزة، والضريبة، هي الطبيعة. [ النحيزة ] وقال: النحيزة مثل الطريقة الممتدة من الارض السوداء. وحكى أيضا النحيزة، مثل المسناة في الارض، وهى سهلة. [ النحيزة - - > الطبيعة ] [ النخاس - - > مرس ] [ نخاع ] والكسائي وابن الاعرابي قالا: من العرب من يقول: قطعت نخاعه ونخاعه، وناس من أهل الحجاز يقولون: هو مقطوع النخاع، للخيط الابيض الذى في جوف الفقار. [ النخرة ] والنخرة من الفرس والحمار: مقدم أنفه. [ النخط - - > البرنساء ] [ النخيخة ] والنخيخة: زبد رقيق يخرج من السقاء إذا حمل على بعير بعد ما نزع زبده الاول، فيمخض فيخرج منه زبد رقيق. [ النخيخة ] والنخيخة: زبد رقيق يخرج من السقاء إذا حمل على بعير بعد ما نزع زبده الاول، فيمتخض فيخرج منه زبد رقيق. قال أبو محمد: النخيخة أحب إلى. وشك فيها وهو الصواب، لانه قرأ في غير نسخة " زعم ". [ النخيس - - > مرس ] [ النخيسة ] قال أبو زيد: النخيسة لبن العنز والنعجة يخلط بينهما. [ النخيسة ] وقال أبو زيد: النخيسة لبن العنز والنعجة يخلط بينهما. [ ند - - > مر ] [ نداء ] وقد ندأت القرص في النار، إذا مللته فيها. وقد ندوت القوم إذا أتيت ناديهم أي مجلسهم. [ النداء ] وهو النداء والنداء. وهو الهتاف والهتاف. [ النداء - - > البكاء ] [ الندأة ] الفراء: يقال هي الندأة، والندأة: الهالة الدارة التى حول القمر. والندأة: قوس قزح (1). (1) هذه الجملة ليست في ب، وهى في ل. والتبريزي. [ ندب ] يقال هذا ندب في الحاجة، إذا كان خفيفا فيها. والندب: أثر الجرح إذا لم يرتفع (1) عن الجلد،



[ 378 ]


والجمع أنداب وندوب الندب أيضا: الخطر. قال عروة ابن الورد: * أيهلك معتم وزيد ولم اقم * * على ندب يوما ولى نفس مخطر * (1) ح‍: " إذا ارتفع ". [ الندح - - > مندوحة ] [ ندس - - > يقظ ] [ ندو - - > ندء ] [ ندوب - - > آثار ] [ ندهة ] ويقال عنده ندهة وندهة من صامت أو ماشية، وهى العشرون من الابل أو نحو ذلك، والمائة من الغنم أو قرابتها، ومن الصامت الالف أو نحوه. [ ندية ] وتقول: هذه أرض ندية، ومكان ند، وكذلك أرض سدية ومكان سد، ولا تقل سدية ولا ندية. [ النذير - - > طفيلى ] [ النز ] الفراء: النز والنز، والنز أجود. [ نزا ] وقد نزا بينهم الشيطان، إذا ألقى بينهم الشر. وقد نزا الدابة ينزوا نزوأ ونزاء. [ نزء - - > عار ] [ نزاعة - - > فصاحة ] [ نزاق - - > خفيفة ] [ نزح ] ويقال: فلان بحر لا ينزح، وفلان بحر لا ينزف، وفلان بحر لا يفثج، وفلان لا يغضغض، وفلان بحر لا يغرض، وفلان بحر لا ينكش، وفلان بحر لا يوبى، وكذلك يقال كلا لا يوبى، أي لا ينقطع لكثرته. [ النزح ] والنزج: مصدر نزحت الماء أنزحه نزحا. ويقال هذه بئر نزح، إذا نزح ماؤها. قال الراجز: * لا يستقى في النزح المضفوف * * إلا مدارات الغروب الجوف * [ نزع ] ويقال: نزع فلان ضرسه، وامتلخ ضرسه، وانملخ ضرسه [ النزع ] والنزع: مصدر نزعت. والنزع: انحسار مقدم الرأس على الجبهة. [ النزعة - - > الصلعة ] [ نزف - - > نزح ] [ نزقا ] ويقال: قد نزق الفرس ينزق نزقا ونزوقا. وكذلك زهق الفرس وزهقت الراحلة فهى زاهقة تزهق زهوقا، إذا سبقت وتقدمت. ويقال: قد زهق مخه، إذا اكتنز، وهو زاهق المخ. وقد زهقت نفسه تزهق، إذا خرجت. وقد زهق الباطل، إذا غلبه الحق، وقد أزهق الحق الباطل. وقد نزق الرجل ينزق نزقا، من الخفة



[ 379 ]


والطيش. [ نزلة ] ويقال هذه أرض نزلة تسيل من أدنى مطر. [ نزوقا - - > نزقا ] [ النزه - - > التنزه ] [ نزيه - - > التنزه ] [ نس ] وهذا رجل نس، إذا اشتكى نساه. [ نسأ ] وقد نسأت في ظم ء الابل، إذا زدت في ظمئها يوما أو يومين. وقد نسيت الشئ إذا لم تذكره. وقد نسى الرجل، إذا اشتكى نساه. وقد أنسأته البيع، إذا أخرت ثمنه عليه، وقد أنسيته ما كان يحفظه. [ النسال - - > النسيل ] [ نسبة ] ابن الاعرابي: يقال نسبة ونسبة، وخفية وخفية. [ النسران ] والنسران: النسر الطائر والنسر الواقع. [ النسك ] وحكى أبو زيد النسك والنسك. [ نسل - - > انسل ] [ نسوان - - > نسيان ] [ نسوة ] ويقال نسوة ونسوة، وخصية وخصية. أبو عبيدة: يقال خصية ولم أسمع خصية. قال: وسمعت خصياه، ولم يقولوا خصى للواحد. [ النسولة - - > الجزورة ] [ نسى ] وإذا اشتكى الرجل نساه قلت نسى ينسى نسى، [ فهو نس (1) ]. (1) التكملة من ب فقط. [ نسى - - > نسأ ] [ نسيان ] أبو زيد: يقال نسيان ونسوان، لتثنية عرق النسا. [ النسيان ] وتقول: هو النسيان ولا تقل النسيان. [ نسيج ] وقولهم: " هو نسيج وحده " للرجل الذى لا شبة له في علم أو غيره. وأصله أن الثوب إذا كان كريما لم ينسج على منواله غيره وإذا لم يكن كريما نفيسا عمل على منواله سدى لعدة أثواب. [ نسيج ] وتقول: هذا رجل لا واحدة له، كما تقول: نسيج وحده. [ النسيسة ] وقال الكلابي: النسيسة الايكال بين الناس يقال آكل بين الناس، إذا سعى بينهم بالنميمة. وهى النسائس، جمع نسيسة.



[ 380 ]


[ النسيل ] وهو النسيل والنسال، لما نسل من الوبر والريش. [ نشأ ] وقد نشأت في نعمة. وقد نشيت منه ريحا طيبة أي شممت. [ نشأ ] وتقول: نشأت في بنى فلان أنشأ نشئا ونشوءا، إذا شببت فيهم. [ النشاز ] وتقول: اقعد على ذلك النشاز، واقعد على ذلك النشز، وهو المرتفع من الارض. فأما النشاز فهو جمع نشز. [ النشاص - - > نشز ] [ النشافة - - > الرغوة ] [ نشد - - > انشد ] [ النشر ] والنشر: أن يخرج النبت ثم يبطئ عنه المطر فييبس، ثم يصيبه مطر فينبت بعد اليبس، وهو ردئ للابل والغنم إذا رعته في أول ما يظهر. والنشر أيضا: مصدر نشرت الثوب وغيره، ومصدر نشرت الخشبة بالمنشار. ويقال مئشار بالهمز، وميشار بعير همز، وقد وشرت الخشبة فيمن لم يهمز، ومن يهمز قال أشرت. وأنشد: * ألا عيل الايتام طعنة ناشره * * أنا شر لا زالت يمينك آشره * أي مأشورة. والنشر: أن تنتشر الابل بالليل فترعى. [ نشز ] ويقال: هذه امرأة قد نشزت من زوجها ونشصت، ومنه يقال: نشصت سنه، إذا ارتفعت من موضعها. والنشاص: غيم أبيض مرتفع. وحكى أبو عمرو: نشصناهم عن منزلهم، أي أزعجناهم. [ نشز ] ويقال للرجل المسن الذى لم ينقض: فلان والله نشز من الرجال، وفلان والله صتم من الرجال، وفلان والله صمل من الرجال. [ نشز ] الفراء: يقال قعد على نشز من الارض ونشز من الارض، وجمع نشز نشوز، وجمع نشز أنشاز، وهو ما ارتفع من الارض. النشز - - > النشاز ] [ نشص - - > نشز ] [ نشف - - > نهكا ] [ النشف ] والنشف: مصدر نشف الحوض الماء ينشفه نشفا، ويقال أرض نشفة بينة النشف، إذا كانت تنشف الماء. [ نشوان - - > نشوة ] [ نشوة ] ويقال في السكران: قد استبانت نشوته، وزعم يونس أنه سمع نشوته. وقال الكسائي: رجل نشيان للخبر، ونشوان هو الكلام المستعمل، يقال من أين نشيت هذا الخبر وهذا الكلام. قال:



[ 381 ]


وأنشدنا عن أبى عبيدة: * ونشيت ريح الموت من تلقائهم * * وخشيت وقع مهند قرضاب (1) * (1) البيت لابي خراش الهذلى، كما في اللسان (نشا). [ النشوح - - > اللدود ] [ النشوع ] والنشوع والوشوع: الوجور يوجره المريض والصبى. قال المرار: * إليكم يالئام الناس إنى * * نشعت العز في أنفى نشوعا * والنشوع: السعوط، تقول نشعته. [ النشوق - - > اللدود ] [ النشئ ] وقالوا: الذئب يستنشئ الريح، وإنما هو من نشيت الريح، إذا شممتها. قال الهذلى (1): * ونشيت ريح الموت من تلقائهم * * وخشيت وقع مهند قرضاب * (1) هو أبوخراش الهذلى، كما في اللسان (نشا). [ نشى - - > نشأ ] [ نشيان - - > نشوة ] [ النشيئة ] والنشيئة: أول ما يعمل الحوض. [ نصاب ] ويقال: هو نصاب السكين والمدية. وهى جزأة الاشفى. [ والاشفى: ما كان للاساقى والقرب والمزاد وأشباهها (1) ]، والمخصف للنعال. (1) التكملة من ب، ج‍، ل. [ النصاح ] وما عليه نصاح. والنصاح الخيط. والناصح: الخائط، والمنصح: المخيط. وقد نصحت الثوب، إذا خطته. [ نصاح ] وتقول: هو فلان بن نصاح، مكسورة النون، ويسمى بالخيط. والخيط يقال له نصاح. ويقال قد نصحت الثوب، إذا خطته، والناصح: الخائط، والمنصح: المخيط. [ النصب ] والنصب: مصدر نصبت الشئ نصبا. والنصب: العناء والعتب. [ نصح ] وتقول: نصحت لك وشكرت لك، فهذه اللغة الفصيحة. قال الله جل وعز: (* أن اشكر لى ولوالديك *)، وقال في موضع آخر: (* وأنصح لكم *). ونصحتك وشكرتك لغة. قال الشاعر (1): * نصحت بنى عوف فلم يتقبلوا * * رسولي ولم تنجح لديهم رسائلي * (1) ب: " قال النابغة الذبيانى ". [ نصف - - > نصف ] [ نصف - - > عضو ] [ نصف ] وتقول: هذا رجل نصف وقوم أنصاف ونصفون، وامرأة نصف ونساء أنصاف. [ نصل - - > انصل ]



[ 382 ]


[ النصيبة ] والنصيبة، وجمعها نصائب: حجارة تنصب في الحوض ويسد ما بينها من الخصاص بالمدرة المعجونة. [ النصية ] وقال النصية: البقية. وأنشد (1): * تجرد من نصيتها نواج * * كما ينجو من البقر الرعيل * (1) زاد في ب: " للمرار ". [ نضا - - > انضى ] [ نضار ] وتقول هذا قدح نضار، وإن شئت أضفت فقلت هذا قدح نضار، ولا تقل نضار. [ نضح ] وتقول: نضحت القربة والدلو والوطب. وقد نتح النحى ورشح ومث. والنحى: ما يكون فيه السمن. [ النضح ] والنضح: مصدر نضحت البيت أنضحه إذا رششته رشا خفيفا. والنضح والنضيح: الحوض. قال ابن الاعرابي: وإنما سمى نضحا ونضيحا لانه ينضح العطش. [ نضد ] ويقال للرجل إذا نضد متاعه فوقع بعضه على بعض: قد نضد متاعه، ورثد متاعه، وهو متاع منضود ونضيد، مرثود ورثيد. قال ثعلبة بن صعير المازنى، وذكر الظليم والنعامة، وأنهما يؤمان بيضهما في ادحيهما: * فتذكرا ثقلا رثيدا بعد ما * * ألقت ذكاء يمينها في كافر * [ نضد - - > وضر ] [ النضد ] والنضد: مصدر نضدت المتاع أنضده نضدا. والنضد: متاع البيت، والجمع أنضاد. قال النابغة: * خلت سبيل أتى كان يحبسه * * ورفعته إلى السجفين والنضد * [ نضر ] أبو زيد: يقال: نضر الشئ ينضر ونضر ينضر. [ نضو - - > انضى ] [ النضو ] والنضو: مصدر نضوت عنى ثيابي، إذا ألقيتها عنك، أنضوها نضوا (1). وقد نضا الفرس الخيل ينضوها نضوا، إذا تقدمها وانسلخ منها. والنضو: البعير المهزول، وجمعه أنضاء. (1) الحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل: " وقد نضوت الجل عن الفرس. وقد نضا ينضو نضوا ". وهى في ب والتبريزي. [ النضوح - - > اللدود ] [ النضيح - - > النضح ] [ نضيد - - > نضد ] [ نضيضة ] قال: وقال الاسدي: لقد تركت الابل الماء وهى



[ 383 ]


ذات نضيضة، وهى ذات نضائض، أي عطش لم ترو. [ النضيضة ] قال: والنضيضة: المطر القليل، والجمع نضائض. قال الاسدي (1): * في كل عام قطرة نضائض * (1) زاد في ب: " وهو ابو محمد ". [ نطس - - > يقظ ] [ النطع ] ويقال هي النطع، وهى اللغة العالية، ويقال نطع ونطع. وهى القمع، والقمع لغة. وهو الشبع، وتقول شبعت شبعا. وهو الضلع. وتقول: قد اندقت ضلع من أضلاعه. وتقول: هم على ضلع جائرة. والسرع: السرعة. وتقول: عجبت من سرعة ذلك الامر ومن سرعه. [ النطع ] ويقال النطع والنطع. [ نطع - - > يقظ ] [ النطيحة - - > بهيم ] [ نطيش - - > شقذ ] [ نظما ] ويقال: [ رأيت في يد فلانة نظما من لؤلؤ (1) ]، ورأيت في يدها سمطا من لؤلؤ. (1) الكلام بعدها إلى آخر هذه الفقرة في الاصل فقط. [ نعام - - > نعم ] [ نعر ] ويقال: قد نعر ينعر نعيرا من الصوت. وحكى الاصمعي قال: يقال: ما كانت فتنة إلا نعر فيها فلان، أي نهض فيها، وإن فلانا لنعار في الفتن. وقد نعر العرق بالدم ينعر، وهو عرق نعار، إذا ارتفع دمه. قال الراجز (1): * ضرب دراك وطعان ينعر * ويقال: قد نعر الحمار والفرس ينعر نعرا، إذا دخلت في أنفه النعرة، وهو ذباب ضخم أزرق العين أخضر، له إبرة في طرف ذنبه يلسع بها ذوات الحافر خاصة. قال امرؤ القيس: * فظل يرنح في غيطل * * كما يستدير الحمار النعر * وقال ابن مقبل: * ترى النعرات الخضر تحت لبانه * * أحاد ومثنى أضعقتها صواهله * ويقال: قد خمرت العجين أخمره خمرا، إذا جعلت فيه الخمير، وقد خمر عنى شهادته، إذا كتمها. وقد خمر عنى يخمر خمرا، إذا توارى عنك. (1) هو جندل بن المثنى، كما في اللسان (نعر). [ نعر - - > نفح ] [ النعرة ] والنعرة: ذباب أخضر أزرق يدخل في أنوف الدواب، فإذا دخل في أنف البعير سما برأسه صعدا يقال بعير نعر. [ نعرة - - > سلى ] [ نعش ] تقول: نعشه الله ينعشه، أي رفعه الله، ومنه سمى النعش نعشا لا رتفاعه، ولا يقال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:43


[ 384 ]


أنعشه الله. [ نعم ] ويقال نعم ونعام عين [ ونعمة عين. قال: وسمعت أعرابيا من بنى تميم يقول نعم ونعام عين (1) ]. (1) التكملة من ب وح‍، ل. ونحوها في التبريزي. [ نعم - - > حسب ] [ نعمت ] وتقول: إن فعلت كذا وكذا فيها ونعمت. تريد ونعمت الخصلة، التاء ثابتة في الوقف. [ نعى - - > تعهد ] [ نغا - - > نبس ] [ نغبا ] ويقال: قد نغبت من الاناء نغبا، إذا جرعت منه جرعا. [ نغبة - - > خطوة ] [ نغر - - > نمر ] [ نغية ] قال: وسمعت نغية من كذا وكذا، أي شيبا من خير. قال أبو نخيلة: لما أتتنى نغية كالشهد * [ نفاج - - > خجاف ] [ نفادا - - > نهكا ] [ نفار - - > نفر ] [ نفاض - - > طحرور ] [ نفاقا ] ويقال: قد نفق البيع ينفق نفقا، وقد نفقت الدابة تنفق نفوقا، إذا ماتت. وقد نفق الشئ ينفق نفقا، مفتوح إذا نفد. [ نفح ] ويقال للعرق إذا نزا منه الدم نزوا: قد نفح ذلك العرق، وهو ينفح نفحا. وقد ضرا، وهو يضرو ضروا. وقد نعر، وهو ينعر نعرا. وقد غذا، وهو يغذو غذوا، وغذي يغذى تغذية. قال الراجز: * ضرب دراك وطعان ينعر * [ نفر ] وحكى: نفر القوم في الامر ينفرون وينفرون نفورا. وجاءت نفرة بنى فلان ونفيرهم، أي جماعتهم والذين ينفرون في الامر ونفرت الدابه تنفر نفارا ونفورا. ونفر الحاج نفرا. قال: وأنشدنا: * إن لها فوارسا وفرطا * * ونفرة الحى ومرعى وسطا * * يحمونها من أن تسام الشططا * [ النفر - - > النحر ] [ نفر - - > صيح ] [ النفر ] وحكى عن الكسائي ليلة النفر والنفر، إذا نفروا من منى. وأنشد: * فهل يؤثمنى الله في أن ذكرتها * * وعللت أصحابي بها ليلة النفر * وحكى غيره: يوم النفور ويوم النفير: يوم ينفر الناس من منى.









[ 385 ]


[ نفرة - - > عبكة ] [ النفس ] والنفس: نفس الانسان وغيره. والنفس: قدر دبغة من الدباغ. قال الاصمعي: وبعثت امرأة ابنتها إلى جارتها، فقالت: " تقول لك أمي أعطيني نفسا أو نفسين أمعس به منيئتى فإنى أفدة ". قولها: نفسا أو نفسين أي قدر دبغة أو دبغتين. والمنيئة: الجلد ما كان في الدباغ. قال الشاعر (1): * إذا أنت باكرت المنيئة باكرت * * ماكا لها من زعفران وإثمدا * والنفس أيضا: العين، يقال: أصابت فلانا نفس، أي عين. ويقال: أنت في نفس من أمرك، أي في سعة. ويقال اكرع في الاناء نفسا أو نفسين، أي اشرب. والنفس: التنفس. (1) التبريزي: " حميد بن ثور ". [ نفس - - > برر ] [ النفساء ] وسائر الكلام إنما يأتي على فعلاء بتحريك العين والمد، نحو النفساء، وناقة عشراء، والرغثاء: العصبة التى تكون تحت الثدى. والرحصاء: الحمى تأخذ بعرق. وفعل ذلك في غلواء شبابه، وهو يتنفس الصعداء، وكل هذا مضموم الاول متحرك الثاني ممدود، إلا أحرفا جاءت نوادر، وهى شعبى: اسم موضع. قال جرير: * أعبدا حل في شعبى غريبا * * ألؤما لا أبالك واغترابا * وأدمى: اسم موضع. [ وجنفى: اسم موضع (1) ]. والاربى: الداهية. قال ابن أحمر: * فلما غسا ليلى وأيقنت أنها * * هي الاربى جاءت بأم حبوكرى * (1) التكملة من ب، ل فقط. [ النفش ] والنفش: مصدر نفشت القطن والصوف والنفش: أن تنتشر الابل بالليل فترعى. وقد أنفشتها إذا أرسلتها بالليل ترعى بلا راع، وهى إبل نفاش. قال الله عزوجل: (* إذ نفشت فيه غنم القوم *). وقال الراجز (1): * أجرس لها يابن أبى كباش * والجرس: شدة الصوت. (1) التبريزي: أبو محمد الفقعسى. [ النفش - - > الهمل ] [ نفش - - > انفش ] [ النفض ] وقد نفضت الشجرة نفضا. والنفض ما يسقط منها من الورق. [ النفض ] والنفض: مصدر نفضت الثوب وغيره. والنفض: ما وقع من الشئ إذا نفضته. ونفض العضاه: خبطها، وما طاح من حمل النخل فهو نفض. [ النفط ] ويقال النفط والبزر، ولا تقول الفصحاء إلا بالكسر. [ النفط ] وهو النفط والنفط.









[ 386 ]


[ النفط - - > الصنارة ] [ نفقا - - > نفاقا ] [ النفقة - - > القصعة ] [ النفور - - > النحر ] [ نفور - - > نفر ] [ نفوقا - - > نفاقا ] [ النفيتة ] والنفيتة، والحريقة: أن يذر الدقيق على ماء أو لبن حليب حتى تنفت ويتحسى من نفتها. وهى أغلظ من السخينة، يتوسع بها صاحب العيال لعياله إذا غلبه الدهر. [ النفيجة ] وقال: النفيجة القوس. [ نفير - - > نفر ] [ النفيضة ] والنفيضة: الذين ينفضون الطريق. [ النقال - - > النقل ] [ النقاوة ] والنقاوة والنقاية من كل شئ: خياره. [ النقاية - - > النقاوة ] [ النقب ] والنقب: مصدر نقب الحائط ينقبه نقبا. والنقب: الطريق في الجبل، والجميع نقاب. والنقب: جمع نقبة، وهى القطعة من الجرب. قال دريد: * ما إن رأيت ولا سمعت به * * كاليوم طالى أينق جرب * * متبذلا تبدو محاسنه * * يضع الهناء مواضع النقب * [ النقب ] والنقب: الطريق في الجبل. والنقب: أن ينقب خف البعير. [ نقد ] ويقال للرجل إذا أعطى الرجل مائة درهم: قد نقده مائة درهم، وقد سحله مائة درهم، وزكأه مائة درهم. ويقال ملئ زكاة، أي حاضر النقد. [ النقد ] والنقد: مصدر نقدته دراهمه، والنقد: غنم صغار. ويقال " هو أذل من النقد ". والنقد: أكل في الضرس، ويكون في القرن أيضا. قال الشاعر: * عاضها الله غلاما بعد ما * * شابت الاصداغ والضرس نقد * أي أصله مؤتكل. قال الهذلى (1): * تيس تيوس إذا يناطحها * * يألم قرنا أرومه نقد * أي أصله مؤتكل. (1) صخر الغى الهذلى، كما عند التبريزي. [ نقذ - - > شقذ ] [ نقر - - > انقر ] [ نقرا ] ويقال: قد نقر الطائر الحبة ينقرها نقرا. وقد نقرت الرجل أنقره نقرا، إذا عبته. وقالت امرأة لزوجها: " مربى على نبى نظرى، ولا تمر بى على









[ 387 ]


بنات نقرى "، أي مر بى على الرجال الذين ينظرون ولا تمر بى على النساء اللواتى يعبن من مر بهن. وتقول: نقرت بالفرس أنقر به نقرا، وهو صويت تسكنه به. وقد نقرت الشاة تنقر نقرا، إذا أصابتها النقرة، وهو داء يأخذ الغنم في بطون أفخاذها وفى جنوبها، فإذا أخذتها في أفخاذها ظلعت، وإذا أخذتها في جنوبها انتفخت بطونها وحظلت المشى، أي كفت بعض مشيها. وقال المرار العدوى: * وحشوت الغيظ في أضلاعه * * فهو يمشى حظلانا كالنقر * وأنشد أبو عمرو: * مولاك مولى عدو لا صديق له * * كأنه نقر أو عضه صفر * [ النقرة ] والنقرة: داء يأخذ المعزى في خواصرها وفى أفخاذها، تكوى منه. يقال بها نقرة، وقد نقرت تنقر نقرا. [ النقز ] والنقز: مصدر نقز ينقز وينقز نقزا ونقزانا. والنقز: الرجل الفسل الردئ. والنقز بالتثقيل: رذال المال. وأنشد الاصمعي: * أخذت بكرا نقزا من النقز * * وناب سوء قمزا من القمز * * هذا وهذى غمز من الغمز (1) * (1) من " والنقز بالتثقيل " إلى هنا ليس في التبريزي ولا في إحدى النسخ، والرجز في اللسان (نقز، فمز، غمز). [ نقس ] وتقول: هو أنقاس المداد، واحده نقس. ومثلها أنبار الطعام، واحدها نبر. [ النقس ] والنقس: مصدر نقست الرجل أنقسه نقسا، وهو أن تلقبه وتعيبه. والنقس: من المداد، وجمعه أنقاس والفلذ: مصدر فلذ له من العطاء فلذا، إذا أعطاه دفعة من المال. والفلذ: كبد البعير. [ النقض ] وقد نقضت الشئ أنقضه نقضا، وكذلك نقضت الشجرة، ويقال لما سقط منها: النقض. [ النقض ] والنقض: مصدر نقضت الحبل والعهد، وكذلك البناء، أنقضه نقضا. والنقض: البعير المهزول، وجمعه أنقاض. والنقض: الموضع الذى ينتقض عن الكمأة. [ النقل ] والنقل: مصدر نقلت الشئ أنقله نقلا. والنقل أيضا: النعل الخلق المرقعة. يقال جاء في نقلين له، وهى النقال، ونقلين له، جاء بها الاصمعي. والنقل: الحجارة مثل الافهار. ويقال هذا مكان نقل بين النقل. والنقل: المناقلة، عن غير يعقوب. وأنشدنا: * ولقد يعلم صحبى كلهم * * بعدان السيف صبرى ونقل (1) * (1) البيت للبيد، كما في اللسان (نقل).









[ 388 ]


[ نقم ] ويقال: ما نقمت [ منه (1) ] إلا الاحسان فأنت تنقم. قال الكسائي: ونقمت تنقم لغة. (1) التكملة من ب، ل. وفى ح‍: " ما نقمت منا ". [ نقم - - > دمع ] [ النقمة - - > المعدة ] [ نقو ] ويقال نقوت العظم ونقيته، إذا استخرجت مخه. [ نقه - - > انس ] [ نقى - - > نقو ] [ النقيبة ] ويقال فلان ميمون النقيبة، إذا كان ميمون الامر ينجح فيما حاول ويظفر به. [ النقيعة ] قال: وقال العقيلى: النقيعة: المحض من اللبن يبرد. قال: وقال السلمى: النقيعة طعام الرجل ليلة يملك. [ النقيعة ] والنقيعة: المحض من اللبن يبرد. [ النقيلة ] والنقيلة: الرقعة التى يرقع بها خف البعير أو ترقع بها النعل. ويقال للرجل إنه ابن نقيلة ليست من القوم، أي غريبة. [ نكأ ] وقد نكأ الرجل صاحبه، أي عجل نقده. [ نكأ ] وقد نكأت القرحة أنكؤها نكأ، إذا قرفتها. وقد نكيت في العدو أنكى نكاية، إذا قتلت فيهم وجرحت. [ نكب ] قال الاصمعي: يقال: نكب الرجل ينكب إذا مال. قال العجاج: * غير ما إن ينكبا * وقال أبو زيد: نكب ينكب. [ النكث ] والنكث: مصدر نكث العهد ينكثه نكثا. والنكث: أن تنقض أخلاق الاخبية والاكسية الخلقة فتغزل ثانية. [ نكحة - - > هزأة ] [ نكدا - - > درنا ] [ نكدا - - > الجحد ] [ النكر ] والنكر: أن يكون الرجل منكرا فطنا، ويقال ما أشد نكره. والنكر: المنكر. قال الله جل وعز: (* لقد جئت شيئا نكرا *). [ نكر - - > يقظ ] [ النكس ] والنكس: مصدر نكست الشئ نكسا. والنكس: الرجل الذى لا خير فيه، وأصله في السهم. [ النكس ] والنكس: الرجل الفسل الردئ الدنئ.









[ 389 ]


والنكس: أن ينكس الرجل في مرضه. [ نكش - - > نزح ] [ النكف ] والنكف: مصدر نكفت الغيث أنكفه، إذا أقطعته. قال: ويقال أقطعت الشئ إذا انقطع عنك. ويقال هذا غيث لا ينكف. والنكف: جمع نكفة وهى غددة صغيرة (1) في أصل اللحى، بين الرأد وشحمة الاذن، ويقال إبل منكفة، إذا ظهرت نكفاتها. (1) ح‍: " وهى الغدة ". وفى اللسان: " الغدة والغددة: كل عقدة في جسد الانسان اطاف بها شحم ". [ نكف ] وقد نكفت من الامر أنكف إذا استنكفت منه. قال الفراء: ونكفت [ عنه (1) ] لغة. (1) التكملة من ب، ل، وفى ح‍ " منه ". [ نكفا - - > نكها ] [ نكل ] أبو زيد: يقال فلان نكل لاعدائه ونكل، أي ينكل به أعداؤه. [ نكل - - > دمع ] [ نكها ] ويقال: استنكهت الشارب فنكه في وجهى ينكه نكها. ويقال: نكفت أثره وانتكفته، إذا اعترضته أنكفه نكفا، وذلك إذا علا ظلفا من الارض ولا يؤدى الاثر فاعترضته في مكان سهل. ويقال: نكفت من ذاك الامر نكفا، إذا استنكفت منه، حكاها أبو عمرو عن أبى حزام العكلى. [ نكى - - > نكأ ] [ نكيثة ] ويقال بلغت نكيثته، أي أقصى مجهوده. [ نم - - > نموم ] [ نم - - > عفف ] [ نما ] ويقال نما ينمى وينمو، ونميت إليه الحديث فأنا أنميه وأنموه. وكذلك ينمى إلى الحسب وينمو. [ نما ] وكذلك نما ينمى وينمو. [ نمام - - > نموم ] [ نمر ] وقد ظل فلان يتنمر لفلان إذا تنكر له وأوعده. وظل يتذمر على فلان، وظل يتنغر على فلان، كل ذلك سواء. [ النمر - - > الكذب ] [ نمرقه ] ويقال نمرقة ونمرقة، للوسادة. [ نموم ] ويقال: فلان نموم وفلان نمام وفلان نم، إذا كان ينقل حديث الناس. وفلان قتات. [ النواجل ] أبو عمرو: النواجل من الابل: التى ترعى النجيل،









[ 390 ]


والنجيل هو الهرم من الحمض. وإذا رعى العشب قيل عاشب. وإذا رعى البقل قيل متبقل ومبتقل. قال الهذلى: * تالله يبقى على الايام مبتقل * * جون السراة رباع سنه غرد * وقال أبو النجم: * تبقلت في أول التبقل * [ النواهق - - > الناهقان ] [ نواية ] وقد نوت [ الناقة (1) ] تنوى نواية إذا سمنت. (1) من ب، ح‍، ل. [ النوب ] والنوب: القرب، قال أبو ذؤيب: * أرقت لذكرة من غير نوب * * كما يهتاج موشى نقيب * أي منقوب. والنوب: النحل، وهى جمع نائب، كما يقول فاره وفره. قال أبو عبيدة: إنما سميت نوبا لانها تضرب إلى السواد. قال أبو ذؤيب: * إذا لسعته النحل لم يرج لسعها * * وحالفها في بيت نوب عوامل * [ النور ] والنور: الزهر. والنور: الضياء. والنور: جمع نوار، وهى النفور، يقال: نرت من ذلك الامر فأنا أنور منه نورا ونوارا. قال مضرس الاسدي وذكر الظباء وأنها قد كنست في شدة الحر: * تدلت عليها الشمس حتى كأنها * * من الحر ترمى بالسكينة نورها * وقال العجاج: * يخلطن بالتأنس النوارا * أي النفار. وقال الباهلى (1): * أنورا سرغ ماذا يا فروق * * وحبل الوصل منتكث حذيق * قوله: أنورا، أي نفارا. (1) هو مالك بن زغبة الباهلى، كما في اللسان (نور). [ النور - - > النير ] [ النوق - - > النيق ] [ نوم ] ونوم ونيم. [ نومة - - > طلعة ] [ نويص - - > شقذ ] [ النهاق - - > شحيح ] [ نهد - - > احسب ] [ النهر - - > الشعر ] [ نهش - - > ناش ] [ نهكا ] وقد نهكته الحمى. وقد نهكته عقوبة أنهكه نهكة ونهكا. وقد نهكه المرض ينهكه نهكا [ ونهكة (1) ]. ويقال: انهك من هذا الطعام، أي بالغ في أكله. ومنه قيل للشجاع: نهيك، أي ينهك عدوه. أي يبالغ فيه. وقد لججت ألج لجاجة. وقد صممت يا رجل تصم صمما. وقد بششت به فأنا أبش به بشاشة. وقد نشف الحوض ما فيه من الماء. وقد نفد الشئ ينفد نفادا. وقد ضرمت النار تضرم ضرما، إذا تضرمت.









[ 391 ]


(1) التكملة من ب، ل. [ نهكة - - > نهكا ] [ النهم ] والنهم: زجر الابل. والنهم: إفراط الشهوة في الطعام وألا تمتلئ عن الاكل ولا تشبع. [ نهم ] ويقال: قد نهم الابل ينهمها نهما، إذا زجرها لتجد في سيرها. قال الراجز: * ألا انهماها إنها مناهيم * * وإنها مناجد متاهيم (1) * - أي تأتى نجدا وتأتى تهامة - * وإنما ينهمها القوم الهيم * قوله " مناهيم " أي تطيع على النهم. وقد نهم في الطعام ينهم نهما. (1) موضع هذا الشطر في الاصل قبل كلمة " قال الراجز " وصواب وضعها هنا، كما في ب، ح‍، ل. والتفسير بعدها ساقط من ب. [ نهن ] ويقال للرجل إذا صاح بالسبع ليكفه: قد نهنه بالسبع، وقد هرج بالسبع، وقد جهجه بالسبع، وقد هجهج بالسبع. وكل ذلك يقال. قال لبيد: * أو ذى زوائد لا يطاف بأرضه * * يغشى المهجهج كالذنوب المرسل * [ نهو - - > امور ] [ نهو - - > عدو ] [ نهى ] قال أبو عبيدة: تميم من أهل نجد يقولون: نهى، للغدير، وغيرهم يقولون نهى. [ نهية ] أبو صاعد: تقول جزور نهية: ضخمة سمينة. [ النهيدة ] والنهيدة أن يغلى لباب الهبيد، وهو حب الحنظل، فإذا بلغ إناه من النضج والكثافة ذرت عليه قميحة من دقيق ثم أكل. [ النهيق - - > شحيح ] [ النير ] والنير: العلم، علم الثوب. والنور: النفر من الوحش وغيرها. ويقال امرأة نوار ونسوة نور، إذا كانت تنفر من الريبة وغيرها مما يكره، يقال قد نارت تنور نوارا ونوارا. قال العجاج: * يخلطن بالتأنس النوارا * وقال الباهلى (1): * أنورا سرع ماذا يا فروق * * وحبل الوصل منتكث حذيق * أراد أنفارا يا فروق. ويروى " سرع هذا ". وقوله " سرع ماذا " أراد سرع ماذا، فخفف، كما يقال عظم البطن بطنك، وعظم البطن بطنك، بتخفيف الضمة. ويقال عظم البطن بطنك، يخففون ضمة الظاء وينقلونها إلى العين، وإنما يكون النقل فيما يكون مدحا أو ذما، فإذا لم يكن مدحا ولا ذما كان الضم والتخفيف ولم يكن النقل. تقول حسن الوجه وجهك وحسن الوجه وجهك، وحسن الوجه وجهك، وقد حسن وجهك، وحسن وجهك. قال: " حسن " على أن يكون على مذهب نعم وبئس، نقل وسطه إلى أوله وما لم يحسن لم ينقل. وقد حسن









[ 392 ]


وجهك، ولا تقل قد حسن وجهك، لا تنقل ضمة السين إلى الحاء، قال الشاعر (2): * لم يمنع الناس منى ما أردت وما * * أعطيهم ما أرادوا حسن ذا أدبا * أراد حسن ذا أدبا، لان هذا مذهب التعجب. ولا يكون هذا في الخبر، أراد حسن فنقل وخفف. وقال الاخطل: * فقلت اقتلوها عنكم بمزاجها * * وحب بها مقتولة حين تقتل * أراد حبب بها فأدغم. وقال الآخر في تخفيف المكسور: * فإن أهجه يضجر كما ضجر بازل * * من الادم دبرت صفحتاه وغاربه * وقال أبو النجم: * لو عصر منه البان والمسك العصر * وقال أيضا: * رجم به الشيطان من هوائه * (1) التبريزي: " زغبة الباهلي " وفي اللسان: " مالك بن زغبة ". (2) سهم بن حنظلة الفنوي كما في التبريزي. وانظر الاصمعيات ص 5 لبيسك. [ النيق ] والنيق: أرفع موضع في الجبل. والنوق: جمع ناقة. [ نيم - - > نوم ]














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:44


[ 393 ]


حرف الواو [ وابر - - > احد ] [ الواجد - - > اوجد ] [ الواحد ] وتقول: هذا الواحد والثانى والثالث، إلى العشرة. وتقول: هو ثانى اثنين، أي أحد اثنين. وهو ثالث ثلاثة، مضاف، إلى العشرة، ولا ينون. فإذا اختلفا فقلت: رابع ثلاثة، كان لك الوجهان: الاضافة إن شئت والتنوين، كما قلت: هو ضارب عمرا وهو ضارب عمرو: لان معناه الوقوع، أي كملهم أربعة بنفسه. وإذا اتفقا فالاضافة لا غير، لانه في مذهب الاسماء. [ وارس ] وكذلك قد أورس الرمث إذا اصفر فصار عليه مثل الملاء الصفر، فهو وارس. [ وارس - - > ابقل ] [ الوارش - - > طفيلى ] [ الوارش - - > اوغل ] [ واسق - - > وسق ] [ واضعة - - > وضيعة ] [ واغر - - > وغر ] [ الواغل - - > اوغل ] [ الواغل - - > طفيلى ] [ واكب - - > طارق ] [ الوألة - - > البعر ] [ والد ] وشاة والد وشاة حامل. ويقال لام الرجل: هذه والدة، وما ولدت والدة ولدا أكرم من بنى فلان. وامرأة حامل وحاملة، إذا كانت حبلى. قال الشاعر: * تمخضت المنون لهم بيوم * * أنى ولكل حاملة تمام * فإذا حملت شيئا على ظهرها أو رأسها فهى حاملة بالهاء لا غير. والبغايا من النساء: الفواجر. والبغايا



[ 394 ]


أيضا: الاماء، والواحدة منهما بغى والبغايا: الطلائع، واحدتها بغية، وهى الطليعة. قال الطفيل: * فألوت بغاياهم بنا وتباشرت * * إلى عرض جيش غير أن لم يكتب * [ والع - - > كذاب ] [ وامئة - - > عار ] [ واه - - > ايه ] [ وئية ] أبو عمرو: يقال قدر وئية، وكذلك القدح والقصعة، إذا كانت قعيرة. وقال الكلابي: قدر وئية، أي ضخمة. وناقة وئية: ضخمة البطن. [ وبر - - > هبر ] [ وبص - - > اوبص ] [ وبه - - > ابه ] [ وتد - - > سبط ] [ الوتر ] قال: وقال يونس: أهل العالية يقولون: الوتر في العدد، والوتر في الذحل، وتميم تقول: الوتر في العدد وفى الذحل، سواء. [ الوتيرة ] قال: وقال التميمي: الوتيرة وتيرة الانف، حجاب ما بين المنخرين. ووتيرة اليد: ما بين الاصابع. والوتيرة حلقة يتعلم فيها الطعن. ويقال ما زال على وتيرة واحدة، أي على طريقة واحدة. ويقال: ما في عمله وتيرة، أي فترة. وقال أبو عبيدة: فلان عبيثة، أي مؤتشب، كما يقال جاء بعبيثة، أي بر وشعير وقد خلطا. [ الوثاق - - > جزاز ] [ الوثاق - - > الوطاء ] [ الوثر ] والوثر: كثرة ضراب الفحل الناقة. يقال وثرها يثرها وثرا. والوثر: الشئ الوثير، يقال تحته من الثياب وثريا هذا. [ وثق - - > حسب ] [ الوثيغة ] وقال أبو عمرو: والوثيغة: الدرجة التى تتخذ للناقة، يقال وثغتها، وهو يثغها. [ الوثيمة ] قال: والوثيمة جماعة من الحشيش أو الطعام. يقال ثم لها، أي اجمع لها. [ وجأ ] وتقول: قد وجأت عنقه أجؤها وجأ، والعامة تقول وجيت. وقد توجأته بيدى. وهذا كبش موجوء، وهو أن توجأ عروق البيضتين، حتى تنفضخ، فيكون شبيها بالخصاء. ومنه جاء في الحديث: " ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين موجوين ". وجاء في الحديث: " عليكم بالباءة، فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء (1) ". (1) لفظ الحديث: " من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ". واللفظ الذى جاء به المؤلف ناقص المعنى. [ وجاح - - > العادة ] [ وجاح - - > جزار ]



[ 395 ]


[ وجار ] ابن الاعرابي: يقال وجار الضبع ووجار، لجحرها الذى تدخله. [ الوجد ] الفراء: يقال هو الوجد من المقدرة، والوجد والوجد. ويقرأ: (* من وجدكم *) و (وجدكم) و (وجدكم). [ وجد ] وقد وجدت الشئ أجده وجدانا. وقد وجدت عليه في الغضب أوجد موجدة. [ وجل ] وما كان على فعل مما كان فاء الفعل منه واوا وهو غير واقع فإن مصدره إذا كان على مفعل مكسور وكذلك الموضع مكسور، نحو قولك وجل يوجل وجلا وموجلا، والموجل الاسم. وزعم الكسائي أنه سمع موجل وموجل. وسمع الفراء موضع، من قولك وضعت الشئ موضعا. [ الوجنة ] وهى الوجنة. قال الفراء: حكى الكسائي وجنة. [ وجنة - - > اجنة ] [ الوجور - - > اللدود ] [ الوجور - - > النشوع ] [ الوجوه - - > اسادة ] [ الوجه ] ويقال للرجل إذا كان جميل الوجه: فلان جميل الوجه، وفلان جميل المحيا، وفلان قسيم الوجه، وقسيم المحيا. والقسام: الحسن. والمقسم: المحسن. قال العجاج: * ورب هذا الاثر المقسم * يعنى أثر إبراهيم صلى الله عليه. وفلان وسيم الوجه، ووسيم المحيا. والوسامة: الحسن، وقوم وسام ونسوة وسام. ويقال له إذا كان حسن الانف: هو حسن الانف، وفلان حسن المرسن، وحسن المعطس، وحسن الراعف. وأصل المرسن من الدابة، وهو الموضع الذى يقع عليه الرسن من أنفه. [ وجى - - > وجأ ] [ الوجيئة ] قال: وقال الطائى: الوجيئة جراد يدق ثم يلت بسمن أو بزيت فيؤكل. وقال أبو يوسف: وسمعت الكلابي يقول: الوجيئة التمر يدق حتى يخرج نواه ثم يبل بلبن أو سمن حتى يتدن ويلزم بعضه بعضا فيؤكل. [ الوجيبة ] وقال أبو عمرو: الوجيبة أن يوجب البيع على أن يأخذ منه بعضا في كل يوم أو في كل أيام، فإذا فرغ قال: قد استوفى وجيبته. [ الوجية ] والوجية: التمر يدق حتى يخرج نواه، ثم يبل بلبن أو سمن حتى يتدن أي يبتل ويلزم بعضه بعضا فيؤكل. [ الوحافة - - > الجثولة ]



[ 396 ]


[ الوحام ] وحكى الوحام والوحام والوحم. وقد وحمت المرأة توحم وتيحم وتاحم، وهى وحمى، وقد وحمناها: ذبحنا لها. [ وحد - - > سبط ] [ وحشا - - > توحش ] [ وحف ] ويقال للشعر إذا كان كثير الاصل ملتفا. هذا شعر وحف، وشعر جثل. [ الوحف - - > الجثولة ] [ وحم ] وتقول: قد وحمت المرأة، إذا اشتهت شيئا على حملها (1). (1) زاد في ب: " وهى وحمى ". [ وحم - - > اشتهى ] [ الوحوفة - - > الجثولة ] [ وخز - - > وخط ] [ الوخش - - > الشرط ] [ وخصة ] قال أبو يوسف: وسمعت غير واحد من الكلابيين يقولون: أصبحت وليس بها وخصة (1)، وليس بها ودية، أي برد. (1) تروى بالخاء وبالحاء أيضا، كلاهما عن يعقوب، كما في اللسان. [ وخض - - > وخط ] [ وخط ] ويقال: وخط فلان فلانا بالرمح، ووخضه، ووخزه، كل ذلك طعن ليس بنافذ. [ وخواخ - - > بجباج ] [ ود - - > سبط ] [ ودا ] عن بعضهم: كان له ودا وخلا. قال: وأكثر ما سمعت ودا وخلا. [ ودا ] ويقال: قد وددت لو يفعل ذاك ودا وودا وودادة. وقد وددته أوده ودا. [ ودادة - - > ودا ] [ الوداع ] وهو الوداع. [ ودس ] ويقال لا أدرى أين ودس من بلاد الله، أي ذهب، وما أدرى أين سكع وصقع وأين بقع. [ الودعة ] وقال الكسائي: ومن العرب من يقول للودعة ودعة (1). وهو سفوان. اسم بلد، ولا تقل سفوان. (1) ضبط في ب، ل بضبط دال الاولى بالسكون والثانية بالفتح. [ ودوق - - > وديق ] [ الودية - - > اريضة ] [ وديق ] وقال الفراء: يقال أتان وديق وودوق: التى قد اشتهت الفحل.



[ 397 ]


[ الوديقة ] والوديقة: شدة الحر ودنو حر الشمس. [ وديقة ] وقال أبو صاعد: يقال وديقة من بقل ومن عشب، وضغيغة من بقل ومن عشب، إذا كانت الروضة ناضرة متخيلة (1). وحلوا في وديقة منكرة وفى غذيمة منكرة. (1) متخيلة: بلغ نبتها المدى وخرج زهرها. في الاصل واللسان: (ضغغ). " متخيلة " صوابها فتى سائر النسخ واللسان (ودف). وانظر 410 س 9. [ الوذح ] ويقال لما يتعلق في أذناب الشاء وأرفاغها من أبوالها وأبعارها: الوذخ، يقال قد وذحت وهى توذح وذحا. ويقال لما يتعلق في أذناب الابل من ذلك: العبس، وقد أعبست الابل. [ وذية ] ويقال ما به وذية ولا ظبظاب، أي ما به وجع ولا عيب. قال الراجز: * بنيتي ليس بها ظبظاب * [ وذية - - > وخصة ] [ وذية - - > قلبة ] [ الوذيلة ] قال أبو عمرو: وقال الهذلى: الوذيلة المرآة في لغتنا. [ ورث - - > حسب ] [ ودخ - - > ادخ ] [ الورع - - > رفض ] [ ورع - - > حسب ] [ ورع ] يقال رجل ورع إذا كان متحرجا، وقد ورع يرع ورعا. والورع: الضعيف. يقال إنما مال فلان أوراع، أي صغار الابل. قال أبو يوسف: وأصحابنا يذهبون بالورع إلى الجبان، وليس كذلك. ويقال ما كان ورعا، ولقد ورع يرع ورعا ورعة. وما كان ورعا ولقد ورع يورع وروعا وورعا ووراعة. والبرم: الضجر، والبرم: المصدر، والبرم: الذى لا يدخل مع القوم في الميسر، والبرم: برم العضاه، وهى هنة مدحرجة. وبرمة كل العضاه [ صفراء (1) ] إلا العرفط تأتى بيضاء. ويقال برمة السلم أطيب البرم ريحا. واليوم الشبم: البارد. والشبم: البرد. ويقال ماء سرب، أي سائل. والسرب: الماء يجعل في القربة الجديدة أو المزادة الجديدة أو الاداوة ليبتل السير فينتفخ فيستد مواضع الخرز. والفرج: الرجل الذى لا يزال ينكشف فرجه. والفرج: انكشاف الغم. والامر: الكثير. والامر: جمع أمرة، وهو علم صغير. ورجل ترع، إذا كانت فيه عجلة، وقد ترع ترعا. وحوض ترع أي مملو. والورق: الدراهم. والورق: المال من إبل وغنم. قال العجاج: * اغفر خطاياى وثمر ورقى * أي مالى. والورق من الدم: ما استدار منه. والورق: جمع ورقه. وورق القوم: أحداثهم. قال الشاعر: * إذا ورق الفتيان صاروا كأنهم * * دراهم منها جائزات وزيف * والورق: ورق الشجر.



[ 398 ]


(1) التكملة من ب، ح‍، ل والتبريزي. [ الورع - - > الرفض ] [ ورق - - > اورق ] [ الورق - - > ورع ] [ الورك - - > الفخذ ] [ الورى - - > الناس ] [ ورى - - > حسب ] [ ورم - - > حسب ] [ وريقة ] ويقال: شجرة وريقة، أي كثيرة الورق. وقال أبو صاعد: الخميلة رملة تنبت الشجر. [ الوزارة ] وحكى أبو عمرو عن بعضهم: الوزارة بالفتح، والوزارة الكلام (1). (1) أي الفصيح. ب، ح‍، ل: " والكلام الوزارة ". [ وزع - - > اوزع ] [ الوزوع - - > الولوع ] [ الوزيمة ] قال أبو يوسف: وسمعت الكلابي يقول: الوزيمة من الضباب: أن يطبخ لحمها ثم ييبس ثم يدق إذا يبس ثم يؤكل، وهى من الجراد أيضا. [ وسادة ] قالوا: وسادة وإسادة، ووشاح وإشاح، وولدة وإلدة، ووعاء وإعاء، ووقاء وإقاء. وحكى الفراء حى الوجوه، وحى الاجوه. ويفعلون ذلك كثيرا في الواو إذا انضمت. [ الوسط ] ويقال: ضربت فلانا على وسط رأسه، وعلى سواء رأسه. وأتانا فلان في وسط النهار، وفى سواء النهار. قال الله عزوجل: (* فرآه في سواء الجحيم *). [ وسق ] يقال: لا أفعله ما وسقت عينى الماء، أي حملت. وكذلك يقال ناقة واسق ونوق مواسيق. [ وسم - - > غرق ] [ وسن - - > بد ] [ وسن - - > هم ] [ وسن - - > اسن ] [ الوسيقة - - > الظلف ] [ وشاح ] الفراء: يقال وشاح ووشاح. وحكى الاصمعي أيضا إشاح. [ الوشاح - - > الشعار ] [ وشاح - - > وسادة ] [ وشكان - - > شتان ] [ وشكان - - > سرعة ] [ وشمة - - > زامة ] [ الوشوع - - > النشوع ] [ الوصاية - - > المهارة ] [ وضاء ] ورجل وضاء للوضى. ورجل قراء للقارى. قال الفراء: أنشدني أبو صدقة الدبيرى: * بيضاء تصطاد الغوى وتستبي * * بالحسن قلب المسلم القراء (1) * وفى القصيدة:



[ 399 ]


* والمر يلحقه بفتيان الندى * * خلق الكريم وليس بالوضاء * (1) البيت عند التبريزي منسوب ليزيد بن تركي، ونسب في اللسان أيضا إلى أبى صدقة الدبيرى. [ وضر ] ويقال للرجل إذا سد باب الغار أو الدار بحجارة أو لبن ليس معهما طين: قد وضر (1) عليه الصخر، وصبر عليه الصخر، ونضد عليه الصخر، ورضم عليه الصخر يرضمه رضما. (1) في الاصل: " وطر " وأثبتنا ما في ب، وفى ل: " وظر " وليس لها وجه. وكتب في هامش ل: " وصد ". [ الوضع ] والوضع: مصدر وضعت الشئ أضعه وضعا. ووضع البعير في سيره يضع وضعا، وهو ضرب من السرعة. والوضع: أن تحمل المرأة في آخر مهرها في مقبل الحيضة، وهو أيضا التضع. قال الراجز: * تقول والجردان فيها مكتنع * * أما تخاف حبلا على تضع * [ وضعا - - > الفيل ] [ وضؤ - - > توضأ ] [ وضوءا ] وتقول: توضأت وضوءا حسنا. [ الوضوح - - > اللدود ] [ وضيعة ] وتقول: هؤلاء قوم أصحاب وضيعة، أي أصحاب حمض مقيمون لا يخرجون منه. وهى إبل واضعة مقيمة في الحمض. [ وضيعة - - > حمض ] [ وضيمة ] قال: وقال المزني: وجدت كلا كثيفا وضيمة. [ وضين - - > غرز ] [ وطأ - - > توطأ ] [ وطأ ] وقد وطأت له فراشه ولا تقل وطيت. [ الوطاء ] الكسائي: هي الوطاء والوطاء. والوثاق والوثاق (1). والوقاء والوقاء. (1) بدلها في ب، ح‍، ل، والتبريزي: " والوثار والوثار ". وفى كل منهما لغتان. [ الوطأة ] اللحيانى: يقال وطئ بين الوطأة والطئة والطأة، ويقصر أيضا. [ الوطب - - > شكوة ] [ الوطب - - > السقاء ] [ وعاء - - > وساد ] [ وعد ] وتقول: قد وعدته خيرا، وقد وعدته شرا، وهو الوعد والعدة في الخير. قال الشاعر (1): * ألا عللاني كل حى معلل * * ولا تعدانى الشر والخير مقبل * وتقول: قد أوعدته بالشر. إذا أدخلوا الباء جاؤوا بالالف. أنشد الفراء: * أوعدنى بالسجن والاداهم *



[ 400 ]


* رجلى ورجلي شثنة المناسم * (1) هو القطامى. كما في اللسان (وعد). [ وعد - - > برق ] [ وعز ] وتقول: وعزت إليك في كذا وكذا، وأوعزت لغتان. [ وعز ] وتقول. وعزت إليه وأوعزت. [ وعل - - > يقظ ] [ وعل - - > بد ] [ وعواع - - > ضجة ] [ وعى ] ويقال: لا وعى عن كذا وكذا، أي لا تماسك دونه. قال ابن أحمر: * تواعدن أن لا وعى عن فرج راكس * * فرحن ولم يغضرن عن ذاك مغضرا * [ وعى - - > بد ] [ وعى - - > اوعى ] [ الوعيد - - > برق ] [ وغر ] وتقول: قد وغر صدره على يوغر، وفى صدره على وغر، وهو واغر، وهو واغر الصدر على. وقولهم أوغر فلان صدر فلان على فلان، أي أحماه من الغيظ وأوقده. والوغرة: شدة توقد الحر. [ وغر ] وتقول: في صدره على وغر، ساكنة الغين، وقد أوغرت صدره، أي أوقدته من الغيظ وأحميته، وأصله من وغرة القيظ، وهو شدة حره. ويقال: سمعت وغر الجيش، أي أصواتهم. قال الشاعر (1): * كأن وغر قطاه وغر حادينا * (1) ب: " قال ابن مقبل: * في ظهر مرت عساقيل السراب به * * كأن وغر قطاه وغر حادينا " * [ وغل - - > اوغل ] [ الوغيرة ] والوغيرة: اللبن وحده محضا، يسخن حتى ينضج، وربما جعل فيه السمن يقال أوغرت. وقال: في لغة الكلابيين الايغار أن يسخن الحجارة ثم يلقيها في الماء لتسخنه. [ وفر ] وتقول: توفر وتحمد، ولا تقل توثر. وقد وفرته عرضه وما له افره وفرا. إذا كان تاما وافرا وتقول: هذه ارض في نبتها فرة، وفى نبتها وفر، إذا كان تاما وافرا لم يرع. [ وفز ] وتقول: لقيته على أوفاز، أي عجلة، واحدها وفز. ولقيته على أوفاض مثلها. [ وفق - - > حسب ] [ وفق - - > رشد ] [ وقاء - - > وسادة ] [ وقاء - - > الوطاء ] [ وقاح ] ويقال حافر وقاح بين القحة والقحة.



[ 401 ]


[ الوقاحة - - > الوقوحة ] [ وقار - - > وساد ] [ الوقاية - - > المهارة ] [ وقت - - > اسن ] [ الوقر ] والوقر: الثقل في الاذن، من قول الله تبارك وتعالى: (* وفى آذاننا وقر *). ويقال منه قد وقرت أذنه فهى موقورة، ويقال: اللهم قراذنه. ويقال أيضا: قد وقرت أذنه توقر وقرا (1). والوقر: الثقل يحمل على رأس أو على ظهر، من قوله تبارك وتعالى: (* فالحاملات وقرا *). ويقال: جاء يحمل وقره. قال الفراء: ويقال هذه امرأة موقرة وموقرة، إذا حملت حملا ثقيلا. وهذه نخلة موقر وموقرة وموقرة. وقد وقر الرجل من الوقار فهو وقور (2). (1) في اللسان: " قال الجوهرى: قياس مصدره التحريك، إلا أنه جاء بالتسكين ". (2) ألحق بعد هذه الكلمة في هامش الاصل. " قال العجاج: * ثبت إذا ما صيح بالقوم وقر * ". وهى من تهذيب التبريزي. [ وقص ] ويقال: وقص على نارك، وهى أن تلقى عليها من كسار العيدان، ويقال: لذلك الكسار: الوقص. [ الوقص ] والوقص: دق العنق، يقال وقصها يقضها وقصا. والوقص: دقاق العيدان، يلقى على النار. يقال. وقص على نارك. قال حميد: * لا تصطلي النار إلا محمرا أرجا * * قد كسرت من يلنجوج له وقصا * [ وقف ] وقد وقفت دابتي، وقد وقفت وقفا للمساكين، ووقفته على ذنبه كله بغير ألف. وحكى الكسائي: ما أوقفك ها هنا ؟ أي شئ أوقفك ها هنا ؟ صيرك إلى الوقوف. [ وقل - - > يقظ ] [ الوقوحة ] أبو عمرو: يقال وقاح بين الوقوحة والوقاحة. [ الوقود ] وتقول: ما أجود هذا الوقود، للحطب. قال الله عزوجل: (* وأولئك هم وقود النار *). وقال أيضا: (* النار ذات الوقود *) وقرى (الوقود). فالوقود، بالضم: الاتقاد. وتقول: وقدت النار تقد وقودا ووقدانا ووقدا وقدة. وقال: (* واتقوا النار التى وقودها الناس والحجارة *). والوقود: الحطب. [ وقور - - > الوقر ] [ الوقيرة ] قال: وقال العذري (1): الوقيرة النقرة في الصخرة عظيمة تمسك الماء. (1) ب: " العدوى ". [ الوقيعة ] قال: وقال الطائى: الوقيعة تتخذ من العراجين والخوص مثل السلة. [ الوقيعة - - > تويله ] [ الوكاف - - > الاكاف ] [ الوكالة - - > المهارة ]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
 
كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: منتدى البرنامج التعليمي التربوي المدرس في زوايا ومراكز الطريقة الشاذلية المشيشية :: علوم اللغة العربية و آدابها-
انتقل الى: