المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل

avatar

عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة   الإثنين 22 يونيو 2009 - 12:39

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد
وعلى آله الطيبين الطاهـريــن


أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة








نقلا عن كتاب :

الشيعة في الميزان

جميع حقوق الطبع محفوظة

دار الشروق

بيروت : ص . ب : 8064 هاتف : 223838 برقيا : دار شروق

القاهرة : 16 شارع جواد حسنى هاتف : 51214 برقيا : شروق القاهرة

محمد جواد مغنية




كثيرا ما يدور على الألسن هذا السؤال :

ما الفرق بين السنة والشيعة ، مع العلم بأن الإسلام يجمـــــــــع الفريـــــقين ؟

الـجـــــواب :

يتفق السنة والشيعة على أن الدين عند الله الإسلام، وأن الطريق إليه كتاب
الله ، وسنة نبيه ، وأن الكتاب هو هذا الذي بين الدفتين دون زيادة أو نقصان
وإن اختلفوا في شيء ففي ببعض أسباب النزول ، أو في فهم بعض الآيات .

واتفقوا أيضا على وجوب العمل بالسنة النبوية واختلفوا في طريق ثبوتها ، وبكلمة لم يختلفوا في النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله ـ ، بل عنه كما قال الإمام علي ، وهذا الاختلاف في فهم بعض الآيات وفي السبيل التي تثبت بها السنة النبوية ، أنتج الخلاف في بعض الفروق في الأصول والفروع .

وحاصلها أن القضايا الدينية تنقسم إلى أصول عقائدية أساسية ، ومسائل فرعية تشريعية ، وسنبين فيما يلي ما اتفقا عليه ، وما اختلفا
فيه مما يتصل بالعقائد ، أما المسائل التشريعية فنتعرض لمداركها ، وللمبادئ
التي تستخرج منها ، كالكتاب والسنة وما إليهما .

أما المسائل نفسها فلا حصرلها ، وقد تعرضنا إلى كثير منها في كتاب " الفقه على المذاهب الخمسة" و " الزواج والطلاق على المذاهب الخمسة " .
و " الوصايا والمواريث على المذاهب الخمسة "
.




[size=29]
إن المسلمين جميعا يؤمنون بالله ، ونبوة محمد ، وبالبعث والحساب ، واتفقوا بكلمة واحدة على أن من جحد أصلا من هذه الأصول الثلاثة فليس من الإسلام في شيء، وأيضا اتفقوا على أن من أنكر وجوب الصوم والصلاة والحج والزكاة ، واستحل شيئا من المحرمات الضرورية ، كالخمر والزنا والسرقة والقمار والكذب وقتل النفس المحرمة ، وما إلى ذلك مما ثبت بضرورة الدين ، واتفقت عليه كلمة المسلمين فليس بمسلم ، حتى ولو قال : " لا له إلا الله محمد رسول الله " ، لأن إنكار شيء من هذا النوع يستدعي إنكار نبوة محمد وشريعته ، وهذه هي المبادئ التي تجمع فرق المسلمين على كثرتهم وتنوع آرائهم .

ثم اختلف السنة والشيعة في أمور ، منها ما يتصل بالعقيدة ،
ومنها يتصل بمبادئ التشريع ، ـ وسنعرض للإختلاف العقدي
بين الفريقيـن في الجدول أسفله ـ
:


عدل سابقا من قبل عابر سبيل في الإثنين 22 يونيو 2009 - 13:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
عابر سبيل

avatar

عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة   الإثنين 22 يونيو 2009 - 13:05

االســـنـــــــــة
الشيـعة الإمـا مـية
المطلب العـقـدي

بل تجب المعرفة بالشرع لا بالعقل ،

أي أن الله وحده هو الذي

أوجب على الناس أن يعرفوه .


إن معرفة الله تجب بالعـقل ، لا بالشرع ، أي إن العقل هو
الذي أوجب على الإنسان أن يعرف خالقه ، أما ما جاء في الشرع من هذا الباب
كقوله تعالى " فاعلم أنه لا إله إلا الله" فهو بيان وتأكيد لحكم العقل ، وليس
تأسيسا جديدا من الشارع .







معرفة الله

رؤية الله ممكنة في الدنيا والآخرة ، والبعض قال بإمكانها في الآخرة فقط ، بل قال الحنابلة : إنه جسم ، ولكن لا كالأجسام .

إن رؤية الله محال وغير ممكنة لا في الدنيا ولا في الآخرة .

رؤية الله


إن صفات الله غير ذاته .


بل هي عينها.


صفات الباري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
عابر سبيل

avatar

عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة   الإثنين 22 يونيو 2009 - 13:13


إن أفعال الله لا تعلل بالأغراض والمقاصد ، أي إنه تعالى
لا يفعل شيئا لغاية خاصة ، لأنه لا يجب عليه شيء، ولا يقبح منه شيء

إن جميع أفعاله معللة بمصالح تعود على الناس ، أو تتعلق
بنظام الكون " سبحانك ما خلقت هذا باطلا " .


أفعال الباري


كلام الله قديم وغير مخلوق.


بل هو حادث ومخلوق .


كلام الله

إن الله يأمر بما لا يريد ، بل ربما أمر بما يكره ، وإنه ينهى عما
لا يكره ، وربما نهى عما يحب .

إن أمر الله بالشيء يدل على إرادته له ، وإن نهيه عنه يدل
على كراهيته للمنهي عنه ، ومحال أن يأمر بما يكره ، وينهى عما يحب .



إرادة الله
سبحانه





الخير ولشر من الله ، وإنه هو الذي فعل ويفعل الظلم والشرك ،
وجميع القبائح ، لأنه خالق كل شيء

الخير من الله ، بمعنى أنه أراده وأمر به ، ومن العبد أيضا ،
لانه صدر منه باخنياره ومشيئته ، أما الشر فمن العبد فقط ، لانه فاعله ، وليس
من الله ، لانه نهى عنه ، والقبائح يستحيل فعلها على الله عز وجل .



مصدر الخير


و

الــشــر

يجوز أن يكلف الله الناس بما لا يطيقون ، لانه لا يجب عليه
شئ ولا يقبح منه شى .




التكليف بغير المقدور ممتنع عقلا وشرعا .


مسألة التكليف

إنه مسير لا مخير .

الإنسان مخير لا مسير .
التخيير
و
التسيير

إن العقل لا يدرك حسنا ولا قبحا ، وإنما الحسن ما أمر به
الشرع ، والقبيح ما نهى عنه ، ولو أمر بما نهى لصار حسنا ، بعد أن كان قبيحا . أو نهى عما أمر به لصار قبيحا بعد أن كان حسنا ولذا يقولون : هذا حسن ، لأن الله أمر به ، وهذا قبيح ، لأنه نهى عنه .


إن العقل يدرك الحسن والقبح مستقلا عن الشرع ، ويقولون
أمر الله بهذا ، لأنه حسن ، ونهى عنه ، لأنه قبيح .


الحسن
و
القبح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
عابر سبيل

avatar

عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة   الإثنين 22 يونيو 2009 - 13:19


لا سبب إلا الله فهو الذي يحدث الري عند الشرب وهو الذي
يحدث الشبع عند الأكل ، والإحراق عند النار ، وقال بعضهم : بتكفير من
اعتقد أن الله أودع قوة الري في الماء ، والإحراق في النار ، وما إلى ذلك .



إن جميع المسببات ترتبط بأسبابها ، فالماء هو الذي يروي والطعام هوالذي يشبع ، والنار هي التي تحرق .




الأسـباب
و
مسباتها

لا يجب على الله أن يبعث أنبياء يبينون للناس موارد الخير والشر ،
ويجوز أن يتركهم بلا هاد ولا مرشد ، لأنه لا يجب عليه شيء ، ولا يقبح منه شيء .




بل تجب بعثة الأنبياء ، لأنهم يقربون الناس إلى الطاعة ،
ويبتعدون بهم عن المعصية .

هل يجب
عل الله
بعث الرسل
إلى الخلق ؟
تجوز الذنوب على الأنبياء الكبائر منها والصغائر قبل أن
يصبحوا أنبياء ، أما بعد النبوة فلا يجوز عليهم الكفر ولا تعمد الكذب ، وتجوز
عليهم الصغائر عمدا وسهوا ، والكبائر سهوا لا عمدا .


الأنبياء معصومون من الذنوب كبيرها وصغيرها ، قبل
النبوة وبعدها ، ولا يصدر عنهم ما يشين لا عمدا ولا سهوا ، وإنهم منزهون
عن دناء‌ة الآباء ، وعهر الأمهات .



عصمة الأنبياء


إن الإمام يتعين بالإنتخاب : ويكفي أن يبايعه شخص واحد ،
حتى تتم له البيعة ، والعصمة ليست بشرط عندهم في الإمام . وأوجب المالكية
والشافعية والحنابلة الصبر على جور الحاكم وظلمه ، ومنعوا من الخروج عليه .




يتعين الإمام بنص النبي ، أو بنص إمام معصوم ، وإن
النبي قد نص بالخلافة على علي بعده بلا فاصل وأوجبوا له العصمة ، كما أوجبوا
الخروج على الحاكم الجائر بقيادة الإمام المعصوم ، أو بفتوى المجتهد العادل .







الإمامة


يجوز أن يتقدم المفضول على الفاضل ، وغير الأعلم والأكمل
على الأعلم والأكمل .



يجب تقديم الأعلم والأكمل . وقد أبي عمر بن الخطاب أن يساوي في العطاء بين الفاضل والمفضول ، علاوة على تقديم الثاني على الأول .

مسألة الفاضل
و
المفضول


عدل سابقا من قبل عابر سبيل في الإثنين 22 يونيو 2009 - 13:23 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
عابر سبيل

avatar

عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة   الإثنين 22 يونيو 2009 - 13:20

خاتمة المطاف :

هذه هي مجمل الفروق بين السنة والشيعة
فيما يتصل بالجانب العقدي.
و التي يجب على كل باحث عن
الحق أن يعرفها.
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
 
أهم الفوارق العقدية بيـن السنة والشيعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: منتدى البرنامج التعليمي التربوي المدرس في زوايا ومراكز الطريقة الشاذلية المشيشية :: علوم العقيدة-
انتقل الى: