المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية

المنتدى الرسمي العالمي للسادة الاشراف أهل الطريقة الشاذلية المشيشية - التي شيخها المولى التاج المقدس العميد الاكبر للسادة الاشراف أهل البيت مولانا السيد الإمام نور الهدى الإبراهيمي الاندلسي الشاذلي قدس الله سره
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الحلاج ومحاولة تفجير اللغة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل



عدد الرسائل : 235
Localisation : المغرب
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: الحلاج ومحاولة تفجير اللغة   الجمعة 1 أبريل 2011 - 6:23

الحَــلاَّجُ ومُحَاوَلَةُ تَفْجِيرِ اللُّغَــةِ
يوسف زيدان


تَمْهِيــدٌ

فى كل تاريخٍ ــ عامٍ أو خاص ـ لحظاتٌ حاسمة، تحدثُ فيها التحولات الكبرى؛
وقد كانت سنة 309 هجرية من أعظم السنوات حسماً وتحوُّلاً فى تاريخ التصوف..
ففى هذه السنة، وبالتحديد : يوم الثلاثاء الرابع والعشرين من شهر ذى القعدة،
أُخرج الحسين بن منصور الحلاَّج من سجنه، فجُلد، وقُطعت يداه ورجلاه ، وشُوِّه،
وصُلب، وقُطعت رأسه ، وأُحرقت جثته .

ولم تكن الأحداثُ التى وقعت فى هذا اليوم، مُفاجئة.. بل كانت مأساة
الحلاج متوقَّعة منذ بدأتْ محاكمته ببغداد، قبل قتله ببضعة أشهر تنفيذاً
للحكم النهائى، الذى أصدرته هذه المحكمة الفقهية .. تلك المحكمة
التى انتهت إلى إلصاق تهمة المروق عن الدين، بهذا الصوفى العارم.
بيد أنه يمكن القول، أيضاً ، أن نهاية الحلاج المأسوية، كانت متوقَّعة
من قبل ذلك بسنوات طويلة ! فقد سمعه أبو القاسم الجنيد يتكلَّم
فى بعض (الحقائق) الصوفية، فانزعج واحتدَّ على الحلاج، وصرخ فيه:
أية خشبة سوف تفسدها ... وهى إشارةٌ مبكرة، أنبأت بالمصير الذى
ينتظر الحلاج، وبنهايته مصلوباً على خشبة ! ولابد لنا هنا ، من
ملاحظة أن هذه النبوءة، ارتبطت .. بل انطلقت ، من كلام قاله الحلاج.

إِشْكَالِيةُ الُّلغَةِ

مع النصف الثانى من القرن الثالث الهجرى، أخذت مشكلة اللغة تطفو
على سطح التصوف. فقد تعمَّقت الأحوال الصوفية ودقَّت المعانى وتفرَّدت،
فلم يعد بإمكان اللغة العادية أن تصوِّر الدقائق الصوفية التى يودُّ أهل الطريق
البوح بها. وتفاقم ذلك الإشكال التعبيرى، حتى صار بمثابة أزمة تبدَّت فى
شطحيات أبى يزيد البسطامى (المتوفى 261 هجرية) التى اشتهر بين الصوفية
أنها: عبارات غريبة، ظاهرها مستشفع وباطنها صحيحٌ مستقيم، وهو تعريف أبى
نصر السَّرَّاج الطوسى، الذى نقل فى كتابه الشهير (اللمع فى التصوف) العديد
من شطحات البسطامى أو عباراته الغريبة / المستشنعة/ الصحيحة، مثل قول أبى يزيد :

أَشْرَفْتُ عَلَى مَيْدَانِ اللَّيْسِيَّةِ، فَمَا زِلْتُ أَطِيرُ فِيهِ عَشْرَ سِنينَ، حَتَّى صِرْتُ مِنْ
لَيْسَ فى لَيْسَ بِلَيْسَ، ثُمَّ أَشرَفتُ على التضييعِ، حَتَّى ضِعْتُ فىِ الضَّيَاعِ ضَيَاعاً،
وضَعْتُ ، فِضِعتُ عَنِ التَّضْييع بليْسَ، فىِ لَيْسَ، فىِ ضَيَاعَةِ التضْييعِ، ثُمَّ أشرَفتُ
عَلَى التوحِيدِ، فىِ غَيْبُوبَةِ الخَلقِ عَنِ العَارفِ، وغيْبوبَةِ العارِفِ عن الخلْقِ(1).

والمتأمل فى العبارة، يلمح على الفور ما تشتمل عليه من وُعورةٍ لغوية تشى
بتلك الأزمة التعبيرية التى عانى منها الصوفية منذ زمن البسطامى.. بل قبل
البسطامى بفترة، وهو الأمر الذى لاحظه د. عبد الرحمن بدوى فى بعض الآثار
المروية عن رابعة العدوية، من نوع قولها عن الكعبة الشريفة لما حَجَّت إليها:
هَذا الصَّنَمُ المَعْبُودُ فِى الأَرْضِ ، وإِنهُ مَا وَلَجَهُ اللهُ ولاَ خلاَ منْهُ(2) .

ويمثل الحلاَّج مرحلة متقدمة من مراحل أزمة اللغة عند الصوفية، كما يمثل
التضحية الكبرى التى قدَّمها الصوفية، فى طريقهم نحو إقرار القاموس الصوفى
الخاص.. فقد قدَّم الحلاَّج حياته ثمناً لمحاولته التعبير عن الأحوال التى، يعاينها
ويعانيها، مثلما عاينها وعاناها معاصروه من رجال التصوف. فها هو أبو بكر الشبلى
(رفيق الحلاج) يشطح بعبارات لاتقل وُعورة وخطورة عما شطح(3) به الحلاج ،
لكنه حين واجهوه بها، ادَّعى الجنون ودخل البيمارستان ! فعاش بعد مصرع الحلاج
إحدى عشرة سنة (توفى سنة 320) وكان يقول: أنا والحلاج شئ واحد،
فأهلكه عقله وخلَّصنى جنونى !


حَيَاةُ الحلاَّجِ

وُلد أبو المغيث الحسين بن منصور الحلاج حوالى عام 244هجرية(4)،
بقرية تابعة لبلدة البيضاء الفارسية، فدرس علوم الدين، ثم سلك طريق
الصوفية على يد الشيخ سَهْل بن عبد الله التسترى.. ثم طاف وساح
فى البلدان، وصحب جماعة من كبار مشايخ العصر كالجنيد والنورى وابن
عطاء وعمرو بن عثمان المكى.. وجرت بين الحلاج وهؤلاء المشايخ
وقائع كثيرة، يضيق المقام هنا عن ذكرها، لكنها فى مجملها تشير إلى
نأى الحلاج وتفرُّده عن أهل الزمان، وتؤكد شعوره بذاته على أنه :
نسيج وحده ..مع أنه يعانى ما يعانيه القوم.

وقد عاش الحلاَّج التجربة الصوفية بكل ما فيها من صدقٍ و روعة، وغرق
فى بحر النور الإلهى تمام الغرق. ولسوف نقتصر فيما يلى على ذكر فقرتين
شهيرتين من سيرة الحلاج ، تلك السيرة التى أفاض فيها المؤرخون
والمترجمون له(5) .. وهاتان الفقرتان تكشفان عن طبيعة الحياة التى
عاشها الحلاَّج ، وطبيعة الموقف الذى تمت فيه إدانته :

الفقرة الأولى قال ابن باكويه : سمعتُ الحسين بن محمد المذارى يقول:
سمعتُ أبا يعقوب النهرجورى يقول : دخل الحسين بن منصور الحلاَّج مكة،
فجلس فى صحن المسجد لايبرح من موضعه إلا للطهارة أو الطواف، لايبالى
بالشمس ولا بالمطر، فكان يُحمل إليه كل عشية كوزٌ وقرص (ماء وخبز)
فيعضُّ من جوانبه أربع عضات ويشرب(6) .

الفقرة الثانية قال ابن زنجى: وحُملت دفاتر من دور أصحاب الحلاج، فأمرنى
حامد ــ الوزير ــ أن أقرأها والقاضى أبو عمر حاضر، فمن ذلك قرأتُ: إن
الإنسان إذا أراد الحج، أفرد فى داره بيتاً، وطاف به أيام الموسم، ثم جمع
ثلاثين يتيماً، وكساهم قميصاً قميصاً، وعمل لهم طعاماً طيباً، فأطعمهم
وخدمهم وكساهم، وأعطى لكل واحدٍ سبعة دراهم أو ثلاثة، فإذا فعل ذلك ،
قام له ذلك مقام الحج! فلما قرأت ذلك الفصل، التفت القاضى أبو عمر إلى
الحلاج وقال له: من أين لك هذا؟ قال : من كتاب الإخلاص للحسن البصرى.
قال : كذبت ياحلال الدم، قد سمعنا كتاب الإخلاص وما فيه هذا(6). فلما قال
أبو عمر: كذبت ياحلال الدم قال له حامد: أكتب بهذا ! فتشاغل أبو عمر بخطاب
الحلاَّج، فألحَّ عليه حامد، وقدَّم له الدواة، فكتب بإحلال دمه، وكتب بعده مَنْ
حضر المجلس، فقال الحلاج : ظهرى حِمىً، ودمى حرام، وما يحل لكم أن تتأولوا
علىَّ، واعتقادى الإسلام، ومذهبى السنة، فالله الله فى دمى ولم يزل يردد
هذا القول وهم يكتبون خطوطهم، ثم نهضوا ورُدَّ الحلاج إلى الحبس، وكُتب إلى
المقتدر -الخليفة- بخبر المجلس، فأبطأ الجواب يومين، فغلظ ذلك على حامد،
وندم وتخوَّف، فكتب رقعةً إلى المقتدر فى ذلك يقول: إن ماجرى فى المجلس
قد شاع، ومتى لم تُتبعه قتل هذا - الحلاَّج - افتتن به الناس، ولم يختلف عليه
اثنان. فعاد الجواب من الغد :" إذا كان القضاة قد أباحوا دمه، فليحضر صاحب
الشرطة، ويتقدم بتسليمه وضربه ألف سوط، فإن هلك وإلا ضُربت عنقه.."
فسُرَّ حامد(7) .

ويوم مقتله، وبينما كان الحلاَّجُ مشدوداً على الصليب الخشبى
(الخشبة التى أفسدها) وقبيل حَزَّ رقبته؛ نظر إلى السماء مناجياً ربه:

نَحَنُ بشَوَاهِدِكَ نلُوذُ

وبِسَنَا عِزَّتِكَ نَسْتَضِئ

لِتُبْدِى لَنا مَا شِئْتَ مِنْ شَأْنِكَ

وأنْتَ الذِى فِى السَّماءِ عَرْشُكَ

وأَنْتَ الذِى فىِ السَّمَاءِ إلَه

وفِى الأرضِ إِلَه..

تَجَلَّى كَمَا تَشَاء

مِثْلَ تَجَلِّيكَ فىِ مَشِيئتِكَ كأَحْسنِ صُورَةٍ

والصُّورَةُ

هِىَ الرُّوحُ النَّاطِقَةُ

الذِى أفْرَدْتَهُ بالعلمِ (والبيَانِ) والقُدرَةِ

وهَؤَلاءَ عِبَادُكَ

قَدْ اجْتَمَعُوا لِقَتْلِى تَعَصُّباً لدِينكَ

وتَقَرُّباً إليْكَ

فاغْفرْ لَهُمْ !

فإنكَ لَوْ كَشَفْتَ لَهُمْ مَا كَشَفْتَ لِى

لما فَعَلُوا ما فَعلُوا

ولَوْ سَتَرْتَ عَنِّى مَا سَترْتَ عَنْهُمْ

لما لَقِيتُ مَا لَقِيتُ

فَلَكَ التَّقْديرُ فِيما تَفْعَلُ

ولَكَ التَّقْدِيرُ فيِما تُرِيدُ(Cool .

والآن ، لِننظر فيما ذكره الحلاج من (البيَانِ) وعطفه -بالواو- على العلم والقدرة
حين قال: وأفردته بالعلم والبيان والقدرة .. بعبارة أخرى: لننظر فيما
إذا كان الحلاجُ قد نجح فى (الإبانة) وما هى حدود نجاحه ؟

لُغَةُ الحلاَّجِ

حين أراد الحلاَّج أن يترجم بالألفاظ، ما يمرُّ به من أحوال. لم يكن
بإمكانه أن يستعير أساليب تعبيرية من الصوفية السابقين عليه، أو المعاصرين له.
فالسابقون كانوا يكتفون بالتعريف الموجز لحقائق الطريق، دون محاولة لتأسيس
مفردات لغوية خاصة، وكانوا لايجدون حرجاً فى التعبيرات الشاطحة ، ربما لثقتهم
من أنه سيأتى من يتأوَّلها لصالحهم، تأويلاً محمولاً على حسن الظن بهم. والمعاصرون
للحلاج من كبار الصوفية، كانوا يراعون العامة والفقهاء، فيكتفون بالإشارات المقتضبة
الموجزة ، كأن يجيب الجنيد عن سؤال حول المعرفة والعارف، بقوله : َلَوْنُ الماءِ لَوْنُ إِنَائهِ .."
وهى عبارة خطيرة سوف يسهب الصوفية من بعده فى الكلام عليها، لكنها من حيث
الصياغة اللغوية ، خالية من أية محاولة لنحت لفظ صوفى متفرِّد .

هكذا لم يكن أمام الحلاَّج سبيلٌ للاستعانة بما سبقه ، وما يعاصره من الـتراث
اللغـوى الصـوفـى. ومن ناحية أخرى، لم يكن بإمكانه أن يسكت أمام طوارق الأحوال..
فصار عليه أن يؤسِّس تراثاً لغوياً صوفياً، وأن يجد مخرجاً يتجاوز به أزمة اللغة التى تحول
دون التعبير عن حقيقة الحال الذى يعاينه .. بعبارة أخرى، كان على الحلاج أن يجرِّب!
خاصةً أنه القائل :

للعلم أهلٌ وللإيمان ترتيــبُ وللعلوم وأهليها تجاريبُ

ولماَّ كان الشعر الموزون هو أحد السبل التعبيرية المتاحة أمام الحلاج، فهو لم ير
بأساً فى جعله مجالاً للتجريب . وقد تمخَّضت تجاريبه الشعرية عن قدر لابأس به
من المتناثرات الشعرية، التى جمعها الدكتور كامل الشيبى فى مجلد واحد، ونشره
محقَّقاً منذ سنوات ببغداد .. فمن تجارب الحلاَّج الشعرية، قوله مبرراً مايلبسه من ثياب
رَثَّة (القشر) تخفى تحتها نفساً كريمة (اللُّبّ) ، ومشيراً إلى الأمر الجسيم
الذى يشعر أنه مُساقٌ إليه :

لَئِنْ أمسيتُ فى ثوبى عديمٍ لقد بَليا على حُر كريــمِ

فلا يحزنك إن أبصرتَ حالاً مغيرةً عن الحالِ القديـــمِ

فَلِى نفسٌ ستذهبُ أَوْ سَترقى لِعمْرِكَ بى إلى أمرٍ جَسيمِ(9)

تبدو هذه القطعة الشعرية على المستوى اللغوى، فقيرة بلاغياً، بسيطة
التركيب إلى حد السذاجة التى لاتطمح إلا فى الإخبار عن حقيقة الحال.
وهى على المستوى الصوفى، تكشف عن مضامين متواضعة، حين تؤكد
بقاء الذات وتكتفى بالإشارة إلى إمكانية فنائها.. إذ الفناء درجة عالية فى
سلّم الترقِّى الصوفى. وليس هذا فحسب، بل تصف الأبيات صاحبها بأنه الحرّ
الكريم وهى مسألة تعدُّ من الوجهة الصوفية : نوعاً من المدح المذموم للنفس..
وكان الصوفية آنذاك قد أدركوا ضرورة ما أسموه كسر حدة النفس كإحدى الرياضات
الروحية التى يسعى من خلالها الصوفى ــ مهما بلغت مرتبته ــ إلى السيطرة
على نفسه والخلاص من رُعوناتها .. إذن ، لم يستطع الحلاَّج ، هنا، أن يصل بالشعر
إلى درجة من النضج اللغوى أو الصوفى، بحيث يبعث برسالة صوفية عميقة،
وفى الوقت ذاته يتجاوز أزمة اللغة التى أشرنا اليها .

لكن الحلاَّج لم يقف فى تجاريبه الشعرية عند هذا الحد، وإنما انجرف مع الشعر
دون حذر، وترك الإيقاع يقوده نحو دليل إدانته .. فقال فى أبيات أخرى:

أنتَ بـين الشِّغَافِ والقلبُ تجرِى مِثْلُ جَرْىِ الدُّمُوعِ مِنْ أَجْفَانِى

وتحلُّ الضَّمــيرُ جـَـوْفَ فــؤادى كحُلُــولِ الأرواحِ فى الأبدانِ

ياهِــلالاً بــدا لأربـعِ عَشْــرٍ لِثمَـانٍ وأَربــعٍ واثنتانِ(10)

وبقطع النظر عن البيت الأخير الذى لايحمل - من حيث ظاهر اللفظ ولاباطن المعنى
- أية دلالات، ولايمكن اعتباره إلا كدليل على انجراف الحلاَّج مع البحر الشعرى والقافية،
من دون هدف محدد.. جاء البيت الأول حانياً، رقيقاً، مشتملاً على صورة فنية جيدة التعبير،
فيها سريان المحبوب (الله) فيما بين القلب وما يغلِّفه (الشغاف) وتشبيه ذلك بانسياب
الدمع من الجفن المغلِّف للعين.وهى صورة معبرة-صوفياً- عن فكرة امتلاء المحبِّ
بالمحبوب (الله) الذى هو حقيقة كل شئ... لكن الحلاج يصدمنا فى البيت الثانى
بكلمة الحلول الخطيرة، تلك الكلمة التى لم يجربها فى الشعر الصوفى غيره، ثم
يعيد ذكرها مرتين، فى كل شطرةٍ مرة، بل هو يؤكد معناها فى أبيات تجريبية أخرى ،
يقول فيها، غير هَيَّابٍ ولا متحسبٍ لوقعها على أهل الزمان:

مُـزِجَتْ روحك فى رَوحى كما تُمـزَجُ الخمـرةُ بالمــاءِ الزِّلالِ(11)

وكأن الحلاج لم يكتف فقط بذكر كلمة الحلول التى كان يمكن تأويلها صوفياً
على أى وجه من الوجوه، فإذا به يختم عليها بكلمة أشد خطراً: المزج. ثم
يشبِّه هذا المزج بين روحه وروح المحبوب (الله) بمزج الخمر الحسية بالماء!
وكانت تلك هى المرة الأولى - فيما نعتقد- التى تستخدم فيها كلمة الخمر
فى الشعر الصوفى، ولسوف يعود شعراء الصوفية لاستخدامها على نطاق واسع،
بعد إعطائها دلالة رمزية، بحيث تشير إلى النشوة بتجلِّى المحبوب (خمر المحبة)
أو إلى تذكر عالم الذر الذى كانت فيه الأرواح، قبل خلق الأجساد، تُقِرُّ بالواحدانية لله
(خمر التوحيد ، كأس : ألست بربكم) المهم الآن: أن الشعر جرف الحلاَّج، فأتى
بكلمتين من قاموس الممنوع العقائدى .. فهل كان الرجل بالفعل يقصد : الحلول والمزج؟

فى شهادة - نثرية - للحلاَّج، نراه ينفى بشدة ما أثبته فى شعره! فيقول عن المزج
ما نصُّه : مَنْ ظنَّ أَنَّ الأُلُوهِية تَمْتَزِجُ بالبَشَريَّةِ، فقَدْ كَفَر (12). وعن الحلول يقول:
إِنَّ مَعْرِفَةَ اللهِ هِىَ تَوْحِيدُهُ، وتَوْحِيدُهُ تَميُّزُهُ عَنْ خَلْقِهِ، وكُلُّ مَا تَصَوَّرَ فِى الأَوْهَامِ فَهْوَ
- تعالى - بِخِلاَفِهِ ، كَيْفَ يَحُلُّ بِهَ، مَا مِنْهُ بَدَأ(13) ..

القضية إذن، أن الحلاج لم يستطع بالشعر أن يخرج من الأزمة ، مثلما استطاع من
بعده شعراء الصوفية الأكثر نضجاً، أمثال ابن الفارض وجلال الدين الــرومــى. بــل
وقع فى مأزق جديد عندما استسلم لوقع النظم ، وعندما جلــب كلمات مثل : الحلول، والمزج ..

وقد أثارت كلمات الحلاَّج حفيظة المعاصرين له، فأدانوه بكلمتى (الحلول - المزج)
لما فيها من دعاوى نصرانية بحلول الله بالبشر وامتزاجه بهم .. وقد استثقلوا كلامه
حول (اللاهوت والناسوت) لنفس السبب. ولم يقتصر الأمر على الفقهاء فحسب،
فقد روى المؤرخون أن مشايخ التصوف أنفسهم: كانوا يستثقلون كلامه(14).

ومن الألفاظ التى لجأ إليها الحلاج فى محاولاته الأوّليّة هذه، كلمة شعشعانى التى
اعتبرت - لغرابتها -دليلاً على سوء الأدب .. فقد احتدَّ عليه مرة الوزير علىّ بن عيسى،
قائلاً له : كم تكتب ــ ويلك ـ إلى الناس تبارك ذو النور الشعشعانى ما أحوجك إلى أدب!(15)

.. وعلى هذا النحو، فشل الشعرُ الحلاجى فى الوصول لصياغة مقبولة يعبر خلالها
المشجون المسجون فى اللغة، عن مكنون ذاته؛ وفشلت الكلمات التجريبية (حلول
- مزج -لاهوت - ناسوت - شعشعانى ) فى حمل معانيه .. فلم يبق أمامه إلا الصراخ !

* * *

حملت كتب التراجم ، العديد من صرخات الحلاج .. مثل زعقته فى أسواق بغــداد:
أيهــــا الـنـاس ، اعلموا أن الله قد أباح لكم دمى فاقتلونى ، اقتلونــى تؤجروا وأسترح،
اقتلونى تكتبوا عند الله مجاهدين وأكتب أنا شهيد(16).

وفى غمرة هذا الانفجار الوجدانى ، لاحت للحلاَّج الوسيلةُ المثلى للخروج من المأزق ..
وأدرك أن تأسيس اللغة الصوفية، لايكون بالاسترسال مع النظم، ولايكون باستخدام الألفاظ
المثقلة بالدلالات القديمة .. وإنما يكون بتفجير اللغة.

مَوْلِدُ الُّلغَةِ الجدِيدَةِ

إن المراد بمحاولة الحلاج تفجير اللغة هو سعيه للتخلُّص التام من أسـاليـب الصياغة
اللغوية الشائعة فى عصره، وطموحه الكبير إلى استبدال اللفظ الذى اهترئ من كثرة
التداول، بلفظ يتخلَّق بحرية خلال السياق الجديد.. وقد تجلَّى هذا التفجير للُّغة السائدة،
كما تجلَّى اكتشاف الحلاَّج لمعدن اللغة الصوفية الجديدة، فى النص الوحيد (الكامل)
الذى بقى إلى اليوم من مؤلفاته . وهذا النص ، الذى كتبه الحلاج فى سجنه ــ وهرَّبه
تلاميذه ــ والذى يعدُّ واحداً من أروع النصوص الصوفية على الإطلاق؛ هو : كتاب الطواسين .

فى كتاب الطواسين(17)، يفجِّر الحلاَّج كل التراكمات اللغوية والدلالية،
ليعود إلى أصل اللغة: الحرف.. وإلى التجلى الأتم لها: القرآن !

أراد الحلاج أن يغوص نحو الحروف، التى هى المادة الأولية فى اللغة،
فجعل فصول كتابه (طواسين) أى أن كل فصل منها (طاسين) ..
مستفيداً فى ذلك من الدلالة الصوتية العميقة، الناشئة من جمع حرفى
الطاء والسين؛ وناسجاً فى الوقت ذاته على منوال النص اللغوى الأقدس
(القرآن) باعتباره المجلى الأصلى لصياغة الكلام الإلهى صياغةً عربية..
فقد بدأت بعض سور القرآن بذكر الحروف، ومن بينها الطاء والسين، اللذين
بدأ بهما الحلاج .

ثم يأتى الحلاج بما يجلو الحرف، وذلك عن طريق الإضافة ليكشف عن
مفهومٍ صوفى، يساوق الجمع اللغوى بين لفظين.. هذا المفهوم الصوفى
هو باختصار: إن الحقيقة لاتدرك إلا من حيث النسب والإضافات، فلا توجد
حقيقة إلا من حيث نسبتها وإضافتها. بعبارة أخرى : لن تصير حقائق الوجود
قائمة بالفعل، إلا بعد إضافة هذا الوجود لله .

وإضافات الحلاج للطاء والسين، تكشف عن مستوى آخر من مستويات
اللغة الصوفية عنده، وهو مستوى الترميز .. فقد أراد الحلاج أن يبين للصوفية
أنه لايمكن التحدث عن حقائق الطريق إلا رمزاً. فأضاف للحروف رموزاً، بحيث
صارت فصول كتابه كالآتى: طاسين السراج، طاسين النقطة، طاسين الدائرة .. إلخ،
والسراج هنا هو محمد r النبى الذى اقتبس كل الأنبياء نورهم من نوره القديم الذى
يتلالأ منذ كان آدم بين الطين والماء . أما النقطة والدائرة ، فهما من الاصطلاحات
التى سوف تستقر فى اللغة الصوفية، حتى يأتى ابن عربى - فى الفتوحات المكيــة
- فيجوس فى مفاوزهما، ويكشف عن دلالاتهما الخاصة بالجدل المعرفى (الابستمولوجى)
الكاشف عن العلاقة الوجودية (الانطولوجية) بين الله والإنسان والإنسان الكامل .

ومن الحروف، تتألف الأسماء التى هى الظهور الخاص لحقائق الأشياء ..كُلٌّ على حدة.
ولذلك، فحين أراد الله تعالى أن يتميَّز آدم، علَّمه الأسماء كلها، ثم أظهره على الملائكة،
إلى آخر ما ورد فى الآيات القرآنية .. ولذا، واصل الحلاَّج غوصه، فى محاولةٍ لكشف
حقيقة الأسماء، بوصفها مركبة من حروف. وضرب لذلك أمثلة فى سياق كلامه، منها
قوله فى (طاسين الأزل والالتباس) ما نصُّه: اشتقَّ اسم إبليس من رسمه ( يقصد :
لأنه التبس عليه الأمر فى الأزل) فغيِّر عزازيل، العين لعلق همته (يقصد : لأنه تعلَّق
بالله على التجريد فلم يسجد لغيره) والزاى لازدياد الزيادة فى زيادته (يقصد : لأنه أزاد
على كونه طاووس الملائكة، كونه الوحيد الذى لم يسجد لغير الله) والألف إزادة فى
أُلفته ، والزاى الثانية لزهده فى رتبته، والياء حين يهوى إلى سهيقته، واللام لمجادلته
فى بليَّته، قال له : ألا تسجد يا أيها المهين؟ قال : محب ، والمحب مهين، إنك تقول مهين،
وأنا قرأت فى كتاب مبين، ما يجر علىَّ ياذا القوة المتين ، كيف أذل له وقد خلقتنى من نار وخلقته من طين..

ثم يقول الحلاَّج : يا أخى ، سُمِىَ عزازيل، لأنه عُزِلَ، وكان معزولاً فى ولايته؛ مارجع من
بدايته إلى نهايته، لأنه ماخرج عن نهايته.. والمقصود بالنهاية هنا، إدراك ابليس
- وهو أعرف العارفين بالله- أن الأمر الإلهى له كان ابتلاءً،وأن المعصية مقدرةً عليه
فى الأزل، وأنه لن يخرج عن دائرة المشيئة الإلهية التى اقتضت كل ما جرى!

* * *

وعلى هذا النحو، كان سَعْى الحلاج إلى الرجوع لبكارة اللغة ومادتها الأولى
(الحروف) وإلى دلالات المفرد المميز لحقيقة الشئ (الاسم) ليدفع بذلك
باباً عظيماً، سوف يُعرف فى التراث العربى بعلم الحروف والأسماء .. وهو علم
سوف يستهوى الصوفية بعد الحلاج، فيحاولون الغوص وراء : سر الظرف المودع
فى الحرف (وهو عنوان لأحد كتب عبد الكريم الجيلى، المتوفى 826 هجرية)

وبعد ... لقد كانت اللحظة الحاسمة التى قُتل فيها الحلاج، كفيلةً بتغليف التصوف
من بعده بجدار الصمت . لكن الرجل فتح أمام اللاحقين عليه باب اللغة الجديدة،
التى سوف تتجلى عند النفرى وابن عربى والجيلى، وغيرهم من الصوفية.. ويمكن
للباحثين فى التصوف، تبيان ملامح هذه اللغة الجديدة، من خلال استعراض المزيد
من الخصائص اللغوية فى كتاب الطواسين(18)، الذى يُعدُّ علامةً مهمّة على
الطريق الطويل الذى قطعته اللغة الصوفية عبر مراحل تطورها.

(1) السراج الطوسى: اللمع فى التصوف ، تحقيق د. عبد الحليم محمود
وطه عبد الباقى سرور (دار الكتب الحديثة - مكتبة المثنى 1960) ص 468.

(2) د. عبد الرحمن بدوى : شطحات الصوفية( وكالة المطبوعات - الكويت، الطعبة الثانية 1976) ص 26.

(3) الشطح فى اللغة، يعنى : الذهاب إلى بعيد !

(4) ماسينيون : مادة الحلاج بدائرة المعارف الإسلامية 8/17 .

(5) انظر ترجمته فى :

الفهرست لابن النديم 1/190، التنبيه والإشراف للمسعودى ص 387،
وفيات الأعيان لابن فلكان 1/183، مرآة الجنان لليافعى 2/253، البداية
والنهاية لابن كثير 11/132، المختصر فى أخبار البشر لأبى الفداء 2/75،
تاريخ بغداد للخطيب البغدادى 8/112، روضات الجنات للخوانسارى ص 226،
لسان الميزان لابن حجر 2/314، شذرات الذهب لابن العماد 2/253، معجم المؤلفين لكحالة 1/645.

(6) انظر :

ابن باكويه : أخبار الحلاج (نشرة ماسينيون وكراوس ، باريس 1936) ص 43 .

الـذهبــــى : سير أعلام النبلاء (مؤسسة الرسالة ، بيروت 1983) ، 14/ 328 .

(7) هذا الكتاب غير معروف منذ زمن طويل .

(Cool انظر : سير أعلام النبلاء 14/341 ــ نشوار المحاضرة 6/87 ــ تاريخ بغداد 8/138.

(9) الحلاج ، ص 11.

(10) وردت الأبيات فى : ديوان الحلاج ص 117 ــ تاريخ بغداد 8/117 ــ
سير أعلام النبلاء 14/327 ــ البداية والنهاية 11/134 .

(11) ديوان الحلاج، ص 96 ــ أخبار الحلاج، ص 113 ــ طبقات الصوفية ،
للسُّلمى ص74 ــ سير أعلام النبلاء 14/ 326 .

(12) ديوان الحلاج ، ص 82 - تاريخ بغداد 8/ 115 .

(13) أخبار الحلاج ، ص 47 .

(14) المرجع السابق ، ص 31.

(15) سير أعلام النبلاء ، 14/ 316.

(16) المرجع السابق ، ص 723 .

(17) راجع قول الحلاج فى اليوم التى صُلب فيه: هؤلاء عبادك قد
اجتمعوا لقتلى تعصباً لدينك وتقرباً إليك ، فاغفر لهم ..

(18) هو كتاب صغير الحجم، قام ماسينيون بنشره فى باريس
سنة 1913ميلادية، وقد اعتمد على هذه النشرة معظم الذين
كتبوا عن الحلاج بعد ماسينيون .. ويعد ماكتبه ماسينيون عن
الحلاج خاصة كتابه (عذاب الحلاج) بالفرنسية، من أروع البحوث فى هذا الباب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
 
الحلاج ومحاولة تفجير اللغة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي للسادة الأشراف الشاذلية المشيشية :: منتدى البرنامج التعليمي التربوي المدرس في زوايا ومراكز الطريقة الشاذلية المشيشية :: اللغات القديمة و الحديثة-
انتقل الى: