المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:45


[ 402 ]


[ وكد ] قالوا: وكدت العهد والسرج توكيدا، وأكدته تأكيدا. وجاء في القرآن بالواو: (* ولا تنقضوا الايمان بعد توكيدها *). [ وكر ] ويقال لموضع فراخ الطير: الوكور والوكون، الواحد وكر ووكن. فإذا كان من حطام النبت فهو العش، ويقال: قد اعتش وقد عشش. فإذا كان في الارض فهو افحوص. يقال هو افحوص القطاة. والجمع أفاحيص. فإذا كان للنعامة فهو الادحى، وهو أفعول من دحوت، لان النعامة تدحوه برجليها، أي توسعه ثم تبيض فيه، والجمع أداحى. [ الوكر - - > افحوص ] [ الوكف ] والوكف: النطع. قال أبو ذؤيب: * ومدعس فيه الانيض اختفيته * * بجرداء مثل الوكف يكبو غرابها * والوكف: الاثم. يقال ما عليك في هذا وكف. والوكف: العيب أيضا قال الشاعر (1): * والحافظو عورة العشيرة لا * * يأتيهم من ورائهم وكف * (1) التبريزي: " يقال: إنه عمرو بن امرئ القيس ". وفى اللسان: " ويقال لقيس ابن الخطم ". وليس في ديوانه. [ وكلة ] ورجل وكلة تكلة، أي عاجز يكل أمره إلى غيره ويتكل عليه فيه. وسرج عقرة. [ الوكنة ] والوكنة والاكنة، وجمعها أكنات ووكنات. والمواكن واحدها موكن: مواقع الطير حيثما وقعت. وأنشدنا لامرئ القيس: * وقد أغتدى والطير في وكناتها * * بمنجرد قيد الاوابد هيكل * وقال عمرو بن شأس، وذكر نساء: * واكنات على الخمل (1) * أي جالسات. (1) البيت بتمامه كما في ب واللسان (وكن): * ومن ظعن كالدوم اشرف فوقها * * ظباء السلى واكنات على الخمل * [ الوكيرة ] قال: وقال الفزارى: الوكيرة طعام يصنع عند بناء البيت. وهى الحترة. يقال وكر لنا وحتر لنا. [ الولاف - - > الاكاف ] [ الولاية - - > المهارة ] [ ولجة - - > خرجة ] [ ولد ] ويقال في الولد الولد والولد. قال: ويكون الولد واحدا وجمعا. وأنشد: * فليت فلانا كان في بطن أمه * * وليت فلانا كان ولد حمار (1) * قال: ومن أمثال بنى أسد: " ولدك من دمى عقبيك "، يعنى من ولدته. (1) لنافع بن صفار الاسلمي يهجو الاخطل. التبريزي. [ ولدة - - > وسادة ] [ ولع - - > عار ]



[ 403 ]


[ ولع - - > اولع ] [ ولع - - > مطر ] [ ولعة ] ورجل ولعة: يولع بما لا يعنيه. ورجل هلعة: يهلع ويجزع سريعا. [ ولغ ] وقد ولغ الكلب في الاناء يلغ ولغا. وقد لهث من الاعياء يلهث لهاثا. [ الولوع ] ومثل الولوع الوزوع، تقول: أوزعت به مثل اولعت به. [ ولوع ] ويقال: ما أشد ولوعك بهذا الامر. وقد اولعت به إيلاعا ولوعا. [ ولى - - > مجرب ] [ وليد - - > ينادى ] [ وليد ] قال: وقالوا: جاءوا بطعام لا ينادى وليده، وفى الارض عشب لا ينادى وليده، أي إن كان الوليد في ماشية لم يضره أين صرفها، لانها في عشب، فلا يقال له اصرفها إلى موضع كذا، لان الارض كلها مخصبة. وإن كان طعام أو لبن فمعناه أنه لا يبالى به كيف أفسد فيه، ولا متى أكل، ولا متى شرب، وفى أي نواحيه أهوى. قال: ومعنى قول مزرد: * تبرأت من شتم الرجال بتوبة * * إلى الله منى لا ينادى وليدها * هذا مثل ضربه، ومعناه إنى لا أراجع فيها ولا أكلم فيها، كما لا يكلم الوليد في الشئ الذى يضرب له فيه المثل. وقال الاصمعي وأبو عبيدة: قولهم أمر لا ينادى وليده، قال أحدهما: أي هو أمر جليل لا ينادى فيه الوليد، ولكن ينادى فيه جلة القوم. وقال الآخر: أصله في الغارة، أي تذهل الام عن ابنها أن تناديه وتضمه، ولكنها تهرب عنه. [ ومق - - > حسب ] [ وهم - - > اوهم ] [ وهن ] أبو زيد: يقال: وهنت في أمرك ووهنت. [ الوهن - - > المسك ] [ وهية ] ويقال في السقاء وهية. [ الوهيسة ] وقال ابو صاعد: الوهيسة أن يطبخ الجراد ثم يدق فيقمح أو يبكل بدسم. [ الويل ] وحكى لنا أبو عمرو: له الويل والاليل. والاليل: الانين. قال ابن ميادة: * وقولا لها ما تأمرين بوامق * * له بعد نومات العيون أليل * أي أنين وتوجع. [ ويه - - > ايه ]



[ 405 ]


حرف الهاء [ هاء ] وتقول: هاء يا رجل، وهاؤما يا رجلان، وهاؤم يا رجال. قال الله عزوجل: (* هاؤم اقروا كتابيه *). وهاء يا امرأة، مكسورة بلا ياء، وهاؤما يا امرأتان، وهاؤن يا نسوة. ولغة أخرى: ها يا رجل، مثل خف، وللاثنين هاءا، مثل خافا، وللجميع هاؤوا، مثل خافوا، وللمرأة هائى مثل هائى، [ وللاثنتين هاءا، وللجميع هأن يا نسوة، بمنزلة هعن. ولغة أخرى: هاء يا رجل، بهمزة مكسورة، وللاثنين هائيا، وللجميع هاؤوا. وللمرأة هائى، وللثنتين هائيا وللجميع هائين (1). ولغة أخرى: هأيا رجل وللاثنين ها، مثال هعا، وللجميع هؤوا، مثال هعوا، وللمرأة هئى، مثال هعى، وها، مثال هعا للثنتين، وهأن مثال هعن ]. وإذا قال: هاء قلت: ما أهاء، أي ما آخذ، وما أهاء، أي وما اعطى. (1) التكملة إلى هنا من ب، ح‍، ل. وما بعده من ب فقط. [ هات ] وتقول: هات يا رجل، وللاثنين هاتيا، وللجماعة هاتوا، وللمرأة هاتى، وللاثنتين هاتيا، وللجماعة، هاتين. وتقول: هات لا هاتيت، وهات إن كان بك مهاتاة. وتقول: أنت أخذته فهاته، وللاثنين أنتما أخذتما فهاتياه، وللجماعة أنتم أخذتموه فهاتوه، وللمرأة أنت أخذته فهاتيه، وللاثنتين أنتما أخذتماه فهاتياه، وللجماعة أنتن أخذتنه فهاتينه. [ هاد - - > هيد ] [ هاد - - > هد ] [ الهادى - - > العنق ] [ هار ] وجرف هار، أي منهار. [ هارب ] وما له هارب ولا قارب، أي صادر عن الماء ولا وارد.



[ 406 ]


[ هارم ] وإذا كان يرعى (1) الهرم، وهو ضرب من الحمض، قيل بعير هارم. وإذا كان يرعى العمقى، وهو شجر ينبت بالحجاز وتهامة، قيل بعير عامق. وإذا كان يأكل الاراك قيل آرك. ويقال أطيب الالبان ألبان الاوارك. وإذا كان يرعى العلجان قيل بعير عالج. (1) في الاصل: " يريد ". [ هاع ] ورجل هاع لاع، أي جزوع ضجر. وقد لعت ألاع، وهعت أهاع. وقال الطرماح: * أنا ابن حماة المجد من آل مالك * * إذا جعلت خور الرجال تهيع * [ هاع لاع - - > ضراوة ] [ الهامة ] وتقول: نعم الهامة هذا، يعنى به الفرس، ولا تقل الهامة بالتخفيف. [ هبة - - > اهبة ] [ هبر ] وتقول: هذا بعير هبر وبر كثير الهبر، أي كثير اللحم كثير الوبر. [ هبر - - > السعر ] [ هبصا - - > زعلا ] [ هبع ] وما له هبع ولا ربع. والهبع: ما نتج في الصيف. [ الهبع - - > الربع ] [ هبوط - - > الصعود ] [ الهتاف - - > النداء ] [ الهتم ] والهتم: مصدر هتم فاه يهتمه هتما، إذا ألقى مقدم أسنانه. ويقال رجل أهتم بين الهتم. [ هجد - - > اهجد ] [ الهجرتان ] والهجرتان: هجرة إلى الحبشة وهجرة إلى المدينة. [ هجرع - - > درهم ] [ هجو ] وتقول: هجوته هجاء قبيحا فهو مهجو، ولا تقل هجيته. [ هجهج - - > نهن ] [ هجيرا ] يقال: ما زال ذاك هجيراه، أي دأبه وشأنه. [ الهجيمة ] قال أبو عمرو الشيباني: الهجيمة من اللبن أن تحقنه في السقاء الجديد ثم تشربه ولا تمخضه. قال أبو يوسف: وسمعت الكلابي: يقول هو ما لم يرب وقد الهاج لان يروب. [ هد ] وتقول: ما هده كذا وكذا، أي ما كسره. وما هاده كذا وكذا، أي ما حركه. وما يهيده. ولا ينطق ب‍ " هيد " إلا بحرف جحد. [ هدأ ] ويقال قد هدأت أهدأ هدوءا، إذا سكنت. وقد



[ 407 ]


هديت الرجل من ضلالته أهديه هدى. وقد أهدأت الصبى، إذا جعلت تضرب عليه بيدك رويدا لينام. قال عدى بن زيد: * شئز جنبى كأنى مهدا * * جعل القين على الدف إبر * وقد أهديت الهدية أهديها إهداء. وأهديت الهدى إلى بيت الله (1). (1) زاد في ب: " وقد هديته الطريق أهديه هداية ". [ هدأ - - > اهدى ] [ هدأ - - > هدوا ] [ هدأة - - > هدوا ] [ الهدب ] والهدب: مصدر هدب الناقة يهدبها هدبا، إذا احتلبها. وقد هدب الثمرة يهدبها هدبا إذا اجتناها. والهدب من ورق الشجر: ما لم يكن له عير، مثل الاثل والطرفاء والسرو. [ الهدبة - - > رخصة ] [ هدلا - - > هديلا ] [ الهدم ] والهدم: مصدر هدمت الشئ هدما. والهدم: الثوب الخلق المرقع. [ الهدم ] والهدم: مصدر هدمت. والهدم: ما تهدم من البئر من نواحيها في جوفها. وأنشد أبو زيد: * تمضى إذا زجرت عن سوءة قدما * * كأنها هدم في الجفر منقاض * والهدم: مصدر هدمت الناقة تهدم هدما، إذا اشتد ضبعتها. [ هدوا ] ويقال أتانا فلان هدوا، إذا جاء بعد نومة. ويقال: أتانا فلان وقد هدأت الرجل، وأتانا وقد هدأت العين، وأتانا بعد هدء من الليل وبعد هدأة. [ الهدى - - > هدى ] [ هدى - - > هدأ ] [ هدى - - > اهدى ] [ هديلا ] وقد هدل القمرى يهدل هديلا. والهديل أيضا: ذكر الحمام. وقد هدل البعير يهدل هدلا، إذا كان طويل المشفر، وذلك مما يمدح به، وهو مشفر هدل. قال الراجز (1): * بكل شعشاع صهابى هدل * (1) هو أبو محمد الحذلمى، كما في اللسان. [ هذأ ] وقد هذأته بالسيف أهذأ هذءا، إذا قطعته. وقد هذيت في الكلام أهذي هذيا وهذيانا. [ هذرة - - > هزأة ] [ هذو ] وهذوت يا رجل وهذيت. [ هذى - - > هذو ] [ هذى - - > هذأ ] [ هرأ ] وقد هرأ الكلام يهرؤه، إذا أكثر منه في خطأ، وهو منطق هراء. وقال ذو الرمة: * لها بشر مثل الحرير ومنطق *



[ 408 ]


* رخيم الحواشى لا هراء ولا نزر * وقد هراه بالهراوة يهروه هروا وتهراه، إذا ضربه بها. قال الشاعر (1): * يكسى ولا يغرث مملوكها * * إذا تهرت عبدها الهاريه * (1) هو عمرو بن ملقط. كما في اللسان (هرا). [ الهرار - - > مانى ] [ هرب - - > اهرب ] [ الهرت ] والهرت: مصدر هرت ثوبه يهرته، إذا خرقه، وقد هرت عرضه وهرده. والهرت: سعة الشدق، يقال هو أهرت الشدق، وهريت الشدق، بين الهرت. [ الهرج ] الهرج: كثرة النكاح، وكثرة القتل. قال ابن الرقيات (1): * ليت شعرى، أأول الهرج هذا * * أم زمان من فتنة غير هرج * والهرج: أن يسدر البعير من شدة الحر وكثرة الطلاء بالقطران. يقال هرج البعير يهرج هرجا. قال العجاج: * ورهبا من حنذه أن يهرجا * (1) انظر لتحقيق هذا الاسم الخزانة (3: 266 - 268). [ هرج - - > نهن ] [ هرد - - > الهرت ] [ هردى - - > حردى ] [ الهرم ] والهرم: ضرب من الحمض، يقال إبل هوارم إذا رعت الهرم. والهرم: مصدر هرم الرجل يهرم هرما. [ هريئة ] وقال الفزارى: هذه قرة لها هريئة، أي يصيب المال والناس منها ضر وسقط، أي موت. يقال هرئ المال وقد هرئ القوم. [ هريت - - > الهرت ] [ هزأ - - > جزأ ] [ هزأ ] وتقول قد استهزأت به وهزأت به، وهزئت به. [ هزأة ] ورجل هزأة يهزأ من الناس، ورجل سخرة: يسخر من الناس، ورجل عذلة: كثير العذل، وخذلة: يخذل، وخدعة: كثير الخداع، وهذره: كثير الكلام، وعرقة: كثير العرق، ونكحة: كثير النكاح. [ هزبليلة ] وقالت ام الحمارس الكلابية، وأبو مهدي: يقال ما فيه هزبليلة، إذا لم يكن فيه شئ. [ هزل ] وقد هزلت دابتي، وكذلك هزل في منطقه يهزل هزلا. ويقال: قد أهزل الناس، إذا وقع في أموالهم الهزال. [ هزل - - > اهزل ] [ هزيع ] ويقال: قد أتانا بعد هزيع من الليل وبعد عنك



[ 409 ]


من الليل، وبعد جوش من الليل. وبعد جرس من الليل. [ هشا ] وقد هششت الورق أهشه هشا، إذا ضربته بعصا لينحت فتعلفه لغنمك. قال الله جل وعز: (* وأهش بها على غنمي *). وقد هش الخبز يهش هشا إذا كان هشا. وقد هششت إليه [ أهش (1) ] هشاشة، إذا خففت إليه وارتحت له. (1) هذه من ب. [ هشاشة - - > هشا ] [ هشيمة ] ويقال: ما فلان إلا هشيمة كرم، أي لا يمنع شيئا. وأصله من الهشيمة: الشجرة اليابسة يأخذها الحاطب كيف شاء. [ الهضم ] والهضم: مصدر هضمه يهضمه هضما، إذا ظلمه. ويقال هضم له من حقه، إذا كسر له منه. والهضم: المطمئن من الارض، وجمعه أهضام وهضوم. والاهضام: البخور. [ الهضم ] والهضم: مصدر هضمته أهضمه، إذا ظلمته: والهضم: انضمام الجنين، يقال فرس أهضم بين الهضم، يقال لا يسبق من غاية بعيدة أهضم أبدا (1) (1) انظر الحيوان (1: 104). [ الهضيمة ] والهضيمة: ان يتهضمك القوم شيئا، أي يظلمونك. [ هف - - > جلب ] [ هقعة - - > حمدة ] [ هلبسية - - > خربصيصة ] [ هلة ] ويقال: جاءنا فلان فلم يأتنا بهلة ولا بلة. فالهلة من الفرح والاستهلال، والبلة من البلل والخير. [ هلع ] وما له هلع ولا هلعة، أي جدى ولا عناق. [ هلعا - - > ضراوة ] [ هلعة - - > ولعه ] [ هلك - - > ملك ] [ هل لك في كذا ] وإذا قيل لك هل لك في كذا وكذا، قلت لى فيه، أو إن لى فيه، ولا تقل إن لى فيه هلا. والتأويل: هل لك في حاجة، فخذفت الحاجة لما عرف المعنى، وحذف الراد ذكر الحاجة، كما حذفها السائل. [ هلم ] وتقول هلم يا رجل، وكذلك للاثنين والجميع والمؤنث، موحد. قال الله جل وعز: (* قل هلم شهداءكم *). وقال: (* والقائلين لاخوانهم هلم إلينا *). ولغة أخرى، يقال للاثنين: هلما، وللجميع: هلموا، وللمرأة: هلمى. وللاثنتين



[ 410 ]


هلما، وللجميع هلممن، والاولى أفصح. وإذا قال لك: هلم إلى كذا وكذا، قلت: إلام أهلم وإذا قال: هلم كذا وكذا، قلت: لا أهلمه لك، مفتوحة الالف والهاء، أي لا أعطيكه. [ هم ] ويقال: ما له هم ولا وسن إلا ذاك، كما يقال ما له هم ولا سدم إلا ذاك. [ هم - - > بد ] [ هم ] ويقال: هذا شيخ هم وهذه عجوز همة. ويقال: هذا شيخ عشبة وعشمة، وهذه عجوز عشمة وعشبة. وهذا شيخ مدرهم، وهذا شيخ إنقحل، كل ذلك للمسن جدا. [ الهم ] والهم من الحزن. والهم: مصدر هم الشحم يهمه، إذا أذابه، قال: وأنشدني ابن الاعرابي: * يهم فيه القوم هم الشحم (1) * والهم: مصدر هممت بالشئ هما. والهم: الشيخ الكبير الفاني. (1) كذا في الاصل. ورواية التبريزي وب واللسان: " هم الحم ". [ هم - - > اهم ] [ همة - - > هم ] [ الهمة ] الكسائي: يقولون إنه لبعيد الهمة والهمة، معروف في كلامهم. [ الهمج ] والهمج: مصدر همجت الابل من الماء تهمج، إذا شربت منه. والهمج: جمع هجمة، وهو ذباب صغير يسقط على وجوه الابل (1) والغنم والحمير وأعينها. ويقال هو ضرب من البعوض. ويقال للرعاع من الناس الحمقى إنما هم همج. قال الحارث بن حلزة: * يعيث فيه همج هامج (2) * (1) هذه الكلمة هي في الاصل: " الارض " وصوابها من اللسان، وليست في نسخة أخرى. (2) صدره عند التبريزي: * يترك ما رقح من عيشه * [ همد - - > خبت ] [ همزة ] ورجل همزة لمزة: يهمز الناس ويلمزهم، أي يعيبهم. قال الشاعر: * تدلى بودى إذا لاقيتني كذبا * * وإن أغيب فأنت الهامز اللمزه (1) * (1) في اللسان (همز): * إذا لقيتك عن سخط تكاشرني * * وإن تغيبت كنت الهامز اللمزه * [ همشة - - > الغليان ] [ الهمل ] والهمل: مصدر هملت عينه تهمل هملا وهملانا. والهمل: الابل بلا راع. يقال إبل همل وهاملة وهمال. [ الهمل ] وتقول قد هملت الابل فهى هاملة وهوامل،



[ 411 ]


وقد أهملتها أنا، إذا أرسلتها ترعى ليلا ونهارا بلا راع، فالهمل يكون ليلا ونهارا. فأما النفش فلا يكون إلا ليلا. تقول: نفشت تنفش نفوشا، وهى إبل نفش ونوافش ونفاش وقد أنفشتها أنا. وكذلك نفشت الغنم، ولا يقال هملت الغنم. [ همودا - - > زبولا ] [ همهمة - - > هنيمة ] [ الهميمة ] قال أبو عمرو: والهميمة من المطر الشئ الهين. [ الهميمة ] والهميمة: مطر لين دقاق القطر. [ هنأ ] [ (1) ويقال: " هنأك ومرأك "، وقد هنأني الطعام ومرأنى، بغير ألف، إذا أتبعوها " هنأني " وإذا أفردوها قالوا: " أمرأنى ". (1) ما بين هذا المعكف وتاليه ساقط من الاصل، وإثباته من سائر النسخ. [ هنأ ] وقد هنأته بالولاية. وقد هنأني الطعام ومرأنى، فإذا أفردوها قالوا: أمرأنى الطعام. [ هنانة ] وما بالبعير هنانة وما به صهارة، أي ما به طرق. [ الهندباء ] قال أبو زيد: يقال هي الهندباء بالمد، والهندبا بالقصر. وتقول: هي الباقلاء، إذا خففت اللام مددت، والواحدة باقلاءة. وهى الباقلى، إذا شددت قصرت، والواحدة باقلاة. وهى المرعزاء ممدود إذا خفف، فإذا شدد قصر، فتقول المرعزى. [ هنيدة ] قال: وهنيدة: مائة من الابل، لا تنون، لانها معرفة، ولا تدخل فيها الالف واللام. قال جرير: * أعطوا هنيدة يحدوها ثمانية * * ما في عطائهم من ولا سرف * [ هنيمة ] ويقال: سمعت هينمة. وسمعت همهمة، وذلك الصوت تسمعه ولا تفهمه. وسمعت غمغمة. [ الهودة - - > السنام ] [ الهوز - - > الناس ] [ هوف - - > هيف ] [ الهون ] والهون، يقال هو يمشى هونا، أي على هينته. والهون: الهوان. [ هيأ - - > تهيأ ] [ الهياط - - > الجهد ] [ الهيام ] وهو الهيام والهيام، وهو داء يأخذ الابل عن بعض المياه بتهامة فيصيبها مثل الحمى. [ هيد ] الكسائي: ما له هيد ولا هاد، ويقال منه هيدت الرجل. ويقال ما يهيدنى ذاك، أي ما أكترث له ولا أباليه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب

avatar

عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي   الأحد 17 فبراير 2008 - 6:46


[ 412 ]


[ هيد ] وحكى هيد وهيد: زجر الابل. وأنشد: * قد زجرناها بهيد وهلا (1) * (1) ب والتبريزي: " وقد حاوناها ". [ هير ] وهير وهير، وهى الشمال. وقال غيره: هي الصبا. [ الهيف ] والهيف والهوف: ريح حارة تأتى من قبل اليمن. والهيف: جمع أهيف وهيفاء: وهو الضامر البطن. [ هيف ] الاصمعي: يقال هيف وهوف، للريح الحارة. قال: وقال عيسى بن عمر: قالت أم تأبط شرا وهى تبكى عليه: " وا ابناه وابن الليل، ليس بزميل، شروب للقيل، يضرب بالذيل، كمقرب الخيل. وا ابناه ليس بعلفوف، تلفه هوف، حشى من صوف ". قولها " وا ابن الليل "، أي إنه صاحب غارات. و " ليس بزميل " أي بضعيف. " شروب للقيل " يقول: ليس هو بمهياف يحتاج إلى شرب نصف النهار. وقولها " يضرب بالذيل " يقول: إذا عدا صفق برجليه في إزاره من شدة عدوه. وقولها " حشى من صوف " يقول: ليس هو بخوار أجوف. والهوف من الهيف، وهى الريح الحارة. وقولها " ليس بعلفوف ": الجافي المسن تضمه الرياح فلا يغزو ولا يركب. قال الشاعر (1): * في القوم غير كبنة علفوف * (1) التبريزي: " عمر بن الجعد ". وصدر البيت فيه. * يسر إذا حان الشتاء ومطعم * [ الهيف ] والهيف: ريح حارة تأتى من قبل اليمن. والهيف: مصدر أهيف وهيفاء، وهما الضامرا البطن. [ الهيللة - - > البسملة ] [ الهيم ] والهيم: مصدر هام يهيم هيما بحب المرأة، وهيمانا. والهيم الابل العطاش (1) (1) ألحق بهامش الاصل: " جمع أهيم وهيماء. والهيم: الرمال. قال الله تعالى: (فشاربون شرب الهيم). يعنى الرمل ". وليست في التبريزي ولا في إحدى النسخ. [ هيمانا - - > الهيم ]



[ 413 ]


* (حرف الياء) * [ يئس ] وقد يئست من الامر أيأس منه يأسا، وأيست لغة، آيس أفعل. [ يئس - - > حسب ] [ يافع ] وقد ايفع الغلام إذا ارتفع، فهو يافع. [ يافع - - > ايفع ] [ يافع - - > خرور ] [ يا من ] ويقال: يا فلان يا من بأصحابك، أي خذهم يمنة. ويا فلان شائم بأصحابك. وتقول: قعد فلان يمنة، وقعد فلان شأمة. وتقول يمن فلان على قومه فهو ميمون، وقد شئم فلان فهو مشؤوم عليهم، بهمزة بعدها واو. وقوم ميامين. [ يا من - - > اتهم ] [ يبرين ] ويبرين وأبرين: اسم رملة. [ يبس - - > حسب ] [ يبس ] وتقول: هي أرض يبس (1) وهو جمع يابس. وقد يبست الارض، إذا ذهب ماؤها ونداها. وأيبست إذا كثر يبيسها. (1) زاد في ب، ح‍، ل: " وهذا حطب يبس ". [ يتصدق - - > يسأل ] [ يتعاظم ] وتقول: أصابنا مطر لا يتعاظمه شئ. [ يتغايب - - > يشهد ] [ يتقرم - - > اقرم ] [ يتكالم - - > متهاجر ] [ يتكلم - - > متهاجر ]



[ 414 ]


[ يتم ] وتقول: قد يتم الصبى ييتم يتما. وهذه امرأة موتم لها أيتام. واليتم في الناس من قبل الاب، وفى البهائم من قبل الام. [ يتم - - > الاتم ] [ يتنا - - > الفيل ] [ يتندى ] وتقول: فلان يتندى على أصحابه، أي يتسخى. ولا تقل يندى. وفلان ندى الكف، إذا كان سخيا. [ يتوجه ] وقولهم " أحمق ما يتوجه "، أي ما يحسن أن يأتي الغائط. وقولهم: قد أتى الغائط، أصله أن الغائط البطن من الارض الواسع. وكان الرجل إذا أراد أن يقضى حاجته قيل: قد أتى الغائط. [ يثربى ] الفراء: يقال نصل يثربى وأثر بي، منسوب إلى يثرب. وأنشد: * وأثر بي سنخه مرصوف * وأنشد أيضا: * تعلمن يا زيد يابن زين * * لاكلة من أقط بسمن * * وشربتان من عكى الضأن * * ألين مسا في حوايا البطن * * من يثربيات لطاف خشن (1) * * يرمى بها أرمى من ابن تقن * العكى: الغليظ منه، ما قد حلب بعضه على بعض (2). (1) ب، ح‍، ل: " قذاذ خشن ". (2) هذا التفسير ليس في ب، وبدله: " ابن تقن رجل من عاد لم يكن يسقط له سهم "، والتفسيران جميعا في ل. [ يخاف ] فإذا كان يفعل مفتوحا مثل يخاف ويهاب، أو كان مضموما مثل يقول ويعول، فالاسم والمصدر فيه مفتوحان. [ يخشى - - > الفرق ] [ اليد - - > الكم ] [ يد - - > حن ] [ يدير ] وتقول: ظل يديره عن كذا وكذا، وظل يليصه ويلاوصه بمعنى واحد. [ يدى - - > اديه ] [ يديه - - > اديه ] [ يرد - - > ينفح ] [ اليرقان ] وهو اليرقان والارقان: آفة تصيب الزرع. وهو زرع مأروق وميروق. [ يركض ] ويقال: مر فلان يركض فرسه، ومر يمريه بعقبه. ومر يستدره بعقبه، ومر يستوشيه بعقبه، كل ذلك إذا طلب ما عنده ليزيده. [ يرم ] ويقال: ما يرم من الناقة والشاة مضرب، إذا كانت عجفاء ليس بها طرق. والمضرب: العظم يضرب فينتقى، أي يخرج نقيه.



[ 415 ]


[ اليرندج ] وتقول: هو اليرندج والارندج، للجلد الاسود. ولا تقل الرندج. [ اليرندج - - > الارندج ] [ يزدهد ] وتقول: فلان يزدهد عطاء من أعطاه، أي يعده زهيدا وتقول: قد فرش لى فراشا لا يبسطني، وذلك إذا كان ضيقا. وهذا فراش يبسطك، إذا كان واسعا. واشتريت شملة تشملنى. [ يزنى ] الاصمعي: يقال رمح يزنى وأزني، ويزأنى وأزأنى، منسوب إلى ذى يزن: ملك من ملوك حمير. [ اليسار ] وتقول هي اليمين واليسار، ولا تقل اليسار. وهو الكتان ولا تقل الكتان. [ يسأل ] وتقول: فلان يسأل، ولا تقل يتصدق، إنما يتصدق المعطى. قال الله جل ثناؤه: (* وتصدق علينا إن الله يجزى المتصدقين *). [ يستدر - - > يركض ] [ يستوشى - - > يركض ] [ اليسر ] واليسر من الفتل: ما فتلته نحو جسدك. واليسر: ضد العسر. [ يسر - - > اعسر ] [ يسر - - > اسر ] [ يسروع ] ويسروع وأسروع: دودة تكون في البقل تنسلخ فتصير فراشة. [ يسمل - - > يصلح ] [ يسوغ - - > يسيغ ] [ يسهى ] وقال أبو عمرو: يقال عليه من المال ما لا يسهى ولا ينهى، أي لا تبلغ غايته. [ يسيغ ] ويقال ساغ الرجل طعامه يسيغه، وبعضهم يقول يسوغه، الجيد أساغ الطعام بألف. [ يشهد ] ويقال بنو فلان يشهدون أحيانا ويتغايبون أحيانا. ويقال: لفلانة بنت قد تفتت، أي قد تشبهت بالفتيات، وهى أصغرهن. [ يصلح ] ويقال: أرسلت فلانا يصلح بين القوم، ويسمل بينهم. [ يضور - - > يضير ] [ يضير ] الفراء: يقال ضاره يضيره. قال: وزعم الكسائي أنه سمع بعض أهل العالية يقول: لا ينفعني ذلك ولا يضورنى. [ يطبو - - > يطبى ] [ يطبى ] الفراء: يقال طبانى يطبينى، ويطبونى، إذا دعاك.



[ 416 ]


[ يطمو - - > يطمى ] [ يطمى ] ويقال طما الماء يطمى طميا ويطمو طموا. [ يعاطى ] ويقال: هو يعاطينى ويعطيني، إذا كان يخدمك. [ يعرض ] ويقال: ما يعرضك لفلان، ولا تقل ما يعرضك لفلان. [ العصير - - > اعصر ] [ يعطى - - > يعاطى ] [ يعور - - > يعير ] [ يعير ] ويقال في مثل " ما أدرى أي الجراد عاره " أي أي الناس أخذه. قال: ولا ينطقون منه بيفعل. وقال بعضهم: يعيره. وقال أبو شنبل (1): يعوره. (1) في القاموس: " وأبو شنبل حمل بن خزرج، شاعر ". [ يغضغض - - > ينكش ] [ يفثج - - > ينكس ] [ يفعة - - > خرور ] [ يفوح - - > يفيح ] [ يفوخ - - > يفيح ] [ يفود - - > يفيد ] [ يفيح ] وقد فاحت ريحه تفيح فيحا. وفى الحديث الذى جاء: " شدة الحر من فيح جهنم ". وقد فاحت ريحه تفوح فوحا، أبو عبيدة: فاح المسك يفيح ويفوح، وقد فاخ يفيخ ويفوخ، مثل فاح. [ يفيخ - - > يفيح ] [ يفيد ] الفراء: يقال فاد يفيد ويفود في الموت. [ يقصى ] وتقول: نزلنا منزلا يقصيه البصر، أي لا يبلغ أقصاه. [ يقظ ] يقال رجل يقظ ويقظ، إذا كان كثير التيقظ. وعجل وعجل. وطمع وطمع. وفطن وفطن. وحذر وحذر. وحدث وحدث، إذا كان كثير الحديث حسن السياق له. وأشر وأشر. وفرح وفرح. وقذر وقذر ورجل بكر في حاجته وبكر، ورجل نكر ونكر. ومكان عطش وعطش، أي قليل الماء. وأرض عطشة وعطشة. ويقال عضد وعضد، لعضد الانسان وغيره. ورجل ندس وندس، إذا كان عالما بالاخبار. ورجل نطس ونطس، المبالغ في الشئ. ووظيف عجر وعجر، للغليظ. ورجل نجد ونجد، إذا كان شجاعا. ويقال وعل وقل ووقل (1). وقد وقل في الجبل يقل. (1) في الاصل: " ويقال وعل ووعل " فقط، صوابه في ب، ح‍، ل والتبريزي. [ يقق - - > سبط ] [ يكت ] ويقال: جاء في جيش ما يكت، أي ما يحصى. [ يلائم ] وتقول هذا طعام يلائمنى، أي يوافقني، ولا تقل



[ 417 ]


يلاومنى، إنما يلاومنى من اللوم: أن تلوم الرجل ويلومك. [ يلاوص - - > يدير ] [ يلاوم - - > يلائم ] [ يلل ] وحكى اللحيانى: في أسنانه يلل وألل، وهو أن تقبل الاسنان على باطن الفم. [ يلمعى - - > المعى ] [ يلملم - - > اعصر ] [ يلنجوج ] وهو عود يلنجوج والنجوج، للعود الذى يتبخر به. [ يلندد ] وهو رجل يلندد وألندد، للشديد الخصومة. [ يلو - - > يلى ] [ يلوط ] الكسائي: لاط حبه بقلبي يلوط ويليط، أي لصق. وإنى لاجد له لوطا وليطا. الفراء: يقال هو ألوط بقلبي وأليط. [ يلى ] وقال: قوم يقولون: لاته يليته، ولغة أخرى: يلوته عن وجهه، ومعناه حبسه عن وجهه. قال رؤبة: * وليلة ذات ندى سريت * * ولم يلتنى عن سراها ليت (1) * تقديرها لم يبعنى بيع. وفى القرآن: (* لا يلتكم من أعمالكم شيئا *)، أي لا ينقصكم. وقرئ: (يألتكم) من ألت يألت. تقديرها أبق يأبق. وقوم يقولون في هذا المعنى: لاته يليته. (1) في الاصل بتقديم البيت الثاني على الاول، وعلى الصواب في سائر النسخ. [ يليص - - > يدير ] [ يمان - - > تهام ] [ يمرى - - > يركض ] [ يمنة - - > يامن ] [ يموث ] ويقال ماث الشئ يموثه، ومعناه أذابه، ويميثه لغة أخرى. أبو عمرو مثله، وقال: المصدر موثانا. [ يمؤود ] ويقال للغصن الناعم والشاب الناعم: هو غصن يمؤود، وغصن أملود. [ يميث - - > يموث ] [ ينادى ] وقال الاصمعي قولهم: " هم في أمر لا ينادى وليده " نرى أن أصله كان أن شدة أصابتهم، حتى كانت الام تنسى وليدها - يعنى ابنها الصغير - فلا تناديه ولا تذكره، مما هم فيه. ثم صارت مثلا لكل شدة وقال أبو عبيدة: أي هو أمر عظيم لا ينادى فيه الصغار، بل الجلة. وقال الكلابي: قولهم " لا ينادى وليده "، يقال في موضع الكثرة والسعة، أي متى أهوى الوليد بيده إلى شئ لم يزجر عنه لئلا يفسده، من كثرة الشئ عندهم.



[ 418 ]


[ يناديد - - > اعصر ] [ ينضح ] ويقال للضعيف: ما ينضح الكراع وما يرد الراوية. [ الينع ] أبو زيد: الينع والينع: إدراك الثمرة. [ ينكش ] ويقال: هذا ماء لا ينكش، وماء لا يفثج، ولا يوبى، ولا يغضغض، ولا يتغضغض، ولا يغرض. وقال ابن الاعرابي: يغرض. [ ينمو - - > ينمى ] [ ينمى ] وكذلك نما ينمى وينمو. [ ينهى - - > يسهى ] [ يوسف ] ويقال يوسف ويوسف، يهمزان ولا يهمزان، ومثله يونس ويونس. قال: ويوسف غير مهموز لغة. قال وأنشدني أبو الجراح للعجير السلولى: * فما صقر حجاج بن يوسف ممسكا * * بأسرع منى لمح عين بحاجب * [ يوشك ] وتقول: يوشك أن يكون كذا وكذا، ولا تقل يوشك. [ يونس - - > يوسف ] [ يهوء ] وتقول إنه ليهؤ بنفسه إلى المعالى، وإنه لبعيد الهوء، أي الهمة. ولا تقل يهوى بنفسه. تم كتاب إصلاح المنطق ولله الحمد دائما والشكر سرمدا وصلواته على نبيه المصطفى وآله تم الكتاب وربنا محمود، وعلى الاحوال كلها مشكور، وصلواته على أفضل أنبيائه وأكرم أصفيائه محمد، والطيبين من آله * * * حصل الفراغ بعون الله الملك المنان وبعناية الامام المنتظر قطب دايرة الامكان والمرجو لازالة الجور والعدوان الذي بوجوده ثبتت الارض والسماء الحجة الثاني عشر 1 عجل الله تعالى فرجه الشريف ] من تنسيق وتنظيم هذه الفهارس في اليوم السادس من ربيع الثاني من سنة اربعمائة واثنى عشر بعد الالف من الهجرة على هاجرها الاف الثناء والتحية. الهوء، أي الهمة. ولا تقل يهوى بنفسه. تم كتاب إصلاح المنطق ولله الحمد دائما والشكر سرمدا وصلواته على نبيه المصطفى وآله تم الكتاب وربنا محمود، وعلى الاحوال كلها مشكور، وصلواته على أفضل أنبيائه وأكرم أصفيائه محمد، والطيبين من آله * * * حصل الفراغ بعون الله الملك المنان وبعناية الامام المنتظر قطب دايرة الامكان والمرجو لازالة الجور والعدوان الذي بوجوده ثبتت الارض والسماء الحجة الثاني عشر 1 عجل الله تعالى فرجه الشريف ] من تنسيق وتنظيم هذه الفهارس في اليوم السادس من ربيع الثاني من سنة اربعمائة واثنى عشر بعد الالف من الهجرة على هاجرها الاف الثناء والتحية. اللهم ربى إني اصرف ما تيسر من عمري في هذه الامور تسهيلا لرواد العلم والسعاة له في حصول ما يريدونه في هذا الكتاب لحل معضلاتهم في اللغة العربية التي هي لغة القرآن الكريم والحديث الشريف وارجو من فضلك ان تجعله زادا لمعادي يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم إنك حميد مجيد وصل اللهم على جميع الانبياء والمرسلين وعلى جميع عبادك الصالحين وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين. اقل خدم العلم والدين طهران محمد حسن بكائي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
 
كتاب ترتيب إ صلاح المنطق لابن السكيت الاهوازي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: منتدى البرنامج التعليمي التربوي المدرس في زوايا ومراكز الطريقة الشاذلية المشيشية :: علوم اللغة العربية و آدابها-
انتقل الى: