المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:30

بسم  الله الرحمن الرحيم


 


اللهم صل على سيدنا محمد وآله


 


 



اللهم صلي على مولانا محمد وعلى آله عدد نعمك وجودك وسعة ملكك وسلطانك كما تحب وترضى صلاة دائمة بدوامك مستقصية جميع رحماتك تنجلي بها عنا الظلمات و تنكشف عنا المدلهمات ونبلغ بها أرفع مراقي العز و أبهاها و أنورها و أسناها  وتفرج بها عنا وتسمع بها منا وتكون لنا كما كنت لمولانا محمد وآل بيته ولأنبيائك و رسلك وسائر أوليائك إنك ياربنا قريب سميع وكيل متكفل بي وبمن أحاطت وتحيط به شفقة قلبي وإشراف عنايتي من ذوي العهد الميمون والسر المكتوم و النبأ المعلوم ,فأيما باغ وحاسد وحاشد و عدو وطارق من الخلق انتوى مع العزم كيدنا وضرنا أخذته غاشية من عذاب الله لاتبقي ولا تذر إنك يامولانا الموجود الحق و الإله الحقيق و سلم تسليما على مولانا محمد وآله لا تغادر من السلام الذي هو أنت والذي هو منك إلا متعت به مسامعه و مسامعهم دائما سرمدا  كما أنت وهم أهله إنك الرب المجيد .



 



أما قبل




كثر الحديث عن التي أهواها !! …     ما اسمها  ؟!!.. مالونها ؟!!.. شقراء أم سمراء   !!.. مشرقية أو مغربية!!..  عربية أم أعجمية !!..من قوم عيسى أو من قوم موسى !!.. هي أجمل من كل جميلة  !!.. هي أغرب مارأت عيني !!..هي طور وكتاب منشور .. . هي أحلى لحن أطرب سمعي !!.. هي أشهى ماتأمل طرفي …إنها طريق القرب …إنها موطن الحب ….إنها أنشودة الصباح ….إنها زغرودة المساء ….إنها أطيب من ريح المسك ….إنها أفخم من قولي و فوق الإفك …..إنها سر  عاد من  الغيب  …إنها بلسم من الزمان البعيد    …. تخبرني خبر السماء… تعرفني عربون الوفاء ….تذكري أيام السناء …تتحف قلبي بنسمات الضياء …. تفرج عن الخاطر المكدود …. تزهر بقربي عطر الزهراء …. تحدثني عن السمراء وعن سامراء ….تقرب لي المسافات …. تكتنفني بها المسرات …. أبدو من جديد أنا الشريد ….تطعمني من طيب يديها …. تدثرني من نسمات البرد ….. تدفئ قلبي من قطرات الورد …….إنها سيدة من السادات …. إنها من خطبها جبريل لرجل فوق العادة …. لتعود كما كانت مجرى للنيل …. إنها العصماء الإسكندرية ….إنها بوح الصوفية … إنها الطريقة الشاذلية المشيشية ….طريق الثلاث  إن شئت ….طريق الأطهار وامتداد الأحرار…..إلى السيد العلي الكرار.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:31


قد يستغرب الناس استهلالي الكلام بكلمات اعتاد أصحابها سماعها –مع زيادةفي بعض الكلمات - ربما لأن المشهور بها عراقي من ذكرى الآباء و الأجداد أو لأنه ذكرني باسم شهرته المقتبس من اسم مولانا الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام وهو سر شهرته الخفي , أو لأن هكذا جرت الكلمات على لساني وأنا أعتزم تحديث من يقرأ لي من أمة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عن من كثر الحديث حولها سرا وجهرا ألا وهي طريقة التصوف المسماة بالطريقة الشاذلية المشيشية


في هذه الجلسة الليلية
و العالم
يحتفل بذكرى ميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم
عليهما السلام

المتزامن
مع
عيد الله الأكبر
عيد الغدير

وكلمات مرتلة أتت فجأة على لسان مقرء يقرأ على إحدى القنوات قوله تعالى : ( وجعلنا بن مريم وأمه آية و أويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين ) …. ياسبحان الله من استحضر الله وجده يخاطبه بكل لسان ناطق حوله مما يطمئن له قلبه ليعلم من ينصره ورسله بالغيب .
فمبارك بإذن الله للسيدة المقدسة مريم بنت عمران عليهما السلام ما أعطاها الله من ولادة السيد المسيح عيسى عليه السلام كلمة الله وما حباها من نعمه العظمى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:34

أيتها السيدة الطاهرة المعصومة مبارك لك كلمة الله وسلام عليه يوم ولد و يوم بعث ويوم يعود بعودة المعصومين لتملأ عدلا وقسطا تحقيقا للوعد الأزلي الإلهي الذي تمخض من الموقف الأعظم في غدير أهل البيت عليهم السلام , ويتلو المقرء ثانية على مقربة مني : إني جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون …. ياسبحان الله يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المشركون …ولو كره الكافرون ….ولو كره الظالمون .

أما بعد

حديثي المؤمل عن مزايا وخصائص الطريقة الشاذلية المشيشية التي كثر الحديث عنها سرا وجهرا برا وبحرا , فأترك الكلام لأحد رجالات المحبة و العرفان من أهل الفن يحدثكم – مع تدخل تفسيري توضيحي في بعد الأحيان حتى نكون داخل النسق التجديدي للتصوف في قلوب وعقول الأمة –عن هذه المزايا ينقلها لكم العلامة أبي علي الحسن بن محمد بن قاسم الكوهن الفاسي المغربي المتوفى سنة 1347 ه من كتابه : ’’ طبقات الشاذلية الكبرى ’’ المسمى ’’ جامع الكرامات العلية في طبقات السادة الشاذلية ’’ .





يقول الكوهن الفاسي المؤلف في كتابه المذكور ص : 54 – 55 –56-75-58-59 طبعة دار الكتب العلمية –بيروت/ لبنان –

< … وقد وقفت على تأليف عجيب للأستاذ الإمام الجهبذ الهمام العارف الرباني والولي الصمداني القدوة الأمجد المربي الأوحد المرحوم بكرم الله أبي عبد الله سيدي محمد بن محمد بن مسعود بن عبد الرحمن بن عقبة المدغري الحاجي قبيلة الفاسي الشاذلي طريقة المدني خرقة و إرادة رضي الله عنه و نفعنا به , ذكر فيه خمسة وعشرين وجها من الوجوه التي فضلت به الطريقة الشاذلية غيرها من الطرق , ولنتمم الفائدة بذكرها هنا تقوية وتنشيطا لقلوب السالكين وترقية لهمم الإخوان الصادقين . غير أني أذكر مختصرها برمته نصا و مطولها مختصرا أو بالمعنى تقريبا وتسهيلا و تبشيرا , وأشير إلى مااندمج فيه – المطول من المباحث الرفيعة – تنبيها لمن أراد مراجعتها فيه وعلى الله الكمال .

الوجه الأول : أنهم مختارون من اللوح المحفوظ / أي أهل الطريقة الشاذلية المشيشية .

الوجه الثاني : أن مجذوبهم يرجه إلى الصحو
الوجه الثالث : أن القطب لا يكون إلا منهم

الوجه الرابع : أنهم مأمونون من السلب ( أقول : أي أنهم بعد أن يقع لهم الفتح الرباني الذي يقع للأولياء تحصل لهم عصمة من الله أن يلعب بهم الشيطان أو يسلب منهم نور الفتح وعلومه و مقتضياته الظاهرة و الباطنة , وهذا خاص بأهل الطريقة الشاذلية المشيشية عطاء من الله ومن أسرار ذلك أنهم موصولون بحبل الأئمة الأطهار عليهم السلام إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أي أنهم على عقيدة كاملة وعلى كمال من الدين , بل لقد رأيت عيانا قبل سنوات بعضا ممن حصل علوم الأولياء الوفقية وصار له فتح جزئي وهو على غير طريقة الشاذلية المشيشية وتعسف في استعمال التصريف الجزئي الذي حصل عليه من الرياضات هو وتلامذة له وهم من أهل اليمن , ولقد رأيت أنئذن الإمام الشاذلي قدس الله سره غضب على تعسفهم وسوء استعمالهم لبعض التصريفات وسلبهم تلك الأسرار- أعذانا الله - فعادوا كسائر الناس لا قوة روحية لهم وكانوا عبرة لمن لا يعتبر - والله على ماقول شهيد وهذا مني بإذن الشيخ رضي الله عنه - وهذا معروف عن الإمام الشاذلي في حياته وحتى بعد ذهابه عليه السلام )

الوجه الخامس : أن المريد إذا أتاهم يلقنونه الإسم الأعظم , لأنه للتعلق , وهو اسم الذات , ولذلك يقال لهم الذاتيون , وهذا الإسم مخصوص بهم , وإذا ما أطلق عند القوم فالمراد بهم أهل الطريقة الشاذلية ( قلت : و المشيشية لكي لا ننسى المولى عبد السلام بن مشيش قدس الله سره )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:38



الوجه السادس : إن شيخ التربية لا ينقطع من طريقهم إلى يوم القيامة ( أقول : شيخ التربية هو الشيخ الحي الذي أخذ عن شيخ حي إلى صاحب الطريقة الذي هو بدوره أخذ عن شيخه الحي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عبر أئمة أهل البيت عليهم السلام , و المقصود بالشيخ الحي الذي هو الوارث على الحقيقة لأسرار آباءه الروحيين و الطينيين و الحي حي الروح و الجسد و مشايخ الطريقة المؤهلون للتربية كلهم أحياء و إن كانوا في عداد الأموات وإنما صدق عليهم قول الله تعالى : ( ما ننسخ من آية أو ننسها نأتي بخير منها أو مثلها …) ولكي تظهر آيات الله و حججه الأخرى ليتم البناء الروحي للأمة في عقد فريد بديع يدل على الله ,

والشيخ في الطريقة لم ينقطع يوما بل كان يختفي ويظهر حسب الوعي الاعتقادي للناس بالأولياء ومدى استطاعتهم لتقبل ظهور أنوار أولياء الله فيهم ولكي لا يرى أولياء الله المجرمون لأن العرائس لا يراها سفهاء الناس و مجرموهم , والشيخ الحي الواصل الموصل إلى حضرة الله سرا وجهرا هو نور ساطع كاشف كل ظلمة محرق كل عائق شيطاني في واقع الناس وواقع قلوبهم وعقولهم و كيانهم النفسي , وهو شيخ التربية للجوارح و النفس حتى تستقيم على أمر الله , وهو شيخ التعليم لعقول الطالبين أسمى العلوم و أحقها , إذ هناك من العلوم ماهي باطل في أساسها و تؤخذ على أنها حق مطلق فمهما استعملها الطالب ازداد بعدا من الله من حيث يظن أنه يزداد قربا , لذلك فإسلاس القياد للشيخ الولي الحي المربي الذي لا شك في ولايته من الله شرط لازم لا يقبل العذر ,
حتى تتضح لك المعالم لأن الأعمى لا يبصر الطريق فكيف يدلك عليها , فيصدق عليهم المثل : قاد أعمى أعمى مثله فدهستهما سيارة فماتا و أماتا – نعوذ بالله –
والشيخ الكامل هو الذي جمع بين علم الحق و علم الناس ونظر في كتاب الخلق بعين كتاب الأمر و علمك بصغار الأمور قبل كبارها و إن كان أميا .
و هو شيخ الترقية لروحك يزكيها بسابق القسمة لك بوارد الذكر المأذون الذي هو زاد و ضمان و أمان و علامة و برهان صدق وجواز مرور و ارتياض حتى إذا بلغ الكتاب أجله جاءك نور الهدى تعرفه و يعرفك فيقول لك : أنا هدى الله و هذا رب العالمين, فحينئذ تكسى بضمان الموصل وسام الطابع الملكي فتجلس في مقعدك الذي منه نهضت يوم ( أشهدتهم ألست بربكم قالوا بلى ) , فتعطى ما تعطى وما لذلك قصدت بل الله الواحد الأحد الصمد, فهناك تلتقي بصاحب الأمر فيعرفك بإذن الله أولياء زمانك فتتعجب ممن كنت تحتقره أنه من الفائزين, و تجد زوجتك و قد سبقت لها الحسنى و تجد أنك كنت قاب قوسين أو أدنى من الضلال فاستنقذك الله , ويريك صاحب العصر والزمان كل أولياء الله ممن تعرف ومن لا تعرف و يريك الصديقين من عباد الله أهل الهدى الكامل أئمة آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتسلم عليهم و تتعرفهم و تومن بهم لكي يتم إيمانك ويكمل دينك و تنظر و جه الخالص و الهادي و الجواد و الرضا و الكاظم و الصادق و الباقر و السجاد و الشهيد و المجتبى و المرتضى و الزهرا ء و زينب الكبرى و الجدة خديجة , و يدخلونك على جدهم رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم و ترى و تسمع وتقنع , و ترى مقامات الصالحين و الأولياء بمراتبها و تلتقي المسيح و أمه و موسى و هارون و ترى خليل الله في ساحة كبرى يعلم صبيانا صغارا القرآن , و لا ترى أقواما كنت تظن بهم صلاحا فتقول : ( ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الاخيار ..) فلا يجيبونك ..لكن تفتح لك باب فترى خلقا عظيما تتقطع الأوصال من هول رؤيته نار كأنها أعظم من الدنيا سبع مئة ضعف – أعاذنا الله - ترى فيها أبوابا عليها زبانية العذاب لكل باب جزء مقسوم, باب الكذبة و باب الحسدة و باب الكفرة الفجرة و باب الزناة و السراق و باب فيه ألف باب و باب عليها جلباب يدخل إليها كل من أذى الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و أبناءها عليهم السلام, فترى فيها قوما صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية هؤلا ء قتلة الزهراء و بعلها و ابنها و هؤلاء قتلة الحسين و الراضون بذلك و هؤلاء سواق السبايا من بنات النبوة و ترى فيها قوما يعذبون بالأجساد و النفوس و ترى هناك قوما يعذبون بالسياط الغليظة ضربة تهدم الدنيا , و قوم يعذبون لأنهم جحدوا أبناء الزهراء عليها السلام حقوقهم و منعوهم خمسهم و تسلطوا على أملاكهم و زعموا أن لا حكم إلا لله وهم كاذبون ….. وترى …. و ترى حتى تبكي منك الجفون , ثم تأخذك الأيدي الطيبة إلى باب الجنة الموعودة و يدقون لك الباب فيقولون لك هنا مستقر عباد الله الصالحين لا يدخل إليها أحد حتى يدخل أحمد و أهل بيته من آباءه و أبنائه و صالحي أتباعهم كل له لواء ….. ثم يأتيك البشر بالبشارة العظمى أن هذا عطاؤنا لا تبديل لكلمات الله مادام شهد لك شهود عدول عندنا محمد وآل بيته فتأمر بالبوح أو بالتلميح أو بالستر و التخفي لكي لا ينال عهدي الظالمون …



هذا هو الشيخ الكامل الجامع الذي صحبته عربون وهدى و تصديقه نصر و اتباعه فلاح و الوصول على يديه حياة أبدية معجلة , فعلى قدر صدقك تعطى و خذ الحق و اترك الباطل ولا تقل أين أنا من هذا وصفه فاعلم أن الشمس لا تخفى حتى على الأعمى لحرارتها وسريانها في مادة الأشياء , وإنما يمنع الناس الشيطان الرجيم بخيله و رجله و سحره و كيده و له أعوان من بني جنسك وغيرهم لا يطردون عنك إلا بأنوار أولياء الله الذين هم قرآن ناطق معهم القرآن الصامت , … ولعلك فهمت) .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:40


الوجه السابع : أن الولي لا تكمل ولايته إلا إذا ختم بالطريقة الشاذلية ( أقول : لعل سائلا يستنكر , فأقول له : اعلم رعاك الله أن طريق الله واحدة هي طريق الأمم الربانية من ركب الأنبياء عليهم السلام حتى ختمت بالنبي الخاتم عليه الصلاة و السلام وعلى آله , ثم بدأت دورة الأولياء بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وأصبح هو الإمام بعد النبي لأولياء الأمة قاطبة وظهرت الإمامة فيه و في نسله فكانوا المعصومين بعصمة القرآن و أسراره و عصمة الولاية و عصمة الإمامة فأهلهم الله للخلافة عنه في الأرض, وحال بين خلافتهم حال الناس يومئذ فرفع الله الخلافة الظاهرة عن الناس و حرموا نعمة العدل الإلهي المتجلي في خلافة الأئمة الأطهار ,ولو سارت الخلافة في المؤهلين إلهيا لما سفك دم و لا افتقر عبد و لارتفع الكفر من الأرض نهائيا, ولكن سبق في علم الله أن الأمة ستخطئ خط الإمامة و سيبقى ذلك متصلا حتى موعد آخر في الوقت المعلوم يستحقها قوم ادخرها الله لهم , فيظهر ثاني عشر ولي و إمام و خليفة مبشر به في الكتب السماوية كلها و في كشف الأولياء بعد ولادته من تلامذته .
وفي حياة الرسول صلى الله عليه وآله وفي حياة الأولياء الأئمة عليهم السلام أخذ عنهم أصحابهم أسرار الطريق و أنوارها كل حسب استعداده و استمداده ثم بعد غيبة الثاني عشر من أئمة أهل البيت عليهم السلام أخذ الناس علوم الدين والطريق من تلامذته وتلامذة آباءه و أجداده , وظهرت بإزاء ذلك كيدا من سلاطين وقتهم ’’ مدارس ’’ تدعي أن لها الإرشاد الروحي و العلمي و الفقهي بأسانيد موضوعة تنافس أهل الحق على كسب أعداد من الناس لم يتشكل وعيهم العلمي وبنيانهم الروحي بعد في حرب شديدة لإتلاف علوم الحق وأهله ,
( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم و الله متم نوره ولو كره الكافرون ) , ثم بعد تغيرات تاريخية بفعل الدهشة من غياب منصب الإمامة و الدلالة و الولاية حافظ فيها ’’ الخط السليم ’’ على سلامة و متانة بنيانه الروحي و العلمي و الرباني في كلمة واحدة رغم التواجد الجغرافي شرقا و غربا واختلاف التسميات حسب الإمكان و الوسع في جو مشحون بكراهية أهل الحق من أولياء الله , فظهر في المغرب خط السادة الفاطمية السالكين مذهب أهل البيت و مشرب العرفان الصوفي وانتقل معهم إلى تونس ثم إلى مصر التي عرفت نقلة نوعية في هذا المضمار لازالت نفحاته سارية في رمالها و نيلها و ساكنيها , فظهر أول تجلي حق للتصوف الجامع بين الجلال و الجمال على مذهب الأطهار القادم من جيلان شمال إيران ليصبح أول غوث يصرح بمقام القطبية النائبة مناب الإمامة المعصومة في العراق المجيد في بغداد الكاظمية وهو المعظم الفخم المولى عبد القادر الجيلاني قدس الله سره ,



ولعل شهرته أطبقت الأفاق ببركة إلهية و ربانية خطه وقوة الصدع الملكوتي فيها بإذن مولانا صاحب العصر و الزمان وبتوجيه لا نعلم حقيقته من مكان غيبته , حتى استعملت شهرته من قبل أعداء أهل الحق ليغطى بها على مقامات الأئمة الأطهار عليهم السلام- ولا ذنب له- لتفريق مسلمي العراق ولا زالت الخطة سارية المفعول إلى اليوم , ثم بعدها انتقل المقام إلى المولى أبي يعزى الغوث قدس الله سره ببلاد المغرب مع تنوعه في أقطاب عرفانية ظهرت في زمن واحد ومتقارب كالسيد الرفاعي المقدس عليه السلام ثم سرعان ما انتقل إلى المولى السيد الحسيني أبي مدين الغوث عليه السلام ببلاد المغرب




ثم عبر القطبانية العظمى
للقطب المقدس المولى عبد الرحمن المدني
رضي الله عنه عليه السلام



إلى الغوثانية المعظمة
للسيد المعلى صاحب الجبل
المولى عبد السلام بن مشيش
عليه السلام


حفيد المولى إدريس الأكبر بن الإمام عبد الله الكامل بن المولى المقدس الحسن المثنى بن مولانا الإمام الحسن المجتبى بن مولانا أمير المومنين الإمام علي عليه السلام والمعظمة فاطمة بنت سيد الوجود صلى الله عليه وآله وسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:43

وأخفى مقامه و هو الرجل المتصرف بإذن من له الإذن , و لأنه كان يعرف أي مكان هو فيه , ثم انتقل المقام بإذن صاحب الأمر إلى الباحث عن قسمته من العراق وهو المغربي ميلادا من نسل الأطهار الجامع بين النسب الحسني الإدريسي و النسب للأئمة الأطهار وهو المولى المقدس و الغوث المفخم سليل العترة السيد الإمام الشيخ أبي الحسن علي بن عبد الله الشاذلي عليه السلام والرضا والرضوان .


الذي قيل له : ياعلي من لم يأتي من بابك من بعدك فلن يعرفني و من حاد عن طريق الهدى ضل و ستحي ياعلي حتى يأتي الأشقر الذي يعلو بعدك و يسكن أرضا عرفت بشمعها ثم في ولده من وجيهتك الذي يحيى حتى يلقاني في يوم حرام وشهر حرام … ( فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين …..) ثم أنشأنا بعد ذلك قرنا آخرين , وانتقل الشاذلي بعد ذلك إلى شاذلة بتونس فسماه الله الشاذلي ثم نزل أرض مصر و سكن الإسكندرية ومضى إلى ربه في حميثرا في الطريق إلى الحج و أخلف الله بعده صهره الشيخ القطب الغوث المقدس الأشقر أبي العباس المرسي ساكن الإسكندرية عليه السلام وهو زوج السيدة الحرة الوجيهة عريفة الخير بنت الإمام الشاذلي , ولها من السيد المرسي ابن بلغ في الولاية شأوا عظيما ورث بعد أبيه مقام الغوثانية بوعد جده له و تنصيب من صاحب الأمر , وهو السيد أبي المفاخر تقي الدين محمد بن الإمام المرسي و السيدة الوجيهة عريفة بنت المولى الإمام الشاذلي أبو الحسن عليهم السلام , وهو صاحب كتاب ’’ النبذة الكافية ’’ و المعروف ب : ’’ سبط الشاذلي’’ وهو حي يرزق و من المدخرين لحماية أسرار الطريقة الشاذلية المشيشية, التي هي امتداد حق حقيق لخط الأئمة الروحي والعلمي عليهم السلام .


وقد تتعدد المشارب بعد ذلك داخل هذه الطريقة إخفاء وصونا وتسهيلا لانتشارها و أخذ الناس لها , لا كهذا التعدد الطرقي الممزق لجسم الأمة المدخل عليها الحيرة في دينها , فالطريق واحدة و إن تعددت المشارب وليس بعد هذا إلا الظلال , أما الإستمداد من صاحب الأمر روحا فهذا أمر معروف عند أهل الله , وإلا كيف يكون الولي وليا لله وهو لا يعرف الولي الأعظم لله يعسوب الدين , إنما لم يكونوا يصرحوا لكي لا يتهموا بالرفض و يواصلوا المسير في هدوء نائين بالقافلة معاطب الطريق , أما ونحن على مشارف عودة الروح الحق لامجال للمداهنة في توضيح الحق و إزالة تلبيس إبليس) .

الوجه الثامن : أن بواطنهم منطوية على ماكانت منطوية عليه بواطن الصحابة الكرام رضوان الله عليهم من التوحيد الخالص الذي هو توحيد الأنبياء والرسل وعليهم السلام .

الوجه التاسع : أن المبتدئ إذا دخل طريقهم بصدق طوية وحسن سريرة يجتمع لأول وهلة بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم يقظة وتدوم معه إلى أن يحصل له الوصول ويتمكن فيه , فحينئذ لا يفارقه النبي صلى الله عليه وآله وسلم أبدا , ثم ساق مقالة الشيخ أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه وهي : لو غاب عني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم طرفة عين ما عددت نفسي من المسلمين , وذكر أن سيدي أبا العباس المرسي و سيدي أحمد بن عطاء الله السكندري وسيدي علي وفا ووالده سيدي محمد بحر الصفا وسيدي داود الباخلي وسيدي أحمد زروق و أستاذ شيوخنا سيدنا مولاي العربي الدرقاوي وتلميذه الأستاذ سيدي محمد بن حمزة ظافر المدني قدس الله أسرارهم , وكلهم قالوا مقالة الإمام الشاذلي رضي الله عنه وعنهم .
وقال : هذا خاص بأهل الطريقة الشاذلية , وإن كان غيرهم من أهل الطرق لهم الاجتماع به صلى الله عليه وآله وسلم لكن لم ينخرق الحجاب بينهم وبينه مثل ما انخرق لأهل الطريقة الشاذلية رضي الله عنهم وثبتنا على منهجهم القويم

الوجه العاشر : شهادة من عاصر الإمام الشاذلي رضي الله عنه من سلاطين العلماء وسادات أهل العصر الأعيان الفضلاء , كالأستاذ عز الدين بن عبد السلام , والإمام القسطلاني , وابن دقيق العيد و المنذري و شمس الدين الأصفهاني وتقي الدين السبكي وابن سراقة وابن عصفور كلهم وغيرهم كثير اعترفوا بولايته وخصوصيته وظهوره بالحق المبين وكلهم أخذوا عنه العهود والأوراد وكانوا يحضرون معه في مدارس الذكر والسماع ويتبركون بدروسه التفسيرية و الحديثية في المدرسة الكاملية بمحروسة مصر .

الحادي عشر : أن أهل الديوان رضي الله عنهم وجعلنا منهم كلهم شاذلية , ولا يدخل أحد من أهل الدائرة والعدد للديوان إلا إذا تشذل , ,وإن بلغ الولاية في طريق غيرها فإذا دخل الديوان أخذ الطريقة الشاذلية عن الغوث , لأنها أمان للولي من السلب وسوء الخاتمة و العياذ بالله .

الثاني عشر : أن المريد إذا دخل الطريقة الشاذلية صادقا مخلصا قاطعا للعوائق والعلائق حصل له الفتح في أقرب وقت وأسرع مدة لأنها طريقة الاجتباء , قال الله تعالى : ( يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب )
وإن كانت بدايتها إنابة و نهايتها اجتباء .

الثالث عشر : أن الطريقة الشاذلية طريقة التربية بالهمة والحال والمقال ثم ساق ما يشهد لهذا الموضوع من كلام الله و كلام أهل التواضع و الفتح و الخشوع .

الرابع عشر : أنهم جامعون بين الشريعة والحقيقة , ظواهرهم معمورة بالمتابعة في الماضي والآتي, وبواطنهم مستنيرة بمشاهدة أنوار الذات , وأنهم لا يحجبون بجمع ولا فرق , يعطون كل ذي حق حقه , ويوفون كل ذي قسط قسطه وهذه حالة كمل العارفين رضي الله عنهم وجعلنا منهم آمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:46


الخامس عشر : أن علومهم مؤيدة بالكتاب والسنة .

السادس عشر : أن إمامها الأكبر سيدي أبا الحسن الشاذلي رضي الله عنه كان هيكلا ذاتيا ولطيفة ربانيا , وأنه وكذا جميع من اتصل بسند طريقه إلى قيام الساعة كلهم ذاتيون, و أنه لا تطلق هذه النسبة على غيرهم من أرباب الأحوال المجاذيب وأهل الشطحات ولو ظهرت منهم الخوارق بكثرة , فإنهم من عامة الأولياء الصفاتيين لا من خواصهم الذاتيين وبين معنى الذاتيين و الصفاتيين بما يسر البال , فراجعه تحظ بكل نوال و تطرب في الحال و المآل .
( قلت : وكذلك كان المولى عبد السلام بن مشيش رضوان الله عليه , لأنهم جمعوا نسبا بين الدوحتين الحسنية والحسينية و العلوية و الفاطمية وكلهم محمديون إبراهيميون فكانت ذاتهم روحانية شفافة نورانية وراثة من نسل الأئمة الأطهار عليهم السلام وتأهيلا إلهيا واصطفاء لمهام خاصة و اختيار رباني محض لا دخل للخلق فيه إلا بإذن الله , و التكوين الخلقي له دور كبير في مقامات النبوة و الولاية و الإمامة و الخلافة عن الله في الأرض, ومن أجل هذا حسد الغير أهل البيت عليهم السلام حتى وصل الأمر بهم إلى التقتيل و التنكيل و التشريد والنفي و الطرد نعوذ بالله من ذلك ) .

السابع عشر : أن الإمام المهدي الذي يكون آخر الزمان رتبته في الولاية كرتبة سيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه , لأنه خليفة الله , وهيكل ذاته لطيفة إلهية و ذات صمدية , ثم علل
ذلك رضي الله عنه بما يثلج الصدر .


قلت : ( لا شك أن مقام مولانا أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه سلام الله عليه مقام رفيع في الولاية بحيث أن هناك إجماع على أنه لم يأتي بعده مثله إلا أن يكون هناك وليا من الأفراد من جلساء الغوث وأصحابه و لو تباعد تواجدهم التاريخي , فرد مفرد من أوتاد المجلس الإلهي النبوي المقدس, و من السكان الأزليين بجنب الحضرة الربانية على منابر من نور مرصودة لأهلها لا يتناهى إلا إليها , لكن قول المؤلف يتناقض و الأحاديث المتواترة عن رسول الله والأئمة الأطهار عليهم السلام و تقريرات السادة الأولياء و العلماء الربانيون إلا شطحات لبعض الناقلين عن كتب العرفان الصوفي دون معرفة دقيقة بكلامهم ممن لم يمزج المطالعة بالسلوك , ولهذا وجب التوضيح بإيجاز , ليعلم السامع والناظر أن كل العارفون السادة الأولياء عليهم السلام يعرفون كل دقيقة من أخبار أهل الله كانوا أنبياء أو أولياء على مراتبهم, لكن هناك أمور مشتركة لا يكون الولي وليا لله حتى يعرفها ولو على سبيل الإجمال, خاصة كون رسول الله خاتم الرسل و الأنبياء ولا نبي بعده عليه وعلى آله الصلاة والسلام وأن باب مدينة علم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وأن الأئمة المفترضين الطاعة والذين أكمل الله بهم الدين هم عدة أشهر الله اثنا عشر رجلا إماما سيدا ووليا و أن خاتمتهم القائم المنتظر في غيبته كما غاب نبي الله موسى عليه السلام , و المطاع في ظهوره , وأنه خليفة الله الذي خلقه على صورته و أيديه بما أيد به جده عليه وعلى آله الصلاة والسلام ليعيد الحياة إلى أمة الإسلام ,



و أن في غيبته سيظهر الله أولياء له يشهدون للناس أحيانا و يختفون أخرى بحسب الزمان, ينوبون منابه في مشافهة الناس و أحيانا يتجلى فيهم نور القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم فيكون منهم أغواثا في الأمة نيابة عنه وأقطابا و أوتادا بعد و أبدالا ونقباء و نجباء و رجال جرس و حرس , حتى عد بعض الصوفية من غير الطريقة الشاذلية المشيشية ’’ المهدوية ’’ مقاما عرفا نيا رفيعا يصل إليه السالك , ومن هنا جاء تلبيس إبليس مدعوما بنصوص مفتراة تشوش تفكير الأمة - في موضوع الإمام المهدي عليه السلام و نسبه و عرفانه ومقاماته , أمام زخم من يكتب في هذا الموضوع دون تثبت وروية, ومن ينقل الغث والسمين - و تبعد من في قلبه الجحود والنفاق عن نطاق الرعاية الإلهية الخاصة التي حبا بها الله تعالى أتباع السادة الأطهار عليهم السلام , وإلا فالشاذلي أجل تلامذة المولى المقدس الحجة القائم عليه السلام .

الثامن عشر : أنه لم يثبت عن أحد من مشايخ الشاذلية انجذاب أحد مريديهم حتى غاب عن إحساسه , وفني عن عالم جنسه , حتى هتك أسرار الحقيقة , وتفوه بما نهت عن إظهاره الشريعة , إذ لا يصدر هذا إلا من ضعف المشاهدة , إما من أستاذ حيث زقه بما لا يطيقه , لعدم تمكنه , وإما لضعف استعداد التلميذ , وفتور مجاهدته أو وقوفه مع شهوته , وبسط في هذا المقام كلاما رفيعا فليراجع .

التاسع عشر : أنه لا تطلق سلسلة الذهب عند أهل الله إلا على أهل الطريقة الشاذلية , لأنها مسلسلة بالأقطاب , ومعنعنة بهم .

العشرون : أنهم لا يخفون أنفسهم ولا ولايتهم , ثم علل ذلك رضي الله عنه بما يسر البال بحول الله الكبير المتعال .

الحادي و العشرون : أن الطريقة الشاذلية طريقة الغنى بالله والفقر إلى الله ورفض ما سواه , ثم بسط الكلام على هذا الموضوع وبين أسرار تخليهم رضي الله عنهم عن الدنيا القاطعة عن الله , وذكر سندهم في لبس الخرقة و المرقعة وبعض الأكابر من السلف والخلف الذين لبسوها , وسرد جماعة من تلا ميذ الشيخ الأكبر مولانا العربي الدرقاوي الذين كانوا يلبسونها و يلبسونها رضي الله عنهم و أكرمنا بما أكرمهم بمنه آمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
مقدم الطريقة تطوان المغرب



عدد الرسائل : 240
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية   الخميس 21 فبراير 2008 - 13:49


وذكر أن كثرتهم بلغت حدا من التواتر لا يدخل تحت حصر , وجلهم علماء فضلاء .

الثاني والعشرون : أن القطب الكامل مولانا عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه ضمن له النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن طريقه لا ينقطع منها شيخ التربية إلى يوم القيامة , ثم استدل على ذلك بدلائل قطعية , لا متكلم فيها عند أهل النهى .
وبين بعض أحوال أهل هذه الطريقة المباركة في كمال التراحم والتناصح في الله , وماهم عليه من كمال الغض و الصفح , والاعتناء بإصلاح بواطنهم التي هي بيت القصيد بإجماع أهل الرأي السديد .

الثالث و العشرون : أنهم يعاملون أعداءهم بما يعاملون به أحبابهم من مكارم الأخلاق , وذكر أسرار ذلك ..

الرابع والعشرون : انتشار رجال هذه الطريقة في الأرض انتشار الشمس في الطول والعرض , وانتفاع الوجود بأذكارهم ومذكراتهم , والتوسل بإمامها إلى الله تعالى في قضاء الحوائج والمهمات في الماضي و الآت , وأن أهل المحشر يزدحمون يوم القيامة على الطريقة الشاذلية , جعلنا الله منهم .

الخامس والعشرون : الجواب عن كون أهل هذه الطريقة المباركة المحمدية مختارون من اللوح المحفوظ , وهل ذلك كان في عالم الأشباح أو في عالم الأرواح ؟ ولماذا لا يكون القطب إلا منهم دائما ؟ وبسط رضي الله عنه في أسرار هذا الموضوع , وبين أن الأستاذ الحي لا بد لكل أحد منه , وإن بلغ ما بلغ , وأنه لا يصح الاكتفاء بالأموات في طلب الوصول , لأن الولادة المعنوية كالولادة الحسية , وذكر ما يؤيد ه ذلك نقلا وعقلا , وسنده في الطريق و ذكر أيضا أن الأستاذ الأكبر مولانا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ورحمه الله سمع هاتفا ينوه بالأستاذ مولانا عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه يوم ولادته , وأنه مشى إليه من طريق الطي يومها ومسح عليه ودعا له رضي الله عنه , وأن سيدنا ومولانا عبد السلام بن مشيش قدس الله سره أستاذ الأقطاب الثلاثة : سيدي أبي الحسن الشاذلي و سيدي إبراهيم الدسوقي وسيدي أحمد البدوي رضي الله عنهم , وذكر السر في اختصاص هذه الطائفة بالقطبانية الكبرى دون غيرها من الطرق .


في الختام أقول : أنا عبد ربه المهتدي بهدي الله العلي والنور الجلي , أن إتياننا بهذا العارف الرباني ليخبر القلوب المشتاقة و النفوس الزكية عن جلالة طريق مولانا عبد السلام بن مشيش و تلميذه المولى أبي الحسن الشاذلي قدس الله سرهما , ليكون أبلغ ولأكون تركت الناس في زماننا ينصتون للرجال عندما يتحدثون عن طريق الله الأعظم الذي حدثكم عنها هذا الشيخ الكريم الذي ترجم له صاحب الطبقات العلامة الكوهن الفاسي رحمهم الله ورضي الله عنهم .

القصد من وراء هذا- والقصد لله و الله هو المقصود - حتى يعود الحق إلى أهله و يعرف طالبوا وجه الله الحق من الباطل فلا يتيهوا في لجج معاطب لصوص الطريق المتلبسين لباس التصوف , وهذ النصيحة … و أبدا بنفسي ومن في طريقتنا حتى يصححوا عزمهم وانتسابهم لله ولرسوله و لأئمة المسلمين أدلاء الطريق الى الله , ولكيلا تضيع منا المعالم و يلتبس الحق بالباطل , وهذه واجبات الغيورين على طريق الله .


والسلام عليكم يبلغ السماء و الأرض تحية وسرورا في قلب أهل الله جميعا ورحمة الله وبركاته .


مقال صادر من مكتب مشيخة الطريقة الشاذلية المشيشية مقتطف من كتاب مولانا شيخ الشاذلية المشيشية تاج العارفين السيد العميد الشيخ نور الهدى الإبراهيمي الأندلسي الشاذلي رضي الله عنه , المسمى : ’’ الحقيقة العلية في تشييد الطريقة الشاذلية المشيشية ’’ .


في الذكرى السنوية لموسم القطب المولى أبي الحسن الشاذلي
قدس الله سره في عرفة ذي الحجة ’’ بحميثرا ’’ بصعيد مصر
التي تزامنت هذا العام 1428 ه مع ذكرى عيد الغدير عيد الله الأكبر و ذكرى ميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم عليهما السلام .


نبارك للأمة الإسلامية العظيمة أعيادها , و لمحبي و أتباع السيد المسيح نبي الله عيسى عليه وعلى أمه السلام .








أعده للنشر على الانترنيت وعلى صفحات ’’ الشاذلية برس ’’

محمد سيف الدين ياسين مرسي
مسجد العطارين القديم
مكتبة الشيخ أبي العباس المرسي رضي الله عنه
الإسكندرية/ مصر المحروسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
 
مزايا لطريقة الشاذلية المشيشية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: الطريقة الشاذلية المشيشية :: الأصول و المبادئ-
انتقل الى: