المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الروح عند الامام الغزالي رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة امل



عدد الرسائل : 283
تاريخ التسجيل : 09/01/2009

مُساهمةموضوع: الروح عند الامام الغزالي رضي الله عنه   الجمعة 24 ديسمبر 2010 - 9:50

و أما كشف معنى ماهية الروح ومعرفة حقيقتها فهو من السر الذي لم يؤذن لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم في كشفه لمن ليس من اهله فان كنت من اهله فاسمع
واعلم ان الروح ليس بجسم يحل في البدن حلول الماء في الاناء,ولا هو عرض يحل القلب او الدماغ حلول السواد في الاسود والعلم في العالم,بل هو جوهر لا يتجزأ باتفاق اهل البصائر,لانه لو انفسم لجاز ان يقوم بجزء منه العلم بالشئ وبجزء اخر الجهل بذلك الشيئ بعينه فيكون في حالة واحدة عالما بشئ وجاهلا به وذلك محال ,فدل بذلك على انه واحد لا ينقسم.

فان قيل لم منع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم افشاء سر الروح وكشف حقيقته؟فيقال:لانه تتصف بصفات لا تحملها الافهام اذ الناس قسمان عوام وخواص اما من غلب على طبعه العامية فانه لا يصدق بما هو وصف الروح ان يكون وصفا لله تعالى ,فكيف يصدق به في وصف الروح الانساني؟وكذلك انكرت الكرامية و الحنبلية وغيرهم مما غلبت عليهم العامية بتنزيه الاله تعالى عن الجسمية وعوارضها اذ لا يعقلون موجودا الا متجسما مشارا اليه ومن ترقى عن العامية قليلا نفى الجسمية عن الله تعالى.وما اطلق ان ينفى عوارض الجسمية عنه فاثبت الجهة,وترقى عن هذه العامية الاشعرية والمعتزله فنزهوا الاله تعالى عن الجسمية والجهة.



فان قيل:لم لا يجوز كشف هذا السر مع هؤلاء؟فيقال:لانهم احالوا ان تكون هذه الصفة لغير الله تعالى,فاذا ذكرت هذا معهم كفروك وقالو:هذا تشبيه لانك تصف نفسك بما هو صفة الاله تعالى على الخصوص وذلك جهل باخص اوصاف الله تعالى.

فان قلنا:ان الانسان حي عالم قادر مريد سميع بصير متكلم والله تعالى كذلك ليس فيه تشبيه لان هذه الصفات ليس اخص اوصاف الله تعالى,فلذلك البراءة عن المكان والجهة ليست اخص وصف الله تعالى ,بل اخص وصفه تعالى انه قيوم أي قائم بذاته وكل ما سواه قائم به وهو موجود بذاته لا بغيره وليس للاشياء من انفسها الا العدم,وانا لها الوجود من غيرها على سبيل العارية فالوجود لله تعالى ذاتي ليس بمستعار وما سواه فوجوده منه تعالى لا من نفسه وهذه القيومية ليست الا لله تعالى .

فان قيل:ما معنى نسبة الروح الى الله تعالى في قوله :"ونفخت فيه من روحي".فاعلم ان الروح منزهة عن الجهة والمكان وفي قوتها العلم بجميع المعلومات والاطلاع عليها,فهذه مضاهاة ومناسبة ليست لغيره من الجسمانيات,فلذلك اختصت بالاضافة الى الله تعالى.

فان قيل:فما معنى قوله :"قل الروح من امر ربي".وما معنى عالم الامر وعالم الخلق؟فيقال:ان كل ما يقع عليه مساحة وتقدير فهو عالم الاجسام و عوارضها.فهذا هو عالم الخلق,والخلق هاهنا بمعنى التقدير لا بمعنى الايجاد والاحداث .يقال:خلق الشئ أي قدره وكل ما لا كمية له ولا تقدير.يقال:انه امر رباني وتلك المضاهاة التي ذكرناها,فكل ماهو من هذا الجنس من ارواح البشرية واوراح الملائكة يقال:انه من عالم الامر وعالم الامر عبارة عن الموجودات الخارجة عن الحس والخيال والجهة والمكان والتحيز والدخول تحت مساحة التقدير لانتفاء الكمية عنه.

فان قيل:فهذا يوهم ان الروح قديم ليس بمخلوق.فيقال:قد توهم هذا قوم جهال ضلال,فمن قال انه ليس بمخلوق بمعنى انه غير مقدر يكمية لانه لا يتجزا ولا يتحيز فهو مصيب الا انه مخلوق بمعنى انه حادث وليس بقديم لان حدوث الروح البشرية متوقف على استعداد النطفة كما حدثت الصورة في المراة بحدوث الصقالة وان كان ذو الصورة سابق الوجود على الصقالة.

فان قيل: ما معنى قول النبي صلى الله عليه واله وسلم:"ان الله تعالى خلق ادم على صورته"وروي"على صورة الرحمن"فيقال"ان الصورة اسم مشترك قد يطلق على ترتيب الاشكال ووضع بعضها على بعض واختلاف تركيبها وهي الصورة المحسوسة.وقد يطلق على ترتيب المعاني التي ليست محسوسة وللمعاني ايضا تركيب ونرتيب وتناسب يسمى ذلك صورة.يقال:صورة المسألة كذا وصورة الواقعة كذا وصورة العلوم الجسمانية والعقلية كذا,فالمسألة بالصورة المذكورة هي الصورة المعقولة المعنوية والاشارة الى المضاهاة التي ذكرناها,ويرجع ذلك الى الذات والصفات والافعال وحقيقة ذات الروح انه قائم بنفسه ليس بعرض ولا جسم ولا جوهر متحيز ولا يحل المكان والجهة,ولا هو متصل بالبدن والعالم,ولا هو منفصل,ولا هو داخل البدن والعالم ولا هو خارج.وهذا كله صفات ذات الله تعالى.واما الصفات:فقد خلق حيا عالما قادرا مريدا سميعا بصيرا متكلما والله تعالى كذلك.واما الافعال:فمبدأ فعل الادمي ارادة يظهر اثرها اولا في القلب فينتشر منه اثر بواسطة الروح الحيواني الذي هو بخار لطيف في تجويف ويتصاعد الى الدماغ,ثم يسري منه اثر الى الاعضاء الى ان تصل الاثار الى الاصابع مثلا فتتحرك فيتحرك بالاصابع القلم وبالقلم المداد فيحدث منه صورة مايريد كتبه على القرطاس في خزانة التخييل فانه مالم يتصور في خياله صورة المكتوب اولا لا يمكن احداثه على البياض.ثانيا فمن استقرأ افعال الله تعالى وكيفية احداث الحيوان والنبات على الارض بواسطة تحريك الكواكب والسموات بواسطة الملائكة علم ان تصرف الادمي في عالمه يشبه تصرف الخالق سبحانه في العالم الاكبر فحينئذ يعرف معنى قوله صلى الله عليه واله وسلم:"ان الله تعالى خلق ادم على صورته".

فان قيل:"فاذا كانت الارواح حادثة مع الاجساد فما معنى قولهعليه الصلاة والسلام:"خلق الله تعالى الارواح قبل خلق الاجساد بالفي عام"
.وقوله:"انا اول الانبياء خلقا واخرهم بعثا وكنت نبيا وادم بين الماء والطين".؟

فاعلم ان شيئا من ذلك لا يدل على قدم الروح لكن قوله :"انا اول الانبياء خلقا"ربما يدل بظاهره على تقدم وجوده على جسده وغير الظاهر متعين,فان تأويله ممكن والبرهان القاطع لا يدرأ بالظاهر بل ليسلط على تأويل الظاهر ,كما في ظواهر التشبيه في حق الله تعالى.

فأما قوله:"خلق الله تعالى الارواح قبل الاجساد بالفي عام"اراد بالارواح ارواح الملائكة وبالاجساد اجساد العالم من العرش والكرسي والسموات والكواكب والهواء والماء والارض.

وأما قوله :"انا اول الانبياء خلقا"فالخلق هاهنا يمعنى التقدير دون الايجاد فانه صلى الله عليه واله وسلم قبل ان تلده امه لم يكن موجودا مخلوقا ولكن الغايات والكمالات سابقة في التقدير لاحقة في الوجود,فان الله تعالى يقدر اولا أي يرسم في اللوح المحفوظ الامور الالهية على وفق علمه تعالى,فاذا فهمت نوعي الوجود فقد كان عليه الصلاة والسلام قبل وجود ادم عليه السلام اعني الوجود الاول التقديري دون الوجود الحسي العيني.هذا اخر الكلام في معنى الروح والله اعلم.

من كلام الشيخ الامام الغزالي رضي الله عنه
مقتطف من كتاب روضة الطالبين وعمدة السالكين
[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shiekhnouralhouda.maktoobblog.com/
عابر سبيل



عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الروح عند الامام الغزالي رضي الله عنه   الخميس 30 ديسمبر 2010 - 16:34



بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وآله
مشكورة أختي على هذا المقتطف البليغ
من كلام سيدي أبي حامد قدس الله سره الشريف
وبالمناسبة فقد روي عن سيدنا جعفر الصادق عليه السلام:
( إن روح المؤمن لأشدّ اتصالاً بروح الله ، من اتصال شعاع الشمس بها )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
 
الروح عند الامام الغزالي رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: منتدى البرنامج التعليمي التربوي المدرس في زوايا ومراكز الطريقة الشاذلية المشيشية :: أصول الطريق ومناهج التسليك والتربية والترقية الروحية-
انتقل الى: