المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بل أحياء ولكــن لا تشعرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الاعتاب



ذكر
عدد الرسائل : 134
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: بل أحياء ولكــن لا تشعرون   السبت 11 أبريل 2009 - 6:30

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم



بل أحيــــاء ولكـــن
لا تشعــرون








اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم تسليما كثيرا


نحمد الله أن أسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة فكانت من نعمه الظاهرة هذا الوجود البدني والباطنة هذا الوجود الروحي ، ولكل وجود حياة يحياها ، وقوتا يقتات منه ، فكان قوت البدن أصناف وأنواع الأطعمة والاشربة التي تسقى من ماء واحد مع اختلاف في المذاق والأكل ، وكان قوت القلوب والأرواح معرفة الله تعالى ولا ينالها أحد إلا من أبوابها التي تنحصر في أولياء الله تعالى ، وحيث أن أولياء الله عرائس الله ولا يعرف عرائس الله اللصوص كما قيل ، فينبغي علينا زيارة الأموات ليدلونا على الأحياء كما قال العارف بالله مولاي العربي الدرقاوي عليه السلام وهو يتحدث عن فضل زيارة الأولياء ": فحصل لي من الخير ببركة زيارتهم الحظ الأوفر والنصيب الأكبر ومن جملته أن عرفت الشيخ الجليل الشريف الأصيل الولي الكبير المحقق الشهير المربي أبو الحسن سيدي علي الجمل رضي الله عنه فكانت والله زيارة الأموات سببا في معرفة الأحياء رضي الله عن الأحياء والأموات من أولياء الله تعالى " ، فالكل عند الله حي لان فلسفة الحياة والموت شيء مجازي أما الحقيقة فهي أن الموت ما هو الا انتقال من حياة الكثافة الدنيوية إلى حياة اللطافة البرزخية فالموت لا يصيب الروح بل يصيب الجسد كما قال تعالى :" كل نفس ذائقة الموت " فالنفس عند بعض العلماء ليست هي الروح لان النفس أمارة بالسوء إلا من رحمها الله تعالى ، أما الروح فهي تلك اللطيفة الربانية والنفخة الإلهية ، التي تتغذى من موائد الرحمان التي لا تنفذ ولا تنتهي أبدا قال تعالى :" قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفذ البحر قبل أن تنفذ كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا" هذه الآية لا يعرف حقيقتها إلا من طهر باطنه من مادة جسمه ، وعرضه لأنوار إمداده سبحانه فشرب وارتوى ، وسقى العطاشى من المتلهفين للحقائق الإلهية ، فكان منه عنبا وزيتونا ونخلا ، إذ المعارف تتنوع باختلاف مستقبلاتها فمن سبقت له العناية لم تضره الجناية ، ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا ، أعاذنا الله من ذلك ، وعرفنا قدر أولياءه ولا حرمنا من نظرتهم إلينا بالشفقة و الرضا والمحبة إنه سميع مجيب الدعوات .

ينبغي علينا أن نعلم ماهية الحياة والموت من خلال القرآن بتفسير صفوة خلق الله تعالى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل العرفان من بعده الذين ورثوا علومه وأنواره.
إذا تتبعنا القران نجد انه يعرض لنا صورة عن فلسفة الحياة والموت في مجموعة من الآيات البينات قال تعالى :" وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الاخره خير للذين يتقون أفلا تعقلون " الأنعام آية 32 ، وقال تعالى :" وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وان الدار الاخره لهي الحيوان لو كانوا يعلمون " العنكبوت آية 64 فهناك اكثر من آية تبين لنا حقيقة الحياة والممات ولا داعي للاطالة .
ان ارادي لهذا الموضوع فيه غرض تبيين ان الانبياء والصديقين والشهداء أحياء في قبورهم حياة برزخية حقيقية لكننا لا نعرف حقيقتها ولا ندرك مداها وهو ما أكدته الآية الكريمة في قوله تعالى " ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أمواتا بل أحياء ولكن لا تشعرون " البقرة آية 154 وفي آية أخرى " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون " ال عمران 170 ففي الاية تصريح واضح من قبل الحق سبحانه ان الشهداء لا ينبغي لنا ننعتهم بالاموات لانهم احياء حياة اعظم وارفع من حياتنا ، لاننا اسيري هذا الجسد فتارة نكون في طاعة وتارة في معصية ، ومرة في فرح ومرة اخرى في ترح ، اما المؤمن الذي عرف مقامه ومنزلته فهو عند ربه يرزق رزقا حسنا فياكل ويشرب ويتلذذ بالملذات التي أعدها الله له ، لكننا لا نحس ولا نعرف ما هي أحوالهم بعد انتقالهم الى جوار ربهم ، فقد ورد في الكافي والتهذيب عن يونس بن ظبيان عن سيدنا جعفر الصادق عليه السلام أنه قال له ما يقول الناس في أرواح المؤمنين قال يقولون في حواصل طيور خضر في قناديل تحت العرش فقال سبحان الله المؤمن أكرم على الله من أن يجعل روحه في حوصلة طير يا يونس إذا كان ذاك أتاه محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم والملائكة المقرّبون فإذا قبضه الله تعالى صير تلك الروح في قالب كقالبه في الدنيا فيأكلون ويشربون فإذا قدم عليهم القادم عرفوه بتلك الصورة التي كانت في الدنيا.
وفي التهذيب عنه عليه السلام أنه سئل عن أرواح المؤمنين فقال في الجنة على صور أبدانهم لو رأيته لقلت فلان." من هنا اذا علمنا حال الشهداء بعد موتهم فما هي حال من هم اعظم درجات عند الله منهم من الأنبياء والأولياء الصاحين فلا شك ان ماثبت للشهداء فهو في الأنبياء والأولياء أولى وأحرى .





الأنبياء والأولياء أحياء في قبورهم:


ورد عن انس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : الانبياء احياء في قبورهم يصلون "رواه ابو يعلى والبزار في مجمع الزوائد 8/211 لا ادل على هذا الحديث ما اخرجه مسلم ان رسول الله صلى عليه واله وسلم قال " قد رأيتني في جماعة من الانبياء فاذا موسى قائم يصلي واذا رجل ضرب (خفيف اللحم) جعد كأنه من رجال شنوءة واذا عيسى بن مريم قائم يصلي اقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي ، واذا ابراهيم قائم يصلي اشبه الناس به صاحبكم – يعني نفسه – فحانت الصلاة فاممتهم فلما فرغت من الصلاة قال قائل لي : يامحمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه ، فالتفت اليه فبدأني بالسلام " فهذا دليل على انهم يتصرفون كما كانوا في الدنيا بل اكثر يصلون ويذكرون ويجتمعون ، حتى انهم يشيرون على بعضهم البعض فقد اشار سيدنا موسى عليه السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم ان يرجع الى ربه ويطلب منه ان يخفف على امته الصلاة من خمسين الى خمسة لانها لاتطيق ذلك ، فهل يعقل ان يتم هذا الشيء من رجل قد مات وانتهى الامر وبليت عظامه لا و الله فهم اعظم واكرم عند الله من ان يذكروا بهذه الأوصاف . ويكفي دليلا اننا كلما صلينا على النبي صلى الله عليه واله وسلم الا ورد الله عليه روحه (الناطقة) فرد علينا السلام لا كما يتوهمه البعض ان الروح تكون في عالم خارج جسده الشريف ثم تعود بعد السلام ، وكيف نفسر ذلك وفي كل لحظة يصلى عليه من في السماوات والارض ومن في المشرق و المغرب .





أما الأولياء فهم وراث الأنبياء في علومهم وأحوالهم فما كان للأنبياء معجزة فهو في حق الاولياء كرامة ، فهم كذلك احياء في قبورهم ويسمعون زوارهم ويردون عليهم السلام واعمالنا تعرض عليهم كما تعرض على الانبياء فما كان منها خيرا حمدوا الله عليه وما كان منها شرا استغفروا لنا الله تعالى ، فالمؤلفات والمجلدات المتقدمة والمتأخرة ملئ باخبار كراماتهم في ذلك ، ذكر ابي نعيم عن جبير قال : انا – والله الذي لا اله الا هو – ادخلت ثابتا البناني في لحده ، ومعي حميد الطويل ، فلما سوينا عليه اللبن ، سقطت لبنة ( حجرة ) ،فاذا أنا به يصلي في قبره" .
فمن كان هذا حاله وجب علينا احترامه والتأدب عند زيارته مخافة ان نكون ممن يعادي اولياء الله فيحاربنا الله تعالى ، فينبغي على من يريد النجاة بروحه من عواصف الشبهات التي تبعدنا عن منابع الرحمات والبركات ان يزور اولياء الله تعالى وان يدعوا الله عندهم ، لان في ذلك اسرار لا يعرفها الا من ذاقها من العارفين بالله ، فبركاتهم لاتنقطع لانها جارية بعد مماتهم كما كانت في حياتهم، والدعاء عند قبور الصالحين ومزاراتهم مستجاب والتشفع بهم معمول به عند علمائنا المحققين من أئمة الدين و لم يعترض على هذا الأمر إلا من فسد مشربه وعميت بصيرته واتبع هواه بغير هدى من الله.
كان أبو عبد الله القوري يقول:" إذا كانت الرحمة تنزل عند ذكرهم فما ظنك بمواطن اجتماعهم على ربهم و يوم قدومهم عليه من الخروج من هذه الدنيا وهو يوم وفاتهم . فزيارتهم فيها تهنية لهم فتعرض لما يتجدد من نفحات الرحمة عليهم."


فوائد زيارة الانبياء والاولياء :





اعلم ان من كان في اولياء الله اعتقاده فهو في فلاح دنيوي واخروي ونجاة لروحه السجينة في جسده المادي ، وانه توجد فوائد جمة عند زيارة الاولياء نذكر بعضا منها لكي يتسنى لنا الاستئناس بها والتفكر فيها :
ـ انها تذكرالانسان بلقاء ربه وانه لامحالة سيموت في يوم من الأيام مهما علا شأنه ومقداره فبذلك يحصل له رقة القلب كما قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : " كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فانها ترق القلب وتدمع العين وتذكر الآخرة"
ـ بزيارتهم تستجلب الرحمات والبركات فيصبح الزائر وفي نفسه انشراح وكانه في الفردوس الأعلى وان كانت همومه كجبال الدنيا تزول ببركة زيارتهم وهو مايفسره علماء الطاقة ان الانسان محاط بذبذبات تتاثر بالطاقة الكهرومغناطيسية ، لان المخ فيه غدة اسمها الغدة الصنوبرية وهذه الغدة شكلها مثل العين ، لكن عين داخل المخ فما وظيفة هذه الغدة التي تشبه العين ؟ وماذا ترى ؟
قال الدكتور ابراهبم كريم مؤسس علم البايوجيومتري علم هندسة التشكيل الحيوي :" وجد العلماء ان الغدة الصنوبرية تشعر من خلال عدسة العين عندنا بالنور او الذبذبة التي تشاهدها كنور ، وعندما تشعر بها هناك مادة تسمى الميلوثونين أي المنوم الطبيعي ، عندما لا يوجد نور تقوم هذه الغدة باعطائنا المنوم الطبيعي فننام وعندما تشاهد النور تقوم بتقليل المنوم الطبيعي فتستيقظ ، لذلك عندما نسهر في الليل كثيرا أمام شاشة التلفزيون او أمام الكمبيوتر لا تفرز هذه المادة المنومة ونصاب بحالة القلق فلو كان هناك أي مجالات كهرباء امامها لا تفرز. هذه الغدة ، في العلوم القديمة تسمى بالعين الثالثة ، البعض يشير اليها على انها في جبهة الانسان وذلك لانه لا يدري انها داخل المخ ، وهي حساسة للضوء ، هذه العين الثالثة مثلما تشعر بالضوء الخارجي فهي مرتبطة ارتباط وثيق مع القلب أي مع الذبذبة المكونة له والتي تعطيها النور المتولد من المركز الناري في القلب والقلب ايضا يتركز فيه الطاقة المنظمة الموجودة في أماكن العبادة لانه متصل بالعين الثالثة التي تتفتح وتتلقى الطاقة الروحية من المستويات العليا وحيث انها متصلة بالقلب في الرؤيا فانها تنقي الذبذبة النارية الموجودة بداخل القلب وتصبح ذبذبة نورية ويصبح القلب مثله مثل الاماكن المقدسة اذن وظيفة هذه الغدة هي تنقية ذبذبات القلب النارية لتحولها الى نور داخلي مرتبط بكافة المستويات الروحية العليا وكلما زادت العبادة تفتحت هذه الغدة اكثر وزاد اتصالها بالمراكز الروحية وزادت نورية القلب فيشع هذا النور والهارموني للجسم كله ونحس وكأننا في اماكن العبادة " .
ـ التوسل بهم الى الله تعالى ، والاستغاثة بهم لانهم هم الباب الذي منه يدخل العبد على مولاه فقد قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم " ان لله خلقا خلقهم لحوائج الناس يفزع اليهم في حوائجهم اولئك هم الامنون من عذاب الله " وفي رواية :" اذا اضل احدكم شيئا او اراد احدكم غوثا ، وهو بارض ليس بها انيس فليقل : يا عباد الله اغيثوني ، يا عباد الله اغيثوني ، فان لله عبادا لا نراهم " فالاولياء كما قال الإمام الجازولي عليه السلام : الأولياء باب ، وزيارتهم مفتاح ، ومحبتهم دخول " فكما قال الشيخ التاودي عليه السلام في النوازل " واما السر في زيارة الصالحين ، فلانهم عباد الله المخلصون ، وأولياءه المقربون فهم باب من ابواب رحمته ، وخلائف النبوة وسر من اسرارها وانبسط اليهم من جاهها فيتوسل بهم الى الله تعالى "





ـ وثمرة ذلك كله هي معرفة الله التي تعد من اكبر الفوائد المحصلة في هذه الدار الفانية اذ من حصل كل شيء وفاته معرفة مولاه كمن اراد اكل البرتقال فأعجبه جمال الظاهر واكتفى بمشاهدته فكلما التقى احد قال له لقد رأيت البرتقال ووصفه يبهر الألباب فقلنا له صفه لنا ، لكنه لم يذق طعم اللباب حتى يعطينا الجواب فانا له الوصف من مكان بعيد ، فكما قالوا من ذاق عرف ومن عرف اغترف وهم سادتنا أولياء الله تعالى نفعنا الله ببركتهم ، فقد قال سيدي ابن عطاء الله السكندري عليه السلام : "ماذا وجد من فقد الله وماذا فقد من وجد الله " لان من وجد الله وجد كل شيء ومن فقد الله فقد كل شيء.
في نهاية هذا المبحث تبين لنا أن من أراد اللحاق بركب الناجين فعليه بمحبة الصالحين من الذين حملوا في بواطنهم انوار الحق فبثوها في الوجود ، ومدوا باسرارها المحتاجين والمفتقرين اليها من المحبين والمريدين سواء كانوا احياءا او اموات ، لان ارواحهم بالله موصولة وبعنايته محفوظة ، فمن كان بروحه مع الله تعالى فهو حي لا يلحقه الفناء باق مع صاحب الحياة والبقاء سبحانه وتعالى جعلني الله متمسكا باذيال اسرارهم ، عارفا قدر اصطفاءهم ، خادما لاعتابهم الشريفة بكل ذرة في .



يــــــارب يـــــــارب يـــــــارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر سبيل



عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: الرد على خادم الأعتاب   الإثنين 13 أبريل 2009 - 14:10

بسم الله الرحمن الحيم


جزاك الله خيرا يا خادم الأعتاب على هذا المقال ؛
الذي لفتت به انتباهنا إلى نوع آخر من الحياة ؛
تلك الحياة الطيبة التي يحيها أهل الله
في أضرحتهم ومزاراتهم الشريفة .



وللشيخ الشهير، الولي الكبير، العالم العلامة،
الزاهد الورع، أمير أولياء الله تعالى في وقته :
سيدي أبي سالم وأبي إسحاق سيدي إبراهيم
بن محمد بن علي التازي، نزيل مدينة وهران،
ودفين زاويته منها، المتوفى سنة 866 ؛
نظم عجيب في المزور و في الزور :



زيارة أهل التقى مرهم يبري"" ومفتاح أبواب الهداية و الخير

و تحدث في القلب الخلي إرادة ""و تشرح صدرا ضاق من سعة الوزر

و تنصر مظلوما و ترفع خاملا"" و تكسب معدوما و تجبر ذا كسر

وتبسط مقبوضا و تضحك باكي""او ترجع بالبر الجزيل و بالأجر

عليك بها فالقوم باحوا بسرها"" وأصوا بها يا صاح في السر و الجهر

فكم خلصت من لجة الإثم فاتكا"" فألقته في بحر الإنابة و البر

وكم من قرير أظفرته بمرشد"" حكيم خبير بالبلاء و ما يبري

فألقى عليه حلة يمنية مطرزة"" باليمن و الفتح و النصر

فزر و تأدب بعد تصحيح نية"" تأدب مملوك مع المالك الحر

ولافرق في أحكامها بين سالك"" مرب و مجذوب و حي و ذي القبر

وذي الزهد و العبادة فالكل منعم"" عليه و لكن ليست الشمس كالبدر

و زورة رسل الله خير زيارة"" و هم درجات في المكانة و القدر

و أحمد خير العالمين وخير من"" تيممه العافون في العسر و اليسر



إلى أن قال رضي الله عنه :



......................................."" وقد تم نظمي في المزور و في الزور

على أنبياء الله مني و رسله"" و خاتمهم أزكى سلام مدا الدهر

و قرباه و الصحب الكرام وتابع"" لهم في التقى و البر و الصبر و الشكر



سلام من الله عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
نورالدين آيت الحاج أحماد



عدد الرسائل : 49
Localisation : فاس
تاريخ التسجيل : 17/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: بل أحياء ولكــن لا تشعرون   الخميس 16 أبريل 2009 - 1:21


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على من منه انشقت الأسرارو آله الأطهار و أتباعه الأحرار
جزاك الله خير الجزاء أخي خادم الأعتاب على هذا البحث القيم السهل الفهم والسلس الأسلوب و نفعنا الله ببركات أولياء الله الصالحين الأولين منهم و الآخرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم الاعتاب



ذكر
عدد الرسائل : 134
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: بل أحياء ولكــن لا تشعرون   الخميس 16 أبريل 2009 - 2:49

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على من تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به الرغائب سيدنا ابي القاسم محمد بن عبدالله وعلى آله الانجم الطوالع ائمة الهدى وشموس الورى آل البيت النبوي الشريف عليه وعليهم افضل واتم تسليم تسليما كثيرا بعدد كل عالم من العوالم ونفس من الانفاس وبعدد مافي علم الله القدير
اشكر الاخ عابر سبيل والاخ نور الدين ايت الحاج احماد على ردودهما المعطرة دائما بالصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم و المشتملة على معرفة اقدار الكمل من رجالات الله الصالحين نفعنا الله ببركتم وامدنا بانوارهم و الحقنا بركابهم انه سميع مجيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بل أحياء ولكــن لا تشعرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: الطريقة الشاذلية المشيشية :: الأصول و المبادئ-
انتقل الى: